الرئيسية > السؤال
السؤال
نهر النيل : كيف ستحل مشكلة نهر النيل بين دول المنبع ودولتى المصب ؟
**  ظهر على سطح الأحداث موضوع : كيفية توزيع مياه نهر النيل
*** بين دول المنبع ودولتى المصب : مصر والسودان
***كيف ستحل هذه  المشكلة في نظرك ؟
السودان ؛ نهر النيل | الجغرافيا | مصر 28‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة meladely (الدكتور محمود العادلي).
الإجابات
1 من 6
الحل أن تضغط مصر على أسرائيل بكل قوه لان اسرائيل وراء كل شئ عن هذا الموضوع
فسوفى تتراجع دول المنبع بعد ذلك .

ويجب على مصر الجلوس والتنازل على جزء بسيط من حقها في ماء النيل لترضي تحت اتفاقيات
صارمة بعد ذلك.

لان مصر لن تستطيع عمل شئ اذا اتحدوا دول المنبع مع الدعم المالي الدولي لهذه الدول .

فالامر الان كله بيد اسرائيل لتوقف الدعم المالى الدولي لهذه الدول .

أما أذا لم يتم الضغط على أسرائيل فالفاتحه على نهر النيل في مصر وسيحدث لها مثل
نهر الفرات ودجلا في العراق !!!!
28‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة المهم.
2 من 6
الاستاذ الدكتور/ محمود صالح العادلي

تحية طيبة ،

لمعرفة الحلول المناسبة لهذه الازمة .. لابد و ان نسئل هل كان في وقت من الاوقات ازمة على مياة النيل بين مصر و اثيوبيا ؟

حتى نحدد هل هناك مشكلات و ازمات سابقة و كيف تعاملت معها مصر و من ثم نستطيع ان نلتمس طريقا لحل هذه الازمة

حقيقة ان مصر ومنذ الفراعنة اعتبر ان نهر النيل هو شريان الحياة لها و لذا اهتم به الفراعنة و حاولوا كشف منابعة و ايضا كانوا يقومون بتامين مصر من جه الجنوب لان امن مصر القومي هو جنوبها ..

وفي العصر الاسلامي اهتم كل ولاة مصر بنهر النيل ومنهم من اقام مقياسا لقياس مقار فيضان النهر و غيرها من الاعمال التي تنم عن معرفتهم لاهمية نهر النيل.......

و قد حدثت ازمات كثيرة بين مصر و اثيوبيا ابان العصر الاسلامي وتواصلت حتى العصر الحديث وان كانت قد خفت حدتها عما كان في العصر الاسلامي

ففي العصر الاسلامي واقصد به عصر الخلافات الاموية و العباسية وحتى عصر محمد علي .. كانت الازمات نوعين لا اكثر

الاول ان تهدد اثيوبيا بقطع نهر النيل عن مصر وكان حكام مصر يمنعون ارسال الرهبان و القسس من كنيسة الاسكندرية لاثيوبيا فتتعطل الحياة الدنية هناك - حيث ان كنيسة اثيوبيا كانت تابعة لكنيسة الاسكندرية حتى السبيعنيات من القرن الماضي وسبب التبعية ان من نشر المسيحية في اثيوبيا هم مصريين_ وكان من اثار عدم ارسال الرهبان و القسس لاثيوبيا تعطيل مراسم تولي الاباطرة حكم اثيوبيا وغيرها من الاعمال الدينة الخاصة بالشعب ..

ولذا كان اباطرة اثيوبيا يرسلون الهديا لحكام مصر ويمتنعون عن مثل هذه التهديدات ومن ثم يسمح حكام مصر بارسال الرهبان و القسس  لاثيوبيا

اما النوع الثاني من الازمات بين مصر و اثيوبيا

فكانت بسبب المسلمين الذين يعيشون في اثيوبيا و الذين كانوا يعانوا من اضطهاد الحكام هناك فكان حكام مصر يوقفون ارسال الرهبان حتى يتعهد الحكام هناك بعدم المساس بالمسلمين هناك ...

في عهد محمد علي واسرتة وبعد فتح السودان اولى محمد علي ومن جاء بعده اهمية اصة لنهر النيل و ارسل البعثات لاكتشاف منابعة ونجد ان محمد علي قد انشاء فرقة خاصة من الجيش مدربة تدريب جيد للتدخل في اي وقت فيما لو حدثت ازمات بخصوص نهر النيل
واستمر الحال في الجيش المصري بوجود قوة خاصة لتضرب اي خطر قد يواجه مصر من جه نهر النيل

وفي عهد الثورة اهتم مصر بقضايا التحرر من الاستعمار في العالم العربي و افريقيا وكانت تدعم كل الدول الافريقية المحتلة و كانت تدعم دول حوضل النيل سواء من الناحية المالية او الفنية الثقافية و الدينية ..
وكانت دوائر اهتمام السياسة المصرية في عهد عبد الناصر و السادات و اوائل عهد مبارك
دائرة دول حوض النيل لاهميتها بالنسبة للامن القومي المصري
دائر الدول الافريقية لان امتداد مصر في بعدها الافريقي
دائرة الدول العربية الاسلاية حيث محيط مصر الاسلامي و العربي وقيادتها له
دائرة العالم الخارجي حيث علاقات مصر الدولية

اما الان فنجد ان هذه الدوائر قد اصابها الاختلال و نجد ان دائرة دول حوض النيل لم تعد تحظى بالاهمية في السياسة المصرية الخارجية

ومن ثم سمحت مصر لدول معادية لها ان تلعب دورا كبيرا في دول حوض النيل و افريقيا بصفة عامة و بعدت مصر عن محيطها الافريقي وحدث جفاء بين مصر و افريقيا في الوقت الذي دخلت فيه اسرائيل و الصين و فرنسا و امريكا بكامل ثقلها الاقتصادي و الثقافي و العسكري لافريقيا و قد شجعت هذه الدول الدول الافريقية ومن بينها اثيوبيا و دول حوض النيل على الابتعاد عن مصر و بدء افتعال مشكلات مع مصر حول حصتها من نهر النيل ..

وبغض النظر حول اماكنية الدول الافريقية في بناء سدود قد تؤثر او لا تؤثر في حصة مصر من نهر النيل فان الحقيقة الهامة التي ظهرت الان هي ان علاقات مصر الافريقية اصبحت في خطر ولابد ان نعيد هذه العلاقات لسابق عهدها

و خير وسيلة هي السياسة الناعمة عن طريق تفعيل الاتفاقيات السابقة بين مصر ودول القارة و تفعيل المراكز الثقافية المصية و اعادة دور الازهر الشريف و دور الكسية المصرية و دعم افريقيا فنيا وعلميا و ماديا بماهو متاح الان حتى تعود العلاقات لسابق عهدها وحتى لا تفكر اي دولة في  افتعال مشكلات مع مصر

هذه هي  وجهه نظري المتواضعة في موضوع مياه نهر النيل

مع خالص شكري وتقديري لشخصكم الكريم
28‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة smart (fathy agha).
3 من 6
كلام فى الهوى - مش حيحصل حاجة اصلا - لا حصة مياة حتنقص و لا سدود حتتبنى .
كل فترة والتانية يقعدوا يتكلموا وخلاص .
1‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة yaser1733.
4 من 6
لاتوجد مشكله ..ماحصل ان بعد المشاكل بالقرن الافريقي ... والازمه الماليه ..والازمه المناخيه ...

..ارادت دول النيل ان تستفيد  وتحسن اوضاعها  .باثارات هذه المشكله  ومثل هذي المشكله يتبعها مشكله ثانيه وهي  مشكله الانهار العراقيه ..لهذا سيكون حل هذه المشكله اساس لحل باقي مشاكل الانهار .في العالم .....توسع خط الاستوى واتجاه الامطار لشمال  سيخفف من المشكله . وستكون هناك زياده بالامطار بنسبه 30بالمئه . على ارض العرب .
1‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة جزيره العرب.
5 من 6
سترجيء المفاوضات وقوع الكارثة قليلاً ولكن لن تحسم إلا... ربنا يستر
3‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة amashtoly.
6 من 6
يا عم الموضوع اتحل خلاص  .  ومافيش اصلا موضوع
بقالهم سنين بيقولو  كدة وبيرجعو تانى
هم محتاجين دعم ومساعات مصريه فى كافة مجالات حياتهم
واحنا انشغلنا واهملناهم فعلا
وبعدين الرئيس الاثيوبي بيعمل كده فرقعة انتخابات لا اكثر ولا اقل
وخلاص نجح
الموضوع بسيط اطمئن
4‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة masry for ever.
قد يهمك أيضًا
مارأيك فى النزاع على مياه نهر النيل وهل ستولد حرب الماء بين دول المنبع
من أين ينبع نهر النيل؟
ما هو اطول نهر فى العالم , و اين يوجد ؟
من أين ينبع نهر النيل
كم يبلغ طول نهر النيل ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة