الرئيسية > السؤال
السؤال
من اللذي قال(( استوصوا بأهل مصر خيرا))
السيرة النبوية | الحديث الشريف | التوحيد | الإسلام | مصر 17‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة سيمو أسامة.
الإجابات
1 من 6
حديث شريف للنبي عليه الصلاة والسلام ,
17‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة مظلوم في حياتي1 (Oryoken Adoolke).
2 من 6
الرسول صلى الله عليه و سلم
17‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 6
أنا أعرف بأن الحبيب المصطفى أوصانا بأقباط مصر


عليه الصلاة و السلام
17‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة shammoosa.
4 من 6
معلمومة جميلة شكرا
17‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة لا تتركني وحيدة.
5 من 6
الرسول صلى الله عليه و سلم
17‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة حسن اجضاهيم2.
6 من 6
.
الحديث ذُكر بصيغة : ( إذا افتتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيراً ، فإن لهم ذمة ورحماً ) ( السلسلة الصحيحة - 3 / 374 ) 0

وقال الألباني - رحمه الله - : ( أخرجه الحاكم في المستدرك - 2 / 553 ، من طريق معمر عن الزهري عن ابن كعب ابن مالك عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره 0 وقال - أي الحاكم - : " صحيح على شرط الشيخين " ووافقه الذهبي هو كما قالا 0

الحديث المذكور يتحدث عن حقبة حصلت في عهد ( عمر بن الخطاب ) - رضي الله عنه - وقد فتحها عمرو بن العاص ، والحديث من الاعجازات التي جاء بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والله تعالى أعلم ،

وايضا .......................................

صحيح مسلم ج 4 ص 1970

[2543] حدثني زهير بن حرب وعبيد الله بن سعيد قالا حدثنا وهب بن جرير حدثنا أبي سمعت حرملة المصري يحدث عن عبد الرحمن بن شماسة عن أبي بصرة عن أبي ذر قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنكم ستفتحون مصر وهي أرض يسمى فيها القيراط فإذا فتحتموها فأحسنوا إلى أهلها فإن لهم ذمة ورحما أو قال ذمة وصهرا فإذا رأيت رجلين يختصمان فيها في موضع لبنة فاخرج منها قال فرأيت عبد الرحمن بن شرحبيل بن حسنة وأخاه ربيعة يختصمان في موضع لبنة فخرجت منها

شرح الحديث من شرح النووي

باب وصية النبي صلى الله عليه وسلم بأهل مصر............................................................................

قوله <2543> عن عبد الرحمن بن شماسة بضم الشين المعجمة وفتحها قوله صلى الله عليه وسلم ستفتحون أرضا يذكر فيها القيراط فاستوصوا باهلها خيرا فان لهم ذمة ورحما فإذا رأيت رجلين يقتتلان

في موضع لبنة فاخرج منها قال فمر بربيعة وعبد الرحمن ابني شرحبيل بن حسنة يتنازعان في موضع لبنة فخرج منها وفي رواية ستفتحون مصر وهي أرض يسمى فيها القيراط وفيها فإن لهم ذمة ورحما أو

قال ذمة وصهرا قال العلماء القيراط جزء من أجزاء الدينار والدرهم وغيرهما وكان أهل مصر يكثرون من استعماله والتكلم به واما الذمة فهي الحرمة والحق وهي هنا بمعنى الذمام وأما الرحم فلكون هاجر أم

إسماعيل منهم وأما الصهر فلكون مارية أم ابراهيم منهم وفيه معجزات ظاهرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم منها اخباره بأن الامة تكون لهم قوة وشوكة بعده بحيث يقهرون العجم والجبابرة ومنها انهم

يفتحون مصر ومنها تنازع الرجلين في موضع اللبنة ووقع كل ذلك ولله الحمد ومعنى يقتتلان يختصمان كما صرح به في الرواية الثانية قوله عن أبي بصرة عن أبي ذر هو بالموحدة والصاد المهملة.
17‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة muhammed10 (Muhammed al-arbi).
قد يهمك أيضًا
انتم يا اهل مصر وصية رسول الله ..فقد قال :استوصوا باهل مصر خيرا......نحبكم في الله..؟
الاسلام برئيك ما عز المرأة
من هو الرجل اللذي تحبه المراه .. و من هو الرجل اللذي تكرهه المراه ؟
للــشــبــاب .. إلى أي مدى تهتم بأهل الفتاة ..
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة