الرئيسية > السؤال
السؤال
ما معنى ( انها لا تعمى الابصار و لكن تعمى القلوب التي في الصدور ) !!
الاسلام | الفقه | فلسطين | القران الكريم | الإسلام 7‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 6
تعني ...
ان الانسان يرى ماحوله ولكن يجهل حقيقة ما يراه بعينيه لأن قلبه .... "  بعيد عن دين الله والاخلاق  "
                     * *  وهذا هو العمى الحقيقي * *
7‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 6
أي من كان في هذه أعمى بقلبه عن الإسلام فهو في الآخرة في النار...

تفسير القرطبي...

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=22&ayano=46‏
7‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة ROY HERO (ROY HERO).
3 من 6
عزيزي السائل
سوف اجيبك على حسب المنهج القصدي لتفسير القران الكريم في مقابل الاعتباطيه.
وعلى هذا المنهج هناك نظران لدى الانسان نظرا بعينه
لقوله تعالى (لهم اعين لايبصرون بها ولهم اذان لايسمعون بها....))
وقال تعالى ((وجعلنا من بين ايديهم سدا ومن خلفهم سدا فغشيناهم فهم لايبصرون))
وقال تعالى ((من كان في هذه اعمى فهو في الاخره اعمى واضل سبيلا))
الملاحظ من الايه الاولى
ان هناك عين واذن لم يستعملها الانسان في رؤيه وسماع الحق والشئ الواضح ان الذين عارضو الدين ووقفو بوجهه لم يكونو  صم بكم من الناحيه الماديه
اذن هناك عين واذان ليست من جنس الماده .
والملاحظ من الايه الثانيه انه تعالى يقصد العينم الماديه والقصه معروفه.
اما الايه الثالثه فهي توضح حقيقه انه من كان اعمى البصيره طبعا
حيث لايعقل ان يدخل الله سبحانه وتعالى الاعمى المادي الى النار اذ يكون هذا ظلم وحاشى الله من الظلم.
على ما تقدم تتضح الاجابه وهي
ان الله سبحانه وتعالى يوضح حقيقه مهمه وهي ان بصر القلب يعمى لدى الانسان الضال والمبتعد عن ساحه رضى الله تعالى اذا صح التعبير .
ولمزيد من التوضيح ارجع الى كتاب
النظام القرأني /لعالم سبيط النيلي .
وشكرا
7‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة ليون بغداد (محمد الساعدي).
4 من 6
قوله تعالى : أفلم يسيروا في الأرض يعني كفار مكة فيشاهدوا هذه القرى فيتعظوا ، ويحذروا عقاب الله أن ينزل بهم كما نزل بمن قبلهم . فتكون لهم قلوب يعقلون بها أضاف العقل إلى القلب لأنه محله كما أن السمع محله الأذن . وقد قيل : إن العقل محله الدماغ ؛ وروي عن أبي حنيفة ؛ وما أراها عنه صحيحة . فإنها لا تعمى الأبصار قال الفراء : الهاء عماد ، ويجوز أن يقال فإنه ، وهي قراءة عبد الله بن مسعود ، والمعنى واحد ، التذكير على الخبر ، والتأنيث على الأبصار أو القصة ؛ أي فإن الأبصار لا تعمى ، أو فإن القصة . لا تعمى الأبصار أي أبصار العيون ثابتة لهم . ولكن تعمى القلوب التي في الصدور أي عن درك الحق والاعتبار . وقال قتادة : البصر الناظر جعل بلغة ومنفعة ، والبصر النافع في القلب . وقال مجاهد : لكل عين أربع أعين ؛ يعني لكل إنسان أربع أعين : عينان في رأسه لدنياه ، وعينان في قلبه لآخرته ؛ فإن عميت عينا رأسه وأبصرت عينا قلبه فلم يضره عماه شيئا ، وإن أبصرت عينا رأسه وعميت عينا قلبه فلم ينفعه نظره شيئا . وقال قتادة ، وابن جبير : نزلت هذه الآية في ابن أم مكتوم الأعمى . قال ابن عباس ، ومقاتل : لما نزل ومن كان في هذه أعمى قال ابن أم مكتوم : يا رسول الله ، فأنا في الدنيا أعمى أفأكون في الآخرة أعمى ؟ فنزلت فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور . أي من كان في هذه أعمى بقلبه عن الإسلام فهو في الآخرة في النار .
10‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة hasanalsheikh (حسـن الشيـخ).
5 من 6
ان هناك عين واذن لم يستعملها الانسان في رؤيه وسماع الحق والشئ الواضح ان الذين عارضو الدين ووقفو بوجهه لم يكونو  صم بكم من الناحيه الماديه
اذن هناك عين واذان ليست من جنس الماده .
والملاحظ من الايه الثانيه انه تعالى يقصد العينم الماديه والقصه معروفه.
اما الايه الثالثه فهي توضح حقيقه انه من كان اعمى البصيره طبعا
حيث لايعقل ان يدخل الله سبحانه وتعالى الاعمى المادي الى النار اذ يكون هذا ظلم وحاشى الله من الظلم.
11‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة King of Gooogle (Abu Musa).
6 من 6
http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=22&ayano=46
12‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
لاتعمى الابصارولكن ...:ماالمقصودبالابصارالتي لاتعمى؟!
فانهالاتعمى الابصارولكن تعمى القلوب التي في الصدور.ماهي الابصارالتي لاتعمى؟
لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور
(( إنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور ))؟ ما تفسير هذه الايه
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة