الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف تتعامل مع شخص لئيم جدا وانت مطر الى التعامل معه
الأحوال الشخصية | علم الفلك | الدوري المصري | الكيمياء | المحاسبة 26‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة صباح 678.
الإجابات
1 من 6
الإيد اللي بتحتاجها بوسها وادعي عليها بالكسر هاد متل شامي :)

يعني لازم تساير لتصل للي بدك ياه
26‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة Alshami.
2 من 6
ما يقابل اللئيم ولا يصلحه غير المطيع فعليك انت تتصرف معه بود ولين حتى لو كان لئيم فان هذا سيؤثر على قلبه في يوم من الايام ويتغير باذن الله
26‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة life candle.
3 من 6
حسبنا الله ونعم الوكيل
26‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 6
{ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ}
27‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 6
موضوعات ذات صلة على الرابط التالي
مجلة المدير المالي
http://financialmanager.wordpress.com/
كل ما يخص القارئ من معلومات عن
- البورصة
- الإقتصاد الدولي
- المحاسبة
- الكتب
- الروابط
- البرامج
- إدارة الذات
- إدارةالاعمال
- الإستثمار
-فيديوهات تعليمية
- دردشة
http://chatroll.com/financialmanager‏
27‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 6
السلام عليكم
كيف حالك أخي والله انا تذكرتك في هذا اليوم بالذات بالخير وقلت اني لازم أمر على اسئلتك للاجاية عنها واتمنى ان تكون بألف خير
                      *****************************
سلوك وتصرفات اللئيم





اللئيم خسيس الطبع، عديم الأخلاق ولايتورع عن إلحاق الأذى بالآخرين لتحقيق مصالحه الخاصة. ويسعى لإعاقتهم لخشيته من المنافسة الحرة فيظهر ضعفه وادعاءه الفارغ بالمعرفة، وهو مستعد للتعاون مع الأعداء لتحقيق مصالحه الخاصة. إن النفس المصابة بداء اللؤم، هي نفس ضالة تشعر بالدونية أمام نجاح الآخرين وتسعى خلسة للنيل منهم لأنها تفتقد للشجاعة الكافية لمواجهتهم وجهاً لوجه. وغالباً ما تخفي ذاتها الحقيقية عن الآخرين لكنها تكشف عن نوازعها حال أن تتهيأ الظروف لها، فتطعنهم من الخلف أو تحط من قدرهم لإعلاء شأنها المنحطة.


اللئيم يتذلل وينبطح تحت الأرجل من أجل تحقيق حاجته ويتحمل من الإهانات والإساءات ما لايحتمله كيان إنساني، فهو عديم الكرامة ولايمتلك عزة للنفس بالرغم من محاولته التظاهر بعكسها. وبقدر ما يسعى لطلب الحاجة من كرام القوم، فإنه يتحلى بالبخل ويرفض تقديم أية مساعدة للآخرين. وإن قدمها فإنه يذل طالبها ويعيره أبداً، وبهذا فإنه يعكس ما يتراكم في ذاته من خراب نفسي، فيؤنب ذاته بإهانة الآخرين ويعاقبها لتلبيتها الحاجة للآخرين!.
كما أنه يسعى لتضيق سُبل العيش (إن أمكن!) على الآخرين ليكونوا تحت أمرته وتزداد حاجتهم إليه، فيمعن بإذلالهم والحط من قدرهم ساعياً لإسقاط ذاته المنحطة على الآخرين.
يفترض علي رضي الله عنه إنجاز ما يستحيل إنجازه من أعمال أهون عنده من طلب الحاجة من لئيم قائلاً:"لغسل عبدين أسودين حتى يصيرا أبيضين، ونقل بحرين زاخرين بمنخلين وكنس أرض الحجاز في يوم ريح بريشتين أهون عندي من طلب حاجة من لئيم لسد حاجتي".
سعى معظم الفلاسفة للبحث في مكامن الخلل في النفس البشرية وما يمكن أن تسببه من أذى للآخرين، فبدون الارتقاء بمنظومة العقل لمراتب أعلى بالعلم والمعرفة، لايمكن أن تنبذ الشر من داخلها ليحل الخير مكانها فينعكس على سلوكها وتصرفاتها الخيرة على الآخرين.
إن النفس الخيرة تعكس صور الخير على الآخرين، والنفس الشريرة والمنحطة تعكس صور الشر على الآخرين فتصيبهم بالأذى والضرر لإعلاء شأنها فهي تعتاش على خسارات وضرر الآخرين. إن سُبل الخير لإعلاء شأن الذات متاحة لمن يسعى إليها لإطفاء النوازع الشريرة للنفس الجاهلة الساعية للإلحاق الضرر بالآخرين. فلخسة والوضاعة والحسد واللؤم......هي من صفات النفس الجاهلة غير القادرة على الارتقاء لمصاف أقرانها من البشر الأسوياء.
يعتقد ((أفلاطون))"أن الرأفة واجبة على ثلاثة، عاقل واقع تحت حُكم جاهل. وقوي في أسر ضعيف. وكريم يرغب في حاجة من لئيم".
يعود انحراف النفس الجاهلة نحو مسالك الشر، لخلل في منظومتها الذاتية التي تغرق في ظلام دامس دون إن يصلها نور المعرفة. واللؤم داء لايصيب إلا الذات المنحطة ليزيد من انحطاطها فتميل أكثر نحو السادية وتتلذذ في آلام ومعاناة الآخرين. يسعى اللئيم لإذلال طالب الحاجة، ويكيل له الوعود بقضائها لكنه يتمادى أكثر فأكثر في إذلاله تلبية لنوازعه الشريرة المتلذذة بعذبات وآلام الآخرين.
يرى ((رالف دهرندورف))"أن الانحراف لاتعرف أسبابه ويتعذر معرفتها سوسيولوجياً لربما هي نوع من البكتريا المرضية تهاجم منظمومة الذات من أعماقها المظلمة لتعمل على تخريب نفسية الفرد".
تدين القيم الدينية والأعراف الاجتماعية بشدة السلوكيات والتصرفات غير السوية للفرد ضد المجتمع، لأنها من أفعال الشر التي لاتقرها قيم وأعراف المجتمعات الإنسانية. إن داء اللؤم لايصيب إلا النفس الضعيفة والجاهلة والتي أصبحت الشر ذاته، ويستحيل إصلاحها لأنها تعاني من الصد المعرفي.


شكرا تم التقييم باذن الله
وأسأل الله لنا ولكم الثبات وحسن الخاتمة
28‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
كيف تتعامل مع شخص يكذب عليك وانت تعلم ؟؟
ان لم تستحي فافعل ما تشاء...اذا كنت مجبر على أن تتعامل مع هذه الشخصية فكيف؟؟؟
كيف تتعامل مع شخص يكذب عليك ؟ وانت تعلم انه يكذب ؟!!
" ما اكرمهن الا كريم ، و ما أهانهن الا لئيم "
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة