الرئيسية > السؤال
السؤال
اذكر بعض فضائل على بن ابى طالب ؟
السيرة النبوية | الأديان والمعتقدات | الإسلام 31‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة محب سيدنا محمد (mohammed mohamed).
الإجابات
1 من 17
حدثنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن محمد بن حنبل قال: حدثني أبي رحمه الله، قثنا محمد بن عبيد قثنا مختار بن نافع، عن أبي مطر قال: رأيت عليا مؤتزرا بإزار مرتديا برداء معه الدرة، كأنه أعرابي يدور بدوي، حتى بلغ أسواق الكرابيس فقال: يا شيخ، أحسن بيعي في قميص بثلاثة دراهم، فلما عرفه لم يشتر منه شيئا، ثم أتى آخر فلما عرفه لم يشتر منه شيئا، فأتى غلاما حدثا فاشترى منه قميصا بثلاثة دراهم، ثم جاء أبو الغلام فأخبره، فأخذ أبوه درهما ثم جاء به فقال: هذا الدرهم يا أمير المؤمنين، قال: ما شأن هذا الدرهم؟ قال: كان قميصا ثمن درهمين قال: باعني رضاي وأخذ رضاه.

848حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، قثنا وكيع قثنا علي بن صالح، عن يحيى بن هانئ بن عروة المرادي قال: خرج علي إلى ظهر الكوفة فرأى حمرة تطير فقال: يا لك من حمرة بمعمر خلا لك الجو فبيضي واصفري وزاد فيه غير علي: ونقري ما شئت أن تنقري.

849حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، قثنا وكيع قال نا عمر بن منبه السعدي، عن أوفى بن دلهم العدوي قال: بلغني عن علي أنه قال: تعلموا العلم تعرفوا به، واعملوا به تكونوا من أهله، فإنه سيأتي من بعدكم زمان ينكر الحق فيه تسعة أعشارهم لا ينجو منه إلا كل نومة، أولئك أئمة الهدى ومصابيح العلم، ليسوا بالعجل المذاييع [1] بذرا.

850حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، قثنا وكيع قثنا ابن أبي خالد، عن زبيد قال: قال علي: قال وكيع، ونا يزيد بن زياد بن أبي الجعد، عن مهاجر العامري، عن علي قال: إن أخوف ما أتخوف عليكم اثنتان: طول الأمل، واتباع الهوى، فأما طول الأمل فينسي الآخرة، وأما اتباع الهوى فيصد عن الحق، ألا وإن الدنيا قد ولت مدبرة، والآخرة مقبلة، ولكل واحدة منهما بنون، فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا، فإن اليوم عمل ولا حساب، وغدا حساب ولا عمل.

851حدثنا عبد الله، قثنا سريج بن يونس قثنا هارون بن مسلم، عن أبيه مسلم بن هرمز قال: أعطى علي الناس في سنة ثلاث عطيات، ثم قدم عليه مال من أصبهان فقال: هلموا إلى عطاء الرابع فخذوا، ثم كنس بيت المال وصلى فيه ركعتين وقال: يا دنيا غري غيري، قال: وقدم عليه حبال من أرض، فقال: إيش هذا؟ قال: حبال جيء بها من أرض كذا وكذا، قال: أعطوها الناس، قال: فأخذ بعضهم وترك بعضهم، فنظروا فإذا هو كتان يعمل، فبلغ الحبل آخر النهار دراهم.

852حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، قثنا أبو معاوية قثنا ليث، عن مجاهد، عن عبد الله بن سخبرة، عن علي قال: ما أصبح بالكوفة أحد إلا ناعما، إن أدناهم منزلة ليأكل من البر [2] ويجلس في الظل، ويشرب من ماء الفرات.

853حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، قثنا وهب بن إسماعيل قال: أنا محمد بن قيس، عن علي بن ربيعة الوالبي، عن علي بن أبي طالب قال: جاءه ابن التياح فقال: يا أمير المؤمنين، امتلأ بيت مال المسلمين من صفراء وبيضاء، قال: الله أكبر، قال: فقام متوكيا [3] على ابن التياح حتى قام على بيت مال المسلمين فقال: هذا جناي وخياره فيه، وكل جان يده إلى فيه، يا ابن التياح، علي بأشياخ الكوفة، قال: فنودي في الناس، فأعطى جميع ما في بيت المسلمين وهو يقول: يا صفراء، يا بيضاء، غري غيري هاوها وهو يقول: يا صفراء، يا بيضاء، غري غيري هاوها، حتى ما بقي فيه دينار ولا درهم، ثم أمر بنضحه وصلى فيه ركعتين.

854حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، قثنا وكيع، نا مسعر، عن أبي بحر، عن شيخ لهم قال: رأيت على علي إزارا غليظا، قال: اشتريته بخمسة دراهم، فمن أربحني فيه درهما بعته، ورأيت معه دراهم مصرورة فقال: هذه بقية نفقتنا من ينبع.

855حدثنا عبد الله، قثنا أبي، قثنا يحيى بن سعيد، عن أبي حيان قال: حدثني مجمع وهو التيمي، أن عليا كان يأمر ببيت المال فيكنس، ثم ينضح [4] ثم يصلي رجاء أن يشهد له يوم القيامة أنه لم يحبس فيه المال عن المسلمين.

856حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، قثنا بهز هو ابن أسد، قثنا جعفر، هو ابن سليمان، قثنا مالك بن دينار قال: حدثتني عجوز من الحي: زوج أبو موسى الأشعري بعض بنيه، فأولم [5] عليه، فدعا الناس، قالت: فأتى علي قيل: جاء أمير المؤمنين، ففتحت باب الدار، قالت: فدخل علي وفي يده درة وعليه قميص ليس له جربان. [6]

857نا عبد الله، نا أبي، حدثنا يحيى بن آدم قثنا مندل، عن مطرف، عن أبي إسحاق، عن سعيد بن وهب، عن عبد الله قال: ما تقولون إن أعلم أهل المدينة بالفرائض علي بن أبي طالب.

858حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، قثنا أبو المنذر إسماعيل بن عمر قال: نا سفيان، عن سعيد بن عبيد، عن علي بن ربيعة، أن عليا كانت له امرأتان، كان إذا كان يوم هذه اشترى لحما بنصف درهم، وإذا كان يوم هذه اشترى لحما بنصف درهم.

859حدثنا عبد الله قال: حدثني أبو عمرو الأزدي نصر بن علي قثنا بشر، يعني: ابن المفضل، عن أبي هارون الغنوي، عن حطان بن عبد الله قال: قال علي: تدرون كيف أبواب جهنم؟ قال: قلنا كنحو هذه الأبواب، قال: لا، ولكنها هكذا، ووضع يده فوق وبسط أبو عمرو يده على يده.

860حدثنا عبد الله قال: حدثني علي بن حكيم الأودي قثنا شريك، عن الأجلح، عن ابن أبي مليكة قال: لما أرسل عثمان إلى علي في اليعاقيب وجده متزرا بعباءة محتجزا [7] العقال، وهو يهنأ [8] بعيرا له.

861حدثنا عبد الله قال: حدثني أبو معمر قثنا أبو أسامة، عن سفيان، عن الأعمش قال: كان علي يغدي ويعشي، ويأكل هو من شيء يجيئه من المدينة.

862حدثنا عبد الله قال: حدثني أبو عبد الله السلمي قثنا إبراهيم بن عيينة، عن سفيان الثوري، عن عمرو بن قيس قال: قيل لعلي: يا أمير المؤمنين، لم ترفع قميصك؟ قال: يخشع القلب، ويقتدي به المؤمن.

863حدثنا عبد الله قال: حدثني أحمد بن إبراهيم الدورقي قثنا عبد الرحمن بن مهدي قال: حدثنا سفيان، عن عمرو بن قيس، عن عدي بن ثابت، أن عليا أتي بفالوذج، فلم يأكله. قال أبو عبد الرحمن وذكر الفالوذج قال: ما رأيته أكله قط، يعني أباه رحمه الله

864حدثنا عبد الله قال: حدثني أحمد بن إبراهيم، نا عبد الصمد، نا عمران، وهو القطان، قثنا زياد بن مليح، أن عليا أتي بشيء من خبيص، فوضعه بين أيديهم فجعلوا يأكلون، فقال علي: إن الإسلام ليس ببكر [9] ضال، ولكن قريش رأت هذا فتناحرت عليه.

865حدثنا عبد الله قال: حدثني علي بن حكيم الأودي، نا شريك، عن موسى الطحان، عن مجاهد، عن علي قال: جئت إلى حائط [10] أو بستان، فقال لي صاحبه: دلو وتمرة، فدلوت دلوا بتمرة، فملأت كفي ثم شربت من الماء، ثم جئت إلى رسول الله  بملء كفي، فأكل بعضه وأكلت بعضه.

866حدثنا عبد الله قال: حدثني زكريا بن يحيى الكسائي قثنا ابن فضيل، عن الأعمش، عن مجمع التيمي، عن يزيد، عن محجن قال: كنا مع علي وهو بالرحبة، فدعا بسيف فسله فقال: من يشتري سيفي هذا؟ فوالله لو كان عندي ثمن إزار ما بعته.

867حدثنا عبد الله قال: حدثني أبو سعيد الأسدي عباد بن يعقوب قثنا عبد الله بن عبد القدوس، عن الأعمش، عن موسى بن طريف، عن عباية قال: قال علي: أحاج الناس يوم القيامة بتسع: بإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والعدل في الرعية، والقسم بالسوية، والجهاد في سبيل الله، وإقامة الحدود [11] وأشباهه.

868حدثنا عبد الله قال: حدثني علي بن حكيم قثنا شريك، عن عاصم بن كليب الجرمي، عن محمد بن كعب القرظي قال: سمعت عليا قال: كنت مع رسول الله ، وإني لأربط على بطني الحجر من الجوع، وإن صدقتي اليوم لأربعون ألفا.

869حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، قثنا أبو معمر قثنا هشيم قال: أنا إسماعيل بن سالم، عن عمار الحضرمي، عن زاذان أبي عمر، أن رجلا حدثه، أن عليا سأل رجلا عن حديث في الرحبة [12] فكذبه، فقال: إنك قد كذبتني، فقال: ما كذبتك، قال: فأدعو الله عليك إن كنت قد كذبتني أن يعمي الله بصرك، قال: فدعا الله عز وجل أن يعميه، فعمي.

870حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، عن أبي معاوية، عن الأعمش، عن عمرو بن مرة، عن أبي صالح قال: دخلت على أم كلثوم بنت علي، فإذا هي تمشط في ستر بيني وبينها، فجاء حسن وحسين فدخلا عليها وهي جالسة تمتشط فقالا: ألا تطعمون أبا صالح شيئا؟ قال: فأخرجوا لي قصعة [13] فيها مرق بحبوب، قال: فقلت: تطعموني هذا وأنتم أمراء؟ فقالت أم كلثوم: يا أبا صالح، كيف لو رأيت أمير المؤمنين، يعني عليا، وأتي بأترج، فذهب حسن يأخذ منه أترجة [14] فنزعها من يده ثم أمر به فقسم بين الناس.

871حدثنا عبد الله قال: حدثني علي بن مسلم قثنا أبو عامر قثنا محمد بن طلحة، عن زبيد، عن أخيه قال: سمعت عليا إذا جيء بالأموال وضعها في الرحبة [15] يقول: هذا جناي وخياره فيه إذ كل جان يده إلى فيه

872حدثنا عبد الله قال: حدثني علي بن مسلم قثنا عبيد الله بن موسى، عن عثمان بن ثابت أبي عبد الرحمن الهمداني، عن جدته، عن أبيها قال: أتى علي دار فرات فقال لخياط: أتبيع القميص، أتعرفني؟ قال: نعم، قال: لا حاجة لي فيه، فأتى آخر فقال: أتعرفني؟ قال: لا، قال: بعني قميص كرابيس، قال: فباعه، ثم قال له: مد يد القميص، فلما بلغ أطراف أصابعه قال: اقطع ما فوق ذلك وكفه ولبسه فقال: الحمد لله الذي كساني ما أتوارى به وأتجمل به في خلقه.

873حدثنا عبد الله قال: حدثني أبو عبد الله الأسدي عبادة بن زياد بن موسى قثنا محمد بن أبي حفص العطار، عن عمران بن مسلم، عن أبي إسحاق، عن عبيدة السلماني قال: صحبت عبد الله بن مسعود سنة، ثم صحبت عليا، فكان فضل علي على عبد الله في العلم، كفضل المهاجر على الأعرابي

874حدثنا عبد الله قال: قثنا علي بن مسلم، نا عبيد الله بن موسى، عن عثمان بن ثابت، يعني: الهمداني أبو عبد الرحمن، عن جدته، عن أبيها قال: كان إذا أتى بيت المال قال، يعني عليا، قال: غري غيري، فيقسمه حتى لا يبقى منه شيء، ثم يكنسه ويصلي فيه ركعتين.

875حدثنا عبد الله قال: حدثني إسماعيل أبو معمر قال: حدثناه جرير، عن سفيان بن عيينة قال: قال علي بن أبي طالب: تعلموا العلم، فإذا علمتموه فاكظموا [16] عليه، ولا تخلطوه بضحك فتمجه [17] القلوب. قال أبو معمر: قلت لسفيان بن عيينة: إن جريرا حدثنا به عنك، فممن سمعته أنت؟ قال: حدثنيه حسن بن حي.

876حدثنا عبد الله قال: حدثني إسماعيل أبو معمر قثنا زافر بن سليمان، عن أبي سنان الشيباني قال: حدثني رجل بهراة قال: رأيت علي بن أبي طالب يمشي إلى العيد.

877حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، قثنا حسين بن محمد قثنا شريك، عن أبي المغيرة، وهو عثمان بن المغيرة، عن زيد بن وهب قال: قدم علي على وفد من أهل البصرة منهم رجل من رءوس الخوارج يقال له الجعد بن بعجة، فخطب الناس فحمد الله وأثنى عليه وقال: يا علي، اتق الله فإنك ميت، وقد علمت سبيل المحسن، يعني بالمحسن عمر، ثم قال: إنك ميت، فقال علي: كلا والذي نفسي بيده، بل مقتول قتلا ضربة على هذا يخضب، [18] هذه قضاء مقضي، وعهد معهود، وقد خاب من افترى، ثم عاتبه في لبوسه فقال: ما يمنعك أن تلبس؟ قال: ما لك وللبوسي، إن لبوسي هذا أبعد من الكبر [19] وأجدر أن يقتدي به المسلم.

878حدثنا عبد الله قال: أنا علي بن حكيم قال: أنا شريك، عن عثمان بن أبي زرعة، عن زيد قال: قدم علي على قوم من أهل البصرة من الخوارج فيهم رجل يقال له الجعد بن بعجة، فقال له: اتق الله يا علي؛ فإنك ميت، فقال علي: بل مقتول قتلا ضربة على هذا، تخضب هذه، يعني لحيته ورأسه، عهد معهود، وقضاء مقضي، وقد خاب من افترى، وعاتبه في لباسه فقال: ما لكم وللباسي؟ هو أبعد من الكبر، وأجدر أن يقتدي بي المسلم.

879حدثنا عبد الله قال: حدثني سفيان بن وكيع قثنا أبو غسان، عن أبي داود المكفوف، عن عبد الله بن شريك، عن حبة، وهو العرني، عن علي، أنه أتي بفالوذج فوضع قدامه، فقال: إنك لطيب الريح، حسن اللون، طيب الطعم، ولكني أكره أن أعود نفسي ما لم تعتد.

880حدثنا عبد الله قال: حدثني محمد بن يحيى الأزدي قثنا الوليد بن القاسم قثنا مطير بن ثعلبة التميمي قثنا أبو النوار بياع الكرابيس قال: أتاني علي بن أبي طالب ومعه غلام له، فاشترى مني قميص كرابيس، قال لغلامه: اختر أيهما شئت، فأخذ أحدهما، وأخذ علي الآخر فلبسه، ثم مد يده فقال: اقطع الذي يفضل من قدر يدي، فقطعه وكفه، فلبسه وذهب.

881حدثنا عبد الله قال: حدثني عبد الله بن مطيع بن راشد قثنا هشيم، عن إسماعيل بن سالم، عن أبي سعد الأزدي، وكان إماما من أئمة الأزد، قال: رأيت عليا أتى السوق فقال: من عنده قميص صالح بثلاثة دراهم؟ فقال رجل: عندي، فجاء به فأعجبه، قال: فلعله خير من ذاك، قال: لا ذاك ثمنه، قال: فرأيت عليا يقرض رباط الدراهم من ثوبه، فأعطاه، فلبسه فإذا هو يفضل على أطراف أصابعه، فأمر فقطع ما فضل عن أطراف أصابعه.

882حدثنا عبد الله قال: حدثني نصر بن علي الجهضمي، نا سفيان بن عيينة، عن عاصم بن كليب، عن أبيه، أن عليا قسم ما في بيت المال على سبعة أسباع، ثم وجد رغيفا فكسره سبع كسر، ثم دعا أمراء الأجناد فأقرع [20] بينهم.

883حدثنا عبد الله قال: حدثني نصر بن علي قثنا سفيان، عن عمار، يعني: ابن أبي الجعد، عن أبيه قال: رأيت الغنم تيعر في بيت مال علي، فيقسمه
31‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة حازم سعيد غندر (Steadfast Gandar).
2 من 17
لولا علي .... لما كان لفاطمة كفؤ.
31‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بوكميل.
3 من 17
من أهم فضائله رضي الله عنه أنه توفي وعلى ذمته ((((19)))) أمة مملوكه!!
وهذا دليل على تقديره واحترامه للنساء اقتداءاً بهدي النبي صلى الله عليه وسلم الذي جمع بين ((((12)))) زووووجه دفعه واحده


وشكراً ^^
31‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة أنا لست غبيه.
4 من 17
ابن عم المصطفى (ص) واخيه بالمؤاخاة
وزوج البتول سيدة النساء
وابو السبطين سيدا شباب اهل الجنه
وابن ابي طالب حامي وراعي رسول الله (ص)
وقاتل عمرو بن عبدود يوم الاحزاب يوم وصلت القلوب الحناجر وبعضهم يضن الظنون بالله
وقاتل مرحب وقالع باب خيبر
يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله
ضربة علي يوم الخندق تعادل عبادة الثقلين
حامي رسول الله(ص) يوم أحد يوم هرب الجمع وبقي المؤمنون
فدى رسول الله(ص) بروحه يوم بات بفراشه

هذا فيض من غيض ومابقي اكثر بكثير
31‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة hidhid2 (خليفة المصطفى علي المرتضى).
5 من 17
فضائل أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام عند أهل السنة


- قال النبي (ص) : عنوان صحيفة المؤمن : حب عليّ (ع) .
المناقب لابن المغازلي 243 - تاريخ بغداد للخطيب البغدادي 4/410 - الجامع للسيوطي 2/145 - ينابيع المودة .

2- قال النبي (ص) : لا سيف إلاّ ذو الفقار ولا فتى إلاّ عليّ (ع) .
مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 2/385 - سنن البيهقي 3/376 - ابن المغازلي 197 -الطبري 2/514 الرياض النضرة 2/190 .

3- قال النبي (ص) : حامل لوائي في الدنيا والآخرة : عليّ (ع) .
كنز العمال6/122 - الطبري 2/201 - الخوارزمي 250 - الفضائل لاحمد 253 - ابن المغازلي 42/200 .

4- قال النبي (ص) : أمَرني ربي بسد الأبواب إلاّ باب عليّ (ع) .
الخصائص للنسائي 13 - مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/125 - الترمذي 13/173 - البيهقي 7/65 - ينابيع المودة 282 - مسند أحمد 4/369 - ابن المغازلي 245 - ينابيع المودة 126.

5- قال النبي (ص) : الصديقون ثلاثة : مؤمن آل ياسين ، ومؤمن فرعون ، وأفضلهم : عليّ (ع) .
المناقب لاحمد 194 ، 239 - كنز العمال 5/31 - الجامع للسيوطي 2/83 - ابن المغازلي 245 - ينابيع المودة 126 .

6- قال النبي (ص) : مَن سرّه أن يحيا حياتي ، ويموت مماتي ، فليتول من بعدي عليّ (ع) .
مسند أحمد 5/94 - مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/128 - كنز العمال 6/217 - الطبراني .

7- قال النبي (ص) : نادى المنادي يوم القيامة : يا محمد نعم الأب أبوك ، وإبراهيم ، ونعم الأخ عليّ (ع) .
الفضائل لاحمد 253 - ابن المغازلي 67 - الخوارزمي 83 - الرياض النضرة 2/201 .

8- قال النبي (ص) : لكلّ نبي وصي ووارث ... ووصيّي ووارثي : عليّ (ع) .
كنزل العمال 6/158 - تاريخ بغداد للخطيب البغدادي 11/173 - شواهد التنزيل 2/223 - ينابيع المودة 94 .

9- قال النبي (ص) : الّلهم لا تمتني حتى تريني وجه عليّ (ع) .
الرياض النضرة 2/201 - الفضائل لاحمد 253 - ابن المغازلي 67 - اخطب خوارزم 83 .

10- قال النبي (ص) : خلقت من شجرة واحدة أنا و عليّ (ع) .
الترمذي 13/178 - ابن المغازلي 122 - اسد الغابة 4/26 - الرياض النضرة 2/216 .


11- قال النبي (ص) : أعلم أمتي من بَعدي : عليّ (ع) .
مناقب الامام علي بن ابي طالب (ع) لابن المغزلي الشافعي .

12- قال النبي (ص) : زينوا مجالسكم بذكر عليّ (ع) .
مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/109 - مسند احمد 4/368 ، 5/419 - الخصائص للنسائي9 ، 24 - ابن المغازلي 16 - المناقب لخطب خوارزم 94 - تاريخ بغداد للخطيب البغدادي 8/290 - ينابيع المودة .

13- قال النبي (ص) : أقضى أمتي عليّ (ع) .
ابن المغازلي 70 - ارجح المطالب 544 .

14- قال النبي (ص) : أنا المنذر والهادي من بعدي : عليّ (ع) .
مسند احمد 1/151 ، 3/213 - الترمذي 2/135 ، الخصائص للنسائي 20 - كنز العمال 1/247 - ابن المغازلي 222 .

15- قال النبي (ص) : براءة من النار حبّ عليّ (ع) .
مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 2/241 - تاريخ بغداد للخطيب البغدادي 6/85 - اخطب خوارزم 86 - ابن المغازلي 90 .

16- قال النبي (ص) : من كنت مولاه فمولاه عليّ (ع) .
مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/129 - كنز العمال 6/157 - الديلمي .

17- قال النبي (ص) : لم يكن لفاطمة كفؤ ... لو لم يخلق الله عليّ (ع) .
حلية الاولياء 1/34 - الرياض النضرة 2/177 - ابن المغازلي 242 - الخوارزمي 42 - ينابيع المودة 112 .

18- قال النبي (ص) : أوصي من آمن بي وصدقني بولاية عليّ (ع) .
الجامع للسيوطي 1/230 - الرياض النضرة 2/168 - تاريخ بغداد للخطيب البغدادي 1/316 - ابن المغازلي 49 - ينابيع المودة 266 .

19- قال النبي (ص) : أولكم وروداً على الحوض أوّلكم إسلاما ، وهو : عليّ (ع) .
كنز العمال 6/154 - الطبراني 5/32 - الرياض النضرة 1/165 - ذخائر العقي 65 - ابن المغازلي 230 .

20- قال النبي (ص) : لا يجوز على الصراط أحد إلا ببراءة في ولاية عليّ (ع) .
ابن المغازلي 15 - الاستيعاب 2/457 .

21- قال النبي (ص) : لا يُـبلّـغ عَـني إلاّ عليّ (ع) .
ابن المغازلي 119 ، 242 - الرياض النضرة 2/177 - ينابيع المودة 112 ، 419 - الخوارزمي 253
.
22- قال النبي (ص) : أشقى الأولين والآخرين قاتل عليّ (ع) .
مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/141 - مسند أحمد 4/263 - الخصائص للنسائي 39 - الطبري 2/408 - كنز العمال 5/58 .

23- قال النبي (ص) : طوبى شجرة في الجنة ... أصلها في دار علي ... وفرعها عليّ (ع) .
مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/109 - مسند احمد 4/370 - الخصائص للنسائي 25 - الترمذي - الطبراني .

24- قال النبي (ص) : عليّ (ع) الفاروق بين الحق والباطل .
مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/132 - مسند احمد 1/331 - ينابيع المودة 92 .

25- قال النبي (ص) : عليّ (ع) الصدّيق الأكبر .
البيهقي 4/53 - كنز العمال 7/176 - الجامع للسيوطي 2/276 - ابن المغازلي 93.

26- قال النبي (ص) : عليّ (ع) كفه وكفي في العدل سواء .
مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/14 - الطبري 2/272 - الترمذي 2/299 - ابن المغازلي 37 - ينابيع المودة 57 .

27- قال النبي (ص) : عليّ (ع) أخي في الدنيا والآخرة .
الخصائص للنسائي 5 - الترمذي - ينابيع المودة 61 - ابن المغازلي.

28- قال النبي (ص) : عليّ (ع) خير البشر ... فمن أبى فقد كفر .
ابن المغازلي 129 - ينابيع المودة 233 - تاريخ بغداد للخطيب البغدادي 5/37 - الخوارزمي 235 .

29- قال النبي (ص) : عليّ (ع) باب حطة ... من دخله كان مؤمنا .
مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/122 - كنز العمال 6/156 - الديلمي .

30- قال النبي (ص) : عليّ (ع) امام البررة ... وقاتل الفجرة ... منصور من نصره ، مخذول من خذله .
كنز العمال 6/153 - الدارقطني
.
31- قال النبي (ص) : عليّ (ع) إمام المتقين ... وأمير المؤمنين ، وقائد الغرّ المحجّلين .
مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/129 - كنز العمال 6/153.

32- قال النبي (ص) : عليّ (ع) مني بمنزلة هارون من موسى .
مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/137 - ابن المغازلي65 ، 104 - الطبراني - حلية الاولياء 1/63 - اخطب خوارزم 229
.
33- قال النبي (ص) : عليّ (ع) حقه على الأمة ... كحقّ الوالد على ولده .
مسلم 2/361 - الترمذي 2/299 - الحاكم 3/130 - مسند احمد 3/198 - النسائي 7 - اسد الغابة 3/40
.
34- قال النبي (ص) : عليّ (ع) مع القرآن ... والقرآن مع علي .
البخاري 5/19 - مسلم 2/360 - الترمذي 5/304 - مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/109 - ابن ماجة 1/28 - مسند أحمد 3/328

35- قال النبي (ص) : عليّ (ع) وشيعته هم الفائزون .
ابن المغزلي 47 - ميزان الاعتدال 2/313 .

36- قال النبي (ص) : عليّ (ع) باب علمي ... ومبين لأمتي ... ما ارسلت به .
الطبري (تفسير) 3/171 - شواهد التنزيل 2/356 - الدر المنثور 6/379 - ينابيع المودة 61
.
37- قال النبي (ص) : عليّ (ع) حبه إيمان ... وبغضه نفاق .
ابن المغازلي 67 - الخوارزمي 236 - فرائد السمطين - ينابيع المودة .

38- قال النبي (ص) : عليّ (ع) قسيم الجنة والنار .
مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/127 - كنز العمال 5/30 - الجامع للسيوطي 1/374 - الترمذي - ابن المغازلي 80 .

39- قال النبي (ص) : عليّ (ع) مثله في الناس ... كمثل قل هو الله احد في القرآن .
مسلم 1/48 - الترمذي 2/299 - النسائي 8/117 - الخصائص للنسائي 27 - مسند احمد 6/299 - ابن المغازلي 191 .

40- قال النبي (ص) : عليّ (ع) حبيب بين خليلين ، بيني وبين ابراهيم .
ينابيع المودة 88 - فرائد السمطين - ينابيع الابرار - مونق بن احمد الخوارزمي.

41- قال النبي (ص) : عليّ (ع) من فارقه فقد فارقني ، ومن فارقني فقد فارق الله .
ابن المغازلي 45 - ينابيع المودة 181 .

42- قال النبي (ص) : عليّ (ع) مني وانا منه ، وهو ولي كل مؤمن بعدي .
ابن المغازلي 69 - ينابيع المودة 125 .

43- قال النبي (ص) : عليّ (ع) احب خلق الله الى الله ورسوله .
كنز العمال 5/33 - الرياض النضرة 2/211 - ابن المغازلي 219 .

44- قال النبي (ص) : عليّ (ع) ذكره عبادة ... والنظر الى وجهه عبادة .
مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/123 - كنز العمال 6/156 - الطبراني - ابن المغازلي 240 ، 278 - الخوارزمي 62 .

45- قال النبي (ص) : عليّ (ع) حبّه حسنة ... لا تضر معها سيئة .
الطبراني - ينابيع المودة 2/3 .

46- قال النبي (ص) : عليّ (ع) بمنزلة الكعبة .
مستدرك الصحيحين للحاكم النيسابوري 3/122 - مسند أحمد 3/82 - الطبراني 6/155 - كنز العمال
1‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة الدين معاملة (الدين معاملة).
6 من 17
عن هارون الحضرمي قال، سمعت أحمد بن حنبل يقول : (ما جاء لأحد من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من

الفضائل ما جاء لعلي بن أبي طالب (عليه السلام).
( فرائد السمطين : 1/79)


قال الخليل بن أحمد الفراهيدي صاحب علم العروض : (إحتياج الكل إليه و استغناؤه عن الكل دليل على أنه إمام الكل ).
(عبقرية الإمام : ص 138)


عن بعض الفضلاء وقد سئل عن فضائله (عليه السلام) فقال : ( ما أقول في شخص أخفى أعداؤه فضائله حسداً ،

وأخفى أولياؤه فضائله خوفاً و حذراً ، و ظهر فيما بين هذين ما طبقت الشرق و الغرب).
(مقدمة المناقب للخوارزمي : ص8)


قال محمد بن إسحاق الواقدي : (إن علياً كان من معجزات النبي (صلى الله عليه وآله) كالعصا لموسى (عليه السلام) ،

وإحياء الموتى لعيسى (عليه السلام)
(الفهرست: ص111)


قال الدكتور طه حسين : ( كان الفرق بين علي ( عليه السلام ) ومعاوية عظيماً في السيرة والسياسة ، فقد كان علي

مؤمناً بالخلافة و يرى أن من الحق عليه أن يقيم العدل بأوسع معانيه بين الناس ، أما معاوية فإنه لا يجد في ذلك بأساً

ولا ناحاً ، فكان الطامعون يجدون عنده ما يريدون ، و كان الزاهدون يجدون عند علي ما يحبون).
( علي وبنوه : ص59 ).


قال جبران خليل جبران : ( إن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) كلام الله الناطق ، وقلب الله الواعي ، نسبته إلى من

عداه من الأصحاب شبه المعقول إلى المحسوس ، وذاته من شدة الإقتراب ممسوس في ذات الله )
حاشية الشفاء ص 566 / باب الخليفة والإمام .


- قال الفخر الرازي : ( ومن اتخذ علياً إماماً لدينه فقد استمسك بالعروة الوثقى في دينه ونفسه ) .

وقال أيضاً : ( أما إن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) كان يجهر بالتسمية ، فقد ثبت بالتواتر ، ومن اقتدى في دينه

بعلي بن أبي طالب ( عليه السلام ) فقد اهتدى ، والدليل عليه قوله ( عليه السلام ) : اللهم أدر الحق مع علي حيث

دار ) التفسير الكبير : 1 /205،207 .


ذُكر في شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : ( وما أقول في رجل تحبه أهل الذمة على تكذيبهم بالنبوة ، وتعظمه الفلاسفة على معاندتهم لأهل الملة ، وتصور ملوك الفرنج والروم صورته في بيعها وبيوت عباداتها ، وتصور ملوك الترك والديلم صورته على أسيافها ، وما أقول في رجل أقر له أعداؤه وخصومه بالفضل ، ولم يمكنهم جحد مناقبه ولا كتمان فضائله ، فقد علمت أنه استولى بنو أمية على سلطان الإسلام في شرق الأرض وغربها ، واجتهدوا بكل حيلة في إطفاء نوره والتحريف عليه ووضع المعايب والمثالب له ، ولعنوه على جميع المنابر ، وتوعدوا مادحيه بل حبسوهم وقتلوهم ، ومنعوا من رواية حديث يتضمن له فضيلة أو يرفع له ذكراً ، حتى حظروا أن يسمى أحد باسمه ، فما زاده ذلك إلا رفعة وسمواً ، وكان كالمسك كلما ستر انتشر عرفه ، وكلما كتم يتضوع نشره ، وكالشمس لا تستر بالراح ، وكضوء النهار إن حجبت عنه عينا واحدة أدركته عيون كثيرة ، وما أقول في رجل تعزى إليه كل فضيلة ، وتنتهي إليه كل فرقة ، وتتجاذبه كل طائفة ، فهو رئيس الفضائل وينبوعها وأبو عذرها ) شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : 1/ 29 ، 17
1‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة الدين معاملة (الدين معاملة).
7 من 17
هو الفاروق الأعظم والصديّق الأكبر

وهو خير البشر بعد رسول الله (ص)

وهو قالع باب خيبر وقاتل الأبطال مثل مرحب وعمرو بن ود

ولقد ردت له الشمس مرتين

ولقد نزلت فيه مجموعة من الآيات مثل ((...ويؤتون الزكاة وهم راكعون))

و ((...وأنفسنا وأنفسكم))

وهو الشخص الوحيد الذي ولد في الكعبة

.....
1‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة дhmed (يا محمد).
8 من 17
رحم الله عليا اللهم ادر الحق اينما دار مع علي
حديث في مستدرك الصحيحين باب معرفة الصحابة باب علي بن ابي طالب
وهذا اكبر دليل على عصمته عليه السلام
1‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة أحمد اكتيباني.
9 من 17
5920 - الإمام الصادق(عليه السلام) : إنّ رجلاً جاء إلى أميرالمؤمنين(عليه السلام) وهو مع أصحابه فسلّم عليه، ثمّ قال له: أنا واللَّه اُحبّك وأتولّاك! فقال له أميرالمؤمنين(عليه السلام) : كذبت!
قال: بلى واللَّه، إنّي اُحبّك وأتولّاك! - فكرّر ثلاثاً - فقال له أميرالمؤمنين(عليه السلام) : كذبت! ما أنت كما قلت؛ إنّ اللَّه خلق الأرواح قبل الأبدان بألفي عام، ثمّ عرض علينا المحبّ لنا، فواللَّه ما رأيت روحك فيمن عرض، فأين كنت؟!
فسكت الرجل عند ذلك ولم يراجعه‏(10).

(10) ) الكافي: 1/438/1، بصائر الدرجات: 87/1 كلاهما عن صالح بن سهل وح 2 عن أبي‏محمّد المشهدي نحوه وراجع ح 3 - 8.

5921 - الاختصاص عن الأصبغ بن نباتة:
كنت مع أميرالمؤمنين(عليه السلام) ، فأتاه رجلٌ فسلّم عليه، ثمّ قال: يا أميرالمؤمنين، إنّي واللَّه لاُحبّك في اللَّه، واُحبّك في السرّ كما اُحبّك في العلانية، وأدين اللَّه بولايتك في السرّ كما أدين بها في العلانية.
وبيد أميرالمؤمنين عودٌ طأطأ رأسه، ثمّ نكَتَ بالعود ساعةً في الأرض، ثمّ رفع رأسه إليه فقال:
إنّ رسول‏اللَّه (صلى اللّه عليه وآله وسلم) حدّثني بألف حديث ، لكلّ حديثٍ ألف باب ، وإنّ أرواح المؤمنين تلتقي في الهواء فتَشامّ‏ (11) وتتعارف؛ فما تعارَف منها ائتلف ، وما تناكَر منها اختلف. وبحقّ اللَّه لقد كذبت! فما أعرف وجهك في الوجوه ، ولا اسمك في الأسماء (12)
-----------
(11) فی  المصدر وبحارالأنوار: «فتشمّ»، والتصحيح من المصدرين الآخرين. قال ابن الأثير: شامَمْتُ فلاناً إذا قارَبْتَه وتَعرَّفْتَ ما عندَه بالاختبار والكشْف، وهي مفاعلة من الشَّمّ (النهاية: 2/502).

(12) الاختصاص: 311، بصائر الدرجات: 391/2، بحارالأنوار: 61/134/7 وراجع كنز العمّال: 9/172/25560.
1‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة كاسر الصنمين.
10 من 17
أحمد بن حنبل: ثنا زيد بن الحباب حدثني الحسين بن واقد حدثني عبد الله بن بريدة حدثني أبي بريدة قال:
حاصرنا خيبر فاخذ اللواء أبو بكر فانصرف ولم يفتح له! ثم أخذه من الغد عمر فخرج فرجع ولم يفتح له!
وأصاب الناس يومئذ شدة وجهد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إني دافع اللواء غدا إلى رجل يحبه الله ورسوله ويحب الله ورسوله لا يرجع حتى يفتح له) فبتنا طيبة أنفسنا أن الفتح غدا فلما أن أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الغداة ثم قام قائما فدعا باللواء والناس على مصافهم فدعا علياً وهو أرمد فتفل في عينيه ودفع إليه اللواء وفتح له.
قال بريدة: وأنا فيمن تطاول لها.
مسند أحمد ج 5 ص 353
سند أحمد بن حنبل - (ج 24 / ص 31) تعليق شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح وهذا إسناد قوي من أجل حسين بن واقد المروزي

إن الله قسم الخلق قسمين فجعلني في خيرهما قسما فذلك قوله وأصحاب اليمين وأصحاب الشمال فأنا من أصحاب اليمين وأنا خير أصحاب اليمين ثم جعل القسمين أثلاثا فجعلني في خيرها ثلثا فذلك قوله فأصحاب الميمنة وأصحاب المشأمة والسابقون السابقون فأنا من السابقين وأنا خير السابقين ثم جعل الأثلاث قبائل فجعلني في خيرها قبيلة وذلك قوله وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم وأنا أتقى ولد آدم وأكرمهم على الله ولا فخر ثم جعل القبائل بيوتا فجعلني في خيرها بيتا فذلك قوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا فأنا وأهل بيتي مطهرون من الذنوب
الراوي: عبد الله بن عباس المحدث: الشوكاني - المصدر: فتح القدير - الصفحة أو الرقم: 4/394
خلاصة حكم المحدث: يصلح للتمسك به


أنت مني بمنزلة هارون من موسى ألا إنك لست نبيا أنه لا ينبغي أن أذهب إلا و أنت خليفتي في كل مؤمن من بعدي
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 1188
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن


كنا عند بيت النبي صلى الله عليه وسلم في نفر من المهاجرين والأنصار فقال ألا أخبركم بخياركم قالوا بلى قال خياركم الموفون المطيبون إن الله يحب الخفي التقي قال ومر علي بن أبي طالب فقال الحق مع ذا الحق مع ذا
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 7/237
خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات‏‏
1‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة معتز3 (المهندس معتز).
11 من 17
إلى حفيد الصحابة

للأسف يبدو بأن الحمير دائماً يعرفون عن أنفسهم  في هذا الموقع يظنون بأن كل الناس مثلهم

أنت لم تجب على السؤال ولكنك دائما تأتي بروايات قد تكون ضعيفة أو أنك لا تفهمها

ولا تفهم ما معنى أن يضرب الله مثلاً لا تفهم ما معنى التعبير المجازي , ما معنى التشبيه والإستعارة والكناية

لأنكم ماديون مجسمون لا تؤمنون بالله إلا حتى تروه فجعلتمم له جسداً ويداً جعلتوه يضحك

وهو سبحانه وتعالى عما يصفون ليس كمثله شيء

عقولكم المغلقة لا ندري بأية طريقة تعمل إو إذ كانت تفكر أصلاً

ربما ذلك يعود لحكم فتوى إبن عثيمين التي تمنعكم من استعمال عقولكم  لأنكم إذا  فكرتم ستكونون من أتباع

إبليس كما أفاد شيخكم  في فتواه.

الامام علي عليه السلام خير البشر بعد رسول الله صلى الله عليه وإله وسلم وهذه الروايات التي يحلو لكم

ذكرها في مناسبة وغير مناسبة انما تدل على ما تخفيه نفسياتكم المريضة وحقدكم الدفين على الإمام المفروض

طاعته ومحبته على كل مؤمن ومؤمنة ومعروف أن حبه يفرق بين المؤمن والمنافق

هناك روايات يذكرها كبار الصحابة عندكم  يشبهون أنفسهم بأشياء نستحي أن نذكرها

فهل تحب إن نذكرها لك؟!!!!

وهل تعني بأنهم هم فعلاً كما شبهوا أنفسهم !!!!

إذا كنت فعلا تحب الامام علي عليه السلام فأظهر ذلك وجاوب على السؤال بما تؤمن أنت به

ولا تأتي بروايات لا تؤمن بها كما تقول !!!
1‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة الدين معاملة (الدين معاملة).
12 من 17
أقوال الرسول صلى الله عليه واله وسلم في حق سيدنا ومولانا الأمام علي بن ابي طالب صلوات الله وسلامه عليهم

1- عنوان صحيفة المؤمن حب علي

2- لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي

3- حامل لوائي في الدنيا والآخرة علي

4- أمرني ربي بسد الأبواب إلا باب علي

5- علي مني مثل رأسي من بدني

6- من سره أن يحيا حياتي و يموت مماتي فليتول من بعدي علي

7- ينادى المنادي يوم القيامة يا محمد نعم الأب أبوك ابراهيم ونعم الأخ علي

8- لكل نبي وصي ووارث ووصيي ووارثي علي

9- اللهم لا تمتني حتى تريني وجه علي

10- خلقت من شجرة واحدة أنا وعلي

11- أعلم أمتي من بعدي علي

12- زينوا مجالسكم بذكر علي

13- أقضى أمتي علي

14- براءة من النار حب علي

15- من كنت مولاه فهذا عليآ مولاه

16- لم يكن لفاطمة كفؤ لو لم يخلق الله علي

17- أوصي من آمن بي وصدقني بولاية علي

18- أولكم ورودا على الحوض علي وهو أولكم إسلاما

19- لا يجوز على الصراط أحد إلا ببراءة في ولاية علي

20- أشقى الأولين والآخرين قاتل علي

21- أنا المنذر والهادي من بعدي علي

22- علي الصديق الأكبر

23- علي الفاروق بين الحق والباطل

24- علي كفه و كفي في العدل سواء

25- علي أخي في الدنيا والآخرة

26- علي خير البشر فمن أبى فقد كفر

27- علي باب حطّة من دخله كان مؤمنا

28- علي إمام البررة وقاتل الفجرة منصور من نصره و مخذول من خذله

29- علي إمام المتقين وأمير المؤمنين وقائد الغر المحجلين

30- علي مني بمنزلة هارون من موسى

صدق رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
1‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة واوي بغداد (انا طالب مسيار من حفصة المغربية).
13 من 17
تقصد الامام علي ابن ابي طالب عليه السلام
1‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة سوزي الشاطرة (الله أكبر).
14 من 17
علي مع الحق والحق مع علي
1‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة سوزي الشاطرة (الله أكبر).
15 من 17
سبعون منقبة للإمام علي (ع) لم يشاركه أحد فيها

جاء في الخصال :  

- قال أميرالمؤمنين علي بن أبي‏ طالب (ع) : لقد علم المستحفظون من أصحاب النبي محمد (ص) أنه ليس فيهم رجل له منقبة إلا وقد شركته فيها وفضلته‏ ، ولي سبعون منقبة لم يشركني فيها أحد منهم ،  قلت : يا أميرالمؤمنين ، فأخبرني بهن ، فقال ( ع ) :



إن أول منقبة لي : أني لم اُشرك باللَّه طرفة عين ، ولم أعبد اللات والعزى.



والثانية : أني لم أشرب الخمر قط.



والثالثة : أن رسول‏ اللَّه استوهبني عن أبي في صبائي ، وكنت أكيله وشريبه ومونسه ومحدثه.



والرابعة : أني أول الناس إيمانا وإسلاما .



والخامسة : أن رسول ‏اللَّه (ص) قال لي : يا علي ، أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، إلا أنه لا نبي بعدي.



والسادسة : أني كنت آخر الناس عهدا برسول ‏اللَّه ، ودليته في حفرته.



والسابعة : أن رسول ‏اللَّه (ص) أنامني على فراشه حيث ذهب إلى الغار ، وسجاني ببرده ، فلما جاء المشركون ظنوني محمدا (ص) فأيقظوني ، وقالوا : ما فعل صاحبك ؟ فقلت : ذهب في حاجته ، فقالوا : لو كان هرب لهرب هذا معه.



والثامنة : فإن رسول ‏اللَّه (ص) علمني ألف باب من العلم ، يفتح كل باب ألف باب ، ولم يعلم ذلك أحدا غيري.



التاسعة : فإن رسول ‏اللَّه (ص) قال لي : يا علي ، إذا حشر اللَّه عزوجل الأولين والآخرين نصب لي منبر فوق منابر النبيين ، ونصب لك منبر فوق منابر الوصيين فترتقي عليه.



العاشرة : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : يا علي ، لا اعطى في القيامة إلا سألت لك مثله.



وأما الحادية عشرة : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : يا علي ، أنت أخي وأنا أخوك ، يدك في يدي حتى تدخل الجنة.



وأما الثانية عشرة : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : يا علي ، مثلك في أمتي كمثل سفينة نوح ، من ركبها نجا ، ومن تخلف عنها غرق.



وأما الثالثة عشرة : فإن رسول ‏اللَّه (ص) عممني بعمامة نفسه بيده ، ودعا لي بدعوات النصر على أعداء اللَّه ، فهزمتهم بإذن اللَّه عزوجل.



وأما الرابعة عشرة : فإن رسول ‏اللَّه (ص) أمرني أن أمسح يدي على ضرع شاة قد يبس ضرعها ، فقلت : يا رسول ‏اللَّه ، بل إمسح أنت ، فقال : يا علي ، فعلك فعلي ، فمسحت عليها يدي ، فدر علي من لبنها ، فسقيت رسول ‏اللَّه (ص) شربة ، ثم أتت عجوزة فشكت الظمأ فسقيتها ، فقال رسول ‏اللَّه (ص) : إني سألت اللَّه عزوجل أن يبارك في يدك ، ففعل.



وأما الخامسة عشرة : فإن رسول ‏اللَّه (ص) أوصى إلي وقال : يا علي ، لا يلي غسلي غيرك ، ولا يواري عورتي غيرك ، فإنه إن رأى أحد عورتي غيرك تفقأت عيناه ، فقلت له : كيف لي بتقليبك يا رسول ‏اللَّه ؟ فقال : إنك ستعان ، فواللَّه ما أردت أن أقلب عضوا من أعضائه إلا

قلب لي.



وأما السادسة عشرة : فإني أردت أن أجرده ، فنوديت : يا وصي محمد ، لا تجرده فغسله والقميص عليه ، فلا واللَّه الذي أكرمه بالنبوة وخصه بالرسالة ما رأيت له عورة ، خصني اللَّه بذلك من بين أصحابه.



وأما السابعة عشرة : فإن اللَّه عزوجل زوجني فاطمة ، وقد كان خطبها أبوبكر وعمر ، فزوجني اللَّه من فوق سبع سماواته ، فقال رسول ‏اللَّه (ص) : هنيئا لك يا علي ، فإن اللَّه عزوجل زوجك فاطمة سيدة نساء أهل الجنة ، وهي بضعة مني ، فقلت : يا رسول اللَّه ، أولست منك ؟ فقال : بلى ، يا علي وأنت مني وأنا منك كيميني من شمالي ، لا أستغني عنك في الدنيا والآخرة.



وأما الثامنة عشرة : فإن رسول ‏اللَّه (ص) قال لي : يا علي ، أنت صاحب لواء الحمد في الآخرة ، وأنت يوم القيامة أقرب الخلائق مني مجلسا ، يبسط لي ، ويبسط لك ، فأكون في زمرة النبيين ، وتكون في زمرة الوصيين ، ويوضع على رأسك تاج النور وإكليل الكرامة ، يحف بك سبعون ألف ملك حتى يفرغ اللَّه عزوجل من حساب الخلائق.



وأما التاسعة عشرة : فإن رسول ‏اللَّه (ص) قال : ستقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين ، فمن قاتلك منهم فإن لك بكل رجل منهم شفاعة في مائة ألف من شيعتك ، فقلت : يا رسول ‏اللَّه ، فمن الناكثون ؟ قال : طلحة والزبير ، سيبايعانك بالحجاز ، وينكثانك بالعراق ، فإذا فعلا ذلك فحاربهما ، فإن في قتالهما طهارة لأهل الأرض ،  قلت : فمن القاسطون ؟ قال : معاوية وأصحابه ، قلت : فمن المارقون ؟ قال : أصحاب ذي الثدية ، وهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ، فاقتلهم ، فإن في قتلهم فرجا لأهل الأرض ، وعذابا معجلا عليهم ، وذخرا لك عند اللَّه عزوجل يوم القيامة.



وأما العشرون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول لي : مثلك في أمتي مثل باب حطة في بني إسرائيل ، فمن دخل في ولايتك فقد دخل الباب كما أمره اللَّه عزوجل.



وأما الحادية والعشرون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : أنا مدينة العلم وعلي بابها ، ولن تدخل المدينة إلا من بابها ، ثم قال : يا علي ، إنك سترعى ذمتي ، وتقاتل على سنتي ، وتخالفك أمتي.



وأما الثانية والعشرون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : إن اللَّه تبارك وتعالى خلق إبني الحسن والحسين من نور ألقاه إليك وإلى فاطمة ، وهما يهتزان كما يهتز القرطان إذا كانا في الاذنين ، ونورهما متضاعف على نور الشهداء سبعين ألف ضعف ، يا علي ، إن اللَّه عزوجلّ قد وعدني أن يكرمهما كرامة لا يكرم بها أحدا ما خلا النبيين والمرسلين.



وأما الثالثة والعشرون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) أعطاني خاتمه ( في حياته ) ودرعه ومنطقته وقلدني سيفه وأصحابه كلهم حضور ، وعمي العباس حاضر ، فخصني اللَّه عزوجل منه بذلك دونهم.



وأما الرابعة والعشرون : فإن اللَّه عزوجل أنزل على رسوله : يأَيها الذين آمنوا إذا نجيتم الرسول فقدموا بين يدى نجواكم صدقة ، فكان لي دينار ، فبعته عشرة دراهم ، فكنت إذا ناجيت رسول ‏اللَّه (ص) أصدق قبل ذلك بدرهم ، وواللَّه ما فعل هذا أحد من أصحابه قبلي ولا بعدي ، فأنزل اللَّه عزوجل : ءأَشفقتم أَن تقدموا بين يدى نجوَكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب اللَّه عليكم ، الآية ، فهل تكون التوبة إلا من ذنب كان!!.



وأما الخامسة والعشرون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : الجنة محرمة على الأنبياء حتى أدخلها أنا ، وهي محرمة على الأوصياء حتى تدخلها أنت يا علي ، إن اللَّه تبارك وتعالى بشرني فيك ببشرى لم يبشر بها نبيا قبلي ، بشرني بأنك سيد الأوصياء ، وأن إبنيك الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة يوم القيامة.



وأما السادسة والعشرون : فإن جعفرا أخي الطيار في الجنة مع الملائكة ، المزين بالجناحين من در وياقوت وزبرجد .



وأما السابعة والعشرون : فعمي حمزة سيد الشهداء في الجنة.



وأما الثامنة والعشرون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) قال : إن اللَّه تبارك وتعالى وعدني فيك وعدا لن يخلفه ، جعلني نبيا وجعلك وصيا ، وستلقى من أمتي من بعدي ما لقي موسى من فرعون ، فاصبر وإحتسب حتى تلقاني ، فأوالي من والاك ، وأعادي من عاداك.



وأما التاسعة والعشرون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : يا علي ، أنت صاحب الحوض ، لا يملكه غيرك ، وسيأتيك قوم فيستسقونك ، فتقول : لا ، ولا مثل ذرة ، فينصرفون مسودة وجوههم ، وسترد عليك شيعتي وشيعتك ، فتقول : رووا رواء مرويين ، فيروون مبيضة وجوههم.



وأما الثلاثون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : يحشر امتي يوم القيامة على خمس رايات ، فأول راية ترد علي راية فرعون هذه الامة ، وهو معاوية ، والثانية مع سامري هذه الامة ، وهو عمرو بن العاص ، والثالثة مع جاثليق هذه الاُمّة ، وهو أبو موسى الأشعري ، والرابعة مع أبي‏ الأعور السلمي ، وأما الخامسة فمعك يا علي ، تحتها المؤمنون ، وأنت إمامهم ، ثم يقول اللَّه تبارك وتعالى للأربعة ( ارجعوا ورآءَكم فالتمسوا نورا فضرِب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة ) ، وهم شيعتي ومن والاني ، وقاتل معي الفئة الباغية والناكبة عن الصراط ، وباب الرحمة وهم شيعتي ، فينادي هؤلاء أَلم نكن معكم قالواْ بلى‏ ولاكنكم فتنتم أَنفسكم وتربصتم وارتبتم وغرتكم الأمانى حتى‏ جآء أَمر اللَّه وغركم باللَّه الغرور* فاليوم لايؤخذ منكم فدية ولا من الذين كفروا مأواكم النار هى مولاكم وبئس المصير ، ثم ترد أمتي وشيعتي فيروون من حوض محمد (ص) ، وبيدي عصا عوسج أطرد بها أعدائي طرد غريبة الإبل.



وأما الحادية والثلاثون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : لولا أن يقول فيك الغالون من أمتي ما قالت النصارى في عيسى إبن مريم ، لقلت فيك قولا لا تمر بملأ من الناس إلا أخذوا التراب من تحت قدميك ، يستشفون به.



وأما الثانية والثلاثون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : إن اللَّه تبارك وتعالى نصرني بالرعب ، فسألته أن ينصرك بمثله ، فجعل لك من ذلك مثل الذي جعل لي.



وأما الثالثة والثلاثون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) التقم أذني وعلمني ما كان وما يكون إلى يوم القيامة ، فساق اللَّه عزوجل ذلك إلي على لسان نبيّه (ص).



وأما الرابعة والثلاثون : فإن النصارى إدعوا أمرا ، فأنزل اللَّه عزوجل فيه فمن حاجك فيه من‏ بعد ما جآءك من العلمِ فقل تعالوا ندع أَبنآءنا وأَبنآءَكم ونسآءنا ونسآءَكم وأَنفسنا وأَنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنت اللَّه على الكاذبين ، فكانت نفسي نفس رسول ‏اللَّه (ص) ، والنساء فاطمة (ع) ، والأبناء الحسن والحسين ، ثم ندم القوم ، فسألوا رسول ‏اللَّه (ص) الإعفاء ، فأعفاهم ، والذي أنزل التوراة على موسى والفرقان على محمّد (ص) لو باهلونا لمسخوا قردة وخنازير.



وأما الخامسة والثلاثون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) وجهني يوم بدر فقال : إئتني بكف حصيات مجموعة في مكان واحد ، فأخذتها ثم شممتها ، فإذا هي طيبة تفوح منها رائحة المسك ، فأتيته بها ، فرمى بها وجوه المشركين ، وتلك الحصيات أربع منها كن من الفردوس ، وحصاة من المشرق ، وحصاة من المغرب ، وحصاة من تحت العرش ، مع كل حصاة مائة ألف ملك مددا لنا ، لم يكرم اللَّه عزوجل بهذه الفضيلة أحدا قبل ولا بعد.



وأما السادسة والثلاثون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : ويل لقاتلك ، إنه أشقى من ثمود ، ومن عاقر الناقة ، وإن عرش الرحمن ليهتز لقتلك ، فأبشر يا علي فإنك في زمرة الصديقين والشهداء والصالحين.



وأما السابعة والثلاثون : فإن اللَّه تبارك وتعالى قد خصني من بين أصحاب محمد (ص) بعلم الناسخ والمنسوخ ، والمحكم والمتشابه ، والخاص والعام ، وذلك مما من اللَّه به علي وعلى رسوله ، وقال لي الرسول‏ (ص) : يا علي إن اللَّه عزوجل أمرني أن أدنيك ولا أقصيك ، وأعلمك ولا أجفوك ، وحق علي أن أطيع ربي ، وحقّ عليك أن تعي.



وأما الثامنة والثلاثون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) بعثني بعثا ، ودعا لي بدعوات ، وإطلعني على ما يجري بعده ، فحزن لذلك بعض أصحابه ، قال: لو قدر محمد أن يجعل إبن عمه نبياً لجعله ، فشرفني اللَّه عزوجل بالاطلاع على ذلك على لسان نبيه (ص) .



وأمّا التاسعة والثلاثون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : كذب من زعم أنه يحبني ويبغض عليا ، لا يجتمع حبي وحبه إلا في قلب مؤمن إن اللَّه عزوجل جعل أهل حبي وحبك يا علي في أول زمرة السابقين إلى الجنة ، وجعل أهل بغضي وبغضك في أول زمرة الضالين من أمتي إلى النار.



وأما الأربعون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) وجهني في بعض الغزوات إلى ركي فإذا ليس فيه ماء ، فرجعت إليه فأخبرته ، فقال : أفيه طين ؟ قلت : نعم ، فقال ، أئتني منه ، فأتيت منه بطين ، فتكلم فيه ، ثم قال : ألقه في الركي ، فألقيته ، فإذا الماء قد نبع حتى إمتلأ جوانب الركيّ ، فجئت إليه فأخبرته ، فقال لي : وفقت يا عليّ ، وببركتك نبع الماء ، فهذه المنقبة خاصة بي من دون أصحاب النبي (ص).



وأما الحادية والأربعون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : أبشر يا علي ، فإن جبرئيل أتاني فقال لي : يا محمد إن اللَّه تبارك وتعالى نظر إلى أصحابك فوجد إبن عمك وختنك على إبنتك فاطمة خير أصحابك ، فجعله وصيك والمؤدي عنك.



وأما الثانية والأربعون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه يقول : أبشر يا علي ، فإن منزلك في الجنة مواجه منزلي ، وأنت معي في الرفيق الأعلى في أعلى عليين ، قلت : يا رسول ‏اللَّه (ص) ، وما أعلى عليون؟ ، فقال : قبة من درة بيضاء ، لها سبعون ألف مصراع ، مسكن لي ولك يا علي.



وأما الثالثة والأربعون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) قال : إن اللَّه عزوجل رسخ حبي في قلوب المؤمنين ، وكذلك رسخ حبك ( يا علي ) في قلوب المؤمنين ، ورسخ بغضي وبغضك في قلوب المنافقين ، فلا يحبك إلا مؤمن تقي ، ولا يبغضك إلا منافق كافر.



وأما الرابعة والأربعون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : لن يبغضك من العرب إلا دعي ، ولا من العجم إلا شقي ، ولا من النساء إلا سلقلقية .



وأمّا الخامسة والأربعون : فإنّ رسول ‏اللَّه (ص) دعاني وأنا رمد العين ، فتفل في عيني ، وقال : اللهم إجعل حرها في بردها ، وبردها في حرها ، فواللَّه ، ما إشتكت عيني إلى هذه الساعة.



وأما السادسة والأربعون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) أمر أصحابه وعمومته بسد الأبواب ، وفتح بابي بأمر اللَّه عزوجل ،  فليس لأحد منقبة مثل منقبتي .



وأما السابعة والأربعون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) أمرني في وصيته بقضاء ديونه وعداته ، فقلت : يا رسول ‏اللَّه ، قد علمت أنه ليس عندي مال! فقال : سيعينك اللَّه ، فما أردت أمرا من قضاء ديونه وعداته إلا يسره اللَّه لي ، حتى قضيت ديونه وعداته ، وأحصيت ذلك فبلغ ثمانين ألفا ، وبقي بقية أوصيت الحسن أن يقضيها.



وأما الثامنة والأربعون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) أتاني في منزلي ، ولم يكن طعمنا منذ ثلاثة أيام ، فقال: يا علي ، هل عندك من شي‏ء ؟ فقلت : والذي أكرمك بالكرامة واصطفاك بالرسالة ما طعمت وزوجتي وإبناي منذ ثلاثة أيام ، فقال النبي (ص) : يا فاطمة ، إدخلي البيت وإنظري هل تجدين شيئا ؟ فقالت : خرجت الساعة ! فقلت : يا رسول ‏اللَّه ، أدخله أنا ؟ فقال : إدخل باسم اللَّه ، فدخلت ، فإذا أنا بطبق موضوع عليه رطب من تمر ، وجفنة من ثريد ، فحملتها إلى رسول ‏اللَّه (ص) فقال : يا علي ، رأيت الرسول الذي حمل هذا الطعام ؟ فقلت : نعم ، فقال : صفه لي ، فقلت : من بين أحمر وأخضر وأصفر ، فقال : تلك خطط جناح جبرئيل (ع) مكللة بالدر والياقوت ، فأكلنا من الثريد حتى شبعنا ، فما رأى إلا خدش أيدينا وأصابعنا ، فخصني اللَّه عزوجل بذلك من بين أصحابه.



وأما التاسعة والأربعون : فإن اللَّه تبارك وتعالى خص نبيه (ص) بالنبوة ، وخصني النبي (ص)  بالوصية ، فمن أحبني فهو سعيد يحشر في زمرة الأنبياء (ع).



وأما الخمسون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) بعث ببراءة مع أبي ‏بكر ، فلما مضى أتى جبرئيل (ع) فقال : يا محمد ، لا يؤدي عنك إلا أنت أو رجل منك فوجهني على ناقته العضباء ، فلحقته بذي الحليفة فأخذتها منه ، فخصني اللَّه عزوجل بذلك.



وأما الحادية والخمسون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) أقامني للناس كافة يوم غدير خم ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فبعدا وسحقا للقوم الظالمين.



وأما الثانية والخمسون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) قال : يا علي ، ألا اعلمك كلمات علمنيهن جبرئيل (ع) ؟! فقلت : بلى ، قال : قل : يا رازق المقلين ، ويا راحم المساكين ، ويا أسمع السامعين ، ويا أبصر الناظرين ، ويا أرحم الراحمين ، إرحمني وإرزقني.



وأما الثالثة والخمسون : فإن اللَّه تبارك وتعالى لن يذهب بالدنيا حتى يقوم منا القائم ، يقتل مبغضينا ، ولا يقبل الجزية ، ويكسر الصليب والأصنام ، ويضع الحرب أوزارها ، ويدعو إلى أخذ المال فيقسمه بالسويّة ، ويعدل في الرعية.



وأما الرابعة والخمسون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : يا علي ، سيلعنك بنو أمية ، ويرد عليهم ملك بكل لعنة ألف لعنة ، فإذا قام القائم لعنهم أربعين سنة.



وأما الخامسة والخمسون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) قال لي : سيفتتن فيك طوائف من أمتي ، فيقولون : إن رسول ‏اللَّه (ص) لم يخلف شيئا ، فبماذا أوصى عليا ؟ أوليس كتاب ربي أفضل الأشياء بعد اللَّه عزوجل!! ، والذي بعثني بالحق لئن لم تجمعه بإتقان لم‏ يجمع أبداً ، فخصني اللَّه عزوجل بذلك من دون الصحابة.



وأما السادسة والخمسون : فإن اللَّه تبارك وتعالى خصني بما خص به أولياءه وأهل طاعته ، وجعلني وارث محمد (ص) ، فمن ساءه ساءه ، ومن سره سره ( وأومأ بيده نحو المدينة ) .



وأما السابعة والخمسون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) كان في بعض الغزوات ، ففقد الماء ، فقال لي : يا علي ، قم إلى هذه الصخرة ، وقل : أنا رسول رسول ‏اللَّه ، إنفجري لي ماء ، فواللَّه الذي أكرمه بالنبوة لقد أبلغتها الرسالة ، فاطلع منها مثل ثدي البقر ، فسال من كل ثدي منها ماء ، فلما رأيت ذلك أسرعت إلى النبي (ص) فأخبرته ، فقال : إنطلق ياعلي ، فخذ من الماء ، وجاء القوم حتى ملؤوا قربهم وأداواتهم ، وسقوا دوابهم ، وشربوا ، وتوضؤوا ، فخصني اللَّه عزوجل بذلك من دون الصحابة.



وأما الثامنة والخمسون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) أمرني في بعض غزواته ( وقد نفد الماء ) فقال : يا علي ، أئتني بتور ، فأتيته به ، فوضع يده اليمنى ويدي معها في التور ، فقال : إنبع ، فنبع الماء من بين أصابعنا.



وأما التاسعة والخمسون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) وجهني إلى خيبر ، فلما أتيته وجدت الباب مغلقا ، فزعزعته شديدا ، فقلعته ورميت به أربعين خطوة ، فدخلت ، فبرز إلي مرحب ، فحمل علي وحملت عليه ، وسقيت الأرض من دمه ، وقد كان وجه رجلين من أصحابه فرجعا منكسفين.



وأما الستون : فإني قتلت عمرو بن عبدود ، وكان يعد بألف رجل.



وأمّا الحادية والستون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : يا علي ، مثلك في أمتي مثل قل هو اللَّه أَحد ، فمن أحبك بقلبه فكأنما قرأ ثلث القرآن ، ومن أحبك بقلبه وأعانك بلسانه فكأنما قرأ ثلثي القرآن ، ومن أحبك بقلبه وأعانك بلسانه ونصرك بيده فكأنما قرأ القرآن كله.



وأما الثانية والستون : فإني كنت مع رسول ‏اللَّه (ص) في جميع المواطن والحروب ، وكانت رايته معي.



وأما الثالثة والستون : فإني لم أفر من الزحف قط ، ولم يبارزني أحد إلا سقيت الأرض من دمه.



وأما الرابعة والستون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) أتي بطير مشوي من الجنة ، فدعا اللَّه عزوجل أن يدخل عليه أحب خلقه إليه ، فوفقني اللَّه للدخول عليه حتى أكلت معه من ذلك الطير.



وأما الخامسة والستون : فإني كنت أصلي في المسجد فجاء سائل ، فسأل وأنا راكع ، فناولته خاتمي من إصبعي ، فأنزل اللَّه تبارك وتعالى في: إنما وليكم اللَّه ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلوة ويؤتون الزكوة وهم راكعون.



وأما السادسة والستون : فإن اللَّه تبارك وتعالى رد علي الشمس مرتين ، ولم يردها على أحد من أمة محمد (ص) غيري.



وأما السابعة والستون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) أمر أن أدعى بإمرة المؤمنين في حياته وبعد موته ، ولم يطلق ذلك لأحد غيري.



وأما الثامنة والستون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) قال : يا علي ، إذا كان يوم القيامة نادى مناد من بطنان العرش : أين سيد الأنبياء ؟  فأقوم ، ثم ينادي : أين سيد الأوصياء ؟ فتقوم ، ويأتيني رضوان بمفاتيح الجنة ، ويأتيني مالك بمقاليد النار ، فيقولان : إن اللَّه جل جلاله أمرنا أن ندفعها إليك ، ونأمرك أن تدفعها إلى علي بن أبي ‏طالب ، فتكون ( يا علي ) قسيم الجنة والنار.



وأما التاسعة والستون : فإني سمعت رسول ‏اللَّه (ص) يقول : لولاك ما عرف المنافقون من المؤمنين.



وأما السبعون : فإن رسول ‏اللَّه (ص) نام ونومني وزوجتي فاطمة وإبني الحسن والحسين ، وألقى علينا عباءة قطوانية ، فأنزل اللَّه تبارك وتعالى فينا : إِنما يريد اللَّه ليذهب عنكم الرِجس أَهل البيت ويطهركم تطهِيرا ، وقال جبرئيل (ع) : أنا منكم يا محمد ، فكان سادسنا جبرئيل (ع).
1‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة خادم أهل البيت.
16 من 17
والله لو كرهت يـدي أسلافنـا === لقطعتها ولقلت سحقاً يـا يـدي

أو أن قلبـي لا يحـب محمـداً === أحرقتـه بالنـار لـم أتــردد

فأنا مع الأسلاف أقفـو نهجهـم === وعلي الكتاب عقيدتي وتعبـدي

فعلي الرسول وآلـه وصحابـه === مني السلام بكل حـب مسعـد

هم صفوة الأقوام فأعرف قدرهم === وعلي هداهم يا موفـق فأهتـد

واحفظ وصية أحمد في صحبه === واقطع لأجلهم لسـان المفسـد

عرضي لعرضهمو الفداء وإنهم === أزكي وأطهر من غمـام أبـرد

فالله زكاهـم وشـرف قدرهـم === وأحلهم بالديـن أعلـي مقعـد

شهدوا نزول الوحي بل كانوا له === نعم الحماة من البغيض الملحـد

بذلوا النفوس وأرخصوا أموالهم === في نصرة الإسلام دون تـردد

مـا سبهـم إلا حقيـر تـافـه === نـذل يشوههـم بحقـد أسـود

فالله يجمعنـا بهـم فـي جنـة === في مقعد عنـد المليـك مخلـد

صلى الإله على الرسول وآلـه === وصحابه ولكـل عبـد مهتـدي

الشيخ عائض القرنى
12‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة باحث نشط.
17 من 17
الشيعه يقولون ان سيدنا علي رضي الله عنه حماااااااااااااااار وبعوضه ودابه؟؟؟
12‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة موطن العز.
قد يهمك أيضًا
19.من هو اخرالخلفاء الراشدين اسلاما ؟
رد فعل ابى بكر الصديق ورد فعل على بن ابى طالب
ما هى مؤلفات على بن ابى طالب ؟
كم عددابناء سيدناعلى ابن ابى طالب من غير السيدة فاطمة الزهراءومن هم
فضائل عمر بن الخطاب (5)
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة