الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو الزمخشري؟
اللغة العربية 19‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة sun ray.
الإجابات
1 من 5
أبو القاسم محمود بن عمر بن محمد بن عمر الخوارزمي، الزمخشري (رجب 467 هـ / 1074 م - ليلة عرفة 538 هـ / 1143 م) علامة توركماني، من أئمة المعتزلة، اشتهر بكتابيه "الكشاف" و"أساس البلاغة". قال عنه السمعاني: "برع في الآداب، وصنف التصانيف، وَرَدَ العراق وخراسان، ما دخل بلدا إلا واجتمعوا عليه، وتتلمذوا له، وكان علامة نسابة".
19‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة shosho.
2 من 5
ولد الزمخشري عام 467هـ في زمخشر وزار بغداد أكثر من مرة، وأخذ الأدب عن أعلام كبار أهمهم أبو الحسن بن المظفر النيسابوري، وأبو مضر محمود بن جرير الضبي الأصبهاني. كما سمع من أبي سعيد الشقاني، وشيخ الإسلام أبي منصور نصر الحارثي.
وكان الزمخشري شديد الذكاء، متوقد الذهن، جيد القريحة، كثير الحفظ، مكباً على الدراسة والإطلاع مما جعله إماماً كبيراً في علوم كثيرة، فكان إمام في التفسير والحديث والفقه والنحو وعلم البيان وغيرها من علوم اللغة.

واعتقد الزمخشري الاعتزال مذهباً حتى نقل عنه أنه كان يسمي نفسه أبي القاسم المعتزلي أحياناً، جاور في مكة المكرمة زمناً فسمي جار الله. علم الإمام جار الله أبو القاسم الزمخشري في مجالات فكرية متعددة، وترك تصانيف كثيرة في العلوم الدينية واللغة والأدب والنحو والعروض وغيرها أربت على الثلاثين ومن أهمها: 1-الكشاف في تفسير القرآن، 2-طواق الذهب في المواعظ والأدب، 3-الرائض في علم الفرائض.

ولقد ألف الزمخشري كتاب المقامات، حين استدعاه في بعض إغفاءات الفجر التي ألمت به صوت قائلاً له: "يا أبا القاسم، أجل مكتوب وأمل مكذوب". فهب من نومه وضم إلى هذه الكلمات ما ارتفع بها إلى مقامة. ثم أنشأ أخوات لها قلائل، ثم انقطع عن الكتابة فترة من الزمن حتى أصيب بمرضته التي اعتبرها منذرة له عام 512. فآلى على نفسه إن شفاه الله أن يهجر بهرج الدنيا ويكف عن باب السلطان، وأن يأخذ نفسه بالشدة حتى تكون توبته نصوحاً، وأن يتجه بكل ما فيه من قوة إلى عمل الخير الذ1ي يرضي الله عز وجل مبتعداً عن بهارج الحياة وزينها.

بعد هذه المرضة وبعد هذا القرار عاد الزمخشري إلى إتمام مقاماته حتى أصبحت خمسين مقامة، وفيها كلها وعظ ويبدؤها دائماً بقوله: يا أبا القاسم، وأبو القاسم هو الزمخشري نفسه. إذن فالزمخشري في هذا المقامات يعظ نفسه ويذكرها برحمة الله ورضوانه، وبأن الإنسان يجدر به أن يعود إلى رحاب الله ويبحث عن رضاه مبتعداً عن بهارج الدنيا التي لا تساوي شيئاً إذا قيست بنعيم الآخرة.

هذا وإن كان غرض المؤلف من هذه المقامات أن ينصح نفسه، فلا شك أنها -من بعد- منارة تهدي القارئ إلى التقوى والصلاح، وتفيده في مجالا الأدب والفن. فقد عمل المؤلف جهده في إحكام صنعتها، وسبك معدنها، مودعاً فيها من المعاني السامية الرفيعة ما يزيد المتبصر فيها في دين الله نوراً لما فيها من قبسات الحق والخير والجمال.

ولم يسر الزمخشري في مقاماته على نهج الهمذاني والحريري، ولم يستخدم طريقتهما، وإنما هو في المقامة نسيج وحده، فلا نجد في مقاماته هزلاً كما نجد عند سابقيه، وإنما نجد الجد كل الحد. ولعل السبب في ذلك يعود أول الأمر إلى جدية المواضيع التي طرقها من جهة، وإلى أن وعظه وعظ حقيقي ينبع من أعماق قلب عامر بالإيمان، يختلف عن ذلك الوعظ الذي كان يظهر في مقامات الهمذاني أو الحريري، ويحس القارئ أنه وعظ كان يستعمله بطل الرواية أحبولة لاصطياد أموال الناس الذين يغترون به.

ولم يترك الزمخشري ناحية يحس أنه يمسك بها قارئه ويؤثر عليه إلا أتى بها، وكأنه -وقد كان ينصح نفسه- أراد أن يعجب الناس بأسلوب مقاماته فيكبوا على قراءتها ويفيدوا بالتالي من هذه النصائح الجمة التي أراد أن يمنحها لنفسه وللناس.
19‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة aboezra (mohamed saleem).
3 من 5
أبو القاسم محمود بن عمر بن محمد بن عمر الخوارزمي، الزمخشري (رجب 467 هـ / 1074 م
اشتهر لدى كثير من طلاب العلم الثناء على "علم الزمخشري في البلاغة وهو رأس من رؤوس المعتزلة وآخر أذيالها وقد كان متعصبا لفرقته وطبيعي أن يدرج في كتاباته وآراءه ما ينتصر به لمذهبه
19‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة زمرده الجمال.
4 من 5
أبو القاسم محمود بن عمر بن محمد بن عمر الخوارزمي، الزمخشري (رجب 467 هـ / 1074 م - ليلة عرفة 538 هـ / م1143 )
علامة توركماني، من أئمة المعتزلة، اشتهر بكتابيه "الكشاف" و"أساس البلاغة".
قال عنه السمعاني: "برع في الآداب، وصنف التصانيف، ورد العراق وخراسان، ما دخل بلدا إلا واجتمعوا عليه، وتتلمذوا له، وكان علامة نسابة".
19‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة MyCharmingDream.
5 من 5
أبو القاسم محمود بن عمر بن محمد بن عمر الخوارزمي، الزمخشري (رجب 467 هـ / 1074 م - ليلة عرفة 538 هـ / 1143 م) علامة توركماني، من أئمة المعتزلة، اشتهر بكتابيه "الكشاف" و"أساس البلاغة". قال عنه السمعاني: "برع في الآداب، وصنف التصانيف، وَرَدَ العراق وخراسان، ما دخل بلدا إلا واجتمعوا عليه، وتتلمذوا له، وكان علامة نسابة".
مؤلفاته:-
   * الكشاف: وهو تفسير للقرآن لكن كتن هزا الكتاب غير دقيق
   * الفائق في غريب الحديث،
   * ربيع الأبرار،
   * أساس البلاغة
   * مفصل أنموذج: كتاب في نحو العربية.
   * "مشتبه أسامي الرواة"،
   * كتاب "النصائح"،
   * "المنهاج" في الأصول،
   * "ضالة الناشد".
   * کتاب الامکنه والجبال والمیاه، في الجغرافيا
   * مقدمة الأدب: وهو قاموس من العربية للفارسية.
19‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة Starlight.
قد يهمك أيضًا
من هو التابعــي الذي خطـّب أمام الوالي ..........
من هو عمر القاسم؟
من هو أول من ضبط الأحرف بالقرآن الكريم ؟
ما هو حكم رسم الزهور حول لفظ الجلالة
من هو صاحب اكبر مناخير فى العالم؟؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة