الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا كان المسجد الاقصى اولى القبلتين ؟
لماذا كان المسجد الاقصى اولى القبلتين ؟
لماذا كان لفترة 17 شهر فقط
الكعبة المشرفة هي بيت الله على الارض , فلماذا اختيار التوجه بالصلاة الى القدس ؟ ما الهدف ؟ ما الذي كان موجود في القدس في ذلك الوقت؟؟
السيرة النبوية | الفتاوى 15‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة xauek21.
الإجابات
1 من 5
للمسجد الأقصى قدسية كبيرة عند المسلمين ارتبطت بعقيدتهم منذ بداية الدعوة. فهو يعتبر قبلة الانبياء جميعاً قبل النبي محمدصلى الله عليه وسلم وهو القبلة الأولى التي صلى إليها النبي قبل أن يتم تغير القبلة إلى مكة.
وقد توثقت علاقة الإسلام بالمسجد الأقصى ليلة الاسراء والمعراج حيث أنه أسرى بالنبي  من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى وفيه صلى النبي إماماً بالانبياء ومنه عرج النبي إلى السماء. وفي السماء العليا فرضت عليه الصلاة.
ذكر القرآن واصفاً ليلة الإسراء والمعراج:
{سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير} ووصف الله للمسجد الأقصى بـ "الذي باركنا حوله" يدل على بركة المسجد ومكانته عند الله وعند المسلمين. فالأقصى هو منبع البركة التي عمت كل المنطقة حوله في اعتقاد المسلمين.
ويعتبر المسجد الأقصى هو المسجد الثالث الذي تشد إليه الرحال، فقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم ان المساجد الثلاثة الوحيدة التي تشد إليها الرحال هي المسجد الحرام، و المسجد النبوي والمسجد الأقصى.
قال نبي الإسلام: {لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى} .
وروي عن أم المؤمنين أم سلمة أنها سمعت رسول الله يقول:
الأقصى فوق هضبة صغيرة تسمى هضبة موريا وتعتبر الصخرة هي أعلى نقطة في المسجد وتقع في موقع بالنسبة للمسجد الأقصى. بخلاف
منْ أَهَلَّ بِحَجَّة أوْ عُمْرَة من المسجد الأقصى إِلى المسجد الحرام غفر له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر" (سنن أبي داود)
وللصلاة في المسجد الأقصى ثواب يعادل خمسمائة صلاة في غيره من المساجد. قال : "الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة، والصلاة في مسجدي بألف صلاة، والصلاة في بيت المقدس بخمسمائة صلاة".
وهو المسجد الذي أمر النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة بالبقاء قربه روى أحمد في مسنده عن ذِي الأصَأبِعِ قَال: قلت يا رسول الله، إِنِ أبْتُلِينَا بعدك بالبقاء أين تأمرنا؟ قال: عليك ببيت المقدس فلعله أن ينشأ لك ذرية يعدون إلى ذلك المسجد ويروحون".
فهذه الاحاديث كلها تدل على مكانة المسجد وعمق علاقته بالإسلام وهناك العديد من الاحاديث الأخرى التي ذكرت المسجد الأقصى وحثت على زيارته والصلاة فيه.
15‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة حسن الجناينى (الا ان سلعه الله غاليه).
2 من 5
كان الله سبحانه وتعالى يقدر ان يجعلنا نتوجه للكعبة مباشرة بدون ان يكون المسجد الاقصى اولى القبلتين

ولكن لله سبحانه وتعالى حكمة عظيمة لم نعرفها الا مؤخراً

لأن في الوقت المتأخر بدأت تظهر لنا اصوات نشاز من اعداء الاسلام يقولون اننا نعبد الكعبة ونصلي للكعبة والحمدلله ان القبلة الاولى كانت الاقصى لكي نقول لهؤلاء الجهلة اننا لو كنا نعبد الكعبة لما كان الاقصى اول قبلة فهل كنا نعبد المسجد الأقصى قبل ان نتوجه للكعبة؟

ايضاً المسجد الاقصى كان المكان الذي اسري بالرسول عليه الصلاة والسلام اليه وفي القدس عاش وبعث عدد من الانبياء منهم ابراهيم ومنهم سليمان وداوود ويعقوب وغيرهم عليهم افضل الصلاة والسلام
15‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة ماجد الرويلي.
3 من 5
اولاً اسف للاخ الذي يقول ان فلسطين استمدت البركة من المسجد الاقصى اريد ان اقول له فقط راجع معلوماتك ففلسطين مقدسة قبل وجود المسجد لاقصى بها :
"نجيناه ولوطاً إلى ((الأرض التي باركنا فيها)) للعالمين" (الأنبياء، آية 71)

ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلى ((الأرض التي باركنا فيها)) وكنا بكل شيء عالمين" (الأنبياء، آية 81)

يا قوم ((ادخلوا الأرض المقدسة)) التي كتب الله لكم ولا ترتدوا على أدباركم فتنقلبوا خاسرين" (المائدة، آية 21)

فلسطين كلها مقدسة بكل شبر فيها قبل ان يبني النبي سليمان المسجد الاقصى
وايضا القدس كان القبلة الاولى لاصحاب الاديان السابقة ولم يقلل من شأنها الا المسلمين
وللاخ الذي اتى بالحديث الذي يقول ان الصلاة في السمجد الاقصى بـ 500 يوجد الف حديث يقول ان الصلاة بالمسجد الاقصى بـ 1000 لماذا لم تلأتي الا بهاذا ؟
وايضاً الله بدل القبلة الاولى لكي يرى من سوف يثبت على ايمانه ومن سوف يرتد
وبالمناسبة فلسطين والمسجد الاقصى هن الوحيدات اللواتي اخذهن اكير جزء من الاهمية بالنسبة لله
21‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 5
و من صلى قبل مكة فكم تكون عدد حسناته؟
31‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة الحائرة سمسم.
5 من 5
(( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَآءَ عَلَى ٱلنَّاسِ وَيَكُونَ ٱلرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً وَمَا جَعَلْنَا ٱلْقِبْلَةَ ٱلَّتِي كُنتَ عَلَيْهَآ إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ ٱلرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى ٱلَّذِينَ هَدَى ٱللَّهُ وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ ٱللَّهَ بِٱلنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ ))
سوره البقره 143

وقوله تعالى: { وَمَا جَعَلْنَا ٱلْقِبْلَةَ ٱلَّتِي كُنتَ عَلَيْهَآ إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ ٱلرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ } [البقرة: 143].. هذه عودة إلى تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة.. الله تبارك وتعالى لا يفضل اتجاهاً على اتجاه.. ولذلك فإن الذين يتجهون إلى الكعبة ستختلف اتجاهاتهم حسب موقع بلادهم من الكعبة.. هذا يتجه إلى الشرق وهذا يتجه إلى الشمال الشرقي.. وهذا يتجه إلى الجنوب الغربي.
إنه ليس هناك عند الله اتجاه مفضل على اتجاه.. ولكن تغيير القبلة جعله الله سبحانه اختباراً إيمانياً ليس علم معرفة ولكن علم مشهد.. لأن الله سبحانه وتعالى يعلم.. ولكنه جل جلاله يريد أن يكون الإنسان شهيداً على نفسه يوم القيامة.. ولكنه اختبار إيماني ليعلم الله مدى إيمانكم ومن سيطيع الرسول فيما جاءه من الله ومن سينقلب على عقبيه.. فكأن أمر تحويل القبلة سيحدث هزة إيمانية عنيفة في المسلمين أنفسهم.. فيعلم الله من يستمر في إيمانه واتباعه لرسول الله.. ومن سيرفض ويتحول عن دين الإسلام.
وقوله تعالى: { وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى ٱلَّذِينَ هَدَى ٱللَّهُ } [البقرة: 143].. والله يريد هنا العلم الذي سيكون شهيداً على الناس يوم القيامة.. وعملية الابتلاء أو الاختبار في تغيير القبلة عملية شاقة.. إلا على المؤمنين الذين يرحبون بكل تكليف.. لأنهم يعرفون أن الإيمان هو الطاعة ولا ينظرون إلى علة الأشياء.
ولكن الكفار والمنافقين واليهود لم يتركوا عملية تحويل القبلة تمر هكذا فقالوا: إن كانت القبلة هي الكعبة فقد ضاعت صلاتكم أيام اتجهتم إلى بيت المقدس.. وإن كانت القبلة هي بيت المقدس فستضيع صلاتكم وأنتم متجهون إلى الكعبة.
نقول لهم لا تعزلوا الحكم عن زمنه.. قبلة بيت المقدس كانت في زمنها والكعبة تأتي في زمنها.. لا هذه اعتدت على هذه ولا هذه اعتدت على هذه.. ولقد مات أناس من المؤمنين وهم يصلون إلى بيت المقدس، فقام المشككون وقالوا صلاتهم غير مقبولة.. ورد الله سبحانه بقوله: { وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ } [البقرة: 143].. لأن الذين ماتوا وهم يصلون إلى بيت المقدس كانوا مطيعين لله مؤمنين به فلا يضيع الله إيمانهم.
وقوله تعالى: { إِنَّ ٱللَّهَ بِٱلنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ } [البقرة: 143].. أي تذكروا أنكم تؤمنون برب رءوف لا يريد بكم مشقة.. رحيم يمنع البلاء عنكم
" من تفسير الشعراوي "

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(( وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه وإن كانت لكبيرة إلا على الذين هدى الله وما كان الله ليضيع إيمانكم إن الله بالناس لرءوف رحيم ))  .
سوره البقره 143

قوله تعالى : ( وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه وإن كانت لكبيرة إلا على الذين هدى الله وما كان الله ليضيع إيمانكم إن الله بالناس لرءوف رحيم ) .

اعلم أن قوله : ( وما جعلنا ) معناه ما شرعنا وما حكمنا كقوله : ( ما جعل الله من بحيرة ) [ المائدة : 103 ] أي : ما شرعها ولا جعلها دينا ، وقوله : ( كنت عليها ) أي : كنت معتقدا لاستقبالها ، كقول القائل : كان لفلان على فلان دين ، وقوله : ( كنت عليها ) ليس بصفة للقبلة ، إنما هو ثاني مفعولي جعل ، يريد : ( وما جعلنا القبلة ) الجهة التي كنت عليها .

ثم هاهنا وجهان :

الأول : أن يكون هذا الكلام بيانا للحكمة في جعل القبلة ، وذلك لأنه - عليه الصلاة والسلام - كان يصلي بمكة إلى الكعبة ثم أمر بالصلاة إلى بيت المقدس بعد الهجرة تأليفا لليهود ، ثم حول إلى الكعبة ، فنقول : ( وما جعلنا القبلة ) الجهة : ( التي كنت عليها ) أولا ، يعني : وما رددناك إليها إلا امتحانا للناس وابتلاء .

الثاني : يجوز أن يكون قوله : ( التي كنت عليها ) لسانا للحكمة في جعل بيت المقدس قبلة ، يعني أن أصل أمرك أن تستقبل الكعبة وأن استقبالك بيت المقدس كان أمرا عارضا لغرض ، وإنما جعلنا القبلة الجهة التي كنت عليها قبل وقتك هذا ، وهي بيت المقدس ؛ لنمتحن الناس وننظر من يتبع الرسول ومن لا يتبعه وينفر عنه .

وهاهنا وجه ثالث ذكره أبو مسلم ، فقال : لولا الروايات لم تدل الآية على قبلة من قبل الرسول - عليه الصلاة والسلام - عليها ؛ لأنه قد يقال : كنت بمعنى صرت كقوله تعالى : ( كنتم خير أمة ) [ آل عمران : 110 ] وقد يقال : كان في معنى لم يزل كقوله تعالى : ( وكان الله عزيزا حكيما ) [ النساء : 158 ] فلا يمتنع أن يراد بقوله : ( وما جعلنا القبلة التي كنت عليها ) أي : التي لم تزل عليها وهي الكعبة إلا كذا وكذا .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


من الايات السابقه و لو قرات سوره البقره من الايه 142 الي الايه 144 حتعلم غايه الله و مراده من تغيير القبله
كان اختبار للمؤمنين و من منهم سيتبع الرسول و من منهم سيعود لكفره .. كما أن الذين أوتوا الكتاب ويحاولون التشكيك في اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم.. يعلمون أن رسول الله هو الرسول الخاتم ويعرفون أوصافه التي ذكرت في التوراة والإنجيل.. ويعلمون أنه صاحب القبلتين.. ولو لم يتجه الرسول صلى الله عليه وسلم من بيت المقدس إلى الكعبة.. لقالوا إن التوراة والإنجيل تقولان إن الرسول الخاتم محمداً صلى الله عليه وسلم يصلي إلى قبلتين فلماذا لم تتحقق؟ ولكان هذا أدعى إلى التشكيك.
5‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة Mai.Medhat.
قد يهمك أيضًا
معلوماتك عن مسجد الاقصى
ماذا تمثل القدس لك؟
ماذا تعرف عن الاقصى او القدس او مسجد قبة الصخرة
اماذا يظن الكثيرين ان قبة الصخرة هي نفسها المسجد الاقصى ؟
اسرائيل ستهدم المسجد الاقصى
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة