الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف نصرف الفعل الناقص في الأمر
اللغة العربية 27‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة sahoura.
الإجابات
1 من 1
- الفعل  المعتل الناقص المضارع والأمر:
أ‌-      إذا كانت لامه ألفا ( في المضارع ) وأسند إلى واو الجماعة أوياء المخاطبة تحذف الألف ويبقي الحرف الذي قبلها مفتوحا نحو يسعى  ← يسعَـوْن   ،  تسعَـيْن   -   اسْعَـوْا  ،  اسْعـَيْ . وكذلك تحذف الألف عند أمر  المخاطب المفرد  نحو  اِسْــعَ  .

      وإذا أسند إلى ألف الاثنين أو نون النسوة قلبت الألف ياء نحو  يسعـيَـان  -  يسعيْـنَ ،  اِسْـعَيَـا  – اِسْعَـيْنَ

ب- إذا كانت لامه واوا أو ياء  ( في المضارع ) وأسند إلى واو الجماعة أو ياء المخاطبة تحذف لامه  ويضم ما قبل واو الجماعة نحو :

يدعو ← يدعُون - ادعُـوا    -   يرمي ←  يرمُـون - ارمُـوا ويكسر ما قبل ياء المخاطبة نحو :       تدعِـين  - ادْعِـي    ،    ترمِـين   –   ارمِـي                

      وكذلك تحذف لامه في الأمر المخاطب المفرد نحو ارمِ ، ادعُ

      وإذا أسند إلى ألف الاثنين أو نون النسوة بقيت اللام( الواو أو الياء ) كما هي نحو :

       يدعوَان ، يدْعونَ – ادعُـوَا ادْعُـونَ      ،      يرميان، يرمِـينَ – ارميَـا ، ارمِـينَ .

ملاحظة : إذا كان الفعل  الناقص غير ثلاثي تقلب الألف ياء دائما

             نحـو   ( أعطـى ) ←  أعطيت ، أعطينا ، ...



الفعل الناقص

تصريفه واتّصاله بالضمير(1)

    بين يدَيِ البحث: تذكير بقواعد كليّة، موضعُها - أصلاً - بحث الإعلال:

 1- إذا التقى ساكنان أولهما حرف علّة حُذف(2) نحو:

                        دَعَاْتْ =  دَعَ... تْ

                       ترضاْيْن =  ترضَ... يْنَ

                       يخشاْوْن =  يخشَ... وْنَ

 2-كل ألف في آخر الفعل الناقص لا بدّ من أن تكون منقلبة عن واو أو ياء.

    ففي نحو [دعا]: الألف منقلبة عن واو، والدليل: دعوْت.

    وفي نحو [مشى]: الألف منقلبة عن ياء، والدليل: مشيْت.

 3- إذا زاد الفعل الناقص على ثلاثة أحرف، قلبت ألفه ياءً، مهما يكن أصلها.

    ففي نحو [تسامى] يقال: [تسامَيْنا]، فتقلب الألف ياءً، والأصل واو، والدليل: يسمو.

وفي نحو[تماشى] يقال: [تماشَيْنا]، فتقلب الألف ياءً، والأصل ياء، والدليل: يمشي.

 4- إذا حُذفت الألف، ظلّ الحرف قبلها مفتوحاً، فيَستدلّ المرء بهذه الفتحة على أن الحرف الذي حُذف هو الألف.

    تنبيه لا بدّ منه: كل فعل معتلّ - مهما يكن حرف العلّة فيه - ومهما يكن موضعه، تعتريه أنماط من الحذف أو الإثبات أو القلب، ومن التحريك أو التسكين... تحكمها قواعد كلّيّة، ناقصاً كان الفعل أو أجوف أو مثالاً... وموضع كل ذلك هو بحث [الإعلال]. وسيراً مع ما يوجبه منهج البحث العلمي، لم نعرض لهذه المسائل هنا، فخالفنا بذلك سُنّةً من سنن النحاة، يلزمونها كلما عرضت حالة من حالات الإعلال !! في موضع من المواضع!! في بحث من البحوث!!

    وإنما أعرضنا عن ذلك، تجنّباً للتكرار، وحرصاً على اتصال أجزاء المواضيع، وصوناً لها من التقطيع وانفصام العرى، عند كل خطوة يخطوها البحث. فمن شاء رجع إلى هذه المسائل، في مواضعها من بحث [الإعلال].

*        *        *

البحث

    الفعل الناقص: ما كان آخره حرفَ علّة، نحو: [عدَا - مشَى- رضِي...].

    أحكام:

                ·   إذا اتصل الفعل الناقص بواو الجماعة، أو ياء المؤنثة المخاطبة، حُذف حرف العلة، قولاً واحداً.

                ·   فإنْ كان هذا المحذوف ألفاً، بقي ما قبله مفتوحاً أبداً قولاً واحداً(3)، بغير التفاتٍ إلى صيغة الفعل من ماضٍ أو مضارع أو أمر، ولا التفاتٍ إلى ما يتّصل به من واو جماعة أو ياء مؤنثة مخاطبة، نحو:

سعَـ..وا، يسعَـ..ون، اِسعَـ..وا، اِسعَـ..ينَ

يرضَـ..ون، ترضَـ..ين، اِرضَـ..وا - اِرضَـ..يْ...

(لفظ الأمر يُحمَل على لفظ المضارع)

               ·  أو كان غيرَ الألف (أي: الواو أو الياء):

    فقبْله الضمُّ أبداً، إذا اتّصل بواو الجماعة (لأنّ الضمة هي التي تناسب الواو) نحو:

نسِي - نَسُـ..وا (في الماضي)،

يمشِي - يمشُـ..ون (في المضارع)،

امشُـ..وا (في الأمر، ولفظ الأمر يُحمَل على لفظ المضارع).

    وقبْله الكسرُ أبداً، إذا اتّصل بياء المخاطبة (لأنّ الكسرة هي التي تناسب الياء) نحو: تعدُو - تعدِ..ين- اعدِ..ي(4).

    تقول في المضارع(5) : يا زينب تعدِ...ين، ترمِـ...ين، تستهدِ...ين.

    وتقول في الأمر: يا زينب اعدِ...ي، اِرمِـ...ي، اِستهدي.
27‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
قد يهمك أيضًا
متى يستوفي الفعل الناقص خبره?
أكملوا البيت الناقص؟
أكملوا البيت الناقص؟
أكملوا البيت الناقص؟
اكمل البيت الناقص
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة