الرئيسية > السؤال
السؤال
تكره زيارة المقابر فى يوم العيد
الزواج | الدورة الشهرية 31‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة اللورد على.
الإجابات
1 من 3
يبدأ الكثير من المواطنين عيدهم بزيارة القبور حيث يذهبون فور انتهاء صلاة العيد إلى المقابر مصطحبين معهم ابناءهم لزيارة قبور ذويهم.
ولم يقطع أبو اوس زيارة قبر والده في صباح أي يوم عيد منذ أن توفى قبل عشر سنوات حيث اعتاد الذهاب إليه في العيدين من كل عام معتبرا أن زيارة قبر والده هو بر به خاصة صباح يوم العيد.
ويقول اسمع في بعض الأحيان أن الذهاب إلى المقابر صباح العيد مكروه وأن بعض الشيوخ لا ينصحون به أو لا يفضلونه إلا أنني لا أستطيع أن أبدا العيد بدون زيارة لقبر والدي. وتنتشر عادة زيارة المقابر في العيد في الاردن كما هو حال كثير من الدول العربية والإسلامية ويعتبر الكثيرون أن زيارة القبور صباح العيد فيه وفاء للأموات.
وتكتظ المقابر صباح العيد حيث ترغب العديد من الأسر زيارة القبور بعد انتهاء صلاة العيد في تقليد أصبح الكثير يعتقدونه نوعا من الطقوس الدينية أو العبادة.
ويقول شخص أن ما طعم العيد إن لم يذكر الشخص أحباءه من الذين فارقوا الحياة ويزورهم ويقرأ الفاتحة بجوارهم.
وعلى الجهة المقابلة يرفض كثيرون زيارة القبور امتثالا لأوامر الشريعة ويقولون إن العيد وجد ليفرح به الأحياء ويتزاور الناس وليس ليبدأ به الناس نهارهم من المقبرة.
ويعتبر الذين يرفضون زيارة المقابر صباح العيد أن المقابر موجودة طوال العام وأن زيارتها مستحبة إلا أنه في جعلها تقليدا خاصا بالعيد خطأ على ما يعتقدون.
ويقول سليمان محمود اعتدت أن أزور قبر والدي ولكن بعد أن أخبرني أحد الأئمة أن هذا العمل مكروه صباح العيد وغير وارد عن الرسول عليه الصلاة والسلام أو عن الصحابة والتابعين لم أعد أزورهم صباح العيد تحديدا.
وقال أن الشيخ أخبره أن الأموات يصلهم الدعاء والصدقات من الأحياء والأعمال الصالحة من الأحياء من ذويهم مستدلا بقول رسول الله عليه الصلاة والسلام إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له.
ويرى يوسف زريقات أن زيارة الشخص لارحامه واشاعة الفرحة عند الارحام والاطفال صباح العيد هو عمل أفضل من زيارة قبر تستطيع زيارته في أي وقت من العام بينما يعتبر وصل الرحم أهم عمل يقوم به المسلم صباح العيد.
ومن جانبه قال الشيخ سامي عتمه أن زيارة القبور مباحة في أي وقت من الأوقات سواء في العيد أو غيرة إلا أنه من الأفضل تأجيلها عن اليوم الأول من أيام العيد وذلك لأمر الرسول عليه الصلاة والسلام بإشاعة الفرح في العيد.
ولفت إلى أن زيارة القبور محببة لما فيها من تذكير بالموت والآخرة كما أن فيها عبرة للمسلمين إلا أنه ضرب مثلا بان صلة الرحم أولى بالزيارة من الذهاب للمقابر خاصة في أول أيام العيد وفي ساعاته الأولى لاسيما عيد الاضحى حيث انه ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه قال .''ليس في هذا اليوم من عمل افضل من اهراق الدم الا ان تكون رحما توصل ''.
31‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة mr.yousef.
2 من 3
على اساس ايه يعني؟ ,, انا ما ازور المقابر الا بعد صلاة العيد
اهل المدينة متعودين يزورو بقيع الغرقد كل سنة بعد صلاة العيد مباشرة للسلام على ال البيت والصحابة الكرام واهلهم المدفونين هناك
31‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة rafoba.
3 من 3
لسؤال: بعض الناس في القري والمدن يزورون المقابر يوم العيد فما حكم الدين؟

* يجيب عن هذا السؤال فضيلة الدكتور عبداللطيف محمد عامر أستاذ الشريعة بكلية الحقوق بجامعة الزقازيق يقول:

زيارة القبور بوجه عام مندوبة لقول رسول الله صلي الله عليه وسلم "كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فانها تذكركم بالآخرة".

وكان هذا في شأن الرجال: أما بالنسبة للنساء فمذهب الجمهور انه يكره زيارتهن للقبور لأن فيهن رقة قلب وكثرة جزع وان كان الحنفية قد ذهبوا الي إباحة زيارتهن كما أبيحت للرجال.

وما ورد في السؤال من تخصيص هذه الزيارة بيوم العيدين الفطر والأضحي فإن الله تعالي قد جعل هذين اليومين ليفرح فيهما المسلمون ويدخلوا السرور علي قلوب أولادهم ومن هنا فانه لم يقبل الصيام فيهما واذا كان يندب اظهار الفرح والاحتفال بهذين اليومين أو كان يتوقع التأثر والحزن زيارة القبور فلقد كره بعض الفقهاء زيارة القبور في يومي العيدين وهذه الكراهة استثناء من هموم الحس علي هذه الزيارة في سائر الأيام.

واذا كان يستحب شيء في يوم العيد فانه يستحب الفرحة كما يستحب التزاور بين الأهل والأصدقاء حيث قالت السيدة عائشة رضي الله عنها دخل علي رسول الله صلي الله عليه وسلم يوم العيد وعندي جاريتان تغنيان فاضجع علي الفراش وحول وجهه ودخل أبو بكر فانتهرني فقال له رسول الله يا أبا بكر دعهما فان لكل قوم عيدا وهذا عيدنا.

كما نقل ان رسول الله صلي الله عليه وسلم ذكر من حكمة مخالفة المسلمين للطريق بعد صلاة العيد أي عوده من طريق غير التي ذهب فيها بأن يزور المسلم أقاربه من الأحياء والأموات وهذا يشير الي أن زيارة القبور في العيد ان لم تؤد الي حزن وجزع يصرف المسلمين عن الفرحة فلا جناح عليهم في هذه الزيارة ولكن الأفضل أن يخص المسلم زيارته في يوم العيد للأحياء وأن يجعل زيارته للأموات في قبورهم في سائر الأيام الأخري عملا بحديث رسول الله بإباحة زيارة القبور لأنها تذكركم بالموت.

والله أعلم

المصدر: جريدة " الجمهورية" .
29‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ادم عيسى.
قد يهمك أيضًا
مـــــــــــــــاهو جدولك في اول يوم العيد في الصباح؟ ماذا تفعل...!!!
هل تكره العيد ولماذا
ماما حكم صلاة الجمعة إذا جاء العيد يوم الجمعة؟
هل يجوز تزيين الصلاة فى يوم العيد
ما هو أقرب يوم بعد رمضان ينفع أصوم فيه ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة