الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف تبدأ في الاستثمار؟
الاقتصاد والأعمال 31‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة محمد سرفراز.
الإجابات
1 من 130
بأن تبدأ بملغ بسيط للاستثمار وتريجيا
ومع مرور الوقت وأتقان العمل سيتطور الاستثمار, والأفضل
أن يبدأ المستثمر بأستثمار خاص فردي أو عائلي محصور
استثماره بنشاط محدود لأن الاستثمار هو عبارة عن  توظيف
الأموال في مشاريع اقتصادية وإجتماعية  وثقافية...!!
2‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة اللون الرمادي.
2 من 130
صف النيه
وربك يرزقك
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ماخليتو اسم.
3 من 130
بالعزم وتحمل الضربات التي قد تواجهك بشكل مبدأي

و
و
و

احترمي ..
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الحقوني هع (كافر بالديمقراطية).
4 من 130
سلام عليكم

استثمار في عقارات
إذا كنت تسأل نفسك هذا السؤال "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" كنت قد وصلنا إلى المكان الصحيح. انا ذاهب الى ان نعطيكم بسيط جدا المخطط خطوة الخمسة التي سوف تقودك نحو هدفك من الاستثمار العقاري النجاح.
قد تكون بعض الخطوات لا تجعل الكثير من معانيها لك في البداية ، ولكن ندرك أن هذه هي الخطوات الأخرى ، وأنا منهم ، وقد اتبعت.واحدة من أفضل السبل للنجاح في أي شيء هو لمعرفة ما الناس الناجحة الأخرى لم تفعل ، ومن ثم تفعل الشيء نفسه بالضبط. أنت لست أول شخص أن يسأل : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟"
والخطوة الأولى هي للاسترخاء. نعم ، قلت الاسترخاء. بالنسبة لي ، كانت هذه أهم خطوة ، لأنني وجدت نفسي الحصول على جميع وشدد خارج. كل يوم كنت أسأل نفسي : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" وظللت اليومية رسم فارغة. كان ذهني عندما كنت أجبر نفسي بوعي لتهدئة وليس تقلق بشأن ذلك ، ثم حرر لاستكشاف الحلول ، وليس المشكلة. لذلك ، تبدأ من خلال الاسترخاء.
ثانيا ، تحتاج إلى بناء قاعدة المعرفة الخاصة بك.وبعبارة أخرى بدء الحصول على الاستثمار العقاري والتعليم ، وليس لوقف أي وقت مضى.هناك ثروة من المواد المتاحة لتلك يتساءل : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟"يمكنك الذهاب حرفيا على الانترنت والحصول على التعليم على مستوى الكلية!
وسوف تكون حرة؟ ليس كله ، ولكن الكثير من التأكد من ذلك. مثل الكتاب المقدس يقول : "تسعى وسوف تجد ، تدق ، وسيتم فتحه لك." مع القليل من الحفر ، سوف يكون لكم عن دهشتها إزاء المعلومات التي سوف تكشف. يجب أن تكون على استعداد لاستثمار بعض المال في برامج جيدة جدا ، ولكن لا تتعجل في الامر. خذ وقتك وتبذلوا البحث قبل أن تنفق أموالك تم تحقيقها بشق الأنفس.
الخطوة الثالثة هي أن تبقي عينيك مفتوحة.الصفقات جميع من حولك ، ولكن لم يكن لديك بعد معرفة أن نراهم. كما يمكنك زيادة علمك ، وسوف يتناول صحيح تصبح مرئية لك ، ويوم واحد فسوف أتساءل كيف كنت قد فشلت من أي وقت مضى لرؤيتهم. والآن أنت تسأل نفسك ، "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" يوما ما في وقت قريب جدا عليك أن تسأل نفسك ، "كيف يمكن لقد غاب هذا؟"
نجاح العقار المستثمر هو الذي لا يتوقف أبدا عن البحث عن صفقات.
الخطوة الرابعة هي لتقديم العروض. هذا واحد هو المفتاح الحقيقي. تريد أن تكون معظم المستثمرين الجلوس على الهامش وعدم إحراز أي تقدم. من أي وقت مضى كل ما فعله هو قراءة والتعلم ، وأبدا تطبيق أي من المعرفة. كما انك تعلم والقراءة والخروج ، وتطبيق ما تتعلمه من خلال جعل العروض. معظم لن تكون مقبولة ، ولكن ماذا يعني ذلك؟ وبعض ، وعندما هم ، عليك أن تكون في طريقك! وسيأتي عند نقطة وضرورة وقف متسائلا "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" ومجرد بداية. وعندما يحين الوقت سوف يكون واثقا بما فيه الكفاية للقيام بذلك ، لأنه سيكون لديك المعرفة التي تحتاج إليها.
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ابو فارس2011 (nizamldin dolat).
5 من 130
باختيار المشروع الصحيح

عمل دراسة الجدوى

عمل خطة للتنفيذ

البحث عن مصادر التمويل


التنفيذ

المتابعة


تسديد القروض والتكاليف والمصروفات


جني الارباح


المراجعة واعادة التقييم


الاستمرارية والتطوير والتحديث
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة solina.
6 من 130
كما أفاد الزملاء
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أهل القرآن (اللهم بلغنا رمضان).
7 من 130
الهدف من الاستثمار بالمال الحلال للكسب الحلال

جميع المجالات مفتوحة في الاستثمار العقاري  وهو مجال امن ان شاء الله ومضمون لك ولاولادك

اما الاستثمارت الاخرى في الشركات الكبرى التي تعطي عوائد اسثمارية بحيث تكون نقية

لاتتعامل مع البنوك الربوية  فأن بركتها ممحوقة ولو بعد حين

عليك بتزكية مالك فانه لاينقص مال من صدقة

وفقك الله
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة زياد سالم (salem ghmdi).
8 من 130
الهدف من الاستثمار بالمال الحلال للكسب الحلال

جميع المجالات مفتوحة في الاستثمار العقاري  وهو مجال امن ان شاء الله ومضمون لك ولاولادك

اما الاستثمارت الاخرى في الشركات الكبرى التي تعطي عوائد اسثمارية بحيث تكون نقية

لاتتعامل مع البنوك الربوية  فأن بركتها ممحوقة ولو بعد حين

عليك بتزكية مالك فانه لاينقص مال من صدقة

وفقك الله
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة زياد سالم (salem ghmdi).
9 من 130
أولاً : تحتاج إلى بناء قاعدة معرفية خاصة بك.وبعبارة أخرى بدء الحصول على الاستثمار العقاري والتعليم ، هناك ثروة من الموارد المتاحة  : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟"يمكنك الذهاب الى الانترنت والحصول على التعليم اللازم عن الاستثمار.
ثانياً :  يجب أن تكون على استعداد لاستثمار بعض المال في برامج جيدة  ، ولكن لا تتعجل في الامر. خذ وقتك وأجري البحث قبل أن تنفق أموالك التي تم تحقيقها بشق الأنفس.
ثالثاً :  أن تبقي عينيك مفتوحة للبحث عن الصفقات لدى جميع من حولك .
رابعاً : الخطوة الرابعة هي لتقديم العروض. وهذا هو المفتاح الحقيقي. انك لا تريد أن تكون مثل معظم المستثمرين الذين يفضلون الجلوس على الهامش وعدم إحراز أي تقدم. مارس القراءة والتعلم ، وأبدا تطبيق أي من المعرفة ، وتطبيق ما تتعلمه من خلال جعل العروض مقبولة ، عليك أن تشق طريقك بثقة ويمكنك التوقف متسائلا مثلا  "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" وعندما يحين الوقت سوف تكون واثقا بما فيه الكفاية للقيام بذلك ، لأنه سيكون لديك المعرفة التي تحتاج إليها.
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
10 من 130
بأن تبدأ بملغ بسيط للاستثمار وتريجيا
ومع مرور الوقت وأتقان العمل سيتطور الاستثمار, والأفضل
أن يبدأ المستثمر بأستثمار خاص فردي أو عائلي محصور
استثماره بنشاط محدود لأن الاستثمار هو عبارة عن  توظيف
الأموال في مشاريع اقتصادية وإجتماعية  وثقافية...!!
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة saidbalushi.
11 من 130
بأن تبدأ بملغ بسيط للاستثمار وتريجيا
ومع مرور الوقت وأتقان العمل سيتطور الاستثمار, والأفضل
أن يبدأ المستثمر بأستثمار خاص فردي أو عائلي محصور
استثماره بنشاط محدود لأن الاستثمار هو عبارة عن  توظيف
الأموال في مشاريع اقتصادية وإجتماعية  وثقافية...!
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة HESHAM SADEK (hesham sadek).
12 من 130
البعد كل البعد عن الربا..
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة mozneb.
13 من 130
بذكائك
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة سليمان شاهاني (Sulyman Shahani).
14 من 130
1
البلال بلالي (حسن عبد الرحمن)           24/10/2011 07:45:45 ص الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
من أراد نجاح تجارته فليقرأ هذه الآيات من سورة فاطر :
(إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ(29)
لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ(30))
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة mozneb.
15 من 130
باختيار المشروع الصحيح
الأموال في مشاريع اقتصادية وإجتماعية  وثقافية  واهم شى الاستثمار الحلال
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة midos alaa99 (محمد علاء).
16 من 130
أولاً : تحتاج إلى بناء قاعدة معرفية خاصة بك.وبعبارة أخرى بدء الحصول على الاستثمار العقاري والتعليم ، هناك ثروة من الموارد المتاحة  : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟"يمكنك الذهاب الى الانترنت والحصول على التعليم اللازم عن الاستثمار.
ثانياً :  يجب أن تكون على استعداد لاستثمار بعض المال في برامج جيدة  ، ولكن لا تتعجل في الامر. خذ وقتك وأجري البحث قبل أن تنفق أموالك التي تم تحقيقها بشق الأنفس.
ثالثاً :  أن تبقي عينيك مفتوحة للبحث عن الصفقات لدى جميع من حولك .
رابعاً : الخطوة الرابعة هي لتقديم العروض. وهذا هو المفتاح الحقيقي. انك لا تريد أن تكون مثل معظم المستثمرين الذين يفضلون الجلوس على الهامش وعدم إحراز أي تقدم. مارس القراءة والتعلم ، وأبدا تطبيق أي من المعرفة ، وتطبيق ما تتعلمه من خلال جعل العروض مقبولة ، عليك أن تشق طريقك بثقة ويمكنك التوقف متسائلا مثلا  "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" وعندما يحين الوقت سوف تكون واثقا بما فيه الكفاية للقيام بذلك ، لأنه سيكون لديك المعرفة التي تحتاج إليها.
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
17 من 130
بالتحليل والتخطيط  واداره ماليه وعمل دراسات للمكان والزمان
وتوقع قيمت منشأتك السوقيه
طبعا يجب ان تفكر بالحصول على اكبر حصه سوقيه كهدف اسمى
ثم التنفيذ
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الاء شكري (الاسلام ديننا).
18 من 130
بأن يتواجد معك رأس المال الكافي
وان تتوفر لديك الخبرة في ذلك
صدقني .. الاستثمار ليس لأي شخص
وليست اي شركة استثمارية تؤتمن على الاموال
تحياتي
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة al joker 200 (السيف البتآر).
19 من 130
لكي يوقظ كل منا هذا المارد النائم داخله، يعطينا روبرت كايوساكي 10 نصائح / خطوات:


1- أنا بحاجة إلى سبب ودافع أقوى من الواقع (قوة الروح)
تسأل كل الناس: هل تريد أن تكون غنيا؟ لتحصل على إجماع في مقولة نعم. ما أن يرى الناس الطريق الصعب لبلوغ الثراء والغنى، حتى يقنعوا بالوظيفة والراتب الشهري.

يجب أن تركز على دوافعك للعمل من أجل الثراء، بداية بأن ترفض أن تعيش موظفا أجيرا بقية حياتك، أن ترفض تحكم مديرك فيك، أن ترفض تأخرك المتكرر في العمل عن أسرتك. هذا الرفض يجب ألا يتوقف، وأن تمرره بدورك إلى أولادك ومن تهتم لهم، هكذا يفعل الأغنياء.

يجب أن تنبع الرغبة في التحول إلى الثراء من داخلك، من أجلك ومن أجل من تعول، ومن أجل من تهتم لأمرهم.

بدون سبب قوي، ودافع أقوى، فكل ما في الحياة صعب التحقيق.

2 – أنا حر في الاختيار (قوة الاختيار)
مقابل كل فلس من الفلوس التي نمتلكها في أيدينا، فإننا نملك معها القدرة على أن نكون من الطبقة الغنية أو المتوسطة أو الفقيرة. عاداتنا الإنفاقية هي ما يحدد ما نحن عليه. عادة ما يخسر الجيل الثاني في العائلات الغنية كل ما جمعه الجيل الأول، وينتهي أمرهم إلى الإفلاس والفقر، لأنهم لم يتعلموا الحفاظ على مصادر دخلهم وتنميتها.

بينما تختار فئة كبيرة من الناس ألا يكونوا أغنياء، فالمال تارة مصدر كل الشرور، والانشغال بالمال يلهي عن أشياء معنوية أهم، ومنهم من يستسلم دون قتال بالقول سأعيش فقيرا حتى أموت، أو من يظن أنه لا زال صغيرا، وأن بإمكانه اللحاق بالقطار في المستقبل القريب.

قد لا تملك المال، لكنك تملك وقتك، وقد تملك الكثير منه، وإنفاق هذا الوقت ملكك أنت، وأنت حر في أن تصنع به ما تشاء. استثمره في التعلم، فهذا ما يجب أن يكون عليه اختيارك. كلنا نملك حرية الاختيار، لذا اختر أن تكون غنيا، وكرر هذا الاختيار كل يوم وكل ساعة وكل ثانية. أول استثمار تستثمره هو وقتك بأن تستثمره في التعلُم، تعلُم علوم الحياة، ما يفيدك في زيادة دخلك وفي زيادة قدرتك على الاستثمار.

3- اختر أصدقائك بحرص (قوة الاقتران)
تعلم من جميع أصدقائك، الغني والفقير، الغني تعلم منه ما يفعله ليغتني، والفقير تعلم منه أسباب بقائه فقيرا ولا تكررها. لكن الأهم، تجنب الأصدقاء المذعورين الذين لا يرون في الدنيا سوى المصائب والكوارث ونذر التشاؤم. تجنب أن ينقلوا إليك خوفهم من المغامرة ومن الاستثمار ومن الخسارة.

تعلم من النصيحة المقدمة من محترفي ركوب أمواج البحر: إذا فاتتك موجة، لا تجري ورائها، انتظر الموجة التالية، فهي حتما قادمة. كذلك، إذا فاتتك فرصة استثمارية، انتظر التالية، لا تمضِ مع القطيع، وتفعل كما يفعل الناس والأصدقاء.

4- كن سريع التعلم، تعلم شيئا جديا وأتقنه، ثم تعلم شيئا آخر.
يرى روبرت أن الشخص يتحول ليصبح ما يتعلمه ويدرسه، ولذا عليك أن تحسن اختيار ما تتعلمه، لأن عقلك من القوة بحيث يتحول ليصبح ما تعلمه له وما تذاكره، فمن يتعلم التدريس يصبح مُدرسا، ومن يتعلم الطهي، يصبح طاهيا وهكذا. إذا أردت ألا تتحول مدرسا، تعلم شيئا آخر.

حين يتطرق الفكر إلى طرق وسُبل جمع المال، نجد في عقولنا سبيلا واحدا: العمل بكد وجهد من أجله. حينما كان روبرت ابن 26 ربيعا، حضر تدريبا حول كيفية شراء العقارات المرهونة / المحجوز عليها. تعلم روبرت طريقة جديدة للحصول على المال، وخرج إلى الحياة ليضعها موضع التنفيذ.

في حين يحضر الناس الدورات التدريبية، يتعلمون فيها الجديد، فإنهم يخرجون منها غير قادرين على تطبيق الجديد الذي تعلموه، وأمت روبرت، فبعد هذه الدورة العقارية، ظل 3 سنوات في عمله لدى شركة زيروكس في مراقبة العقارات المرهونة، محاولا تطبيق ما تعلمه. اليوم، تعلم كل الناس هذه الطريقة، وزادت المنافسة وقل الربح، ما جعل روبرت يزهد في هذه الطريقة، إلى أخرى أجدد، إذ تحول ليدرس أصول البورصة، والمضاربة في الأسهم، وغيرها.

في عالم اليوم ذي النبض السريع، لم تعد نوعية التعلم ذات الأهمية القصوى، بل مدى سرعة تعلمك لأشياء جديدة.
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة bahry.
20 من 130
اعطوني مصاريكم وانا بستثمرها
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة miss jobran (lu lolo).
21 من 130
اعطوني مصاريكم وانا بستثمرها
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة miss jobran (lu lolo).
22 من 130
الثقة بالنفس
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ismail_dubai.
23 من 130
بدراسة الجدوي اولا لمواردك وخبراتك وقدراتك في الاستثمار في المجال المختار.
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة AHMED DESOUKY (AHMED DESOUKY).
24 من 130
طرح فكرة المشروع التجاري و اعداد دراسة جدوى للمشروع و من ثم تحضير و اعداد رأس المال المستثمر.
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ادلبي.
25 من 130
يجب أن تصنع الفرص وتبحث عنها.
قلما تأتي الفرصة لتدق باب من لا يبحث عنها.
عليك أن تصنع فرصتك وتتحراها بنفسك.
عليك أن تبادر بنفسك لتدير العجلة وتدق على الأبواب حتى تفتح لك.
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة IBEM (IBEM IBEM).
26 من 130
على مستوى الاقتصاد القومي يتعلق الاستثمار بالأنفاق الرأسمالي على المشروعات الجديدة في قطاعات المرافق العامة والبنية التحتية مثل مشروعات شق الطرق الرئيسية والفرعية ومشروعات تمديدات المياه وتمديدات الصرف الصحي وتهيأة المخططات العمرانية ومشروعات البناء والإسكان وتمديدات الكهرباء وتوليد الطاقة وكذلك مشروعات التنمية الاجتماعية في مجالات التعليم والصحة والاتصالات بالإضافة إلى المشروعات التي تتعلق بالنشاط الاقتصادي لإنتاج السلع والخدمات في القطاعات الإنتاجية والخدمية كالصناعة والزراعة والإسكان والصحة والتعليم والسياحة
و يمكن تعريفة أيضا علي أنه إضافة طاقات إنتاجية جديدة إلى الأصول الإنتاجية الموجودة في المجتمع بإنشاء مشروعات جديدة أو التوسع في مشروعات قائمة, أو إحلال أو تجديد مشروعات إنتهى عمرها الافتراضي, وكذلك شراء الأوراق المالية المصدرة لإنشاء مشروعات جديدة

أهمية الاستثمار

زيادة الإنتاج والإنتاجية مما يؤدى إلى زيادة الدخل القومى وارتفاع متوسط نصيب الفرد منه وبالتالى تحسين مستوى معيشة المواطنين
توفير الخدمات للمواطنين وللمستثمرين
توفير فرص عمل وتقليل نسبة البطالة
زيادة معدلات التكوين الرأسمالى للدولة
توفير التخصصات المختلفة من الفنيين والإداريين والعمالة الماهرة
إنتاج السلع والخدمات التي تشبع حاجات المواطنين وتصدير الفائض منها للخارج مما يوفر العملات الأجنبية اللازمة لشراء الالات والمعدات وزيادة التكوين الرأسمالى.

أنواع الاستثمار

توجد أنواع متعددة الاستثمار ومتنوعة طبقا للهدف والغرض والوسائل والعائد والمخاطر ومن أنواعها ما يلى
الاستثمار الوطني
الاستثمار الأجنبى
الاستثمار المباشر
الاستثمار الغير مباشر
الاستثمار الحقيقي
الاستثمار المالى : وهو شراء المشروعات القائمة
الاستثمار البشرى : وهو تحسين حصائص العنصر البشرى
الاستثمار القصير الأجل
الاستثمار طويل الأجل
الاستثمار ذو العائد السريع
الاستثمار ذو العائد البطئ
مجالات الاستثمار.

دوافع الاستثمار

هي العوامل التي تشجع المستثمرين على الاستثمار ومن أهمها
الرغبة في الربح
التفاؤل والتشاؤم
مواجهة احتمالات زيادة الطلب وإتساع الأسواق
التقدم العلمى والتكنولوجى
بناء رأس المال الإجتماعى
الاستثمار بدافع التنمية الاقتصادية
توفر الموارد البشرية المتخصصة
الاستقرار السياسى والاقتصادى
مواجهة احتمالات زيادة الطلب


هناك ثلاثة انواع من الاستثمارات

الاولى : المدى الطويل فشراء ألف أو ألفي سهم مثلا وتتركهما لمدة سنة او ستة اشهر فتستفيد من الارباح السنوية والنصف سنوية والربع سنوية مثلا والسهم سيكون في ارتفاع ولو نزل قليلا لا تقلق فسيعاود الارتفاع

الثانية : استثمار على المدى المتوسط
وهو ان تشتري مثلا ألف او ألفي سهم وتتابع الاسعار خلال اسبوع او شهر وعندما ترتفع الاسعار درهمين او ثلاثة تبيع ثم تتابع حركة الاسهم المنخفضة وتشتري وهكذا ثم تبيع

الثالثة : وهو نظام القناص السريع وهو ان تشتري ألف او الفي سهم وتراقب الشاشة ممكن يرتفع السهم في نفس اليوم درهم او درهمين فتبيع في نفس اليوم وتقتنص الفرصة وممكن خلال يوم او يومين او ثلاثة يرتفع فتبيع اسهمك وكلما كان لديك راس مال فتكون الارباح مضاعفة فمن يشتري خمسة آلاف سهم ليس كمن يشتري ألف سهم لان خمسة آلاف سهم مثلا ضرب درهمين عشرة آلاف درهم

وعليك اخي المستثمر ان تراقب حركة البيع والشراء ووضع الشركات والبنوك واخبار السوق من ناحية التجزئة وزيادة رأس المال وقيام بعض الشركات بشراء او طرح مشاريع استثمارية فكلها تؤثر في حركة السهم فمثلا قبل ايام طرح بنك دبي شركة البرج العقارية وفي اليوم التالي مباشرة زاد السهم من 31 حتى وصل الى قرب 35 درهم لذلك اخبار الشركات مهمة جدا في تغير سعر السهم


اخي المستثمر لا تضع اسهمك كلها في سلة واحدة واشتري واقتنص الفرصة في عدة اسهم فوزعها مثلا هنا وهناك بعد دراسة وتمحيص ، وافضل طريقة استثمارية ان تشتري مثلا ألف سهم في بنك دبي الاسلامي بمبلغ 31 ألف ثم زاد السهم تدريجيا حتى وصل مبلغ 45 ألف فتلقوم ببيع ما مقداره 15 ألف درهم وتنتظر حتى اذا وصل مقدار 45 ألف مرة اخرى تبيع ما مقداره 15 ألف فتكون بذلك سحبت راس المال والباقي ارباح وهذا طبعا لمن اراد الربح على المدى الطويل لذلك تكون انت في مأمن لو نزل السهم فجأة وحصلت خسائر فلن تخسر شيئا

هذا مع اطيب امنياتي لك.
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة السائر في الظل.
27 من 130
الاستخاره والتوكل وتجنب الحرام
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ابوريان الليبي2.
28 من 130
بالإستشارة والإستخارة،
عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ يَقُولُ : إذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ : ( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ ) وَفِي رواية ثمَّ رَضِّنِي بِهِ ( رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ)
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة hichem هشام.
29 من 130
نبدأ بالصلاة على النبي والتوكل على الله

ويا ريت الاخوان من يحضر موضوع بلغة اجنبية ان لا يحضر الترجمة من جوجل ترجمة ويضعها كجواب دون ان يقرأها للتأكد من انها ستكون مفهومة ام لا  "ابو فارس2011 (nizamldin dolat)‏"
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أنزور.
30 من 130
بأن تبدأ بملغ بسيط للاستثمار وتريجيا
ومع مرور الوقت وأتقان العمل سيتطور الاستثمار, والأفضل
أن يبدأ المستثمر بأستثمار خاص فردي أو عائلي محصور
استثماره بنشاط محدود لأن الاستثمار هو عبارة عن  توظيف
الأموال في مشاريع اقتصادية وإجتماعية  وثقافية...!!
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة memo1998 (omama b.a).
31 من 130
سيحدثك الجميع عن مئات المشاريع التى ستفيدك ان شاء الله ولكنى سأتحدث عن أداب الاسلام فى التجارة وماهى الاداب الاسلامية التى يجب ان يتحلى بها التاجر فقد جاء في الأثر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سئل أي الكسب أطيب فقال: (عمل الرجل بيده وكل بيع مبرور ).قال الشرقاوي: وهو إشارة إلى التجارة ولهذا فقد اهتم بها وبآدابها العلماء قديماً وحديثاً حتى ألف بعضهم فيها كتباً خاصة مثل كتاب "الاكتساب في الرزق المستطاب" للسرخسسي ، وكتاب "التجارة" لأبي بكر الخلال ، وكتاب "البركة في السعي والحركة" للوصابي الحبيشي...
الآداب الشرعية للتجارة :
أولاً: النية الصالحة وذكر الله :
يستحب عند دخول السوق أن ينوي التاجر بدخوله النية الصالحة. كالاستعفاف عن سؤال الناس بتحصيل
الرزق الكافي، والكف عن الطمع في أموال الناس بالحرام، والاستعانة بما يكسبه على تقوية دينه، وأن
يقصد القيام بالغرض الكفائي في تجارته، لأن التجارة لو تركت لبطلت معايش الخلق فكان القيام به فرضاً كفائيا ومع النية الصالحة في التجارة يستحب للمسلم أن يذكر الله سبحانه عند دخوله السوق ابتداء ويثني عليه فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من دخل السوق فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله يحيي ويميت، وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شي قدير كتب الله له ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة وبنى له بيتاً في الجنة) وقد خص بالسوق بذكر الله لأنه موضع غفلة الناس عن ذلك ومما رأينا قبل عهد قريب من بقايا العادات الإسلامية التي اندثرت رجلاً يمر بالسوق بين الحين والآخر على فترات متباعدة يرفع صوته بذلك الذكر يسمى (المذكِّر) وكان له وقع طيب في نفوس أهل السوق عندما ينبههم من غفلتهم ويذكره ثانياً: البعد عن الصخب والحرص على الأدب
ومن آداب المسلم في السوق التزام الهدوء والسكينة مع حركة البيع والشراء فيكره له رفع الصوت بالخصام واللجاج والسخب فقد جاء في وصف المصطفى صلى الله عليه وسلم: (ولا صخّاب في الأسواق)
كما يلتزم المسلم في سوقه بالآداب الإسلامية كغض البصر عن المحارم، وإفشاء السلام وإغاثة الملهوف وإبرار القسم والمحافظة على الصلوات جماعة في المسجد حتى لا يشغله سوق الدنيا عن سوق الآخرة،
وإلا كان كأبيّ بن خلف تاجر قريش الذي ورد أنه يحشر مع قارون وهامان وفرعون وكل من ترك الصلوات وتهاون فيه هذا إضافة إلى التزام النظافة فلا يلقى في السوق ما يؤذي المسلمين فإن الله يحب النظافة والجمال، والنظافة من الإيمان، ولا يجوز أن تتحول التجارة المباحة إلى مقذرة ونفايات مكومة ومع كل هذا فالمسلم لا يدخل السوق ومعه ما يكون خطراً على المسلمين من بضاعة أو حيوان أو سلاح
أو غير ذلك فعن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا مر أحدكم في مسجدنا أو في سوقنا ومعه نبل فليمسك على نصالها) أو قال: ( فليقبض بكفه أن يصيب أحداً من المسلمين منها بشيء) ولا شك أن غيرها في الضرر مثلها في الحكم.
ثالثاً: بيع وشراء النساء :
يجوز للمرأة أن تدخل السوق بائعة ومشترية لحاجاتها، ويكره لها أن تزاول التجارة بنفسها ، لما يستدعي
ذلك من اختلاط بالرجال وخصومة ومطالبات معهم ولكن إذا دخلت المرأة السوق وجب عليها ما يجب عليها عند خروجها من بيتها: أن تستر جسدها عن الأعين وأن تتجنب الزينة في وجهها أو كفيها وأن لا تستعمل أي نوع من العطور وأن تتجنب مزاحمةالرجال والميوعة في الحديث معهم أو الاسترسال إلى أحاديث جانبية مريبة ، أو الانفراد معهم في أماكن خاصة ،أو أوقات معروفة بعيداً عن الأعين والناس وإن مما يندى له الجبين أن تتخذ المرأة طعماً لدى بعض المحلات التجارية لاصطياد الزبائن بواسطتها بعد أن تجمل وتزين وتصبح ملفتة مثيرة للشهوات.
رابعاً: تعلم الأحكام الشرعية جملة :
ومن أهم آداب التجارة أن يتعلم التاجر الأحكام الشرعية المتعلقة بالبيوع وأنواعها وما يحل منها وما
يحرك وما يكره حتى يتجنب الحرام ويبتعد عن المكروه ويقبل على الحلال وقد ورد عن عمر بن الخطاب  قوله: (لا بيع في سوقنا إلا من تفقه في الدين)وهذا الأدب ضروري فإن من المحرمات في التجارة الكذب في وصف السلع، أو الكذب في مواعيد الوفاء أو الكذب في بيان أثمان الأشياء أو الكذب في الأيمان فإذا ما كان التاجر صادقاً كان له ذلك وسام شرف ديني ودنيوي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (التاجر الأمين مع النبيين والصديقين والشهداء يوم القيامة)وقال: (إن التجار يبعثون يوم القيامة فجّاراً إلا من اتقى الله وبر وصدق)وقال: (إياكم وكثرة الحلف في البيع فإنه ينفق ثم يمحق )ومن المحرمات الغش والخداع والغبن والتدليس والمغالاة في الربح الفاحش فقد ورد عنه صلى الله عليه وسلم أنه مر على صَبُرة طعام فأدخل يده فيها فنالت أصابعه بللاً فقال(ما هذا يا صاحب الطعام؟ قال: أصابته السماء يا رسول الله قال: أفلا جعلته فوق الطعام حتى يراه الناس. من عشنا فليس منا)ومن المحرمات بخس الكيل أو الوزن أو الزرع أو العدد أو القياس قال تعالى: (وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ {1} الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ {2}
وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ)ومن المحرمات الاحتكار وخاصة في الطعام والمواد الضرورية قال صلى الله عليه وسلم: (لا يحتكر إلا خاطئ )ومن المحرمات الربا بكل أنواعه وصنوفه قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُؤْمِنِينَ )وقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لعن آكل الربا وموكله وشاهديه وكاتبه وقال: هم سواء ومن المحرمات تلقي السلع واستغفال أهلها عن السعر الحقيقي وشراؤها منهم قبل أن تهبط السوق فقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن تلقي السلع حتى يهبط بها إلى الأسواق ومن المحرمات السوم على سوم أخيه إذا رضي البائع بسوم أخيه ، فلا يجوز له أن يزيد بعد ذلك لئلا يفسد البيع على الأول ومن المحرمات في البيوع التعامل مع العدو فيما يقويه على المسلمين ولو بعد صلح معه ومن المحرمات النجش وهو:أن يزيد في ثمن سلعة لا يريد شراءها بل ليغرر غيره بها ومن المحرمات بيع ما لم يعتبر له الشرع قيمة إما لنجاسته كالكلب والخنزير أو لخبثه كالخمر وآلات الملاهي أو لضرره كأوراق اليانصيب وصور النساء العاريات والأشرطة الماجنة والقصص المثيرة وكتب الأدب الخليع.
خامساً: السماحة والتيسير :
ومن آداب التجارة في الإسلام السماحة في المعاملة واستعمال معالي الأخلاق وترك المشاحّة وعدم التضييق على الناس بالمطالبة.والآثار الواردة في ذلك كثيرة منها حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (غفر الله لرجل كان قبلكم كان سهلاً إذا باع سهلاً إذا اشترى سهلاً إذا اقتضى )وهذه المسامحة تكون مرة بالحط أي تنقيص المبلغ المستوفى أو بالإهمال والتأخير في المطالبة
بالسداد رغم حلول الأجل ، وكل ذلك مندوب إليه ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً كان مسرفاً على نفسه حوسب فلم يوجد له حسنة فقيل له: هل عملت خيراً قط؟ فقال: لا إلا أنني كنت رجلاً أداين الناس فأقول لفتياني: سامحوا الموسر وانظروا المعسر وفي رواية: تجاوزوا عن المعسر فقال الله تعالى: نحن أحق بذلك منه فتجاوز الله عنه فغفر له ومن هذا القبيل كما ذكر الغزالي رحمه الله عدم غبن الناس وخاصة الشخص الذي يثق به قال: وقد ذهب بعض العلماء إلى أن الغبن بما يزيد على الثلث يوجب الخيار للمغبون وفي الحديث: (غبن المسترسل رباً )كما أضاف إليه أن من مكارم الأخلاق احتمال الغبن وتقبله من بائع ضعيف أو فقير بنية نفعه والإحسان إليه ، ليدخل في قوله صلى الله عليه وسلم: (رحم الله امرءاً سهلاً إذا باع، سهلاً إذا اشترى) وهذا على العكس فيما إذا اشترى من تاجر غني مليء فليس محموداً قبول الغبن منه، وإلا كان ذلك عجزاً وسوء تدبير.
سادساً: البعد عن الشبهات :
ومن الآداب الإسلامية في التجارة ترك الشبهات والبعد عن الأمور غير الواضحة وهذا كثير في التجارة وذلك لحديث النعمان بن بشير رضي الله عنهما: (الحلال بيّن والحرام بيّن وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمها كثير من الناس أمن الحلال هي أم من الحرام ؟فمن تركها فقد استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام )ويدخل في هذا ما لم يعلم حكمه حتى يستوضح ويسأل عنه لقوله صلى الله عليه وسلم:
(دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )وعلى التاجر أن يسأل عن كل معاملة وبضاعة وعقد وصورة من صور التعامل حتى لا يقع في الحرام قال الله تعالى: (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ )
سابعاً: التصدق بعد التجارة :
من الآداب الإسلامية في التجارة التصدق من نفس التجارة بعد كل صفقة أو في نهاية كل يوم أو عند كل جرد أو نحو ذلك ـ وهذا غير الزكاة الواجبة في عروض التجارة ـ وإنما استحبت هذه الصدقة من مال التجارة مباشرة بعد الصفقات تطهيراً لها من النقص أو الآثام أو الشبهات وتطيباً لخاطر من حضر من الفقراء، وتعويداً للنفس على البذل مع وفرة المال وزيادته حتى لا تنعقد على الشح وكنز المال المذمومين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الشيطان والإثم يحضران البيع، فشوبوا بيعكم بالصدقة )وقال تعالى: (وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُواْ الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُم مِنْهُ)
ثامناً: التبكير للتجارة والجد فيها
ويستحب للتاجر المسلم ـ مهما كانت تجارته ـ أن يبكر تجارته ويبادر أول النهار إلى فتح محاله ودكاكينه،
روى صخر الغامدى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اللهم بارك لأمتي في بكورها ) وقيل: إن صخراً كان رجلاً تاجراً وكان إذا بعث تجاره بعثهم أول النهار فأثرى وكثر ماله كما يستحب له أن يحسن إلى جيرانه من التجار في الدلالة على ما عندهم وعدم المضايقة لنفوق سلعهم بل يفرح بذلك ويسعى إليه ناصحاً لهم محباً للخير النازل عليهم كحبه للخير النازل إليه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه )
أنصحك بقراءة كتاب(كيف يحبك الله) ستجد به ما ينفعك الرابط بالأسفل
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة آآخر الفرسانِِ (يــآرب سامحني).
32 من 130
تبدأ بملغ بسيط للاستثمار وتريجيا
ومع مرور الوقت وأتقان العمل سيتطور الاستثمار, والأفضل
أن يبدأ المستثمر بأستثمار خاص فردي أو عائلي محصور
استثماره بنشاط محدود لأن الاستثمار هو عبارة عن  توظيف
الأموال في مشاريع اقتصادية وإجتماعية  وثقافية...!!
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة m_r194 (edlave aemavx).
33 من 130
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::في البداية يجب أن نعرف معنى الإستثمار:::::::::::::
الاستثمار ::::::(investment )هو إنفاق ذلك الجزء من الدخل الذي لا يخصص لشراء السلع والخدمات التي تفي المتطلبات الاستهلاكية مباشرة بل الذي يؤول إلى زيادة وسائل إنتاج تلك السلع والخدمات. لذلك فإن المفهوم الاقتصادي لكلمة «استثمار» يختلف عن المعاني الشائعة التي يتناقلها الناس لهذه الكلمة. ويحسب حجم الاستثمار عادة بوساطة قيمة الإنفاق التي تتم في مدة زمنية معينة على تكوين أصول ثابتة جديدة.

وبناء على ذلك، فإن الاستثمار في بلد ما هو ذلك الجزء من الناتج العام، لذلك البلد في المدة المعينة، الذي يجري إنفاقه على الجديد من الأصول أي من الإنشاءات والمعدات والتجهيزات والمرافق وعلى الإضافات الحاصلة في تلك المدة في المخزون الاستثماري. وعند الكلام عن الاستثمار يجدر التفريق بين «الاستثمار الإجمالي» و«الاستثمار الصافي»، فالأخير هو الأول ناقصاً الاهتلاك أي قيمة ما يخرج من الاستثمارات السابقة. وكذلك يجدر التفريق بين الإنفاق الاستثماري في مدة زمنية معينة، أي تكوين الأصول الرأسمالية الجديدة في تلك المدة، وبين مجمل الأصول الرأسمالية المتراكمة على مر السنين. فالاستثمار أو التكوين الرأسمالي هو عملية تدفق إنفاق استثمار جديد، في حين أن مجمل الأصول الرأسمالية المتراكمة حتى بداية المدة الزمنية المعنية لا تعدو كونها كتلة جامدة من رأس المال القائم.
دوافع  البداية في الإستثمار ::::
هنالك عدة عوامل من شأنها تشجيع المستثمر على الاستثمار فتلك العوامل تلعب دورا هاما في استقطاب المستثمرين وفقدانها قد يؤدي إلى الشلل الاستثماري, فمن تلك العوامل العامل السياسي فالدولة ذات الاستقرار السياسي والقانوني وذو قدره عالية على حفظ حقوق المستثمرين من خلال القوانين والبنود التي تشرعها تستقطب العديد من المستثمرين الأجانب والمحليين وتساعد على استقرار الاقتصاد ونموه الأمر الذي يزيد ثقة المستثمرين في الدولة واقتصادها ويدفعهم على الاستثمار في القطاعات المختلفة.من جهة أخرى الدولة التي تتسم في الوضع السياسي المتوتر من شأنها أن تؤدي إلى هروب المستثمرين من الاستثمار فيها واللجوء إلى الاستثمار الأجنبي في دول أجنبية أخرى غير دولته.فمن خلال تشريع القوانين وفتح المجال للاستثمار الحر وعدم وضع القيود والعقبات على التصدير فمن شانه أن يقوي الاستثمار ويزيده….
للبنية التحتية للدولة دور هام في المساهمة في زيادة عدد المستثمرين فبمجرد توفير الظروف المناسبة مثل المياه,الكهرباء,المواصلات,الربط الهاتفي والانترنت,مناطق صناعية,ومساحات كبيره لتنفيذ المشاريع من شأنه أن يعزز ويسهل الاستثمار في المشاريع المختلفة ويشجع المستثمر على الاستثمار .فعدم وجود تلك العوامل المذكورة سيصعب ويعيق الاستثمار.

من العوامل الأخرى المشجعة للاستثمار من الجدير بالذكر النظام الإداري والطريقة التي يتم فيها منح التراخيص المختلفة.فالنظام ذو ألقدره والقابلية على منح التراخيص للبناء والعمل بدون قيود وعقبات فوق التصور وهدفها التعجيز من شانه أن يستقطب العديد من المستثمرين ويشجعهم على الاستثمار وعدم التردد أو التفكير مرتين في البداية في الاستثمار خوفا من عدم ألقدره على متابعته بسبب عدم منح ترخيص أو موافقة معينة.

فتلك العوامل دور هام وأساسي في دفع عجلة الاستثمار ونموه فهي تشكل 50% من الاستثمار السليم والناجح فعدم وجودها سوف يؤثر سلبا ويحد من تقدم وازدياد الاستثمار الأجنبي في ألدوله وكذلك الدولة.بالإضافة إن عدم وجودها وتوفرها سوف يؤثر سلبا بشكل عام على الاقتصاد المحلي للدولة من شأنه آن يضر بأفراد ألدوله.
البداية في الإستثمار تكون بــــــ::::

1 - التوكل على الله سبحانه وتعالى.

2 - أن تكون مسلحاَ بالمعلومات المطلوب العمل بها في سوق الأسهم.

3 – لا تدخل بنقود مستعارة أو دين لا تتحمل خسارتها حتى لا تزيد ضغوطك النفسية وتزيد عليها ضغوط التفكير بالسداد ولا تتاجر بأية نقود لا تتحمل خسارتها.

4 – لا تدخل بكامل السيولة في السوق وحاول أن تدخل تدريجياَ مهما كانت المؤشرات الايجابية.

5 – تابع منتدىشبكة صناع السوق الاقتصاية العربية قبل افتتاح السوق بوقت كافي لتطلع على المستجدات الاقتصادية ووقت التداول أيضاَ. وحاول الاطلاع على الصحف والمجلات وبعض المنتديات الاقتصادية لترى ما يكتبه بعض الكتاب في سوق الأسهم.

6 – تابع المقابلات التي تجري مع كبار المستثمرين في السوق والتعرف على أهدافهم ومخططاتهم ولا تشتر السهم الذي يوصون به ولكن راقب الشركات التي يتحدثون عنها فإن لبعضهم التأثير على السوق أو السهم.

7 – تابع المحترفين في الأسهم في الصحف والمجلات والإذاعة والإعلام والمنتديات الاستثمارية ولا تثق بتوصياتهم.

8 – اجتنب الطمع والخوف:

( الطمع: هو الرغبة في المزيد من الربح فتغامر بمالك ثم تخسر)
(الخوف: عندما تهوي الأسعار يصاب المستثمرين بالخوف والذعر فيقومون ببيع أسهمهم)
اترك مشاعر الخوف والطمع خارج نطاق هذه المهنة.

9 – تأكد من سلامة وسائل البيع والشراء (الوسيط) سواء النت أو الهاتف أو الحضور شخصياَ.

10 – حدد وضعك من خلال هذا السؤال: هل أنت مضارب يومي أم أسبوعي أم مستثمر؟ فلكل واحد منها طريقة خاصة بعيداَ عن التوترات النفسية.

11 – حاول أن تجني أرباحك أولاَ بأول.

12 – حاول أن تكون قنوعاَ وابتعد عن الإرجاف.

13 – لا تشتر أو تبع بسعر السوق مهما كانت الربحية، فقد تكلفك خسارة فادحة وخاصة عندما يكون الصعود والهبوط في السوق سريعاَ (فقد تصيب مرة وتخطيء مرات كثيرة).

14 – لا تشتر في شركة واحدة ويفضل شركتين من قطاعين مختلفين.

15 – إذا كنت مضاربا يوميا (مضاربة خطف) فلا يمنع أن تشتري بأية شركة (عوائد – خشاش) مع أخذ الحيطة والحذر لأن الأسهم الصغيرة خطرة جدا عند تعرض السوق لأية موجه تصحيحية. أما إذا كنت مضاربا من يومين إلى خمسة أو مضاربا أسبوعيا فأنصح بأسهم ذات المحفزات والعوائد.

16 – حاول التنبه إلى تقلب أسعار النفط فإن لها التأثير على الأسواق العالمية.

17 – حاول أن تكون مهيأ نفسيا للتداول اليومي بعيدا عن الإزعاجات والضوضاء.

18 – لا تشتر السهم الطائر بل أطلبه من تحت فسوف يأتيك ثم اختر الوقت والسهم المناسبين للدخول، وعندما يتم لك الشراء يجب أن تعرض سهمك للبيع بقناعة تحسباَ لأي خلل فني في الوسيط (النت- الهاتف) أو تزاحم لدى الوسيط بالصالة البنكية للبيع والشراء.

19 – لا تحتفظ بالأسهم الخاسرة وركز على أسهم ذات العوائد فإنك تدفع عمولة بنكية عند تنفيذ أي عملية بيع أو شراء.

20 – حاول أن تضع حدا لإيقاف الخسارة وذلك بالبقاء مع اتجاه السوق صعوداَ وهبوطاَ ولا تغامر بمالك دون ضرورة مغامرات مجنونة ولا تحتفظ بأسهم خطرة وتبقيها في محفظتك إلى إغلاق السوق.

21 – تأكد أنك تسير مع حركة السوق (صعودا + هبوطا) وإذا كان السوق صاعدا لا تبع لتشتري مرة أخرى.

22 - لينجح تداولك اليومي يجب أن تتعرف على الدببة (البائعين) والثيران (المشترين)، فهما المتحكمان في السوق، وتابع عمليات العروض والطلبات لتتعرف أكثر على الصراع ومن يكسب الجولة.

23 – تعامل مع السوق بالعقل وليس بالقلب وحاول أن تستبعد مشاعر الطمع والخوف في هذه المهنة.

24 – اشتر إذا تأكدت أن المؤشرات الفنية والنفسية تدعم السوق عامة وسهمك خاصة.

25 – لا تكثر من عدد الشراء للأسهم في البداية 100-200-300 سهما تدريجياَ وعند الشراء اعرض فورا بقناعة تامة.

26 - لتكن أكثر مهارة لا تخلط بين التداول اليومي والأسبوعي ...الخ فكل منها له مميزات خاصة.

27 – حاول التعرف على نقاط الدعم والمقاومة لتستفيد من تذبذب السهم واقتناصه بمهارة:

(اطلب السهم قبل نقطة الدعم الأولى 100 سهم بقليل وعندما يتم تنفيذ الشراء أعرض قبل نقطة المقاومة الأولى بقليل).
28 – لا تلم نفسك على أخطائك ولكن تعلم منها وحاول ألا تقع فيها مرة أخرى.

29 – اعلم أنك المسئول الأول والأخير عن اتخاذ قراراتك وأن السوق لا يأخذ أموالك بل أنت الذي تعطي أموالك للسوق بجهلك.

30 – تعلم الحركة الداخلية للسوق بتكرار مشاهدة السوق بعد كل فترة تداول وحاول أن تكسبها لصالحك.

31 - تعلم كيف تحترم النقود لأنها الخطوة الأولى في مسيرة الربح.

32 – يجب أن تتعلم التداول بحركة عقارب الساعة:
الساعة 10 افتتاح السوق
الساعة 10.30 تحديد وضع اتجاه السوق ( صعود – هبوط )
الساعة 11 تقريبا وقت جني الأرباح للفترة الأولى من التداول اليومي
الساعة 12 إغلاق السوق
الساعة 4.30 م افتتاح السوق
الساعة 5 م تحديد وضع اتجاه السوق ( صعود - هبوط)
الساعة 5.30 م وقت جني الأرباح اليومي للفترة المسائية
الساعة 6.30 م إغلاق السوق
وحاول الاستفادة من حركة عقارب الساعة وقت التداول.

33 - يجب مراقبة الشاشة للمضارب اليومي من عروض وطلبات وحاول أن تكون مع المسيرة في العروض والطلبات (مضاربة خطف سريع).

34 – لا تجهد نفسك أمام الشاشة كثيراَ فكثرة الإجهاد يولد الشحن النفسي ومن ثم اتخاذ قرارات غير صحيحة.

35 – يجب أن تكون ملماً بالشركة التي تريد الشراء فيها من أخبار فأنت تعمل بسوق خطر.

36 – عند تعرضك لخسارة لا سمح الله فلا تدعم حسابك بمبلغ إضافي وحاول أن تستفيد من أخطائك وحاول بالمبلغ المتبقي أن تستعيد نقودك التي خسرتها.

37 - يجب أن تتعرف على مستوى الخطورة في هذه المهنة.

38 – اشتر على الإشاعة وبيع عند الخبر.

39 – اشتر مضارب ولا تشتر سهم.

40 – عند إيقاف سهم وإعلان توزيع أرباحه ينصح ببيعه فورا فقد تشتريها بأقل بفارق بحدود 3/5%.
إستراتيجية الاستثمار رقم 1

قبل البدء بعملية الاستثمار من الضرورى جدا وضع إستراتيجية محددة للإستثمار تبدأ بتحديد الهدف والتخطيط للوصول إليه مع احتساب ان الاستثمار يحتمل الربح والخسارة وتقييم العوامل المتعددة التى تحدد المخاطرة أو التحفظ فى الاستثمار.

لذا يجب أن تأخذ الوقت الكافى لدراسة وتوثيق خطتك من خلال تحديد أهدافك بواقعية ، بخصوص أرباح الاستثمار وما إذا كانت أهدافك المالية قصيرة الأمد ، متوسطة الأمد ، أو طويلة الأمد؟ وحتى نصل إلى ما نطمح إليه يجب أن نتبع النقاط التالية:

1.تحديد وتحليل الأهداف.
2.تحليل الأوراق المالية ( تحليل و تحديد نوع الأسهم المراد إستثمارها ووقت كل شراء ).
3.تكوين محفظة مالية.
4.تقييم أداء المحفظة (مراقبة ما تحتفظ به من أسهم - تحديد وقت البيع).

سياسة الاستثمار

من المؤكد أن إحتياجاتنا تختلف بإختلاف مراحل حياتنا . فأين موقعنا فى هذه اللحظة، هل من الممكن أن نكون قد اقتربنا من القمة أو من المحتمل أننا لا نزال نخطو خطواتنا الأولى فى حياتنا وربما لا نزال فى طور أنشاء اسرة وربما نستعد للتقاعد !! ربما نخطط لشراء منزل!
أن هذه الأمور جميعا تتطلب طرقا مختلفة للتوفير فحاجة المستثمر لزيادة دخله تتغير وفقا لمراحل حياته. ولهذا إن تحديد أهدافنا هو الخطوة الاولى التى يجب أن تتبعها نظرة إجمالية بحيث نحدد الوقت اللازم لتحقيق كل هدف؟

فإذا كنت قد بدأت حياتك للتو فمن الأنسب التركيز على النمو طويل الأمد ، ولا تنسى أنه حتى بدون وجود مدخرات فالغالب أن يحقق المستثمرون الشباب موقعا قويا لهم حيث ان كل سنة تعنى المزيد من المدخرات وسنوات الشباب تعنى وجود فرصة قوية للتعافى من أى أزمات ولجنى ثمار جهدك.
فى منتصف عمرك سوف تتأرجح بين الرغبة فى زيادة الدخل وبين وجود الدخل بالدرجة الاولى فالغرض من زيادة الدخل قد تشتمل على الإدخار من أجل التقاعد أو التعليم الجامعى فى الوقت الذى تكون فيه لا تزال تقوم بدفع رسوم دراسية وأقساط المنزل أو تأسيس عمل تجارى وجميعها أمور تتطلب توجيه الموارد المالية تبعا لها.

أما إذا بلغ راتبك الذروة وأصبح مصروفك الحالى أقل فهنا يمكنك أن تولي عملية زيادة الدخل المزيد من الاهتمام.إن سنوات التقاعد تعمل على تأكيد ضرورة وجود إيراد أو دخل يحقق الاكتفاء للمتقاعد وفى الوقت نفسه عليك الاخذ بعين الإعتبار بمسألة التضخم المالى للمحافظة على نمو استثماراتك ، كما يمكنك توفير رأس مال بالاستثمارات المتنامية لافادة الاجيال القادمة.
ولهذا فقبل الاستثمار عليك ان تسأل نفسك ( لماذا أنا احتاج إلى تنمية نقودى ومتى أريد ان استخدمها؟) وبعبارة أخرى هل تريد ان توفر لغرض شراء شئ معين وثمين وغالى فى المستقبل القريب أو …. ألخ. إن من المهم أن تعرف لمإذا تريد ان تستثمر وإلى أى حين وذلك حسب أهدافك الاستثمارية لأن الاستثمار القصير الأجل يتطلب أهداف مختلفة عن الاستثمار طويل الأجل البورصة معناها في بساطة
أذا أردت تكوين شركة مع مجموعة من أصدقائك وليكن خمسة افراد يساهم كل منكم بنسبة معينة فانتم قد اسستم شركة مساهمة و ليكن راسمالها الف جنية فقد اشترك احدكم بمائة جنية و الأخر مائتين و هكذا.
و لتبسيط المسألة فقد قمتم بتقسيم المال الي مائة قسم يساهم كل منكم بما يتناسب مع راسمالة فاصبحت كل حصة تعادل 10 جنيهات و اصبح يطلق عليها سهم.
توسعت اعمال الشركة و اصبحتم يشتري و يبيع بعضكم البعض حصص في الشركة و توسعت أكثر و نجحت حتى ذاع صيتها و اراد اخرين الدخول في مشاركة معكم حتى اصبح عدد الشركاء مائة او اكثر حتى اصبح كل شريك من الصعب علية معرفة شركائة لزيادة عددهم فتم عمل نظام يتم من خلالة التعاون بينكم خاصة في بيع و شراء حصة كل منكم الي الخر او الي من يريد.
هذا ببساطة ما يمكن ان نطلق علية البورصة ، فالبورصة تقوم بهذا الدور على نطاق واسع كما انها تساعد على تمويل المشروعات الناجحة عن طريق ادخال شركاء جدد
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة salah el din (أميــــر بلا إمـــاره).
34 من 130
اولا - يكون معاك رأس مال
ثانيا - ادارة وتخطيط
ثالثا - بحث عن معلومات
رابعا - اختبار النتائج
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة HUNTER - ESLAM.
35 من 130
عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ يَقُولُ : إذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ : ( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ ) وَفِي رواية ثمَّ رَضِّنِي بِهِ ( رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ)
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أبوهليل (أبــوحاتم الحربي).
36 من 130
بأن تبدأ بملغ بسيط للاستثمار وتريجيا
ومع مرور الوقت وأتقان العمل سيتطور الاستثمار, والأفضل
أن يبدأ المستثمر بأستثمار خاص فردي أو عائلي محصور
استثماره بنشاط محدود لأن الاستثمار هو عبارة عن  توظيف
الأموال في مشاريع اقتصادية وإجتماعية  وثقافية...!
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Omar.peps (Eezey TvPrograms).
37 من 130
بإحصاء رأس المال واختيار المجال المناسب للاستثمار
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة mhdy.
38 من 130
بإحصاء رأس المال واختيار المجال المناسب للاستثمار
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة mhdy.
39 من 130
اهم شئ التوكل على الله
لاحول ولا قوة الابالله وحده
لاشريك له له الملك وله الحمد
وهو على كل شئ قدير
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم (waseem semo).
40 من 130
اهم شئ التوكل على الله ...
لاحول ولا قوة الابالله وحده
لاشريك له له الملك وله الحمد
وهو على كل شئ قدير
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم (waseem semo).
41 من 130
أولاً : تنجب  الأصدقاء اليك
ثانياً:تبدأ بأقناعهم اذا ما ارادو فلا تجبرهم
ولك جزيل التحية
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة hamad.98 (طير الحب).
42 من 130
أولاً : تنجب  الأصدقاء اليك
ثانياً:تبدأ بأقناعهم اذا ما ارادو فلا تجبرهم
ولك جزيل التحية
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة hamad.98 (طير الحب).
43 من 130
سؤال  مهم  

أول شي : لاتغامر بكل ماتملك .
ثانيا : اذا كانت تجارة (بيع وشراء) تعامل بالكردت بداية  عشان ماتخسر شي  وتالي أضرب ضربتك
3-  عليك أن تطمح وما عليك من كلام الناس ولاتسمعه ولاتطري الخسارة  بس خلي كلمة ربح ع لسانك
4- أحذر أحذر من الشراكه  وخصوصا مع شخص  غبي أو به نوع من الفلتات
5- أختر موقع مناسب للمحل  وبضاعه مناسبه  اذا كان متجر
6 - اذا كنت بسوق الاسهم  حاول ان تنوع  من الاسهم المملوكه
7 - الربح في تجارة الاسهم يطيرك بالسما وتصير من الهوامير اذا كنت محنك فاهم له ومتابع  من أ الى ي
8- لاتقول للناس تراني شريت وبعت وربحت وخسرت وعندي وما عندي   اترك عنك الهرج الفارغ لان العواقب وخيمة
9- بعد ماتسوي الي قلت لك عليه  وزع فلوسك عالبنوك  لاتخليها كلها ببنك واحد لان حتى مدير البنك يحسد ويشووف كم ودعت وكم سحبت وو.....
الكلام من تجاربي الشخصيه  من صغري وانا أحب أن أستثمر  ولكن مبالغ بسيطه  ع قد حالي  ؛)
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة إنجاز.
44 من 130
استثمر اموالك وافكارك في شيء تفهم فيه ويفيد الامة والمجتمع والعالم ...
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة omar_pcc (Omar pcc).
45 من 130
بسم الله الرحمن الرحيم
تم تقييك الجميع ++++

أولاً : تحتاج إلى بناء قاعدة معرفية خاصة بك.وبعبارة أخرى بدء الحصول على الاستثمار العقاري والتعليم ، هناك ثروة من الموارد المتاحة  : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟"يمكنك الذهاب الى الانترنت والحصول على التعليم اللازم عن الاستثمار.
ثانياً :  يجب أن تكون على استعداد لاستثمار بعض المال في برامج جيدة  ، ولكن لا تتعجل في الامر. خذ وقتك وأجري البحث قبل أن تنفق أموالك التي تم تحقيقها بشق الأنفس.
ثالثاً :  أن تبقي عينيك مفتوحة للبحث عن الصفقات لدى جميع من حولك .
رابعاً : الخطوة الرابعة هي لتقديم العروض. وهذا هو المفتاح الحقيقي. انك لا تريد أن تكون مثل معظم المستثمرين الذين يفضلون الجلوس على الهامش وعدم إحراز أي تقدم. مارس القراءة والتعلم ، وأبدا تطبيق أي من المعرفة ، وتطبيق ما تتعلمه من خلال جعل العروض مقبولة ، عليك أن تشق طريقك بثقة ويمكنك التوقف متسائلا مثلا  "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" وعندما يحين الوقت سوف تكون واثقا بما فيه الكفاية للقيام بذلك ، لأنه سيكون لديك المعرفة التي تحتاج إليها.

اتمني اكون افدت حضرتكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة HDGR (ĦÃŜǾǾŋá Gr).
46 من 130
أولاً : تحتاج إلى بناء قاعدة معرفية خاصة بك.وبعبارة أخرى بدء الحصول على الاستثمار العقاري والتعليم ، هناك ثروة من الموارد المتاحة  : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟"يمكنك الذهاب الى الانترنت والحصول على التعليم اللازم عن الاستثمار.
ثانياً :  يجب أن تكون على استعداد لاستثمار بعض المال في برامج جيدة  ، ولكن لا تتعجل في الامر. خذ وقتك وأجري البحث قبل أن تنفق أموالك التي تم تحقيقها بشق الأنفس.
ثالثاً :  أن تبقي عينيك مفتوحة للبحث عن الصفقات لدى جميع من حولك .
رابعاً : الخطوة الرابعة هي لتقديم العروض. وهذا هو المفتاح الحقيقي. انك لا تريد أن تكون مثل معظم المستثمرين الذين يفضلون الجلوس على الهامش وعدم إحراز أي تقدم. مارس القراءة والتعلم ، وأبدا تطبيق أي من المعرفة ، وتطبيق ما تتعلمه من خلال جعل العروض مقبولة ، عليك أن تشق طريقك بثقة ويمكنك التوقف متسائلا مثلا  "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" وعندما يحين الوقت سوف تكون واثقا بما فيه الكفاية للقيام بذلك ، لأنه سيكون لديك المعرفة التي تحتاج إليها.
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
47 من 130
اخوي:  ابدأ اول شي بالتنسيق واختيار الموقع المحدد وداخل حاجه حاجه لا تدخل على طوول لابد انك تستثمر من البدايه


وشكر ا لك
اخووك:رائد الشديد
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة رائد الشديد.
48 من 130
اخوي:  ابدأ اول شي بالتنسيق واختيار الموقع المحدد وداخل حاجه حاجه لا تدخل على طوول لابد انك تستثمر من البدايه
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة رائد الشديد.
49 من 130
انت فعلا بادء فى الاستثمار
الحياة الدنيا استثمار وتجارة مع الله
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
50 من 130
يبدآ الأستثمار بـ فكره .
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة مسيحي اردني.
51 من 130
باختيار المشروع الصحيح

عمل دراسة الجدوى

عمل خطة للتنفيذ

البحث عن مصادر التمويل


التنفيذ

المتابعة


تسديد القروض والتكاليف والمصروفات


جني الارباح


المراجعة واعادة التقييم


الاستمرارية والتطوير والتحديث
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة احمد العقيد (طًفًےْـًل اًلمـًےًـوًقٍعٍ).
52 من 130
كما افاد الزملاء
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة دلووع.
53 من 130
الاستثمار

الاستثمار investment هو إنفاق ذلك الجزء من الدخل الذي لا يخصص لشراء السلع والخدمات التي تفي المتطلبات الاستهلاكية مباشرة بل الذي يؤول إلى زيادة وسائل إنتاج تلك السلع والخدمات. لذلك فإن المفهوم الاقتصادي لكلمة «استثمار» يختلف عن المعاني الشائعة التي يتناقلها الناس لهذه الكلمة. ويحسب حجم الاستثمار عادة بوساطة قيمة الإنفاق التي تتم في مدة زمنية معينة على تكوين أصول ثابتة جديدة.

وبناء على ذلك، فإن الاستثمار في بلد ما هو ذلك الجزء من الناتج العام، لذلك البلد في المدة المعينة، الذي يجري إنفاقه على الجديد من الأصول أي من الإنشاءات والمعدات والتجهيزات والمرافق وعلى الإضافات الحاصلة في تلك المدة في المخزون الاستثماري. وعند الكلام عن الاستثمار يجدر التفريق بين «الاستثمار الإجمالي» و«الاستثمار الصافي»، فالأخير هو الأول ناقصاً الاهتلاك أي قيمة ما يخرج من الاستثمارات السابقة. وكذلك يجدر التفريق بين الإنفاق الاستثماري في مدة زمنية معينة، أي تكوين الأصول الرأسمالية الجديدة في تلك المدة، وبين مجمل الأصول الرأسمالية المتراكمة على مر السنين. فالاستثمار أو التكوين الرأسمالي هو عملية تدفق إنفاق استثمار جديد، في حين أن مجمل الأصول الرأسمالية المتراكمة حتى بداية المدة الزمنية المعنية لا تعدو كونها كتلة جامدة من رأس المال القائم.

طبيعة الاستثمار

يتأتى الاستثمار من ذلك الجزء من الدخل الذي لا ينفق على الاستهلاك. وقد لوحظ منذ القديم أن ثمة فئات من الناس تجد أن مجمل استهلاكها يقل عن مجمل دخولها، وتجد بين أيديها في آخر الموسم، سواء أكان شهراً أم عاماً ، مبلغاً فائضاً من المال. وقد أدركت تلك الفئات أن ادخار هذا الوفر نقوداً سائلة يبقي الفائض جامداً، وهو أمر عقيم لا زائد فيه، في حين أن ثمة أعمالاً أخرى تحرك الوفر المدخر وتعيده مع ربح إضافي. من هذا المنطلق فإن ذلك الجزء من الدخل الذي لا ينفق على الاستهلاك يكون مهيأ بوجه طبيعي لينفق على الاستثمار.

وفي حالات حسابات الدخل القومي، ووفق شروط معينة يعد مجمل الادخار [ر] في عام من الأعوام مساوياً لمجمل الاستثمار. هذا بوجه مبسط، إذا لم تؤخذ في الحسبان مسألة «الفاصل الزمني» بين الإنتاج والاستهلاك من جهة والادخار وعملية الاستثمار من جهة أخرى، وبفرض عدم وجود تهريب أموال إلى خارج البلد المعني وعدم وجود اكتناز.

والادخار هو ما يفيض من الدخل بعد الإنفاق على مجمل المتطلبات الاستهلاكية وعلى الضرائب والتزامات الدفع السابقة كالديون وهو يتوزع إلى استثمار واكتناز. فقد لا تخرج كتلة الادخارات من حلقة توليد الدخل عندما يتوجه ما يزيد على الاستهلاك في  مدة معينة إلى الإنفاق الاستثماري ويتحول إلى استثمار. أما الاكتناز، وهو ظاهرة تتفشى عادة في المجتمعات التي هي أقل تطوراً، فيتمثل بتكديس المال وتركه مجمداً خارج دائرة التداول وإبقائه بلا أثر حيوي مدة غالباً ما تكون طويلة، والاكتناز يعد عملاً سلبياً له خطورته الاقتصادية وضرره الاجتماعي عكس الاستثمار الذي يعد عاملاً مهماً في توليد الدخل.

ومع أن الاستثمار بوجه عام هو تكوين الأصول الثابتة الجديدة، فإنه في الواقع لا يمكن حصره بها بوجه مطلق. لذلك فقد أضافت بعض النظريات عامل «الاستثمار التكنولوجي»، وهو الإنفاق الذي يؤدي إلى رفع الطاقة الإنتاجية عن طريق تعديل المستوى التقني وتعميق البحث العلمي وتطوير التقنيات المتبعة والطرائق الإنتاجية المطبقة.

كذلك اهتمت نظريات أخرى بإبراز عامل «الاستثمار الإنساني»، وبينت أن الإنفاق على التبدلات النوعية في القوى العاملة، ولاسيما الناجمة عن التعليم والتأهيل الفني وعن تحسين المستوى الصحي واللياقة البدنية والذهنية للقوى العاملة له أثر إضافي في الطاقة الإنتاجية القائمة. وثمة دراسات كثيرة تثبت أن الاستثمار بصورته الواسعة هو الإنفاق على تكوين الأصول  الثابتة الجديدة  وعلى رفع المستويات النوعية لعناصر الإنتاج التي من شأنها الإسهام في زيادة توليد الدخل، ويكون الاستثمار على نوعين: «استثمار عام» و«استثمار خاص». والأخير يمكن أن يكون فردياً أو جماعياً. فالفردي هو ما ينفذه المدخر مباشرة، والجماعي يتم عن طريق مؤسسات استثمارية مساهمة تقوم بقلب رؤوس أموالها النقدية إلى أصول منتجة وغالباً ما ترفد تلك المبالغ بتمويلات إضافية مستمدة من أرباح سابقة محتجزة أو من قروض متنوعة. أما الاستثمار العام فهو مجمل ما تنفقه الدولة والقطاع العام على تكوين رأس مال حقيقي جديد.

قرار الاستثمار

يختلف دافع اتخاذ قرار الإقدام على استثمار جديد وفقاً للجهة التي تملك رأس المال المرغوب استثماره. وإذا ما تم استبعاد العوامل الذاتية التي قد يكون لها أثر في بعض الأحيان، وجرى التركيز على العوامل الموضوعية فقط، فإنه يتضح أن الدافع «للاستثمار الخاص» يكون عادة تحقيق أعلى عائد ربح ممكن، أما «الاستثمار العام» فغالباً ما يتحرك بدوافع وأسباب متعددة يكون عامل الربح واحداً منها.

فالاستثمار العام ينطلق من محور النظرة الشاملة للمنافع الاقتصادية والاجتماعية التي تؤول إلى البلد المعني كلية ولا ينحصر بحافز «الربحية» الضيق كما هو الأمر في حال الاستثمار الخاص. لذلك ينظر الاقتصاديون فيما يتعلق بالاستثمار الخاص إلى «الإنتاجية الحدية الخاصة لرأس المال» private marginal productivity of capital وينظرون إلى «الإنتاجية الحدية الاجتماعية» social marginal productivity عند تقويم الاستثمار العام.

وقد عالجت البحوث الاقتصادية الموضوعات المتعلقة «بمعايير الاستثمار» investment criteria معالجة مستفيضة. وثمة «معايير» عدة لاحتساب نسب مردود أي إنفاق استثماري ودرجة إيجابيته. وبصورة عامة، يجري تقويم أي مشروع جديد في ضوء نتائج تحليل ومقارنة كلف المشروع المتوقعة ومنافعه المرتقبة. بيد أن ذلك يعتمد على طرائق للقياس تختلف باختلاف خصائص المشروع الجديد وطبيعته ومصادر تمويله من جهة، وما إذا كان المشروع يؤلف استثماراً خاصاً أو استثماراً عاماً من جهة أخرى.

لدى البحث عن «معايير» ربحية الاستثمار لا بد من التوقف عند ماقدمه فيشر I.Fisher وكينز J.M.Keynes وهيرشلايفر J.H.irshleijer وألشيمان A.Alchian ووايت W.H.White وميريت  A.Merret وسايكس A.Sykes مع مجموعة من الآخرين حول هذا الموضوع. وباختصار، فإن طريقة حسم الإيرادات المستقبلية للمشروع الجديد بالفائدة المصرفية الجارية على مدى المدة المتوقعة لتشغيله، قبل  اهتلاكه النهائي (حساب القيمة الحالية وفق طرق فنية معينة) هي الطريقة المتبعة لحساب ربحية المشروع من جهة ولمقارنة الربحية النسبية للمشروعات التي يمكن للمدخر الاستثمار فيها وموازنة بعضها بعضاً من جهة أخرى. وفي حين يطلق على الأسلوب الذي اتبعه فيشر طريقة «القيمة الحالية للمشروع» present value approach، فقد أطلق كينز على طريقته تسمية «الكفاية الحدية لرأس المال» marginal efficiency of capital. وبين الطريقتين تشابه من جهة واختلاف من جهة. ففي حال احتساب «القيمة الحالية» للمشروع يجري حسم توقعات الكلف الرأسمالية للاستثمار الجديد بالفائدة المصرفية الجارية كما يجري في الوقت نفسه حسم تدفقات الدخل المتوقع من المشروع بالفائدة المصرفية نفسها، الأمر الذي يعطي القيمة الحالية لهذين التدفقين في المدة الزمنية للمشروع، ومن ثم تُجرى مفاضلة بينهما. فإذا كانت القيمة الحالية للمردود أعلى من القيمة الحالية للتكلفة فإن المشروع يعد مربحاً.

أما فيما يتعلق بمعيار «الكفاية الحدية لرأس المال» فإنه يتم استعمال ذاك المعدل للحسم الذي يجعل القيمة الحالية للدخل المتولد من المشروع مساوية لمجمل كلفة المشروع، ومن ثم يقارن ذاك المعدل بالفائدة المصرفية الجارية، فإذا كان المعدل المذكور أعلى من نسبة الفائدة المصرفية السارية فإن المشروع يعدّ مربحاً. وقد تعمق هيرشلايفر وألشيان وآخرون بأسلوبي فيشر وكينز وبيّنا حالات تماثل الأسلوبين وحالات اختلافهما وميزة كل منهما. وإضافة إلى هذين المعيارين ثمة «معايير» أخرى لربحية الاستثمار يتوقف اعتمادها على أوضاع خاصة، مثل طريقة احتساب «مدة استرداد رأس المال» payoff period التي يجري اعتمادها أحياناً ترقباً لسرعة التطورات التقنية التي قد تجعل من بعض التجهيزات المستعملة أقل فعالية في منافسة قدرات تجهيزات ذات تقنيات أحدث، وذلك على الرغم من أن عمر تشغيل الأصول التي هي أقدم يكون غير منتهٍ بعد، مما يدفع إلى تنسيقها قبل اهتلاكها النهائي. كذلك فقد جنح بعضهم، ومنهم بولاك J.J.Polak لطرح معيار «دورة رأس المال» المستثمر capital-turnover الذي يقود إلى تفضيل الاستثمار في المشروعات التي تكون نسبة رأس المال إلى الإنتاج منخفضة.

وإن «معايير» الاستثمار التي تعتمد على احتساب ربحية المشروع، أو عائداته، هي المعايير المتبعة في اقتصاد السوق وفي أعمال قطاع «الاستثمار الخاص» أينما وجد، بيد أن للاستثمار في الاقتصاد الموجه «معايير» أكثر شمولاً، إذ تتركز السياسة الاستثمارية على مناهج مترابطة تفي بآن واحد بالأغراض الاقتصادية والاجتماعية للبلد بكامله. وفي البلدان النامية حيث تفرض طبيعتها الخاصة «معايير» محددة، فإن قرار الاستثمار لا ينحصر بالضرورة بمعيار ربحية المشروع الواحد. فحكومات تلك البلدان التي توجه استثماراتها لتحقيق أعلى نسبة ممكنة من الزيادة في دخلها القومي في مدة زمنية معينة تسعى غالباً لتذليل مشكلات اقتصادية خاصة بها ولتحقيق رؤية أو أهداف اجتماعية ترغب فيها.

وعليه، فعند إعداد البرامج الاستثمارية في البلدان النامية توجه الدولة اهتمامها للاستفادة المثلى من عناصر الإنتاج الأساسية والموارد الاقتصادية المختلفة، وغالباً ما تتصدى للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية الرئيسة الخاصة بها ولتذليل الاختناقات الناتجة عن ذلك. وينعكس ذلك كله على طبيعة «المعايير» الاستثمارية الواجب اعتمادها فتختلف «المعايير» الملائمة بين حالة وأخرى ومن زمن إلى آخر.
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة mohmmed_ezzet (mohmmed ezzet).
54 من 130
الاستثمار

الاستثمار investment هو إنفاق ذلك الجزء من الدخل الذي لا يخصص لشراء السلع والخدمات التي تفي المتطلبات الاستهلاكية مباشرة بل الذي يؤول إلى زيادة وسائل إنتاج تلك السلع والخدمات. لذلك فإن المفهوم الاقتصادي لكلمة «استثمار» يختلف عن المعاني الشائعة التي يتناقلها الناس لهذه الكلمة. ويحسب حجم الاستثمار عادة بوساطة قيمة الإنفاق التي تتم في مدة زمنية معينة على تكوين أصول ثابتة جديدة.

وبناء على ذلك، فإن الاستثمار في بلد ما هو ذلك الجزء من الناتج العام، لذلك البلد في المدة المعينة، الذي يجري إنفاقه على الجديد من الأصول أي من الإنشاءات والمعدات والتجهيزات والمرافق وعلى الإضافات الحاصلة في تلك المدة في المخزون الاستثماري. وعند الكلام عن الاستثمار يجدر التفريق بين «الاستثمار الإجمالي» و«الاستثمار الصافي»، فالأخير هو الأول ناقصاً الاهتلاك أي قيمة ما يخرج من الاستثمارات السابقة. وكذلك يجدر التفريق بين الإنفاق الاستثماري في مدة زمنية معينة، أي تكوين الأصول الرأسمالية الجديدة في تلك المدة، وبين مجمل الأصول الرأسمالية المتراكمة على مر السنين. فالاستثمار أو التكوين الرأسمالي هو عملية تدفق إنفاق استثمار جديد، في حين أن مجمل الأصول الرأسمالية المتراكمة حتى بداية المدة الزمنية المعنية لا تعدو كونها كتلة جامدة من رأس المال القائم.

طبيعة الاستثمار

يتأتى الاستثمار من ذلك الجزء من الدخل الذي لا ينفق على الاستهلاك. وقد لوحظ منذ القديم أن ثمة فئات من الناس تجد أن مجمل استهلاكها يقل عن مجمل دخولها، وتجد بين أيديها في آخر الموسم، سواء أكان شهراً أم عاماً ، مبلغاً فائضاً من المال. وقد أدركت تلك الفئات أن ادخار هذا الوفر نقوداً سائلة يبقي الفائض جامداً، وهو أمر عقيم لا زائد فيه، في حين أن ثمة أعمالاً أخرى تحرك الوفر المدخر وتعيده مع ربح إضافي. من هذا المنطلق فإن ذلك الجزء من الدخل الذي لا ينفق على الاستهلاك يكون مهيأ بوجه طبيعي لينفق على الاستثمار.

وفي حالات حسابات الدخل القومي، ووفق شروط معينة يعد مجمل الادخار [ر] في عام من الأعوام مساوياً لمجمل الاستثمار. هذا بوجه مبسط، إذا لم تؤخذ في الحسبان مسألة «الفاصل الزمني» بين الإنتاج والاستهلاك من جهة والادخار وعملية الاستثمار من جهة أخرى، وبفرض عدم وجود تهريب أموال إلى خارج البلد المعني وعدم وجود اكتناز.

والادخار هو ما يفيض من الدخل بعد الإنفاق على مجمل المتطلبات الاستهلاكية وعلى الضرائب والتزامات الدفع السابقة كالديون وهو يتوزع إلى استثمار واكتناز. فقد لا تخرج كتلة الادخارات من حلقة توليد الدخل عندما يتوجه ما يزيد على الاستهلاك في  مدة معينة إلى الإنفاق الاستثماري ويتحول إلى استثمار. أما الاكتناز، وهو ظاهرة تتفشى عادة في المجتمعات التي هي أقل تطوراً، فيتمثل بتكديس المال وتركه مجمداً خارج دائرة التداول وإبقائه بلا أثر حيوي مدة غالباً ما تكون طويلة، والاكتناز يعد عملاً سلبياً له خطورته الاقتصادية وضرره الاجتماعي عكس الاستثمار الذي يعد عاملاً مهماً في توليد الدخل.

ومع أن الاستثمار بوجه عام هو تكوين الأصول الثابتة الجديدة، فإنه في الواقع لا يمكن حصره بها بوجه مطلق. لذلك فقد أضافت بعض النظريات عامل «الاستثمار التكنولوجي»، وهو الإنفاق الذي يؤدي إلى رفع الطاقة الإنتاجية عن طريق تعديل المستوى التقني وتعميق البحث العلمي وتطوير التقنيات المتبعة والطرائق الإنتاجية المطبقة.

كذلك اهتمت نظريات أخرى بإبراز عامل «الاستثمار الإنساني»، وبينت أن الإنفاق على التبدلات النوعية في القوى العاملة، ولاسيما الناجمة عن التعليم والتأهيل الفني وعن تحسين المستوى الصحي واللياقة البدنية والذهنية للقوى العاملة له أثر إضافي في الطاقة الإنتاجية القائمة. وثمة دراسات كثيرة تثبت أن الاستثمار بصورته الواسعة هو الإنفاق على تكوين الأصول  الثابتة الجديدة  وعلى رفع المستويات النوعية لعناصر الإنتاج التي من شأنها الإسهام في زيادة توليد الدخل، ويكون الاستثمار على نوعين: «استثمار عام» و«استثمار خاص». والأخير يمكن أن يكون فردياً أو جماعياً. فالفردي هو ما ينفذه المدخر مباشرة، والجماعي يتم عن طريق مؤسسات استثمارية مساهمة تقوم بقلب رؤوس أموالها النقدية إلى أصول منتجة وغالباً ما ترفد تلك المبالغ بتمويلات إضافية مستمدة من أرباح سابقة محتجزة أو من قروض متنوعة. أما الاستثمار العام فهو مجمل ما تنفقه الدولة والقطاع العام على تكوين رأس مال حقيقي جديد.

قرار الاستثمار

يختلف دافع اتخاذ قرار الإقدام على استثمار جديد وفقاً للجهة التي تملك رأس المال المرغوب استثماره. وإذا ما تم استبعاد العوامل الذاتية التي قد يكون لها أثر في بعض الأحيان، وجرى التركيز على العوامل الموضوعية فقط، فإنه يتضح أن الدافع «للاستثمار الخاص» يكون عادة تحقيق أعلى عائد ربح ممكن، أما «الاستثمار العام» فغالباً ما يتحرك بدوافع وأسباب متعددة يكون عامل الربح واحداً منها.

فالاستثمار العام ينطلق من محور النظرة الشاملة للمنافع الاقتصادية والاجتماعية التي تؤول إلى البلد المعني كلية ولا ينحصر بحافز «الربحية» الضيق كما هو الأمر في حال الاستثمار الخاص. لذلك ينظر الاقتصاديون فيما يتعلق بالاستثمار الخاص إلى «الإنتاجية الحدية الخاصة لرأس المال» private marginal productivity of capital وينظرون إلى «الإنتاجية الحدية الاجتماعية» social marginal productivity عند تقويم الاستثمار العام.

وقد عالجت البحوث الاقتصادية الموضوعات المتعلقة «بمعايير الاستثمار» investment criteria معالجة مستفيضة. وثمة «معايير» عدة لاحتساب نسب مردود أي إنفاق استثماري ودرجة إيجابيته. وبصورة عامة، يجري تقويم أي مشروع جديد في ضوء نتائج تحليل ومقارنة كلف المشروع المتوقعة ومنافعه المرتقبة. بيد أن ذلك يعتمد على طرائق للقياس تختلف باختلاف خصائص المشروع الجديد وطبيعته ومصادر تمويله من جهة، وما إذا كان المشروع يؤلف استثماراً خاصاً أو استثماراً عاماً من جهة أخرى.

لدى البحث عن «معايير» ربحية الاستثمار لا بد من التوقف عند ماقدمه فيشر I.Fisher وكينز J.M.Keynes وهيرشلايفر J.H.irshleijer وألشيمان A.Alchian ووايت W.H.White وميريت  A.Merret وسايكس A.Sykes مع مجموعة من الآخرين حول هذا الموضوع. وباختصار، فإن طريقة حسم الإيرادات المستقبلية للمشروع الجديد بالفائدة المصرفية الجارية على مدى المدة المتوقعة لتشغيله، قبل  اهتلاكه النهائي (حساب القيمة الحالية وفق طرق فنية معينة) هي الطريقة المتبعة لحساب ربحية المشروع من جهة ولمقارنة الربحية النسبية للمشروعات التي يمكن للمدخر الاستثمار فيها وموازنة بعضها بعضاً من جهة أخرى. وفي حين يطلق على الأسلوب الذي اتبعه فيشر طريقة «القيمة الحالية للمشروع» present value approach، فقد أطلق كينز على طريقته تسمية «الكفاية الحدية لرأس المال» marginal efficiency of capital. وبين الطريقتين تشابه من جهة واختلاف من جهة. ففي حال احتساب «القيمة الحالية» للمشروع يجري حسم توقعات الكلف الرأسمالية للاستثمار الجديد بالفائدة المصرفية الجارية كما يجري في الوقت نفسه حسم تدفقات الدخل المتوقع من المشروع بالفائدة المصرفية نفسها، الأمر الذي يعطي القيمة الحالية لهذين التدفقين في المدة الزمنية للمشروع، ومن ثم تُجرى مفاضلة بينهما. فإذا كانت القيمة الحالية للمردود أعلى من القيمة الحالية للتكلفة فإن المشروع يعد مربحاً.

أما فيما يتعلق بمعيار «الكفاية الحدية لرأس المال» فإنه يتم استعمال ذاك المعدل للحسم الذي يجعل القيمة الحالية للدخل المتولد من المشروع مساوية لمجمل كلفة المشروع، ومن ثم يقارن ذاك المعدل بالفائدة المصرفية الجارية، فإذا كان المعدل المذكور أعلى من نسبة الفائدة المصرفية السارية فإن المشروع يعدّ مربحاً. وقد تعمق هيرشلايفر وألشيان وآخرون بأسلوبي فيشر وكينز وبيّنا حالات تماثل الأسلوبين وحالات اختلافهما وميزة كل منهما. وإضافة إلى هذين المعيارين ثمة «معايير» أخرى لربحية الاستثمار يتوقف اعتمادها على أوضاع خاصة، مثل طريقة احتساب «مدة استرداد رأس المال» payoff period التي يجري اعتمادها أحياناً ترقباً لسرعة التطورات التقنية التي قد تجعل من بعض التجهيزات المستعملة أقل فعالية في منافسة قدرات تجهيزات ذات تقنيات أحدث، وذلك على الرغم من أن عمر تشغيل الأصول التي هي أقدم يكون غير منتهٍ بعد، مما يدفع إلى تنسيقها قبل اهتلاكها النهائي. كذلك فقد جنح بعضهم، ومنهم بولاك J.J.Polak لطرح معيار «دورة رأس المال» المستثمر capital-turnover الذي يقود إلى تفضيل الاستثمار في المشروعات التي تكون نسبة رأس المال إلى الإنتاج منخفضة.

وإن «معايير» الاستثمار التي تعتمد على احتساب ربحية المشروع، أو عائداته، هي المعايير المتبعة في اقتصاد السوق وفي أعمال قطاع «الاستثمار الخاص» أينما وجد، بيد أن للاستثمار في الاقتصاد الموجه «معايير» أكثر شمولاً، إذ تتركز السياسة الاستثمارية على مناهج مترابطة تفي بآن واحد بالأغراض الاقتصادية والاجتماعية للبلد بكامله. وفي البلدان النامية حيث تفرض طبيعتها الخاصة «معايير» محددة، فإن قرار الاستثمار لا ينحصر بالضرورة بمعيار ربحية المشروع الواحد. فحكومات تلك البلدان التي توجه استثماراتها لتحقيق أعلى نسبة ممكنة من الزيادة في دخلها القومي في مدة زمنية معينة تسعى غالباً لتذليل مشكلات اقتصادية خاصة بها ولتحقيق رؤية أو أهداف اجتماعية ترغب فيها.

وعليه، فعند إعداد البرامج الاستثمارية في البلدان النامية توجه الدولة اهتمامها للاستفادة المثلى من عناصر الإنتاج الأساسية والموارد الاقتصادية المختلفة، وغالباً ما تتصدى للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية الرئيسة الخاصة بها ولتذليل الاختناقات الناتجة عن ذلك. وينعكس ذلك كله على طبيعة «المعايير» الاستثمارية الواجب اعتمادها فتختلف «المعايير» الملائمة بين حالة وأخرى ومن زمن إلى آخر.
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة mohmmed_ezzet (mohmmed ezzet).
55 من 130
لكي يوقظ كل منا هذا المارد النائم داخله، يعطينا روبرت كايوساكي 10 نصائح / خطوات:


1- أنا بحاجة إلى سبب ودافع أقوى من الواقع (قوة الروح)
تسأل كل الناس: هل تريد أن تكون غنيا؟ لتحصل على إجماع في مقولة نعم. ما أن يرى الناس الطريق الصعب لبلوغ الثراء والغنى، حتى يقنعوا بالوظيفة والراتب الشهري.

يجب أن تركز على دوافعك للعمل من أجل الثراء، بداية بأن ترفض أن تعيش موظفا أجيرا بقية حياتك، أن ترفض تحكم مديرك فيك، أن ترفض تأخرك المتكرر في العمل عن أسرتك. هذا الرفض يجب ألا يتوقف، وأن تمرره بدورك إلى أولادك ومن تهتم لهم، هكذا يفعل الأغنياء.

يجب أن تنبع الرغبة في التحول إلى الثراء من داخلك، من أجلك ومن أجل من تعول، ومن أجل من تهتم لأمرهم.

بدون سبب قوي، ودافع أقوى، فكل ما في الحياة صعب التحقيق.

2 – أنا حر في الاختيار (قوة الاختيار)
مقابل كل فلس من الفلوس التي نمتلكها في أيدينا، فإننا نملك معها القدرة على أن نكون من الطبقة الغنية أو المتوسطة أو الفقيرة. عاداتنا الإنفاقية هي ما يحدد ما نحن عليه. عادة ما يخسر الجيل الثاني في العائلات الغنية كل ما جمعه الجيل الأول، وينتهي أمرهم إلى الإفلاس والفقر، لأنهم لم يتعلموا الحفاظ على مصادر دخلهم وتنميتها.

بينما تختار فئة كبيرة من الناس ألا يكونوا أغنياء، فالمال تارة مصدر كل الشرور، والانشغال بالمال يلهي عن أشياء معنوية أهم، ومنهم من يستسلم دون قتال بالقول سأعيش فقيرا حتى أموت، أو من يظن أنه لا زال صغيرا، وأن بإمكانه اللحاق بالقطار في المستقبل القريب.

قد لا تملك المال، لكنك تملك وقتك، وقد تملك الكثير منه، وإنفاق هذا الوقت ملكك أنت، وأنت حر في أن تصنع به ما تشاء. استثمره في التعلم، فهذا ما يجب أن يكون عليه اختيارك. كلنا نملك حرية الاختيار، لذا اختر أن تكون غنيا، وكرر هذا الاختيار كل يوم وكل ساعة وكل ثانية. أول استثمار تستثمره هو وقتك بأن تستثمره في التعلُم، تعلُم علوم الحياة، ما يفيدك في زيادة دخلك وفي زيادة قدرتك على الاستثمار.

3- اختر أصدقائك بحرص (قوة الاقتران)
تعلم من جميع أصدقائك، الغني والفقير، الغني تعلم منه ما يفعله ليغتني، والفقير تعلم منه أسباب بقائه فقيرا ولا تكررها. لكن الأهم، تجنب الأصدقاء المذعورين الذين لا يرون في الدنيا سوى المصائب والكوارث ونذر التشاؤم. تجنب أن ينقلوا إليك خوفهم من المغامرة ومن الاستثمار ومن الخسارة.

تعلم من النصيحة المقدمة من محترفي ركوب أمواج البحر: إذا فاتتك موجة، لا تجري ورائها، انتظر الموجة التالية، فهي حتما قادمة. كذلك، إذا فاتتك فرصة استثمارية، انتظر التالية، لا تمضِ مع القطيع، وتفعل كما يفعل الناس والأصدقاء.

4- كن سريع التعلم، تعلم شيئا جديا وأتقنه، ثم تعلم شيئا آخر.
يرى روبرت أن الشخص يتحول ليصبح ما يتعلمه ويدرسه، ولذا عليك أن تحسن اختيار ما تتعلمه، لأن عقلك من القوة بحيث يتحول ليصبح ما تعلمه له وما تذاكره، فمن يتعلم التدريس يصبح مُدرسا، ومن يتعلم الطهي، يصبح طاهيا وهكذا. إذا أردت ألا تتحول مدرسا، تعلم شيئا آخر.

حين يتطرق الفكر إلى طرق وسُبل جمع المال، نجد في عقولنا سبيلا واحدا: العمل بكد وجهد من أجله. حينما كان روبرت ابن 26 ربيعا، حضر تدريبا حول كيفية شراء العقارات المرهونة / المحجوز عليها. تعلم روبرت طريقة جديدة للحصول على المال، وخرج إلى الحياة ليضعها موضع التنفيذ.

في حين يحضر الناس الدورات التدريبية، يتعلمون فيها الجديد، فإنهم يخرجون منها غير قادرين على تطبيق الجديد الذي تعلموه، وأمت روبرت، فبعد هذه الدورة العقارية، ظل 3 سنوات في عمله لدى شركة زيروكس في مراقبة العقارات المرهونة، محاولا تطبيق ما تعلمه. اليوم، تعلم كل الناس هذه الطريقة، وزادت المنافسة وقل الربح، ما جعل روبرت يزهد في هذه الطريقة، إلى أخرى أجدد، إذ تحول ليدرس أصول البورصة، والمضاربة في الأسهم، وغيرها.

في عالم اليوم ذي النبض السريع، لم تعد نوعية التعلم ذات الأهمية القصوى، بل مدى سرعة تعلمك لأشياء
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة abo aldahab.
56 من 130
عمل دراسة الجدوى

عمل خطة للتنفيذ
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة زاك نايك (ناصر الجوهرى).
57 من 130
الاستثمار هي نوع من انواع التجاره ولهذا يتطلب على المبتداء فيه ان يدرس جميع جوانب  النوعيه او الصنف او المجال الذي يعتزم الاسثمار فيه

وبلصبر والمثابره والتفاني وبذل الجهد ينجح المستثمر
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة وضاح اليمن 99.
58 من 130
- أهم شيء يكون لديك فكرة لمشروع تجاري ناجح

-عمل دراسة جدوى للمشروع ( من قبل أصحاب الخبرة )

- إختيار الموقع ودراسته بتأني ومعرفة من يشبه مشروعك في المحيط الذي تعمل به

- إصدار التراخيص اللازمه للمشروع

- تجهيز الموقع من ديكورات وأثاث ومعدات

- رأس مال كافي لأن أي مشروع في بدايته يحتاج لأن تصرف عليه ثم بعدها يبدأ بدر الربح عليك

- التعامل بلباقه مع الزبائن مهما كان مستواهم الإجتماعي والثقافي

- عمل حملة إعلانية لمشروعك وتعريف الأشخاص به

وغيرها

دمت بود
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أمير النهار.
59 من 130
بالتدرج
1. تحديد المجال المراد الإستثمار فيه
2.دراسة الجدوى الإقتصادية للمشروع
3.البداية إن استطعت أن تكون قويه جداً فافعل وإلا فاجعلها بسيطة جداً تكتسب من ورائها الخبرة وتكون الخسارة فى الحدود المقدور عليها
4. المثابرة
5. الإستمرارية
6. وهو الأهم التوكل على الله فما الرزق إلا من عند الله
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة عمر.. (عمر بشر).
60 من 130
باختيار المشروع الصحيح
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة من يهتم (انا اهتم من يهتم).
61 من 130
العزم هو الأساس
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة GoOoGle2 (MMF MMF).
62 من 130
أهم شيء أنك تضع خطة قبل كل شيء
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة kamal112232 (kamal 112232).
63 من 130
بالتوووفيق تم تقييم الجميع .. +++
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Samy Alhady (Samy Alhady).
64 من 130
1_ تحديد نوع المشروع

2_ عمل دراسة جدوى ودراسة للمخاطر والارباح والمكاسب

3_ توفير راس المال والايدى العاملة

4_ تنفيذ المشروع

5_متابعة الخسائر والارباح

6_تقرير المصير باستمرارية المشروع او ايقافة فى حالة الخسارة

7_فى حالة المكسب نقرر اما اذا اردنا زيادة حجم المشروع او استخدامها فى مجالات اخرى
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة محمد ابو واكد (محمد واكد).
65 من 130
دراسة المشروع والتعمّق فيه ومعرفة سلبياته قبل فوائده ........
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أبو غضب (أبــو غـــضـــب).
66 من 130
أفضل الناس من أنصف عن قوة ، و تواضع عن رفعة ، و عفا عن قدرة
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة محامي اياد جرار (Chancellor eyad jarrar).
67 من 130
الإستثمار يبي راس مال وذكاء وإذا انت زي حالاتي لاراس مال ولا معرفة خل الإستثمار لأهله
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
68 من 130
من نقطة الصفر
و الله موفقني و رازقني
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ابو طارق 1.
69 من 130
العاطــل عن العمل

...يتقدم أحد العاطلين عن العمل لشغل وظيفة تنظيف المراحيض في مايكروسوفت دعاه مدير القسم للمقابلة في نهاية المطاف يقول له بأنك قد قبلت في الوظيفة، الرجاء أن تترك لنا عنوان بريدك الالكتروني لكي نرسل لك عقد العمل
الشخص العاطل عن العمل قال بنوع من الخجل بأنه ليس لديه بريد الكتروني ولايملك حتى كومبيوتر في البيت.

يرد عليه المدير:
إن لم يكن لديك بريد الكتروني فهذا معناه بأنك لست موجودا. وبما انك لست موجودا معناه بانك لاتستطيع العمل عندنا.

يخرج الرجل مستاء. في طريقه يشتري بكل ما يملك (10 دولارات) كغم واحد من الفراولة. ثم يبدأ بطرق الابواب ليبيعها.

في خلال ساعتين يربح 40 دولارا، يكرر العملية لثلاث مرات في ذلك اليوم.
يدرك الرجل بان العملية ليست بهذه الصعوبة. في اليوم الثاني يذهب من الصباح الباكر ليشتري اربعة أضعاف الكمية من الفراولة.

و بعد فترة قصيرة من الزمن اشترى دراجة بخارية ومن ثم شاحنة. في النهاية يؤسس شركة محترمة.

وبعد خمس سنوات أصبح مالك أكبر مخزن للمواد الغذائية في الولايات المتحدة الامريكية.

بدأ يفكر بالمستقبل وفكر بان يؤمن الشركة لدى أكبر شركات التأمين. ناقش مع مسؤل التأمين حول القضية، وفي نهاية المناقشة سأله موظف التأمين عن عنوان بريده الالكتروني.
للاسف ليس لدي بريد الكتروني!


قال موظف التأمين مستغربا: إنه أمر لا يصدق. لقد بنيت أكبر امبراطورية في 5 سنوات وليس لديك بريدا الكترونيا، تصور ماذا كان سيحدث لو كان لديك بريدا الكترونيا!

يجيبه الرجل:

كنت سانظف المراحيض
في مايكروسوفت!
يعني اكيد هيك  بيكون الستثمار
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة zaina111.
70 من 130
للبدايه بالاستثمار يلزمك
1 العزيمه و الايمان بالله
2 الفكره

توكل على الله الباقى سهل بعون الله
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة sayedsarhan (sayed sarhan).
71 من 130
اهم التجاره والأستثمار

الرغبــه  ومن هنا البدايــــــــــه

في تأسيس وبدايـه لمشاريعك


مهما صغرت   تكبر بتوفيق من الله
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة رياض الغامدي.
72 من 130
ماشاء الله عليكم اجدتم و افضتم ومنكم نستفيد تحية عطرة للجميع
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة mo7eb_al5er.
73 من 130
قد تكون بعض الخطوات لا تجعل الكثير من معانيها لك في البداية ، ولكن ندرك أن هذه هي الخطوات الأخرى ، وأنا منهم ، وقد اتبعت.واحدة من أفضل السبل للنجاح في أي شيء هو لمعرفة ما الناس الناجحة الأخرى لم تفعل ، ومن ثم تفعل الشيء نفسه بالضبط. أنت لست أول شخص أن يسأل : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟"
والخطوة الأولى هي للاست
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
74 من 130
بالتوكل على الله
ثم بالفكرة الجيدة التى يحتاجها السوق
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة دايخ وعالم بايخ.
75 من 130
اختيار المشروع المناسب والملائم ودراسته بشكل جيد.
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Lahoucine90 (Ĺĥčíñ ÄŤĤḾ).
76 من 130
ان تكون هناك نية صادقة نحو العمل علي طاعة الله

ان يكون لديك دافع الفضول للاحسن اي للارقي

ان تكون لديك حاسة المعرفة نحو اهمية ما تقدمة من منتج او ما شابه ذلك الي عملائك

ان يكون لديك القدرة علي القيام بالعمل تحت ضغط

ان يكون لديك دافع السعي وراء الرزق وليس العكس

ان تتوكل علي الله وان يكون لديك دراسة جدوي لاي مشروع او اي خطوة ستتخذها
ربنا يوفقك
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة صلاح ابو خليل (salah zaki).
77 من 130
اهم شيء الاعتماد والتوكل على رب الخلق والرزق
ثم

جمع راس المال المناسب لنوع المشروع
وضع الخطه المناسبه لبدايه مشروعك والتقيد بها
والمعرفه الجيده  لمتطلبات السوق وحركه العرض والطلب
والنظره الواقعيه المحنكه لواقع السوق الاقتصادي في البلد
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الحسني الحجازي.
78 من 130
عليك بالاستثمار العقاري لبناء الثروة على المدى الطويل
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة قادم من الصحراء (ALSNOD ALHRBI).
79 من 130
في الحقيقة أنت لم تحدد نوعية الاستثمار  يعني ماهو رأس المال المرصود للاستثمار
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة مستثمر صغير.
80 من 130
money makes money
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة mi22do.
81 من 130
محدش بيدى لحد حاجه
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
82 من 130
باختيار المشروع الصحيح                      ان شاء الله انكم تستفيدون  مع امنياتي لكم بالتوفيق  

عمل دراسة الجدوى                

عمل خطة للتنفيذ

البحث عن مصادر التمويل


التنفيذ

المتابعة

اولا; تسديد القروض والتكاليف والمصروفات


جني الارباح


المراجعة واعادة التقييم


الاستمرارية والتطوير والتحديث


بأن تبدأ بملغ بسيط للاستثمار وتريجيا
ومع مرور الوقت وأتقان العمل سيتطور الاستثمار, والأفضل
أن يبدأ المستثمر بأستثمار خاص فردي أو عائلي محصور
استثماره بنشاط محدود لأن الاستثمار هو عبارة عن  توظيف
الأموال في مشاريع اقتصادية وإجتماعية  وثقافية...!!

استثمار في عقارات
إذا كنت تسأل نفسك هذا السؤال "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" كنت قد وصلنا إلى المكان الصحيح. انا ذاهب الى ان نعطيكم بسيط جدا المخطط خطوة الخمسة التي سوف تقودك نحو هدفك من الاستثمار العقاري النجاح.
قد تكون بعض الخطوات لا تجعل الكثير من معانيها لك في البداية ، ولكن ندرك أن هذه هي الخطوات الأخرى ، وأنا منهم ، وقد اتبعت.واحدة من أفضل السبل للنجاح في أي شيء هو لمعرفة ما الناس الناجحة الأخرى لم تفعل ، ومن ثم تفعل الشيء نفسه بالضبط. أنت لست أول شخص أن يسأل : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟"
والخطوة الأولى هي للاسترخاء. نعم ، قلت الاسترخاء. بالنسبة لي ، كانت هذه أهم خطوة ، لأنني وجدت نفسي الحصول على جميع وشدد خارج. كل يوم كنت أسأل نفسي : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" وظللت اليومية رسم فارغة. كان ذهني عندما كنت أجبر نفسي بوعي لتهدئة وليس تقلق بشأن ذلك ، ثم حرر لاستكشاف الحلول ، وليس المشكلة. لذلك ، تبدأ من خلال الاسترخاء.
ثانيا ، تحتاج إلى بناء قاعدة المعرفة الخاصة بك.وبعبارة أخرى بدء الحصول على الاستثمار العقاري والتعليم ، وليس لوقف أي وقت مضى.هناك ثروة من المواد المتاحة لتلك يتساءل : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟"يمكنك الذهاب حرفيا على الانترنت والحصول على التعليم على مستوى الكلية!
وسوف تكون حرة؟ ليس كله ، ولكن الكثير من التأكد من ذلك. مثل الكتاب المقدس يقول : "تسعى وسوف تجد ، تدق ، وسيتم فتحه لك." مع القليل من الحفر ، سوف يكون لكم عن دهشتها إزاء المعلومات التي سوف تكشف. يجب أن تكون على استعداد لاستثمار بعض المال في برامج جيدة جدا ، ولكن لا تتعجل في الامر. خذ وقتك وتبذلوا البحث قبل أن تنفق أموالك تم تحقيقها بشق الأنفس.
الخطوة الثالثة هي أن تبقي عينيك مفتوحة.الصفقات جميع من حولك ، ولكن لم يكن لديك بعد معرفة أن نراهم. كما يمكنك زيادة علمك ، وسوف يتناول صحيح تصبح مرئية لك ، ويوم واحد فسوف أتساءل كيف كنت قد فشلت من أي وقت مضى لرؤيتهم. والآن أنت تسأل نفسك ، "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" يوما ما في وقت قريب جدا عليك أن تسأل نفسك ، "كيف يمكن لقد غاب هذا؟"
نجاح العقار المستثمر هو الذي لا يتوقف أبدا عن البحث عن صفقات.
الخطوة الرابعة هي لتقديم العروض. هذا واحد هو المفتاح الحقيقي. تريد أن تكون معظم المستثمرين الجلوس على الهامش وعدم إحراز أي تقدم. من أي وقت مضى كل ما فعله هو قراءة والتعلم ، وأبدا تطبيق أي من المعرفة. كما انك تعلم والقراءة والخروج ، وتطبيق ما تتعلمه من خلال جعل العروض. معظم لن تكون مقبولة ، ولكن ماذا يعني ذلك؟ وبعض ، وعندما هم ، عليك أن تكون في طريقك! وسيأتي عند نقطة وضرورة وقف متسائلا "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" ومجرد بداية. وعندما يحين الوقت سوف يكون واثقا بما فيه الكفاية للقيام بذلك ، لأنه سيكون لديك المعرفة التي تحتاج إليها.
لهدف من الاستثمار بالمال الحلال للكسب الحلال

جميع المجالات مفتوحة في الاستثمار العقاري  وهو مجال امن ان شاء الله ومضمون لك ولاولادك

اما الاستثمارت الاخرى في الشركات الكبرى التي تعطي عوائد اسثمارية بحيث تكون نقية

لاتتعامل مع البنوك الربوية  فأن بركتها ممحوقة ولو بعد حين

عليك بتزكية مالك فانه لاينقص مال من صدقة

 : تحتاج إلى بناء قاعدة معرفية خاصة بك.وبعبارة أخرى بدء الحصول على الاستثمار العقاري والتعليم ، هناك ثروة من الموارد المتاحة  : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟"يمكنك الذهاب الى الانترنت والحصول على التعليم اللازم عن الاستثمار.
ثانياً :  يجب أن تكون على استعداد لاستثمار بعض المال في برامج جيدة  ، ولكن لا تتعجل في الامر. خذ وقتك وأجري البحث قبل أن تنفق أموالك التي تم تحقيقها بشق الأنفس.
ثالثاً :  أن تبقي عينيك مفتوحة للبحث عن الصفقات لدى جميع من حولك .
رابعاً : الخطوة الرابعة هي لتقديم العروض. وهذا هو المفتاح الحقيقي. انك لا تريد أن تكون مثل معظم المستثمرين الذين يفضلون الجلوس على الهامش وعدم إحراز أي تقدم. مارس القراءة والتعلم ، وأبدا تطبيق أي من المعرفة ، وتطبيق ما تتعلمه من خلال جعل العروض مقبولة ، عليك أن تشق طريقك بثقة ويمكنك التوقف متسائلا مثلا  "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" وعندما يحين الوقت سوف تكون واثقا بما فيه الكفاية للقيام بذلك ، لأنه سيكون لديك المعرفة التي تحتاج إليها.

بأن تبدأ بملغ بسيط للاستثمار وتريجيا
ومع مرور الوقت وأتقان العمل سيتطور الاستثمار, والأفضل
أن يبدأ المستثمر بأستثمار خاص فردي أو عائلي محصور
استثماره بنشاط محدود لأن الاستثمار هو عبارة عن  توظيف
الأموال في مشاريع اقتصادية وإجتماعية  وثقافية...!

بأن يتواجد معك رأس المال الكافي
وان تتوفر لديك الخبرة في ذلك
صدقني .. الاستثمار ليس لأي شخص
وليست اي شركة استثمارية تؤتمن على الاموال
على مستوى الاقتصاد القومي يتعلق الاستثمار بالأنفاق الرأسمالي على المشروعات الجديدة في قطاعات المرافق العامة والبنية التحتية مثل مشروعات شق الطرق الرئيسية والفرعية ومشروعات تمديدات المياه وتمديدات الصرف الصحي وتهيأة المخططات العمرانية ومشروعات البناء والإسكان وتمديدات الكهرباء وتوليد الطاقة وكذلك مشروعات التنمية الاجتماعية في مجالات التعليم والصحة والاتصالات بالإضافة إلى المشروعات التي تتعلق بالنشاط الاقتصادي لإنتاج السلع والخدمات في القطاعات الإنتاجية والخدمية كالصناعة والزراعة والإسكان والصحة والتعليم والسياحة
و يمكن تعريفة أيضا علي أنه إضافة طاقات إنتاجية جديدة إلى الأصول الإنتاجية الموجودة في المجتمع بإنشاء مشروعات جديدة أو التوسع في مشروعات قائمة, أو إحلال أو تجديد مشروعات إنتهى عمرها الافتراضي, وكذلك شراء الأوراق المالية المصدرة لإنشاء مشروعات جديدة

أهمية الاستثمار

زيادة الإنتاج والإنتاجية مما يؤدى إلى زيادة الدخل القومى وارتفاع متوسط نصيب الفرد منه وبالتالى تحسين مستوى معيشة المواطنين
توفير الخدمات للمواطنين وللمستثمرين
توفير فرص عمل وتقليل نسبة البطالة
زيادة معدلات التكوين الرأسمالى للدولة
توفير التخصصات المختلفة من الفنيين والإداريين والعمالة الماهرة
إنتاج السلع والخدمات التي تشبع حاجات المواطنين وتصدير الفائض منها للخارج مما يوفر العملات الأجنبية اللازمة لشراء الالات والمعدات وزيادة التكوين الرأسمالى.

أنواع الاستثمار

توجد أنواع متعددة الاستثمار ومتنوعة طبقا للهدف والغرض والوسائل والعائد والمخاطر ومن أنواعها ما يلى
الاستثمار الوطني
الاستثمار الأجنبى
الاستثمار المباشر
الاستثمار الغير مباشر
الاستثمار الحقيقي
الاستثمار المالى : وهو شراء المشروعات القائمة
الاستثمار البشرى : وهو تحسين حصائص العنصر البشرى
الاستثمار القصير الأجل
الاستثمار طويل الأجل
الاستثمار ذو العائد السريع
الاستثمار ذو العائد البطئ
مجالات الاستثمار.

دوافع الاستثمار

هي العوامل التي تشجع المستثمرين على الاستثمار ومن أهمها
الرغبة في الربح
التفاؤل والتشاؤم
مواجهة احتمالات زيادة الطلب وإتساع الأسواق
التقدم العلمى والتكنولوجى
بناء رأس المال الإجتماعى
الاستثمار بدافع التنمية الاقتصادية
توفر الموارد البشرية المتخصصة
الاستقرار السياسى والاقتصادى
مواجهة احتمالات زيادة الطلب


هناك ثلاثة انواع من الاستثمارات

الاولى : المدى الطويل فشراء ألف أو ألفي سهم مثلا وتتركهما لمدة سنة او ستة اشهر فتستفيد من الارباح السنوية والنصف سنوية والربع سنوية مثلا والسهم سيكون في ارتفاع ولو نزل قليلا لا تقلق فسيعاود الارتفاع

الثانية : استثمار على المدى المتوسط
وهو ان تشتري مثلا ألف او ألفي سهم وتتابع الاسعار خلال اسبوع او شهر وعندما ترتفع الاسعار درهمين او ثلاثة تبيع ثم تتابع حركة الاسهم المنخفضة وتشتري وهكذا ثم تبيع

الثالثة : وهو نظام القناص السريع وهو ان تشتري ألف او الفي سهم وتراقب الشاشة ممكن يرتفع السهم في نفس اليوم درهم او درهمين فتبيع في نفس اليوم وتقتنص الفرصة وممكن خلال يوم او يومين او ثلاثة يرتفع فتبيع اسهمك وكلما كان لديك راس مال فتكون الارباح مضاعفة فمن يشتري خمسة آلاف سهم ليس كمن يشتري ألف سهم لان خمسة آلاف سهم مثلا ضرب درهمين عشرة آلاف درهم

وعليك اخي المستثمر ان تراقب حركة البيع والشراء ووضع الشركات والبنوك واخبار السوق من ناحية التجزئة وزيادة رأس المال وقيام بعض الشركات بشراء او طرح مشاريع استثمارية فكلها تؤثر في حركة السهم فمثلا قبل ايام طرح بنك دبي شركة البرج العقارية وفي اليوم التالي مباشرة زاد السهم من 31 حتى وصل الى قرب 35 درهم لذلك اخبار الشركات مهمة جدا في تغير سعر السهم


اخي المستثمر لا تضع اسهمك كلها في سلة واحدة واشتري واقتنص الفرصة في عدة اسهم فوزعها مثلا هنا وهناك بعد دراسة وتمحيص ، وافضل طريقة استثمارية ان تشتري مثلا ألف سهم في بنك دبي الاسلامي بمبلغ 31 ألف ثم زاد السهم تدريجيا حتى وصل مبلغ 45 ألف فتلقوم ببيع ما مقداره 15 ألف درهم وتنتظر حتى اذا وصل مقدار 45 ألف مرة اخرى تبيع ما مقداره 15 ألف فتكون بذلك سحبت راس المال والباقي ارباح وهذا طبعا لمن اراد الربح على المدى الطويل لذلك تكون انت في مأمن لو نزل السهم فجأة وحصلت خسائر فلن تخسر شيئا
ان تكون هناك نية صادقة نحو العمل علي طاعة الله

ان يكون لديك دافع الفضول للاحسن اي للارقي

ان تكون لديك حاسة المعرفة نحو اهمية ما تقدمة من منتج او ما شابه ذلك الي عملائك

ان يكون لديك القدرة علي القيام بالعمل تحت ضغط

ان يكون لديك دافع السعي وراء الرزق وليس العكس

ان تتوكل علي الله وان يكون لديك دراسة جدول لاي مشروع او اي خطوة ستتخذها
ربنا يوفقك
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة حلاتي بغمزاتي (دمي ولادمعة امي).
83 من 130
لكي يوقظ كل منا هذا المارد النائم داخله، يعطينا روبرت كايوساكي 10 نصائح / خطوات:


1- أنا بحاجة إلى سبب ودافع أقوى من الواقع (قوة الروح)
تسأل كل الناس: هل تريد أن تكون غنيا؟ لتحصل على إجماع في مقولة نعم. ما أن يرى الناس الطريق الصعب لبلوغ الثراء والغنى، حتى يقنعوا بالوظيفة والراتب الشهري.

يجب أن تركز على دوافعك للعمل من أجل الثراء، بداية بأن ترفض أن تعيش موظفا أجيرا بقية حياتك، أن ترفض تحكم مديرك فيك، أن ترفض تأخرك المتكرر في العمل عن أسرتك. هذا الرفض يجب ألا يتوقف، وأن تمرره بدورك إلى أولادك ومن تهتم لهم، هكذا يفعل الأغنياء.

يجب أن تنبع الرغبة في التحول إلى الثراء من داخلك، من أجلك ومن أجل من تعول، ومن أجل من تهتم لأمرهم.

بدون سبب قوي، ودافع أقوى، فكل ما في الحياة صعب التحقيق.

2 – أنا حر في الاختيار (قوة الاختيار)
مقابل كل فلس من الفلوس التي نمتلكها في أيدينا، فإننا نملك معها القدرة على أن نكون من الطبقة الغنية أو المتوسطة أو الفقيرة. عاداتنا الإنفاقية هي ما يحدد ما نحن عليه. عادة ما يخسر الجيل الثاني في العائلات الغنية كل ما جمعه الجيل الأول، وينتهي أمرهم إلى الإفلاس والفقر، لأنهم لم يتعلموا الحفاظ على مصادر دخلهم وتنميتها.
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الشب الأكابر.
84 من 130
عندما  تتوافر الشروط الطيبه ومناخ السوق واتجاهاته لما نفهمه ومانريده
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة شواطيء الاحلام.
85 من 130
ستثمار في عقارات
إذا كنت تسأل نفسك هذا السؤال "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" كنت قد وصلنا إلى المكان الصحيح. انا ذاهب الى ان نعطيكم بسيط جدا المخطط خطوة الخمسة التي سوف تقودك نحو هدفك من الاستثمار العقاري النجاح.
قد تكون بعض الخطوات لا تجعل الكثير من معانيها لك في البداية ، ولكن ندرك أن هذه هي الخطوات الأخرى ، وأنا منهم ، وقد اتبعت.واحدة من أفضل السبل للنجاح في أي شيء هو لمعرفة ما الناس الناجحة الأخرى لم تفعل ، ومن ثم تفعل الشيء نفسه بالضبط. أنت لست أول شخص أن يسأل : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟"
والخطوة الأولى هي للاسترخاء. نعم ، قلت الاسترخاء. بالنسبة لي ، كانت هذه أهم خطوة ، لأنني وجدت نفسي الحصول على جميع وشدد خارج. كل يوم كنت أسأل نفسي : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" وظللت اليومية رسم فارغة. كان ذهني عندما كنت أجبر نفسي بوعي لتهدئة وليس تقلق بشأن ذلك ، ثم حرر لاستكشاف الحلول ، وليس المشكلة. لذلك ، تبدأ من خلال الاسترخاء.
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أنا♥←.
86 من 130
ادعي ربك بس
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم (AmmaR HardY).
87 من 130
مثل ما قال الاخوان ..
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة محمد 889.
88 من 130
التوكل على الله
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة موج البحار (Bounce Back).
89 من 130
ماده + ممارسه + فشل +نجاح= مستثمر
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة alssaher.
90 من 130
استثمار في عقارات
إذا كنت تسأل نفسك هذا السؤال "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" كنت قد وصلنا إلى المكان الصحيح. انا ذاهب الى ان نعطيكم بسيط جدا المخطط خطوة الخمسة التي سوف تقودك نحو هدفك من الاستثمار العقاري النجاح.
قد تكون بعض الخطوات لا تجعل الكثير من معانيها لك في البداية ، ولكن ندرك أن هذه هي الخطوات الأخرى ، وأنا منهم ، وقد اتبعت.واحدة من أفضل السبل للنجاح في أي شيء هو لمعرفة ما الناس الناجحة الأخرى لم تفعل ، ومن ثم تفعل الشيء نفسه بالضبط. أنت لست أول شخص أن يسأل : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟"
والخطوة الأولى هي للاسترخاء. نعم ، قلت الاسترخاء. بالنسبة لي ، كانت هذه أهم خطوة ، لأنني وجدت نفسي الحصول على جميع وشدد خارج. كل يوم كنت أسأل نفسي : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" وظللت اليومية رسم فارغة. كان ذهني عندما كنت أجبر نفسي بوعي لتهدئة وليس تقلق بشأن ذلك ، ثم حرر لاستكشاف الحلول ، وليس المشكلة. لذلك ، تبدأ من خلال الاسترخاء.
ثانيا ، تحتاج إلى بناء قاعدة المعرفة الخاصة بك.وبعبارة أخرى بدء الحصول على الاستثمار العقاري والتعليم ، وليس لوقف أي وقت مضى.هناك ثروة من المواد المتاحة لتلك يتساءل : "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟"يمكنك الذهاب حرفيا على الانترنت والحصول على التعليم على مستوى الكلية!
وسوف تكون حرة؟ ليس كله ، ولكن الكثير من التأكد من ذلك. مثل الكتاب المقدس يقول : "تسعى وسوف تجد ، تدق ، وسيتم فتحه لك." مع القليل من الحفر ، سوف يكون لكم عن دهشتها إزاء المعلومات التي سوف تكشف. يجب أن تكون على استعداد لاستثمار بعض المال في برامج جيدة جدا ، ولكن لا تتعجل في الامر. خذ وقتك وتبذلوا البحث قبل أن تنفق أموالك تم تحقيقها بشق الأنفس.
الخطوة الثالثة هي أن تبقي عينيك مفتوحة.الصفقات جميع من حولك ، ولكن لم يكن لديك بعد معرفة أن نراهم. كما يمكنك زيادة علمك ، وسوف يتناول صحيح تصبح مرئية لك ، ويوم واحد فسوف أتساءل كيف كنت قد فشلت من أي وقت مضى لرؤيتهم. والآن أنت تسأل نفسك ، "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" يوما ما في وقت قريب جدا عليك أن تسأل نفسك ، "كيف يمكن لقد غاب هذا؟"
نجاح العقار المستثمر هو الذي لا يتوقف أبدا عن البحث عن صفقات.
الخطوة الرابعة هي لتقديم العروض. هذا واحد هو المفتاح الحقيقي. تريد أن تكون معظم المستثمرين الجلوس على الهامش وعدم إحراز أي تقدم. من أي وقت مضى كل ما فعله هو قراءة والتعلم ، وأبدا تطبيق أي من المعرفة. كما انك تعلم والقراءة والخروج ، وتطبيق ما تتعلمه من خلال جعل العروض. معظم لن تكون مقبولة ، ولكن ماذا يعني ذلك؟ وبعض ، وعندما هم ، عليك أن تكون في طريقك! وسيأتي عند نقطة وضرورة وقف متسائلا "كيف يمكنني البدء في الاستثمار في العقارات؟" ومجرد بداية. وعندما يحين الوقت سوف يكون واثقا بما فيه الكفاية للقيام بذلك ، لأنه سيكون لديك المعرفة التي تحتاج إليها.
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة محترف العامري (Mazin ALamri).
91 من 130
السلام عليكم ....

ليته كان سؤالا سهلا، لكنه ليس بالصعب كذلك، على أن إجابته الصحيحة لديك أنت عزيزي القارئ، فكما لا تستطيع خياطة ثوب يناسب البشرية جمعاء، لن تجد حلا قابلا للتنفيذ في كل البقاع ومع كل البشر. الإجابة تأتي بأن توقظ المارد النائم في عقلك. أيقظ العبقري المالي داخلك. توقف عن الاعتقاد بأن المال أصل الشرور كلها. ليس المال بأم الكبائر والخبائث، ذلك متوقف على اليد التي تتحكم فيه. نجاحك المالي لا يعني تحولك التلقائي لتكون من أصحاب النار.

لقد تعلمنا كلنا كيف نتقن مهارة ما لنعمل من أجل المال، لكننا لم نتعلم كيف نجعل المال هو من يعمل لدينا.

لكي يوقظ كل منا هذا المارد النائم داخله، يعطينا روبرت كايوساكي 10 نصائح / خطوات:


1- أنا بحاجة إلى سبب ودافع أقوى من الواقع (قوة الروح)
تسأل كل الناس: هل تريد أن تكون غنيا؟ لتحصل على إجماع في مقولة نعم. ما أن يرى الناس الطريق الصعب لبلوغ الثراء والغنى، حتى يقنعوا بالوظيفة والراتب الشهري.

يجب أن تركز على دوافعك للعمل من أجل الثراء، بداية بأن ترفض أن تعيش موظفا أجيرا بقية حياتك، أن ترفض تحكم مديرك فيك، أن ترفض تأخرك المتكرر في العمل عن أسرتك. هذا الرفض يجب ألا يتوقف، وأن تمرره بدورك إلى أولادك ومن تهتم لهم، هكذا يفعل الأغنياء.

يجب أن تنبع الرغبة في التحول إلى الثراء من داخلك، من أجلك ومن أجل من تعول، ومن أجل من تهتم لأمرهم.

بدون سبب قوي، ودافع أقوى، فكل ما في الحياة صعب التحقيق.

2 – أنا حر في الاختيار (قوة الاختيار)
مقابل كل فلس من الفلوس التي نمتلكها في أيدينا، فإننا نملك معها القدرة على أن نكون من الطبقة الغنية أو المتوسطة أو الفقيرة. عاداتنا الإنفاقية هي ما يحدد ما نحن عليه. عادة ما يخسر الجيل الثاني في العائلات الغنية كل ما جمعه الجيل الأول، وينتهي أمرهم إلى الإفلاس والفقر، لأنهم لم يتعلموا الحفاظ على مصادر دخلهم وتنميتها.

بينما تختار فئة كبيرة من الناس ألا يكونوا أغنياء، فالمال تارة مصدر كل الشرور، والانشغال بالمال يلهي عن أشياء معنوية أهم، ومنهم من يستسلم دون قتال بالقول سأعيش فقيرا حتى أموت، أو من يظن أنه لا زال صغيرا، وأن بإمكانه اللحاق بالقطار في المستقبل القريب.

قد لا تملك المال، لكنك تملك وقتك، وقد تملك الكثير منه، وإنفاق هذا الوقت ملكك أنت، وأنت حر في أن تصنع به ما تشاء. استثمره في التعلم، فهذا ما يجب أن يكون عليه اختيارك. كلنا نملك حرية الاختيار، لذا اختر أن تكون غنيا، وكرر هذا الاختيار كل يوم وكل ساعة وكل ثانية. أول استثمار تستثمره هو وقتك بأن تستثمره في التعلُم، تعلُم علوم الحياة، ما يفيدك في زيادة دخلك وفي زيادة قدرتك على الاستثمار.

3- اختر أصدقائك بحرص (قوة الاقتران)
تعلم من جميع أصدقائك، الغني والفقير، الغني تعلم منه ما يفعله ليغتني، والفقير تعلم منه أسباب بقائه فقيرا ولا تكررها. لكن الأهم، تجنب الأصدقاء المذعورين الذين لا يرون في الدنيا سوى المصائب والكوارث ونذر التشاؤم. تجنب أن ينقلوا إليك خوفهم من المغامرة ومن الاستثمار ومن الخسارة.

تعلم من النصيحة المقدمة من محترفي ركوب أمواج البحر: إذا فاتتك موجة، لا تجري ورائها، انتظر الموجة التالية، فهي حتما قادمة. كذلك، إذا فاتتك فرصة استثمارية، انتظر التالية، لا تمضِ مع القطيع، وتفعل كما يفعل الناس والأصدقاء.

4- كن سريع التعلم، تعلم شيئا جديا وأتقنه، ثم تعلم شيئا آخر.
يرى روبرت أن الشخص يتحول ليصبح ما يتعلمه ويدرسه، ولذا عليك أن تحسن اختيار ما تتعلمه، لأن عقلك من القوة بحيث يتحول ليصبح ما تعلمه له وما تذاكره، فمن يتعلم التدريس يصبح مُدرسا، ومن يتعلم الطهي، يصبح طاهيا وهكذا. إذا أردت ألا تتحول مدرسا، تعلم شيئا آخر.

حين يتطرق الفكر إلى طرق وسُبل جمع المال، نجد في عقولنا سبيلا واحدا: العمل بكد وجهد من أجله. حينما كان روبرت ابن 26 ربيعا، حضر تدريبا حول كيفية شراء العقارات المرهونة / المحجوز عليها. تعلم روبرت طريقة جديدة للحصول على المال، وخرج إلى الحياة ليضعها موضع التنفيذ.

في حين يحضر الناس الدورات التدريبية، يتعلمون فيها الجديد، فإنهم يخرجون منها غير قادرين على تطبيق الجديد الذي تعلموه، وأمت روبرت، فبعد هذه الدورة العقارية، ظل 3 سنوات في عمله لدى شركة زيروكس في مراقبة العقارات المرهونة، محاولا تطبيق ما تعلمه. اليوم، تعلم كل الناس هذه الطريقة، وزادت المنافسة وقل الربح، ما جعل روبرت يزهد في هذه الطريقة، إلى أخرى أجدد، إذ تحول ليدرس أصول البورصة، والمضاربة في الأسهم، وغيرها.

في عالم اليوم ذي النبض السريع، لم تعد نوعية التعلم ذات الأهمية القصوى، بل مدى سرعة تعلمك لأشياء جديدة.

دمت بود واحترام اخي محمد ...
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ابن الرافدين.. (اسد الرافدين).
92 من 130
ما أدري
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الانسان الضائع.
93 من 130
df vgf nhbo bhg
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الكنز المخفى.
94 من 130
أولاً بتوفر رأس المال ، ثم الدخول في مشروع يكون ليس مطروق من الأمول يعني مشروع إبتكــاري ، بهذا المشروع  مع التخطيط والدراسة للمشروعك راح يكبر مشروعك على الآخير
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بجومان.
95 من 130
عندما تشعر بأنك ممكن ان تحصل على مال اكثر من مرتب الوظيفة .
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ahmaddeyab (ahmed deyab).
96 من 130
دراسه للسوق والاكثر مبيعا والاقل تكلفه والسلع الضروريه والسلع الكماليه و دراسه المستهلك .. حينها فقط تحدد المشروع المناسب
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الجندى المجهول (لااله الا الله).
97 من 130
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة محمدعبد.
98 من 130
ream_201034@yoohoo.com
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة محمدعبد.
99 من 130
باختيار المشروع الصحيح

عمل دراسة الجدوى

عمل خطة للتنفيذ

البحث عن مصادر التمويل


التنفيذ

المتابعة


تسديد القروض والتكاليف والمصروفات


جني الارباح
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة khale8 (ابوخالد مكاوي).
100 من 130
باختيار المشروع الصحيح

عمل دراسة الجدوى

عمل خطة للتنفيذ

البحث عن مصادر التمويل


التنفيذ

المتابعة


تسديد القروض والتكاليف والمصروفات


جني الارباح
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة khale8 (ابوخالد مكاوي).
101 من 130
يكون أهم شيء عندك رأس مال إحتياط، وتوكل على الله واعزم صمودك ولا تنخذل ، وأستشير من له خبرة
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة nsr wsl.
102 من 130
كما قال الجوجليون ^^
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة AVAST BIOSTAR (Max DotPayne).
103 من 130
افتح محل بلاي ستيشن 3 و wii‏
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة MOoMOoo.
104 من 130
خلاص ازعجتونا بالاستثمار ! ,,, سؤال مررررررة بايخ
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة انسانے حزينے.
105 من 130
• 10 خطوات: من فكرة إلى مشروع تجاري

بقلم ديفيد رونيك
(ديفيد رونيك هو صحاب مشاريع تجارية إبداعية ويعمل كمستشار لمشاريع تجارية.)
بعض الأمور الأكثر أهمية في الحياة لا تأتي مع تعليمات مكتوبة، فالبيوت والأزواج والأطفال ومشاريع ال"ستارت اب" هي بعض الأمثلة . وهذا ما يدعو إلى وضع هذه النقاط العشر لتوضيح خارطة الطريق لمشروع تجاري ناجح. تنطبق هذه المبادئ العشر على أي مشروع تجاري, تقني, صناعي سواء كان كبير او صغير.
• 1. جهّز فكرة ما

قم باختيار فكرة تتناسب مع أحاسيسك وأهدافك ومواطن القوى لديك ومواردك وتحملك للمخاطرة. ولكن، تذكر أن فكرتك الأولية هي مجرد فرضية، فلا تقع في هواها منذ اللحظة الأولى.

• 2. قم بتقييم الفكرة من كل الجوانب
قيّم الفرصة - كما يفعل ذلك المستثمر الذكي – بطريقة موضوعية وشاملة وتحليلية. من هم الزبائن وماذا يحتاجون؟ ما هو حجم الاستثمار؟ هل التوقيت مناسب؟ كم من الوقت تستغرق الفكرة لتنفيذها؟ هل الربح يستحق المخاطرة؟ ما هو نمط العمل التجاري؟ إن وضع خطة كهذه والتي تقوم بتغطية جميع الأسئلة المعلن عنها اعلاه, تمنحك فرصة اولية لتجنب اخطاء ومجازفات خطيرة.

• 3. احصل على ردود فعل
ابحث عن أشخاص, عن خبراء في المجال التجاري المطلوب. ابحث وتعرف عن المنافسين وذوي الأسبقية – والمقصود هنا الأشخاص الذين كانوا هناك وفعلوا ذلك من قبل وباستطاعتهم مساعدتك في فهم ما هو مجد وما هو غير مجد. تحدث إلى الزبائن وتعرف على ما يجول في خاطرهم حول فكرتك. سوف تتعلم الكثير من هذا البحث ، إلا أن هذا البحث هو بحث اولي يعمل على ازالة الغموض.

• 4. قم بالاستجابة لردود فعل
قم بإجراء أية تغييرات ضرورية لخطتك التجارية واستراتيجية توجهك إلى السوق. قم بتقدير بعض الأرقام للحصول على استشعار حول رأس المال الذي ستحتاجه لإقامة المشروع. قم بتطوير خطة تنفيذ, تتضمن أهم الأهداف في الأشهر العشرة المقبلة، وحدّد ماذا ولمن ستحتاج لتنفيذ الخطة.

• 5. قم بإنتاج منتج أساسي
عندما تضع تصوراً كاملا للمنتج أو الخدمة التي تريد تقديمها في نهاية المطاف، ربما يحتاج ذلك إلى تصميم دقيق ومجموعة متكاملة من الميزات. اترك هذا التصور بصفته أفضلية ثانوية في الوقت الحاضر، وبدلاً من ذلك، اعرضه (المنتج) ببساطة ليتفاعل مع الاحتياجات الأساسية لزبائنك. قم بإنتاج منتجك الأساسي بأسرع ما يمكن وبأقل أسعار ممكنة.

• 6. افتح متجراً
من المغري أن تنتظر حتى تصبح سلعتك "كاملة" للبدء في تسويقها. ولكن ينبغي عليك أن تدرك أن "الكمال عدو لما هو جيد على النحو الكافي". الانتظار حتى يخرج منتجك الكامل إلى الأسوق يضنيك ويكلفك نفقات من المال والجهود والوقت مع قدرة محدودة في التعرف على كيفية تفاعل زبائنك مع منتجك. قم بإنتاج سلعة أساسية واخرج بها إلى الأسوق بأسرع وقت ممكن.

• 7. افحص ما قمت بعمله
مع وجود المنتجات في السوق، يمكنك أن تقدر كيف تطابق عروضك مع احتياجات الزبائن. افحص بعض العناصر، كالأسعار والعلامة التجارية التي قمت باختيارها والميزات وتجارب الزبائن. وبعد ذلك، ابحث عن طريقة قابلة للتكرار وذلك لجذب الزبائن. قم بقياس النتائج واستخلاص العبر.

• 8. قم بإجراء تعديلات
حالما تتعرف على الأخطاء، فإن من واجبك أن تتنبه لتصحيحها. من المتوقع ايضا أنك قمت بإنجاز امور على نحو صحيح، فلا تنسى ان تترك اليها ايضا. عليك ان تنجز ذلك معاً، هذه هي خطة التمحور الصحيحة: قم بتصحيح الأخطاء وتقرير النجاح.

• 9. استعد للتطور
راجع خطة مشروعك التجاري وقم بتحديث استراتيجيات منتجك وفريق عملك وتسويقك وعملك التنفيذي وأمورك المالية. قم بجمع الموارد التي تحتاج لتوسيعها. إذا كنت تنوي رفع سقف رأس المال فالوقت مناسب لذلك. شرحك وعرضك للمستثمرين يبدو الآن هكذا: "لقد توصلنا إلى كيفية كسب زبائن جدد مقابل x من الدولارات، ونحصل على 3x من الدولارات من كل واحد منهم. مع مبلغ مال كهذا، يمكننا أن نربح اكثر واسرع".

• 10. اسرع بالتوسع
مع خطة خاضعة للفحص في السوق وموارد على أرض الواقع، آن الأوان للتوسع. تأكد أن فريقك يدرك ويؤمن بك وبخطك المستقبلية. تأكد أن الجميع يدرك ما هو المتوقع منهم وأن لديهم ما يحتاجون لإنجازه.
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة العائد المتمرد.
106 من 130
اختيار مجال فريد من نوعه

ومعرفة أخطاء الاخرين

وبهذا يمكنك المواصلة إلى حيث ما تريد
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة MrHaK.
107 من 130
بصفتى مخلص جمارك أرى ان الاستيراد والتصدير فيما له سوق متسع ولمن له القدرة على التسويق هو الاستثمار المربح
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة mohamed sakr (mohamed sakr).
108 من 130
بأن تبدأ بملغ بسيط للاستثمار وتريجيا
ومع مرور الوقت وأتقان العمل سيتطور الاستثمار, والأفضل
أن يبدأ المستثمر بأستثمار خاص فردي أو عائلي محصور
استثماره بنشاط محدود لأن الاستثمار هو عبارة عن  توظيف
الأموال في مشاريع اقتصادية وإجتماعية  وثقافية...!!
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة B.MOOAZ (Mooaz Bali).
109 من 130
رضى الله ومحبة الناس هي خير استثمار

وبعدها يكون كل شي سهل بفضل من الله

ودعاء محبيك لك بالخير والتوفيق والنجاح

بإذن الله
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة سفينة الامل (حباها الرحمن).
110 من 130
باختيار المشروع الصحيح

عمل دراسة الجدوى

عمل خطة للتنفيذ

البحث عن مصادر التمويل


التنفيذ

المتابعة


تسديد القروض والتكاليف والمصروفات


جني الارباح


المراجعة واعادة التقييم


الاستمرارية والتطوير والتحديث
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة wadahujayli (wadah ujayli).
111 من 130
تم تقييم الجميع +1

ليته كان سؤالا سهلا، لكنه ليس بالصعب كذلك، على أن إجابته الصحيحة لديك أنت عزيزي القارئ، فكما لا تستطيع خياطة ثوب يناسب البشرية جمعاء، لن تجد حلا قابلا للتنفيذ في كل البقاع ومع كل البشر. الإجابة تأتي بأن توقظ المارد النائم في عقلك. أيقظ العبقري المالي داخلك. توقف عن الاعتقاد بأن المال أصل الشرور كلها. ليس المال بأم الكبائر والخبائث، ذلك متوقف على اليد التي تتحكم فيه. نجاحك المالي لا يعني تحولك التلقائي لتكون من أصحاب النار.

لقد تعلمنا كلنا كيف نتقن مهارة ما لنعمل من أجل المال، لكننا لم نتعلم كيف نجعل المال هو من يعمل لدينا.

لكي يوقظ كل منا هذا المارد النائم داخله، يعطينا روبرت كايوساكي 10 نصائح / خطوات:


1- أنا بحاجة إلى سبب ودافع أقوى من الواقع (قوة الروح)
تسأل كل الناس: هل تريد أن تكون غنيا؟ لتحصل على إجماع في مقولة نعم. ما أن يرى الناس الطريق الصعب لبلوغ الثراء والغنى، حتى يقنعوا بالوظيفة والراتب الشهري.

يجب أن تركز على دوافعك للعمل من أجل الثراء، بداية بأن ترفض أن تعيش موظفا أجيرا بقية حياتك، أن ترفض تحكم مديرك فيك، أن ترفض تأخرك المتكرر في العمل عن أسرتك. هذا الرفض يجب ألا يتوقف، وأن تمرره بدورك إلى أولادك ومن تهتم لهم، هكذا يفعل الأغنياء.

يجب أن تنبع الرغبة في التحول إلى الثراء من داخلك، من أجلك ومن أجل من تعول، ومن أجل من تهتم لأمرهم.

بدون سبب قوي، ودافع أقوى، فكل ما في الحياة صعب التحقيق.

2 – أنا حر في الاختيار (قوة الاختيار)
مقابل كل فلس من الفلوس التي نمتلكها في أيدينا، فإننا نملك معها القدرة على أن نكون من الطبقة الغنية أو المتوسطة أو الفقيرة. عاداتنا الإنفاقية هي ما يحدد ما نحن عليه. عادة ما يخسر الجيل الثاني في العائلات الغنية كل ما جمعه الجيل الأول، وينتهي أمرهم إلى الإفلاس والفقر، لأنهم لم يتعلموا الحفاظ على مصادر دخلهم وتنميتها.

بينما تختار فئة كبيرة من الناس ألا يكونوا أغنياء، فالمال تارة مصدر كل الشرور، والانشغال بالمال يلهي عن أشياء معنوية أهم، ومنهم من يستسلم دون قتال بالقول سأعيش فقيرا حتى أموت، أو من يظن أنه لا زال صغيرا، وأن بإمكانه اللحاق بالقطار في المستقبل القريب.

قد لا تملك المال، لكنك تملك وقتك، وقد تملك الكثير منه، وإنفاق هذا الوقت ملكك أنت، وأنت حر في أن تصنع به ما تشاء. استثمره في التعلم، فهذا ما يجب أن يكون عليه اختيارك. كلنا نملك حرية الاختيار، لذا اختر أن تكون غنيا، وكرر هذا الاختيار كل يوم وكل ساعة وكل ثانية. أول استثمار تستثمره هو وقتك بأن تستثمره في التعلُم، تعلُم علوم الحياة، ما يفيدك في زيادة دخلك وفي زيادة قدرتك على الاستثمار.

3- اختر أصدقائك بحرص (قوة الاقتران)
تعلم من جميع أصدقائك، الغني والفقير، الغني تعلم منه ما يفعله ليغتني، والفقير تعلم منه أسباب بقائه فقيرا ولا تكررها. لكن الأهم، تجنب الأصدقاء المذعورين الذين لا يرون في الدنيا سوى المصائب والكوارث ونذر التشاؤم. تجنب أن ينقلوا إليك خوفهم من المغامرة ومن الاستثمار ومن الخسارة.

تعلم من النصيحة المقدمة من محترفي ركوب أمواج البحر: إذا فاتتك موجة، لا تجري ورائها، انتظر الموجة التالية، فهي حتما قادمة. كذلك، إذا فاتتك فرصة استثمارية، انتظر التالية، لا تمضِ مع القطيع، وتفعل كما يفعل الناس والأصدقاء.

4- كن سريع التعلم، تعلم شيئا جديا وأتقنه، ثم تعلم شيئا آخر.
يرى روبرت أن الشخص يتحول ليصبح ما يتعلمه ويدرسه، ولذا عليك أن تحسن اختيار ما تتعلمه، لأن عقلك من القوة بحيث يتحول ليصبح ما تعلمه له وما تذاكره، فمن يتعلم التدريس يصبح مُدرسا، ومن يتعلم الطهي، يصبح طاهيا وهكذا. إذا أردت ألا تتحول مدرسا، تعلم شيئا آخر.

حين يتطرق الفكر إلى طرق وسُبل جمع المال، نجد في عقولنا سبيلا واحدا: العمل بكد وجهد من أجله. حينما كان روبرت ابن 26 ربيعا، حضر تدريبا حول كيفية شراء العقارات المرهونة / المحجوز عليها. تعلم روبرت طريقة جديدة للحصول على المال، وخرج إلى الحياة ليضعها موضع التنفيذ.

في حين يحضر الناس الدورات التدريبية، يتعلمون فيها الجديد، فإنهم يخرجون منها غير قادرين على تطبيق الجديد الذي تعلموه، وأمت روبرت، فبعد هذه الدورة العقارية، ظل 3 سنوات في عمله لدى شركة زيروكس في مراقبة العقارات المرهونة، محاولا تطبيق ما تعلمه. اليوم، تعلم كل الناس هذه الطريقة، وزادت المنافسة وقل الربح، ما جعل روبرت يزهد في هذه الطريقة، إلى أخرى أجدد، إذ تحول ليدرس أصول البورصة، والمضاربة في الأسهم، وغيرها.

في عالم اليوم ذي النبض السريع، لم تعد نوعية التعلم ذات الأهمية القصوى، بل مدى سرعة تعلمك لأشياء جديدة.
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ツ】ઇ需TheEnd需ઇ【ツ (Mark Orlando).
112 من 130
بأن تبدأ بملغ بسيط للاستثمار وتريجيا
ومع مرور الوقت وأتقان العمل سيتطور الاستثمار, والأفضل
أن يبدأ المستثمر بأستثمار خاص فردي أو عائلي محصور
استثماره بنشاط محدود لأن الاستثمار هو عبارة عن  توظيف
الأموال في مشاريع اقتصادية وإجتماعية  وثقافية...!!
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة محمدالنجار (محمد النجار).
113 من 130
عندما يريد لك القدر
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة سعيدالنظامي'' (سعيد النظامي).
114 من 130
اتبع البنوك....
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة جبل جليد.
115 من 130
اتبع البنوك....
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة جبل جليد.
116 من 130
السلام عليكم ورحمه الله

حدد ثم ركز ثم خطط ثم تمعن  ثم صلى استخارتك ثم توكل والله معك مهما يكون نوع الاستثمار فانت رابح دنيا واخره
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة اللا منتمى.
117 من 130
السلام عليكم ورحمه الله

حدد ثم ركز ثم خطط ثم تمعن  ثم صلى استخارتك ثم توكل والله معك مهما يكون نوع الاستثمار فانت رابح دنيا واخره
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة اللا منتمى.
118 من 130
تسأل كل الناس: هل تريد أن تكون غنيا؟ لتحصل على إجماع في مقولة نعم. ما أن يرى الناس الطريق الصعب لبلوغ الثراء والغنى، حتى يقنعوا بالوظيفة والراتب الشهري.

يجب أن تركز على دوافعك للعمل من أجل الثراء، بداية بأن ترفض أن تعيش موظفا أجيرا بقية حياتك، أن ترفض تحكم مديرك فيك، أن ترفض تأخرك المتكرر في العمل عن أسرتك. هذا الرفض يجب ألا يتوقف، وأن تمرره بدورك إلى أولادك ومن تهتم لهم، هكذا يفعل الأغنياء.

يجب أن تنبع الرغبة في التحول إلى الثراء من داخلك، من أجلك ومن أجل من تعول، ومن أجل من تهتم لأمرهم.

بدون سبب قوي، ودافع أقوى، فكل ما في الحياة صعب التحقيق
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة hiiiiii.
119 من 130
الصحيح

عمل دراسة الجدوى

عمل خطة للتنفيذ

البحث عن مصادر التمويل


التنفيذ

المتابعة


تسديد القروض والتكاليف والمصروفات


جني الارباح


المراجعة واعادة التقييم


الاستمرارية والتطوير والتحديث
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة hiiiiii.
120 من 130
اختيار المشروع
المشروع الذى تفهمه جيدا
اختيار المساعدين والموظفين
خير من استاجرت القوى الامين
فكر النسبه ودراسة الربح والخسارة
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بجدساحر (ساحر بجد).
121 من 130
دراسة جدوى فى كل مشروع قبل البدء
27‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة تامر الملط (تامر الملط).
122 من 130
AWEEDCV
27‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم مستخدم (بدون اسم مستخدم جديد).
123 من 130
بالطموح تبدا كل شىء
27‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة احمد الشندويلى.
124 من 130
أنا بحطهم فى الحصالة أحسن
27‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الأصلى (الجوكر المصرى).
125 من 130
بالصلاه
27‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Amr Atef (Amr Atef).
126 من 130
بإختيار المشروع الصحيح والأفضل الشي الي انت تفهم فيه
عمل دراسه جدوليه
مصدر المال ممكن ان تكون من شراكه مع اشخاص أو قرض من المصرف
27‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة فاكوندو (mohammed ali).
127 من 130
كما قال الزملا
27‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة عبدالله أ (مشرف سري).
128 من 130
انا راح اعطيك طريقة البدء بالأستثمار ( الطريقة الصحيحة ) ... بسم الله نبدأ ...

1- اولاً وأهم شي الاستخاره وصلاة التهجد والدعاء لله سبحانه وتعالى بأن يوفقك في تجارتك

2- التجاره الحلال . أي الابتعاد عن الإستثمارات والتجاره المحرمه ... لإن اي شيء حرام ما يدوم ومصير الإنسان بالحرام هو جهنم وبأس المصير والله غفور رحيم

3- دراسة الجدوى للمشروع وهذه نقطة مهمه جداً ودراسة اساسيات المشروع ولازم تعرف كم تحتاج من المال يعني مو يمر عليك شهرين في مشروعك التجاري وتكون مفلس لا سمح الله ... لذلك هذه نقطه مهمة

4- تبدأ بمبلغ بسيط يعني ما تدخل في المشروع بكل راس مالك ... لا والف لا ... أنتبه لازم تبدأ بمبلغ بسيط إلا متوسط ومع مرور الوقت ونجاح المشروع اكثر واكثر حاول تصرف شوي شوي وانتبه من انك تندفع ... يعني انك مثلاً تشوف المشروع ناجح في بداياته وتتهور وتحط فيه كل راس مالك .. لا انتبه لإنك احتمال تكون في فترة مثل رمضان او الحج ويكون سوق مشروعك شغال لذلك تمهل تمهل والتزم بالإستغفار وطلب الرزق من الله سبحانه وتعالى

والقائمة تطول وانا ان شاء الله راح اكمل جوابي لسؤالك هذه ان شاء الله

والله يوفقني ويوفقكم لما هو خير في الدنيا والاخره يارب العالمين اللهم امين

والسلام عليكم ... اخوكم / هامور السعودية
27‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة هامور السعودية (الكوماندوز السعودي).
129 من 130
بأن تبدأ بملغ بسيط للاستثمار وتريجيا
ومع مرور الوقت وأتقان العمل سيتطور الاستثمار, والأفضل
أن يبدأ المستثمر بأستثمار خاص فردي أو عائلي محصور
استثماره بنشاط محدود لأن الاستثمار هو عبارة عن  توظيف
الأموال في مشاريع اقتصادية وإجتماعية  وثقافية...!!
27‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة حسن طوهري (حسن طوهري).
130 من 130
تبدا عندما انتهى الآخرون !؟

    إن شاء الله      وصلت
17‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة آلوآفي.
قد يهمك أيضًا
اذا احطي بيزاتي في الاستثمار كم بيكون الدخل خلال 3 شهور
الاستثمار بالبورصة المصرية5
ياجماعة ايه هية البورصة دى وهل هى حلال ام حرام؟
شني هيا شروط الحصول على فيزا انترنت من مصرف الامان للتجارة و الاستثمار؟
هل يمكن الاستثمار في المعادن الثمينة في البنوك السعودية و المضاربة فيها؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة