الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا اكلت هند بنت عتبة الاموي كبد عم رسول الله عليه واله السلام نيآ؟
لماذا حمزة بالذات! فقد قتل الامام علي عليه السلام  اخاها! وقتل ابو عبيدة عمها! وقتل الحمزة اباها!


فماذا كان الانتقام من الحمزة بالذت! ولماذا هذه الانتقام البشع باكل كبده! وهو غريب عن عادات اشرااف العرب! حتى بعد ان اسلمت رفض ان يقابلها رسول الله عليهم الصلاة والسلام اجمعين
السيرة النبوية | الإسلام 24‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 10
لان الحمزة قتل عمها ابو جهل
24‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة زمن الابداع.
2 من 10
نحن لسنا بحاجة إلى هذا النوع من الأسئلة التى تثير الفتن والقلاقل

دعك من هذا
24‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة مروان نبيل.
3 من 10
أكل هند بنت عتبة كبد حمزة!!

أصحروى الإمام أحمد من طريق عطاء بن السائب عن الشعبي عن ابن مسعود.
4414- حدثنا عفان حدثنا حماد حدثنا عطاء بن السائب عن الشعبي عن ابن مسعود: ((أن النساء كنّ يوم أحد خلف المسلمين، يجهزن على جرحى المشركين، فلو حلفتُ يومئذ رجوتُ أن أبرَّ : إنه ليس أحدٌ منا يريد الدنيا، حتى أنزل الله عز و جل : ( منكم من يريد الدنيا و منكم من يريد اللآخرة ثم صرفكم عنهم ليبتليكم)، فلما خالف اب النبي صلى الله عليه و سلم و عصوا ما أمروا به، أُفرِدَ رسول الله صلى الله عليه و سلم في تسعةٍ، سبعة من الأنصار و رجلين من قريش، وهو عاشرهم، فلما رهِقوه قال : رحم الله رجلا ردهم عنا، قال: فقام رجل من الأنصار، فقاتل ساعة حتى قُتل، فلما رهقوه أيضاً قال: يرحم الله رجلا ردهم عنا، فلم يزل يقول ذا حتى قتل السبعة، فقال النبي صلى الله عليه و سلم لصاحبيه: ما أنصفنا أصحابنا، فجاء أبو سفيان فقال : أعلُ هُبَل!! فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : قولوا: الله أعلى و أجل، فقالوا : الله أعلى و أجل، فقال أبو سفيان : لنا عُزّىَ ولا عُزَّى لكم!! فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: قولوا: الله مولانا، والكافرون لا مولى لهم، ثم قال أبو سفيان ، يومٌ بيوم بدر، يومٌ لنا و يومٌ علينا، ويومٌ نُساءُ ويومٌ نُسر، حنظلة بحنظلة، وفلانٌ بفلان، وفلان بفلان، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: لا سواء، أما قتلانا فأحياء يرزقون، وقتلاكم في النار يعذبون، قال أبو سفيان : قد كانت في القوم مُثُلةٌ، وإن كانت لمن غير ملاءٍ منا، ما أمرتُ ولا نهيتأخذُ، ولا أحببتُ ولا كرهتُ، ولا ساءني ولا سرني، قال: فنظروا، فإذا حمزة قد بُقِرَ بطنه، وأخذت هندُ كبده فلاكتها، فلم تستطع أن تأكلها، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أأكلت منه شيئاً؟ قالوا: لا، قال : ما كان الله ليدخل شيئاً من حمزة النار، فوضع رسول الله صلى الله عليه و سلم حمزة فصلى عليه، فرُفِع الأنصاري و تُرك حمزة، ثم جيء بآخر فوضعه إلى جنب حمزة، فصلى عليه، ثم رُفِع و تُرك حمزة، حتى صلى عليه يومئذٍ سبعين صلاة.

إسناده ضعيف ولبعضه شواهد لكن بقر بطن حمزة رضي الله عنه وأن هند لاكتها فلم تستطع أكلها وقول الرسول صلى الله عليه و سلم ( ما كان الله ليدخل شيئا من حمزة النار ...). هذه الرواية لم تصح لأن الشعبي وهو عامر بن شراحيل لم يسمع من عبد الله بن مسعود رضي الله عنه كما جاء في كتاب المراسيل ص 160 (رقم 591) للحافظ أبي محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي رحمه الله تعالى قال: سمعت أبي يقول :
لم يسمع الشعبي من عبد الله بن مسعود والشعبي عن عائشة مرسل، إنما يحدث عن مسروق عن عائشة)اهـ. فالحديث منقطع.

نكارة المتن في الحديث:
هذه الرواية المنكرة تدل على أن هنداً لن تتوب وتكون من أهل النار، ولا شك بأنها أسلمت و حسن إسلامها.
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في الإصابة (11852) وهي:
هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشية والدة معاوية ابن أبي سفيان، أخبارها قبل الإسلام مشهورة و شهد أُحداً وفعلت ما فعلت بحمزة!! ثم كانت تؤلب على المسلمين...
وقصتها في قولها عند بيعة النساء : وأن لا يسرقن ولا يزنين فقالت: و هل تزني الحرة؟!...
وسؤالها عن أخذها من مال زوجها بغير إذنه ما يكفيها، وهل عليها فيه من حرج، و هو مخرج في الصحيحين و فيه (خذي من ماله بالمعروف ما يكفيك وولدك).
24‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة nermo.
4 من 10
هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشية العبشميه، أبوها عتبة سيد من سادات قريش، عرف بحكمته وسداد رأيه. إحدى نساء العرب اللاتي كان لهم شهرة عالية قبل الإسلام وبعده. زوجت أبي سفيان بن حرب رض الله عنه، وأم الصحابي الجليل كاتب وحي الرسول الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه و جدة يزيد بن معاوية.

هي إحدى ربات الحسن والجمال والرأي والعقل والفصاحة والبلاغة والأدب و الشعر و الفروسية وعزة النفس، وكانت امرأة لها نفس وأنفة ورأي وعقل.

أسلمت في الفتح بعد إسلام زوجها أبو سفيان بن حرب رضي الله عنهما، وتجتمع مع أبو سفيان بالنسب في عبد مناف بن قصي. وأخوها الصحابي الجليل أبو حذيفة بن عتبة، شهدت أحداً كافرة مع المشركين، ومثلت بحمزة بن عبدالمطلب سيد شهداء المسلمين و بقرت بطنه و أكلت كبده بعد ان ارسلت عبدها وحشي ليقتله في معركة أحد انتقاماً لقتل ابيها و عمها و اخيها في معركة بدر. وكانت من النسوة الأربع اللواتي أهدر الرسول محمد رسول الإسلام دماءهن، ولكنه عفا وصفح عنها حينما جاءته مسلمة تائبة.

توفيت هند في خلافة عمر بن الخطاب في اليوم الذي مات به أبو قحافة والد أبي بكر الصديق في السنة الابعة عشر للهجرة.

هند بنت عتبة رضي الله عنها وعن ابنها خال المؤمنين وعن زوجها ابو سفيان
ان الاسلام يجب ما قبله وقد كانت رضي الله عنها من المؤمنين اللذين جاهدوا في الله حق جهاده
حيث انها وفي معركة اليرموك وعندما حمي الوطيس وبدأ المسلمين بالتراجع قامت ومن معهامن المؤمنات بصد المتخلفين
وعادت ما قالته في يوم احد يوم كانت في صف المشركين
وقالته في اليرموك:
ويها بني عبدالدار
ضربا بكل سيف بتار
نحن بنات طارق نمشي على النمارق ان تقبلوا نعانق وان تدبروا نفارق
فراقا غير وامق
هند بعد الإسلام
بعد إسلامها اشتركت في الجهاد مع زوجها أبي سفيان في غزوة اليرموك، و أبلت فيها بلاءاً حسنا، و كانت تحرض المسلمين على قتال الروم فتقول: "عاجلوهم بسيوفكم يا معشر المسلمين". كما روت عن النبي - صلى الله عليه و سلم - و روى عنها ابنها معاوية بن أبي سفيان و عائشة أم المؤمنين. و ظلت هند بقية حياتها مسلمة مؤمنة مجاهدة حتى توفيت سنة أربع عشر للهجرة.

مواقف من حياتها بعد الإسلام


1) عندما نهى عمر بن الخطاب أبا سفيان بن حرب عن رش باب منزله لئلا ينزلق الحجاج و لم يفعل قال له: "ألم آمرك أن لا تفعل هذا؟". فسكت أبو سفيان على مضض. فقال عمر: "الحمد لله الذي أراني أبا سفيان ببطحاء مكة أضربه فلا ينتصر آمره فيأتمر". فسمعته هند بنت عتبة و بادرته قائلة: "احمده يا عمر، فإنك إن تحمده فقد أوتيت عظيما".

2) لما ولّى عمر بن الخطاب يزيد بن أبي سفيان ما ولاه من الشام خرج إليه معاوية فقال أبو سفيان لهند: "كيف ترين ؟ صار ابنك تابعا لابني". فقالت: "إن اضطرب حبل العرب فستعلم أين يقع ابنك مما يكون فيه ابني". فمات يزيد بالشام فولى عمر بن الخطاب معاوية موضعه، فقالت هند لمعاوية: "والله يا بني إنه لقَلّ ما ولدت حرة مثلك و قد استنهضك هذا الرجل فاعمل بموافقته، أحببت ذلك أم كرهته".

3) ولجت هند باب التجارة على أثر طلاقها من أبي سفيان، و لم تكن تملك المال الكافي. فلجأت إلى عمر بن الخطاب و اقترضت من بيت المال أربعة آلاف درهم، و خرجت بها إلى بلاد كلاب فاشترت و باعت و ازدهرت تجارتها، و لم تتوقف إلا عندما بَلغها أن أبا سفيان و عمرو بن أبي سفيان قد زارا معاوية يسألانه مالا. فهرعت إليه طالبة منه الإسراع في نجدة والده و شقيقه. فأرسل إلى أبيه مائة دينار و الكساء و الطعام. و لما تسلمها بادر إلى القول: "والله إن هذا العطاء لم تغب عنه هند". فسارع إلى الذهاب إليها و شكرها. و كانت في تلك الأثناء بدأت تخسر في تجارتها و تتراجع فيها، عندها طلبت من عمر أن يمدد موعد تسديد دينها، إلا أنه رفض و قال لها: "لو كان مالي لتركته لك، و لكنه مال المسلمين". فما كان منه إلا أن سجن أبا سفيان، و أرسل إلى هند رسولا يقول لها: "يطلب منك أبا سفيان أن تأتيه بخرجين". و ما لبث عمر أن أوتي بخرجين فيهما عشرة آلاف درهم، فطرحهما عمر في بيت المال. فلما ولي عثمان ردهما إليه، فقال أبو سفيان: "ما كنت لآخذ مالا عابه لي عمر".
24‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة aymanz30.
5 من 10
أخطر كتاب في التاريخ:
لا تكتم علماً عن المسلمين:
http://www.scribd.com/doc/4804287/-
أشداء على الكفار رحماء بينهم
25‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة فقط الحقيقه.
6 من 10
*** كانت هند بنت عتبة نذرت ذلك وهذا يتضح من شعرها الذي سيأتي فيما بع :
****وقد كانت هند قبل إسلامها من أشد المشركين كرها للإسلام و المسلمين، و من ذلك موقفها في يوم أحد عندما خرجت مع المشركين من قريش، و كان يرأسهم زوجها أبو سفيان، حيث راحت هند تحرض القرشيين على القتال و هي تقول:

نحن بنات طارق
نمشي على النمارق
إن تقبلوا نعـانق
أو تدبروا نفـارق
فـراق غير وامـق
ثم وقفت و النسوة اللاتي معها يمثلن بالقتلى من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه و سلم-، يجدعن الآذان و الأنوف حتى اتخذت هند من آذان الرجال و أنوفهم خدما و قلائد. و في هذه المعركة كانت هند قد حرضت وحشي بن حرب على قتل حمزة بن عبد المطلب، حيث وعدته بالحرية –و قد كان عبدا لها- إن هو قتل حمزة. و كانت تؤجج في صدره نيران العدوان و تقول له: "إيه أبا دسمة، اشف و اشتف". و لما قتل وحشي حمزة جاءت هند إلى حمزة و قد فارق الحياة، فشقت بطنه و نزعت كبده، و مضغتها ثم لفظتها، ثم علت صخرة مشرفة و أخذت تردد:
نحـن جزيناكم بيـوم بـدر و الحرب بعد الحرب ذات سعرِ
ما كان عن عتبة لي من صبرِ و لا أخي و عمـه و بكـري
شفيت نفسي و قـضيت نذري شفيت وحشيّ غليل صدري
فشكر وحشي عَلَيَّ عُمْـرٍي حتى ترمّ أعظمي في قبري"5)
و ظلت هند على الشرك حتى شرح الله صدرها للإسلام يوم فتح مكة.
25‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة meladely (الدكتور محمود العادلي).
7 من 10
الوعيد الشديد فيمن آذى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم

عن عبد الله بن مغفل المزني _رضي الله عنه_ قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ( الله الله في أصحابي الله الله في أصحابي لا تتخذوهم غرضا بعدي فمن أحبهم فبحبي أحبهم ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم ومن آذاهم فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله تبارك وتعالى ومن آذى الله فيوشك أن يأخذه ) [20] قال المناوي _رحمه الله تعالى_ " ( الله الله في حق أصحابي ) أي اتقوا الله فيهم ، ولا تلمزوهم بسوء ، أو اذكروا الله فيهم وفي تعظيمهم وتوقيرهم ، وكرره إيذانا بمزيد الحث على الكف عن التعرض لهم بمنقص ( لا تتخذوهم غرضا ) هدفا ترموهم بقبيح الكلام كما يرمى الهدف بالسهام هو تشبيه بليغ ( بعدي ) أي بعد وفاتي " ا.هـ ( [21] .

وعن ابن عباس _رضي الله عنهما_ قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ( مَن سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ) [22] .

موقف السلف الصالح من الصحابة الكرام

لقد عرف السلف الصالح فضل الصحابة الكرام وبيَّنوا ذلك وردوا على كل من أراد انتقاصهم _رضي الله عنهم_ قال ابن عمر _رضي الله عنهما_ " لا تسبوا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فلمقام أحدهم ساعة خير من عمل أحدكم عُمره " [23].

وجاء رجل إلى عبد الله بن المبارك وسأله أمعاوية أفضل أو عمر بن عبد العزيز فقال " لتراب في منخري معاوية مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خير وأفضل من عمر بن عبد العزيز " [24].

وجاء رجل إلى الإمام أبي زرعة الرازي -رحمه الله- فقال : يا أبا زرعة أنا أبغض معاوية . قال : لِمَ ؟ قال : لأنه قاتَل عليا . فقال أبو زرعة : إن ربَّ معاوية ربٌّ رحيم وخصمَ معاوية خصمٌ كريم فما دخولك أنت بينهما _رضي الله عنهم_ أجمعين [25] .

وقال الإمام أحمد -رحمه الله تعالى- " إذا رأيت رجلا يذكر أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بسوء فاتهمه على الإسلام " [26] وقال –رحمه الله تعالى- " لا يجوز لأحد أن يذكر شيئا من مساويهم ولا يطعن على أحد منهم بعيب ولا نقص فمن فعل ذلك فقد وجب على السلطان تأديبه وعقوبته ليس له أن يعفو عنه بل يعاقبه ويستتيبه فان تاب قبل منه وإن ثبت أعاد عليه العقوبة وخلده الحبس حتى يموت أو يراجع " [27]

وقال بشر بن الحارث _رحمه الله تعالى_ " مَن شتم أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فهو كافر وإن صام وصلى وزعم أنه من المسلمين " [28] . ولعل كثيرا من الكتاب ممن في قلوبهم مرض الذين ينتقصون أصحاب رسول الله –صلى الله عليه وسلم – في الصحف وغيرها يرون أن الوقت لم يحن بعد لانتقاص القرآن والسنة فرأوا أن تقليل شأن الصحابة الكرام عند الناس هو من أخصر الطرق لرد الكتاب والسنة كما قال أبو زرعة _رحمه الله تعالى_ " إذا رأيت الرجل ينتقص أحدا من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فاعلم أنه زنديق وذلك أن الرسول حق والقرآن حق وإنما أدى إلينا هذا القرآن والسنة أصحابُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وإنما يريدون أن يجرحوا شهودنا ليُبطلوا الكتاب والسنة والجرح بهم أولى وهم زنادقة " ا.هـ [29] .

وقال السرخسي _رحمه الله تعالى_ " فمن طعن فيهم فهو ملحد منابذ للإسلام دواؤه السيف إن لم يتب " ا.هـ [30] .

وقال الإمام محمد بن صُبيح بن السماك _رحمه الله تعالى_ لمن انتقص الصحابة " علمتَ أن اليهود لا يسبون أصحاب موسى -عليه السلام- وأن النصارى لا يسبون أصحاب عيسى -عليه السلام- فما بالك ياجاهل سببت أصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم- ؟ وقد علمتُ من أين أوتيتَ لم يشغلك ذنبك أما لو شغلك ذنبك لخفت ربك ، ولقد كان في ذنبك شغل عن المسيئين فكيف لم يشغلك عن المحسنين ؟ أما لو كنت من المحسنين لما تناولت المسيئين ، ولرجوت لهم أرحم الراحمين ، ولكنك من المسيئين فمن ثَمَّ عبت الشهداء والصالحين ، أيها العائب لأصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم- لو نمتَ ليلك ، وأفطرت نهارك لكان خيرا لك من قيام ليلك ، وصوم نهارك مع سوء قولك في أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فويحك لا قيام ليل ، ولا صوم نهار ، وأنت تتناول الأخيار فأبشر بما ليس فيه البشرى إن لم تتب مما تسمع وترى .. وبم تحتج يا جاهل إلا بالجاهلين ، وشر الخلف خلف شتم السلف لواحد من السلف خير من ألف من الخلف " ا.هـ [31] .

وقال ابن الصلاح _رحمه الله تعالى_ " إن الأمة مجمعة على تعديل جميع الصحابة , ومَن لابس الفتن منهم فكذلك بإجماع العلماء الذين يُعتد بهم في الإجماع " ا.هـ ( [32] .

ذكر فضلهم في كتب العقائد رفعا لشأنهم وعلوا لمنزلتهم :

قال الطحاوي _رحمه الله تعالى_ " ونحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم و لا نُفرط في حب أحد منهم ، ولا نتبرأ من أحد منهم ونبغض من يبغضهم ، وبغير الحق يذكرهم ، ولا نذكرهم إلا بخير ، وحبهم دين وإيمان وإحسان ، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان " ا.ه[33].

وذكر الحميدي _رحمه الله تعالى_ أن من السنة " الترحم على أصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم- كلهم فإن الله عز وجل قال ( وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ )(الحشر:10) فلم نؤمر إلا بالاستغفار لهم ، فمن سبهم أو تنقصهم أو أحدا منهم فليس على السنة وليس له في الفيء حق ، أخبرنا غير واحد عن مالك بن أنس " ا.ه[34]

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية _رحمه الله تعالى_ " ويمسكون عما شجر من الصحابة ، ويقولون إن هذه الآثار المروية في مساوئهم منها ما هو كذب ، ومنها ما قد زيد فيه ، ونقص ، وغُيِّرَ عن وجهه ، والصحيح منه هم فيه معذورون ؛ إما مجتهدون مصيبون ، وإما مجتهدون مخطئون ... ، ولهم من السوابق ، والفضائل ما يوجب مغفرة ما يصدر عنهم إن صدر حتى إنهم يغفر لهم من السيئات ما لا يغفر لمن بعدهم ؛ لأن لهم من الحسنات التي تمحو السيئات مما ليس لمن بعدهم ... ثم القَدْر الذي يُنكر من فعل بعضهم قليل نزر مغفور في جنب فضائل القوم ، ومحاسنهم من الإيمان بالله ، ورسوله ، والجهاد في سبيله ، والهجرة ، والنصرة ، والعلم النافع ، والعمل الصالح ، ومن نظر في سيرة القوم بعلم وبصيرة ، وما منَّ الله عليهم به من الفضائل علم يقينا أنهم خير الخلق بعد الأنبياء لا كان ولا يكون مثلهم ، وأنهم الصفوة من قرون هذه الأمة التي هي خير الأمم ، وأكرمها على الله " ا.هـ [35]

وفي الختام لا نقول إلا كما قال الله تعالى (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ) اللهم ارض عن أصحاب نبيك أجمعين واحشرنا وإياهم في زمرة سيد المرسلين والله تعالى أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
30‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 10
الوعيد الشديد فيمن آذى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم

عن عبد الله بن مغفل المزني _رضي الله عنه_ قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ( الله الله في أصحابي الله الله في أصحابي لا تتخذوهم غرضا بعدي فمن أحبهم فبحبي أحبهم ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم ومن آذاهم فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله تبارك وتعالى ومن آذى الله فيوشك أن يأخذه ) [20] قال المناوي _رحمه الله تعالى_ " ( الله الله في حق أصحابي ) أي اتقوا الله فيهم ، ولا تلمزوهم بسوء ، أو اذكروا الله فيهم وفي تعظيمهم وتوقيرهم ، وكرره إيذانا بمزيد الحث على الكف عن التعرض لهم بمنقص ( لا تتخذوهم غرضا ) هدفا ترموهم بقبيح الكلام كما يرمى الهدف بالسهام هو تشبيه بليغ ( بعدي ) أي بعد وفاتي " ا.هـ ( [21] .

وعن ابن عباس _رضي الله عنهما_ قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ( مَن سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ) [22] .

موقف السلف الصالح من الصحابة الكرام

لقد عرف السلف الصالح فضل الصحابة الكرام وبيَّنوا ذلك وردوا على كل من أراد انتقاصهم _رضي الله عنهم_ قال ابن عمر _رضي الله عنهما_ " لا تسبوا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فلمقام أحدهم ساعة خير من عمل أحدكم عُمره " [23].

وجاء رجل إلى عبد الله بن المبارك وسأله أمعاوية أفضل أو عمر بن عبد العزيز فقال " لتراب في منخري معاوية مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خير وأفضل من عمر بن عبد العزيز " [24].

وجاء رجل إلى الإمام أبي زرعة الرازي -رحمه الله- فقال : يا أبا زرعة أنا أبغض معاوية . قال : لِمَ ؟ قال : لأنه قاتَل عليا . فقال أبو زرعة : إن ربَّ معاوية ربٌّ رحيم وخصمَ معاوية خصمٌ كريم فما دخولك أنت بينهما _رضي الله عنهم_ أجمعين [25] .

وقال الإمام أحمد -رحمه الله تعالى- " إذا رأيت رجلا يذكر أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بسوء فاتهمه على الإسلام " [26] وقال –رحمه الله تعالى- " لا يجوز لأحد أن يذكر شيئا من مساويهم ولا يطعن على أحد منهم بعيب ولا نقص فمن فعل ذلك فقد وجب على السلطان تأديبه وعقوبته ليس له أن يعفو عنه بل يعاقبه ويستتيبه فان تاب قبل منه وإن ثبت أعاد عليه العقوبة وخلده الحبس حتى يموت أو يراجع " [27]

وقال بشر بن الحارث _رحمه الله تعالى_ " مَن شتم أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فهو كافر وإن صام وصلى وزعم أنه من المسلمين " [28] . ولعل كثيرا من الكتاب ممن في قلوبهم مرض الذين ينتقصون أصحاب رسول الله –صلى الله عليه وسلم – في الصحف وغيرها يرون أن الوقت لم يحن بعد لانتقاص القرآن والسنة فرأوا أن تقليل شأن الصحابة الكرام عند الناس هو من أخصر الطرق لرد الكتاب والسنة كما قال أبو زرعة _رحمه الله تعالى_ " إذا رأيت الرجل ينتقص أحدا من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فاعلم أنه زنديق وذلك أن الرسول حق والقرآن حق وإنما أدى إلينا هذا القرآن والسنة أصحابُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وإنما يريدون أن يجرحوا شهودنا ليُبطلوا الكتاب والسنة والجرح بهم أولى وهم زنادقة " ا.هـ [29] .

وقال السرخسي _رحمه الله تعالى_ " فمن طعن فيهم فهو ملحد منابذ للإسلام دواؤه السيف إن لم يتب " ا.هـ [30] .

وقال الإمام محمد بن صُبيح بن السماك _رحمه الله تعالى_ لمن انتقص الصحابة " علمتَ أن اليهود لا يسبون أصحاب موسى -عليه السلام- وأن النصارى لا يسبون أصحاب عيسى -عليه السلام- فما بالك ياجاهل سببت أصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم- ؟ وقد علمتُ من أين أوتيتَ لم يشغلك ذنبك أما لو شغلك ذنبك لخفت ربك ، ولقد كان في ذنبك شغل عن المسيئين فكيف لم يشغلك عن المحسنين ؟ أما لو كنت من المحسنين لما تناولت المسيئين ، ولرجوت لهم أرحم الراحمين ، ولكنك من المسيئين فمن ثَمَّ عبت الشهداء والصالحين ، أيها العائب لأصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم- لو نمتَ ليلك ، وأفطرت نهارك لكان خيرا لك من قيام ليلك ، وصوم نهارك مع سوء قولك في أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فويحك لا قيام ليل ، ولا صوم نهار ، وأنت تتناول الأخيار فأبشر بما ليس فيه البشرى إن لم تتب مما تسمع وترى .. وبم تحتج يا جاهل إلا بالجاهلين ، وشر الخلف خلف شتم السلف لواحد من السلف خير من ألف من الخلف " ا.هـ [31] .

وقال ابن الصلاح _رحمه الله تعالى_ " إن الأمة مجمعة على تعديل جميع الصحابة , ومَن لابس الفتن منهم فكذلك بإجماع العلماء الذين يُعتد بهم في الإجماع " ا.هـ ( [32] .

ذكر فضلهم في كتب العقائد رفعا لشأنهم وعلوا لمنزلتهم :

قال الطحاوي _رحمه الله تعالى_ " ونحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم و لا نُفرط في حب أحد منهم ، ولا نتبرأ من أحد منهم ونبغض من يبغضهم ، وبغير الحق يذكرهم ، ولا نذكرهم إلا بخير ، وحبهم دين وإيمان وإحسان ، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان " ا.ه[33].

وذكر الحميدي _رحمه الله تعالى_ أن من السنة " الترحم على أصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم- كلهم فإن الله عز وجل قال ( وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ )(الحشر:10) فلم نؤمر إلا بالاستغفار لهم ، فمن سبهم أو تنقصهم أو أحدا منهم فليس على السنة وليس له في الفيء حق ، أخبرنا غير واحد عن مالك بن أنس " ا.ه[34]

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية _رحمه الله تعالى_ " ويمسكون عما شجر من الصحابة ، ويقولون إن هذه الآثار المروية في مساوئهم منها ما هو كذب ، ومنها ما قد زيد فيه ، ونقص ، وغُيِّرَ عن وجهه ، والصحيح منه هم فيه معذورون ؛ إما مجتهدون مصيبون ، وإما مجتهدون مخطئون ... ، ولهم من السوابق ، والفضائل ما يوجب مغفرة ما يصدر عنهم إن صدر حتى إنهم يغفر لهم من السيئات ما لا يغفر لمن بعدهم ؛ لأن لهم من الحسنات التي تمحو السيئات مما ليس لمن بعدهم ... ثم القَدْر الذي يُنكر من فعل بعضهم قليل نزر مغفور في جنب فضائل القوم ، ومحاسنهم من الإيمان بالله ، ورسوله ، والجهاد في سبيله ، والهجرة ، والنصرة ، والعلم النافع ، والعمل الصالح ، ومن نظر في سيرة القوم بعلم وبصيرة ، وما منَّ الله عليهم به من الفضائل علم يقينا أنهم خير الخلق بعد الأنبياء لا كان ولا يكون مثلهم ، وأنهم الصفوة من قرون هذه الأمة التي هي خير الأمم ، وأكرمها على الله " ا.هـ [35]

وفي الختام لا نقول إلا كما قال الله تعالى (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ) اللهم ارض عن أصحاب نبيك أجمعين واحشرنا وإياهم في زمرة سيد المرسلين والله تعالى أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
30‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 10
حسبنا الله ونعم الوكيل
1‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 10
الله يرحمك ياصدام كان داعس على الرافضة
2‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة air frce.
قد يهمك أيضًا
من هي آكلة الأكباد؟
مارأيك بأكله كبد الحمزه بن عبد المطلب(رض) هند؟؟؟
ابنتي اكلت كبد نيئا صغيره فقدت الشهيه وزنها وطعمها ٣ اشهرومرت سنه
من القائد الاموي الذي لقب بسيف بني أمية؟؟
ما هو الاسم الذي عرف به الشاعر الاموي "عبدالله بن سلمه السهمي" ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة