الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي العادة السرية؟هل حرام؟
7‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة فيروس.
الإجابات
1 من 15
العادة السرية حرام طبعاً
7‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 15
حرام.......... حرام....... حراملاخر العمر حرام
7‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة زمرده الجمال.
3 من 15
العادة السرية هي الوصول إلى الرعشة الجنسية بدون الوصال الزوجي وذلك عن طريق اليد وتسمى الاستمناء أو نكاح اليد .
/ وهي محرمـة شرعا و مضرة بالجسم .

للمزيــد
http://s.qlbe.com/58.html‏
7‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة MaShy 97.
4 من 15
العده السريه محرمه  يعني    على ما اظن ان اثم العاده السريه   كا اثم من يرتكب با اخته الزاني
9‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة هيثم 12.
5 من 15
حـــــــــــــرام شرعا
10‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة riyadsozy.
6 من 15
العادة السرية هي بالعربي كدة انك تمسك القضيب وتحك في برفق حتي يخرج المني وهي حرام شرعا  والله يقول *و الذين هم علي فروجهم حافظون الا علي ازواجهم او ما ملكت ايمانهم فأنهم غير ملومين *
ولاحظ يا اخي ان الله يقول *الا علي ازواجهم او ما ملكت ايمانهم فأنهم غير ملومين * معني ذلك انك لو قمت بها مع زوجتك فأنها غير حرام والله اعلم
12‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة القائد الكبير.
7 من 15
ات اهبل او كيف هي حرام حرام قطعا
19‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة احلى حكي.
8 من 15
حرام بالتأكيد الا في حالة الخوف على النفس من الوقوع في الحرام

قال تعالى (( ولا تقربوا الزنى ....)) ولم يقل ولا تزنوا اي : كل شئ يوصل الى الزنى حرام
ومنها العادة السرية وكذلك النظر الى الافلام الايباحية .
اضافة على ذلك .... ان مضرة من الناحية الجسدية والجنسية والنفسية .
تحياتـــــــ+++ـــــي
27‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة Dr.Khaled (Khaled Abdulrahman).
9 من 15
العادة السرية مضرة
الاعتياد عليها يجعل الشخص غير قادر على ممارسة العلاقة الطبيعية بعد الزواج
قبضة اليد على القضيب خلال القيام بالعادة السرية اقوى من احتكاك القضيب بالمهبل فى العلاقة الطبيعية و اختلاف مستوى الضغط على القضيب يجعل الرجل لا يشعر بالمتعة عند الممارسة الطبيعية و يرتخى القضيب داخل المهبل و ربما لا يقذف اطلاقا و يشعر بان مهبل المراة واسع و الايلاج غير ممتع
كما ان القيام بالعادة السرية يستلزم احداث اثارة غير طبيعية اما بالخيال او مشاهدة الافلام الاباحية و التعود و الاعتماد على تلك الطرق فى الحصول على الاثارة الجنسية يجعل الشخص لا يستجيب جنسيا للاثارة الطبيعية فهو ربما يستخدم الخيال فى الممارسة مع زوجته لانها لا تثيره لانه تعود على نوعية معينة من الاثارة او يضطر الى مشاهدة مشاهد اباحية حتى يستثار جنسيا قبل الممارسة
كما انها من الممكن ان يكتفى الشخص بالعادة السرية و يستغنى عن وجود الطرف الاخر بسبب تعوده عليها و هناك الكثير من الرجال و النساء المتزوجون يفضلون ممارسة العادة السرية على العلاقة الجنسية الطبيعية لانهم لا يتمتعون من العلاقة الجنسية الطبيعية و يتمتعون من العادة السرية و يمارسونها و يترك الطرف الاخر تعيسا بلا اشباع جنسى
و لكن فى الحقيقة لا توجد ابحاث و دراسات علمية طبية تظهر اضرار ممارسة العادة السرية
و كل ما ذكر من اضرار هو من تجارب الناس
و لكن هناك ابحاث تظهر انه ليس للعادة السرية اى ضرر على العقل او الذاكرة او الركب او النظر كما يعتقد البعض
الانسان عموما رجلا كان او امراة لا يحتاج الى ممارسة العادة السرية فالله سبحانه و تعالى جعل لنا الاحتلام كوسيلة لتفريغ الطاقة الجنسية و التنفيس عن الرغبة الجنسية فى الممارسة و عندما يجد الانسان طريقة اخرى لتفريغ الطاقة الجنسية فان الاحتلام يتوقف و لكن عند ترك تلك الطرق المضرة يعود الاحتلام شيئا فشيئا
و انصح بالابتعاد عن كل ما يثير الشهوة الجنسية حتى لا تؤدى الى ممارسة العادة السرية
و الانشغال بامور افضل كالعبادة مثلا
و بالله التوفيق
6‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة m3ax.
10 من 15
العادة السرية ليست محرمة وتبررها قاعدة أخف الضررين
3‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة amnay.
11 من 15
ما هي العادة السرية ؟العادة السرية هي الوصول إلى الرعشة الجنسية بدون الوصال الزوجي وذلك عن طريق اليد وتسمى الإستمناء أو نكاح اليد .
هل للعادة السرية أشكال ؟نعم يوجد عدة أشكال بالنسبة للذكور والإناث
http://love4all4u.blogspot.com/2008/06/blog-post_4703.html‏
19‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 15
ما هى العاده السريه ؟ وهل تبطل الصيام فى رمضان
28‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
13 من 15
█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓

مبتلى بالعادة السرية بسبب مشاهدة التلفاز
أنا مبتلى بالعادة السرية والمصيبة أني ملتزم ، أجاهد نفسي بأن لا أشاهد التلفاز ، وحين تأتيني الشهوة أخسر هذه المجاهدة ، وأتابع التلفاز حتى أفعلها ، فما الحل في هذه العادة ؟ إذا أتتني الشهوة تراودني نفسي على مشاهدة التلفاز فأجلس أصبر حتى أفعلها ، فما الحل ؟

الحمد لله
أولاً :
العادة السرية محرَّمة ، وقد أوضحنا ذلك في جوابنا على السؤال ( 329 ) فليراجع .
فينبغي عليك التوبة من هذا الفعل بالإقلاع عنه ، والندم على فعله ، والعزم على عدم العودة إليه .
ثانياً :
وأما علاج هذه العادة السيئة المحرَّمة فإننا نوصيك بما يلي :
عليك بغض البصر عن المحرمات ، فالنظرة المحرَّمة سهم من سهام الشيطان ، وإذا كنت تدفع شهوتك بالعادة السرية الآن : فإنك لا تستطيع كبح هذه الشهوة في تصريفها في كبائر أخرى أعظم وأقبح مثل اللواط والزنى .
الابتعاد عن الخلوة ، فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية ، ويتسلط الشيطان على الواحد ما لا يتسلط على الاثنين وهو من الثلاثة أبعد .
التعجيل بالزواج ، فهو السبيل المباح لتصريف الشهوة ، فإن لم تستطع فعليك بالإكثار من الصيام ، وهو وصية النبي صلى الله عليه وسلم للشباب العاجز عن الزواج ، ففيه تهذيب للنفس وغض للبصر وحفظ للفرج .
الإكثار من الذكر والاستغفار والتسبيح وقراءة القرآن ، ومن كان منشغلاً بهذا فإنه لا يجد الشيطان سبيلاً لإغوائه وإضلاله .
الدعاء بصدق أن يُبعدك الله عن المحرمات وطرقها ، وقد قال الله تعالى : ( وقال ربكم ادعوني أستجب لكم ) .
الصحبة الصالحة ، والصاحب الصالح لا يدلّك إلا على خير ، وقد قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ( يكفي إخواني شرفا أني لا أعصي الله بينهم ) .
وانظر جواب السؤال رقم ( 3633 ) ففيه بيان حكم مشاهدة التلفاز ، ويمكن الاطلاع على أجوبة المسائل : ( 20229 ) ففيه بيان الوسائل التي تعين على غض البصر ، و (20161) فيه بيان حل مشكلة الشهوة وتصريفها .
والله أعلم


الإسلام سؤال وجواب
http://www.islamqa.com/ar/ref/39768


█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓

مبتلى بالعادة السرية ويعاني من الاغتسال فهل يصلي بوضوء وهو جنب ؟
أنا شاب نشأت نشأة متدينة ، أحفظ القرآن الكريم ، أدمنت تحسس أعضائي والعبث بها ، لم أكن أعلم أن ما أمارسه هو العادة السرية إلا بعد سنوات ، ولم أكن أعلم أنها تسبب الجنابة والحدث الأكبر . أنا أدمنت إدماناً شديداً على فعل هذه العادة ، حتى إني أفعلها في اليوم ثلاث مرات . لما علمت أنها تسبب الجنابة ، وأنها توجب الغسل : بدأت في بادئ الأمر أغتسل ، ولكن لا فائدة ، فلا يكاد ينتصف اليوم حتى أفعلها ، أصبحت أكتفي بالوضوء للصلاة وقراءة القرآن ؛ لأنه يصعب الاغتسال في كل مرة ، بدأت أشك في صحة صلاتي وأنها باطلة ، ثم بدأت أتهاون بها ، ولا أحرص عليها إلا إذا اغتسلت ، ثم خفت أن أكون كافراً فقررت أن أتوضأ وأصلي حتى لا أتَعَوَّد على تركها . لقد حاولت تركها مرات ليست بالقليلة ولكن جميعها فشلت ، أقصى مدة استطعت أن أبقى فيها بدون استمناء ثلاثة أيام فقط ثم أعود وأمارسها بشراهة . هل أستمر على ما أنا عليه وأحضر الصلاة مع الجماعة متوضأً الوضوء العادي فقط ، أم أتركها وأجمعها إلى حين أغتسل ؟ وهل أقرأ القرآن في تلك الفترة ؟

الحمد لله
أولاً :
لا بدَّ أن نقف معك قليلاً قبل أن نجيب على أسئلتك ، فقد سرَّنا أنك راسلتنا ، وذكرت لنا ما تعانيه من تسلط الشيطان على نفسك ، وساءنا أن وصل بك المقام إلى هذا الحد ، لكننا نرجو ربنا تعالى أن يوفقك ويهديك لأحسن الأخلاق والأفعال ، ونرى أن حفظك للقرآن وحبك للطاعة والعبادة وبخاصة الصلاة ، سيكون ذلك سبباً – إن شاء الله – في حفظك وهدايتك .
ثانياً :
واعلم أن ما تفعله من ممارسة العادة السرية السيئة قد فعله كثيرون ، ووفقهم الله إلى التوبة منه ، والأسباب في انقطاع هؤلاء عنها كثيرة ، فبعضهم يتركها خوفاً من الله ، وحياءً منه سبحانه وتعالى ومن ملائكته الكرام ، فهو يعتقد أن الله تعالى يراه ، فيتركها حياء منه ، ويعلم أن الملائكة تراه ، فيتركها حياء منهم ، ويعلم أن الله حرَّمها فيخاف عقوبته ، ومن هؤلاء من يتركها لما يقف عليه من أضرارها الكثيرة ، على النفس ، والبدن ، ويعلم أنها ستؤثر على حياته الزوجية ، فيتركها خوفاً من أن تصيبه عواقبها ، ومن هؤلاء من يتركها لأنها تتنافى مع فطرته السوية ، وعقله الذي وهبه الله إياه .
وفي ظننا أنك ستتركها من أجل كل ما سبق ، فقد وهبك الله قوة وشباباً ، وصحة وعافية ، واستقامة وهداية ، وهي نِعَم لا يمكن لك أن تؤدي شكر بعضها لو عشت عمر نوح عليه السلام ، تصلي وتطيع ربك ، فهل هذا هو شكر هذه النعم ؟ وبما أنك تحفظ كتاب الله تعالى ، وتعلم حكم ترك الصلاة فإن ذلك سيدفعك للتفكير مليّاً في أن هذه العادة أدَّت بك إلى التفريط في أعظم أركان الإسلام العملية وهي الصلاة ، وأن بتركك لها ستصير في زمرة المشركين والمرتدين عن دين الله ! فظننا بك حسنٌ ، وهو أنك ستترك هذه العادة حياء من الله تعالى وملائكته ، وخوفاً من عقوبته ، ولما يترتب عليها من آثار سيئة على النفس والبدن ، ولما هو بيِّن في الشرع من تحريمها .
فهذا هو الظن بك ، ونرجو أن لا يخيب ظننا بك ، ونرجو منك – بعد كل هذا – أن تفكِّر في شيئين اثنين لا ثالث لهما :
الأول : ماذا لو رآك أحد المشايخ الكبار والعلماء الأجلاء الذين تثق بهم وتحترمهم ؟
ماذا لو رآك وأنت تمارس هذه العادة السيئة ؟! هل ستطيب لك حياة ؟ هل تستطيع مواجهته بعد ذلك ؟
فاعلم أن الله تعالى يراك ويطلع عليك ! واعلم أن ملائكته الكرام يرونك ! .
الثاني : نأمل أن تفكِّر للحظة واحدة أن يقدِّر الله تعالى عليك الوفاة وأنت تمارس هذه العادة ! فهل يرضيك أن تكون هذه هي خاتمتك ؟ هل يرضيك أن تُبعث من قبرك وأنت على هذه الحال ؟ وهل يرضيك أن تموت جنباً من فعل محرَّم ؟!
نأمل أن تفكر في هذين الأمرين ، لتراسلنا بعدها معاهداً نفسك على عدم فعلها ، وسالكاً سبيل تعمير القلب بالإيمان واليقين ، ومبتعداً عن كل سبب يؤدي فعل هذه العادة ، كالنظر المحرَّم ، والخلوة ، والقراءة للقصص المهيجة ، وغيرها من الأسباب ، وننتظر رسالة منك تخبرنا بها أنك تائب إلى الله تعالى ، محافظ على الطهارة والصلاة ، وعسى أن لا يخيب ظننا بك ، وعسى أن يكون ذلك قريباً .
ثالثاً :
اعلم أن نزول المني بشهوة موجب للاغتسال ، وأنه لا يحل لك الاكتفاء بالوضوء للصلاة بعد أن تكون جنباً ، وهذا لا خلاف فيه ، ولن نقول لك توضأ وصلِّ فهو خير من عدم صلاتك ؛ لأن في هذا غشّاً في الفتوى ، وغشّاً لك ، بل نقول لك جازمين : الصلاة من غير اغتسال في حال الجنابة باطلة ، وفعلها مع علمك بهذا نوع من أنواع الاستهزاء بالشريعة .
والصلاة من غير طهارة كبيرة من كبائر الذنوب ، يستحق صاحبها العذاب في القبر ، واسمع لهذا الحديث الذي رواه الطحاوي في مشكل الآثار عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (أُمر بعبد من عباد الله أن يضرب في قبره مائة جلدة ، فلم يزل يسأل الله ويدعوه حتى صارت واحدة ، فامتلأ قبره عليه ناراً ، فلما ارتفع عنه أفاق فقال: علام جلدتموني ؟ قالوا : إنك صليت صلاة بغير طهور ، ومررت على مظلوم فلم تنصره) حسنه الألباني في صحيح الترغيب (2234) .
فهذه عقوبة من صلى صلاة واحدة بغير طهارة ، فهل تقوى عليها ؟
وإياك أن تستجيب لنزغات الشيطان الذي يدعوك لترك الصلاة ، وقد تزين لك نفسك ذلك ، فراراً من هذه العقوبة .
ولكن . . ليس هكذا يكون الفرار من العذاب ، فمثل ذلك كمثل من فر من شيء إلى ما هو أسوأ منه .
لأن ترك الصلاة كفر مخرج من الإسلام ، والكافر خالد مخلد في النار أبداً ، فاعلم هذا وتيقنه ، فلعله أن يفيدك في أن تعلم الحال الذي أوصلتك له تلك العادة السيئة ، ولعلك أن تسارع في إصلاح الخطأ والخلل الذي أصاب حياتك بسبب تلك الفعلة .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
الطهارة من الجنابة فرض ، ليس لأحدٍ أن يصلي جُنُباً ، ولا محدثا حتى يتطهر ، ومَن صلَّى بغير طهارة شرعية مستحلا لذلك : فهو كافر ، ولو لم يستحل ذلك : فقد اختلف في كفره ، وهو مستحق للعقوبة الغليظة .
" مجموع الفتاوى " ( 21 / 295 ) .
والفرار من العذاب يكون بالفرار إلى الله تعالى (فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِين) الذاريات/50.
وكل من خفت منه ففرت منه ، إلا الله تعالى فإنك إذا خفته ففرت إليه ، والفرار إليه معناه : الفرار مما يكرهه الله إلى ما يحبه ، الفرار من المعصية إلى الطاعة ، من الكفر إلى الإيمان ، من البدعة إلى السنة ، من الغفلة إلى الذكر .

نسأل الله أن يطهر قلبك ويحصن فرجك ، وأن يوفقك لما يحب ويرضى .
والله الموفق


الإسلام سؤال وجواب
http://www.islamqa.com/ar/ref/93321

█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓█▓‏
25‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 15
هل هناك حديث أو آية أواجتهاد مذهب لاباحتها أو انكارها او تحريمها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
12‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
15 من 15
نعم يا غالى انها حرام
اتركها بسرعة قبل ان تندم وهذه من تجربة شخصية
29‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة F.C AZ.
قد يهمك أيضًا
ما حكم ممارسة العادة السرية
هل العادة السرية مضره وهل هي حرام
هل الاحتلام مثل العادة السرية
شباب انا اعلم ان العادة السرية حرام و لكن****
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة