الرئيسية > السؤال
السؤال
ثلاثة من أعلام الثقة بالله سبحانه وتعالى : ( السخاء بالموجود ، وترك الطلب للمفقود ، والاستنابة إلى فضل الودود ) .
رسالة عامة أبعثها إلى كل حزين .. قلق .. متشائم .. مهموم ,, أرجو نشرها ولك الأجر ..
إن السبب الرئيس في وجود القلق والحزن والهم في حياتنا هو ضعف الثقة بالله .. ضعف اليقين .. ضعف التوكل ..
هناك في الفيزياء سرعة وسرعة لحظية ..يعني تزايد أو تناقص السرعة في لحظة ما .. ونحن في اللحظة التي ينقطع اتصالنا بالله نشعر بالقلق والتعب .. لا بد من اتصال القلب بالله 24 ساعة .. ونتذكر ونتأكد أن الله معنا حقيقة في كل لحظة .. نتذكر دائما ( لا تحزن إن الله معنا ) بشرط أن نكون مع الله .. نطيعه ولا نعصيه .. لأن الطاعة تزيد من سرعة اتصالنا بالله والمعصية تقطع اتصالنا بالله ..

إن للحسنة ضياء في الوجه، ونوراّ في القلب، وسَعَةً في الرزق، وقوة في البدن، ومحبةً في قلوب الخلق؛ وإن للسيئة سوادا في الوجه، وظلمةً في القبروالقلب،


المسيحية | البحرين 9‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة نورس82 (نورس ابو النوارس).
الإجابات
1 من 1
هبت عاصفة شديدة على سفينة فى عرض البحر فأغرقتها .. ونجا بعض الركاب ..

منهم رجل أخذت الأمواج تتلاعب به حتى ألقت به على شاطئ جزيرة مجهولة ومهجورة

ما كاد الرجل يفيق من إغمائه ويلتقط أنفاسه، حتى سقط على ركبتيه

وطلب من الله المعونة والمساعدة وسأله أن ينقذه من هذا الوضع الأليم

مرت عدة أيام كان الرجل يقتات خلالها من ثمار الشجر وما يصطاده  

ويشرب من جدول مياه قريب وينام فى كوخ صغير بناه من أعواد الشجر ليحتمي

فيه من برد الليل وحر النهار

وذات يوم، أخذ الرجل يتجول حول كوخه قليلاً ريثما ينضج طعامه الموضوع على

بعض أعواد الخشب المتقدة .. و لكنه عندما عاد، فوجئ بأن النار إلتهمت كل ما حولها

فأخذ يصرخ :

"لماذا يارب ؟

حتى الكوخ احترق، لم يعد يتبقى لي شئ فى هذة الدنيا و أنا غريب في هذا المكان،

والآن أيضاً يحترق الكوخ الذى أنام فيه ...

لماذا يارب كل هذة المصائب تأتي علي؟!!"

ونام الرجل من الحزن وهو جوعان، ولكن في الصباح كانت هناك مفاجأة في إنتظاره ..

إذ وجد سفينة تقترب من الجزيرة وتنزل منها قارباً صغيراً لإنقاذه

أما الرجل فعندما صعد على سطح السفينة أخذ يسألهم كيف وجدوا مكانه ؟

فأجابوه :

"لقد رأينا دخاناً، فعرفنا إن شخصاً ما يطلب الإنقاذ" !!!

إذا ساءت ظروفك فلا تخف ..

فقط ثِق بأنَّ الله له حكمة في كل شيء يحدث لك وأحسن الظن به ..

وعندما يحترق كوخك ..  اعلم أن الله يسعى لإنقاذك ..
1‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
الثقه بالله إجعلها بلا حدود هل هي كذلك عندك ؟
الثــقة بالله
ما هو السخاء ...... ؟
لا حول ولا قوة إلا بالله
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة