الرئيسية > السؤال
السؤال
العقيقه ؟؟ شروطها واحكامها
بشيء من التفصيل والسرعه
الفتاوى | حسن فتح الله تجارة اسكندرية | الإسلام 28‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة العقرب الأحمر.
الإجابات
1 من 1
قدوم المولود إلى الأسرة المسلمة يأتي ومعه البهجة والسرور للأسرة كلها فارحين بما أنعم الله عليهم من زينة الحياة الدنيا، قال الله تعالى :

(الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا )، والإنسان فطر على السعادة والسرور، وتختلف صور الاحتفال بقدوم الضيف الجديد من أسرة إلى أخرى،

ولكن الصورة التي شرعها لنا ديننا الحنيف في الاحتفال بما انعمه لله علينا وشكر الله على ما وهبه إلينا تكون بإحياء سنة "العقيقة".

والعقيقة من السنن التي غاب عنها الكثير وحل محلها أمور أخرى مرتبطة بالعادات والتقاليد السائرة في المجتمع بما يعرف بـ" السبوع"

وصرف اموال طائلة عليه دون ان يكون لهذا الأمر أي دليل من القرآن أو السنة المطهرة، ولا يعد سوى أن يكون مصاريف لاجدوى منها تعد

من قبيل التبذير .

تعريفها: العقيقة هي مايذبح عن المولود في اليوم السابع من ميلاده، وسميت بهذا الإسم لأن العرب اعتادوا على حلق شعر المولود يوم السابع

ويذبحوا له فيه لذا سميت الذبيحة فيه بالعقيقة.

مشروعيتها: العقيقة سنة مؤكدة فعلها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وحث صحابته على فعلها ، وعن وقت العقيقة يكون  يوم السابع من

مولوده، والا فيكون في اليوم الرابع عشر ، والا ففي الحادي والعشرين وهكذا ...فإذا لم يتيسر للوالد فعلها فيمكنه أن يذبح في أي وقت بعد

ذلك ولكن الأفضل الاسراع بها .

وفي حالة عدم مقدرة الوالد، وكبر المولود فانه يمكنه أن يذبح عن نفسه وسيقبل الله منه ويجزا عنها وينال نفس الثواب .

الهدف منه

الهدف من العقيقة نعرفه من قوله صلى الله عليه وسلم  " كل غلام مرتهن بعقيقته" وقد اختلف العلماء في معناه فقيل معناه أنه إذا لم يعق

عنه ومات طفلاً منع من الشفاعة لأبويه ، وقيل معناه : أن العقيقة سبب لتخليص الولد من الشيطان وحمايته منه . وقد يفوت الولدَ خيرٌ

بسبب تفريط الأبوين وإن لم يكن من كسبه كما أنه عند الجماع إذا سمى أبوه لم يضر الشيطان ولده ، وإذا ترك التسمية لم يحصل للولد هذا الحفظ

. " زاد المعاد " ( 2 / 325 ) والشرح الممتع ( 7 / 535 )"

وفي رأي اخر يري العلماء ان كلمة "مرتهن " فيها قولان: الأول : أن الرهن مأخوذ من الحبس فقالوا يقدر الله لهذا المولود خيرا ويظل

هذا الخبر محبوسا عن هذا المولود حتى يعق فإذا عق له انطلق ذلك الخير عن المولود وإن لم يعق ظل هذا الخير محبوسا .

الشيخ جمال قطب    
   
والقول الثاني : قالوا: إن الغلام المسلم إذا مات شفع في أبويه يوم القيامة فإذا كان أبوه لم يعق عنه حبس هذا الظلام عن الشفاعة لأبيه

وأضاف بدوى : لذلك يجب على كل مسلم يرزقه الله ولدا أن يعق عنه إذا كان ميسورا أو غير ميسور، معللا ذلك بما نقل عن الإمام أحمد:

" يولد للرجل وليس عنده ما يعق، أحب إليك أن يستقرض ويعق عنه، أم يؤخر ذلك حتى يوسر؟ فقال: ((أشد ما سمعت في العقيقة حديث

الحسن عن سمُرة عن النبي صلى الله عليه وسلم:{ كل غلام رهينة بعقيقته}؛ وإني لأرجو إن استقرض أن يعجل الله له الخلف؛ لأنه أحيا

سنة من سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم، واتبع ما جاء به)).

الحكمة منها

وعن الحكمة الشرعية من هذه السنة، يقول  الشيخ جمال قطب عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف قائلا: حثنا الرسول صلى الله

عليه وسلم على سنة العقيقة للتقريب بين الناس، وشكرا للمنعم الواهب على المولود، وتعليما للأمة أن الشكر يكون عمليا، وذلك بالإنفاق والعطاء

دون الاكتفاء بشكر اللسان.

فحينما شرع دعوة الأقارب والأهل إلى الطعام، قصد صلى الله عليه وسلم احتفاء العائلة والحي بهذا المولود، وانضمام فرد جديد إلى هذه القوة،

مما يقرب بين الجماعة ويشدد أواصرها، ويخلف ذكريات، يسعد المولود بسماعها عندما يكبر.

ويشير الشيخ جمال إلى أن العائلة حينما تهم بتقديم قربان العقيقة إلى الله سبحانه وتعالى، فإنما تبذل مالا وتزهق روحا وتسيل دما. فتشعر

نفسيا بأنها قد افتدت وليدها وقدمت بديلا عنه، مما يريح النفس، ويذهب الخوف. فضلا عن أنه عندما يأكل المدعوون من العقيقة، يشعر

الوالدان بالسرور لأن طفلهما كان سببا في تجميع الناس وفي إطعامهم، بل وفي توفيقهما لشكر الله بهذه الطريقة.

شروطها

يشترط في العقيقة ما يشترط في الأضحية عند جمهور الفقهاء بأن تكون الذبيحة من الأنعام وهي الضأن والمعز والإبل والبقر ، وأن تكون سليمة

من العيوب فلا يجزيء فيها العرجاء البين عرجها ، ولا العوراء البين عورها ، ولا المريضة البين مرضها ، ولا العجفاء الهزيلة فينبغي أن

تكون سمينة طيبة فإن الله طيبٌ لا يقبل إلا طيباً ، كما يشترط فيها توافر الأسنان المطلوبة شرعاً كما هو الحال في الأضحية فينبغي أن تبلغ الشاة

السنة من عمرها والبقرة السنتين والناقة الخمس سنين ، ويذبح عن الغلام شاتان وعن الأنثى شاة فإن ذبح شاة عن الغلام أجزأ وحصل أصل

السنة .

توزيعها
           
ويتصرف في العقيقة كما يتصرف في الأضحية فتوزع أثلاثاً ثلث لأهل البيت وثلث للصدقة وثلث للهدية. واستحب بعض العلماء أن لا يتصدق

بلحمها نيئاً بل يطبخ ويتصدق به على الفقراء بإرساله مطبوخاً .

وفضل بعض العلماء دعوة الناس إلى العقيقة بعد طبخها ، وقد ورد عن الإمام مالك رحمه الله أنه عق عن ولد له فوصف لنا كيف صنع بالعقيقة

فقال:

( عققت عن ولدي وذبحت ما أريد أن أدعو إليه إخواني وغيرهم وهيأت طعامهم ثم ذبحت شاة العقيقة فأهديت منها للجيران وأكل منها أهل

البيت وكسروا ما بقي من عظمها وطبخت فدعونا إليها الجيران فأكلوا وأكلنا ... فمن وجد سعة فأحب له أن يفعل هذا ومن لم يجد فليذبح

عقيقة ثم ليأكل وليطعم منها ) .
ويجوز بيع جلدها وسواقطها ويتصدق بثمنه على الفقراء والمحتاجين .
28‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة حسن فارس75.
قد يهمك أيضًا
ماهي النصيحة وما أهم شروطها ؟؟
كيف يتم الحصول على شهادة aci وما هي شروطها
هل يمكن لمدني أن يرخص له بحمل السلاح (المسدس) الشخصي كاحتياط من المخاطر في الدول العربية وما شروطها ومتطلباتها
ما معنى تعريف المقاصه
ما معنى كلمة الدبلوماسية و قوائم شروطها
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة