الرئيسية > السؤال
السؤال
هل لبس البنطال الضيق يجوز شرعا للبنات؟
الاسلام | المسيحية 6‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة نوسة فخرى.
الإجابات
1 من 10
حرام طبعا
6‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة دوللى دودوس (إرحلي يا دولة الكذابين).
2 من 10
أظن ذلك

لأنها تثير الفتنة لدى الشباب
6‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة كاريبي.
3 من 10
في البيت للزوجة امام زوجها وتحت العباءة او الحجاب   و بس
6‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 10
اذا كان فوقه جلباب او عبايه لا بأس
6‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 10
السلام عليكم هنا الاجابة الشافية؟؟؟؟؟؟؟؟
لُبسُ البنطلون للمرأة
فتاوى متعددة


دار الإفتاء المصرية:
( لبس المرأة للبنطلون الضيق ، المفصل لجسدها : حرام شرعًا . و بالنسبة لعقوبة التبرج و السفور فى الآخرة : فهى عقوبة شديدة .. و التبرج و السفور من الكبائر شرعًا ، لأنه يؤدى إلى انتشار الفساد و إشاعة الفاحشة فى المجتمع )

مفتى جمهورية مصر العربية
الدكتور / نصر فريد واصل

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية و الإفتاء بالمملكة العربية السعودية ( 2 )

ليس للمرأة أن تلبس الثياب الضيقة ، لما فى ذلك من تحديد جِسمها . و ذلك مثار فتنة . و الغالب فى البنطلون أنه ضيق يحدد أجزاء البدن التى يحيط بها . كما أنه قد يكون فى لبس المرأة للبنطلون تشبه من النساء بالرجال ، و قد لعن النبى صلى الله عليه و سلم المتشبهات من النساء بالرجال ( * )

على الهامش (2): يُتنبه إلى أن أكثر كلام العلماء الحجازيين هو فى تحريم لُبس المرأة للبنطلون أمام النسوة مثلها ، و أمام المحارم من أب و أخ و نحوهما ، فكيف بمن تتمايل به فى الشوارع بين مئات الرجال !!


( * )أخرج البخارى من حديث ابن عباس : قال : : لعن رسول الله صلى الله عليه و سلم المتشبهين من الرجال بالنساء و المتشبهات من النساء بالرجال

_ و أيضاً من فتاوى اللجنة الدائمة : ( لا يجوز للمرأة أن تظهر أمام الأجانب ، أو تخرج إلى الشوارع و الأسواق ، و هى لابسة لباسًا ضيقًا ، يحدد جسمها ، و يصفه لمن يراها ، لأن ذلك جعلها بمنزلة العارية !! و يثير الفتنة ، و يكون سبب شر خطير )
الشيخ عبد العزيز ابن باز ، رحمه الله

س 1 : ما حكم لبس بنطلون ( الجينز ) و ملابس ال ( تى شيرت ) للمرأة و الفتيات ، و ما يجسد العورة ، و إن كان بين النساء ؟ فإن ذلك قد أدى إلى ظهور الفتن ، و إثارة الغرائز ؟

الجواب : لا يجوز للمرأة لُبسُ ما يصف جسمها ، لضيقه، أو رقته ، لما فى ذلك من الفتنة للرجال ، و القدوة السيئة للنساء .

س 2 : ما رأيكم فى لُبس البنطلون بالنسبة للنساء ، لأنه انتشر فى هذه الأزمنة ؟

الجواب : ننصح أن لا يُلبس البنطلون ، لأنه من لباس الكفرة ، فينبغي تركه ..

الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

س1 : ما حكم لبس " البنطلون " الذى انتشر فى أوساط النساء مؤخرًا ؟

الجواب : الحمد لله رب العالمين ، و صلى الله و سلم على نبينا محمد و على آله و صحبه و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . قبل الإجابة على هذا السؤال أوجهُ نصيحةً إلى الرجال المؤمنين أن يكونوا رعاةً لمن تحت أيديهم من الأهل ، من بنين و بنات و زوجات و أخوات و غيرهن . و أن يتقوا الله فى هذه الرعية ، و أن لا يدعوا الحبل على الغارب للنساء اللاتي قال فى حقهن النبى صلى الله عليه و سلم ( ما رأيت من ناقصات عقل و دين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن ) و أرى أن لا ينساق المسلمون وراء هذه الموضة من أنواع الألبسة التي ترد إلينا من هنا و هناك _ و كثير منها لا يتلاءم مع الزي الإسلامي الذي يكون فيه الستر الكامل للمرأة – مثل الألبسة القصيرة ، أو الضيقة جدًا أو الخفيفة . و من ذلك البنطلون ، فإنه يصف حجم رِجل المرأة ، و كذلك بطنها و خصرها و ثدييها و غير ذلك . فلابسته تدخل تحت الحديث الصحيح ( صنفان من أهل النار لم أرهما : قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، و نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسُهن كأسنمة البُخت المائلة لا يَدخلنَ الجنة و لا يجدن ريحها ، و إنّ ريحها لَيوجد من مسيرة كذا و كذا ) فنصيحتي لنساء المؤمنين ، و لرجالهنّ ، أن يتقوا الله عز و جل و أن يحرصوا على الزي الإسلامي الساتر و أن لا يضيعوا أموالهم فى اقتناء مثل هذه الألبسة . و الله الموفق .

فضيلة الشيخ ، حجتهم بهذا أن البنطال فضفاض و واسع ، بحيث يكون ساترًا ؟
الجواب : حتى و إن كان واسعًا فضفاضًا ، لأن تميز رِجل عن رِجل يكون به شىء من عدم الستر . ثم إنه يُخشى أن يكون ذلك أيضاً من تشبه النساء بالرجال ، لأن البنطال من ألبسة الرجال


س2 : ما حكم لبس الملابس الضيقة و البنطلون للمرأة ؟

الجواب: الملابس الضيقة للمرأة ، و لبس البنطلون : غير لائق . فإن كان يراها غير محارمها : فلا شك فى تحريمه ، لأن فى ذلك فتنة عظيمة . و قد جاء عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال ( صنفان من أهل النار لم أرهما …. و نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات ) إلى آخر الحديث . و قد فسر بعض أهل العلم معنى ( الكاسيات العاريات ) : بأنها المرأة تلبس ثيابًا لكنها لا تسترها كاملًا ، إما لضيقها ، و إما لخفتها ، و إما لقصرها . و على هذا فعلى المرأة أن تحترز من ذلك .

و قال أيضًا رحمه الله ، فى سياق فتيا أخرى
( الألبسة الضيقة و إن كانت كِسوةً فى الظاهر لكنها عُرى فى الواقع! فإن إبانة مقاطع الجسم بالألبسة الضيقة هو تَعر … )

و من كلامه ، رحمه الله ، فى " نور على الدرب " :
1- ( …. فلُبس البنطلون ، و الألبسة الضيقة ، يُدخلهن فى قول النبى صلى الله عليه و سلم : صنفان من أهل النار …. و أما البنطلون فيزيد أيضًا أن فيه تشبهًا بالرجال ، و يزيد أيضًا أننا لا نأمن أن الذين يريدون لهذا البلد المحافظ على دينه أن ينسلخ من أخلاقه كما انسلخت بعض البلاد الأخرى – لا نأمن هؤلاء أن يُوردوا علينا بناطيل للنساء من جنس جلد ( 1 ) المرأة و رقته ، و يكون هذا البنطلون ضيقًا حتى إذا لبسته المرأة صارت كأنها عارية تمامًا ) ( 2 )

2- البنطلون على قدر العضو ! كل عضو له قدر مُقدر فيه ، يصف أعضاء البدن ، اى يصف أحجامها و هذا نوع من الكشف ، فهى فى الحقيقة كاسية عارية ! )

(1 ) : و سبحان الله !! فهذا هو الكائن الآن ! إذ " الموضة ! “ الآن هى البناطيل التى ألوانها ( بيج ) و ( سمني ) و نحوهما ! تمامًا كأنه لون لحم المرأة !


( 2 ) و قال أيضاً فى سياق نفس الفتيا ، فى معرض الكلام عن لبس الصغيرات للبناطيل ، و الملابس الضيقة ( إذا تعودت هذا اللباس و هى صغيرة نُزع منها الحياء ، و صارت لا تبالي أن تتبين عورتها ، بالرؤية ، أو بالحجم ، فتعتاد هذا اللباس ، و فى النهاية تبقى عليه و لو بلغت ! )

فتوى الشيخ صالح الفوزان
عضو هيئة كبار العلماء ، و عضو اللجنة الدائمة للإفتاء


لا يجوز للمرأة أن تلبس ما فيه تشبه بالرجال ، أو تشبه بالكافرات ، و كذلك لا يجوز لها أن تلبس اللباس الضيق الذي يبين تقاطيع بدنها و يسبب الافتتان بها ، و البناطيل فيها كل هذه المحاذير ، فلا يجوز لبسها
و قال – حفظه الله – فى سياق آخر
( الثياب الضيقة ، التى تصف أعضاء الجسم ، و تصف جسم المرأة ، و عَجيزتَها ، و تقاطيع أعضائِها : لا يجوز لُبسُها . و الثياب الضيقة لا يجوز لبسها للرجال و لا للنساء ، و لكن النساء أشد ، لأن الفتنة بهن أشد ) ( 1 )

( 1) هذا و من عجائب الأمور ، الحاصلة فى مصرَ الآن ، أنك تجد النسوةَ الشّوابّ يسترن رؤوسهن و يُبرزن عَجيزاتِهن ! ذلك أن الفتاة تسير فى الطريق مكتسِيَة بهذا البنطلون الضيق البادية معه عَجيزتها ، و فى الوقت ذاته غطت شعرها ! و هذه هى الموضة!


الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية

س1: انتشر فى الآونة الأخيرة ما يُسمى بالبناطيل ، و قد بدأ بصور متعددة ، فمن الواسع الذى يبدو لأول وهلة و كأنه تنورة ! ثم ضاق شيئًا فشيئًا ! إلى أن وصل إلى الضيق المسمى " الاسترتش! “ و المطلوب – يا فضيلة الشيخ- : ما حكم ارتداء المرأة لهذا اللباس بصوره المتعدده ؟ و لوكان أمام نساء ؟ و إن كانت هذه المرأة لم تتجاوز سن البلوغ ( 2) بعد ؟ و هل تأثم من تفعل ذلك أو ترضى به بأن تكون اللابسة ابنتها أو أختها الصغرى ؟ و ما حكم بيع هذا اللباس و شرائه و استيراده ؟


(2 ) سبق فى فتوى الشيخ بن عثيمين رحمه الله

الجواب : لا يجوز التشبه بالعصاة و الكفار ، فإن ( من تشبه بقوم فهو منهم ) و لا شك أن لُبس هذه الأنواع لا يعرف فى البلاد الإسلامية ، لا فى الرجال و لا فى النساء . و كذا لا يجوز التشبه بالنساء ، و لا تشبه النساء بالرجال ، و متى كان هذا اللباس يختص بأحد النوعين لم يجز للنوع الآخر أن يلبسه . و إذا كان اللباس ضيقًا لم يجز لبسه لا للرجال و لا للنساء ، لأن ذلك يسبب الفتنة ، و يَلفِتُ الانتباه . و هذه الاكسية الضيقة يحرم على النساء لبسُها ، لا سيّما إذا خَرجنَ و تعرضنَ للنظر و البروز للرجال فإن ذلك من دواعي الفتنة . و كذا لا يلبسها الرجل إذا بينت تفاصيل أعضائه و عورته . و على ذلك فلا يجوز بيعها و لا خياطتها لمن يلبسها و هي كذلك ، و يأثم مَن استوردها ( 2 ) و عرف أنها تُلبسُ على هذه الصفة ، فإنه من التعاون على الإثم و العدوان ، و الله أعلم

( 2) و بمثِلِه قال الشيخ ابن عثيمين : سُئل رحمه الله :
لقد انتشر فى الآونة الأخيرة ، بشكل كبير ، بيعُ محلات الملابس ( البناطيل النسائية بشتى أنواعها ) فهل يأثم مَن يقوم بتصنيعها أو استيرادها أو بيعها ؟ و هل المال المكتسَب من بيعها حرام أم حلال ؟ و ما نصيحتكم لأصحاب هذه المحلات و العاملين فيها؟

فأجاب : ( …... و لا يحل استيرادها ، و لا صناعتُها ، و الكسب الحاصل منها و من كل لباسٍ محرم : حرام و سحت ، لأن الله تعالى إذا حرم شيئًا حَرمَ ثمنه ( صحيح سنن أبى دواود ) و وسائله . و نصيحتي لأهل المحلات الذين يبيعونها أن يتقوا الله تعالى فى أنفسهم ، و فى مجتمعهم ، و أن لا يكونوا سببًا لإيقاعهم فى الإثم ، و أبواب الرزق الحلال مفتوحة – و لله الحمد - ، و القليل من الحلال خير من الكثير الحرام

س2 : ما حكم لبس البنطلون للفتيات عند غير أزواجهن ؟

الجواب : لا يجوز للمرأة ، عند غير زوجها ، مثلُ هذا اللباس ، لأنه يبين تفاصيلَ جِسمِها ، و المرأة مأمورة أن تلبس ما يستر جميع بدنها ، لأنه فتنة ، و كل شىء يبَيِنُ من جِسمِها يحرم إبداؤه عند الرجال … او النساء … أو المحارم …. و غيرهم …. إلا الزوج الذي يحل له النظر إلى جميع بدن زوجته ، فلا بأس أن تلبس عنده الرقيق أو الضيق و نحوه ، و الله أعلم

الشيخ حامد بن عبد الله العلي
أستاذ الثقافة الإسلامية بكلية التربية الأساسية بالكويت و خطيب مسجد ضاحية الصباحية


س1 : إذا كان البنطلون فوقه قميص طويل يصل إلى تحت الركبة ، فهل يجوز لبسه ؟ و ما نصيحتُك للاتي يَلبسنَ البنطلون الضيق ، و الجينز ، و يَذهبنَ إلى المسجد ، و السوق ، و عليهن غطاء الرأس ، و يَدعِينَ أنهن متحجبات !!؟

الجواب : الواجب على المرأة أن تَتَمثّلَ فى حجابها قوله تعالى ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَ‌ٰلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ) و معنى الآية : أمَرَ الله تعالى المؤمنات أن يَجعلنَ على ثيابهن الملاءة أو الملحفة ، التي تغطي كل الجسد من فوق الثياب

قال الإمام القرطبي المفسر رحمه الله :
{ الجلابيب : جمع جلباب … و الصحيح أنه الثوب الذي يستر جميع البدن . و فى صحيح مسلم عن أم عطية : قُلتُ : يا رسول الله ، إحدانا لا يكون لها جِلباب ؟ قال : ( لِتُلبسهَا أختها من جلبابها ) }

قال فى القاموس : الجلباب …. ما تغطى به ثيابها من فوق كالملحفة .
و قد دل الحديث الذي رواه مسلم أن المرأة لا يحل لها أن تخرج من بيتها بلا جلباب .
و عن عائشة رضى الله عنها أنها قالت : إن كان رسول الله صلى الله عليه و سلم ليصلي الصبح فينصرف النساء مُتلفعاتٍ بمُرُوطِهِنّ ما يُعرَفنَ من الغَلَس . رواه أبو داود . و قال الخطابي : ( و المروط : أكسية تُلبَس )
و بهذا يُعلَمُ أن المرأة يجب عليها ان تلبس الجلباب فوق الثياب عند الخروج من بيتها ، و لا يجوز لها لبس البنطلون . فهي تأثم بذلك .

هذا إذا كان واسعًا ! أما إن كان ضيقًا فهو أشد إثمًا ! لأنه يصف جسدها ، و يبدي فتنتها ، فيكون عليها إثم مضاعف ، إثم مخالفة أمر الله تعالى بلبس الجلباب ، و إثم ما يجلبه لباسها الضيق من افتتان الرجال بها ، و نظرهم إليها ، فهي شريكة فى الإثم مع كل من ينظر إليها بشهوة ، لأنها دعته إلى زنى النظر بلباسها الفاتن ، و من دعا إلى ضلالة فعليه وزرها ، و وزر من عمل بها ، إلى يوم القيامة ، كما صح فى الحديث و الله أعلم

س2 : حديث : رحم الله المتسرولات ؟


الجواب : حديث ( رحم الله المتسرولات من النساء ) حديث ضعيف ، و العجيب ممن احتج به على لبس البنطلون ! و هو خطأ واضح!
أولًا : لأنه لو صح لدل على الاستحباب و ليس الإباحة فحسب! و لم يقل أحد ( 2 ) في ما أعلم أنه يستحب للمرأة أن تلبس البنطلون و تخرج به أمام الرجال حتى لو كان واسعًا.


و ثانيًا : لو كان يستحب ، كما هو المفترض أن يدل عليه الحديث الضعيف! لو صح! - لما تركته نساء الصحابة ، و معلوم أنهن كُنّ يمتثلنَ قوله تعالى ( يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ) فكُن يلبسنَ الحجاب ، و هو الملاءة التي تغطي جسد المرأة كله ، لأنه به يتحقق الستر و مقصود الحجاب.
نقول هذا مع أن الحديث ضعيف! و لا يحتج به!

( 2) لو طَرقَ أُذنَ الشيخ ما طرق آذاننا لَحَوقَلَ و استرجَع !

الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود


س : هل يجوز للنساء أن يلبسن البنطلون؟ و إذا كان الجواب " لا " فلماذا؟

الجواب : الحمد لله . الواجب على المسلمة أن تلبس من الثياب ما يستر بدنها ، و يستر عورتها ، و ذلك بلبس ما لا يصف البشرة : كالشفاف. و لا يصف حجم العورة : كالضيق . و البنطلون هو مما يصف جسم و عورة المرأة ، فلهذا لا يجوز للمرأة أن تلبس البنطلون ، لأن من أهداف الإسلام الحفاظ على العورات ، و البعد عن كشفها ، لأن التهاون فى ذلك من وسائل الوقوع في ما حرم الله ، من الزنى أو دواعيه . فالواجب على المسلمة أن تلتزم بآداب الإسلام فى لباسها ، و فى حركاتها ، و فى كلامها . قال تعالى ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّۚ ) و قال تعالى ( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ) الآية ، إلى قوله تعالى (وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) . و الله أعلم

الشبكة الإسلامية
مركز الفتوى بإشراف د / عبد الله الفقيه

س : ما حكم لُبس البنطلون الضيق و " البدي " - ( البلوز الضيق ) - للفتاة ، أمام محارمها من الرجال - ( أب ، أو أخ … ) - ؟

الجواب : الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه ، أما بعد : فلا يجوز للمرأة المسلمة أن تلبس الملابس الضيقة التي تجسم العورة و تبرزها أمام محارمها . و هذا بخلاف الزوج ، فيجوز لبس كل الملابس أمامه

الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ( 1 )


( لا يجوز أن تظهر المرأة أمام المحارم بما يَصِفُ العورةَ : كالبنطال الضيق ، أو الشيء الشفاف ، فهذا كله حرام )
( موقع الشيخ مشهور على شبكة المعلومات )

( 1 ) من تلاميذ الشيخ الألباني رحمه الله ، و أحد فرسان الدعوة السلفية بالشام ، له – ما بين تصنيفٍ و تحقيق – نحو المِئة و الخمسين !

ارجو الاستفادة؟
6‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة محمد ابو الجوج.
6 من 10
أولاً يجب أن نعلم أن هذا الحديث الذي يطنطن به من يريد من النساء أن يلبسن ثياباً ليس ثياب حشمة ولا كاسيات هذا الحديث معناه أنه لا يحل للمرأة أن تنظر إلى عورة أختها لكن الأخت ماذا عليها من الثياب يجب أن يكون عليها ثياب ساترة حتى لا تدخل في الحديث الصحيح (صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات لا يدخلون الجنة ولا يجدن ريحها) قال أهل العلم كاسيات عاريات يعني عليها كسوة لكنها خفيفة لا تستر أو عليها كسوة لكنها قصيرة أو عليها كسوة لكنها ضيقة فعورة المرأة مع المرأة كعورة الرجل مع الرجل هذا المعروف عند أهل العلم فلا يحل للمرأة أن تنظر من المرأة الأخرى ما بين السرة والركبة لكن على الثانية المنظورة أن تلبس الثياب التي يشرع لها لبسها وهي الثياب الساترة لأن ترك النساء يستعملن من الثياب ما شئن ويقلن إن عورة المرأة مع المرأة كعورة الرجل مع الرجل غير صحيح.


http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_4239.shtml‏
6‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 10
بما إنك سألت فده يعني إنك مش مقتنعه بكده
أنا رأيي إن أي حاجه بحس إن فيها حاجه غلط بكون عارف  إن فيها حكم عشان الإسلام مش بيحرم حاجه إلا بسبب
6‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة algorizmus.
8 من 10
الحمد لله رب العالمين

                          شرعا :
                                    لبس ( البنطال الضيق ) لايجوز .
                          صحيا :
                                   لبس ( البنطال الصيق ) أضراره وخيمة ،
                                   بل قد يتسبب فى العقم ( لكلى الجنسين : الذكر والأنثى ) .
6‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة برحمتك أستغيث.
9 من 10
حرام  والحشمه للبنت افضل ليها والزي الشرعي معروف هو الواسع  الذي لايبين اي شئ من المراه وكل ما يخالفه حرام والحلال بين والحرام بين
6‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة xmanx.
10 من 10
حرام  والحشمه للبنت افضل ليها والزي الشرعي معروف هو الواسع
6‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
البنطال الضيق عند البنات .. عبارة عن ؟؟؟
لبس البنطال
لماذا يختار بعض الشباب لبس البنطال الساحل؟
هل أنت مع أم ضد؟
لماذا تصر الفتيات على لبس الضيق جدا والرقيق من الثياب وما الهدف من وراء ذلك؟.
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة