الرئيسية > السؤال
السؤال
" النفس طماعة ... عودها القناعة " ناقش هذا القول
في قناعة المرء بما وهبه الله تعالى سعادة النفس وهدوء البال والشعور بالأمن والسكينة، وبها يتحرر من عبودية المادة واسترقاق الحرص والطمع وعنائهما المرهق، فالقانع أسعد حياة وأرخى بالا وأكثر دعة وإستقراراً من الحريص المتفاني في سبيل أطماعه وحرصه، وهو لا ينفك عن القلق والمتاعب والهموم
الفتاوى | الإسلام 6‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة صيد الخاطر.
الإجابات
1 من 7
عدوها القناعة -

نعم النفس التى تعودت على الجشع لا تحب القناعة

بل هى لا تحب ان يقترب منها

فهو عدوها حقا
6‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Geologist Ahmed.
2 من 7
1- القناعة في الامور الدنيوية

2- لا قناعة في طلب رضا الله وفي طلب العلم
6‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة mohabd288.
3 من 7
6‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة لست متمرده (Prim Rose).
4 من 7
القناعة مفتاح السعادة لكن اظن ان الشيطان خلق لزعزعتها فالمادية والعالم الاستهلاكي يحاول القضاء عليها .ان شاء الله نكونوا من القانعين والصابرين.
7‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة PERDU woman.
5 من 7
ترك النفس على هواها , و مسايرتها في كل ما تتمناه
طريق الى الضيااع . القناعه جالبه لـَ راحة البال و السعاده ..!
7‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة monya.
6 من 7
نعم فالقناعه كنز لايفنى اشكرك
7‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة neha1964l.
7 من 7
لا تخلو النفس البشرية من الطمع فمنه محمود ومنه مذموم
جبلت انفسنا على هذه الفطرة التي فطرها الله
اذا كان الطمع بمعنى اخذ الشيء بغير وجه حق ممن يملكه
فأنت حكمت على النفس ان تبقى اسيرة الدنيا والمال والزينة الزائلة
اما القناعة فهي من اسمى وارقى مراتب الخلق التي يضرب بها المثل
والاطمئنان الى ان كل ماهو موجود زائل ولن نحصل عليه مهما فعلنا
ان لم يكن من نصيبنا فلا تأسى على انك قانع بما لديك
9‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة āŀᆻ.
قد يهمك أيضًا
الدنيا ساعة فاجعلها طاعة .. والنفس طماعة عودها على القناعة
الدنيا ساعة " إجعلها طاعة " والنفس طماعة " عودها القناعة !!!
هل تامن بلمثل القائل الدنيا ساعه اجعلها طاعه النفس طماعه عودها القناعه
ماهي عزة النفس
♋♋ " كيف تتصالح مع نفسك " ♋♋ ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة