الرئيسية > السؤال
السؤال
متـى ظهر منصب الوزير في الدول الإسلامية ؟
العلوم | الثقافة والأدب 21‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ahmad afef (باتقع سهاله).
الإجابات
1 من 4
منصب الوزارة في الإدارة الإسلامية

إن أول وزير في الإدارة الإسلامية، كان أبو سلمة الخلال، وذلك في العصر العباسي.....
فقد تغبر نظم الحكم عن انتقال من طور البداوة إلي طور الحضارة حيث تحل القوانين والنظم والرسوم محل الاعتراف. وقد تشعبت وتعقدت هذه النظم فشملت النظام السياسي والإداري والمالي والقضائي والحربي
الوزارة والحجابة :

اشتق هذا النظام من كلمة المؤازرة التي تعني المساعدة انطلاقا مما ورد في القرآن الكريم بما يفيد هذا المعني ,وتختلف كتب الأحكام السلطانية في تقرير ما إذا كان هذا المنصب عربيا إسلاميا أم مأخوذا عن النظم الأخرى التي ورثتها "دار الإسلام", لكن من الواضح أن المنصب لم يظهر إلا في زمن العباسيين لكنه من الناحية العملية كان موجودا منذ عهد الرسول صلي الله عليه وسلم حيث كان بعض الصحابة مثل أبا بكرا وعمر يعاونون الرسول في بعض الأمور نفس الشيء يقال عن عمر تجاه أبا بكرا فكان عمرا ينصح أبا بكر وبالمثل كان علي بن أبي طالب وعثمان بن عفان .

وفي العصر الأموي استمرت ذات الظاهرة فلم تكن الوزارة خطة رسمية ثابتة إذ أن الثابت أن الوزارة كمنصب سياسي اخذ عن الفرس مع ظهور العباسيين فقد عول بنو العباس علي اتخاذ وزراء حتى قبل وصولهم إلي الحكم فنسمع مثلا الخلال كوزير لآل محمد إبان مرحلة الدعوة الإسلامية وبعد وصول العباسيين إلي الخلافة استعانوا بوزراء أكفاء من الفرس والعرب مثل البرامكة وبني سهل من الفرس في العصر العباسي الأول ومن العرب اشتهر الفضل بن الربيع كوزير للرشيد .

وقد ميز المأوردي بين نوعين من الوزارة وزارة التفويض ووزارة التنفيذ , والنوع الأول يتميز بالسلطات الواسعة للوزير الذي يفوضه الخليفة في التصرف في كبار المهام الإداري ة والعسكرية والسياسية والمالية , أما وزارة التنفيذ فتعني أن يعهد الخليفة إلي الوزير بتنفيذ أوامره في أمور الجيش أو المال أو الإدارة وتكون سلطات الوزير محدودة ولا يحق له التصرف من تلقاء نفسه .

وقد ظهر منصب الوزارة في الأمارات المستقلة التي تشبهت ببني العباس مثل الوزارة في دول الرستميين والادارسة وأمراء الأندلس وقد عرف الوزراء في الأندلس باسم الحجاب .

وقد ازداد نفوذ الوزراء في أوائل العصر العباسي الثاني لضعف الخلفية واعتماد قواد العسكر علي الوزراء لتسيير أمور الدولة نتيجة عجزهم الإداري وقلة خبرتهم في السياسة والحكم ,وقد بلغت التهافت علي تولي الوزارة في هذا العصر إلي حد التنافس من اجل الجاه بدفع الرشاوى والهبات لقادة العسكر والذين (أي الوزراء) لم يسلموا من بطش قادة العسكر وعلي ذلك أصبحت الوزارة في أواخر هذا العصر نكبة علي من يتولاها إذ انحصرت مهمة الوزير في إشباع نهم أمير الأمراء في الحصول علي الأموال وكثيرا ما قتلوا وسجنوا وقطعت أطرافهم لعجزهم عن الوفاء بمطالب لعسكر .

واسترد منصب الوزارة مكانته في ظل البويهيين إذ حرصوا علي اختيار وزرائهم ممن أوتوا مكانة علمية ومقدرة إدارية ومن أشهر وزراء هذا العصر ابن العميد والصاحب إسماعيل بن عباد .واستمر الحال علي هذا المنوال في العصر السلجوقي حيث تعاظم نفوذ الوزراء إلي حد التدخل في اختيار السلاطين وقد لمع في هذا العصر الوزير المشهور "نظام الملك" الذي أوتي حصانة سياسية و خبرته الإداري ة الفذة بالإضافة إلي دوره الثقافي حين أنشا المدارس النظامية .كذلك عرف الوزير ابن هبيرة بالعلم والتأليف .

ولما عما الفساد أواخر العصر العباسي الثاني انعكس أثره علي الوزراء ويكفي ما روي عن الوزير الخائن ابن العلقمي الذي تعاون مع المغول في غزو بغداد .

وفي الدولة الفاطمية تعاظم نفوذ الخلفاء الفاطميين الأوائل علي حساب الوزراء الذي كانوا فقط أشبه بوزراء التنفيذ, وقد تفنن الفاطميون في إضفاء الرسوم الجديدة عل منصب الوزارة إذ قسموها إلي نوعين وزارة السيف و وزارة القلم. وحين ضعف خلفاء العصر الثاني الفاطمي برز نفوذ الوزراء حتى أطلق المؤرخون علي هذا العصر اسم عصر الوزراء العظام ومن أشهرهم بدر الجمالي وابنه الأفضل ,وجدير بالذكر أن وزراء من أهل الذمة تقلدوا هذا المنصب لما عرف عن الفاطميين من التسامح ومنهم عيسي النسطوري ويعقوب بن كلس ,وكان سقوط الخلافة الفاطمية في النهاية مرتبطا بالصراع بين الوزراء فنعلم أن الوزير شاور استعان بنور الدن محمود ض منافسه ضرغام الذي استعان هو الآخر بالصليبين في الشام وانتهي الحال بسقوط الخلافة الفاطمية وظهور الدولة الأيوبية وفي العصر المملوكي ابتكر منصب جديد هو نائب السلطان الذي حجب منصب الوزير كما ظهر منصب آخر هو ناظر الخاصة الذي قضي علي الوزارة نهائيا.

أما في المغرب الإسلامي فقد عرف في بلاد المغرب منذ ظهور الدول المستقلة وزادت أهميته في ظل المرابطين والموحدين.وفي الأندلس سمي الوزير في البداية بالحاجب ,لكن هذا المنصب الأخير أصبح يقصد به رئيس الوزراء ,أما الوزراء فقد نيطوا بمهام محددة هي مهام الكتاب في المشرق ,فوجد وزير المالية وآخر للبريد وثالث للنظر في أمور الثغور ,وفي ظل أمراء الطوائف صار اسم الوزير يطلق علي كل من يجلس الأمراء ,أما من ينوب عن الأمير فقد عرف باسم ذي الوزارتين ,وقد تولي اليهود منصب الوزارة في هذا العصر ,ومن أشهرهم يوسف بن نغرالة .

هكذا كانت الوزارة تلي الخلافة مكانة ويكفي أن الوزير كان يتقاضي من الدولة راتبا يبلغ مائة ألف دينار .

نظرا لأن منصب الوزارة كان محط أنظار كثيرين من قادة الجيش وكبار رجال الدولة؛ فقد قامت منافسات للظفر بهذا المنصب الجليل؛ ولهذا لم يهنأ شاور بمنصبه الجديد؛ إذ نجح ضرغام أحد كبار رجال الدولة في خلعه، والجلوس مكانه في منصب الوزارة؛ فهرب شاور إلى الشام مستنجدا بنور الدين محمود صاحب دمشق؛ ليعيده إلى منصبه، وفي الوقت نفسه استنجد ضرغام بعموري الصليبي ملك بيت المقدس.
لبى كل من نور الدين محمود وعموري نداء مَن استنجد به؛ فأرسل نور الدين سنة 559هـ الموافق 1164م حملة بقيادة أسد الدين شيركوه، ومعه ابن أخيه صلاح الدين الأيوبي وكان في السابعة والعشرين من عمره، وحضر الصليبيون إلى مصر بقيادة عموري، وتتابعت حملات نور الدين وعموري على مصر، حتى بلغ عددها ثلاثا، وانتهى الأمر بهزيمة الصليبيين، وانتصار حملة نور الدين، والقضاء على الوزيرين المتنافسين، وتقليد أسد الدين شيركوه منصب الوزارة في سنة 564هـ الموافق 1169م.
أما أبو سلمة الخلال، أول وزير في الإدارة الإسلامية، فهو ( حفص بن سليمان ) استخلفه بكير بن ماهان في رئاسة الدعاة في الكوفة وكتب إلى محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بذلك ، فكتب محمد إلى أبي سلمة فولاه أمر الدعوة بعد موت بكير بن ماهان . وكان أبو سلمة مولى لبني الحارث بن كعب ، وقد نشأ بالكوفة واتجر بالخل فلهذا لقب الخلال ، وكان يتمتع بقدرة على الاقناع ، وموهبة ادارية مكنتاه من النجاح في عمله السري ضد الامويين . ولما قتل ابراهيم بن محمد ( الامام ) في سجنه في حران ، خاف أخواه ( أبو جعفر ( المنصور ) وأبو العباس ( السفاح ) ) على أنفسهما فخرجا من الحميمة هاربين إلى العراق ، ومعهما بعض رجالات العباسيين فقدموا الكوفة ، ونزلوا على أبي سلمة الخلال ، فأخفاهما في دار أحد رجال الشيعة في الكوفة . وحين تمت البيعة لابي العباس السفاح ( ولى أبا سلمة الداعي جميع ما وراء بابه ، وجعله وزيره ، وأسند إليه جميع أموره ، فكان يسمى وزير آل محمد ، فكان ينفذ الامور من غير مؤامرة ) ولكن يبدو أن السفاح اكتشف تغير ميول أبي سلمة السياسية وميله إلى العلويين ، وقد حرضه على قتله أبو مسلم وأبو جعفر المنصور ، وموقف السفاح من قتله غامض ، إلا أنه لا شك في أن لبطانة السفاح يدا كبرى في تدبير قتله على يد أبي مسلم الذي أرسل مروان الضبي ، وكان أحد قواده ، وقال له : ( انطلق إلى الكوفة ، فأخرج أبا سلمة من عند الامام أبي العباس ، فاضرب عنقه وانصرف من ساعتك ) ففعل الضبي ذلك ، وقد فعل أبو مسلم ما فعله بناء على رغبة السفاح وخاصته
21‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ياسمين _2000.
2 من 4
أول من تقلد منصب الوزارة في الدولة الإسلامية هو أبو سلمة الخلال

ظهر منصب الوزير في عهد الخليفة أبي العباس السفاح

تحياتي لك
21‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 4
منصب الوزارة في الإدارة الإسلامية

إن أول وزير في الإدارة الإسلامية، كان أبو سلمة الخلال، وذلك في العصر العباسي.....
فقد تغبر نظم الحكم عن انتقال من طور البداوة إلي طور الحضارة حيث تحل القوانين والنظم والرسوم محل الاعتراف. وقد تشعبت وتعقدت هذه النظم فشملت النظام السياسي والإداري والمالي والقضائي والحربي
الوزارة والحجابة :

اشتق هذا النظام من كلمة المؤازرة التي تعني المساعدة انطلاقا مما ورد في القرآن الكريم بما يفيد هذا المعني ,وتختلف كتب الأحكام السلطانية في تقرير ما إذا كان هذا المنصب عربيا إسلاميا أم مأخوذا عن النظم الأخرى التي ورثتها "دار الإسلام", لكن من الواضح أن المنصب لم يظهر إلا في زمن العباسيين لكنه من الناحية العملية كان موجودا منذ عهد الرسول صلي الله عليه وسلم حيث كان بعض الصحابة مثل أبا بكرا وعمر يعاونون الرسول في بعض الأمور نفس الشيء يقال عن عمر تجاه أبا بكرا فكان عمرا ينصح أبا بكر وبالمثل كان علي بن أبي طالب وعثمان بن عفان .

وفي العصر الأموي استمرت ذات الظاهرة فلم تكن الوزارة خطة رسمية ثابتة إذ أن الثابت أن الوزارة كمنصب سياسي اخذ عن الفرس مع ظهور العباسيين فقد عول بنو العباس علي اتخاذ وزراء حتى قبل وصولهم إلي الحكم فنسمع مثلا الخلال كوزير لآل محمد إبان مرحلة الدعوة الإسلامية وبعد وصول العباسيين إلي الخلافة استعانوا بوزراء أكفاء من الفرس والعرب مثل البرامكة وبني سهل من الفرس في العصر العباسي الأول ومن العرب اشتهر الفضل بن الربيع كوزير للرشيد .

وقد ميز المأوردي بين نوعين من الوزارة وزارة التفويض ووزارة التنفيذ , والنوع الأول يتميز بالسلطات الواسعة للوزير الذي يفوضه الخليفة في التصرف في كبار المهام الإداري ة والعسكرية والسياسية والمالية , أما وزارة التنفيذ فتعني أن يعهد الخليفة إلي الوزير بتنفيذ أوامره في أمور الجيش أو المال أو الإدارة وتكون سلطات الوزير محدودة ولا يحق له التصرف من تلقاء نفسه .

وقد ظهر منصب الوزارة في الأمارات المستقلة التي تشبهت ببني العباس مثل الوزارة في دول الرستميين والادارسة وأمراء الأندلس وقد عرف الوزراء في الأندلس باسم الحجاب .

وقد ازداد نفوذ الوزراء في أوائل العصر العباسي الثاني لضعف الخلفية واعتماد قواد العسكر علي الوزراء لتسيير أمور الدولة نتيجة عجزهم الإداري وقلة خبرتهم في السياسة والحكم ,وقد بلغت التهافت علي تولي الوزارة في هذا العصر إلي حد التنافس من اجل الجاه بدفع الرشاوى والهبات لقادة العسكر والذين (أي الوزراء) لم يسلموا من بطش قادة العسكر وعلي ذلك أصبحت الوزارة في أواخر هذا العصر نكبة علي من يتولاها إذ انحصرت مهمة الوزير في إشباع نهم أمير الأمراء في الحصول علي الأموال وكثيرا ما قتلوا وسجنوا وقطعت أطرافهم لعجزهم عن الوفاء بمطالب لعسكر .

واسترد منصب الوزارة مكانته في ظل البويهيين إذ حرصوا علي اختيار وزرائهم ممن أوتوا مكانة علمية ومقدرة إدارية ومن أشهر وزراء هذا العصر ابن العميد والصاحب إسماعيل بن عباد .واستمر الحال علي هذا المنوال في العصر السلجوقي حيث تعاظم نفوذ الوزراء إلي حد التدخل في اختيار السلاطين وقد لمع في هذا العصر الوزير المشهور "نظام الملك" الذي أوتي حصانة سياسية و خبرته الإداري ة الفذة بالإضافة إلي دوره الثقافي حين أنشا المدارس النظامية .كذلك عرف الوزير ابن هبيرة بالعلم والتأليف .

ولما عما الفساد أواخر العصر العباسي الثاني انعكس أثره علي الوزراء ويكفي ما روي عن الوزير الخائن ابن العلقمي الذي تعاون مع المغول في غزو بغداد .

وفي الدولة الفاطمية تعاظم نفوذ الخلفاء الفاطميين الأوائل علي حساب الوزراء الذي كانوا فقط أشبه بوزراء التنفيذ, وقد تفنن الفاطميون في إضفاء الرسوم الجديدة عل منصب الوزارة إذ قسموها إلي نوعين وزارة السيف و وزارة القلم. وحين ضعف خلفاء العصر الثاني الفاطمي برز نفوذ الوزراء حتى أطلق المؤرخون علي هذا العصر اسم عصر الوزراء العظام ومن أشهرهم بدر الجمالي وابنه الأفضل ,وجدير بالذكر أن وزراء من أهل الذمة تقلدوا هذا المنصب لما عرف عن الفاطميين من التسامح ومنهم عيسي النسطوري ويعقوب بن كلس ,وكان سقوط الخلافة الفاطمية في النهاية مرتبطا بالصراع بين الوزراء فنعلم أن الوزير شاور استعان بنور الدن محمود ض منافسه ضرغام الذي استعان هو الآخر بالصليبين في الشام وانتهي الحال بسقوط الخلافة الفاطمية وظهور الدولة الأيوبية وفي العصر المملوكي ابتكر منصب جديد هو نائب السلطان الذي حجب منصب الوزير كما ظهر منصب آخر هو ناظر الخاصة الذي قضي علي الوزارة نهائيا.

أما في المغرب الإسلامي فقد عرف في بلاد المغرب منذ ظهور الدول المستقلة وزادت أهميته في ظل المرابطين والموحدين.وفي الأندلس سمي الوزير في البداية بالحاجب ,لكن هذا المنصب الأخير أصبح يقصد به رئيس الوزراء ,أما الوزراء فقد نيطوا بمهام محددة هي مهام الكتاب في المشرق ,فوجد وزير المالية وآخر للبريد وثالث للنظر في أمور الثغور ,وفي ظل أمراء الطوائف صار اسم الوزير يطلق علي كل من يجلس الأمراء ,أما من ينوب عن الأمير فقد عرف باسم ذي الوزارتين ,وقد تولي اليهود منصب الوزارة في هذا العصر ,ومن أشهرهم يوسف بن نغرالة .

هكذا كانت الوزارة تلي الخلافة مكانة ويكفي أن الوزير كان يتقاضي من الدولة راتبا يبلغ مائة ألف دينار .

نظرا لأن منصب الوزارة كان محط أنظار كثيرين من قادة الجيش وكبار رجال الدولة؛ فقد قامت منافسات للظفر بهذا المنصب الجليل؛ ولهذا لم يهنأ شاور بمنصبه الجديد؛ إذ نجح ضرغام أحد كبار رجال الدولة في خلعه، والجلوس مكانه في منصب الوزارة؛ فهرب شاور إلى الشام مستنجدا بنور الدين محمود صاحب دمشق؛ ليعيده إلى منصبه، وفي الوقت نفسه استنجد ضرغام بعموري الصليبي ملك بيت المقدس.
لبى كل من نور الدين محمود وعموري نداء مَن استنجد به؛ فأرسل نور الدين سنة 559هـ الموافق 1164م حملة بقيادة أسد الدين شيركوه، ومعه ابن أخيه صلاح الدين الأيوبي وكان في السابعة والعشرين من عمره، وحضر الصليبيون إلى مصر بقيادة عموري، وتتابعت حملات نور الدين وعموري على مصر، حتى بلغ عددها ثلاثا، وانتهى الأمر بهزيمة الصليبيين، وانتصار حملة نور الدين، والقضاء على الوزيرين المتنافسين، وتقليد أسد الدين شيركوه منصب الوزارة في سنة 564هـ الموافق 1169م.
أما أبو سلمة الخلال، أول وزير في الإدارة الإسلامية، فهو ( حفص بن سليمان ) استخلفه بكير بن ماهان في رئاسة الدعاة في الكوفة وكتب إلى محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بذلك ، فكتب محمد إلى أبي سلمة فولاه أمر الدعوة بعد موت بكير بن ماهان . وكان أبو سلمة مولى لبني الحارث بن كعب ، وقد نشأ بالكوفة واتجر بالخل فلهذا لقب الخلال ، وكان يتمتع بقدرة على الاقناع ، وموهبة ادارية مكنتاه من النجاح في عمله السري ضد الامويين . ولما قتل ابراهيم بن محمد ( الامام ) في سجنه في حران ، خاف أخواه ( أبو جعفر ( المنصور ) وأبو العباس ( السفاح ) ) على أنفسهما فخرجا من الحميمة هاربين إلى العراق ، ومعهما بعض رجالات العباسيين فقدموا الكوفة ، ونزلوا على أبي سلمة الخلال ، فأخفاهما في دار أحد رجال الشيعة في الكوفة . وحين تمت البيعة لابي العباس السفاح ( ولى أبا سلمة الداعي جميع ما وراء بابه ، وجعله وزيره ، وأسند إليه جميع أموره ، فكان يسمى وزير آل محمد ، فكان ينفذ الامور من غير مؤامرة ) ولكن يبدو أن السفاح اكتشف تغير ميول أبي سلمة السياسية وميله إلى العلويين ، وقد حرضه على قتله أبو مسلم وأبو جعفر المنصور ، وموقف السفاح من قتله غامض ، إلا أنه لا شك في أن لبطانة السفاح يدا كبرى في تدبير قتله على يد أبي مسلم الذي أرسل مروان الضبي ، وكان أحد قواده ، وقال له : ( انطلق إلى الكوفة ، فأخرج أبا سلمة من عند الامام أبي العباس ، فاضرب عنقه وانصرف من ساعتك ) ففعل الضبي ذلك ، وقد فعل أبو مسلم ما فعله بناء على رغبة السفاح وخاصته
21‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ياسمين _2000.
4 من 4
كل إجاباتكم صحيحة بس المشكلة احمد عفيف لا يستطيع اختيار جميع الإجابات
ياريت في اكثر من إختيار
21‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة زمان الصمت. (زمان (الصمت)).
قد يهمك أيضًا
لو طلب منك تولي منصب الوزير .. من تختار من الوزارات .. و لم ؟
๑۩ لو طلب منك تولي منصب الوزير من تختار من الوزارات وماهي قراراتك؟ ۩๑
ما هى اسماء وجنسيات الشخصيات الذين عملوا فى منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية ؟
لماذا تحتكر مصر منصب امين عام جامعة الدول العربية
ما هى حكومة التكنوقراط؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة