الرئيسية > السؤال
السؤال
السنة في البصرة ...ماذا يراد بهم ؟
يعيش في مدينة البصرة خليط من السنة والشيعة العرب, وقد تعايشوا على مر عقود طويلة دون أن يعكر صفو تلك الحياة الاجتماعية الهادئة أي عنف أو بغضاء بين الطائفتين, حتى بلغ حد تلك العلاقة إلى المشاركة بالأعمال التجارية, حتى أصبح اسم البصرة دليل على التعايش السلمي بين مكونات الشعب العراقي, وأخذ يضرب بأهلها الأمثال لطيبتهم وكرم أخلاقهم.
Google إجابات | وسائل الإعلام | العالم العربي | الإسلام | الثقافة والأدب 29‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة kayam.
الإجابات
1 من 7
نتمنى لهم السلام و العافية....
29‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ROY HERO (ROY HERO).
2 من 7
معك حق انا من البصره والسنه والشيعه عندنا متآخون وليس فقط المسلمين  حتى من غير الديانات كالمسيح والصابئه
لكن مايعكر صفونا شراذم القاعدة التي تأتي بين فتره واخرى وتفجر وتقتل الابرياء.
29‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Miss Zoe.
3 من 7
صدقت أخي كانت الحياة في البصرة آمنة مطمئنة
فالمناطق السنية والمناطق الشيعية في البصرة كانت تعيش حالة من الأمن والاستقرار تحت حكم صدام حسين
أما الآن فبمجرد دخول القوات الأمريكية دخلت الأحزاب الشيعية الإيرانية واتخذت لها مقرات وبدات بدس سمومها
بين الأهالي وفي أول سنوات الاحتلال تصدى أهل السنة لهذه الأحزاب بقوة وبسالة وتم حراسة المساجد
في الزبير وابو الخصيب وغيرها ..لكن الحقد الإيراني الرافضي دفعهم لدخول العراق دخولهم الغادر عام 2006
وجرى في هذا العام من المجازر الجماعية التي طالت أهل البصرة ومساجدهم ووجودهم
فتم قتل الكثير من شباب أهل السنة من أهلنا واقربائنا وتم التركيز على شباب المساجد والعلماء كهدف مركزي للغزو
الرافضي الإيراني , وفي نفس العام تم تهجير غالبية أهل السنة في البصرة ودخلت الأحزاب والميليشيات الإيرانية
إلى البصرة وإلى اليوم نحن على نفس الحال من التواجد الفارسي الإيراني وتخويف الأهالي وسرقة النفط من الآبار
ونقله عبر الصهاريج إلى إيران ..

الجواسيس:
ازدهرت في فترة الاحتلال الأمريكي مهنة الجواسيس اللذين كانو يتجسسون على الأحياء والمدن السنية في البصرة
القوائم الإيرانية:
تدخل بين فترة واخرى قوائم من إيران تحمل اسماء علماء وأطباء ومهندسين وشباب من أهل السنة
ويتم استهداف هؤلاء الموجودة أسماءهم بتلك القوائم!! هرب من هؤلاء من هرب وقتل منهم من قتل رحمهم الله
السطو على الأراضي:
يتم سرقة الأراضي وإعطاؤها لشيعة إيران في كل مكان من البصرة وحتى أراضي ومزارع أهل الكويت
والسعودية يتم التخطيط لسرقتها!!
 
حال أهل السنة في البصرة اليوم:
يعيش كثير من اهل السنة البصريون اليوم خارج البصرة
فكثير منهم قد استقروا في الموصل وبعضهم خرج إلى خارج العراق
ومنهم من غيب تحت الثرى من علماء كبار وأفاضل ومن خيرة شباب البصرة
والآن رغم تحسن الوضع الأمني الذي قررت الافعى الإيرانية تحسينه مؤقتا
لكن الحال لا يسر صاحب ضمير..فما بالك ببلد محتل من قبل الروافض والصهاينة
ويتم قتل خيرة أبناءه والترصد لكل خير ودعم كل شر
حال المساجد:
هاجمت الميليشيات الرافضية عشرات المساجد في البصرة وبكل حقد
مدعومة بالجيش والشرطة وما هو أفدح من هذا انه تم قتل الكثير من العلماء وخطباء تلك المساجد
وعلى رأس هؤلاء الشيخ المعروف يوسف الحسان الذي أصر على الثبات
وحث أهل البصرة فقال : جهادكم يا اهل البصرة هو ثباتكم فيها..
فقتلوه غدرا بعد خروجه من الصلاة ..
رحمه الله تعالى ورحم جميع موتى المسلمين
30‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة عمر البصري (عــراق عــمــر).
4 من 7
I'm in hell

....
ur such a big fat liar

السنه في البصره امنين مطمئنين لاداعي للكذب والتلفيق
فالانسان التافه وحده الذي يكون عديم المصداقيه
فقط قلي التفجيرات التي تحدث في البصره اليست تستهدف المناطق الشيعيه ولا غيرها؟؟؟
عموما الجدال مع امثالكم عقيم والاحرى ان يتم تجاهلكم انت والمسمي نفسه عمر البصري .
30‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Miss Zoe.
5 من 7
السنة بالبصرة كحال شيعتهم تحت مظلة دولة القانون ..
والله الموفق.
21‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة الملك الشكاكي (صقر الرافدين).
6 من 7
نتمنى التعايش الايجابي بينهم ..

شيء جميل ..
21‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة honey1.
7 من 7
اخوية كل مل يجري فالبصرة وغيرها من مناطق العراق هو مخطط لافراغ العراق من اهله الاصليين ان كانوا سنة وشيعة ليترك العراق من بعدها خالي من اي كفاءات وخبرات وطنيه تمكن العراق من النهوض مجددآ واخذ دوره التاريخي في المنطقة لكن لن يستطيعوا دام في العراق رجال ونعم الرجال وللدار رب يحميها
21‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة Ali Al Egaidi (Ali AlEgaidi).
قد يهمك أيضًا
الاباضية تعرف عليهم ؟
من هو الشمقمق ؟
ما اسم أول مسجد بني خارج الجزيرة العربية في البصرة ?
من هو إياس بن معاوية ؟
⊹⊱⋛⋋ ⋌⋚⊰⊹ من أول قاضي في البصرة ؟ ⊹⊱⋛⋋ ⋌⋚⊰⊹
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة