الرئيسية > السؤال
السؤال
هل صحيح ان الجمل يلج في سم الخياط كما ذكر في القرآن الكريم؟؟؟
الاعجاز العلمي 22‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة ابو عبد العزيز.
الإجابات
1 من 6
ذكر في القران على سبيل استحالة ولوج الجمل من سم الخياط
22‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة عارف فاهم.
2 من 6
للتوضيح:
وقوله: (وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ) [الأعراف:40].
يقول جل ثناؤه : ولا يدخل هؤلاء الذين كذبوا بآياتنا واستكبروا عنها الجنة التي أعدها الله لأوليائه المؤمنين أبداً، كما لا يلج الجمل في سم الخياط أبداً، وذلك ثقب الإبرة وكل ثقب في عين أو أنف أو غير ذلك فإن العرب تسميه "سماً " وتجمعه"سموماً".
وأما الخياط : فإنه من المخيط وهي الإبرة، قيل لها خياط ومخيط كما قيل: قناع ومقنع وإزار ومئزر، ثم ذكر تأويل "الجمل" بأنه الجمل المعروف أي البعير، وقيل هو حبل السفينة الغليظ الضخم من ليف.

اتمنى اني اكون افدتك

دمت بخير
22‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة ..براءة...
3 من 6
قوله: (وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ) [الأعراف:40].
يقول جل ثناؤه : ولا يدخل هؤلاء الذين كذبوا بآياتنا واستكبروا عنها الجنة التي أعدها الله لأوليائه المؤمنين أبداً، كما لا يلج الجمل في سم الخياط أبداً، وذلك ثقب الإبرة وكل ثقب في عين أو أنف أو غير ذلك فإن العرب تسميه "سماً " وتجمعه"سموماً".
وأما الخياط : فإنه من المخيط وهي الإبرة، قيل لها خياط ومخيط كما قيل: قناع ومقنع وإزار ومئزر، ثم ذكر تأويل "الجمل" بأنه الجمل المعروف أي البعير، وقيل هو حبل السفينة الغليظ الضخم من ليف.
22‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة alkhalid2002 (Khalid AL HABABI).
4 من 6
اهلا  بكم  اخي  الكريم  واليك  ما  يثلج  الصدر تفسير قوله تعالى حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ

في أي سورة نزلت الآية (حتى يلج الجمل في سم الخياط) وما معناها وما سبب نزولها؟؟؟

الفتوى :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقول الله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ) [الأعراف:40]. ولم يرد سبب لنزولها فيما اطلعنا عليه.
أما معناها، فقال شيخ المفسرين الطبري في تفسيره لهذه الآية:
إن الذين كذبوا بحججنا وأدلتنا فلم يصدقوا بها ولم يتبعوا رسلنا (وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا) يقول: وتكبروا عن التصديق بها، وأنفوا من اتباعها والانقياد لها تكبراً (لا تُفَتَّحُ لَهُمْ) لأرواحهم إذا خرجت من أجسادهم (أَبْوَابُ السَّمَاءِ) ولا يصعد لهم في حياتهم إلى الله قول ولا عمل، لأن أعمالهم خبيثة، وإنما يرفع الكلم الطيب والعمل الصالح، كما قال جل ثناؤه :(إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ) [فاطر:10].
قال: ثم اختلف أهل التأويل في تأويل قوله: (لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ)
فقال بعضهم: معناها: لا تفتح لأرواح هولاء الكفار أبواب السماء، قال آخرون: معنى ذلك أنه لا يصعد لهم عمل صالح ولا دعاء إلى الله،
وقال آخرون: معنى ذلك: لا تفتح أبواب السماء لأرواحهم ولا لأعمالهم.
وقوله: (وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ) [الأعراف:40].
يقول جل ثناؤه : ولا يدخل هؤلاء الذين كذبوا بآياتنا واستكبروا عنها الجنة التي أعدها الله لأوليائه المؤمنين أبداً، كما لا يلج الجمل في سم الخياط أبداً، وذلك ثقب الإبرة وكل ثقب في عين أو أنف أو غير ذلك فإن العرب تسميه "سماً " وتجمعه"سموماً".
وأما الخياط : فإنه من المخيط وهي الإبرة، قيل لها خياط ومخيط كما قيل: قناع ومقنع وإزار ومئزر، ثم ذكر تأويل "الجمل" بأنه الجمل المعروف أي البعير، وقيل هو حبل السفينة الغليظ الضخم من ليف. اهـ
مختصراً من جامع البيان في تأويل القرآن للطبري.
والله أعلم.


المصدر
اسلام ويب
http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=30307&Option=FatwaId
 
هناك آية اسوقفتني كثيرا ، تفكرت فيها ، حاولت أن أتأملها ، لكن لم أكن أجد لها إجابة شافيه ،وأتعجب حتى أصل إلى كلمة مستحيل ،،،،
فهذا من عذاب الآخرة ولا يتحقق في الدنيا أبدا ، هذه الآيه هي :

( إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاء وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ (40) الأعراف

لكن هل تعلمون بأن لولا الله عز وجل لتحققت هذه الآية ؟ ،،

لنرى كيف ؟


كلنا يعلم وحسب ما درسنا ، بأن كل شيء في هذا الكون يتكون من ذرات ، والذرّة تتكون من نواة يدور حولها مستويات يدور فيها الأكترونات السالبة الشحنة ،،،

كما أننا نعلم بأن النواة تتكون من نيوترونات وبروتونات موجبة الشحنة ،،
وعدد الإلكترونات السالبة تساوي عدد البروتونات الموجبة ،

ومعنى ذلك أن أي جسم مكون من ذرات هو بالحقيقة مكون من فراغ كبير جدا وأعداد من البروتونات والإلكترونات ,,,



وبما أنهما مختلفين بالشحنات فمن الطبيعي أن يحدث بينهما تجاذب ، وحتى لا يحدث هذا التجاذب فللالكترونات سرعة دوارن تزداد بزيادة عدد البروتونات ،

فلو تخيلنا أن الإلكترون قل سرعة دوارنه ، فماذا سيحدث ؟

سيحدث التجاذب بين البروتون والألكترون وبالتالي الالتصاق ، وحينها الفراغ الموجود بينه وبين الألكترون سينعدم تماما ، وينكمش الجسم .

ففي الجمل

فلو أخذنا الجمل كمثال والذي يزن حوالي 800 كجم ، وقلت سرعة الإلكترونات ، فإن الجمل ينكمش ،،،،
تخيلوا إلى ماذا ؟؟؟

إلى خيط من الصوف يبلغ طوله من 7 إلى 8 سم ، ووزنه 800 كجم .

مجرد أنها قلت سرعة الإلكترون عن السرعة المطلوبة يتحول الجمل إلى خيط ، ،،،،

يا سبحان الله العظيم

ترى من يتحكم في تلك السرعة ، حتى لا تحدث تلك الكارثة ؟؟!!

أليس هنا من وقفة تدبر وتأمل ؟؟؟

فسبحان الله مسيّر الأكوان بنظام متناهي في الدقة ، و لا يستطيع أن يفعله سواه ، فهذا إن دل فيدل على وحدانيته ،،،

معلومه على الهامش : لو افترضنا الإنسان انكمش فسيكون كرأس الدبوس ، ووزنه المعتاد


أسأل الله أن يجعلني وإياكم من أهل القرآن وخاصته
وممن يقرأونه ليتدبروا فيه ويتأملوا
اللهم آمين

دمتم بحفظ الرحمن
5‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
5 من 6
تفسير قوله تعالى إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ ... الآية




يسأل عن تفسير قول الله تعالى: (( إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ ))[الأعراف:

على ظاهرها، من كذب بآيات الله، واستكبر عن اتباع الحق هكذا شأنه لا ترفع روحه إلى السماء، بل ترد إلى الأرض، وإلى جسده حتى يمتحن ويختبر ويعاقب في قبره، ثم تنقل إلى النار نسأل الله العافية، كما قال تعالى في آل فرعون: (النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ) (46) سورة غافر. وهكذا غيرهم، من استكبر عن الحق ولم يتبع الهدى لا تفتح له أبواب السماء، ولا ترد روحه إلى السماء ولا إلى الله -عز وجل-، بل ترد إلى جسدها الخبيث وتعاقب في قبرها مع عقوبة النار يوم القيامة نسأل الله العافية. وكذلك لا يدخلون الجنة أبداً، ولهذا بين سبحانه أن لن يدخل الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط، ومعلوم أن الجمل لا يلج سم الخياط، سم الخياط يعني خرق الإبرة، والمقصود من أن هذا مستحيلاً أن يدخل الجنة، كما أن دخول الجمل في سم الخياط مستحيل، فهكذا دخولهم الجنة؛ لكفرهم وضلالهم، ومستحيل دخولهم الجنة، بل هم إلى النار أبد الآباد نسأل الله العافية. جزاكم الله خيراً
7‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
6 من 6
غير  صحيح
26‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
بين الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم أن هناك فئة من الناس لن يدخلوا الجنة حتى يلج الجمل في سمّ الخياط
متى تكون الزرافه والنملة اصدقاء ؟
ماتفسير هذه الآية (( حتى يلج الجمل في سم الخيآط ))اضن الجواب هو الثقب الاسود والله اعلم
طائر الخياط ينسج عشه مثل خياط أين يعيش ؟
طائر الخياط ينسج عشه مثل خياط أين يعيش ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة