الرئيسية > السؤال
السؤال
من القائل " ان مع علي آخرة ولا دنيا ، وان مع معاوية دنيا ولا آخرة" وما رأيكم بقوله وفعله ؟
من القائل وما رأيكم بقوله وفعله ؟

" ان مع علي آخرة ولا دنيا ، وان مع معاوية دنيا ولا آخرة ، فالتي مع علي تبقى ، والتي مع معاوية تفنى ، فلما أصبح ركب فرسه ومعه عبدالله ابنه ، وهو يقول له : لا تذهب إلى معاوية ولا تبع آخرتك بدنيا فانية ، وهو متحير فلم يزل حتى وصل إلى طريقين ، أحدهما : تأخذ إلى المدينة ، والأخرى : إلى دمشق ، فوقف عندهما ، ثم ضرب رأس فرسه ، نحو دمشق ، وقال معاوية ارفق من علي وأتى معاوية "

---------

تذكرة الخواص :٨٦ ـ ٨٧.
حوار الأديان | العلاقات الإنسانية | العالم العربي | الإسلام | الثقافة والأدب 31‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة الدين معاملة (الدين معاملة).
الإجابات
1 من 7
بارك الله بكما


بانتظار اجابة الاخ الكريم
31‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة المهاب 6 (علي الولي).
2 من 7
كثرة الكلام تحجب المعنى    "مثل فرنسي"
31‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 7
هذا منافق
31‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة ونعم بالله.
4 من 7
لا تستغرب من نعيق الروافض
31‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة محمد المغرب (محمد التطواني).
5 من 7
أنا مع متعت الشيعي بأخته
31‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة محمد المغرب (محمد التطواني).
6 من 7
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

القائل هو وردان مولى عمرو بن العاص.

فبعد البحث وجدت الرواية في البحار وقد نقلها عن كشف الغمة وبما أن صاحب كشف الغمة صرح بأنه سوف ينقل من كتب السنة حتى يكون كتابة أبلغ في الإلزام فحتماً نقلها عن تذكرة الخواص وهذا الكتاب لم أجده:
----------------------------------------------------------


الرواية طويلة جداً (قرابة صفحتين ونصف)  ولكن باختصار
معاوية عندما أراد قتل علي عليه السلام أحب مشاورة الداهية عمرو بن العاص وعرف بأنه لن يفوز في معركته مع علي عليه السلام بدون عمرو بن العاص
فأرسل لعمرو بن العاص ليلتحق به ورفض عمرو في البداية ولكن طمّعه معاوية  كثيراً

فقال عمرو بن العاص:
تطاول ليلي بالهموم
الطوارق * وصافحت من دهري وجوه البوائق
ءأخدعه والخدع مني سجية * أم أعطيه من نفسي
نصيحة وامق
أم أقعد في بيتي وفي ذاك راحة * لشيخ يخاف الموت في كل شارق
فلما أصبح
دعا مولاه وردان وكان عاقلا فشاوره في ذلك فقال وردان: إن مع علي آخرة ولا دنيا معه
وهي التي تبقى لك وتبقى فيها وإن مع معاوية دنيا ولا آخرة معه وهي التي لا تبقى على
أحد فاختر ما شئت فتبسم عمرو وقال: يا قاتل الله وردانا وفطنته * لقد أصاب الذي في
القلب وردان
لما تعرضت الدنيا عرضت لها * بحرص نفسي وفي الاطباع ادهان
نفس تعف
وأخرى الحرص يغلبها * والمرء يأكل نتنا وهو غرثان
أما علي فدين ليس بشركه * دنيا
وذاك له دنيا وسلطان
فاخترت من طمعي دنيا على بصري * وما معي بالذي اختار برهان
إني
لاعرف ما فيها وأبصره * وفي أيضا لما أهواه ألوان
لكن نفسي تحب العيش في شرف * وليس
يرضى بذل العيش إنسان

ثم إن عمرا رحل إلى معاوية فمنعه ابنه عبد الله ووردان فلم يمتنع
-----------------------------------------------------------------------------

يقصد بهذا القول بأن من يريد الفوز بالدنيا يجب عليه ان يتبع معاوية ومن يريد الآخرة فيجب عليه اللحوق بالإمام علي عليه السلام

ولكن الإمام علي عليه السلام جمع بين الدنيا والاخرة
نكح كما نكح غيره
حكم كما حكم غيره
أكل كما غيره
ولكن كل شيء كان برضى الله عزوجل

هذا مضمون كلام السيد هادي المدرسي حينما كان يقارن بين علي عليه السلام أعداءه



وقريب من هذا الكلام مروي في الإستيعاب:
-------------------------------------------------
حدثنا خلف بن قاسم حدثنا عبد الله بن عمر حدثنا أحمد بن محمد بن الحجاج حدثنا يحيى بن سليمان الجعفي حدثنا حفص بن غياث حدثنا الثوري عن أبي قيس الأودي قال: أدركت الناس وهم ثلاث طبقات: أهل دين يحبون علياً وأهل دنيا يحبون معاوية وخوارج.
-------------------------
ترجمة الإمام علي عليه السلام في الإستيعاب.



ودمتم بخير
31‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة Peace Messages (رسائل سلام).
7 من 7
اجابة جميلة وسؤال جميل
31‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة كول ووتر4.
قد يهمك أيضًا
ما رأيكم فى الدنيا؟
ما هي ؟؟
ما معنى دنيا
هل يجوز قول يا دنيا لا تقسي عليا !
من الذي يفرط بآخرته مقابل دنيا زائله؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة