الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف يمكنني اثبات واقعة الزنا حيث ان الحصول علي 4 شهود عمليه صعبة جدا؟
الاسلام | الشريعة 29‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة ماجد الكوشي.
الإجابات
1 من 16
التصوير ...
29‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة Ras Ruways.
2 من 16
لا يغني التصوير.
29‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة أبو الكتاكيت.
3 من 16
الإعتراف وممكن التصوير يجبر على الإعتراف
29‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 16
نعم يعتبر التصوير دليل كافي عن الشهود ..

درجات الزنا :
الزنا ليس درجة واحدة بل هو درجات بعضها أشد من بعض ،
فالزنى بالمحارم هو أشد أنواع الزنى ، وفيه يقول النبي : ( مَنْ وَقَعَ على ذاتِ محرمٍ فاقتلوه )،
والزنا بذات الزوج أعظم من الزنا بمن لا زوج لها ، إذ فيه انتهاك لحرمة الزوج وتعليق النَّسَب عليه ،
فإن كان الزوج جاراً للزاني كان الذَّنْبُ أعظمَ لانضمام الإساءة إلى الجوار ، فإن كان الجارُ قريباً انضمَّ إليه قطيعة الرَّحم
فإن كان الجارُ غائباً في طاعةٍ أو طلبِ علمٍ أو جهادٍ ونحوه كان الإثمُ أعظمَ ،
فإن كان في الأشهُر الحُرُم أو البلد الحَرام تضاعف الإثمُ !
ـ الدفاع عن العِرْض :
ونظراً لما يترتب على الزنا من مفاسد عظيمة فإنَّ الموتَ دفاعاً عن العرض هو كالشَّهادة في سبيل الله عزَّ وجلَّ ، كما بيَّن النبيُّ  ، فقال : ( من قُتل دون أهله فهو شهيد ) .
ويجب على المرأة أن تدافع عن عرضها إن أمكنها ذلك ، ولا يجوز لها أن تُمَكِّنَ من نفسها أحداً إلا زوجَها ، ولو أدى دفاعُها عن نفسها إلى قتلها ، ولها أن تقتل من يعتدي عليها إذا لم تستطع دفعه بغير القتل ، وإن قتلتْهُ كان دَمُهُ هَدْراً ، وعلى الرجل إذا رأى أحداً يعتدي على امرأة أن يدفعه ولو بالقتل ولا قصاص عليه في ذلك ولا دية ، لأن الأعراضَ حرماتٌ للهِ عزَّ وجلَّ لا يجوز أباحتُها بأيِّ حال من الأحوال .

ـ الزنا الموجب للحدّ : هو الوطء المحرم الذي يكون في غير مُلك الواطئ ،
وركنه التقاء الختانين ومواراة الحشفة أو رأس الذكر ( Glans ) أي تحقق الإيلاج والوطء ، ولا يشترط الإنزالُ ولا الانتشار عند الإدخال ، فيجب عليه الحدُّ سواء أّنْزَلَ أم لم يُنْزِل ، انتشر ذَكَرُه أم لا ، ويشترط فيه أيضاً:

* العقل : فلا حدَّ على المجنون ومَـنْ في حكمه .

* البلوغ : فلا حدَّ على الصبيِّ والبنت اللذين لم يبلغا بعد .

* تعمُّد الوطء : أي أن يرتكب الزاني الفعل وهو يعلم أنه يطأ امرأة محرَّمة عليه ، أو أن تُمَكِّنَ الزَّانيةُ من نفسها وهي تعلم أن من يطأها مُحَرَّم عليها ، فلا حدَّ على الجاهل والناسي كما يُعذر الجاهل بتحريم الزنا إن كان قريب عهدٍ بالإسلام ، أو نشأ بعيداً عن العلماء ، أما السَّكرانُ المُتَعَدِّي بسُكْرِهِ إذا زنى فقد اتفق الفقهاء أنه يقام عليه الحدُّ .

* انتفاء الشبهة : عملاً بقاعدة درء الحدود بالشبهات .

* عدم الإكراه : بأن يكون الزاني والزانية مُخْتارَيْن غير مُكْرَهَيْن ، وهذا عند الشافعية والحنفية ، وأما الحنابلة والمالكية فقد ذهبوا إلى أنَّه يجب الحدُّ على الرجل المُكْرَه ، لأن الزنى لا يتحقق من الرجل عادةً بغير طواعية واختيار منه ، لأن الفعل يحتاج من الرجل انتصاب ( Erection ) القضيب ، وهذا يتعذَّر فعلُهُ بغير طواعية ، وكذلك المرأة المُكْرَهَةُ على الزنا فقد أوجب المالكية في مشهور مذهبهم الحدَّ عليها أيضاً

* أن تكون المواطئةُ حيَّةً : فلا يجب الحدُّ عند الجمهور بوطء الميتة ، إلا المالكية فيجب الحدُّ عندهم بوطء الميتة سواء كان في دبرها أو في قبلها ، واستثنوا منه الزوج فلا يُحَدُّ عندهم بوطء زوجته الميتة .. ويجب حدُّ الزنا على من أتى امرأةً أجنبيَّةً في دُبُرها أيضاً ( الجمهور وصاحبا أبي حنيفة ) وخصَّ الشافعيةُ الحدَّ بالفاعل فقط ، أمـا المفعول بها فإنَّها تُجلد وتُغَرَّب مُحْصَنَةً كانت أم غير محصنة ، واشترط أبو حنيفة أن يكون الوطءُ في القُبُل ، وإلا يكفي التعزير .

5 ـ حدُّ الزنا : نظراً لما يترتب على الزنا من انتهاكٍ للأعراض ، واختلاط في الأنساب ، وخراب للبيوت ، وتهديد للمجتمع بالانهيار كما بيَّنا ، فقد كان حدُّ الزنا هو الرَّجْمُ بالحجارة حتى الموت ، وعلى مشهدٍ من الناس بقصد الردع ، هذا إذا كان الزاني مُحْصَناً ، سواء كان رجلاً أم امرأة ، أما الزاني البكر غير المحصن فحدُّه مائة جلدة ، سواء كان ذكراً أم أنثى ، لما جاء في قوله تعالى : (( الزَّانيةُ والزَّاني فاجلِدوا كلَّ واحدٍ منهما مائةَ جلدةٍ ، ولا تأخذْكُمْ بهما رأفَةٌ في دينِ اللهِ إنْ كنتم تؤمنونَ باللهِ واليومِ الآخرِ وليشهدْ عذابَهُما طائفةٌ من المؤمنين )) النور 2 ، واختلف الفقهاء في تغريب الزاني عاماً أو حبسه على أقوال لهم لا مجال لبسطها هنا .

ويحصل الإحصان الموجب للرجم في الزنى بتوافر الشروط الآتية : البلوغ والعقل والحرية والإسلام والوطء في نكاح صحيح ، ولا يشترط الفقهاء إحصان كل من الزانيين ، فإن كان أحدهما محصناً والآخر غير محصن ، رُجم المحصن ، وجُلد غير المحصن .

ويثبت الزنا بشهادة أربعة شهداء ، أو إقرار الزاني إقراراً صريحاً لا لَبْسَ فيه ، أو وجود قرينة أكيدة تدلُّ على الزنا ، ولا يُعدُّ الحملُ قرينةً أكيدةً على الزنا عند جمهور الفقهاء لاحتمال أن يكون الحملُ نتيجةَ وطءٍ بالإكراه أو أيَّة شُبهة أخرى تَدْفَعُ الحدَّ ، إلا إذا أقَرَّت الحاملُ نفسها بالزنا صراحةً فإنه يثبت عليها ويقام عليها الحدُّ بعد أن تضع حملها

ومما تجدر الإشارة إليه هنا أن حد الزنا المفضي إلى الموت ينفذ حتى على البييضة التي تلقح بأكثر من نطفة واحدة ، وهذا ما لاحظه علماء الأجنة ، فإن كل بييضة يباشرها نطفتان أو أكثر مآلها اللهاك هي والنطاف التي باشرتها ، مما يشير إلى أن سنة الله عزَّ وجلَّ هي سنة عامة تسري على كل من يخالف فطرة الله في الخلق .. ولله في خلقه شؤون !

بيان لمفاسد الزنا والخيانه:

1- الزنا يجمع خلال الشر كلها من : قلة الدين ، وذهاب الورع ، وفساد المروءة ، وقلة الغيرة ، ووأد الفضيلة

2ـ يقتل الحياء ويلبس وجه صاحبه رقعة من الصفاقة والوقاحة

3ـ سواد الوجه وظلمته ، وما يعلوه من الكآبة والمقت الذي يبدو للناظرين

4ـ ظلمة القلب ، وطمس نوره

5ـ الفقر اللازم لمرتكبيه ، وفي أثر يقول الله تعالى : (( أما مهلك الطغاة ، ومفقر الزناة)

6ـ أنه يذهب حرمة فاعله ، ويسقطه من عين ربه وأعين عباده ، ويسلب صاحبه اسم البر، والعفيف ، والعدل ، ويعطيه اسم الفاجر ، والفاسق ، والزاني ، والخائن

7ـ الوحشة التي يضعها الله في قلب الزاني ، وهي نظير الوحشة التي تعلو وجهه؛ فالعفيف على وجهه حلاوة ، وفي قلبه أنس ، ومن جالسه استأنس به ، والزاني بالعكس من ذلك تماماً

8ـ أن الناس ينظرون إلى الزاني بعين الريبة والخيانة ، ولا يأمنه أحد على حرمته وأولاده

9ـ ومن أضراره الرائحة التي تفوح من الزاين ، يشمها كل ذي قلب سليم ، تفوح من فيه ، ومن جسده

10ـ ضيقة الصدر وحرجه ؛ فإن الزناة يعاملون بضد قصودهم ؛ فإن من طلب لذة العيش وطيبه بمعصية الله عاقبه الله بنقيض قصده ؛ فإن ما عند الله لا ينال إلا بطاعته ، ولم يجعل الله معصيته سبباً إلى خير قط

11ـ الزاني يعرض نفسه لفوات الاستمتاع بالحور العين في المساكن الطيبة في جنات عدن

12ـ الزنا يجرئ على قطيعة الرحم وعقوق الوالدين ، وكسب الحرام ، وظلم الخلق ، وإضاعة الأهل والعيال وربما قاد إلى سفك الدم الحرام ، وربما استعان عليه بالسحر والشرك وهو يدري أو لا يدري ؛ فهذه المعصية لا تتم إلا بأنواع من المعاصي قبلها ومعها ، ويتولد عنها أنواع أخرى من المعاصي بعدها ؛ فهي محفوفة بجند من المعاصي قبلها وجند من المعاصي بعدها ، وهي أجلب شيء لشر الدنيا والآخرة ، وأمنع شيء لخير الدنيا والآخرة

13ـ الزنا يذهب بكرامة الفتاة ويكسوها عاراً لا يقف عندها ، بل يتعداها إلى أسرتها ؛ حيث تدخل العار على أهلها، وزوجها ، وأقاربها ، وتنكس به رؤوسهم بين الخلائق

14ـ أن العار الذي يلحق من قذف بالزنا أعلق من العار الذي ينجر إلى من رمي بالكفر وأبقى ؛ إلا إن التوبة من الكفر على صدق القاذف تذهب رجسه شرعاً ، وتغسل عاره عادة ، ولا تبقي له في قلوب الناس حطة تنزل به عن رتبة أمثاله ممن ولدوا في الإسلام، بخلاف الزنا ؛ فإن التوبة من ارتكاب فاحشته ـ وإن طهرت صاحبها تطهيراً ، ورفعت عنه المؤاخذة بها في الآخرة ـ يبقى لها أثر في النفوس ، ينقص بقدره عن منزلة أمثاله ممن ثبت لهم العفاف من أول نشأتهم
وانظر إلى المرأة ينسب إليها الزنا كيف يتجنب الأزواج نكاحها وإن ظهرت توبتها ؛ مراعاة للوصمة التي أُلصقت بعرضها سالفاً ، ويرغبون أن ينكحوا المشركة إذا أسلمت رغبتهم في نكاح الناشئة في الإسلام 0

15ـ إذا حملت المرأة من الزنا ، فقتلت ولدها جمعت بين الزنا والقتل ، وإذا حملته على الزوج أدخلت على أهلها وأهله أجنبياً ليس منهم ، فورثهم ورآهم وخلا بهم ، وانتسب إليهم وهو ليس منهم إلى غير ذلك من مفاسد زناها

16ـ أن الزنا جناية على الولد ؛ فإن الزاني يبذر نطفته على وجه يجعل النسمة المخلقة منها مقطوعة عن النسب إلى الآباء ، والنسب معدود من الروابط الداعية إلى التعاون والتعاضد؛ فكان الزنا سبباً لوجود الولد عارياً من العواطف التي تربطه بأدنى قربى يأخذون بساعده إذا زلت به فعله، ويتقوى به اعتصابهم عند الحاجة إليه ،، كذلك فيه جناية عليه ، وتعريض به ؛ لأنه يعيش وضيعاً في الأمة ، مدحوراً من كل جانب ؛ فإن الناس يستخفون بولد الزنا ، وتنكره طبائعهم ، ولا يرون له من الهيئة الاجتماعية اعتباراً ؛ فما ذنب هذا المسكين ؟ وأي قلب يحتمل أن يتسبب في هذا المصير؟!

17ـ زنا الرجل فيه إفساد المرأة المصونة وتعريضها للفساد والتلف

18ـ الزنا يهيج العداوات ، ويزكي نار الانتقام بين أهل المرأة وبين الزاني ، ذلك أن الغيرة التي طبع عليها الإنسان على محارمه تملأ صدره عند مزاحمته على موطوءته ، فيكون ذلك مظنة لوقوع المقاتلات وانتشار المحاربات ؛ لما يجلبه هتك الحرمة للزوج وذوي القرابة من العار والفضيحة الكبرى ، ولو بلغ الرجل أن امرأته أو إحدى محارمه قتلت كان أسهل عليه من أن يبلغه أنها زنت
قال سعد بن عبادة ـ ـ (( لو رأيت رجلاً مع امرأتي لضربته بالسيف غير مصفح ))
فبلغ ذلك رسول الله فقال : (( أتعجبون من غيرة سعد ! والله لأنا أغير منه ، والله أغير مني ؛ ومن أجل غيرة الله حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن )) [ أخرجه البخاري ومسلم ]

19ـ للزنا أثر على محارم الزاني ، فشعور محارمه بتعاطيه هذه الفاحشة يسقط جانباً من مهابتهن ـ كما مر ـ ويسهل عليهن بذل أعراضهن ـ إن لم يكن ثوب عفافهن منسوجاً من تربية دينية صادقة بخلاف من ينكر الزنا ويتجنبه ، ولا يرضاه لغيره ؛ فإن هذه السيرة تكسبه مهابة في قلوب محارمه ، وتساعده على أن يكون بيته طاهراً عفيفاً

20ـ للزنا أضرار جسيمة على الصحة يصعب علاجها والسيطرة عليها ، بل ربما أودت بحياة الزاني ، كالإيدز ، والهربس ، والزهري ، والسيلان ، ونحوها

21ـ الزنا سبب لدمار الأمة ؛ فقد جرت سنة الله في خلقه أنه عند ظهور الزنا يغضب الله ـ عز وجل ـ ويشتد غضبه ، فلا بد أن يؤثر غضبه في الأرض عقوبة
قال ابن مسعود ـ ـ : (( ما ظهر الربا والزنا في قرية إلا أذن الله بإهلاكها ))
29‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة Ras Ruways.
5 من 16
عندما فرض الله 4 شهود كنوع من تصعيب الامر وذلك حتى يكون هناك توبه
حتى يكون هناك بدائل عن الحد
حتى لا يسمح لاي احد ان يتهم الناس بأعراضهم بسهوله
كان ذلك لاسباب ولحكمه اخي ماجد
واللبيب يفهم
29‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة المحتسبه.
6 من 16
ارسلت تعليق عن سؤالي للمسيحيين فقط ..... ارجو المتابعه ان امكن
تم التقييم +
29‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة المحتسبه.
7 من 16
المحتسبة  كلامك صحيح  عندما فرض الله 4 شهود كنوع من تصعيب الامر وذلك حتى يكون هناك توبه
حتى يكون هناك بدائل عن الحد
حتى لا يسمح لاي احد ان يتهم الناس بأعراضهم بسهوله
كان ذلك لاسباب ولحكمه اخي ماجد
واللبيب يفهم
3‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة mohammad200909 (muhamad almutiry).
8 من 16
طالما لم يعرف الأمر فأستر عليهم الله يستر عليك
3‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة شكري نعسان.
9 من 16
برأيي تصوير كاميرات خاصه بمنشأه صاحب المكان او الجهه المسؤولة وليس تصوير منك انت
تصوير منك على ماذا تصور ؟؟ تصوير حادثه ان كان هناك في وقت فاادع الشهود ليرو مايحدث وليشهدو بالحق
ان كنت تريد الحق فاادع شهداء بنظرة الحادثه وليس بنظرة الشهوه
+
استر عليهم الله يستر عليك يوم القيامة
4‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة ابوفهد النصراوي.
10 من 16
هل تترك زوجتك ؟
انت لم تقل انها زوجتك ولم تقل لنا من هي الفتاة والرجل فضننت انك تتحدث عن اناس لاتعرفهم

زوجتك انت المسؤول عنها وهي اخطأت بحق نفسها وبحقك وهي لاتضرب كما الزانية الغير محصنه
بل ترجم  لانها متزوجة هذا من ناحية الشهود ومن ناحيه م لايعرفهم

ولكن انت من ترآها لما تتفرج ؟؟ولما تصور ؟؟ولما تجلب شهود؟؟
لو كنت مكانك لقتلتها وقتلت من معها
5‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة ابوفهد النصراوي.
11 من 16
ولماذا لم تقتلوا القسيس الذي ضاجع 5000 مسيحيه ؟
13‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 16
رد على الحقير ماجد الكوشnكل كلامك وافترائاتك دى مردود عليها مليون مره بس ادخل على جوجل وده مجرد محرك بحث فى النت وشوف كام مره اترد على افترائتك اللى علمهالك زكريا الكلب والكنيسه اللى مالكها عنده الهربز المرض الذى لاياتى الا للشواذ كالايدز ونحن كملمين لانقدس الكعبه كاله بل حرمه المسلم عند الله اكبر من حرمه الكعبه عنده ونحن لاناتى بخبز وخمر ونتناوله ونقول الخبز جسد الاله والخمر دمه وتااكل وتشرب دمه لتتبرك به مثلك كمثل الكفار فى جاهليه الاسلام الذين كانو يصنعون الاله من العجوه وياكلوه انت ياحقير ياعابد الملعون  لاتنه مكتوب فى كتابك المنجس بنشيد الانشاد وحزقيال غيره  ملعون كل من علق على خشبه فالهك ملعون فى كتابك وبولس الكذاب ايضا يقول المسيح افتدانا فسار لعنه من اجلنا انت  ياحقير كيف تتكلم على الاسلام وانت  مازلت تعبد الاصنام ياعابد الخروف وشبهاتك كلها المسلمين ردوا عليها ملايين المرات ياكلب برده من كتابك ليس حسنا ان يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب ياكلب
19‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
13 من 16
كم انت مسكين وضال وتمشى على هوا شيطانك سارد عليك فى محورين اولا لماذا جريمه الزنا لابد فيها من شهاده اربع شهود ثانيا هل ينبغى للزوج اذا شاهد زوجته تزنى ان ياتى باربعه شهود
اولا الزنا يا كافر ان كان فى غير الازواج لابد فيه من اربعه شهود رعايه لقذف المحصنات العفبفات  وصونا لها من ان ياتى انسان وسخ ذيك انته وابوك زكريا ماعندهومشى ضمير  عالم كذابه مدلسه اترد عليهم مليون مره ولانهم كذابون فيرمون المراه المحصنه العفيفه بالزنا ولايكون معهم اى ادله الا شهادتهم فامثال هؤلاء لابد ان يقام عليهم حد القذف لانهم يرمون امرائه عفيفه بالجريمه الذى  ليس لها عقاب فى دينك بل هى الوسيله الوحيده لو امك قرفت من ابوك وعايزه تسيبه فانها تعمل كده وبرسوم المحرقى ليس ببعيد عنك وعن امك  

ثانيا ياكافر ياعابد الملعون الخروف اللى اتنولد فى زريبه وانتف فى وشه يا عابد الاله الذى كان يتبول ويتبرز وتصرف عليه امراه وكان يول لامه يامره  ياعابد الاله الوثنى ياعابد دين اليهودى بولس
لادلل لك انك لاتعرف شئ فى الاسلام شهاده الرجل على زوجته فى الزنا باربعه شهادات  وان انكرت الزوجه انه زنت وقالت ان زوجها يكذي ويفترى عليها  فيحلف كلا منهما على ماقال ويفرق القاضى بينهم هذا هو الحكم ياكلب ابسطهلك لانك المفروض انك غبى لانك ااكيد مادمت تؤمن ان التلاته واحد والواحد تلاته وبتؤمن باله ملعون وبتؤمن باله انضرب على قفاه وانتف فى وشه واتعلق على صليب وبتؤمن باله خروف اما بتيجوا ترنموله بتقولولوه ماء يا غبى الزنا اذ كان من رجل غريب مع امراه غريبه متزوجه كانت او غير متزوجه فيلزم لاثبات جريمه الزنا على هؤلاء اربعه شهود لكى لايطعن انسان  واحد او اثنان او ثلاثه فى شرف انسان فكانوا اربعه زياده للتاكيد الشهاده فان كانوا ثلاثه فقط اقيم عليهم حد القذف لانهم يطعنون شرفائ ده الحاله الاولى امراه غريبه مع رجل غريب
اما اذاكانت المراءه متزوجه وزنت مع رجل غريب وضبطهوم زوجها فشهاده الزوج وهو واحد وليس اربعه ياغبى على زوجته باربعه شهداء ياغبى ولو المراءه ياغبى انكرت شهاده زوجها عليها بجريمه الزنا فللقاضى ان يامر كلا منهما بلعن الاخر بقول اللهم العن فلان زوجى واللهم العن فلانه زوجتى وان يفرق القاضى بينهم  فراق لارجعه فيه ولاتجوز له بعد هذا اليوم  عايز الدليل  , وهاقولك كيفيه اللعان ياغبى هو ان يتهم الزوج زوجته اربع مرات بانها زانيه بالاربع شهادات وهى تنكر اربع مرات وفى الخامسه يتم اللعان على ماقدسبق بقولهم اللهم العن فلانه وهى ايضا الله العن فلا ويفرق القاضى بينهم فراق لارجعه فيه الدليل ايه واحاديث ياغبى الايه( و الذين يرمون أزواجهم و لم يكن لهم شهداء الا أنفسهم فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله أنه لمن الصادقين . والخامسه أن لعنت الله عليه ان كان من الكاذبين. و يدرؤا عنها العذاب أن تشهد اربع شهادات بالله أنه لمن الكاذبين. و الخامسة أن غضب الله عليها ان كان من الصادقين )  الحديث عن ابن عمر : « أن النبي دعا الرجل ، فتلا عليه الآيات ، ووعظه وذكره ، وأخبره أن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة ، فقال : لا والذي بعثك بالحق ما كذبت عليها ، ثم ثنى بالمرأة فوعظها وذكرها ، وأخبرها أن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة ، فقالت : لا والذي بعثك بالحق ما صدق ، قال فبدأ بالرجل فشهد أربع شهادات إنه لمن الصادقين ، والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين ، ثم ثنى بالمرأة ، فشهدت أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين ، والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين ، ثم فرق بينهما » [ رواه الترمذي ]  .

وفي رواية عند البخاري قال النبي لهما : حسابكما على الله ، أحدكما كاذب ، لا سبيل لك عليها .

وعن ابن عباس : أن هلال بن أمية قذف امرأته ، فجاء فشـهد ، والنبي يقول : إن الله يعلم أن أحدكما كاذب ، فهل منكما تائب [ رواه البخاري ] .

وعن أبي هريرة : أنه سمع رسول الله يقول حين نزلت آية المتلاعنين : أيما امرأة أدخلت على قوم من ليس منهم ، فليست من الله في شيء ولن يدخلها الله جنته، وأيما رجل جحد ولده ، وهو ينظر إليه احتجب الله منه ، وفضحه على رؤوس الأولين والآخرين [ رواه أبو داود ] . وهذا اسمه حكم اللعان فى الاسلام ياغبى  يا حقير فمت ياحمار ولا لسه ذى ما انته حمار زى مابيقول عليك كتابك وكجحش الفرا يولد الانسان فاظن انك كبرت وبقيت حمار ياعابد الوثن ابقى خلى زكريا ينفعك يوم القيامه وانته قدام الله وبيسالك انته ليه تجرات على سيدك ورسولى عليه وعلى اخيه  المسيح عيسى بن مريم الصلاه والسلام نؤمن بهم جميعا ولا نفرق بين احد منهم وكلنا واياهم لله مسلمون
الرابط لو حبيت انك تعرف اهوه ياحمار ياغبىhttp://www.nooor.com/semanoor/Artical/Fiqh/6alak/pages/p19ala3an.htm‏
23‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 16
اظن انك فهمت ياحمار ,ولو لسه مافهمتش انا ممكن افهمك يا غبى بص جعل الله شهاده الاربعه شهادات لاربعه رجال  لانه لو راى المراءه اربعه رجال يكون زاد فجرها وفحشها اما لو زنت وولم يرها الا اثنان او ثلاثه فقط وجب عليهم سترها لان الله لايحب فضح عباده  ولان جريمه الزنا جريمه قويه عقابها قوى يصل الى الرجم وهذا فى حكم المتزوجين و الجلدفى حكم غير المتزوجين فكان لابد من اثبات جريمه الزنا  شئ صعب وهو شهاده اربعه رجال فان تحقق هذا وشهدوا فان هذا يدل على ان هؤلاء الذين يزنون كبر فحشهم وزاد زناهم  فاراد الله ان يفضحهم فى الدنيا ليقام عليهم الحد اما اذا اخطئ الانسان وكل بن ادم خطاء ولم يكشفه الا واحد او اثنان وجب عليه سترهم لانه اذاكان الله لم يرد ان يفضح عباده واراد ان يرسل لهم تنبيه  فقط فى هذه المره  بفضحهم باثنان اوثلاثه فقط وهذا يكون تنبيه لهم لان الله لم يرد اقامه عليهم الحد فى هذه المره فسترهم الله فوجب على عباده سترهم ولهذا كان اثبات جريمه الزنا صعب لان عقوبته تصيب من تقع عليه فى الخزى له ولا هله فاراد الله ستر عباده الخطائون لكى يتوبوا ويكونو مسلمين شرفاء ويرجعوا اليه ولايفضحهم ويعطيهم الفرصه ليتوبوا كما هو معطيك الان الفرصه لتسلم اما اذا تمادى الانسان فى اغضابه فانه ياخذذه اخذ  عزيز مقتدر ويفضحه فى الدنيا وفى الاخره فهمت  ياغبىيارب تكون فهمت ياحمارمع الاعتذار للحمار لان الحمار  يعبد الله ويوحده اما انت فلاتعبده ولاتوحده انته مازلت الى الان تعبد الاصنام ياوثنى ياغبى
23‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
15 من 16
يوجد اختراع اسمه كاميرا

انتهت المشكلة :)
24‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة الجاهل العالم.
16 من 16
الزنا هذا أصله من كتابكم المحرف الذى به نشيد الإنشاد الذى يدعو للفحشاء

أليس فيكم رجل به ذرة رجولة أو نخوة حتى يترك أخته و أمه تقرأ نشيد الإنشاد الذى يقول رجليك و نهديك .......إلخ هذا حوار لفيلم جنسى ممنوع من العرض و ليس كلام الله تعالى فى كتاب مقدس

و تتركوا نسائكم تذهب للإعتراف للقسيس الذى يضاجعها بحجة أنه يطهر روحها من الذنوب

أليس بعد الكفر ذنب

أين النخوة و الرجولة ؟؟؟؟!!!!!
لقد عدمت عندكم النخوة و الرجولة بسبب أكل الخنزير النجس فأنتم مثل الخنزير لايغار على زوجته أو أخته

الحمد لله على نعمة الإسلام
24‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
هل اثبات خطأ جزء من نظرية يقتضي خطأ جميع الاجزاء ؟ وهل اثبات صحة جزء من نظرية يقتضي اثبات صحة جميع الاجزاء
مسالة فى عقد الزواج !
هل يمكن اثبات النسب لجنين عمره 40 يوم؟
اثبات ان جهاد المناكحه فتوى رافضيه
اثبات
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة