الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا لا يتم تحويل مصب نهر النيل بدلا ان يصب في البحر الابيض المتوسط
يتم تحويله من فرعيه
الى العمق المصري للاستفاده من المياه المهدره في البحر دون فائده على الاقل يتم تحويل احد فرعي النهر  خاصه وان دول حوض النيل تتفق لخفض حصه مصر من المياه ومصر تهدر حصتها في البحر بدل ان تقوم بتحويلها للصحراء المصريه  لا اعتقد ان الامر مستحيل فشق قناه السويس كان بدون معدات وتم انجازه ومصر الان تملك الكثير من الادوات لتنفيذ هذا الامر ويمكن الاستفاده من السجناء في شق القناه وتحويل مجرى النيل او يمكن الاستفاده من 300 الف مسجل خطر على الاقل سيكون للمسجلين خطر فائده لمصر  ... رأيكم يهمني ... هل تذكرون اي دكتور طرح هذه الفكره او فكره قريبه منها ؟ اتذكر ان احد المهندسين طرح الفكره قديما ولكني لا اتذكر اسمه
جريدة الإمارات اليوم | القصة 24‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة zadest.
الإجابات
1 من 3
بعد احتجاجات دول حوض النيل الاخيرة صارت خيارات الاستفادة من مياه النيل محدودة خصوصا على ضوء التوقعات بنقص حصص دول المصب ولا شك ان اي مشروعات مستقبلية لا بد ان تكون قائمة على استراتيجية طويلة الامد لري الاراضي التي يتوقع من ورائها انتاجية كبيرة
24‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
2 من 3
عمليه مكلفه ماديا
و لا اعتقد ان مصر لديها امكانيات ماديه للقيام بهذه العمليه
2‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة abdullah-19.
3 من 3
أطـــــــلس مخاطر التغيرات المناخية على السواحل المصرية والسياسات الدفاعية الواجبة (مجلدين)ا

تأليف

أستاذ دكتور/ خالد عبد القادر عودة

أستاذ متفرغ الطبقات والحفريات بقسم الجيولوجيا - كلية العلوم - جامعة أسيوط

أجمعت التقارير العلمية الصادرة من منظمات الأمم المتحدة (الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتغيرات المناخية  ، البنك الدولى ، برنامج الأمم المتحدة للبيئة) ، والمنظمات العلمية غير الحكومية ، والجامعات ومراكز البحوث المصرية ، والدولية ، ووكالات الأنباء ـ على أن الدلتا المصرية تعد من أشد المواقع المهددة بمخاطر زيادة منسوب سطح البحر بأى قدر، وأن هذه المخاطر تجتمع مع التأثيرات الجانبية التى خلفها إنشاء السد العالى لتجعل الدلتا فى خطر داهم متيقن ، وأن الموقف خطير ويتطلب علاج سريع ، وأن أى تأخير يعنى مزيد من الخسائر. وعلى الرغم من إزدياد الإهتمام المحلى والدولى بظاهرة التغير المناخى وخطورة عواقبها على جمهورية مصر العربية، إلا انه لم تصدر قبل الآن دراسات شاملة وتفصيلية تمسح السواحل المصرية لتعيين مصادر التهديد على طول هذه السواحل والثغرات التى تتخللها وبالأخص على طول القوس الشمالى للدلتا، والحجم الكمى والكيفى للأراضى المنخفضة التى سوف تتعرض لمخاطر الإجتياح أو الغمر البحرى حال إرتفاع منسوب سطح البحر العالمى خلال هذا القرن، والسياسات الدفاعية الواجب إتباعها لتلافى هذه المخاطر أو الحد منها.

وهذا الأطلس يضم أول دراسة علمية موسعة وتفصيلية لطوبوغرافيا وجيومورفولوجيا السواحل المصرية التى يبلغ طولها نحو 3500 كيلومتر بناء على المعلومات والبيانات المحدثة الواردة من مكوك البعثة الطوبوغرافية للرادار بوكالة ناسا للفضاء ، بغرض تعيين مواطن الضعف فى هذه السواحل، والحجم الكمى والكيفى للمخاطر اليقينية التى ستواجه هذه السواحل، وبصفة خاصة المخاطر التى تهدد سواحل الدلتا، ومصادر التهديد، من جراء الإرتفاع العالمى لمنسوب سطح البحر خلال هذا القرن، والسياسات الدفاعية، التقليدية وغير التقليدية، الواجب اتباعها لتلافى كل هذه المخاطر، أو الحد منه أو التكيف معها .

وتتصدر الدراسة التفصيلية نبذة عن التقارير المقدمة من الهيئة الحكومية الدولية للتغيرات المناخية؛ وحقيقة التغيرات المناخية فى العالم؛ والتعليق على التقارير الأخيرة للفريق الدولى الحكومى وما أعقبه من تقارير وأبحاث وقياسات جديدة من مجموعات بحثية مختلفة من علماء العالم؛ ثم تأثير الإحترار العالمى فى منسوب أسطح البحار والمحيطات؛ والمخاطر المتوقعة فى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ثم تدلف الدراسة إلى طوبوغرافيا وجيومورفولوجيا الدلتا الحالية؛ وعمليات النحر الطبيعى والتجريف البشرى التى تعرضت له سواحلها خلال الربع قرن الأخير؛ والبحيرات الشمالية بالدلتا وماتعرضت له من عمليات تجفيف وتقليص؛ وتأثير إرتفاع منسوب سطح البحر بأى مقدار بحد أقصى مترا واحدا على سواحل الدلتا الشمالية الغربية (غرب فرع رشيد) ، والشمالية (فيما بين فرعى النهر) ، والشمالية الشرقية (شرق فرع دمياط) ؛ وشواطىء الأسكندرية من ضاحية أبى قير شرقا إلى العجمى غربا ؛ وشواطىء الساحل الشمالى للصحراء الغربية من أبو تلات شرقا إلى السلوم غربا؛ وسواحل شبه جزيرة سيناء الشمالية، والغربية (الساحل الشرقى لخليج السويس)، والشرقية (الساحل الغربى لخليج العقبة) ؛ والساحل الغربى لخليج السويس؛ والساحل المصرى للبحر الأحمر حتى حلايب جنوبا؛ وسواحل البحيرات المرة وبحيرة التمساح؛ ومطابقة الخرائط الطوبوغرافية بصور الأقمار الصناعية (الستالايت) لمعرفة تأثير الإرتفاع فى منسوب سطح البحر على الإستخدامات الأرضية لهذه السواحل؛ مع تحديد مصادر التهديد فى كل ساحل؛ وأخطر المواقع المهددة على السواحل المصرية ؛ وتفصيل الثغرات التى تتخلل خطوط الشواطىء، والأحزمة الرملية للبحيرات والخلجان، والجسور الشرقية والغربية لنهر النيل فرع رشيد، والجسور الشرقية لفرع دمياط ، والجسور الغربية لقناة السويس؛ وتعيين المساحات الأرضية المنخفضة، الرطبة والجافة، المعرضة لمخاطر الإجتياح البحرى المباشر، أو الغير مباشر عبر البحيرات الشمالية، والمساحات المهددة بالغمر الجزئى بفعل المياه التحت سطحية كأثر تتابعى لإرتفاع منسوب سطح البحر؛ ومساحات الأراضى السكانية والزراعية والصناعية المهددة بالإجتياح، والمدن والأحياء والقرى والعزب والأراضى الزراعية المهددة بالحصار والإنعزال نتيجة الإجتياح.
طلبات التوريد من نسخ الأطلس إلى سيادتكم - وذلك من خلال موزع جامعة أسيوط المعتمد بالقاهرة وهو: شركة الرسالة لتكنولوجبا المعلومات العربية 10 شارع بطرس غالى - روكسى – مصر الجديدة – القاهرة - جمهورية مصر العربية. تيلفون: 24534647 ، فاكس: 24534655 – هذا مع العلم بأن سعر البيع المحدد من جامعة أسيوط هو 2000 للنسخة الواحدة (مجلدين) .
http://www.climatechangeatlas.com/‏
15‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة تامر مارك.
قد يهمك أيضًا
هل يمكن لمصر تحويل مجري نهر النيل الى الصحراء بدل البحر ؟
و أين ينتهي نهر النيل ؟
هل تهدر مياه النيل في البحر المتوسط
ماهو اكبر نهر في العالم
اين هي منابع نهر النيل؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة