الرئيسية > السؤال
السؤال
جماعة التبليغ والدعوة
الى كل من يسمع عن اهل التبليغ والدعوة أو يعرف عنهم القليل                                                                                                       والى كل من يريد الخروج معهم ليصلح دينه ودنياه                                                                                                           والى من خرج بالفعل معهم ويرغب فى زيادة يقينه بأمر العودة الى الله
الفتاوى | العبادات | الصلاة | الإسلام | الديانات 15‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة مسلم بفضل الله.
الإجابات
1 من 10
ريلي ثانكس فرام يو أند ذاتس أ جوووود
15‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة ♂ ۞.
2 من 10
اللهم اجعل الظاهر مثل الباطن وجزيه خيرا"
لااله الا الله محمد رسول الله
15‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة nogaa (nogaa noor).
3 من 10
أنا احبهم
تم التقييم +
28‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة ayedahmad (أحمد العايد).
4 من 10
وانا والله العظيم احبهم واجلهم
وهم خير للاسلام والمسلمين
ولا نامت اعين الجبناء من الحاقدين والحاسدين لهم
من بعض حديثي الاسنان من اهل العلم وطلابه
3‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة ابو الزبير.
5 من 10
جزاكم الله خيرا ونفع بكم
سبيل الدعوة إلى الله
http://www.dawalh.com‏
19‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة أبو يوسف11 (عمر صفي الدين).
6 من 10
إخواني الأفاضل وجدت هذا الرابط ارجو استماع الملفات الموجودة به قبل وضع ردود على جماعة التبليغ

الأول والأهم

http://www.youtube.com/user/omrsafi



الثاني



http://www.dawalh.com/vb/showthread.php?486‏
11‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة أبو يوسف11 (عمر صفي الدين).
7 من 10
المصدر http://www.dawalh.com/vb/showthread.php?9083


مجموعة فتاوى
خمسة فتاوي مفرغة للشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ في جماعة الدعوة والتبليغ ونصح أهل العلم بالتعاون معهم



الفتوى الأولى : نشاط جماعة التبليغ في المقاهي والخمارات لا ينافي البراءة



تفريغ الفتوى



السؤال :



يقول أحد جماعة  التبليغ أنهم في بعض البلاد يدعون لللإسلام ومن أساليبهم في ذالك أنهم يذهبون إلى الشباب الذين يسافرون إلى الخارج من أهل الشر يذهبون إليهم حتى في الخمارات ويخرجونهم فترة فما يكون يوما أو يومين إلا ويهديهم الله هل ذالك ينافي البراءة ؟



الشيخ : ما ينافي البراءة الدعوة إلى الله لا تنافي البراءة الدعوة إلى الله من موجبات الإيمان موجبات الإسلام ومن حق المسلمين على إخوانهم أن يدعوهم إلى الله إذا قصروا سواء كانوا في الخمارات وغير الخمارات جماعة التبليغ لهم نشاط في هذا ملموس يمرون على القهاوي وعلى غير القهاوي يدعون الناس إلى الإسلام وينصحونهم وقد هدى الله على أيديهم جما عفيرا وإذا قام الدعاة إلى الله بهذا الأمر ونشطوا ...... في المرور على القهاوي اللي فيها العصاة ونحو ذلك وأرشدوهم ودعوهم إلى الله وبينوا لهم بالحكمة هذا له أثره العظيم فلا ينافي البراء في الله والمعاداة في الله




مشاهدة واستماع هنا



تحميل من هنا أو هنا









________________________________________________






الفتوى الثانية: نصيحة الشيخ ابن باز للعلماء بمعاونة ومناصرة جماعة التبليغ



تفريغ الفتوى
السائل :إذا إذا كانت وظيفة كل مسلم الأساسية هي الدعوة إلى الله تعالى اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته . فما نصيحتكم للعلماء بمناصرة ومعاونة جماعة الدعوة المحتسبة لأنه في حالة تقاعسنا عن هذه الدعوة كان ذلك على حساب نشاط المنصرين ودعاة الباطل وسبب في غضب الله وحلول النقم والبلايا ؟




استماع هنا


تحميل من هنا أو هنا





_________________________________________






الفتوى الثالثة :جماعة التبليغ لا بأس بهم المشي معهم والتعاون معهم في الدعوة ...



تفريغ الفتوى




السائل : : كنت أدرس في أميركا وتعرفت على جماعة الدعوة هناك وخرجت معهم ولقد هدى الله بفضله ثم بفضلهم كثير من الشباب والحمد لله وعندما رجعت إلى السعودية ترددت عي بعض الشبهات عنهم كأنهم متصوفون وغير ذالك ... فما رأي سماحتكم ؟ هل ترى من بأس في الاستمرار معهم ؟ أم تركهم ؟





الشيخ : كأنك تقصد جماعة التبليغ الجماعة الذين يسموا .. جماعة التبليغ لا بأس بهم المشي معهم والتعاون معهم في الدعوة وإذا رأيت منهم شيئا استنكرته نصحتهم .. فإن بعضهم قد يكون عنده بعض الغلطات بعض الأخطاء لأن بعضهم جهال . فإذا مشى معهم أهل العلم .. هذا أنفع للمسلمين
لأن هذه الجماعة نفع الله بها كثيرا وتجولت في بلدان كثيرة حتى عمت غالب العالم ونفع الله بها في هداية كثير من الناس .
فالذين يمشون معهم ويساندونهم ينبغي لهم التعاون معهم على الخير ويرغبونهم في الخير ويشجعونهم وإذا وجدوا شيئا يستنكر نصحوهم ووجهوهم



تحميل من هنا


أو من هنا


مشاهدة من هنا








__________________________________________________ _______




الفتوى الرابعة : نصيحتي يساعدون ويشجعون ويعلمون ما قد يجهلون وأن يشاركهم أهل العلم والبصيرة حتى تكثر فيهم الدعوة السلفية



تفريغ الفتوى :
السائل : والدنا الشيخ : لقد كثرت الجماعات التي تدعو للإسلام منها جماعة التبليغ التي نشأت في باكستان وكثرت اقاويل الناس عنها ما بين قادح ومادح وكتب بعض العلماء فيها من ذلك ما كتبه الشيخ محمد تقي الدين هلال ومحمد اسلم وغيرهم الكثير..
فنرجو منكم بيان وجه الحق والصواب في هذه الجماعة وهل ترى لنا ان نخرج معهم ونؤيدهم أم لا ؟



الشيخ : أما ما قلته من الحب في الله فجزاك الله خيرا وأحبك الله
أما من جهة هذه الجماعة مثل ما ذكرت انقسم الناس فيهم قسمين منهم من يمدحهم ويثني عليهم ويرغب في الخروج معهم ومنهم من يذمهم ومنهم الأخ في الله الشيخ محمد تقي الدين الهلالي والأخ في الله الشيخ محمد اسلم رحمه الله متخرج من الجامعة صنف فيهم وفي التحذير منهم وآخرون صنفوا في مدحهم والثناء عليهم والدعوة في المشاركة في ذلك
وهم يخرجون من دهر طويل يخرجون إلى البلدان الكافرة وغير الكافرة ، يدعون إلى الله ويزهدون الناس في الدنيا ويرغبونهم في الآخرة ويدعونهم إلى التمسك بالإسلام ويحذرونهم من الكفر بالله ولهم نشاط ملموس معروف
والسبب في انقسام الناس أنهم عندهم بعض الجهل وعندهم بعض البدع ولا سيما في بلادهم ولهذا نظر بعض الناس إلى بدعهم فذمهم و.. ونظر بعض الناس إلى ما عندهم من الخير والدعوة إلى الله والنشاط فمدحهم . هذه هي أسباب الانقسام
فمن خرج معهم من أهل العلم والبصيرة ليشجعهم وليعلمهم وليعينهم على التوحيد والإخلاص وترك البدع فقد أحسن ومن خرج معهم وهو جاهل فهو على خطر . قد يلتصق في قلبه شئ مما قد يخطئون فيه . فينبغي للذي يخرج معهم أن يكون ذا علم وبصيرة حتى يساعدهم وحتى يساعدوه على الدعوة إلى الله عز وجل وحتى لا يقع في شئ مما يخشى منه من أخطائهم وأغلاطهم لأن الغالب عليهم الجهل . عندهم همة عالية ونشاط في الدعوة ولكن عندهم جهل كثير وعلمائهم قليل .
إذا خرج معهم صاحب علم وصاحب سنة وصاحب توحيد نفعهم ونفع الناس وأما الجاهل فيخشى عليه من أخطائهم .
فنصيحتي أنهم لا يمنعون ولا يهجرون ولكن يساعدون ويشجعون ويعلمون ما قد يجهلون وأن يشاركهم أهل العلم والبصيرة حتى تكثر فيهم الدعوة السلفية وحتى يكثر فيهم علم السنة وحتى ينفع الله بهم . فهم الآن نشيطون ومن يقوم مقامهم ، الدعاة إلى الله قليلون بالنسبة لكثرة أهل البدع والشر
فينبغي أن يشجع هؤلاء جماعة التبليغ وكذلك جماعة الإخوان المسلمين عندهم نشاط ولكن ليس عندهم النشاط الذي عند جماعة التبليغ في الدعوة إلى الإسلام .. عندهم نشاط فيه شئ من السياسة وفيه خيط من السياسة فلهذا قد تفوتهم أشياء كثيرة من الدعوة إلى السنة وتوحيد الله وإرساء العقيدة .. فينبغي أن يشجع طائفة الإخوان المسلمين على العناية بالعقيدة الصحيحة ودعوة الناس إلى السنة ودعوة الناس إلى نبذ الشرك والخرافات حتى تكون دعوتهم أكمل من حالها وألا تهمهم السياسة . فينبغي أن يكون همهم دعوة الناس إلى الحق وإخراجهم من الظلمات إلى النور وأن يبصروا بدينهم وأن يعاونوا على ذلك حتى تكون دعوة الإخوان دعوة عظيمة نافعة مثمرة أما إذا تعرضت للسياسة صاروا بذلك متعرضين لنقمة الحكومات ومعاداة الحكومات وإلى .. السجن والقتل وغير ذلك ولا تحصد النتائج المطلوبة من دعوتهم .
وهكذا حماعات أخرى ينبغي لهم أن يعتنوا بالدعوة الإسلامية كجماعة ....... ومن صار على دربهم وهكذا غيرهم من الجماعات يجب أن تكون اهدافهم مضبوطة بالكتاب والسنة وأن يحرصوا على دعوة الناس على ما كان عليه سلف الأمة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم واتباعه في إرساء العقيدة والاستقامة على الدين وتعظيم القرآن وتعظيم السنة والتمسك بها والدعوة إليهما والحذر من التقليد الأعمى الذي يضرهم ويضر غيرهم
نسأل الله للجميع الهداية والتوفيق





مشاهدة واستماع من هنا




تحميل من هنا أو من هنا



__________________________________________________ ____________







الفتوى الخامسة : وهي رد الشيخ ابن باز بعد فتوى اللجنة الدائمة في جماعة التبليغ



تفريغ الفتوى




السائل : .. ومنها جماعة التبليغ وقال لكم السائل هل ترون الخروج معهم وتأيدهم ؟ فذكرتم له انقسام الناس فيهم بين مادح وقادح وأسباب ذلك وقلتم أنهم يخرجون منذ دهر طويل لإلى البلدان الكافرة وغير الكافرة يدعون إلى الله ويزهدون الناس في الدنيا ويرغبونهم في الآخرة ويدعونهم إلى التمسك بالإسلام ويحذرونهم من الكفر بالله ولهم نشاط ملموس فمن خرج معهم من أهل العلم والبصيرة ليشجعهم ويعلمهم ويعينهم على التوحيد والإخلاص وترك البدع ومن خرج وهو جاهل فهو على خطر . إذا خرج معهم صاحب علم وسنة وتوحيد نفعهم ونفع الناس . فنصيحتي أنهم لا يمنعون ولا يهجرون ولكن يساعدون ويشجعون ويعلمون ما قد يجهلون وأن يشاركهم أهل العلم والبصيرة حتى تكثر فيهم الدعوة السلفية وعلم السنة وينفع الله بهم أكثر . فإنهم الآن نشيطون ومن يقوم مقامهم ؟ الدعاة إلى الله قليلون بالنسبة إلى كثرة أهل البدع والشر . ينبغي تشجيعهم . انتهى ملخص جوابك .
وقد بلغني أنه صدر فتوى من اللجنة الدائمة تخالف ما ذكره سماحتكم مما أوقاع الناس في الحيرة والبلبلة .
فأرجو أن توضحوا للسامعين رأيكم الأخير وما تعتقدون وتدينون الله به مما يشجع في الدعوة إلى الله ولا يهدمها وأملنا ألا تاخذكم في الله لومة لائم.
لا زالت أرائكم سديدة
الشيخ : الجماعات التي تدعو إلى الله كثيرة ومتنوعة . وسبق سؤالنا من بعض إخواننا عن جماعة التبليغ وهم جماعة من الهند والباكستان ... في أوروبا وإفريقيا وفي أمريكا وفي كل مكان ولهم نشاط في الدعوة ولهم نشاط في البلاغ ولهذا ... جماعة التبليغ يبلغون الإسلام ويبلغون دعوة الله عز وجل والناس فيهم بين مادح وقادح كما تقدم ، منهم من جهل أمرهم فذمهم ، ومنهم من عرفهم فمدحهم وأثنى عليهم ومنهم من توسط في ذلك ،والذي قلنا فيهم ما تقدم هو ما نقوله الآن ليسوا بكاملين عندهم نقص وعندهم غلط وعند رؤسائهم القداما بعض الأغلاط وبعض البدع ، لكن هؤلاء الآخرون في الأغلب ليس عندهم شئ من ذلك وإن كان عند رؤسائهم الأقدمين لكن هؤلاء الآن ينشدون الخير وينشدون توجيه الناس وتزهيدهم في الدنيا وتشجيعهم على طاعة الله ورسوله .
ولقد تأثر بهم جم غفير يصحبهم الفساق والعصاة فيرجعون بعد ذلك عباد وأخيار قد تأثروا بهم بهذه الدعوة ، هذا الذي قد علمنا منهم وقد صحبهم جم غفير من إخواننا وعرفوا ذلك وعندهم بعض النقص والجهل وفيهم جهال يريدون الخير فإذا صحبهم أهل العلم والبصيرة وأهل العقائد الطيبة نبهوا على بعض الأغلاط وساعدوهم على الخير وصارت دعوتهم أكثر نفعا وأكمل نفعل .



أما ما صدر من اللجنة الدائمة ... فقد خفي عليهم بعض الأمور وصدرت الفتوى ..... وليس العمل عليها العمل على الحقيقة التي علمنا من ذلك وأن الواجب هو التعاون معهم على البر والتقوى وإصلاح ما قد يغلطون فيه وهؤلاء كغيرهم مثل جماعة الإخوان المسلمين وجماعة ... في الباكستان كل عنده نقص ، الواجب التعاون على ما ينفع المسلمين والنقص يجب على أهل العلم أن يتعاونوا على إزالته والتنبيه على الخطأ فيه حتى تكون الدعوة من الإخوان جميعا متقاربة ومتعاونة ومساندة حتى ينفع الله بهم المسلمين ، فالواجب على أهل العلم أن يساعدوا في الخير و أن ينبهوا على الخطا من جماعة التبليغ ومن غير جماعة التبليغ ... ... الجماعات من كان عندها من خطأ نبهوا عليه وبينوا لها خطأها وإن كان عنده من صواب شجعوا عليه وساعدوا في الخير والهدى حتى تستقيم الدعوة إلى الله .



أما من كان هدفه الصد عن سبيل الله ونشر البدع والأهواء هذا الذي يحارب
نسأل الله للجميع الهداية





مشاهدة واستماع هنا




تحميل من هنا أو هنا





وأخيرا بالنسبة للفتوى المشهورة فالسائل سئل الشيخ عن أناس عندهم شركيات ولم يقل ما هي الشركيات والشيخ رحمه الله أفتى فيمن عنده شركيات وإن شاء الله ترفق ضمن هذه الفتاوى مع التعليق عليها




**********************



أربعة فتاوى مفرغة للشيخ ابن عثيمين رحمه الله في جماعة الدعوة والتبليغ







الأولى:
ابن عثيمين: التبليغ والخروج لدعوة الناس سنة رسول الله




تفريغ الفتوى



السائل عندي سؤال يا شيخ عن جماعة التبليغ وحركتهم في المجتمع
الشيخ: ايش جماعة التبليغ
السائل: يطلق عليهم الإخوان يا شيخ
الشيخ: ايش الإخوان
السائل: هذا يا شيخ والله ما أدري....
الشيخ: اشرح لي علشان أجيبك عليك
السائل: هذا ياشيخ يعني عندهم الخروج يمشون بين الناس يعون إلى الله وعندهم ...
الشيخ: سنة رسول الله
السائل : سنة رسول الله بس يا شيخ عندهم الخروج في الشهر ثلاثة أيام يطلعون من مدينة على مدينة ثانية يجتمعون بناس مثلهم يحييون سنن يا شيخ فعارض عليهم ناس يقولون هذه بدعة من فين جبتم نظرية الخروج هذه بدعة ما وردت عن الرسول والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: من أحدث في أمرنا ما ليس منه فهو رد يقولون هذه بدعه جبتوها منين وفي ناس مؤيدون لهم وناس معارضين لهم .. وعندهم بعد العصر ... ترتيب يعني
الشيخ: أما المشي في دعوة الناس فهذا نبيكم كان في أيام موسم الحج يدور على الناس في منازلهم ويدعوهم .. هذه واحده
وهاجر إلى المدينة للدعوة لأن مكة كما هو معروف آذاه أهلها ومنعوه من الدعوة فأمر بالهجرة إلى المدينة لتتم الدعوة ... هذا ما فيه شئ ......
وأما ترتيبهم بثلاثة أيام أو أربعين يوما أو بستة أشهر فهم يقولون نحن لا نقول أن هذه سنة نقول هذه ترتيب وسيلة لاستقامة الدعوة والوسائل ما لها حصر ألسنا الآن نخطب في الميكرفون .. أجيبوا .. هل الرسول خطب بالميكرفون ؟ .. ما قال لا تخطبوا بوسيلة وإذا كان الرسول لا يعلم فالله عز وجل يعلم فالوسائل وسائل العبادات ليست مقصوده لذاتها بل مقصودة لغيرها فهم يقولون أخرج ثلاثة أيام من أجل أن تبتعد عن الدنيا ولذاتها ونريد أن نركز على أن يشغل وقته بالذكر والتسبيح وقراءة القرآن ...
أما ترتيبهم انه يجتمعون وكل جماعة تذهب في جهة فهذا لا بأس به لأن كونهم يجتمعوا كلهم في جهة واحدة أو يتفرقون ؟ أيهم افضل ؟ .... أجيبوا ...كونهم يتفرقون أولى لأنهم أوسع انتشارا وأنهم لو اجتمعوا أربعون او خمسون لن يتكلم إلا واحد ...فتوزيعهم على جهات ليس به بأس
أما من جهة التأثير : في اعتقادي أنه لم يؤثر أحد من أي جهة أو من أي حزب أو أي طائفة مثل تأثيرهم .. كم من ضال اهتدى على أيديهم وكم من فاسق اعتدل بل كم من كافر أسلم .. من يقدر على ذلك ؟ فهم لهم تأثير ولا نشك في تأثيرهم
...
القوم عندهم تأثير .. نعم القوم لأجل أن نقول الحق الذي بيننا وبين الله . القوم عندهم جهل عظيم أكثرهم جاهل مرة ولذلك لا يحبون النقاش في العلم ولا الكلام فيه عندهم هذا المسلك نمشي عليه تسبيح تهليل قرآن وصلاة وذكر ودعوة للخير لكن نقاش أو خلاف فقهي بل وعقدي أيضا لا يتكلمون فيه هذا وجه النقص فيهم . لو أن طلبة العلم الذين يشار إليهم صاحبوهم ودرسوهم وعلموهم ما يجب في العقائد لكان فيهم خيرا كثيرا . لكن من هذا الباب صار فيهم نقص وصار بعض المشايخ ينتقدوهم انتقادا مطلقا دون أن ينظر إلى محاسنهم وقد قال تعال : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا ...) ولو عاملنا هؤلاء بالعدل وقلنا لهم جزاكم الله خيرا قلوبكم طيبة نيتكم طيبة أخلاق ايثار إلى غير ذلك من المحاسن ونشكركم على هذا .. لكن نريد أن نتكلم معكم في العقيدة في الأقوال الراجحة من أقوال الفقهاء في المسائل العملية فانتدبوا لنا الكبار منكم حتى نعلمهم .. لو حصل هذا حصل خير كثير . لكن مع الأسف أن بعض الناس ينفر منهم تنفيرا بالغا
فنسأل الله أن يجمع الجميع على الحق





استماع هنا




تحميل من هنا أو من هنا


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ










الفتوى الثانية :
ابن عثيمين : الدعوة والتبليغ لهم تأثير في هداية الناس





تفريغ الفتوى



السائل : ما رأيكم في جماعة التبليغ والذهاب معهم كمبتدئ .لوجود بعض الأخطاء
الشيخ : هل لهذه الجماعة تأثير في هداية الناس؟
السائل : لا
الشيخ: ما أسئلك عندها بدع أم لا ... أنا أسئلك هل لهذه الجماعة تأثير
في هداية الناس ؟
السائل : لا لا
الشيخ : هذا تكذيب بالواقع والواقع أن لها تاثيرا عظيما في هداية
الواقع أن لها تأثيرا عظيما في هداية الناس
كم من فاسق صار مستقيما وكم من كافر أسلم
هذا شيئا ما ينكره أحد إلا من اتخذ منهم موقفا
معينا .. فإن الحسنات تكون سيئات وهذا أمر معروف كما قال الشاعر:
وعين الرضا عن كل عيب كليلة ....
رحم الله شيخنا ابن عثيمين









استماع من هنا



تحميل من هنا أو من هنا


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ










الثالثة :
الشيخ ابن عثيمين: جماعة التبليغ لا يوجد لها مثيل





تفريغ الفتوى



السائل : نسب إليكم أحد الأشخاص أنكم تؤيدون جماعة التبليغ . ما قولكم في ذلك؟
الشيخ : نعم . كيف نؤيدهم ؟إيش نقول ؟
نعم أنا أقول :جائز
وقد يتعين على طالب العلم الذي إذا خرج معهم أرشدهم للحق
الجماعة ليسوا يفعلون المنكرات الظاهرة ، لكن صحيح عندهم قصور ويحتاجون إلى من يعلمهم ويرشدهم . وإلا فمن عرف حالهم وعرف إيثارهم وأخلاقهم وآثارهم يقول: هذه جماعة لا يوجد لها مثيل ، يعني هم الآن أسلم على أيديهم كثير من الناس وصلح على أيديهم كثير من الفساق ، وهذا أمر لا ينكر ، وفيهم من الإيثار واللطافة وحسن الخلق ما لا يوجد في غيرهم ،لكن عندهم جهل لا شك
فإذا خرج الإنسان معهم ليرشدهم ويقول يا إخوان هذه مثلا بدعة ،هذه لم تأتي بها السنة هذا خير أنا أحب أن طلبة العلم يعتنون بهم ويرشدونهم أو يخرجون معهم ويرشدونهم .
أما أن نبقى نتلاعن فيما بيننا ونبدع أو نكفر او ما أشبه ذلك فهذا غلط
ولا مجال لذكر الوقائع التي وقعت في تأثير هؤلاء في فساق و كفار وملحدين
لكن لو قال شاب : هل الأفضل أخرج معهم أو أطلب العلم ؟
الأفضل تطلب العلم لاشك ، لأنهم هم ليس عندهم زيادة في العلم ، أكثر ما عندهم النظر في الأخلاق والفضائل وما أشبه ذلك، وهم كثير منهم لا يميز بين الصحيح والضعيف .





استماع من هنا




تحميل من هنا أو من هنا





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ








الرابعة:
ابن عثيمين : جماعة التبليغ فيهم خير ودعوة ولهم تأثير








استماع من هنا
تحميل من هنا أو من هنا




تفريغ الفتوى



السائل :توجد في منطقتنا جماعة التبليغ الذين يخرجون ثلاثة أيام أو أكثر من ذلك ، وقد اختلف كلام الناس فيهم ؛ فبعضهم يقول : لا تمش معهم ، لأن خروجهم بدعة ، ولأن عندهم أخطاء ، وبعضهم نصحني بالخروج معهم ، فما الصواب في ذلك ؟ وهل أخرج معهم أو لا ؟ .
الشيخ ابن عثيمين : الغالب أن كل المسائل يكون الناس فيها طرفين ووسطاً ؛ من الناس من يثني على هؤلاء كثيراً وينصح بالخروج معهم ، ومنهم من يذمهم ذماً كثيراً ويحذر منهم ، ما يحذر من الأسد ! ومنهم متوسط . وأنا أرى الجماعة فيهم خير ، وفيهم دعوة ، ولهم تأثير واضح لم ينله أحد من الدعاة ؛ فكم من كافر آمن على أيديهم ؟ وكم من فاسق هداه الله ؟
ثم في طبائعهم من التواضع ، وفي خُلُقهم من الإيثار ، ما لا يوجد في الكثيرين .
ومن الناس من يقول : إنهم ليس عندهم علم بالحديث ، أو ما أشبه ذلك .
وهم أهل خير ولا شك
وأما تقييد الدعوة بثلاثة أيام أو أربعة ، أو شهرين أو أربعة أشهر أو ستة ، أو سنتين ، فهذا لا وجه له ، ولكنهم يرون أن هذا من باب التنظيم ، وأنه إذا خرج ثلاثة أيام ، وعرف أنه مقيد بهذه الأيام الثلاثة ، استقام وعزف عن الدنيا ، فهذه مسألة تنظيمية ، وليست عبادة ولا شرعا .







**********************************







الشيخ ابن جبرين رحمه الله وفتوى عام 1429هـ





الجزء الأول
تحميل




الجزء الثاني
تحميل



الجزء الثالث
تحميل






لتحميل الفتوى ومشاهدة ببقية فتاوي الشيخ هنا





هنا





هنا




******************************




الشيخ محمد حسان ,هكذا تأخذ الفتاوي ضد جماعة الدعوة والتبليغ



مشاهدة



تحميل
من هنا




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ





الشيخ الدكتور عبد العزيز الفوزان والجواب الكافي في جماعة الدعوة والتبليغ من قناة المجد



مشاهدة


تحميل
من هنا





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ





الشيخ الدكتور عبد العزيز المصلح: جماعة التبليغ خيرة مباركة ,, لماذا نمنع هذا الخير؟



مشاهدة



تحميل من هنا


تحميل




.........................
الشيخ عبد العزيز المصلح وموقفه من التبليغ قديما
مشاهدة http://www.youtube.com/user/omrsafi#p/u/22/xe5rYXVkN_4


تحميل من هنا أو من هنا


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ






للشيخ أبو بكر الجزائري: نشأة جماعة الدعوة والتبليغ



مشاهدة


تحميل


تحميل



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ






الشيخ محمد حسان :جماعة التبليغ على خير





مشاهدة



تحميل


من هنا



****************




الشيخ عائض القرني:جماعة التبليغ فيها خير كثير ولها جهود مشكورة



مشاهدة



تحميل


تحميل




الشيخ عائض القرني في زيارة لجماعة الدعوة والتبليغ في فرنسا




مشاهدة


تحميل


تحميل









الشيخ عبد الرحمن العريفي



مشاهدة



تحميل



المصدر
http://www.dawalh.com/vb/showthread.php?9083‏
20‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة أبو يوسف11 (عمر صفي الدين).
8 من 10
من اراد ان يعلم حقيقة علم مشايخ التبليغ فعلى هذا الرابط فهم فرسان العلم
علم الكتاب والسنة ، ولا نامت اعين الحساد
http://www.binatiih.com/go/news.php?action=view&id=2226&ad642ca4b35ff01271c301ae32d5f95f‏
27‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة ابو الزبير.
9 من 10
هنا تجد كل ما تود معرفته عن جماعة الدعوة
http://www.da3wh.com/vb/forumdisplay.php?f=23‏
19‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ابو يوسف11 (mahmoud safi).
10 من 10
بحسب معرفتي بالجماعه.....لو استقام المسلمون على نهج هذه الجماعه بالتحديد لدخل الناس في دين اللافواجا ولساد الاسلام في الارض وتلاشى الباطل واندثر بابسط الاسباب ....نصيحتي. للكل مسلم ان يخرج في اقرب وقت ولا يسمع للمثبطين
23‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة منعم76 (منعم ابو تايه).
قد يهمك أيضًا
ما هى ضوابط العمل النسائي الدعوي؟
.
التبليغ
حكم الدعوة ﻹقامة صلاة فجر مليونية? وهل هذا من البدع؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة