الرئيسية > السؤال
السؤال
هل يوجد اية في الانجيل يطلب فيها سيدنا عيسى عليه السلام العبادة ؟؟
السؤال ليس موجه لدين معين
وأرجو ممن يذكروا الاية ان يذكروا تفسير لها
الاسلام | المسيحية 21‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة h.f palestine.
الإجابات
1 من 6
العبادة كلمة كبيرة جدا
ممكن توحي بالصلاة او الصوم او الصدقة او فعل الخير او او او او ....الخ
واكيد مفيش ايه هتلم كل النواحي دي مع بعض كاملة في جملة
حدد قصدك ايه بالعبادة وسوف اكتبها لك
22‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة K.MetRy.
2 من 6
إن كان عيسى إله ورب فإن العبادة ستكون له مطلقة بلا تحديد كالصلاة والصوم أو الصدقة أو فعل الخيرات أو أو أو أو...الخ

وإذا مفيش آية تقول كده يعني أن عيسى عليه السلام رسول الله وليس رب. سبحانه وتعالى عما تصفون.
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 6
سيدخلونك من إلتباث المعاني إلي إلتباث الكلمات وخلاصة القول فيهم إنهم يعبدون بشراً من خلق الله .. وإنهم ليسوا علي شيء
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة amashtoly.
4 من 6
هل قال المسيح أنا الرب أو أنا الله أو أنا الإله!؟.
بالطبع لم يقل هذا, وجاءت الإجابة عن سبب عدم التصريح أنه هو الله من (الأنبا شنودة) في كتابه (سنوات مع أسئلة الناس- الجزء أ- أسئلة لاهوتية وعقائدية).
فقد وضع السؤال والجواب كالتالي:
(«سؤال: كيف نصدق لاهوت المسيح، بينما هو نفسه لم يقل عن نفسه إنه إله، ولا قال للناس: اعبدونى؟ جواب: لو قال عن نفسه إنه إله، لرجموه. ولو قال للناس «اعبدونى» لرجموه أيضًا، وانتهت رسالته قبل أن تبدأ»)
أي أن الرب كان خائفًا من أن يعلن أنه هو الله فيتم رجمه بالحجارة فيقتلوه وتتعطل عملية الفداء وتخسر البشرية!!.
بينما جاء رد القس عبد المسيح بسيط- كاهن كنيسة العذراء بمسطرد في كتاب يحمل اسم «هل قال المسيح: إني أنا ربكم فاعبدوني؟» كالتالي:
وللإجابة على هذا السؤال نقول:
1- لو كان المسيح قد أعلن ذلك صراحة فهل كان سيصدقه اليهود؟
2- «وهل كانوا سيقدمون له العبادة على الفور؟ ..» ( ).
وإجابة الكاهن توضح أنه لم يكن هناك داعٍ لأن يقول: أنا الله؛ لأن اليهود لم يكونوا سيصدقونه!!.
ولا داعي للتعليق على تبرير كليهما, ويكفينا اعترافهم أن المسيح 5 لم يقل لهم: «أنا الله» أو «أنا إله» أو«أنا الرب» أو «أنا أقنوم» أو «أنا رب العالمين».

يقول النصارى, لقد عبر المسيح عن ألوهيته تعبيرًا مجازيًا كما في الأقوال الآتية:

1 – قول المسيح (يوحنا 10: 30 أَنَا وَالآبُ وَاحِد), والتي فهم منها اليهود أنه يدعي الألوهية فحاولوا أن يرجموه كذلك قوله بعدها (يوحنا 10: 38 فآمنوا بالأعمال لكي تعرفوا وتؤمنوا أن الآب فيّ وأنا فيه).
(يوحنا10: 30 أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ».31فَتَنَاوَلَ الْيَهُودُ أَيْضًا حِجَارَةً لِيَرْجُمُوهُ. 32فَقَالَ يَسُوعُ: «أَعْمَالًا كَثِيرَةً حَسَنَةً أَرَيْتُكُمْ مِنْ عِنْدِ أَبِي - بِسَبَبِ أَيِّ عَمَلٍ مِنْهَا تَرْجُمُونَنِي؟» 33أَجَابَهُ الْيَهُودُ: «لَسْنَا نَرْجُمُكَ لأَجْلِ عَمَلٍ حَسَنٍ بَلْ لأَجْلِ تَجْدِيفٍ فَإِنَّكَ وَأَنْتَ إِنْسَانٌ تَجْعَلُ نَفْسَكَ إِلَهًا» 34أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَلَيْسَ مَكْتُوبًا فِي نَامُوسِكُمْ: أَنَا قُلْتُ إِنَّكُمْ آلِهَةٌ؟ 35إِنْ قَالَ آلِهَةٌ لِأُولَئِكَ الَّذِينَ صَارَتْ إِلَيْهِمْ كَلِمَةُ الله وَلاَ يُمْكِنُ أَنْ يُنْقَضَ الْمَكْتُوبُ 36فَالَّذِي قَدَّسَهُ الآبُ وَأَرْسَلَهُ إِلَى الْعَالَمِ أَتَقُولُونَ لَهُ: إِنَّكَ تُجَدِّفُ لأَنِّي قُلْتُ إِنِّي ابْنُ الله؟37 إِنْ كُنْتُ لَسْتُ أَعْمَلُ أَعْمَالَ أَبِي فلاَ تُؤْمِنُوا بِي.38 وَلَكِنْ إِنْ كُنْتُ أَعْمَلُ فَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا بِي فَآمِنُوا بِالأَعْمَالِ لِكَيْ تَعْرِفُوا وَتُؤْمِنُوا أَنَّ الآبَ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ».

الرد من عدة أوجه:
الوجه الأول: التعبير «أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ». «يعني الوحدة في الهدف وسبق أن أطلقه المسيح على الحواريين أثناء توجه المسيح عليه السلام بدعاء الله فقال:
(يوحنا 17: 21 لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا وَاحِدًا فِينَا لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي. 22 وَأَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمُ الْمَجْدَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ. 23 أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ إِلَى وَاحِدٍ وَلِيَعْلَمَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي وَأَحْبَبْتَهُمْ كَمَا أَحْبَبْتَنِي).


فالوحدة لا تتعدى وحدة مجازية في الهدف, وإلا كان جميع الحواريين مع المسيح مع الله أقانيم

الوجه الثاني: القول (وتؤمنوا أن الآب فيّ وأنا فيه) قول مجازي والدليل قول المسيح عليه السلام في الأعداد السابقة عن الحواريين: (لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا وَاحِدًا فِينَا) و (أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ).
الوجه الثالث: اليهود قالوا له نرجمك لأنك إنسان وجعلت نفسك إلهًا وقد رد عليهم المسيح موضحا لهم ومذكرًا (أن من يحملون كلمة الله من أنبياء ورسل يطلق عليهم آلهة, فقال لهم:ألم يقل عنكم الله إنكم آلهة وأولاد الله كلكم؟). وهو يقصد (مز82: 6«أنا قلتُ أنتُم (أيها اليهود)آلهةٌ وبَنو العليِّ كُلُّكُم»).
الوجه الرابع: في اليونانية توجد كلمتان بمعنى (واحد), الأولى بمعنى(واحد في العدد), والثانية (واحد في الهدف).
(واحد في الهدف=One in goal =εν).
(واحد في العدد= «εις = One in umber «unity).
قول المسيح في يوحنا 10:30 أنا والآب واحد، في النص اليوناني أصل الترجمة:
(εγω και ο πατηρ εν εσμεν).
فاللفظ يعني الوحدة في الهدف لاستخدامه εν.
وإن قارنا مع نص آخر في انجيل مرقس 12: 29 حينما خاطب المسيح بني إسرائيل قائلا لهم» الرب الهنا رب واحد» نجد الكاتب يستخدم كلمة εις المختلفة لبيان أنه واحد في العدد كما يلي:
.((κυριος ο θεος ημων κυριος εις εστιν
من الممكن مراجعة ).http://www.biblegateway.com)
الوجه الخامس: أعلن المسيح عليه السلام في النص أن الله تعالى أرسله وأعطاه مجدًا وقدسه وهناك تغاير بين الله تعالى المرسل والمعطي وبين الرسول المنعم عليه.
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 6
دي بعض الايات عن الصلاة في الكتاب المقدس من فم السيد المسيح
--------------------------------------------
اسهروا و صلوا لئلا تدخلوا في تجربة اما الروح فنشيط و اما الجسد فضعيف (مر  14 :  38)
و اما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم باركوا لاعنيكم احسنوا الى مبغضيكم و صلوا لاجل الذين يسيئون اليكم و يطردونكم (مت  5 :  44)
و متى صليت فلا تكن كالمرائين فانهم يحبون ان يصلوا قائمين في المجامع و في زوايا الشوارع لكي يظهروا للناس الحق اقول لكم انهم قد استوفوا اجرهم (مت  6 :  5)
فصلوا انتم هكذا ابانا الذي في السماوات ليتقدس اسمك (مت  6 :  9)
و صلوا لكي لا يكون هربكم في شتاء و لا في سبت (مت  24 :  20)
اسهروا و صلوا لئلا تدخلوا في تجربة اما الروح فنشيط و اما الجسد فضعيف (مت  26 :  41)
انظروا اسهروا و صلوا لانكم لا تعلمون متى يكون الوقت (مر  13 :  33)
باركوا لاعنيكم و صلوا لاجل الذين يسيئون اليكم (لو  6 :  28)
و لما صار الى المكان قال لهم صلوا لكي لا تدخلوا في تجربة (لو  22 :  40)
فقال لهم لماذا انتم نيام قوموا و صلوا لئلا تدخلوا في تجربة (لو  22 :  46)
28‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة K.MetRy.
6 من 6
بل قال الكتاب المقدس
وهذه هي الحياة الابدية ان يعرفوك انت الاله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي ارسلته.
29‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة ابن ديدات (ابن ديدات).
قد يهمك أيضًا
اين نزل الانجيل على سيدنا عيسى
هل ينص الانجيل على وجود نبي قادم بعد عيسى عليه السلام ؟
هل دكر اسم محمد صلى الله عليه وسلم في الكتاب المقدس
صحيح أن الإنجيل محرّف و لكن هل يمكن أن تصل درجة التحريف إلى تأليه عيسى عليه السلام و كيف
لماذا يقول المسيحيون الثالوث عن الله ؟؟ قال سيدنا عيسى في الانجيل :لا تقولون لي صالح فلا صالح الا الله هو اكبر برهان
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة