الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهو تعريف ( الروح )
واقصد الروح التي فينا والتي اذا خرجت متنا



وبصراحة حاولت اجد تعريف شافي ولم استطع


واشكرم على الاهتمام
البرامج الحوارية | الأديان والمعتقدات | اللغة العربية | الثقافة والأدب | الطعام والشراب 3‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة احب المثقفين (القطامي القطامي).
الإجابات
1 من 4
ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربى وما أُتيتم من العلم إلا قليلاً

صدق الله العظيم

علمها عند الله
3‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة elbasha bisso (elbasha bisso).
2 من 4
قال تعالى{وكذلك أوحينا إليك روحنا من أمرنا}  وسمي الوحي روحاً لما يحصل به من حياة للقلوب والأرواح..
منـــــــــــــــــــقول...
3‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة الدمعه الفضيه.
3 من 4
إن الله اخذ العهد على جميع الخلق وهم أرواح نورانية أو نفوس ظلمانية ظهرت في صورة روحانية فكان منهم الأرواح النورانية وهى أرواح المؤمنين والمسلمين والمحسنين والمتقين والموقنين وهناك نفوس ظلمانية وهى نفوس الكافرين والجاحدين والمشركين والبعيدين عن رب العالمين {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ }الأعراف172 جمع الله أرواح ونفوس الجميع حيث لا حيث ولا أين ولا تسال أين لأن الأين للمكان وهم كانوا في حضرة قبل خلق المكان وقبل خلق الزمان في حضرة الربوبية للواحد الديان والكافر ليس له روح ولا قلب وإنما له نفس لكن الأرواح والقلوب للمؤمنين والمتقين والبيان في قول الله {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ }ق37 اى لمن له قلب إذا ليس كل إنسان له قلب ونقصد بالقلب : القلب الذي يعقل عن الله وليس القلب الموجود في هذا الجسم اى قطعة اللحم الصنوبرية لكن القلب المقصود هو الحقيقة الغيبية النورانية التي تعقل عن الله وتتلقى كلام الله وتفقه حديث حبيب الله ومصطفاة هذا القلب عناية من الله لأهل التقى والإيمان في كل زمان ومكان أما الكافرين فهم أهل نفوس والروح مقام خاص يقول فيه الفتاح { يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ }غافر15 لا تقل أن فلان روحه تفارقنا ولكن قل إن نفسه تفارقنا لابد أن تكون دقيقا في الإجابة وإجابتك توافق بيان الله وحديث رسول الله من الذي يمت في كتاب الله {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا }الزمر42 { والملائكة باسطو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ }الأنعام93 وهذا للكافرين حتى المؤمنين هل يقول الله فيهم يا أيتها الروح المطمئنة؟ لا ولكن يقول{يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ }الفجر27 لان الروح لا تموت لأنها صفة الحي الذي لا يموت فهي من أمر الله فأخذت صفة الدوام من الله فلا تموت ولا تفوت فالجسم يفنى والنفس تفنى أو تذوق الموت ولكن الروح لا تموت ابد الآبدين لأنها من الله {فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي }الحجر29 فتأخذ صفة الدوام لأنها من الدائم عز وجل وهذه لا يحصل عليها الكافر ولا مشرك ولا سافل وإنما يخص الله بها عباده المقربين فعندما أمر الله الملائكة بالسجود لأدم أمرهم بالسجود وكان من جملتهم إبليس لأنه شاركهم في عبادتهم وان كان ليس من نورانيتهم وشفافيتهم وقد صدر له الأمر لأنه وسطهم ولكن الله بين سر إبائه فقال { كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ }الكهف50 أصله كان من الجن لكنه عندما عاش بينهم وشاركهم في العبادة أخذ أوصافهم وانطبق عليه حالهم فالنعيم الذي كانوا فيه كان يشاركهم فيه والأمر الذي صدر لهم صدر له لأن الله يريد أن يعليهم ويرقيهم بالسجود لأدم وهى نفس الحقيقة فهؤلاء المؤمنون أرواح نورانية وهؤلاء الكافرون نفوس ظلمانية تجلى الله لهؤلاء بجماله ولرسله وأنبيائه بكماله وللكافرين والضالين والمشركين بقهره وانتقامه وكلها أسماء الله فان الله له أسماء كمال تجلى بها لأهل الكمال وله أسماء جمال تجلى بها لأهل الجمال وأهل الوصال وله أسماء جلال وأسماء قهر وانتقام تجلى بها على الجاحدين والكافرين ليقهرهم على نطق كلمة التوحيد ليكون له عليهم الحجة يوم لقائه حتى يكون الأمر كما قال {قُلْ فَلِلّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاء لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ }الأنعام149 فتكون من الله لجميع الخلق وكما تعلمون فهناك فرق بين صنفين من ولدك ... بين من يطيعك راضيا ويريد المزيد وبين من يطيعك رغما عنه لأنه يرى شدتك وبأسك وصولتك فيتقى شرك ويطيعك ولو وجد فرصة لعصى وامتنع عن الطاعة فكان الأمر هناك في حضرة الله لا مناص من الطاعة والكل رأى وواجه رأى ما يليق به من جمال الله أو كمال الله أو جلال الله وليست الرؤية واحدة والكل نطق وعبر عما يشعر به نحو مولاه ومن عظيم كلام الله أنه ساق هذا الخطاب كله في كلمة جامعة واحة لا يستطيع أن يلمح ما فيها من هذه التباينات إلا عباد الله من الأنبياء والصالحون الذين أشرقت أرواحهم على هذا الوادي المبين فرأوا بفضل الله أسرار بدأ التكوين في الأيه {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا َ}الأعراف172 قالوا بلى بمحبة وهم خيار الأحبة والآخرون قالوا بلى مقهورين ومرغمين ويودوا أن يفروا من هذا الموقف العظيم لان نفوسهم لا تميل إلا للدناءات والمعاصي والمخالفات فتريد أن تفر من هذا الموقف بأي كيفية من الكيفيات فقالوا بلى فسجل عليهم الحق { أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ }الأعراف172 وهنا ثبتت الحجة لله على الخلق أجمعين فأراد الله وهو الفعال لما يريد أن يضع أقدار ومقادير ورتب العبيد فجعل لهم خلقا جديدا ينزلون به إلى هذه الحياة الدنيا ليختبر صدقهم في ترديد كلمة التوحيد ولذلك قال الله مبينا سبب ما نحن فيه جميعا { بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِّنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ }ق15 ما سبب اللبس؟ الخلق الجديد وهو ما نحن فيه الآن وهو هذا الهيكل المصنوع من عناصر الأرض من الطين والتراب والماء المهين ... لأنه يميل إلى هذه العناصر ويميل إلى ما منه قد صنع وما منه اوجد فيميل إليها بالكلية ولولا حفظ ربى للعطية ما استطاع واحد منا أن يحفظ هذه العطية الإلهية { فَاللّهُ خَيْرٌ حَافِظاً وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ }يوسف64 فكانت حكمة الله في توارد الخلق إلى هذه الدنيا بينها عز شأنه فقال( تبََارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ{1} الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً ) كما قال ربى في الحقائق النورانية التي لا ترى بالعين الجسمانية {فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }يس83 والملكوت هو عالم الأنوار والأسرار الذي ليس فيه أغيار وليس فيه فجار وإنما أهله هم أهل الصفاء والطهر من الملائكة المقربين وأهل عالين وعليين وأهل العبادة والطاعة الدائمة لرب العالمين { بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ } اى خلقه بيد وقال في هذا الملك الذي نحن فيه {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ }كل ما على الأرض من زينه ومن خلق ومن كائنات من حيوانات .من طيور . من حشرات. من نباتات . من بحار وانهار كلها خلقها الله بيده وقال فيك أيها الإنسان معاتبا من رفض السجود فيك لأبيك {قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ } اى انك يا أيها الإنسان قد جمعت الاثنين فيك الملك والملكوت وأنت الوحيد الذي فيك الملك والملكوت فان الملائكة فيها الملكوت فقط وكل ما على الدنيا فيه الملك فقط وأنت الوحيد الذي فيك الملك والملكوت فيك عالم الغيب الروح والقلب والفؤاد والعقل والعوالم النورانية التي فيك وفيك عالم الشهادة والشهادة هي ما تراه العين فيك كل شئ أوجده الله في الدنيا كل عناصر الخلق فيك وكل ذرات الأنوار فيك فأنت الفرد الجامع لخالقك وباريك لأن فيك جمع الله الحقائق كلها ولذلك يقول الإمام على ( أتزعم أنك جرم صغير--- وفيك انطوى العالم الأكبر--- دواؤك فيك وما تبصر-- وداؤك منك ولا تشعر ) فالعوالم فيك كلها كل العوالم العالية والدانية فالسماء هي ما فيك من عالم الطهر والنقاء والصفاء والأرض هي هذا الجسم وما يحويه من عناصر هذه الأرض والقلب هو النور الذي ينزل فيه النور الذي يقول فيه الله (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) كل شئ فيك الحقائق العالية والعناصر الدانية فالعالية اسمها حقائق والدانية اسمها عناصر ويقول الحكيم ( تبصرك فيما فيك يكفيك) فأنت مختصر الأكوان فأنت كون صغير والكون كله إنسان كبير كل شئ معك ولابد للإنسان أن يجول بفكره بعد نقاء سره وجلاء فؤاده فيرى بنور الله ما جعله فيه مولاه لكن لا يرى بنور الحظوظ ولا بظلمات الأهواء ولا بالدنيا الدنية إذا كانت مسيطرة على أرجاء القلب فان كل هذه تجعل الرؤية دنية فلابد من طهارة القلب بالكلية وصفاء السر لرب البرية حتى يرى الإنسان بعين اليقين ويكون كما قال الله( كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ{5} لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ{6} ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ{7} بعين الروح لا عين العقول وللحديث بقية
21‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة العبودى (خالد العبودى).
4 من 4
روى البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود قال: بينا أنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في حَرْث، وهو متوكئ على عسيب، إذ مر اليهود فقال بعضهم لبعض: سلوه عن الروح، فقال: ما رابكم إليه. وقال بعضهم: لا يستقبلنكم بشيء تكرهونه. فقالوا سلوه فسألوه عن الروح، فأمسك النبي صلى الله عليه وسلم فلم يرد عليه شيئًا، فعلمت أنه يوحى إليه، فقمت مقامي، فلما نزل الوحي قال: { وَيَسْأَلُونَكَ  عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي } الآية
وهذا السياق يقتضي  فيما يظهر بادي الرأي: أن هذه الآية مدنية، وأنها إنما نزلت حين سأله اليهود، عن ذلك بالمدينة، مع أن السورة كلها مكية. وقد يجاب عن هذا: بأنه قد يكون نزلت عليه بالمدينة مرة ثانية كما نزلت عليه بمكة قبل ذلك، أو أنه نزل عليه الوحي بأنه يجيبهم عما سألوا بالآية المتقدم إنزالها عليه، وهي هذه الآية: { وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ }
و المراد [بالروح] : أرواح بني آدم.
قال العوفي، عن ابن عباس في قوله: { وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ } الآية، وذلك أن اليهود قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: أخبرنا عن الروح؟ وكيف تعذب الروح التي في الجسد، وإنما الروح من الله؟ ولم يكن نزل عليه فيه شيء، فلم يُحِرْ إليهم شيئًا. فأتاه جبريل فقال له: { قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلا قَلِيلا } فأخبرهم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، فقالوا: من جاءك بهذا؟ فقال: "جاءني به جبريل من عند الله؟" فقالوا له: والله ما قاله لك إلا عدو لنا. فأنزل الله: { قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نزلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ [مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ]  } الآية [ البقرة: 97 ] .

والله اعلم
وهي التي فيها حياة الانسان واذا خرجت صار الانسان جسدا هامدا ومات.
18‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة freebird (ahmed abdelwahab).
قد يهمك أيضًا
ماهو تعريف الجمال في رأيك؟
كيف يتعذب الانسان في القبر وتكون الروح قد صعدت ؟؟؟
خروج الروح من الجسد
موجه : هل أنت لا تؤمن بالروح مثلا ؟
كيف تقبض الروح = mlt?
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة