الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهى اعراض مرض الزئبة الحمراء؟
وما اسبابة.
الطب | الأمراض 23‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة abc161.
الإجابات
1 من 3
ما هو مرض الذئبة الحمراء ؟

الذئبة الحمراء مرض التهابي مزمن بسبب هجوم الجسم المناعي وهذا يعني أن خلايا الجسم المناعية تتعرف على بعض أنسجة الجسم على أنها أجسام غريبة فتهاجمها مسببة تلف هذه الأنسجة . وكما نعلم أن لجسم الإنسان نظام مناعي دقيق يستطيع تمييز أي أجسام غريبة كالبكتيريا مثلا ولكن مريض الذئبة الحمراء يفقد هذا النظام المناعي دقته في التمييز وينتج أجسام مضادة في الدم يكون هدفها تدمير أنسجة حيوية له ومن هذه الأنسجة الجلد و القلب والرئة والكلية والمفاصل والأعصاب .

                                                                                         

من هم عرضة للإصابة ؟

الذئبة الحمراء مرض يصيب النساء اكثر منه الرجال وهو يصيب جميع الأعمار ولكن اكثر ما يكون بين سن 20 – 45 سنه وهو كثر شيوعا بين الأمريكان السود والصينيين واليابانيين .

                                                                                       

ما الذي يسبب الذئبة الحمراء ؟

العوامل التي تساعد عل تنشيط ولخبطة الجهاز المناعي مسببة مرض الذئبة الحمراء غير معروفة حتى الآن . والعلماء اشتبهوا بعدت أسباب منها الوراثة أو فيروس ما أو الأشعة البنفسجية أو بعض الأدوية قد تلعب دور في نشأة المرض .

هجوم الجسم المناعي على نفسه لدى مرض الذئبة الحمراء غالبا ما يصاحبه أمراض مناعية من الفئة نفسها ولكن على أعضاء أخرى مثل الهجوم المناعي على الغدة الدرقية  . وقد وجد العلماء أن مرضى الذئبة الحمراء على عرضة كبر لتنشيط الجسم المناعي لديهم بواسطة عوامل خارجية مثل الأشعة الشمسية أو الالتهابات الفيروسية وبالتالي ظهور علامات المرض عليهم أو تطور وضعهم المرضي لما هو أسوء .

كما وجد أن لبعض الأدوية أعراض جانبية تشبه في ظاهرها مرض الذئبة الحمراء ومنها :

- Hydralazine  ( دواء مرضى ضغط الدم المرتفع )

- Phenytoin  (دواء مرضى الصرع )

- Quinidine  (دواء مرضى الارتجاف القلبي )

- procainamide  ( دواء مرضى الارتجاف القلبي )

- Isoniazaide  ( دواء مرضى السل )

- Penicillamine ( دواء مرض روماتزم المفاصل )

معظم هذه ألا دويه لها القدرة على تنشيط الجهاز المناعي عند الإنسان  مسببة مرض الذئبة ولكن في اغلب الأحيان أعراض المرض تزول مع إيقاف تناول الدواء المسبب .

ومن المعروف أيضا أن النساء المصابات بمرض الذئبة الحمراء يشكون من أعراض مرضية متزايدة قبل موعد الدورة بقليل وهذه الظاهرة مع ظاهرة شيوع المرض لدى النساء بالذات أكد للعلماء أن للهرمون الأنثوي دور فعال في ظهور وتطور أعراض المرض لديهن .
23‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة المحلاوى.
2 من 3
الذئبة الحمراء أو الذأب الحمامي هو مرض روماتيزمي مزمن يصيب جزءا أو أجزاءا من الجسم، ففي أغلب الحالات يصيب المرض أجزاءا عديدة من الجسم و يسمى عندئذ الذأب الحمامي الجهازي وتشمل الأجهزة التي قد تصاب بالمرض الجلد،المفاصل، الكلى ، الجهاز العصبي ، الرئتين ، القلب و كريات الدم والصفائح. أما في بعض الحالات فيكون المرض محصورا بالجلد.
  ان غالبية المصابين بالمرض هم من النساء في السن المبكر وتبلغ نسبة اصابة النساء الى الرجال     9 : 1  ، وهذا يعني أن المرض يصيب الرجال أيضا كما أنه ليس محصورا بسن معين فهناك من أصيب بالمرض في سن الحضانة وفي سن الشيخوخة.


سبب المرض :

لم يتوصل العلم إلى معرفة سبب هذا المرض ، إلا أنه مرض مناعي أي أنه ناشئ عن اختلال في الجهاز المناعي الذي يقوم بتكوين أجسام مناعية تهاجم أجزاءا من الجسم و تعرف هذه الأجسام بالأجسام المناعية الذاتية والتي من أهمها مضادات نواة الخلية(ANA) . وهناك بعض حالات الذئبة تكون نتيجة آثار جانبية لبعض العقاقير مثل تلك التي تستعمل لعلاج ارتفاع ضغط الدم و أمراض القلب والصرع و غيرها ، وكثيرا ما تزول مثل هذه الحالات بعد إيقاف تلك الأدوية ، ويجب التنبيه إلى عدم إيقاف الأدوية إلا بمشورة الطبيب المختص حيث أن إيقاف العلاج قد يكون أخطر من احتمال ظهور مرض الذئبة لا سيما أن مثل هذه الآثار الجانبية يحدث في حالات قليلة و يقتصر على بعض الأدوية .

الذئبة الحمراء والوراثة:

تدل بعض الدراسات إلى وجود استعداد جيني للإصابة بالمرض من خلال ظهور حالات جديدة أكثر في الأسر التي يوجد مصاب بالمرض بين أفرادها.

مرض الذئبة الحمراء و الحمل:

قد يظهر المرض لأول مرة خلال الحمل، أما بالنسبة للمريضات اللاتي يعانين من المرض قبل الحمل فان المرض قد ينشط ويؤثر على أجزاء من الجسم أثناء الحمل أو الفترة التي تلي الولادة.وننصح مريضة الذئبة أن تتجنب الحمل أثناء نشاط المرض وأن لا يتم الحمل إلا بعد فترة من ركود المرض وأن تخضع المريضة للمتابعة الدقيقة أثناء الحمل، وقد أثبتت الدراسات أن أغلب حالات الحمل لدى مريضات الذئبة تسير بشكل طبيعي وولادة طبيعية إذا خضعت للمتابعة والعلاج اللازمين.
من جهة أخرى هناك نوع من الأجسام المناعية قد ينتقل من الأم إلى الجنين عبر المشيمة مما قد يتسبب في بعض المشاكل الصحية للطفل عند الولادة مثل الطفح الجلدي والذي غالبا ما يزول مع الوقت، و هناك مشاكل صحية أخرى قد تستمر لدى الطفل مثل اضطراب نبضات القلب إلا أن ذلك يحصل في حالات قليلة جدا.

أعراض المرض:

تتفاوت أعراض المرض تفاوتا كبيرا فهناك مرضى يشكون من تعب عام وإرهاق، وهناك من يشكو من آلام بالمفاصل قد يصاحبها تورم في تلك المفاصل، وقد يظهر علامات المرض على شكل طفح جلدي واحمرار على الوجه أو الأذنين وتساقط الشعر وتقرحات في الفم، وربما أثر المرض على أعضاء من الجسم مثل الجهاز التنفسي مسببا آلام ووخزات في الصدر أو ضيق في التنفس وقد يؤثر المرض على الكلى ويؤدي إلى إفراز البروتين أو الزلال في البول وربما إلى ارتفاع في ضغط الدم وتدهور في وظائف الكلى.
وهناك بعض المرضى يتم اكتشاف المرض عند عمل تحاليل مخبرية تظهر انخفاضا في عدد كريات الدم أو الصفائح الدموية، كما أن هناك بعض المرضى من النساء يعانين من الإجهاض المتكرر نتيجة تكوين أنواع من الأجسام المناعية في الدم، إضافة إلى ذلك هناك أعراض أخرى مثل الأضطرابات النفسية أو التشنجات عندما يصيب المرض الجهاز العصبي إلا أن هذه الأعراض توجد لدى نسبة قليلة من المرضى وأن غالبية المرضى يعانون من أعراض ليست شديدة ويعيشون حياة طبيعية ولكنهم يتطلبون متابعة منتظمة من قبل المختصين.

طرق العلاج:

قبل الخوض في طرق العلاج لا بد للمريض أن يعرف طبيعة هذا المرض وأنه مرض مزمن وبالتالي يدرك أهمية المتابعة والانتظام بالعلاج دون يأس أو ملل وأن تكون المتابعة من قبل طبيب مختص وأن لا يكثر من التنقل بين العيادات أو المستشفيات. أما عن العلاج فانه يختلف على حسب شدة المرض ومدى تأثيره على الجسم، ففي كثير من الحالات قد لا يحتاج المريض إلى أكثر من مضادات الالتهاب والمسكنات وفي بعضها قد يحتاج إلى عقار الكورتيزون أو الأدوية الخافضة للمناعة وفي بعض الحالات قد يلجأ الطبيب إلى استخدام ما يعرف بالعلاج الكيماوي هذا إضافة إلى مضادات الملاريا والتي تستخدم في أغلب الحالات، والطبيب هو خير من يقرر متى وكيف تستخدم هذه الأدوية وغيرها. وتجدر الإشارة إلى أنه في ظل التقدم العلمي وزيادة وعي المرضى فان صورة المرض ليست بالقتامة التي يراها البعض وأن كثيرا من المرضى يمارسون حياة طبيعية مثل غيرهم. أما عن الوقاية فان مريض الذئبة الحمراء ينصح بتجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة حيث أن ذلك قد يؤدي إلى نشاط المرض كما ننصح المريض أن يبادر إلى مراجعة الطبيب عند الشعور بأعراض قد تدل على وجود التهاب ميكروبي مثل ارتفاع الحرارة خصوصا إذا كان يتعاطى عقار الكورتيزون أو أدوية خفض المناعة.
23‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة حجر الزاوية.
3 من 3
الاجابة فى موقع http://midcacdemtodctor.blogspot.com/‏
23‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ماهى اعراض الجنون ؟؟ وطرق العلاج ؟؟؟وهل المرض النفسى عيب ؟؟؟فلماذا لا تتعالج
ما هو مرض هنتنغتون ؟
ما هي اعراض مرض النسيان ؟
هل مرض التفول نتيجة لزيادة تكسر كريات الدم الحمراء
شباب هل حرقة الحلق عرض من اعراض السكري؟ ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة