الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو الرشح وما اعراضه وما طرق الحد منه وما طرق علاجه ؟
ارجوكم اريد الاجابة بسرعة
الطب 22‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة عبدالرؤوف.
الإجابات
1 من 5
ما هو الرشح ؟



الرشح هو التهاب فيروسي حاد يصيب الجهاز التنفسي العلوي، وخاصة الأنف والبلعوم، وهو مرض شديد العدوى



 الاعراض :



-          رشح من الأنف

-          ألم في الحلق (البلعوم)

-          سعال

-          عطاس

-          حرقة أو الم بسيط في العينين

-          الاحساس بتعب عام

-          صداع

-          بحة في الصوت

-          ارتفاع في درجة الحرارة



 طريقة انتقال العدوى :



تنتقل العدوى بواسطة استنشاق الهواء الملوث بالفيروس المسبب للمرض، من عطاس أو سعال شخص مصاب، أو عن طريق اللمس ليدي شخص مصاب بالزكام، أو استعمال ادواته الخاصة أثناء إصابته بالزكام



 ما هو سبب الرشح أو سيلان الانف بعد الاصابة بالزكام ؟



يبدأ الرشح أو سيلان الانف بعد الاصابة بفيروس الزكام، وسبب ذلك يعود إلى أن الخلايا المبطنة للأنف والجيوب الانفية تحاول طرد الفيروس وغسله بإفراز كميات مبيرة من المخاط السائل، ويتحول هذا المخاط بعد يومين إلى اللون الابيض أو الاصفر، وعندما تعود البكتيريا الطبيعية الموجودة في الجهاز التنفسي العلوي إلى نشاطها بعد التخلص من فيروس الزكام يتغير لون الافرازات المخاطية إلى اللون الاخضر، وهذا أمر طبيعي في نهاية العدوى بالزكام ولا يعني أن المصاب يحتاج إلى مضاد حيوي لعلاج الافرازات ذات اللون الاخضر



 ما هو الفرق بين الزكام و الانفلونزا ؟



يخلط كثير من الناس بين الزكام و الانفلونزا، ويعتقد أنهما مرض واحد، ولكن الحقيقة أنهما مشكلتان مختلفتان تمامآ، فالزكام مرض فيروسي عارض وبسيط، بينما الإنفلونزا مرض فيروسي شديد يطرح المصاب به عادة في السرير لعدة أيام، وله مضاعفات كثيرة وخاصة عندما يصيب الاطفال أو كبار السن أو الذين لديهم مشكلات في المناعة



 العلاج :



لا يوجد علاج شافي من الزكام، والمضادات الحيوية ليس لها دور في علاجه لأنه مرض فيروسي، والطريقة التي يتغلب فيها الجسم على الاصابة بالزكام هي المناعة الذاتية التي تتكون بعد التعرض للفيروس بعدة أيام، وهناك بعض الامور التي يمكن أن يقوم بها المصاب بالزكام خلال هذه الفترة إلى ان يتحسن تمامآ ويتم شفاؤه، وهذه الامور هي :



-          الراحة في البيت، وخاصة عند إرتفاع درجة الحرارة، ويحتاج المريض عادة لساعات من النوم أكثر من العادة

-          استعمال الباراسيتامول لتسكين الألم وتخفيض الحرارة

-          استنشاق البخار للمساعدة على فتح الأنف المسدود وللتغلب على الاحتقان

-          يمكن إستعمال نقط للانف تحوي محلولآ ملحيآ، أو إستعمال مضادات الاحتقان الموضعية على شكل قطرات في الانف على ألا يزيد إستعمالها على ثلاثة أيام منعآ للمضاعفات التي يمكن حدوثها عند إستعماله أكثر من ذلك، كما يمكن إستعمال عقار السيدوافدرين المضاد للاحتقان عن طريق الفم لمدة ثلاثة أيام

-          الاكثار من شرب السوائل، وخاصة الدافئة والمحلاة بالعسل

-          الامتناع عن التدخين

-          غسل اليدين بشكل متكرر لمنع نقل العدوى للآخرين وعند السلام عليهم لأن الفيروس ممكن أن يعلق باليدين بعد تنظيف الانف وينتقل بعد ذلك للآخرين



 يجب مراجعة الطبيب في الاحوال التالية :



-          الاحساس بألم في الصدر أو صعوبة في التنفس

-          الاحساس بألم في مقدمة الرأس أو في عظام الوجه (إحتمال الاصابة بالتهاب في الجيوب الانفية)

-          ألم أو افرازات من الاذن (اختمال الاصابة بالتهاب الاذن الوسطى)

-          استمرار إرتفاع درجة الحرارة لأكثر من ثلاثة أيام، أو إرتفاعها أكثر من 39 درجة مئوية، أو إستمرار اعراض الزكام لأكثر من عشرة أيام

-          إستمرار خروج الافرازات المخاطية ذات اللون الاخضر من الصر أو الانف لفترة طويلة بعد اختفاء اعراض الزكام (احتمال الاصابة بالتهاب في الصدر أو الجيوب الانفية)

-          الاحساس بألأم في الحلق (البلعوم) دون وجود اعراض الزكام (احتمال الاصابة بالتهاب اللوزتين أو البلعوم).
22‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
2 من 5
ما هو الرشح؟
الرشح هو مرض يسببه فيروس يستقر في الأنف، ويشمل الجيوب والأذنان والقصبات الهوائية.

ما هو الفرق بين الرشح والإنفلونزا؟
كلاهما مرض تنفسي ولكنهما يختلفان باختلاف الفيروس المُسبب . ويصعب التفريق بينهما من خلال الأعراض لوحدها وذلك للتشابه بينها.

عادة ما تكون أعراض الإنفلونزا أشد من أعراض الرشح، وهي تتضمن ارتفاع في درجة الحرارة، وألم الجسم ، والإحساس بالتعب الشديد، وسعال ، وهذه هي الأعراض الأكثر شيوعاً وشدةً.

أمّا أعراض الرشح فعادة ما تكون أقل حدة، وتتصف بسيلان أو انسداد (زكام) الأنف. وبشكل عام لا يؤدي الرشح إلى مشاكل صحية خطيرة كذات الرئة أو الالتهابات الجرثومية ، أو اضطرار المريض لدخول المستشفى.    

ما هي ُمسببات الرشح؟
يتسبب أكثر من مئتي (200) نوع من الفيروسات في إحداث أعراض الرشح،  فعلى سبيل المثال فإن فيروسات الرينو Rhinoviruses ( رين rhin كلمة إغريقية تعني أنف) مسؤول عن إصابة 30 – 35 % من مجموع إصابات الرشح عند الكبار تقريباً ولكنه نادراً ما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة. على حين أن  فيروس البارا إنفلونزا Parainfluenza وفيروس سينسيشيال التنفسي Respiratory Syncytial virus ، مسؤولان عن إصابة الكبار بالتهابات متوسطة إلا أنهما يسببان للأطفال الصغار التهابات تنفسية حادة.  

ما هي أعراض الرشح؟
تتضمن أعراض الرشح العطاس، وسيلان الأنف، وانسداد الأنف، والتهاب أو حكة في الحلق، وسعال، وبحة في الصوت، وبعض الأعراض العامة المتوسطة كألم الرأس، وارتفاع في درجة الحرارة، قشعريرة، وشعور عام بعدم الارتياح.

كم مرة تحدث الإصابة وما هي مدتها؟
يُصاب الشخص البالغ بالرشح وسطياً من 2 -3 مرات في السنة، أما الأطفال فتتراوح عدد مرات إصابتهم بين 6- 10 مرات ويتعلق ذلك بسنهم ومدى تعرضهم للعدوى.

يدوم الرشح لمدة أسبوع وسطياً، فالإصابة المعتدلة تدوم بين 2-3 أيام أما الحادة فتدوم حتى أسبوعين. ويعتبر الرشح مُعدياً في الأيام الثلاثة الأولى من بدء الأعراض.

ما هي مُضاعفات الرشح؟

   * التهاب جرثومي حاد في الأذن الوسطى.
   * التهاب جرثومي حاد في الجيوب.
   * نوبات ربو.
   * يزيد من سوء حالة التهاب القصبات المزمن.

ما هي سُبل الوقاية من الرشح؟

   * غسل اليدين جيداً بالماء الدافئ والصابون عدة مرات في اليوم.
   *  العطس داخل المنديل ثم رميه فوراً، بدلاً من العطس في اليد.
   * عدم ملامسة اليد للوجه أو الأنف تحسباً من أن تكون ملوثة يفيروس الرشح.
   * الابتعاد عن المُصابين.

ما الذي يجب أن تعرفه عن علاج الرشح؟
تركز العلاجات المتوفرة على تخفيف أعراض الرشح ولا تعالج الالتهاب الفيروسي بحد ذاته، ويباع أكثرها بدون وصفة طبية، ويحتوي بعضها على عدة مواد فعالة على حين يحتوي البعض الآخر مادة فعّالة واحدة.

وعلى الرغم من كون العلاجات المتعددة المواد أكثر ملائمة ولكنها قد تكون زيادة عن المطلوب في معالجة الأعراض.

يجب استعمال العلاج حسب الإرشادات فقط، مع الانتباه لتجنب أعراضها الجانبية، أو تداخلاتها مع الأدوية أو الأمراض الأخرى . وتعتبر العلاجات التالية الأكثر شيوعاً:  

   * المسكنات وخافضات الحرارة Analgesics and antipyretic: مثل الباراسيتامول Paracetamol ( ويعرف أيضاً بالأسيتامينوفين Acetaminophen ) ويُستعمل لخفض الحرارة وتخفيف ألم الرأس وآلام الجسم البسيطة الأخرى. ويعتبر آمناً إلى حد كبير إذا أُخذ بالجرعات الاعتيادية، ومن المعروف أنه بسبب تواجد الباراسيتامول في تركيبة الكثير من أدوية الرشح قد  تقع حوادث تسمم بسبب فرط جرعة (حيث أنك قد تتناول الباراسيتامول لوحده ولا تنتبه لوجوده في دواء الرشح الآخر الذي تتناوله، أو قد تتناول الباراسيتامول تحت مسمين تجارين مختلفين).

   *  مضادات الالتهاب الغير ستيروئيدية Nonsteroidal anti-inflamatory drugs (NSAIDs)  :  مثل الإيبوبروفين Ibuprofen والدايكلوفيناك Diclofenac ( هذه أسماء علمية وليست تجارية) وهي فعالة في تخفيف الالتهاب والألم والحرارة. ويعتبر تخريش جدار المعدة والأمعاء من أهم الآثار الجانبية الرئيسية لهذه المجموعة من الأدوية، كما أنها قد تُسبب النزف وتَراجع في وظائف الكلية . يجب أن تستشير الطبيب أو الصيدلي قبل استعمالها إذا كنت تُعاني من مرض في القلب، أو ارتفاع في ضغط الدم ، أو إذا كنت مُصاباً بالقرحة أو نزيف معدي أو معوي.
     
   * مضادات احتقان الأنف Nasal decongestants : مثل السودوأيفيدرين Pseudoephedrine الذي يُخفف من احتقان الأنف وذلك بتقليص الأوعية الدموية فيه. يمكن لهذه الفئة من الأدوية أن تؤخذ عن طريق الفم أو تُستعمل موضعياً كقطرة أو بخاخ. أما أعراضها الجانبية فتشمل على تسرع في القلب،ارتفاع في ضغط الدم، وتنبيه للجملة العصبية. يجب أن تستشير الطبيب أو الصيدلي قبل استعمالها إذا كنت تُعاني من مرض في القلب، أو ارتفاع في ضغط الدم ، أو إذا كنت مُصاباً بتضخم البروستاتا، أو بالغلوكوما (الزرق)، أو بالسكري، أو فرط نشاط الدرق.
     
   * مُضادات الهيستامين Antihistamines  (" الجيل الأول First generation "، "منومات Sedating ")  : مثل التريبروليدين  Triprolidineأو الدايفينهيدرامين   Diphenhydramine التي تُثبط إفراز الهيستامين الذي يُسبب تمدد وارتشاح الأوعية الدموية، كما أنه منشط قوي لمنعكس العطاس. وأهم الأعراض الجانبية لهذا الجيل من مُضادات الهيستامين هي الدوخة والتي ممكن أن تكون شديدة عند بعض الناس، لذلك فإن الكحول والمسكنات والمهدئات لا تؤخذ مع مضادات الهيستامين. وقد تُسبب مضادات الهيستامين صعوبة في التبول عند الرجال المصابين بتضخم البروستاتا كما قد تزيد من سوء الحالة عن مرضى الغلوكوما.
     
   * مثبطات السعال Cough suppressants :  مثل الكوديين Codeine  والديكستروميثورفان    Dextromethorphan والتي تعمل على تثبيط مركز السعال في الدماغ، ويجب أن لا تُستعمل للمرضى الذين يُعانون من أمراض رئوية حيث أن تثبيط السعال يؤدي إلى حبس المفرزات داخل الرئة.
     
   * مُضادات الكولين Anticholinergics:  مثل الإيبراتروبيوم  Ipratropium وهي تعمل على تثبيط تأثير الجملة العصبية نظيرة الودية على الغدد التي تفرز المخاط وبالتالي فهي تُقلل من الإفرازات الأنفية . تُسبب مُضادات الكولين صعوبة في التبول عند الرجال المُصابين بتضخم البروستاتا كما قد تزيد من سوء الحالة عن مرضى الغلوكوما.

 وهناك علاجات غير دوائية للرشح مثل شرب الكثير من السوائل وخصوصاً الساخنة منها ( والتي يعمل بخارها على تلطيف المجاري التنفسية)، كذلك يمكن لشرب البابونج، والليمون والزنجبيل أن يُخفف من أعراض الرشح.  

 المصادر:

·  http://www.pharmacytimes.com/article.cfm?ID=743  Accessed Feb 2006

·  http://www.commoncold.org/trtmnt.htm  Accessed Feb 2006

·  National Institute of Allergy and Infectious Diseases. http://www.niaid.nih.gov/factsheets/cold.htm Accessed Feb 2006

·  Wikipedia The Free Encyclopedia.    http://en.wikipedia.org/wiki/Common_cold  Accessed Feb 2006

·  Center for Disease Control.             http://www.cdc.gov/flu/about/qa/coldflu.htm Accessed Feb2006‏
22‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 5
الرشح



هو التهاب فيروسي حاد يصيب الجهاز التنفسي العلوي، وخاصة الأنف والبلعوم، وهو مرض شديد العدوى


الاعراض :

- رشح من الأنف
- ألم في الحلق (البلعوم)
- سعال
- عطاس
- حرقة أو الم بسيط في العينين
- الاحساس بتعب عام
- صداع
- بحة في الصوت
- ارتفاع في درجة الحرارة


طريقة انتقال العدوى :

تنتقل العدوى بواسطة استنشاق الهواء الملوث بالفيروس المسبب للمرض، من عطاس أو سعال شخص مصاب، أو عن طريق اللمس ليدي شخص مصاب بالزكام، أو استعمال ادواته الخاصة أثناء إصابته بالزكام


ما هو سبب الرشح أو سيلان الانف بعد الاصابة بالزكام ؟

يبدأ الرشح أو سيلان الانف بعد الاصابة بفيروس الزكام، وسبب ذلك يعود إلى أن الخلايا المبطنة للأنف والجيوب الانفية تحاول طرد الفيروس وغسله بإفراز كميات مبيرة من المخاط السائل، ويتحول هذا المخاط بعد يومين إلى اللون الابيض أو الاصفر، وعندما تعود البكتيريا الطبيعية الموجودة في الجهاز التنفسي العلوي إلى نشاطها بعد التخلص من فيروس الزكام يتغير لون الافرازات المخاطية إلى اللون الاخضر، وهذا أمر طبيعي في نهاية العدوى بالزكام ولا يعني أن المصاب يحتاج إلى مضاد حيوي لعلاج الافرازات ذات اللون الاخضر


هام ::ما هو الفرق بين الزكام و الانفلونزا ؟

يخلط كثير من الناس بين الزكام و الانفلونزا، ويعتقد أنهما مرض واحد، ولكن الحقيقة أنهما مشكلتان مختلفتان تمامآ، فالزكام مرض فيروسي عارض وبسيط، بينما الإنفلونزا مرض فيروسي شديد يطرح المصاب به عادة في السرير لعدة أيام، وله مضاعفات كثيرة وخاصة عندما يصيب الاطفال أو كبار السن أو الذين لديهم مشكلات في المناعة


العلاج :

لا يوجد علاج شافي من الزكام، و المضادات الحيوية ليس لها دور في علاجه لأنه مرض فيروسي، والطريقة التي يتغلب فيها الجسم على الاصابة بالزكام هي المناعة الذاتية التي تتكون بعد التعرض للفيروس بعدة أيام، وهناك بعض الامور التي يمكن أن يقوم بها المصاب بالزكام خلال هذه الفترة إلى ان يتحسن تمامآ ويتم شفاؤه، وهذه الامور هي :

1- الراحة في البيت، وخاصة عند إرتفاع درجة الحرارة، ويحتاج المريض عادة لساعات من النوم أكثر من العادة
2- استعمال الباراسيتامول لتسكين الألم وتخفيض الحرارة
3- استنشاق البخار للمساعدة على فتح الأنف المسدود وللتغلب على الاحتقان
4- يمكن إستعمال نقط للانف تحوي محلولآ ملحيآ، أو إستعمال مضادات الاحتقان الموضعية على شكل قطرات في الانف على ألا يزيد إستعمالها على ثلاثة أيام منعآ للمضاعفات التي يمكن حدوثها عند إستعماله أكثر من ذلك، كما يمكن إستعمال عقار السيدوافدرين المضاد للاحتقان عن طريق الفم لمدة ثلاثة أيام
5- الاكثار من شرب السوائل، وخاصة الدافئة والمحلاة بالعسل
6- الامتناع عن التدخين
7- غسل اليدين بشكل متكرر لمنع نقل العدوى للآخرين وعند السلام عليهم لأن الفيروس ممكن أن يعلق باليدين بعد تنظيف الانف وينتقل بعد ذلك للآخرين

يجب مراجعة الطبيب في الاحوال التالية :

1- الاحساس بألم في الصدر أو صعوبة في التنفس
2- الاحساس بألم في مقدمة الرأس أو في عظام الوجه (إحتمال الاصابة بالتهاب في الجيوب الانفية)
3- ألم أو افرازات من الاذن (اختمال الاصابة بالتهاب الاذن الوسطى)
4- استمرار إرتفاع درجة الحرارة لأكثر من ثلاثة أيام، أو إرتفاعها أكثر من 39 درجة مئوية، أو إستمرار اعراض الزكام لأكثر من عشرة أيام
5- إستمرار خروج الافرازات المخاطية ذات اللون الاخضر من الصر أو الانف لفترة طويلة بعد اختفاء اعراض الزكام (احتمال الاصابة بالتهاب في الصدر أو الجيوب الانفية)
6- الاحساس بألأم في الحلق (البلعوم) دون وجود اعراض الزكام (احتمال الاصابة بالتهاب اللوزتين أو البلعوم).

vcjhxf‏
22‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 5
فماهو الزكام ؟ وماهي أعراضه وسبب انتقاله ؟ وماهي طرق علاجه ؟


هذا ما وجدته في أحد المواقع الصحية..مع تمنياتي للجميع بحسن الفائدة ودوام الصحة والعافية ..








الرشح - الزكام







ما هو الرشح ؟



الرشح هو التهاب فيروسي حاد يصيب الجهاز التنفسي العلوي، وخاصة الأنف والبلعوم، وهو مرض شديد العدوى.



الاعراض :



- رشح من الأنف

- ألم في الحلق (البلعوم)

- سعال

- عطاس

- حرقة أو الم بسيط في العينين

- الاحساس بتعب عام

- صداع

- بحة في الصوت

- ارتفاع في درجة الحرارة



طريقة انتقال العدوى :



تنتقل العدوى بواسطة استنشاق الهواء الملوث بالفيروس المسبب للمرض، من عطاس أو سعال شخص مصاب، أو عن طريق اللمس ليدي شخص مصاب بالزكام، أو استعمال ادواته الخاصة أثناء إصابته بالزكام.



ما هو سبب الرشح أو سيلان الانف بعد الاصابة بالزكام ؟



يبدأ الرشح أو سيلان الانف بعد الاصابة بفيروس الزكام، وسبب ذلك يعود إلى أن الخلايا المبطنة للأنف والجيوب الانفية تحاول طرد الفيروس وغسله بإفراز كميات مبيرة من المخاط السائل، ويتحول هذا المخاط بعد يومين إلى اللون الابيض أو الاصفر، وعندما تعود البكتيريا الطبيعية الموجودة في الجهاز التنفسي العلوي إلى نشاطها بعد التخلص من فيروس الزكام يتغير لون الافرازات المخاطية إلى اللون الاخضر، وهذا أمر طبيعي في نهاية العدوى بالزكام ولا يعني أن المصاب يحتاج إلى مضاد حيوي لعلاج الافرازات ذات اللون الاخضر.



ما هو الفرق بين الزكام و الانفلونزا ؟


يخلط كثير من الناس بين الزكام و الانفلونزا، ويعتقد أنهما مرض واحد، ولكن الحقيقة أنهما مشكلتان مختلفتان تمامآ، فالزكام مرض فيروسي عارض وبسيط، بينما الإنفلونزا مرض فيروسي شديد يطرح المصاب به عادة في السرير لعدة أيام، وله مضاعفات كثيرة وخاصة عندما يصيب الاطفال أو كبار السن أو الذين لديهم مشكلات في المناعة



العلاج :



لا يوجد علاج شافي من الزكام، والمضادات الحيوية ليس لها دور في علاجه لأنه مرض فيروسي، والطريقة التي يتغلب فيها الجسم على الاصابة بالزكام هي المناعة الذاتية التي تتكون بعد التعرض للفيروس بعدة أيام، وهناك بعض الامور التي يمكن أن يقوم بها المصاب بالزكام خلال هذه الفترة إلى ان يتحسن تمامآ ويتم شفاؤه، وهذه الامور هي :



- الراحة في البيت، وخاصة عند إرتفاع درجة الحرارة، ويحتاج المريض عادة لساعات من النوم أكثر من العادة

- استعمال الباراسيتامول لتسكين الألم وتخفيض الحرارة

- استنشاق البخار للمساعدة على فتح الأنف المسدود وللتغلب على الاحتقان

- يمكن إستعمال نقط للانف تحوي محلولآ ملحيآ، أو إستعمال مضادات الاحتقان الموضعية على شكل قطرات في الانف على ألا يزيد إستعمالها على ثلاثة أيام منعآ للمضاعفات التي يمكن حدوثها عند إستعماله أكثر من ذلك، كما يمكن إستعمال عقار السيدوافدرين المضاد للاحتقان عن طريق الفم لمدة ثلاثة أيام

- الاكثار من شرب السوائل، وخاصة الدافئة والمحلاة بالعسل

- الامتناع عن التدخين

- غسل اليدين بشكل متكرر لمنع نقل العدوى للآخرين وعند السلام عليهم لأن الفيروس ممكن أن يعلق باليدين بعد تنظيف الانف وينتقل بعد ذلك للآخرين



يجب مراجعة الطبيب في الاحوال التالية :


- الاحساس بألم في الصدر أو صعوبة في التنفس

- الاحساس بألم في مقدمة الرأس أو في عظام الوجه (إحتمال الاصابة بالتهاب في الجيوب الانفية)

- ألم أو افرازات من الاذن (اختمال الاصابة بالتهاب الاذن الوسطى)

- استمرار إرتفاع درجة الحرارة لأكثر من ثلاثة أيام، أو إرتفاعها أكثر من 39 درجة مئوية، أو إستمرار اعراض الزكام لأكثر من عشرة أيام

- إستمرار خروج الافرازات المخاطية ذات اللون الاخضر من الصر أو الانف لفترة طويلة بعد اختفاء اعراض الزكام (احتمال الاصابة بالتهاب في الصدر أو الجيوب الانفية)

- الاحساس بألأم في الحلق (البلعوم) دون وجود اعراض الزكام (احتمال الاصابة بالتهاب اللوزتين أو البلعوم).



وهنا بعض الوصفات الشعبية للتشافي من مرض الزكام بعد فضل الله ..


التمر الهندي

تناول (التمر الهندي) في صورة شراب يفيد في الحد من الزكام، ويمكن عمل وتحضير شراب (التمر الهندي) ويشرب كوبان منه في اليوم الواحد ـ بمعدل كوب بعد الافطار وآخر بعد الغداء يوميا. غير انه يجب الحذر مع هذا العلاج حيث انه يخفض ضغط الدم ايضا فمن يعاني من انخفاض مرضي في ضغط الدم لا ينبغي له استخدام هذا العلاج.



الحبة السوداء


إذا قليت حبة البركة أو الحبة السوداء في زيت الطعام أو زيت بذرة القطن ثم تركت لتبرد، ثم استخدمت بعد ذلك قطرة للأنف، فان ذلك يخفف من حدة الزكام والرشح. ولعلاج الزكام معالجة مضمونة، وكذلك ضمان مقاومته إذا هاجم الجسم ينصح تناول ملعقة كبيرة (زيت حبة البركة) يوميا على الريق ـ بشرط أن تشرب مع كوب شاي مع الحليب أو كوب حليب فقط او كوب من الزبادي مرة واحدة يوميا، وبشرط الاستمرار على ذلك مدة طويلة. فان ذلك يقوي جهاز المناعة ويقي من الزكام.



الجزر


الجزر الطازج بكامل محتوياته دون تقشيره يقي إلى حد بعيد من الإصابة بالزكام والأنفلونزا، ويخفض من حدتها، ويشترط غسل الجزر بالصابون والماء الجاري حتى تزول شوائبه. كما ان الجزر يحتوي على كمية كبيرة من مادة البيتا كاروتين المضادة للاكسدة.



بذور الرمان


إذا خلط مسحوق بذور الرمان الطازج مع نفس مقداره حجما من (عسل النحل النقي) ثم قطر في الأنف فان ذلك يقاوم الزكام، كما يشكل وقاية ضد أورام الغشاء المخاطي في الأنف.



أزهار الزيزفون


يصنع من أزهار وأوراق الزيزفون أوالتيليو مستحلب مفيد ونافع للصدر، ويسهل التنفس، ويزيل الزكام. ويجهز هذا المستحلب بوضع ملعقة صغيرة من العشبة في كوب زجاجي، ثم يصب عليها الماء المغلي فورا، ويحلى المستحلب ثم يشرب بعد تصفيته. ويتناول مريض الزكام والرشح 2 ـ 3 فناجين يوميا بمعدل كوب بعد كل وجبة غذائية مباشرة.



عصيرالكرفس


يشرب من عصير الكرفس الاخضر نحو كوبين يوميا ويحضر العصير بعد غسله جيدا ثم يضاف إليه نسبة صغيرة من الماء ويؤخذ كوب بعد الافطار، وآخر بعد الغداء أو العشاء مباشرة. ويمكن إضافة الكرفس مع الخضراوات المطبوخة أو مع شوربة الخضار.



زعتر بري


يعمل الزعتر البري على تقوية جهاز المناعة بصفة خاصة ويقوى الجسم عموما، ويشكل وقاية ضد الأمراض الناجمة عن البرد بصفة خاصة.

كما يمكن اضافة الزعتر الى اعشاب الخبازة والريحان وتوضع جميعها في كوب زجاجي ثم يصب عليها الماء المغلي فورا، وتقلب جيدا، ويمكن تحليتها بملعقة صغيرة من سكر أو عسل نحل، ويشرب من هذا المشروب كوبان يوميا بعد الأكل، حسب استصواب المريض.



البابونج


لا يخلو منزل من البابونج خاصة اذا كان به اطفال. ومسحوق أزهار البابونج مفيد جدا في علاج الزكام ولو كان مزمنا ويستخدم عن طريق الاستنشاق. ويتم عمل المسحوق بسحق أزهاره حتى تصبح مثل البودرة ثم تستنشق بالأنف على راحة اليد عدة مرات.



زهرة الربيع


تؤخذ ملعقة صغيرة من العشبة وتغلى فيما مقداره كوب ماء. ثم تصفى، وتشرب وهي فاترة. ويمكن تحليتها بالسكر، ويؤخذ من هذا المغلي 23 أكواب يوميا، عقب الطعام مباشرة.



البردقوش والفازلين


يحضر من البردقوش والفازلين مرهم لعلاج الرشح وزكام الأنف، وذلك بخلط ملعقة صغيرة من مطحون بودرة بردقوش مع ملعقتين ازلين ثم دعك الأنف من الداخل والخارج جيدا، وذلك قبل النوم ليلا.



ماء الورد (حب البيلسان)


يحضر ماء حب البيلسان منزليا وهي طريقة مصرية قديمة معروفة للكثيرين ويعبأ في زجاجة. والجرعة المناسبة هي كوب ماء مضافا إليه ملعقة صغيرة من روح أزهار البيلسان يومياً بعد الطعام مباشرة مرة أو مرتين يوميا.

وحب البيلسان الأسود وأزهاره يعتبران من أفضل الطرق لإدرار البول، كما يفيدان في حالة ارتفاع درجة الحرارة. وفي حالة عدم توفر (روح أزهار البيلسان) فيمكن عمل كوب من شاي الأزهار بطريق المستحلب وذلك بوضع ملعقة صغيرة من أزهار العشبة في قاع كوب زجاجي ثم يصب عليها الماء المغلي فورا ويغطى لمدة 10 دقائق، ثم يشرب بعد تحليته بقليل من السكر أو عسل النحل.
22‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 5
الرشح عبارة عن عدوى فيروسية يسببها أكثر من مئة نوع من الفيروسات تنتقل بالهواء و هذا الفيروس ينتقل بين الأشخاص بواسطة الجهاز التنفسى
ومن أسبابه --  البرد و الرطوبة و ضعف المناعة
الأعراض-- العطس و الفتور والخمول و يتبعها قشعريرة و ألم فى الحلق و إفراز أنفى و صداع و سعال
العلاج --يجب ملازمة الفراش و الراحة و غسل القدمين بالماء الحار و إستنشاق البخار لتخفيف الإحتقان و تناول السوائل و تناول المواد الغذائية الغنية بالفيتامينات و خاصة فيتامين c
كما يجب عدم الإنتقال المفاجىء من الجوالحار إلى الجو البارد و عدم التدخين
و من الأغذية المفيدة  للعلاج أيضا يتناول الملفوف و الكراث و التفاح و السبانخ
و لعلاج الرشح أيضا حبوب الشمار ينقع ملعقة من الحب فى فنجان من الماء المغلى و يشرب فنجانان فى اليوم
23‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما هي اعراض مرض بهجت ؟ وما هي طرق علاجه ؟
ما هى أسباب الصداع! وما هى طرق علاجه ؟
ما هو (( داء العظمة )) وما هي اعراضه ؟؟؟
ما هي الإسعافات الأولية للمصاب بضربة شمس ، وما هي طرق الوقاية منها ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة