الرئيسية > السؤال
السؤال
ماحكم كشف وجه المرأة على اخوان زوجها او اقاربها مثل ولد عمها او ولد خالها او عم زوجها ؟
جدة | الإسلام 19‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة الجوري الأحمر (افتخر اني مسلمة).
الإجابات
1 من 12
الوجه ليس حرام
الا اذا كان مزينا بالزينه
فيجوز الكشف للأجنبي الوجه واليدين ان خليا من الزينه
19‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة al-fardan.
2 من 12
اذا كانت منفبه لا يجوز

لان عؤلاء ليسوا محارم لها


ممكن رايك
http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=02cbb8c0239db7e2&table=%2Fejabat%2Fuser%3Fstart%3D20%26userid%3D05506379901054254770%26tab%3Dwtmtod‏
19‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة محمدالنجار (محمد النجار).
3 من 12
عادي تكشف وجها من حرام
الشعر ؟ اممم اشوف بنات يطلعون شعرهم و نص شعرهم برى للناس اغرباء
19‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة A L I 1 0 (سأقول الحقيقة).
4 من 12
كشف الوجه ليس حرام إلا إن كان مزين لكى لا يفتن الناس و إن كان مزين يجوز كشفه فى حضور من لا يجوز لها من الرجال + زوجها
و الله تعالى اعلى و اعلم
19‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة Ali Hasan 9727 (ali khedr).
5 من 12
http://islamqa.com/ar/ref/11774
19‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 12
http://7awa.roro44.com/magazine/1326-إزالة-اللبس-في-حكم-كشف-الوجه.html
19‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 12
الوجه واليدين كشفهما ليس بحرام اذا كام بدون زينة
19‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة 3li66 (علي الصفواني).
8 من 12
على الصحيح من أقوال أهل العلم أن كشف المرأة لوجهها للرجال الأجانب لا يجوز  والأدلة على ذلك كثيرة من ضمنها قوله تعالى (يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين )  ومن الأدلةأيضاً :


قالت عائشة رضي الله عنها كما عند أبي داود :
والله ما رأيت أفضل من نساء الأنصار .. أشدَّ تصديقاً بكتاب الله .. ولا إيماناً بالتنزيل ..
لقد أنزل في سورة النور قوله تعالى في الأمر بحجاب المؤمنات { ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن } .. فسمعها الرجال من رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ثم انقلبوا إليهن .. يتلون عليهن ما أنزل الله إليهم فيها
.. يتلو الرجل على امرأته .. وابنته .. وأخته .. وعلى كل ذات قرابته ..
فما منهن امرأة إلا قامت إلى مِرطها - وهو كساء من قماش تلبسه النساء - .. فاعتجرت به .. - لفته على رأسها - ..
وقامت بعضهن إلى أزرهن فشققنها واختمرن بها ..
أي الفقيرة التي لم تجد قماشاً تستر به وجهها .. أخذت إزارها وهو ما يلبس من البطن إلى القدمين ثم شقت منه قطعة غطت بها وجهها ..
تصديقاً وإيماناً بما أنزل الله في كتابه ..
قالت عائشة : فأصبحن وراء رسول الله معتجرات كأن على رؤوسهن الغربان ..


والدليل الثالث :

عن أم عطية رضي الله عنه قالت :
أنها أخبرت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر النساء بالخروج لصلاة العيد .. فقيل له :
يا رسول الله! إحدانا لا يكون لها جلباب ؟
فقال : لتلبسها أختها من جلبابها ) متفق عليه .
وهذا صريح في منع المرأة من بروزها أمام الأجانب عنها بدون الجلباب


ولا شك أن أخو الزوج من الرجال الأجانب بل ورد في حديث  عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "إياكم والدخول على النساء فقال رجل من الأنصار: يا رسول الله أفرأيت الحمو؟ قال : الحمو الموت " ومعنى الحمو في الحديث هو أخ الزوج

و كذلك ولد عمها وولد خالها وعم زوجها من الرجال الأجانب

اللهم دلنا على الحق حقاً و أرزقنا إتباعه و بين لنا الباطل باطلاً و أرزقنا إجتنابه
19‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة الخير.
9 من 12
كشف الوجه واليدين مسموح به
19‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 12
ادخل وشارك معنا في حملة الدفاع على امنا عائشة

لك اجرا عظيم  ......  (اذا مات ابن ادم انقطع عملة الا من ثلاث ..... صدقة جارية او عمل ينتفع به او ولد صالح يدعوا له)

ادخل هنا

http://startimesarabi.montadarabi.com/t1630-topic#8883‏
19‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة متميز 1988.
11 من 12
شو هالتخلف  ):
19‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 12
بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال
ما هو تفسير حديث (الحمو الموت) الحمو هو القريب ؟
المفتي :

محمد ناصر الدين الألباني
:مصدر الفتوى :

الفتوى السادسة المستخرجة من الشريط الثامن من سلسلة الهدى و النور

:سماع الإجابة :
http://www.fatawa-alalbany.com/fataw...8/hn(08_06).rm

الإجابة المفرغة :

قول الرسول ( الحمو الموت ) بأنه أبو الزوج، فماذا ترون في ذلك جزاكم الله خيراً ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : بأنه أبو الزوج . السائل: قول الدمشقي .الشيخ الألباني رحمه الله : نعم.... ما عندي الإجابة المناسبة .السائل: في الدخول على النساء، قال : فما بال الحمو ؟ قال: ( الحمو الموت ) .الشيخ الألباني رحمه الله : لكن في اعتقادي أن هذا التفسير إذا جاز من الناحية العربية أنه يطلق الحمو ويراد مثلاً أبو الزوج فلا يصح تفسير الحمو في هذا الحديث بهذا المعنى؛ ذلك لأن الأحاديث الكثيرة والنصوص الشرعية القرآنية قاطعة الدلالة في جواز دخول الحمو الذي هو أبو الزوج على المرأة حتى ولو كانت غير متحجبة، نحن نعلم مثلاً ، أو نذكر مما نذكر ، حديث أبي داود رحمه الله أن النبي دخل يوماً على ابنته فاطمة ومعه عبدٌ لها، فسارعت السيدة فاطمة لأنها كانت مضطجعة لتتستر فقال لها: ( لا بأس عليك، إنما هو أبوكِ وغلامك ) الغلام يجوز للمرأة أن يدخل عليها وأن تراه وأن يراها ببدلتها البيتيه في حدود قوله تعالى المنصوص عليه في القرآن الكريم ( لَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ) إلى آخر الآية، يعني : لا تظهر المرأة أمام المحرم أكثر من مواطن الزينة، فالأحاديث صريحة في جواز اختلاء المحرم مع من تحرُم عليه، ولذلك تفسير الحمو هنا بأحرم المحارم وهو أبو الزوج لا يصح ولا يستقيم هنا، وإلا لزم من ذلك رد أحاديث كثيرة، وأحكام متفق عليها بين علماء المسلمين .إنما يمكن أن يقال هذا في بعض الظروف الخاصة، إذا فسد الزمان وساءت أخلاق الرجال، وغلب على الظن أن دخول أبو الزوج على المرأة قد يعرضهما لفتنة، فهذا حكم ممكن أن يتبنى، لكن عارضاً وليس مضطرداً، يمكن أن نقول هذا ، فقد سمعتم وقرأتم في بعض الجرائد حوادث يعني من الصعب على الإنسان أن يتخيلها، ولكنها وقعت الذي فعل بابنته، والذي فعل بأخته ، ونحو ذلك فهذه أمور لا ينبني عليها أحكام مضطردة إلا أنه إذا ظهر لأقارب الزوجة خلق سيء من بعض المحارم فمنعوها فهذا وارد تماما، لكن لا يجوز أن نجعله حكماً مضطرداً سارياً لأنه يخالف ما ذكرنا من الأدلة، غيرُه . السائل: وافقكم بعضُ أهلِ العلم في مكة المكرمة بقوله الحافظ الألباني، فعندما سئل عن ذلك قال: هو القصد أنك وقفت على ما لم يقف عليه من قبلك من أهل العلم، وأيد ذلك بقول الحافظ ابن حجر العسقلاني من ترجمة شيخه العراقي في (النداء الغامض) بأن الحفظ المعرفة، ووقفت أنت وعرفت من المتون والأسانيد ما يزيد على ذلك، فما رأيكم ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : أنا على كل حال ،أولاً، لا أرضى بهذا اللقب .ثانياً: القضية تعود إلى المعنى المصطلح عليه، الذي تذكره الآن عن الحافظ ابن حجر مع شيخه العراقي، هذا اصطلاح خاص، ليس على الإصطلاح العام المذكور في كتب المصطلح، أن الحافظ الذي يحفظ كذا ألف حديث ، ما أذكر العدد بالضبط لعلك تذكره . السائل: مائة ألف .الشيخ الألباني رحمه الله : مائة ألف ، هذا هو الإصطلاح العام، أما أن يقال أن المقصود هو الإطلاع على ما لم يطلع الآخرون والمعرفة أيضاً، هذا يكون إصطلاحاً خاصاً، وأنا على كل حال يعني أتبرأ من أن يصفني أحدٌ بهذه الصفة سواء بالمعنى الإصطلاحي العام أو بهذا المعنى الخاص، وإنما أنا كما أقول دائماً وأبداً، طالبُ علمٍ أجتهد أن أطلع بقدر ما أستطيع

المصــــــــدر :المصــــــــدر :
http://www.fatawa-alalbany.com/fataw...08_06.rm).html
مجالسة أقارب الزوج ومصافحتهم
تسخر مني عائلة زوجي دائما بسبب لبسي لغطاء الرأس حتى عندما أكون معهم في المنزل أثناء التجمعات العائلية أو احتفالات الأعياد ، وهم يقولون إنني غير مضطرة إلى التغطية في وجود أفراد العائلة ، أعرف عن قواعد عورة المرأة أمام غير المحارم في الإسلام وأود أن أحافظ عليها ، كيف أواجه تعليقاتهم دون جرح شعورهم ، وفي نفس الوقت أعرفهم بمزايا الإتباع الصحيح للإسلام كذلك ، هل أبناء أخ أو أخت الزوج من المحارم للزوجة ؟ لقد راجعت بعض الأساتذة في هذا وقالوا إنهم ليسوا من المحارم ، ولكن لأسباب عائلية ولإصرار الزوج (وحتى لا نجرح شعورهم) فإنني أسلم عليهم باليد ، لا أزال ، حيث أن هذه الممارسة عادية في العائلة ، أشعر بعدم الارتياح في هذا الأمر ، وأرجو من الله أن يرشدني إلى طريق الخير وأن يعفو عني .


الحمد لله أولاً :
نسأل الله أن يعينك على الخير ، وأن ييسر لك أمراً يكشف به همَّك ، فإن ما تسمعه المرأة المسلمة وتراه ممن بعُد عن دين الله تعالى أو رقَّ ورعه كثير ، وعليها أن تصبر على ذلك وأن تحتسب ما يصيبها عنده سبحانه وتعالى ، فترجو ربها وتسأله العون والتثبيت .
ولا يجوز لها أن ترضخ لطلباتهم ولا أن تستجيب لنزواتهم وشهواتهم من الاختلاط والنظر والمصافحة وترك الحجاب ؛ فإنها إن أرضتهم بذلك فإنها تُسخط ربَّها عز وجل .
ثانياً :
أبناء أخ وأخت الزوج ليسوا من المحارم بل هم ممن يجب الاحتياط منهم أكثر ؛ وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم جعلهم بمثابة الموت .
عن عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إياكم والدخولَ على النساء ، فقال رجل من الأنصار : يا رسول الله أفرأيت الحمو ؟ قال : الحمو الموت " .
رواه البخاري ( 4934 ) ومسلم ( 2172 ) .
قال النووي :
اتفق أهل اللغة على أن الأحماء أقارب زوج المرأة كأبيه وعمه وأخيه وابن أخيه وابن عمه ونحوهم ، والأختان أقارب زوجة الرجل ، والأصهار يقع على النوعين .
وأما قوله صلى الله عليه وسلم " الحمو الموت " فمعناه : أن الخوف منه أكثر من غيره ، والشر يتوقع منه ، والفتنة أكثر لتمكنه من الوصول إلى المرأة والخلوة من غير أن ينكر عليه بخلاف الأجنبي ، والمراد بالحمو هنا أقارب الزوج غير آبائه وأبنائه ، فأما الآباء والأبناء فمحارم لزوجته تجوز لهم الخلوة بها ولا يوصفون بالموت وإنما المراد الأخ وابن الأخ والعم وابنه ونحوهم ممن ليس بمحرم ، وعادة الناس المساهلة فيه ويخلو بامرأة أخيه ، فهذا هو الموت ، وهو أولى بالمنع من أجنبي لما ذكرناه ، فهذا الذى ذكرته هو صواب معنى الحديث .
" شرح مسلم " ( 14 / 154 ) .
قال الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله - :
يجوز للمرأة أن تجلس مع اخوة زوجها أو بني عمها أو نحوهم إذا كانت محجَّبة الحجاب الشرعي ، وذلك بستر وجهها وشعرها وبقية بدنها ؛ لأنها عورة وفتنة إذا كان الجلوس المذكور ليس فيه ريبة ، أما الجلوس الذي فيه تهمة لها بالشر : فلا يجوز ، وهذا كالجلوس معهم لسماع الغناء وآلات اللهو ونحو ذلك ، ولا يجوز لها الخلوة بواحدٍ منهم أو غيرهم ممن ليس مَحْرَماً لها ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم " لا يخلونَّ رجلٌ بامرأةٍ إلا ومعها ذو محرم " متفق على صحته ، وقوله صلى الله عليه وسلم " لا يخلون رجل بامرأة ؛ فإن الشيطان ثالثهما " أخرجه الإمام أحمد بإسنادٍ صحيحٍ من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه .
والله ولي التوفيق .
" فتاوى المرأة المسلمة " ( 1 / 422 ، 423 ) .
ثالثاً :
أما المصافحة بين المرأة والأجنبي فحرام ، ولا يجوز لكِ التساهل فيه بناءً على رغبة أقربائكِ أو أقرباء زوجكِ .
عن عروة أن عائشة أخبرته عن بيعة النساء قالت : " ما مس رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده امرأة قط إلا أن يأخذ عليها فإذا أخذ عليها فأعطته ، قال : اذهبي فقد بايعتك " .
رواه مسلم ( 1866 ) .
فهذا المعصوم خير البشرية جمعاء سيد ولد آدم يوم القيامة لا يمس النساء ، هذا مع أن الأصل في البيعة أن تكون باليد ، فكيف غيره من الرجال ؟ .
عن أميمة ابنة رقيقة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إني لا أصافح النساء " .
رواه النسائي ( 4181 ) وابن ماجه (2874) .
والحديث صححه الشيخ الألباني في " صحيح الجامع " ( 2513 ) .
قال الشيخ ابن باز – رحمه الله تعالى - :
مصافحة النساء من وراء حائل – فيه نظر – والأظهر المنع من ذلك مطلقا عملا بعموم الحديث الشريف ، وهو قوله صلى الله عليه وآله وسلم : " إني لا أصافح النساء " ، وسدّاً للذريعة ، والله أعلم .
" حاشية مجموعة رسائل في الحجاب والسفور " ( 69 ) .
20‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بحر الشووووق (عزوز الغامدي).
قد يهمك أيضًا
لو عندك اخت وعلمت انها تحب ابن عمها او عمتها او خالها والى اخره من الاقارب وهو يحبها فماذا سيكون موقفك؟ وماذا ستفعل...
هل من واجبات الزوجة الطبخ والغسيل والكنيس وتنظيف المنزل ؟
كيف تحترم الزوجه زوجها؟
هل للرجل عده مثل السيده عند فقدان زوجها وعند الطلاق ام لا
الزوجة التي تفضل اهلها على زوجها
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة