الرئيسية > السؤال
السؤال
{اقتلوهم حيث ثقفتموهم}
قال تعالى{وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ ....}
مسلم دعا مسيحي للاسلام فرد عليه بقوله ان دينكم دين القتل واقتطع هذه الايه من القران{اقتلوهم حيث ثقفتموهم}
ولم يكملها..ماردكم عليه؟؟!!!!!!!!!!
الجغرافيا | ركوب الخيل 9‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة مها..
الإجابات
1 من 2
لقد شرع الله تعالى القتال في الإسلام لرد الظلم، ورفع القهر عن البشر، ولدحر من يقفون في سبيل نشر الهدى ودين الحق.

والجهاد في الإسلام ليس مقصوداً لذاته؛ إذ ليس المقصود هو ضر الناس ولا سفك دمائهم، وإنما هو وسيلة لنشر الهدى ورفع الظلم؛ سواء كان ظلماً واقعا على البشر، أو ظلماً متمثلاً في الوقوف في طريق إيصال دعوة الإسلام إلى الناس.

ولذلك فإن المسلمين لا يبدؤون أحداً بقتال حتى يكون معنوياً مستحقاً لذلك، واقفاً أمام دخول الناس في الإسلام.

وأما هذه الآية التي في السؤال، فإن الله تعالى يأمر فيها بقتال الذين يقاتلون المسلمين، وهذا هو مقتضى العدل، والدفع عن النفس؛ ولذلك قال في الآية التي قبلها:

"وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ......." [البقرة:189-190].


إنه ليس المقصود من الآية قتل الكافر أيًّا كان في أي مكان كان، فإن هذا لا يقوله مسلم. ولقد كان الرسول –صلى الله عليه وسلم- ينهى جيوشه عن قتل النساء والصبيان والرهبان والشيوخ الكبار الذين لا يشاركون في القتال. صحيح مسلم (1731)، وسنن أبي داود (2614).

فلو كان القتل لمجرد الكفر لما ترك هؤلاء. ولقد عاش أهل الذمة واليهود والنصارى والمستأمنون في ديار الإسلام قروناً طويلة، ينعمون بحماية الدولة الإسلامية وعدلها دون أن يتعرضوا لقتل أو إكراه على الدخول في الإسلام.

أما القول بأن الإسلام فيه حساسية، وعدم تحمل للأديان الأخرى، فهي مقولة لا تصدر إلا عن مغرض يريد تشويه صورة الإسلام، أو جاهل لم يعرف حقيقة هذا الدين، وما جاء به من الرحمة والتسامح مع الأديان الأخرى، ولم يعرف تفاصيل أحكام القتال في الإسلام.

وكيف يكون الإسلام لا يتحمل الأديان الأخرى ويكون آمراً لأتباعه أن يقتلوا غير المسلمين مطلقاً، ونبينامحمد –صلى الله عليه وسلم- يجاوره اليهود في المدينة فيعقد معهم عهداً يعيش الجميع بمقتضاه متجاورين، حتى يكون اليهود هم الذين يغدرون وينقضون العهد ويعينون عليه أعداءه.

وكيف يكون الإسلام كذلك وقد عاش أتباع الأديان الأخرى من اليهود والنصارى تحت ظل الإسلام وحكم المسلمين قروناً طويلة، وهم ينعمون بالأمن والاطمئنان، ويمارسون حياتهم وعباداتهم دون تضييق أو عنت. ولقد ذكر لنا التاريخ قصة ذلك اليهودي المسن الذي عاش في كنف المسلمين، فلما رآه عمر –رضي الله عنه- وقد عجز عن التكسب خصص له مرتباً ليقوم بحاجته.


إن دين الإسلام لم يأت ليجبر الناس، ويكرههم على الدخول فيه "لا إكراه في الدين" ولكنه لا يسمح للطغاة والمتجبرين أن يقفوا حجر عثرة دون هداية الناس وانتشار الهدى في الأرض.

إن الإسلام شريعة ومنهج حياة، جاء لهداية الناس وحملهم على ما يصلحهم في الدنيا والآخرة، فمن قبله طوعاً باقتناع وفهم فذاك، ومن لم يكرمه الله بفهمه وقبوله فإنه لا يكره على الدخول فيه فضلاً عن القتل "أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين"؟!


المصدر: الاسلام اليوم

منقووووووووووول
9‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة عودى الى (ماذون شرعى).
2 من 2
يقول رب العزه

ولا تجادلوا اهل الكتاب الا بالتى هى احسن

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اما بالنسبه لتعليق حضرتك على سؤال انكم اول مره تسمعوا بالتاسوعاء

هذا حديث عن الرسول عليه الصلاةوالسلام

لو عشت للعام القادم لاصوم تاسوعاء وعاشوراء

لمخالفهة اليهود

تحياتى لشخصكم الكريم

وبرافو انكم بتسالوا
10‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة محمدالنجار (محمد النجار).
قد يهمك أيضًا
مَا هُوَ أَفْضَلُ نِظَامِ تَشْغَيلٍ للحَاسُوبِ مِنْ حَيْثُ المَضْهَرِ وَالشَكْلِ ؟؟
وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ
متى تُبْصِرِ القدسَ العتيقةَ مَرَّةً فسوفَ تراها العَيْنُ حَيْثُ تُدِيرُها... فكم منا يبصرها ولا يراها؟
ما هي الآيات التي نُسخت؟؟
أريد بحث كامل عن كلمة (حيث)
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة