الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا تعرف عن الجيل الثالث من الويب 3.0 ؟
مع ذكر المصدر
البرمجة | المواقع والبرامج 26‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة عبد المغني الإدريسي (عبد المغني الإدريسي).
الإجابات
1 من 3
لعل أغلبنا سمع بالويب 2.0 (web 2.0) وكيف ان الجيل الثاني من الانترنت سيغير حياتنا وكلنا سمعنا بمواقع الجيل الثاني امثال digg و youtube وغيرها من المواقع بالاضافة إلى التطور الثاني للصفحات الشخصية والذي اصبحت تسمى مدونات (نعم المدونات تعتبر من الجيل الثاني للانترنت) ومع كل هذه الصجة هل فكرت في الويب 3.0؟؟؟

صدقوا او لا تصدقوا لقد بدأ العلماء امثال تيم بيرنز لي في التفكير في الجيل الثالث من الانترنت واحد هذه الافكار هي ما يسمى بالويب اللغوية (semantic web) وهي احد المقترحات التي سيحاول تطبيقها في الجيل الثالث من الانترنت والذي قد تحدث عنه تيم بيرنز لي في مقالة سبق ان كتبها في العام 2001.

ماذا سيكون شكل الويب 3.0؟؟ اصفر!!!  لا احد يعرف ما الذي سيحدث للشبكة في السنوات القادمة فتوجد الكثير من النظريات حول الجيل الثالث من الويب 3.0 لكن النظرية التي ربما تلاقي اهتماماً من العديد من الشركات هي اللغوية وربط البيانات.

لتلخيص الفكرة بشكل مختصر تخيل انترنتاً تستطيع الوصول فيه إلى المعلومة التي تريدها فورا ( بدون الحاجة إلى النظر في صفحات نتائج جوجل والتنقل بينها وفتح عشرات الصفحات) حيث تقترح النظرية تطوير العملاء (agents) لقراءة الصفحات وربط البيانات بحيث تعرف مثلا ان صفحة محمد ملياني تهتم بالماك وان الفيلسوف طبيب (إن شاء الله) وان ليال من البحرين وان ثمود هو كاتب هذه المقالة, لأن أغلب المحركات مازالت تعتمد على الكلمة المفتاحية ووجودها من عدمه في الصفحات وغيرها من الامور, إن الويب اللغوية تحاول تسهيل الامور بشكل كبير بحيث تجعل الصفحات اكثر فهما ايضا للحواسيب وفي المقالة التي قرأتها يوضح الدكتور جيم هندلر:

“حين اكتب في صفحة ما ان اسمي جيم هندلر وهذه صورة لأبنتي ستعرف الالة ان إسمي جون هندلر وان لي ابنة”

نظرية اخرى هي الويب الوسائطية والتي تعتمد على الوسائط مثل الافلام و الصور والاغاني حيث حين تقوم بالبحث عن اغنية مثلا او اغنية مشابهة لأغنية تعجبك تقوم بتزويد محرك البحث بالاغنية وهو يقوم بإظهار الاغاني او الاغاني المشابهة لها في الاسلوب بالاضافة إلى تحسين بحث الصور فبدل ان تكتب كلمة “تفاح” وتظهر لك مئات النتائج التي لا علاقة لها بالتفاح سيقوم محرك البحث بتحليل الصورة وسيظهر نتائج افضل ومتعلقة بالتفاح.

والنظرية الاخيرة هي الويب الموجودة في كل مكان (ويب شاملة) بمعنى ان تقوم بغسل اسنانك ويقوم الحاسوب بإظهار الاخبار في المراية المقابلة ويتحكم في فتح وإغلاق النوافذ وذلك سيكون حسب طبيعة الجو الموجود في الخارج وستكون مرتبطة بالثلاجة وبالهاتف وبكل شيء ويب في كل مكان.

ولكن مازال الشكل المتوقع للويب 3.0 (والذي مازلت اقول انه اصفر من باب التسلية) غير معروف فتوجد شركات مثل اوراكل تقوم بدمج النظام اللغوي في قواعد بياناتها وتوجد بعض الشركات تقوم بتبني النظام الوسائطي اتحسين البحث وغيرها من الشركات.

آآآخ نسيت التحدث عن النظرية الثلاثية ابعاد والتي هي عبارة عن تصفح الانترنت بشكل ثلاثة ابعاد وعمل كل شيء عن طريقها ومشاهدة المدن وغيرها بالشكل الثلاثي الابعاد (لا اظن انها ستنجح) والفكرة شبيهة بالعوالم الافتراضية.

بعد كل هذا اظن انني من مؤيدي النظرية اللغوية بالاضافة إلى الوسائطية فهي ستحل لنا الكثير من المشاكل بالاضافة إلى سهولة الوصول إلى المعلومة وهذا هو المطلوب اصلا…اليس كذلك؟

المصادر:

PC MAG – Web 3.0

A List Apart: Web 3.0‏
26‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 3
لعل أغلبنا سمع بالويب 2.0 (web 2.0) وكيف ان الجيل الثاني من الانترنت سيغير حياتنا وكلنا سمعنا بمواقع الجيل الثاني امثال digg و youtube وغيرها من المواقع بالاضافة إلى التطور الثاني للصفحات الشخصية والذي اصبحت تسمى مدونات (نعم المدونات تعتبر من الجيل الثاني للانترنت) ومع كل هذه الصجة هل فكرت في الويب 3.0؟؟؟

صدقوا او لا تصدقوا لقد بدأ العلماء امثال تيم بيرنز لي في التفكير في الجيل الثالث من الانترنت واحد هذه الافكار هي ما يسمى بالويب اللغوية (semantic web) وهي احد المقترحات التي سيحاول تطبيقها في الجيل الثالث من الانترنت والذي قد تحدث عنه تيم بيرنز لي في مقالة سبق ان كتبها في العام 2001.

ماذا سيكون شكل الويب 3.0؟؟ اصفر!!!  لا احد يعرف ما الذي سيحدث للشبكة في السنوات القادمة فتوجد الكثير من النظريات حول الجيل الثالث من الويب 3.0 لكن النظرية التي ربما تلاقي اهتماماً من العديد من الشركات هي اللغوية وربط البيانات.

لتلخيص الفكرة بشكل مختصر تخيل انترنتاً تستطيع الوصول فيه إلى المعلومة التي تريدها فورا ( بدون الحاجة إلى النظر في صفحات نتائج جوجل والتنقل بينها وفتح عشرات الصفحات) حيث تقترح النظرية تطوير العملاء (agents) لقراءة الصفحات وربط البيانات بحيث تعرف مثلا ان صفحة محمد ملياني تهتم بالماك وان الفيلسوف طبيب (إن شاء الله) وان ليال من البحرين وان ثمود هو كاتب هذه المقالة, لأن أغلب المحركات مازالت تعتمد على الكلمة المفتاحية ووجودها من عدمه في الصفحات وغيرها من الامور, إن الويب اللغوية تحاول تسهيل الامور بشكل كبير بحيث تجعل الصفحات اكثر فهما ايضا للحواسيب وفي المقالة التي قرأتها يوضح الدكتور جيم هندلر:

“حين اكتب في صفحة ما ان اسمي جيم هندلر وهذه صورة لأبنتي ستعرف الالة ان إسمي جون هندلر وان لي ابنة”

نظرية اخرى هي الويب الوسائطية والتي تعتمد على الوسائط مثل الافلام و الصور والاغاني حيث حين تقوم بالبحث عن اغنية مثلا او اغنية مشابهة لأغنية تعجبك تقوم بتزويد محرك البحث بالاغنية وهو يقوم بإظهار الاغاني او الاغاني المشابهة لها في الاسلوب بالاضافة إلى تحسين بحث الصور فبدل ان تكتب كلمة “تفاح” وتظهر لك مئات النتائج التي لا علاقة لها بالتفاح سيقوم محرك البحث بتحليل الصورة وسيظهر نتائج افضل ومتعلقة بالتفاح.

والنظرية الاخيرة هي الويب الموجودة في كل مكان (ويب شاملة) بمعنى ان تقوم بغسل اسنانك ويقوم الحاسوب بإظهار الاخبار في المراية المقابلة ويتحكم في فتح وإغلاق النوافذ وذلك سيكون حسب طبيعة الجو الموجود في الخارج وستكون مرتبطة بالثلاجة وبالهاتف وبكل شيء ويب في كل مكان.

ولكن مازال الشكل المتوقع للويب 3.0 (والذي مازلت اقول انه اصفر من باب التسلية) غير معروف فتوجد شركات مثل اوراكل تقوم بدمج النظام اللغوي في قواعد بياناتها وتوجد بعض الشركات تقوم بتبني النظام الوسائطي اتحسين البحث وغيرها من الشركات.

آآآخ نسيت التحدث عن النظرية الثلاثية ابعاد والتي هي عبارة عن تصفح الانترنت بشكل ثلاثة ابعاد وعمل كل شيء عن طريقها ومشاهدة المدن وغيرها بالشكل الثلاثي الابعاد (لا اظن انها ستنجح) والفكرة شبيهة بالعوالم الافتراضية.

بعد كل هذا اظن انني من مؤيدي النظرية اللغوية بالاضافة إلى الوسائطية فهي ستحل لنا الكثير من المشاكل بالاضافة إلى سهولة الوصول إلى المعلومة وهذا هو المطلوب اصلا…اليس كذلك؟

المصادر:

PC MAG – Web 3.0

A List Apart: Web 3.0

http://www.teedoz.com/2009/%D9%85%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%88%D9%8A%D8%A8-30/‏
26‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 3
Web 3.0
نحو شبكة ويب أكثر ذكاءا
منذ فترة ليست بالكبيرة بحسابات الأبعاد الزمنية لتطورّات الويب
تفتّق ذهن ;كلا منO'Reilly و MediaLive International ، فى اجتماع اقيم بينهما عن مصطلح الويب 2 وحاولا فى خلال هذا الإجتماع تحديد معالم وخصائص تلك المواقع التى من الممكن ان يتم تصنيفها تحت هذا المصطلح
وكان أهم هذه المعالم
- الخدمات التفاعلية بين الزائر والموقع & و نوعية البيانات المعروضة و طرق الإستفادة من هذه البيانات
- الذكاء و الحس الإبداعي كما توفّر ذلك فى محرك البحث الشهير والذكى "قووقل"
- استخدام تلك المواقع المصنفة للتقنيات الحديثة و الرائعة مثل AJAX و RSS ، والتقنيات الشهيرة مثل XML و XSLT- وهذه نقاط سريعة على سبيل المثال وليس الحصر -
و من المعروف انه منذ اختراع الويب انضمت قائمة المواقع الثابتة المصممة بلغة HTML كلها تحت مسمّى الويب 1 WEB 1 ثمّ أتت برامج ادارة المحتوى التى غيرت مفهوم الاستاتيكية للويب للمفهوم الديناميكى من حيث ربط ملفات الـ PHP بقواعد البيانات وامكانية التعديل والتغيير من خلال لوحات تحكّم البرامج والمجلاّت فظهر من خلالها مصطلح جديد وهو الـ WEB 1,5
ولكن تطوّر الويب أكثر فأكثر واصبحت هناك الكثير من المواقع و الخدمات ، و التطبيقات التي تتوفر بها مجموعة من الخصائص كما سبق ذكرها والتى تؤهلها لأن يطلق عليها لقب جديد ..ألا وهو WEB 2
وكأنّ هناك خيطا تطويريا رفيعا يربط بين هذه الإصدارات من الويب بحيث يؤهّل المواقع التى اعتلت مكانة مميّزة فى كل إصدار أن تعتلى مكانة أكبر وأكبر كلما تقدّمت بالويب الأرقام من ويب 1 لـ 1,5 لـ 2
ولكن عندما اختلفت الرؤية عند تيم برنرز لي" Tim Berners-Lee"لما سيكون عليه شكل الويب في المستقبل تبدّلت الكثير من المفاهيم والمعايير لتلك المواقع
والواقع ان رؤيته لم تتغيّر او تختلف فى الحقيقة ولكنها كانت رؤيته منذ البداية التى اصابها الخلل جرّاء الاستخدام الفوضوى والعشوائى لمطوّرى الويب الذين استخدموا روابط صمّاء لا تعنى شيئا للآلة سوى أن هذا الموقع مرتبط بهذا الموقع دون تضمين اى علاقات وصفية او تضمينية بين الروابط
بينما كان حلمه ان تكون الروابط اكثر دلالية للعلاقة فيما بينها كأن تشير الى أن هذا الرابط هو
"نوع من.. " أو " جزء من .." أو غيرها من العلاقات الوصفية



عندما يصبح الويب أكثر ذكاءا
بالفعل هذا كان حلم تيم برنرز لى Tim Berners-Lee مدير منظمة W3C كوسيط عالمي لتبادل المعلومات والمعرفة البشرية.
أن يرى الويب أكثر ذكاءا بطريقة قد تجعل الآلة أيضا تفهم ماذا تعني محتويات صفحة ما في الويب وماذا تعني الروابط في تلك الصفحة ..
وتخيّل هو أن إذا قمنا بذلك يمكن لبرامج المستقبل أن تعطي نتائج ذكية وأن تخدم احتياجاتنا مدعمة بنوع من الذكاء الاصطناعي
وذلك من خلال ما اسماه الويب 3 أو الويب ذات الدلالات اللفظية (Semantic Web)
يتألف الويب الدلالي من نماذج بيانات (data model)تدعى إطار وصف المصدر (Resource Descr iption Framework) واختصاراً RDF
، إضافة إلى العديد من تنسيقات تبادل البيانات مثل RDF/XML و N3 و Turtle و N-Triples، إضافة إلى مخططات العلاقات مثل
(RDF Schema) واختصاراً RDFS ، ولغة وجودية الويب (Web Ontology Language) أو OWL التي تسهل عملية توصيف المفاهيم والمصطلحات والعلاقات ضمن مجال معين.

اعتمد تفكيره فى كل ذلك على تحويل الويب لقاعدة بيانات عملاقة والربط بين تلك البيانات بما يسمّى الميتا داتا Metadata او قد نستطيع تسميتها SMART DATAاو البيانات الذكية

SMART DATA او البيانات الذكية

تعرّف على أنها بيانات حول البيانات اى وصف البيانات والمصطلحات نفسها بمزيدا من البيانات والألفاظ الدلالية
والتى قد تسهّل العثور عليها من قبل البرامج المختلفة ومحركات البحث التى ستصبح اكثر ذكاءا ودلالية واختلافا عن الميكانيكية المتبّعة حاليا بقووقل من مجرّد مقارنة الألفاظ والكلمات المجرّدة
وذلك ايضا من خلال خلق خرائط المفاهيم والتى تعرف بـ Ontology نسبة لعلم الفلسفة.
وهذه الخرائط عبارة عن تمثيل للمفاهيم الموجودة في مجال معين وعلاقتها بعضها ببعض.

وللمزيد من الايضاح حول خريطة المفاهيم تلك فدعونا نتخيّل خريطة مثل هذه--- الإنسان كائن حىّ
--- الشخص هو انسان
--- الشخص لابد ان يكون له اسم
--- الشخص لابد ان يحمل اسم عائلة
--- الشخص لابد ان يكون له تاريخ ميلاد واحد فقط
--- الشخص لابد ان يكون له جنس "ذكر أو أنثى"
--- الشخص قد يرتبط اجتماعيا بأشخاص آخرين
--- الصداقة هى نوع من أنواع تلك العلاقات
--- العلاقات الرومانسية هى نوع من انواع علاقات الصداقة
--- الزواج هو نوع من انواع العلاقات الرومانسية
--- الشخص قد يكون موظّف
--- الوظيفة قد تكون عند مؤسسة أو عند شخص آخر
--- المؤسسة عبارة عن مجموعة من الناس
--- الشركات هى نوع من انواع المؤسسات

ففى هذا المثال قمنا بإنشاء خريطة مفاهيم بسيطة حول العديد من المصطلحات والمفاهيم
مثل الأشخاص و الأسماء والعلاقات ..الزواج ..التوظيف ..الشركات .. المؤسسات
بداخل هذا النظام من المفاهيم هناك بعض العلاقات المنطقية أو القيود او الهيكلة والتى تربط بين تلك المفاهيم
ويتم تمثيل هذه الخرائط بلغة RDFأو اللغة الأحدث منها OWL المشار اليهما سابقا
وعن طريق هاتين اللغتين ولغات أخرى مبنية عليها يمكن للآلة باستخدام محركات الاستدلال أن تعطي نتائج منطقية تماما كما يفكر البشر.
فلو ربطنا كل صفحة بالانترنت بخريطة مفاهيم توضح ماهي المفاهيم التي تتناولها الصفحة فيمكننا أن نطلب من محركات البحث فى المستقبل أن تبحث لنا عن مفهوم معين وتحضر لنا نتائج لصفحات قد لاتكون ذكر فيها هذا المفهوم ولكن لأن خريطتها تقول أنها من هذا النوع فالآلة عرفت الآن أن الصفحة (س) تتحدث عن مفهوم معين.



ومن خلال كل تلك المصطلحات والمفاهيم والخرائط والروابط
نستطيع القول أن دربا من دروب الاستفادة العظيمة من تلك الثورة بالويب والتى استحقّت أن تأخذ رقما جديدا بجانب كلمة ويب لتصبح ويب 3
نستطيع ان نتوقع اجابة منطقية وكاملة ومحددّة من الحاسوب على سؤال مثل هذا
أين يمكن أن أتناول طعام الغداء بمبلغ 300 جنيه ، أنا وزوجتي وابني الذي يبلغ 10 أعوام ، علما بأني اسكن القاهرة .
27‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
قد يهمك أيضًا
ما هو نظام ال3g
ما هي شبكة الجيل الرابع وما مميزاتها عن شبكة الجيل الثالث ؟
ماهي اجيال الموبايل والفرق بينهم ؟؟
اخواني الكرام .... عندي مشكلة في Bandluxe C270 ، لا يتصل بشبكة الجيل الثالث في حين انه يتصل بالجيل الثاني مباشرة.
ماذا تعرف عن الجيل المقبل للانترنت ( NGI ) ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة