الرئيسية > السؤال
السؤال
اشرح بالتفصيل IPV6
نظم التشغيل 12‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة عاشق عزازي.
الإجابات
1 من 6
ميفاق (بروتوكول) الانترنت الإصدار السّادس ، (بالإنجليزية: Internet Protocol Version 6) هو تطوير للميفاق الانترنت الإصدار الرّابع IP. هذا الإصدار الجديد ([IPv6]) يأتي في نفس الوقت بالعديد من التّمديدات والتّحسينات والتّكميلات لقدرات الإصدار الرّبع (IPv4) ووضائفه، و من بينها :

   * تمديد فضاء العنونة بشكل هائل : الإصدار السّادس يستخدم 128 بت للعنوان الواحد (مثلا : 2001:1234:5678:9:1:2:3:4) في حين أنّ الإصدار الرّابع يستخدم 32 بت فقط (مثلا : 192.0.2.1). يتيح هذا التّمديد تحصّل جميع الحواسيب المنسجمة اليوم في الشابكة ( الأنترنت )وجميع الحواسيب والأجهزة الإلكترونيّة الأخرى الّتي ستتمكن لاحقاً من الحصول على عناوين فريدة لا يشاركها فيها أحد، تمكّنها عندئذ من الإتّصال ببعضها البعض والتّخاطب مباشرة، أي دون الإلتجاء إلى الأجهزة الّتي تسمّى "مترجم عناوين الشّبكة (Network Address Translator, NAT). من بين الأجهزة الّتي يمكنها الإنتفاع بهذا التّمديد في فضاء العنونة، الهواتف الجوّآلة والسّيّارات والطّائرات والبواخر المربوطة بشبكة من طراز "IPv6 متحرّك" ("Mobile IPv6").
   * التّشكيل الذّاتي (auto-configuration) .
   * إدماج الأمان والتّحرّك منذ البداية (built-in security and mobility

مع تضخم الاهتمام بالشبكة (الإنترنت ) الذي بدأ في منتصف التسعينات فإنه يبدو أنه في القرن القادم سيستخدم الإنترنت لقطاع واسع من الناس وفي ظل هذه الظروف أصبح على ميفاق (بروتوكول )الأي بي أن يتطور ويصبح أكثر مرونة، وحين ظهرت هذه المشكلة في عام 1995 قامت منظمة [[[IETF]]] ببدء العمل لإصدار نموذج جديد من IP, بحيث لا يكون بطيئا في البحث عن العنوان ويحل العديد من المشاكل الأخرى ويكون أكثر مرونة، وأطلقت عليه اسم IPv6 وكانت الأهداف الأساسية منه هي:

الأهداف الأساسية لظهور النسخة 6

  1. التعامل مع مليارات من النهايات الطرفية( Terminals ).
  2. اختصار حجم جداول التسيير([[[routing] table]]s).
  3. تبسيط الميفاق (البروتوكول ) للسماح للمسيرات ( Routers ) بمعالجة الرزم(packets) بشكل أسرع.
  4. تقديم حماية أفضل للمعلومات(مصداقية+خصوصية) من [IP] الموجودة حالياً.
  5. صرف اهتمام أكبر لنوع الخدمة المقدمة وخاصة لمعلومات الزمن الحقيقي.
  6. السماح للنهايات الطرفية بالتنقل دون تغير عنوانها.
  7. السماح للميفاق بالتطور في المستقبل.
  8. إمكانية تواجد الموافيق (البروتوكولات ) القديمة والجديدة معاً لسنوات قادمة. وقد حقق IPv6 هذه الأهداف المطلوبة بشكل جيد فهو يحوي الميزات الجيدة لـ [IPv4] و متفادياً لعيوبه السابقة و يضيف الجديد عند الحاجة, وبشكل عام فإن IPv6 ليس متوافقاً مع IPv4 في بعض الخصائص منها خواص الـ Header لكلا منهما، ولكنه متوافق معه في بروتوكولات الانترنت الأخرى بما فيها DNS,BGP,OSFP,IGMP,UDP,TCP.

بناء التوافقية بين النسخة 4 و النسخة 6

التحول من برتوكول الانترنت IPv4 إلى برتوكول IPv6 فجأة أمر غير ممكن وذلك بسبب الحجم الكبير لشبكة الانترنت IPv4. بالإضافة إلى أن الكثير من المنظمات صارت أكثر اعتماد على الانترنت في عملها اليومي وهي بهذه الصفة لا تتحمل التغيير الفوري لنظام بروتوكول الانترت ونتيجة لذلك لن يكون هنالك وقت محدد يتم فيه ايقاف بروتوكول IPv4 واحلال برتوكول IPv6 محله وذلك لأن البروتوكولين يمكن أن يتعايشا مع بعض من غير أي مشاكل. وبالتالي يتسطيع المستخدمين الاستفادة من ميزات برتوكول IPv6 وفي نفس الوقت يمكنهم من استخدام برامج بروتوكول IPv4 وملحقاته. بعض خواص بروتوكول IPv6 قد صممت خصيصاً لتبسط التحول بمعنى أنه يمكن استخلاص عناوين IPv6 اليا من عناوين IPv4، كما يمكن بناء إنفاق IPv6 على شبكات IPv4، هذا على الأقل في المراحل الأساسية وكل نقاط تفرع IPv6 ستتبع تظام المصفوفات الثنائية, أي بمعنى آخر ان البروتوكولين بإمكانهم دعم بعضهم البعض.

هذا المستوى من التناسق بين IPv4 وبروتوكول IPv6 يمكن أن يجعل المستخدمين يعتقدوا بأن التحول إلى بروتوكول IPV6 غير ضروري ولكن عدم التحول إلى بروتوكول IPv6سيحد من التطور لأنه سيحرم المستخدمين نهائيا من استخدام التطبيقات الجديدة.

لقد تم تصميم ونقاش بروتوكول IPv6 بصورة دقيقة وشاملة وتم اختبار حقوله من قبل ([IETF]) والعديد من معاهد الأبحاث, وقد تم إنشاء مشروع يسمى (6-Bone) بحيث يستطيع المستخدمون من خلاله اكتساب الخبرات واستخدام حزم بروتوكول IPv6.
[عدل] أخبار مهمة في مسيرة النسخة السادسة

   * 1996 : لينكس تطور من نواة برنامج الألفا للنسخة 2.1.8 من برنامجها لكي تتلائم مع النسخة السادسة من الأي بي.
   * 1997 : في نهاية هذا العام(1997) نظام التشغيل IBM AIX 4.3 كان أول برنامج تجاري يدعم هذه النسخة من الأي بي .
   * 1998 : أول طرح تجريبي لشركة أبحاث مايكروسوفت، (لم يكن الطرح قابل للاستخدام مع منتجات مايكروسوفت).
   * 2000 : شركة سن سولاريس تدعم هذا الإصدار من الأي بي لـ Solaris 8 منذ فبراير 2000 .
   * 2001 : شركة سيسكو تدعم هذا الإصدار من الأي بي لمحولاتها (Switches) و مُوجّـِهاتـِها (Routers).
   * 2002 : دعم محدود من الإصدار السادس من الأي بي للمنتجين ويندوز إن تي4.0 و ويندوز 2000 SP1 (فقط للاختيارات و الأبحاث).
   * 2002 : دعم للمنتج ويندوز إكس بي لأغراض تطويرية، في Windows XP SP1 و Windows Server 2000 لقد تم تضمين الإصدار السادس للأي بي كنواة لتقنية الشبكات وهو ملائم جدا للأنتشار التجاري .
   * 2002 : أي بي إم قد دعمت الإصدار السادس من الأي بي منذ الإصدار IBM Z/OS 1.4 .
   * 2007 : الإصدار السادس من الأي بي هو الأي بي الإفتراضي لـ ويندوز فيستا .
12‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة alkhalid2002 (Khalid AL HABABI).
2 من 6
ماهو IPv6 ؟

هو التطور أو الجيل الجديد من IPv4 البروتوكول الذي نستخدمه حالياً لتوصيل الشبكات ودخول

الشبكة العنكبوتية. وقد صمم IPv4 منذ أوائل أيام الإنترنت ليسع أكثر من 4 بلايين عنوان ولكن مع

مرور الزمن بدأت هذه السعة تضيق لكثرة المستخدمين وكان الحل بتطوير البروتوكول ليظهر IPv6


ما الفرق بين IPv4 و IPv6 ؟

IPv4 يستخدم 32 بت في أربع خانات تبدأ حسب فئته A , B , C ويقسم إلى جزئين:

الجزء الأول من العنوان هو رمز الشبكة والجزء الثاني هو رمز المستضيف أو الجهاز ويسع كما ذكر

حوالي 4 بلايين عنوان ومثال له: 192.168.1.12


IPv6 يستخدم 128 بت في ثمان خانات تسع إلى أرقام خيالية من العناوين لتفادي مشكلة IPv4

وتستخدم الحروف والأرقام معاً وليس الأرقام فقط ومثال على IPv6:

2000:F5TG:810U:0:0:SA5T:TH66:2R6J


شكراً لمروركم وهذه كانت نبذه صغيرة جداً وأرجو من الجميع المشاركة بمعلومات إضافية لتعم الفائدة
12‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 6
السلام عليكم ...
اصبح كثير من مستخدمي الكمبيوتر يحدثون انفسهم للتعامل مع النظامين الجديدن Vista كنظام تشغيل طرفي و server 2008 كنظام خادم للشبكات .. و بما اننا في عالم الشبكات فأول شي راح تكتشفه في النظامين انه يوجد في اعدادات الشبكة نوعين من الـ IP وهما

IPv6
IPv4

وبصراحة او ما اشتغلت على الفستا و شفت الـ IPv6 ، ما فهمت ايش هو و قلت شكله الاصدار المطور مش اكثر و لا اقل .. اما بعد الاندماج مع server 2008 اقولكم و بكل صدق انه ثورة تقنية المعلومات في عالم الاتصلات راح تكون مبنية على هذا البروتوكول IPv6 ...

انسى شي اسمه بطئ في الشبكة
و انسى مشاكل عنونة وتوزيع الـ IP في الشبكة
و مشاكل ربط الشبكات LAN و WAN
وانسى شي اسمه VPN واعداداتها و مشاكلها يلي مستحيل تخلص
و انسى ترافك الراوترز
وانسى خوفك على سرية بياناتك و تشفيرها

يمكن البعض يقرأ و يقول اني ابالغ ... كل ما ذكر أعلاه مشاكل اساسية روتينية في عالم الشبكات تم حلها في البروتوكول الجديد و لسا ما دخلت في التفاصيل و المميزات يلي راح يقدمها لك هذا البروتوكول مجاناااااا مثلا يعني :.

- تصور انك في السيارة تقوم تتصل بخلاط العصير يلي في بيتك (عن طريق جوال – كمبيوتر ....) بحيث اول ما توصل يكون خلطه وما عليك غير تصبه و تشربه
- تخيل انك في رحلة في هاواي و صارت الساعة 9 في الليل و تعرف ان اولادك جالسين على التلفزيون ، تقوم و تسكره عليهم ... و بعدها بقلليل تسكر انوار المجلس ... و بعدها بدقايق تسكر انوار غرفة نوم الاولاد إلاااااا النور ( اللمبة ) يلي جنب سرير الاولاد ( الابجورة ) ، وكل هذا وانت جالس على شواطئ المحيط في آخر العالم .
- صحيت الصبح مسكت جوالك قمت و شغلت السيارة (تحمي) بعدها بشوي تمسك جوالك تقوم تشغل مكيف السيارة




- مسوين شبكة في العمارة و كمبيوترك شغال بداخل هذه الشبكة و انت في رحلة عمل الى الواق واق ، و داخل الشركة تذكرت ان الملف في كمبيوتر البيت !!!! ... بكل بساطة من غير public IP و من غير تجاوز راوترات و تعقيدات وشهادات امنية و VPN ومادري ايش
تقوم تجلس على اي جهاز كمبيوتر و تفتح الـ Remot Desktop يلي في الويندوز و تحط عنوان الـ IPv6 الخاص بجهاز البيت و انتر .... راح تكون موصل مباشرة على كمبيوترك



من غير ما ازيد عليكم سوف اذكر اهم و بعض الفروقات بين IPv6 و IPv4 في الجدول التالي :.



هذه فروقات توضح الشي القليل الذي يتميز به الـ IPv6 عن الـ IPv4 .. .و لو كان الوقت بصالحي لشرحت الشي الكثير و الجميل و التفاصيل العميقة ... ولكن للاستزادة ارفق رابط لكتاب اسمه



كود:

http://www.4shared.com/file/21454396/535c74a8/Understanding_IPv6.html?s=1

وهذا شرح من الـ YouTube ايضا

كود:

http://www.youtube.com/watch?v=yrlK26D3crY&feature=related


اذا في حد عنده معلومات زيادة او تصحيح لمعلوماتي ينورناااا


زادكم الله علمه ....

دمتم بحب
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Lieto (Soliman Gharieb).
4 من 6
السلام عليكم ...
اصبح كثير من مستخدمي الكمبيوتر يحدثون انفسهم للتعامل مع النظامين الجديدن Vista كنظام تشغيل طرفي و server 2008 كنظام خادم للشبكات .. و بما اننا في عالم الشبكات فأول شي راح تكتشفه في النظامين انه يوجد في اعدادات الشبكة نوعين من الـ IP وهما

IPv6
IPv4

وبصراحة او ما اشتغلت على الفستا و شفت الـ IPv6 ، ما فهمت ايش هو و قلت شكله الاصدار المطور مش اكثر و لا اقل .. اما بعد الاندماج مع server 2008 اقولكم و بكل صدق انه ثورة تقنية المعلومات في عالم الاتصلات راح تكون مبنية على هذا البروتوكول IPv6 ...

انسى شي اسمه بطئ في الشبكة
و انسى مشاكل عنونة وتوزيع الـ IP في الشبكة
و مشاكل ربط الشبكات LAN و WAN
وانسى شي اسمه VPN واعداداتها و مشاكلها يلي مستحيل تخلص
و انسى ترافك الراوترز
وانسى خوفك على سرية بياناتك و تشفيرها

يمكن البعض يقرأ و يقول اني ابالغ ... كل ما ذكر أعلاه مشاكل اساسية روتينية في عالم الشبكات تم حلها في البروتوكول الجديد و لسا ما دخلت في التفاصيل و المميزات يلي راح يقدمها لك هذا البروتوكول مجاناااااا مثلا يعني :.

- تصور انك في السيارة تقوم تتصل بخلاط العصير يلي في بيتك (عن طريق جوال – كمبيوتر ....) بحيث اول ما توصل يكون خلطه وما عليك غير تصبه و تشربه
- تخيل انك في رحلة في هاواي و صارت الساعة 9 في الليل و تعرف ان اولادك جالسين على التلفزيون ، تقوم و تسكره عليهم ... و بعدها بقلليل تسكر انوار المجلس ... و بعدها بدقايق تسكر انوار غرفة نوم الاولاد إلاااااا النور ( اللمبة ) يلي جنب سرير الاولاد ( الابجورة ) ، وكل هذا وانت جالس على شواطئ المحيط في آخر العالم .
- صحيت الصبح مسكت جوالك قمت و شغلت السيارة (تحمي) بعدها بشوي تمسك جوالك تقوم تشغل مكيف السيارة




- مسوين شبكة في العمارة و كمبيوترك شغال بداخل هذه الشبكة و انت في رحلة عمل الى الواق واق ، و داخل الشركة تذكرت ان الملف في كمبيوتر البيت !!!! ... بكل بساطة من غير public IP و من غير تجاوز راوترات و تعقيدات وشهادات امنية و VPN ومادري ايش
تقوم تجلس على اي جهاز كمبيوتر و تفتح الـ Remot Desktop يلي في الويندوز و تحط عنوان الـ IPv6 الخاص بجهاز البيت و انتر .... راح تكون موصل مباشرة على كمبيوترك



من غير ما ازيد عليكم سوف اذكر اهم و بعض الفروقات بين IPv6 و IPv4 في الجدول التالي :.



هذه فروقات توضح الشي القليل الذي يتميز به الـ IPv6 عن الـ IPv4 .. .و لو كان الوقت بصالحي لشرحت الشي الكثير و الجميل و التفاصيل العميقة ... ولكن للاستزادة ارفق رابط لكتاب اسمه



كود:

http://www.4shared.com/file/21454396/535c74a8/Understanding_IPv6.html?s=1

وهذا شرح من الـ YouTube ايضا

كود:

http://www.youtube.com/watch?v=yrlK26D3crY&feature=related


اذا في حد عنده معلومات زيادة او تصحيح لمعلوماتي ينورناااا


زادكم الله علمه ....

دمتم بحب
16‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Lieto (Soliman Gharieb).
5 من 6
نبذة تاريخية :
عندما ARPANET صُمّمَ في أواخر الستّيناتِ، هو جُهّزَ مَع نظام تحكم شبكةِ (NCP) الذي جَعلَ من الممكن للأنواعِ المختلفةِ جداً مِنْ المضيّفين أن تصل إلى الشبكةِ للتخاطب مَع بعضهم البعض. على أية حال، هو قريباً أصبحَ واضحاً ذلك نظامِ سيطرةِ الشبكةِ كَانَ يُحدّدُ بشكل من الأشكال، بَدأَ يَعْملُ على الشيء الأفضلِ. المهندسون قرّروا بأنّ يصبحَ مفهوماً أَنْ يُقسّمَ نظام NCP إلى جزأين: بروتوكول الإنترنت التي تَسْمحُ للرُزَمِ لكي توجه بين الشبكاتِ المختلفةِ الموصولة إلى ARPANET، و نظام تحكم بالنقلِ الذي يَأْخذُ البيانات الجارية ،يُقسّمُ على شكل سلاسل ويُرسلُ السلاسل باستخدام بروتوكول الإنترنتَ. على الجانبِ الآخرِ، يَتأكّدُ نظامَ التحكم بالنقلِ المستقبل من أن السلاسل قد وضعت سويّة في الطلبِ الصحيحِ قبل أن يتم استلامها على شكل بيانات للتطبيقات المستقبلة. نتيجة مهمة هذه النظرةِ تلك على خلاف، على سبيل المثال , يوصلَ هاتفَ إلى سلكيا أَو لا سلكيا إلى شبكة الهاتف , يوصلَ مضيّفَ إلى ARPANET ثمّ هو و الإنترنت الآن يَجِبُ أَنْ يَعْرفا عنوانَه الخاصَ.
TCP/IP خَدمَنا جيدا منذ ولدَ في 1981، لكن منذ مدّة من الواضح أن جزءَ IP يملك تقييد الذي يهيء نمو مستمر في الإنترنتِ لعقود قادمة . لكي يدخل عدد كبير مِنْ المضيّفين لكن بدون إهدارَ فضاءَ أكثر من اللازمَ في الحزمةِ IP ، مصمموا نظام TCP/IP  إستقرّوا على حجمِ عنوانِ مِنْ 32 بت. مع 32 بت، من المحتمل وجود 4,294,967,296 قيمةَ مختلفةَ. أكثر من نِصْفِ بليون مِنْ تلك القيم غير صالحة للإستعمال كعناوين للأسبابِ المُخْتَلِفةِ، يَعطينا ما مجموعه 3.7 بليون عنوان محتمل للمضيّفين على الإنترنتِ. إبتداءً مِنْ يناير/كانون الثّاني 1, 2007, 2.4 بليون مِنْ أولئك كَانتْ في الدّاخلِ (نوع من) تَستعملُ. 1.3 بليون ما زالَ متوفرُ وحوالي 170 مليون عنوانَ جديدَ يَعطي كُلّ سَنَة. لذا في هذه النسبةِ، 7.5 سنة مِنْ الآن، نحن ننتهي مِنْ عناوين IP؛ أسرع إذا عددِ العناوينِ المستعملة يَرتفعَ بالسّنة.


هذا عادة عندما يجلب شخص ما NAT. موجهات المنزلية (والكثير مِنْ أجهزةِ المشروعِ) تستعمل تقنية تدعى "ترجمة عنوانِ شبكةِ" لذا عنوان IP الوحيد يُمكنُ أَنْ يَكُونَ مشترك مع عدد كبير مِنْ المضيّفين. تَذْهبُ المُناقشةُ مثل هذه عادة إلى:
"Use NAT, n00b. All 1337 of my Linux boxes share a single IP and it's safer, too!"
"NAT is not a firewall."
"NAT sucks."
"You suck."

المضيفون في جهاز NAT  يحصلون على العناوين 10.0.0.0أو 172.16.0.0  أو 192.168.0.0  التي وضعت جانبا للاستعمال الخاص في RFC 1918 يستبدل جهاز NAT  العنوان الخاص في الرزم المرسل من قبل المضيفين في الشبكة الداخلية بعنوانها الخاص والعكس لوصول الرزم . بهذه الطريقة , الحاسبات المتعددة يمكن أن أن تشترك في عنوان عام وحيد . على أي حال , الـ NAT  عنده عدة جوانب سلبية . أولها , الاتصالات الواردة لن تعمل بعد الآن , لانه عندما يأتي طلب جلسة من الخارج , أداة NAT  لا تعرف إلى أي مضيف داخلي يجب أن يذهب إليه . هذا قابل للحل بشكل كبير بتخطيط المنافذ و البروتوكولات مثل uPnP و NAT-PMP .
تصبح الأشياء أصعب مستوى للتطبيقات التي تحتاج الإحالات . يجزء NAT  البروتوكولات أيضا التي تضمن عناوين IP  . على سبيل المثال , مع VoIP يخاطب حاسوب الزبون إلى الخادم ,"رجاء إرسال النداءات القادمة إلى هذا العنوان " . من الواضح هذا لا عمل إذا كان العنوان الموضوع في السؤال عنوان خاص . العمل حول هذا يتطلب كمية هامة من منطق الحالة الخاص في أداة NAT  و/أو نظام الاتصال و/أو التطبيق . لهاذا السبب و أسباب أخرى , أغلب الناس الذين يشاركون في اللجنة الخاصة لنظام الإنترنت Internet Engineering Task Force (IETF) لا يهتمون كثيرا بالـ NAT.
بدقة أكبر , NAT يستعمل في مجال واسع , و على ما يبدو نحتاج إلى 170 مليون عنوان IP  جديد كل سنة.
في أوائل أيام الإنترنت , أصبحت بعض المنظمات وضعت كتل عوان كبيرة بشكل مفرط , على سبيل المثال IBM, Xerox, HP, DEC, Apple and MIT كلها من صنف عناوين "class A" أي كثل عنوان تقريبا 17  مليون عنوان . على كل حال , استرداد كل هذه البلوكات يجد صعوبة جمّة و ستهدر خلال بضع سنوات بعد فقط , : نستهلك حاليا بلوك الـ class A في خمسة أسابيع .


عناوين أكثر :
مشروع IPng  أصدر بالمحصلة الـ IPv6  في عام 1995  . بالإضافة إلى المصدر و العناوين المقصودة ومعلومات التدبير الأخرى , كل حزمة IP  يحتوي عدة نسخ . لأسباب فقدت في سحب الوقت , الـ IP  الحالي له الإصدار رقم 4  , و أول رقم متوفر للإصدار الجديد هو الرقم 6  . لذلك ندعو الاصدار القديم IPv4 و الإصدار الجديد يدعى IPv6 . ما عدا الاعدادات التلقائية و الكثير من التفاصيل الأخرى , فإن الـ IPv6 له عدد عناوين أكبر , يحوي العنوان على 40  أو 48  بت تحدد أكثر من ترليون أو 281  ترليون عنوان  ,لكن اللجنة الخاصة لنظام الانترنت IETF قررت وضع 128 بت و العدد الكلي المحتمل للعنوانين
340,282,366,920,938,463,463,374,607,431,768,211,456

بعض السمات حول أمن IPv6  :
عندنا تجربة أقل بكثير مع IPv6  بالمقارنة مع IPv4  
التطبيقات التي تستخدم IPv6  أقل بكثير مع نظيراتها النسبة لـ IPv4  
المنتجات الأمنية (برامج الحماية , NIDS , إلخ...) لها دعم أقل في IPv6 مقارن مع IPv4 .
تعقيدات الشبكة الناتجة سيزيد كثيرا أثناء فترة الانتقال / التعايش transition/co-existence period :
الانترنت يعمل وفق بروتوكولين (IPv4 and IPv6)
الاستعمال المتزايد NATs
الاستعمال المتزايد للأنفاق
استعمال كثرة الانتقال /آليات التعايش transition/co-existence mechanisms
قلة الموارد البشرية المتدربة
و رغم ذلك IPv6 سيكون في عديد من الحالات الخيار الوحيد على الطاولة للبقاءعلى هذا العمل.
ملخص المقارنة بين الـ IPv6  و IPv4  :
IPv4 IPv6
Addressing 32 bits 128 bits
Address Resolution ARP ICMPv6 NS/NA (+ MLD)
Auto-configuration DHCP & ICMP RS/RA ICMPv6 RS/RA & DHCPv6 (recommended) (+ MLD)
Fault Isolation ICMP ICMPv6
IPsec support Opcional Recommended (not mandatory)
Fragmentation Both in hosts and routers Only in hosts




تدوين اتفاقيات:

الفرق واضح بين IPv4 و IPv6 هو طول العنوان، وهذا يجلب معه مشكلة التمثيل المدمجة. عناوين IP مثل 192.168.0.1 هي موجزة إلى حد ما في 4 ثمانيات (كل ثمانية هو 8 بت(، ولكن لو كان لدينا 16 لكتابة الثمانية في هذه الحالة، فإنه يمكن أن تصبح بسرعة غير عملي. بدلا من ذلك، واتفاقية لاستخدام تدوين ست عشري مع عناوين IPv6، كل "أرقام" يمكن أن تمثل 4 بت، وضمان 2 "أرقام" في ثمانية بدلا من أن تصل إلى 3. وبالإضافة إلى ذلك، بدلا من أن تفصل بين كل ثمانية مع توقف كامل / نقطة / الفترة، ونحن نفصل تقليديا كل زوج من الثمانية بنقطتين.
على سبيل المثال:
2001:0db8:0001:0000:0000:0000:0000:0001
لا تزال تبدو طويلة أليس كذلك؟ يمكننا أن نفعل ما هو أفضل. أولا، لا يمكننا التخلي عن أي الأصفار البادئة من كل زوج من الثمانية ونحن نفترض أنه إذا كان الزوج لا تقل عن 4 أرقام، ويمكن إعادة إدخال أي الأصفار البادئة (تماما كما نكتب 10.0.0.1 بدلا من 010.000.000.000.001 ) .ولذلك لدينا:
2001:db8:1:0:0:0:0:1
أفضل. ولكن على نحو مماثل، لا يزال هناك سلسلة من الأصفار التي سيكون من الجميل أن يتجاهل. يمكننا تلخيص تلك عن طريق القولون مزدوج مما يدل على حذف عبارة عن سلسلة من الأصفار على التوالي، على النحو التالي:

2001:db8:1::1
و:: يعني "ملء هنا كما العديد من أزواج ثمانية من الصفر كما سيكون مناسبا". وبالتالي، يمكن أن تستخدم إلا مرة واحدة في أي عنوان (أينما وجدت أطول سلسلة من الأصفار)، وإلا عدد الثمانية في كل :: القسم يكون غير محدد.
حالة متطرفة من هذا الإصدار IPv6 "عنوان غير محدد" والذي هو ببساطة :: (سلسلة من جميع الأصفار). المحلية حلقة الظهير عنوان، أي ما يعادل من 127.0.0.1، هو :: 1 (جميع الأصفار إلا الجزء الأخير جدا).
نلاحظ أن تدوين القولون قد تتعارض مع هيكل من عناوين المواقع. ولذلك يعتمد غالبا مربع تدوين قوس عند استخدام URL في شريط عنوان المتصفح أو أداة سطر الأوامر:
http://[2001:db8:1::1]/

أجزاء الشبكة والمضيف:
في IPv4 classful معالجة، كان لدينا أصلا كتل من عناوين بروتوكول الإنترنت الاستغناء عن حدود الثماني - وذلك للمنظمة الذي سيتلقى / 8، 16 / أو / 24 بادئة الذي يسمح لك 16700000، 65500 أو 256 الآلات، على التوالي، في الشبكة.
هذا ثبت في وقت قريب غير كافية، وحلت محلها طبقي التصدي - لاختصار عنوان الهدر، يمكن تعيين أي طول بادئة. على سبيل المثال، يمكن تعيين شركة بادئة / 20، والسماح لهم ما يصل الى 4096 الأجهزة على شبكة الاتصال الخاصة بهم. في كل حالة على حدة، ويطلق على الجزء الذي لا يزال ثابت (مثلا: 20/1 وهذا هو أول 20 بت) من جانب الشبكة، والباقي البتات المضيفة، كما يمكن أن تسند لهم أي مضيف على الشبكة.

من خلال الجمع مع متغير طول الشبكة الفرعية إخفاء (VLSM)، وهذا يتيح أيضا للشركات الفرعية تقسيم مساحة عنوان لديهم لاستخدام مناسب من خلال شبكة خاصة بهم. في الحالات القصوى، يمكنهم استخدام الشبكات صغيرة مثل / 30 بين الأجهزة - وهذا يوفر 4 عناوين، ولكن عادة ما يتم حجز اثنين، ولذلك لا يوجد ما يكفي لمجرد واحد على كل جهاز. 30 / الشبكات الفرعية هي مشتركة بين أجهزة التوجيه فصل أجزاء مختلفة من الشبكة. هذا يدخل ثلاثة أجزاء على العنوان:

   من جانب شبكة (المخصصة للمنظمة - على سبيل المثال أول 20 بت لبادئة 20/)؛
   بت الشبكة الفرعية (من اختيار المنظمة - على سبيل المثال بت 21-30 لشبكة فرعية / 30 على بادئة / 20 شبكة المخصصة)؛
   بت المضيف (جميع البتات بعد الشبكة وأجزاء الشبكة الفرعية(

الإصدار IPv6 يغير قليلا في الطريقة التي نفكر بها هيكل من عناوين. في حين أن استخدامات VLSM واضحة تماما، وحجم مساحة العنوان يفتح آفاقا جديدة محتملة التي يجب علينا استغلال ...

الإصدار IPv6 الشبكات الفرعية:

واحدة من المشاكل مع IPv4 هو أن كما تم تعيين عناوين عبر الزمن، أنها أصبحت مجزأة. على سبيل المثال، يمكن تعيين نفس المنظمة  198.51.100.0/24 ومن ثم، مرة واحدة أنها تتطلب أكثر من ذلك، كما 203.0.113.0/24 تعيين الفضاء للمرة الثانية. هذه هي منفصلة تماما، على الرغم من الإشارة إلى نفس الشركة.

من أجل الحصول على من ألف وباء على على شبكة الإنترنت، يتم تمرير البيانات الخاصة بك من خلال أجهزة التوجيه في الكثير بنفس الطريقة كما مكالمة هاتفية يمر عبر مختلف التبادلات بين المتصل والمستدعي. الفرق هو أنه مع الموجهات، ويجب تخزين كل الطريق الى كل وجهة على شبكة الانترنت كلها! عندما يتم تعيين شركات عنوان كتل منفصلة، وهذا التشرذم في توزيع عناوين IPv4 كتل يزيد من عدد البادئات (أو "وجهات شبكة") يجب أن يحمل كل جهاز التوجيه. اعتبارا من أول يناير 2011، جدول التوجيه عناوين IPv4 ما يقرب من 343000 البادئات في الحجم!

كما عناوين IPv6 هي 4 مرات أطول، فإنها تتطلب 4 أضعاف مساحة التخزين من ذلك بكثير (عادة في ذاكرة الوصول العشوائي في أجهزة التوجيه( للحد من تعقيد والتكاليف، ولذلك فإنه من الضروري أن يظل جدول توجيه IPv6 حجم إلى الحد الأدنى - فإنه لم يعد مقبولا أن يتم تعيين بادئة منفصلة اثنين. بدلا من ذلك، يجب على كل منظمة لديها كتلة واحدة IPv6 لنفسه، واحد وحده. وهذا يعني أنه في واقع الأمر، كل جهاز توجيه عالمي سيتم تخزين طريق واحد من كل منظمة، مما يجعل عملية التوجيه أكثر كفاءة.

المضيفون في الإصدار IPv6:

عناوين IPv6 هي 128 بت واسعة، ولكن مشاركة 64 بت هي دائما بت المضيف. في حين أنه من الممكن استخدام بادئة أطول من 64/ (بت أي أقل المضيف)، نحن لا ننصح هذا النحو ميزات مختلفة من IPv6 تعتمد على هذه الاتفاقية.

في حين لدينا لذلك 128 عناوين واسعة بعض الشيء، فقط يمكن استخدام أول 64 بت لحين، العالمية، ولكل ISP-الشبكات الفرعية وتستخدم 64 بت لمشاركة الجنود فرد على شبكة فرعية معينة. هذا يعني أيضا أن كل المستخدمين المنزليين على الأقل سيحصل على الشبكة الفرعية 64/، وقادرة على دعم ما يصل إلى 18،446،744،073،709،551،616 الأجهزة في المنزل! ويبدو أن هذا الهدر بشكل لا يصدق، ويمكن لنا في نهاية المطاف مع وجود نفس المشاكل عناوين IPv4 لدينا الآن.

ولكن، يمكن أن لدينا أيضا ما يصل إلى T18، 446.744.073.709.551.616 المنازل على الانترنت - الذي ما زال أكثر من وجود شخص في العالم (وكثير منها حصة المنازل)، ذلك حقا هذه الاتفاقية عنوان ليس الإسراف في كل شيء!

السبب تم اختيار هذا هو أن عناوين MAC، الأرقام التسلسلية فريدة عن كل قطعة من المعدات الإنترنت، كما أن 64 بت واسعة. من خلال السماح لكل جهاز لاستخدام عنوان MAC فريد من نوعه عالميا باعتبارها 64 بت آخر من أي عنوان IPv6، لدينا بديل لأبسط DHCP التي هي تماما في المستقبل تثبيتهم (إلا إذا كنا نفد من عناوين MAC!)
توزيع الشبكة الفرعية الإصدار IPv6 للحصول على شرح الأساسية لكيفية يتم تعيين عناوين بروتوكول الإنترنت، راجع تفسير البريد الإلكتروني ونقلت في الصفحة IPocalypse لدينا.

الإنترنت المخصصة يفترض أرقام السلطة (IANA) لتعيين كتل الإصدار IPv6 كبير من 12/ إلى 23/ لسجلات الإنترنت الإقليمية (سجلات الإنترنت الإقليمية( هذه كلها من 2000::/3 مساحة العنوان (أي مع بداية كل البتات 001). ومن المفترض بعد ذلك تعيين من الشبكات الفرعية أن يحدث مثل هذا:

   سجلات الإنترنت الإقليمية تعيين مقدمي خدمات الانترنت لا يقل عن / 32 البادئة (ما يكفي للعملاء من الشركات 65500 أو المستخدمين المنزليين لا يقل عن 16 مليون دولار)؛
   مزودي خدمة الانترنت تعيين عملائها من الشركات مع 48 / الشبكات الفرعية (إعطاء كل عمل 65500 الشبكات الفرعية للاستفادة من جميع أنحاء منظمتهم)؛
   تعيين مقدمي خدمات الإنترنت وطنهم أو المستخدمين النهائيين صغيرة إما / 56 الشبكات الفرعية (مطلوبة إذا تحت 256 شبكات فرعية من قبل العميل)، أو واحد / 64 شبكة فرعية (إذا كان العميل لا يحتاج إلى أي مزيد من الشبكة الفرعية(.
   كل إرادة، ISP العميل من الشركات والمستخدم النهائي على الشبكة الفرعية / 48 أو 56 / بادئة وفقا للمستخدم المنطقة، وقسم ونهاية الجغرافية، وضمان وجود تسلسل هرمي حقيقي لمعالجة والسماح لتجميع كفاءة من مساحة العنوان في جميع أنحاء منظماتهم.
   وسوف يستضيف كل منهما الجلوس على الشبكة الفرعية / 64، لم يعد وأقصر لا.

هذه سياسة الشبكة الفرعية هو أكثر كفاءة من IPv4 و يجب الحفاظ على جدول توجيه IPv6 المدمجة. من المتوقع أن كل ISP سوف يكون واحد فقط 32 / بادئة، مما يجعل من طاولة صغيرة في العالم. وبالإضافة إلى ذلك، يتم الاحتفاظ الموجهات كل ISP الداخلية منذ قليل كل من عملائها من الشركات سوف يكون لها سوى بادئة واحدة / 48. مستخدمين في المنازل والمكاتب الصغيرة لديها الكثير من الفوائد من عناوين IP ثابتة، والقضاء على المشاكل المرتبطة في كثير من الأحيان مع الشرطة العراقية الحيوية واستخدام ترجمة عنوان الشبكة (NAT).

وهذا ينبغي أن يساعد على تجميع قطع التوجيه حجم الجدول من قبل 5 مرات - اعتبارا من أول يناير 2011، وعناوين IPv4 جدول التوجيه العالمي هو 340000 البادئات ولكن هناك عدد أقل بكثير من 60،000 مقدمي خدمات الإنترنت في العالم (على أساس تخصيص أرقام AS). كما سيكون كل واحد ISP بادئة IPv6، وهذا الانخفاض من 340 k إلى البادئات 60 k كمقياس لامتصاص بطيئة، وحجم جدول توجيه IPv6 هو ما يزيد قليلا عن 4000. مما يعني أن أقل من 10٪ من جميع مزودي خدمات الإنترنت قد حصلت على مساحة الإصدار IPv6.

الجزء الأكثر الإسراف في هذا المخطط هو مع التوجيه - في IPv4، لذلك نحن معتادون على إسناد شبكات فرعية صغيرة مثل / 30 أو / 29 بين أجهزة التوجيه التي باستخدام IPv6 / 64 يمكن أن تحير العقل! ومع ذلك، فإن توصية قوية هو استخدام 64 / حتى بين اثنين فقط من أجهزة التوجيه. وهذا ما يضمن الامتثال للمعايير وتحافظ على جداول التوجيه متسقة.

من يدري، ربما إذا ما أجبرت الجميع على استخدام / 64 الشبكات الفرعية، ونحن يمكن أن يقلل ذاكرة تخزين جدول التوجيه في نصف النهائي، بحذف 64 بت مثل هذه سوف يكون دائما صفر! قدم كل مسؤول يبدو معقولا، ومعقول جدا!

السبب الجوهري للعنونة :
كلما قمت بزيارة الموقع أو إرسال بريد إلكتروني، فسوف يكون باستخدام عنوان مثل www.aboutipv6.org أو nobodyhere@aboutipv6.net. هذه هي كبيرة سهلة لتذكر أسماء للبشر لنا، ولكنها ليست مفيدة لأجهزة الكمبيوتر.

ترى، وأجهزة الكمبيوتر وآلات رقمية - أساسا الآلات الحاسبة التي يمكن أن تفعله المليارات من العمليات الحسابية في الثانية الواحدة. أنها تعمل على أرقام، والأرقام وحدها. كلما قمت بفتح معالج النصوص، مستعرض ويب أو لعب أحدث ألعاب الكمبيوتر، كل جهاز الكمبيوتر الخاص بك يقوم به الحسابية الأساسية - وعبقرية الإنسان، كل هذا يحصل تحول إلى مساهمة الكلمة / الماوس مفيدة وخرج الرسومية!

عناوين بروتوكول الإنترنت تقديم الجواب العددي أن أجهزة الكمبيوتر تحتاج إلى العثور على بعضها البعض على شبكة الإنترنت. أنهم مثل أرقام الهاتف: جهاز كمبيوتر واحد يمكن أن "استدعاء" آخر من قبل معرفة ما هو الرقم الذي طلبه، ويتصرف مثل الإنترنت سلسلة من المقاسم الهاتفية، وضمان الخاص بك "الدعوة" يحصل على توجيه من خلال إلى الوجهة الصحيحة. من قبل بعض "سحرية"، يتم تحويل هذه الأسماء المألوفة مثل www.facebook.com إلى الأرقام عنوان IP الذي الملقمات الفيسبوك تعمل على. عند زيارة الموقع، سوف جهاز الكمبيوتر الخاص بك تستخدم عناوين IP مثل أرقام الهاتف لإجراء اتصالات مع الملقمات الفيسبوك.

مشكلة عناوين IPv4:

وبعدها تم لأول مرة الإنترنت التي وضعت في 1980s، لا يعقل أن الشبكة العالمية سوف تنمو إلى الحجم الذي لديه - مع شركات تعتمد على وجودها لعائداتها، وأقارب وأصدقاء البقاء على اتصال عبر القارات و المحيطات. لذلك كان عندما تم نشر وثيقة الإنترنت الأولى في سبتمبر 1981، ويعتقد أن 4294967296 عناوين بروتوكول الإنترنت سوف تكون كافية لجميع الآلات على الأرض. ويعرف هذا المخطط معالجة مثل بروتوكول إنترنت الإصدار 4 أو IPv4 لفترة قصيرة.

أصبح واضحا في 1990s في وقت مبكر أن استخدام الإنترنت يتزايد بشكل أسرع مما كان متوقعا سابقا. مع عدد سكان العالم يقدر عددهم حاليا ب 6897900000 ومع كل مواطن من البلدان المتقدمة تكنولوجيا أو النامية التي لديها إنترنت تمكين الأجهزة للشخص الواحد، جنبا إلى جنب مع الصناعة والتجارة الإلكترونية المتنامية، أصبح من الواضح أنه كان مجرد عناوين IPv4 ليست كبيرة بما فيه الكفاية لعالمنا.

بدأ العمل في عام 1992 لمحاولة حل هذه المشكلة، مع النسخة الرسمية الأولى بروتوكول الإنترنت 6 (الإصدار IPv6) وثيقة (RFC1883) التي نشرت في ديسمبر كانون الأول عام 1995.

الحل الإصدار IPv6:

نموذج عناوين IPv4 معالجة يسمح ما يصل إلى 4294967296 آلات الكشف عن هويته فريد على الشبكة العالمية (في الواقع، أنها أقل قليلا من هذا بسبب الفواقد معينة والتحفظات).

على النقيض من ذلك، فإن IPv6 يسمح حتى 340.282.366.920.938.463.463.374.607.431.768.211.456 آلات الكشف عن هويته. في الممارسة العملية، وسوف لا بأس به من هذا الفضاء أن تكون مرة أخرى عرضة "الهدر"، وتظل غير مستخدمة، ولكن في أسوأ الحالات انها لا تزال أكبر بكثير من عدد السكان في العالم - (؟ أو حتى قرون)، ويجب أن تستمر لنا عدة عقود في المستقبل!

لمزيد من التقنية، وكل عنوان IPv4 في شكل ثنائي هو 32 بت واسعة (وبالتالي بحد أقصى 2 ^ 32 عناوين) بينما كل عنوان IPv6 هو 128 بت واسعة - هذا هو 2 ^ 96 مرات أكثر من عناوين!

بالانتقال الى استخدام IPv6 معالجة على شبكة الإنترنت، ونحن في حل المشكلة من نفاد الأرقام لتعيين الأجهزة على الانترنت، والذي يبدو وكأنه الحل الأمثل ...

مشكلة الإصدار IPv6:

للأسف، على الرغم من كونها أنشئت في عام 1995، IPv6 هو لم يتم بعد بشكل كامل المعتمدة عالميا. نظرا لانتشار استخدام عناوين IPv4، وهناك في الواقع عدد قليل من الشركات للغاية نشر مواقعها على شبكة الإنترنت باستخدام IPv6، ومقدمي خدمات الإنترنت عدد قليل جدا من السماح للمنازل والمكاتب الوصول إلى IPv6 معالجة.

والسبب في ذلك بسيط: IPv4 و IPv6 أمران لا يجتمعان. أي أنها لا تتفق. إذا كان الأمر كذلك تشغيل موقع على شبكة الانترنت في IPv4 معالجة، لا يمكنك بسيط "التحرك" لاستخدام IPv6 دون عواقب. الإصدار IPv6 يجلب معه مجموعة من الأساليب والتقنيات الجديدة التي من الشركات تحجم عن إنفاق الوقت والمال التحقيق. وقد أدى هذا إلى إبطاء اعتماد بشكل لا يصدق، لدرجة أنه، على العالم، ونحن غير مستعد أساسا للنضوب من عناوين IPv4.

لذلك يمكن القيام به إذا ما IPv4 و IPv6 غير متوافقة؟ حسنا، وهذه النقطة هي أن نتمكن من تشغيل كل من معا بشكل متواز. ويمكن لذلك أيضا موقع على شبكة الانترنت حاليا في IPv4 أن تعطى عنوان IPv6 - والكثير من الوظائف التي سيعمل بها على حد سواء. ثم لذلك هو على كل أنظمة معالجة والتي سوف تسهل الانتقال الكامل إلى IPv6 (والذي يكاد يكون من المؤكد لن يحدث لمدة عشر سنوات على الأقل، تعد على الأرجح).

باستخدام كل من IPv4 و IPv6 في نفس الوقت على الشبكات يسمى مزدوج التراص، و هو موضوع لمديري تكنولوجيا المعلومات للشركات وفنيين الشبكات. نهج بديل والتي يمكن استخدامها من قبل المنازل والمكاتب ب IPv6 نفق و 6in4 وغالبا ما تسمى (الإصدار IPv6 الواردة في( IPv4  لفترة قصيرة. نفق غير موثوق به أو اعتبارا مزدوج التراص، ولكن يمكن استخدامها كتدبير مؤقت.
14‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 6
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الكل يعرف كيف بدأت الانترنت كأداة عسكرية للربط بين القطاعات المختلفة للقوات الأمريكية، كان عددهم بالطبع قليلا، وكان من السهل أن تعطي كل جهة اسما حركيا وآخر رقميا، ولكن فتح الشبكة لربط الجامعات الأمريكية مع بعضها البعض في نهاية الستينات أظهر أن هناك حاجة إلى وضع آلية للترقيم بحيث يمكن فتح المجال لأي جهة أضافية الدخول الى الشبكة واخذ رقم مميز يعرف من خلاله ان هذه البيانات متجهة إلى قطاع معين أثناء انتقال البيانات عبر أسلاك الشبكة الواسعة النطاق، والتي أطلق عليها مركز الأبحاث المتطورة ARPANET حيث استغرقت عملية وضع المواصفات الخاصة بنقل البيانات عبر الشبكة والبروتوكولات التابعة لها ما يقارب من ثماني سنوات.



وفي عام 1971م تم ترسية عقد تفعيل بروتوكول نقل البيانات TCP على أرقام IP بواسطة التحكم NCP وكلمة TCP تعني Transmission control protocol نظام التحكم في تناقل البيانات و NCP من الكلمة Network Control Protocol او نظام التحكم في الشبكة والرمز IP تعني Internet Protocol أي نظام الانترنت، وكلها كانت تعمل على الاربانت وفي عام 1981م تم إقرار المواصفات الكاملة لنظام الترقيم IPv4 نهائيا وبدء العمل به، ثم جرت تعديلات على النظام كان آخرها في عام 1988م، ويتكون الرقم من أربعة خانات هي كالتالي 00000000.00000000.00000000.00000000 وكل خانة مكونة من ثماني خانات رقمية "ديجيت" ثنائي أي كل "ديجيت" هو صفر أو واحد، وبالتالي كل خانة لها سعة مابين صفر إلى 256، وفي الإجمال هناك 32 ديجيت أي أن عدد الأرقام هو اثنين مرفوع إلى القوة 32 وتعطي 4,294,967,296 (232) علما بأن المنظمة العالمية المنظمة لهذه الأرقام تحتفظ بعدد من الأرقام فحسب المنظمة فان هناك 18 مليون رقم محجوزة للشبكات الخاصة و 270 مليون أخرى MULTICASTING لحل بعض المشاكل التقني الخاصة بتوزيع أرقام الشبكة، وهنا يجب أن نذكر أن الترقيم مر بعدة مراحل تطويرية وحلول جانبية لزيادة أعداد المستخدمين، وهناك أرقام محددة للمواقع وأخرى للمستخدمين.

وقد تم تقسيم العالم إلى خمسة أجزاء وتوزيع مدى محدد من الأرقام لكل منطقة وهو ما يطلق عليه RIR-Regional Internet Registry وكانت آخر توزيعه لمنطقة أسيا باسيفيك التي استهلكت بنهاية يوم الثالث من فبراير 2011م .

النظام الجديد والأمل

بدأت بالفعل كبرى الشركات على الانترنت في استخدام هذا النظام وهو نظام تم تصميمه ليحل محل النظام القديم عندما تصل الأرقام الى حدها الأعلى ، ويقوم بالمهمة Internet Engineering Task Force (IETF) وهي منظمة تولت هذه المهمة منذ عام 1998م فقط، بينما بدأ العمل الفعلي للمنظمات الخاصة بهذا النظام منذ أكثر من عشر سنوات، ويتكون النظام الجديد من 128 ديجيت، أي ان الحد الأعلى من الأرقام هي 2128 (340 undecillion or 3.4×1038 وهو رقم كبير جدا ويغطي أعداد البشر، خاصة أن الترقيم بالأرقام والحروف على نظام السداسي عشر من 0 إلى 15 ولكن بعد الرقم 9 تصبح ABCDEF.

وخلال عملية التبديل الصعبة هناك العديد من التحديات في كيفية تعامل أنظمة التشغيل مع المواقع الجديدة، ولكن ما الذي يحدث في هذه الفترة الانتقالية، ولعلنا نتذكر أن هناك الملايين من الأرقام التي ما تزال موجودة، كما أن الأرقام يتم تقسيمها إلى نوعين الأول أرقام يتم تثبيتها للمواقع والخادمات وغيرها، وأرقام يتم تداولها بين المستخدمين غير الدائمين، ولهذا فأن أكثر المستخدمين لا يبقون دائما على الشبكة ولهذا يحصل المستخدم على رقم يخص غيره، ثم يخرج ليترك الرقم لغيره وهكذا، ولهذا سيستمر صرف الأرقام على النظام القديم إلى حين تذليل العقبات التي تواجه النظام الجديد.

وهناك في الحقيقة أنظمة تقنية معقدة جدا في التعامل مع هذه الأرقام وطريقة توزيعها، ولم تحدد المنظمات وقتا محددا لإرساء هذا النظام، ولكنها أكدت على مقدمي الخدمة ان التوجه الجديد أصبح واجباً وسيأتي يوم لا تقبل فيها الشبكة مواقع أو خدمات بأرقام IPv4، ولهذا لابد أن تبدأ بتغيير أرقام الخادمات والمواقع المستضافة، والأجهزة ذات الأرقام الثابتة على الشبكة.

وقد قامت منظمة NRO-Number resources Orgnisation بوضع موقع خاص يساعد كافة الجهات في التعرف على طريقة التحول للنظام الجديد على العنوان http://www.nro.net/ipv6/

اما المواقع الخمسة العالمية التابعة لها فهي: في أفريقيا ( AfriNIC, http://www.afrinic.net ) وفي آسيا باسيفيك ( APNIC, http://www.apnic.net ) وفي كندا والولايات المتحدة الأمريكية والجزر الشمالية (ARIN, http://www.arin.net )، وفي أمريكا اللاتينية ودول الكاريبي (LACNIC, http://www.lacnic.net )، وفي أوربا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى (RIPE NCC, http://www.ripe.net).

نحن والنظام IPv6

بعد ذلك ما تأثير هذه التقنية علينا؟، وما هو دورنا في التعامل مع النظام الجديد؟.

بالطبع فسيؤدي ذلك إلى التخلص من حالة الاختناقات التي قد تواجهه الشبكة ربما في نهاية هذا العام، أما تعاملنا مع هذه الخطوة الجديدة فهو في الغالب ملقي على عاتق مقدمي الخدمة، فنحن كمتصفحين نكتب اسم الموقع ولا يهمنا كثيرا ما هو الرقم الذي نحصل عليه عند دخول الشبكة، ولكن هناك مستخدمين لهم مواقع ومدونات وخادمات افتراضية على الشبكة وهم يتعاملون كثيرا مع هذه الأرقام، ولكن للأسف لن يكون في مقدورهم فعل شيء وهي مسؤولية مقدم الخدمة أن يهيئ الشبكة لتلقي التنظيم الجديد، ثم إشعار عملائه بالأرقام الجديدة، ولا يمكن ان تترك هذه العملية للمستخدم أن يتدخل فيها.

ولكن ماذا عن الأجهزة المحلية الموجودة في منازلنا والتي تعمل على IPv4 مثل الكاميرات الأمنية والراوترات والطابعات الشبكية وغيرها؟، هناك العديد من الأجهزة التي تم تهيئتها للتعامل مع النظامين وخلاف ذلك فإن الجهاز على النظام القديم لن يعمل على النظام الجديد ولهذا قامت عدة شركات بإنتاج أجهزة وبرامج للتحويل، ومن المتوقع أن تقوم بعض الشركات بتحديث أجهزة الراوتر على حسابها خاصة لعملائها.

أما المستخدمون الأفراد فيجب عليهم الحرص على اقتناء الأجهزة التي توفر خاصية التعامل مع بروتوكولات الشبكة الجديدة IPv6 .





مصدر :
1‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة khaled ubuntu (khaled saadli).
قد يهمك أيضًا
ماذا تعرف عن بروتوكول الإنترنت 6 ؟
ما هو IPsec؟
كيف أطلع على وثائق ويكيليكس ؟؟
من هو مخترع الرويتر
اريد معرفة المواقع الفرعية الخاصة بويكيليكس الغير محجوبة في الجزائر او المستحدثة او مواقع تنسخ كل الوثائق في وقتها
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة