الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهي الإستخدامات السلميه للمفاعلات النووية ؟
العلوم 1‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة ٌR.Musaad_ARE.
الإجابات
1 من 32
توليد الطاقة الكهربية النظيفة :)
1‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة تهفو إليك (c moi).
2 من 32
1 : توليد الطاقة الكهربائية
2 : تسيير الغواصات والسفن والصواريخ
3 : الطب
4: التعقيم
5: الكشف عن تسرب النفط
6: متابعة التفاعلات الكيميائية
7: تقدير الأعمار
1‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 32
في الطب
تشخيص وعلاج بعض الامراض
في الزراعه القضاء علي الافات الزراعيه وتحسين سلالات بعض النباتات
2‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة MøďÝ Ғāώżý (MƠ đỶ).
4 من 32
1 : توليد الطاقة الكهربائية
2 : تسيير الغواصات والسفن والصواريخ
3 : الطب
4: التعقيم
5: الكشف عن تسرب النفط
6: متابعة التفاعلات الكيميائية
7: تقدير الأعمار
2‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة bouzagou (houssam bouzagou).
5 من 32
2‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 32
توليد الطاقة الكهربية
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة 123 algerie (lokmane hrz).
7 من 32
طاقة النووية هي الطاقة التي يتم توليدها عن طريق التحكم في تفاعلات انشطار أو اندماج الأنوية الذرية. تستغل هذه الطاقة في محطات توليد الكهرباء النووية، لتسخين الماء لإنتاج بخار الماء الذي يستخدم بعد ذلك لإنتاج الكهرباء.
في 2009، شكلت نسبة الكهرباء المنتجة من الطاقة النووية بحوالي 13-14 % من إجمالي الطاقة الكهربية المنتجة في العالم.[1] كما تعمل الآن أكثر من 150 غوّاصة الآن بالطاقة النووية.
العلماء ينظرون إلى الطاقة النووية كمصدر حقيقي لا ينضب للطاقة. وما يثير تعض المعارضة حول مستقبل الطاقة النووية هو التكاليف العالية لبناء المفاعلات، ومخاوف العامة المتعلقة بالسلامة، وصعوبة التخلص الآمن من المخلفات عالية الإشعاع. بالنسبة إلى التكلفة فهي عالية نسبيا من حيث بناء المفاعل ولكن تلك التكاليف تعوض بمرور الوقت حيث أن الوقود النووي رخيص نسبيا. وأما بالنسبة إلى المخاوف المذكورة فهي تُستغل من الأحزاب السياسية في الانتخابات بين مؤيدين ومعارضين بغرض الحصول على مقاعد كثيرة في البرلمانات. وقد تقدمت الصناعات النووية كثيرا بحيث أن لديها الاستعدادات لحل مسائل سلامة تشغيل المفاعلات والتخلص السليم من النفايات المشعة.


تأثير الإشعاع على الكائنات

يتسبب الاشعاع النووي عند الجرعات الإشعاعية الكبيرة في تشوهات وإعاقات تصعب معالجتها وقد يصل تأثيرها إلى حد موت من يصاب بها. ويؤثر الإشعاع النووي مباشرة على مكونات الخلايا الحية نتيجة تفاعلات لا علاقة لها بالتفاعلات الطبيعية في الخلية. وحجم الجرعة المؤثرة يختلف حسب نوعية الكائن الحي فهناك حشرات تموت عندما تمتص أجسامها طاقة نووية تصل فقط 20 جراي (وحدة)ْ (1 جراي = جول لكل كيلو جرام من الجسم المعرض للإشعاع النووي Gray = J/kg)، وحشرات لا تموت إلا عندما تصل الجرعة إلى حوالي 3000 جرَايْ (ضعف الجرعة السابقة 150 مرة). تأثر الثدييات يبدأ عند جرعة لا تزيد عن 2 جْراي، والفيروسات تتحمل جرعة تصل 200 جراي أي ضعف الجرعة المؤثرة على الثدييات 100 مرة.
وكمية النفايات المشعة نتيجة الانشطار النووي بمحطات إنتاج الكهرباء بالمفاعلات النووية محدودة مقارنة بكمية النفايات بالمحطات الحرارية التي تعمل بالطاقة الأحفورية كالنفط أو الفحم. فالنفايات النووية تصل 3 ميليجرام لكل كيلو واط ساعة (3 mg/kWh) مقابل حوالي 700 جرام ثاني أكسيد الكربون لكل كيلو واط ساعة بالمحطات الحرارية العادية لكن هذه الكمية الصغيرة جدا من الإشعاع النووي قد تكون قاتلة أو قد تتسبب في عاهات وتشوهات لا علاج لها. لهذا فإن جميع الدول التي تستخدم الطاقة النووية لإنتاج الطاقة الكهربائية تعمل على التخلص من تلك النفايات المشعة بدفنها في الطبقات الجيولوجية العميقة تحت سطح الأرض بعيدا عن الناس، وقد تستمر فاعلية الإشعاعات لقرون بل لآلاف السنين حتي يخمد هذا الإشعاع أو يصل إلى مستوى يعادل الإشعاع الطبيعي. لهذا يحاول العلماء حاليا ً توليد الطاقة النووية عن طريق الاندماج النووي بدلا من الانشطار النووي الذي تنشطر فيه ذرات اليورانيوم وتعطي بروتونات ونيوترونات وجسيمات دقيقة، تـُحول حركتها إلى حرارة في ماء التبريد ومن بخاره المرتفع الضغط تـُولد الطاقة الكهربائية. ومشكلة توليد الكهرباء من المفاعلات النووية تتمثل في النفايات المشعة التي تسفر عن العملية. وهذه النفايات ضارة بالبشر وهذا ما جعل العلماء يسعون للحصول علي الطاقة عن طربق تقنبة الاندماج النووي التي تجري حاليا في الشمس والتي تسفر عن نفايات مشعة قليلة.
[عدل]محطات الطاقة النووية

تعتبر محطات التوليد النووية نوعا من محطات التوليد الحرارية البخارية، حبث تقوم بتوليد البخار بالحرارة التي تتولد في فرن المفاعل. الفرق في محطات الطاقة النووية أنه بدل الفرن الذي يحترق فيه الوقود يوجد الفرن الذري الذي يحتاج إلى جدار عازل وواق من الإشعاع الذري وهو يتكون من طبقة من الآجر الناري وطبقة من المياه وطبقة من الحديد الصلب ثم طبقة من الأسمنت تصل إلى سمك مترين وذلك لحماية العاملين في المحطة والبيئة المحيطة من التلوث بالإشعاعات الذرية.


مفاعل نووي يعمل بالماء المضغوط
والمفاعل النووي تتولد فيه الحرارة نتيجة انشطار ذرات اليورانيوم بضربات النيوترونات. وتستغل هذه الطاقة الحرارية الهائلة في غليان المياه في المراجل وتحويلها إلى بخار ذات ضغط عال ودرجة حرارة نحو 480 درجة مئويـة. ثم يسلط هذا البخار ذو الضغط المرتفع (نحو 380 ضغط جوي) على زعانف توربينات بخارية صممت ليقوم البخار السريع بتدوير محور التوربينات وبذلك تتحول الطاقة البخارية إلى طاقة ميكانيكية على محور هذه التوربينات. ويُربط محور التوربين مع محور المولد الكهربائي فيدور محور المولد الكهربائي (ALTERNATOR)بنفس السرعة فتتولد على طرفي الجزء الثابت من المولد الطاقة الكهربائية.
كانت أول محطة توليد نووية في العالم نفذت في عام 1954 وكانت في الاتحاد السوفيتي بطاقة 5 ميجا واط. عندما توصل العلماء إلى تحرير الطاقة النووية من بعض العناصر كاليورانيوم والبلوتونيوم. فوقود المفاعلات النووية اليورانيوم المخصب بكمية تكفي لحدوث تفاعل انشطاري تسلسلي يستمر من تلقاء ذاته. ويوضع الوقود في شكل حزم من قضبان اليورانيوم طويلة داخل قلب المفاعل الذي هو عبارة عن غلاية كبيرة مضغوطة شديدة العزل ذات جدار سميك (نحو 25 سنتيمتر من الفولاذ). ويتم الانشطار النووي بها لتوليد حرارة لتسخين المياه وتكوين البخار عال الضغط، الذي يدير زعانف التوربينات التي تتصل بمولدات كهربائية. ويتم ضبط معدل تشغيل المفاعل عن طريق إدخال قضبان تحكم في قلب المفاعل من مادة الكادميوم التي تمتص النيوترونات الزائدة. فكلما تم تقليل عدد النيوترونات في المفاعل كلما بطء معدل انشطار أنوية اليورانيوم.
وكان أول مفاعل نووي قد أقيم عام 1944 في هانفورد بأمريكا لآنتاج مواد الأسلحة النووية وكان وقوده اليورانيوم الطبيعي. وكانت المادة المهدئة لسرعة النيوترونات ليست الماء وإنما الجرافيت ،فكان ينتج البلوتونيوم لاستخدامة في صناعة القنابل الذرية. ولم تكن الطافة المتولدة من المفاعل تُستغل. ثم بُنيت أنواع مختلفة من المفاعلات في كل أنحاء العالم لتوليد الطاقة الكهربائية. وتختلف في نوع الوقود والمبردات والمهدئات. وفي أمريكا يستعمل الوقود النووي في شكل أكسيد اليورانيوم المخصب حتي 3% باليورانيوم-235 والمهدئ والمبرد من الماء النقي. وهذا النوع من المفاعلات يطلق عليها مفاعلات الماء الخفيف (أي الماء العادي).
[عدل]تخصيب اليورانيوم

اليورانيوم هو المادة الخام الأساسية للمشروعات النووية المدنية والعسكرية. ويستخلص من طبقات قريبة من سطح الأرض أو عن طريق التعدين من باطن الأرض. ورغم أن مادة اليورانيوم توجد بشكل طبيعي في أنحاء العالم، لكن القليل منه فقط يوجد بشكل مركز كخام. وحينما تنشطر ذرات معينة من اليورانيوم في تسلسل تفاعلي بسمي بالانشطار النووي.، ويحدث ببطء في المنشآت النووية، وبسرعة هائلة في حالة تفجير سلاح نووي. وينجم عن ذلك انطلاق للطاقة وفي الحالتين يتعين التحكم في الانشطار تحكما بالغا. ويكون الانشطار النووي في أفضل حالاته حينما يتم استخدام النظائر من اليورانيوم-235 (أو البلوتونيوم 239)، والمقصود بالنظائر هي الذرات ذات نفس الرقم الذري ولكن بعدد مختلف من النيوترونات. ويعرف اليورانيوم-235 بـالنظير الانشطاري لميله للانشطار محدثا تفاعلا تسلسليا، يطلق الطاقة في صورة حرارية. وحينما تنشطر نواة ذرة من اليورانيوم-235 فإنها تطلق نيوترونين أو ثلاث نيوترونات. وحينما تتواجد إلى جانبها ذرات أخرى من اليورانيوم-235 تصتدم بها تلك النيوترونات مما يؤدي لانشطار الذرات الأخرى، وبالتالي تنطلق نيوترونات أخرى. ولا يحدث التفاعل النووي إلا إذا توافر ما يكفي من ذرات اليورانيوم-235 بما يسمح بأن تستمر هذه العملية كتفاعل متسلسل يتواصل من تلقاء نفسه. أو ما يعرف بـالكتلة الحرجة. غير أن كل ألف ذرة من اليورانيوم الطبيعي تضم سبع ذرات فقط من اليورانيوم-235 القادرة على الانقسام. بينما تكون الذرات الأخرى الـ993 من اليورانيوم الأكثر كثافة ورقمه الذري يورانيوم-238 فلا تتميز بخاصية الانقسام عند امتصاصها للنيوترون. ومفاعلات الماء الخفيف Light Water Reactors هي نوع من المفاعلات الإنشطارية النووية The Nuclear Fission Reactors التي تستعمل في الولايات المتحدة الأمريكية وانجلترا واليابان وفرنسا وألمانيا والصين وكندا وبلجيكا لتوليد القوي الكهربائية وتستخدم الماء العادي كوسيط في اتسخين الماء وتحويله إلى بخار عالي الضغط لتشغيل التوربينات لتوليد الكهرباء من المولدات. وهذا يتطلب تخصيب وقود اليورانيوم الخام Uranium Fuel Enrichment.
ويحتوي اليورانيوم الطبيعي على نسبة 0،7 % من يورانيوم-235 وهو نظير ينشطر، وأما 99،3% الباقية فهي يورانيوم-238 لا ينشطر. واليورانيوم الطبيعي يخصب بحيث يصبح به من 2,5 - 0و4 % يورانيوم-235 القابل للإنشطار فيكون صالحا للاستخدام في مفاعلات الماء الخفيف التي تعمل ب الولايات المتحدة الأمريكية وبلاد عديدة أخرى مثل اليابان وفرنسا وانجلترا وألمانيا وغيرهم، بينما مفاعلات الماء الثقيل The Heavy Waterالتي تعمل في كندا تستخدم اليورانيوم الطبيعي.
وفي حالة التخصيب يتطلب تزويد المفاعل النووي ب 30 طن من اليورانيوم المخصب إلى درجة 5و3 % لإمداد مفاعل واحد بالوقود النووي لمدة عام إذا كان يعمل بقدرة 1000 ميجاوات. وعملية تخصيب اليورانيوم Uranium Enrichment تتم بتخلل مادة هكسافلوريد اليورانيوم Uranium Hexaflourideالغازية وراء حاجز من مادة مسامية فتزيد نسبة اليورانيوم-235 في اليورانيوم من 7و0 % إلى نحو 5و3 %. وذلك لأن نفاذية اليورانيوم-235 في الحاجز المسامي تكون أعلى من نفاذية النظير يورانيوم-238 الأثقل منه، وبتكرار عملية النفاذية خلال حواجز متتالية مرات كثيرة ترتفع نسبة اليورانيوم-235 من 7و0% إلى 5و3 % ويصبح بذلك صالحا للاستخدام في المفاعلات النووية التي تعمل بالماء العادي، مثل مفاعل الماء المغلي.
كما يمكن فصل مادة اليورانيوم-235 الخفيفة نسبيا بطريقة أخرى عن يورانيوم-238 بواسطة آلات الطرد المركزي، وها ما تتبعه إيران في الوقت الحاضر. ووقود اليورانيوم اللازم للمفاعلات الإنشطارية لا يصنع قنبلة ذرية لأن القنبلة تحتاج تخصيب أكثر يصل إلى 90% يورانيوم-235 لكي يتم تفاعل متسلسل سريع وقت الانفجار.
واليورانيوم والبلوتونيوم المخصبان بنسبة مرتفعة جدا يستخدمان في صنع القنابل النووية. لأن اليورانيوم المرتفع الخصوبة به نسبة عالية من اليورانيوم-235 الغير مستقر والمركز صناعيا (المخصب). والبلوتونيوم Plutonium يصنع نتيجة معالجة وقود اليورانيوم في المفاعلات الذرية أثناء عملها حيث تقوم بعض ذرات اليورانيوم (حوالي 1% من كمية اليورانيوم) بامتصاص نيترون neutron لإنتاج عنصر جديد هو البلوتونيوم الذي يستخلص بطرق كيميائية. ولصنع التفجير النووي يدمج اليورانيوم أو البلوتونيوم المخصبان بطريقة معينة بمتفجرات تقليدية تعمل على تكون كتلة الحرجة. وهذا الدمج يعمل على تكثيف المادة النووية آنيا فينتج التفاعل المتسلسل وينتج الانفجار النووي المدمر.
ويمكن تخصيب اليورانيوم بعدة طرق. ففي برنامج تصنيع الأسلحة النووية بأمريكا يتبع طريقة الانتشار الغازي the Gaseous Diffusion Method أو النفاذية الغازية باستغلال النفاذية المختلفة لكل من يورانيوم-235 ويورانيوم-238 في المواد. يتم ذلك بتحويل اليورانيوم الطبيعي (نسبة يورانيوم-235 فيه 7و0 % فقط) إلي غاز هكسافلوريد اليورانيوم Uranium Hexafluoride ثم يضخ خلال حاجز مسامي يسمح لذرات يورانيوم-235 بالمرور خلاله بسرعة أكبر من سرعة نفاذية بقية ذرات اليورانيوم، وبتكرار هذه العملية في عدة دورات يرتفع تركيز اليورانيوم-235 إلى نحو 90 % فيصلح لصنع الأسلحة النووية، وهذا ما اتبعته الولايات المتحدة الأمريكية خلال الحرب العالمية الثانية]] لصنع قنبل هيروشيما. إما الصين وفرنسا وبريطانيا والإتحاد السوفيتي فقد لجؤا إلي طريقة تخصيب اليورانيوم بطريقة الطرد المركزي لغاز هكسافلوريد اليورانيوم بسرعة عالية بدلا من طريقة الانتشار الغازي، وهذا ما تتبعته إيران حاليا لتخصيب اليورانيوم. وطبقا لهذه الطريقة يحول اليورانيوم الطبيعي إلى غاز هكسافلوريد اليورانيوم بالتسخين ثم يدخل في آلة طرد مركزي تدور بسرعة كبيرة. وبتاثير قوة الطرد المركزي تتجه ذرات اليورانيوم الأثقل يورانيوم-238 إلى حافة أسطوانة الطرد المركزي، بينما تبقى ذرات اليورانيوم-235 (الأخف) في وسط الأسطوانة، ويتركز اليورانيوم-235 في وسط الأسطوانة فيـُسحب ويُفصل. وتستخدم هذه الطريقة لتخصيب اليورانيوم أيضا في الهند وباكستان وإيران وكوريا الشمالية، وهي تختصر الطاقة المستخدمة للتخصيب عن طريقة النفاذية الغازية.
وهناك طريقة التدفق النفاث المتبعة في جنوب أفريقيا وطريقة الفصل للنظير بالكهرومغناطيسية التي كان العراق يتبعها قبل حرب الخليج عام 1991. ويمكن استعمال طريقة التخصيب بالليزر لفصل اليورانيوم بتحويل المعدن إلى بخار وبتسليط أشعة الليزر عليه فتثير ذرات اليورانيوم-235 والتي تتجمع وتتركز بالتأثير الإلكتروستاتيكي، وهذه التجربة تمت في كوريا الجنوبية عام 2000 سرا.
[عدل]أنواع المفاعلات



صورة مفاعل نووي للأبحاث العلمية وتُري فيه قضبان اليورانيوم وقضبان التحكم


صورة مفاعل إيكاتا باليابان
يطلق علي مفاعلات الإنشطار النووي The nuclear fission reactors في الولايات المتحدة الأمريكية مفاعلات الماء الخفيف"light water reactors" ومنها مفاعل الماء المغلي ومفاعل الماء المضغوط وهي منتشرة كثيرا في العالم الغربي وفي اليابان وكوريا، وهي تحتلف عن مفاعلات الماء الثقيل "heavy water reactors" التي تستخدم في كندا. والماء الخفيف هو الماء العادي الذي يستخدم في قلب المفاعل مع وحدات الوقود النووي كوسيط لتهدئة moderator سرعة النيوترونات، حيث يحتاج انشطار نواة ذرة اليورانيوم-235 أن تصدمها نيوترونات بطيئة وليست سريعة. ما يعمل الماء في نفس الوقت كمبرد وناقل للحرارة حيث يتحول في المفاعل إلى بخار ذو ضغط عالي. ويحدث ذلك في غلاية أو خزان كبير يسمى خزان الضغط للمفاعل وهو في شكل أسطواني رأسي، يبلغ قطرها 5 مترات بارتفاع 8 متر ذات جدار من الحديد الصلب بسمك 25 سنتيمتر. ويحتوي خزان الضغط وحدات الوقود النووي المخصب غاطسة في الماء وكذلك قضبان من مادة تمتص النيوترونات مثل سبيكة الصلب والبور أو الكادميوم، يمكن بواسطتها ضبط سير التفاعل النووي أو إيقافه. يُنتج التفاعل النووي طاقة حرارية كبيرة فيسخن الماء في خزان الضغط ويتحول إلى بخار ذو ضغط عالي. يرتفع ضغط البخار في خزان الضغط إلى نحو 350 ضغط جوي ويكون في درجة حرارة نحو 450 درجة مئوية. يوجه هذا البخار عن طريق أنابيب ضخمة ليدير زعانف التوربينات التي تدير بدورها مولدات القوي الكهربائية. بذلك تتحول الطاقة النووية إلى طاقة حرارية ثم إلى طاقة حركة التوربين إلى طاقة كهربائية لإدارة المصانع وإنارة البيوت.
واستعمال الماء العادي يتطلب تخصيب وقود اليورانيوم لدرجة بين 5و2 % إلى 5و3 % باليورانيوم-235، وكلا النوعين من المفاعلات اللذان يعملان بالماء الخفيف هما مفاعل الماء المضغوط (Pressurized water reactor (PWR وتتم فيه دورتين (دورة أولية ودورة ثانوية) للماء والبخار من خزان الضغط إلى التوربنات ويفصلهما مبادلات للحرارة فيكون بخار تشغيل التوربينات معزولا عن دورة الخزان. والنوع الثاني من مفاعلات الماء العادي تسمى مفاعل الماء المغلي (Boiling water reactor (BWR. يستخدم مفاعل الماء المغلي دورة واحدة للماء والبخار من خزان الضغط إلى التوربينات ثم إلى خزان الضغط.
ويطلق علي مفاعلات الإنشطار النووي في كندا مفاعلات الماء الثقيل حيث يعمل الماء الثقيل كوسيط بالمفاعل ويقوم الديوتيريوم deuterium، وهو الإيدروجين الثقيل الموجود في الماء الثقيل بتقليل سرعة النيترونات في التفاعل الإنشطاري المتسلسل.وهذا النوع من المفاعلات لايتطلب وقود يورانيوم مخصب بل طبيعي ويطلق علي هذه المفاعلات الكندية مفاعلات كاندو CANDU.
كما هناك نوع من المفاعلات النووية تعمل بدون ماءالتبريد، ويستخدم فيها غاز الهيليوم كوسط لخفض سرعة النيوترونات وكناقل للحرارة في نفس الوقت. من مميزات هذا النوع من المفاعلات الذرية أنها يمكن أن تعمل باليورانيوم الطبيعي أو الثوريوم وهو عنصر نووي توجد خاماته الأولية في كثير من البلاد. علاوة على ذلك فإن مفاعل الثوريوم يعمل في درجات حرارة عالية تصل إلى 900 درجة مئوية، ولهذا يتمتع بكفاءة حرارية عالية. كما يمكن استغلال تلك الحرارة العالية مباشرة في بعض الإنتاجات الصناعية التي تتطلب درجات حرارة عالية. وقد طـُور هذا النوع من المفاعلات التي تسمى مفاعلات الثوريوم عالية الحرارة بنجاح في ألمانيا.
مفاعل سريع بتبريد الرصاص ويستخدم في بعض الغواصات الروسية.
مفاعل ملح منصهر تعمل بالثوريوم
مفاعل بتبريد غازي تقدمي ويعمل باليورانيوم الطبيعي أو يورانيوم مخصب.
مفاعل الماء الثقيل المضغوط وهو يعمل باليورانيوم الطبيعي.
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة c.ayman.
8 من 32
توليد الطاقة الكهربائية والعلاج بالاشعاع النووي
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة ابو حجازي (واحد مصري).
9 من 32
مصدر حقيقي لا ينضب للطاقة. وما يثير تعض المعارضة حول مستقبل الطاقة النووية هو التكاليف العالية لبناء المفاعلات، ومخاوف العامة المتعلقة بالسلامة، وصعوبة التخلص الآمن من المخلفات عالية الإشعاع. بالنسبة إلى التكلفة فهي عالية نسبيا من حيث بناء المفاعل ولكن تلك التكاليف تعوض بمرور الوقت حيث أن الوقود النووي رخيص نسبيا. وأما بالنسبة إلى المخاوف المذكورة فهي تُستغل من الأحزاب السياسية في الانتخابات بين مؤيدين ومعارضين بغرض الحصول على مقاعد كثيرة في البرلمانات. وقد تقدمت الصناعات النووية كثيرا بحيث أن لديها الاستعدادات لحل مسائل سلامة تشغيل المفاعلات والتخلص السليم من النفايات المشعة.
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة khale8 (ابوخالد مكاوي).
10 من 32
الاستعمال فى المجال الطبي
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة رحال بلا مرسا (رحال بلا مرسا).
11 من 32
إنتاج الطاقة النووية

اليورانيوم والبلوتونيوم هما العنصران المستخدمان في إنتاج الطاقة بواسطة الانشطار النووي. كل ذرة من ذرات اليورانيوم أو البوتونيوم ( أو أي عنصر آخر ) لها "نواة " عند مركزها تتكون من " بروتونات " و " نيوترونات ".

الانشطار النووي: عندما يتصادم نيوترون سائب مع ذرة يورانيوم أو بلوتونيوم فان نواة الذرة " تأسر " النيوترون.

عندئذ تنفلق النواة إلى جزئين، مطلقه كميه هائلة من الطاقة كما أنها تحرر نيوترونين أو ثلاثة تتصادم هذه النيوترونات مع ذرات اخرى ويحدث نفس الانشطار في كل مره، وهو ما يسمى بالتفاعل المتسلسل.

ملايين الملايين من الانشطارات يمكن ان تحدث في جزء من المليون من الثانية. وهذا هو ما يحدث عندما تنفجر قنبلة ذرية وعندما تنتج الطاقة النووية للأغراض السلمية العادية فانه يلزم إبطاء التفاعل المتسلسل. ولإنتاج الطاقة للأغراض العادية تحدث الانشطارات في اله تسمى المفاعل النووي أو الفرن الذري. يتم التحكم في سرعة الانشطارات بطرق مختلفة في إحدى الطرق تستخدم قضبان التحكم التي تقصى بعض النيوترونات بعيدا عن التفاعل.

أنواع النفاعلات

 ثمة نوعان من المفاعلات النووية:

 مفاعلات للبحث وأخرى لتوليد للطاقة. تُستخدَم مفاعلات البحث لإجراء الأبحاث العلمية، وإنتاج النظائر لأهداف طبية وصناعية، وهي لا تستخدم لإنتاج الطاقة.

 على مستوى العالم هناك 284 مفاعلاً نوويًّا للأبحاث في 56 بلدا، أما مفاعلات الطاقة فيتم استخدامها لتوليد الطاقة الكهربائية.

 وتستخدم المفاعلات النووية أيضا كمصانع لإنتاج الأسلحة في البلدان التي تمتلك برامج حرب نووية؛ فيمكن استخدام المفاعلات النووية السلمية لإنتاج الأسلحة النووية وإجراء الأبحاث المتعلقة بها.

 تستخدم المفاعلات النووية المخصصة لصناعة الأسلحة مادة بلوتونيوم 239، أما في المفاعلات السلمية فيتم إنتاج نظائر أخرى للبلوتونيوم، مثل بلوتونيوم 240، وبلوتونيوم 241، وبلوتونيوم 238؛ وذلك لأن وقود المفاعل يتعرض لإشعاع النيوترون لفترات أطول، ومن الممكن استخدامها أيضا لإنتاج المتفجرات النووية.

 وقد لا تكون هذه المتفجرات بدرجة ثبات المتفجرات المصنعة من البلوتونيوم الأمثل لصنع الأسلحة؛ فقد تنفجر قبل الأوان، ولكن حتى لو حدث ذلك فإن نصف قطر دائرة الدمار الذي يسببه انفجارها هو على الأقل 33% من نصف قطر دائرة دمار قنبلة هيروشيما؛ فهي بذلك مواد تفجيرية ذات قدرات مريعة. (الأكاديمية الوطنية للعلوم)

 وتعمل المفاعلات النووية على مبدأ الانشطار النووي وذلك من خلال انشطار نواة الذرة، مما يؤدي إلى إطلاق طاقة حرارية.

 وتعتبر مادة اليورانيوم 235 هي الوقود الرئيسي المستخدم في المفاعلات النووية، كما يمكن استخدام البلوتونيوم 239، ويحدث الانشطار النووي لذرات اليورانيوم بإطلاق النيوترونات عليها، وعندما تنشطر بعض الذرات فإنها تطلق النيوترونات، واصطدام هذه النيوترونات مع ذرات أخرى يسبب انشطارها فيتم تحرير المزيد من النيوترونات، وهكذا يستمر رد الفعل المتسلسل مسبباً توليد كمية هائلة من الطاقة الحرارية، ويتم التحكم بمعدل الانشطار النووي في المفاعل باستخدام "قضبان تحكم" التي تقوم بامتصاص بعض النيوترونات المتحررة، فهي تسمح بتنظيم الانشطار النووي والتحكم الآمن به. كما يتم استخدام نظام تبريد مائي للتخلص من الحرارة المفرطة التي تنتج أثناء العملية، ويستخدم البخار الذي تم توليده لتدوير العنفات التي تولد الطاقة الكهربائية.

 وتعد كندا والولايات المتحدة الأمريكية وجنوب أفريقيا وأستراليا ونيجيريا من أهم الدول المزوِّدة لليورانيوم.

الانشطارالنووي .

وبالطاقة الهوائية كان الإنسان يسير السفن الشراعية . وتعتبر الطاحونة من أقدم الآلات التي اخترعها الإنسان والتي كانت تستخدم الهواء أو الماء كمصدر للطاقة المحركة لها . فظهر الدولاب المائي والطاحونة الهوائية التي كانت تعمل بتحويل الطاقة الميكانيكية إلى طاقة حركية أو لتشغيل مضخة لرفع المياه أو مطرقة مائية أو رحى الطحن .. وفي حوالي منتصف القرن التاسع عشر , كانت بداية التعامل المكثف مع المصادر الاحفورية ,ومع الحرارة الناتجة عن إحتراق الفحم والنفط . وارتفع حجم استهلاك الكتلة العضوية القابلة للاحتراق،وتمكن الإنسان .من تحويل الطاقة الحرارية إلى طاقة ميكانيكية، وكان هذا بداية انطلاق عصر الثورة الصناعية. التي بدأت مع الاستهلاك المكثف للفحم الحجري حيث كان أول المصادر الأحفورية في حوالي منتصف القرن التاسع عشر، وفي بداية القرن العشرين كان الاستعمال المكثف للبترول. واستعمال الغاز ولاسيما بعد الحرب العالمية الأولى. وأدى اختراع القطار البخاري إلى تحويل الطاقة الكيميائية في المحروقات إلى طاقة ميكانيكية . وظهرت المحركات الحرارية.في وسائل النقل البحري والجوي والبري و تعمل بمحركات حرارية تعطي الحركة الميكانيكية باستخدام احد المحروقات واهمها النفط.وبعض المحركات أصبحت تستخدم لانتاج الكهرباء التي تنتج في المحطات الكهروحرارية باستخدام المحروقات مثل النفط والفحم والغاز الطبيعي .ثم اكتشف الإنسان تحويل الطاقة النووية إلى حرارية لإنتاج الكهرباء مع بداية السبعينيات من القرن العشرين. وخلال الثمانينيات من القرن العشرين، ظهرت مشكلة ارتفاع ظاهرة الانحباس الحراري،وسببها انبعاث مفرط لغاز ثاني أكسيد الكربون (CO2) بالجو المحيط نتيجة الإفراط في المحروقات وتقليص الغطاء الغاباتي الأخضر من فوق سطح الكرة الأرضية . واصبحت الدعوة ملحة لإستخدام الطاقة المتجددة كالطاقة الشمسية والطاقة الريحية والطاقة المائية للحد من تلوث البيئة وظاهرة الإنحباس الحراري .. والعلماء حاليا .. يحاولون تطوير أشكال جديدة من الطاقة المتجددة كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح وطاقة المساقط المائية .وطرق توليد الطاقة الكهربائية Generation of Electrical Energy هي عملية تحويل الطاقة من شكل إلى آخر حسب مصادرها وحسب الكميات المطلوبة لهذه الطاقة ، الأمر الذي يحدد أنواع محطات التوليد و أنواع الاستهلاك وأنواع الوقود ومصادره . وكلها تؤثر في تحديد نوع المحطة ومكانها وطاقتها .فهناك محطات التوليد البخارية و محطات التوليد النووية\ و محطات التوليد المائية و محطات التوليد من المد والجزر ومحطات التوليد ذات الاحتراق الداخلي (ديزل – غازية) و محطات التوليد بواسطة الرياح. ومحطات التوليد بالطاقة الشمسية.

الطاقة النووية هي الطاقة التي تنطلق أثناء انشطار أو إندماج الأنوية الذرية . وطاقة أي نظام سواء أكان فيزيائيا أو كيميائيا أو نوويا تحكمه قدرة النظام علي القيام بشغل ما أو إطلاق حرارة أو اشعاعات بمكن أن تتحول لشكل آخر من الطاقة . فالطاقة الكهربائية يمكن تحويلها لحرارة كما في الدفايات أو لحركة كما في المراوح أو لضوء كما في المصباح المنير .


محطات التوليد النووية

تعتبر محطات التوليد النووية Nuclear Power Station نوعا من محطات التوليد الحرارية البخارية حبث تقوم بتوليد البخار بالحرارة.التي تتولد في فرن المفاعل . والفرق في محطات التوليد النووية أنه بدل الفرن الذي يحترق فيه الوقود يوجد الفرن الذري الذي يحتاج إلى جدار عازل وواق من الإشعاع الذري وهو يتكون من طبقة من الآجر الناري وطبقة من المياه وطبقة من الحديد الصلب ثم طبقة من الأسمنت تصل إلى سمك مترين وذلك لحماية العاملين في المحطة والبيئة المحيطة من التلوث بالإشعاعات الذرية .


الاندماج النووي هو التفاعلات الذريه الناتجة من تفاعل اليورانيوم المخصب وذلك بإطلاقه نحو ذرات الهيدروجين. أو هو تفاعل أنوية العناصر المتفاعلة مع بعضها البعض مما يؤدي إلى تكوين نواة جديدة أثقل مما يؤدي إلى انتاج عنصر جديد. ومن اهم امثلة الاندماج النووي هو اندماج ذرات الهيدروجين لتكوين ذرات الهيليوم ولعل افضل مثال لهذه التفاعلات هي التفاعلات الشمسية والتي تتطلق كمية كبيرة جدا من الطاقةو إن الطاقة التي تنتجها عملية الإندماج النووي أكبر بكثير من الطاقة التي ينتجها الإنشطار النووي

مميزات الطاقة النووية




 إن كمية الوقود النووي المطلوبة لتوليد كمية كبيرة من الطاقة الكهربائية هي أقل بكثير من كمية الفحم أو البترول اللازمة لتوليد نفس الكمية؛ فعلى سبيل المثال طن واحد من اليورانيوم يقوم بتوليد طاقة كهربائية أكبر من تلك التي يولدها استخدام ملايين من براميل البترول أو ملايين الأطنان من الفحم. كما أنه لو تم الاعتماد على الطاقة الشمسية لتوليد معظم حاجة العالم من الطاقة لكانت كلفتها أكبر بكثير من كلفة الطاقة النووية.

 تنتج محطات الطاقة النووية جيدة التشغيل أقل كمية من النفايات بالمقارنة مع أي طريقة أخرى لتوليد الطاقة، فهي لا تطلق غازات ضارة في الهواء مثل غاز ثاني أكسيد الكربون أو أكسيد النتروجين أو ثاني أكسيد الكبريت التي تسبب الاحترار العالمي والمطر الحمضي والضباب الدخاني.

 إن مصدر الوقود -اليورانيوم- متوفر بكثرة وبكثافة عالية وهو سهل الاستخراج والنقل، على حين أن مصادر الفحم والبترول محدودة. ومن الممكن أن تستمر المحطات النووية لإنتاج الطاقة في تزويدنا بالطاقة لفترة طويلة بعد قصور مصادر الفحم والبترول عن تلبية احتياجاتنا.

 تشغل المحطات النووية لتوليد الطاقة مساحات صغيرة نسبياً من الأرض بالمقارنة مع محطات التوليد التي تعتمد على الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح. فقد أكدت اللجنة التنظيمية للمفاعلات النووية على أننا بحاجة إلى حقل شمسي بمساحة تزيد عن 35 ألف فدّان لإنشاء محطة تدار بالطاقة الشمسية لتوليد طاقة تعادل ما تولده المحطة نووية بمقدار 1000 ميجاوات، كما أن مساحة الحقل المعرض للرياح اللازم لمحطة توليد تدار بالرياح لإنتاج نفس الكمية حوالي 150 ألف فدّان أو أكثر. في حين أن محطات التوليد النووية "ميلستون 2 و3" المقامة في ولاية كونيتيكت والتي تتمتع باستطاعة أكبر من 1900 ميجاوات تشغل مساحة 500 فدان ومصممة لتستوعب ثلاث محطات توليد".
استخدام المفاعلات النووية في تحلية مياه البحر

أن الماء العذب مطلب رئيسي لحياة الإنسان فهو ضروري لضمان مستو يلايئق من الحياة وعلى درجة كافية من الجودة كما أنها لازمة الزراعة والصناعة النشطة التجارية الأخرى إن ما يقارب ثلاثة أرباع سطح الكرة الأرضية مغطى بالمياه تقدر الكمية الكلية للمياه بحوالي 1.3 × 10 مليار متر مكعب .. إلا إن الكمية الصالحة للاستهلاك البشري لا تتعدى نسبتها 0.05 ./. من المتاح والباقي مياه عالية الملوحة وجليد

إن مصادر المياه المتاحة على المستوى تتجاوز بكثير تلك المستخدمة كما أنها ليست موزعة بالتساوي بين الدول وتشير التقارير بأنه25./. من سكان العالم فقط يتمتعون بقدر كاف من المياه العذبة 15./. تتوفر لهم إمدادات مائية ملائمة صحياً ،أما باقي سكان العالم فيعانون من نقص في المياه الكافية لحياتهم اليومية ويتعرضون للأمراض الناتجة عن ذلك..الطلب على المياه يزداد بشكل سريع نتيجة للنمو السكاني والصناعي والتطور الحضاري،وأن الحاجة إلى المياه الكافية لاستهلاك الفرد على المستوى اليومي ستشمل أيضاً الدول التي تتمتع حالياً بوجود قدر كاف من المياه لديها،بالإضافة إلى تلك التي تعانى من عجز مائي حاد .وبالتالي فإن عملية ضمان توفير مياه عذبة صالحة للاستهلاك البشرى وبتكلفة في المتناول ستصبح مصدر قلق وتحدياً كبيراً وقد تتسبب في تدهور البنية الإجتماعية وتتعرض حياة مجموعات كبيرة للخطر.أن الماء يعد في بعض التصورات دليلاً على ثراء الشعوب ،حيث يرتبط الناتج القومي الإجمالي بمعدل استهلاك الفرد للمياه.وهذا يعتمد بطبيعة الحال على الظروف المناخية كما هو موضح بالشكل.أن أقل كمية من المياه العذبة ذات الجودة العالية التي يتطلب توفيرها للشخص في اليوم لتفادى الإصابة بالأمراض هي 80  لتر وذلك حسب ما أوصت به منظمة الصحة العالمية.

كمية الطاقة المتطلبة لتحلية مياه البحر :

تحلية مياه البحر تتطلب كميات هائلة من الطاقة في صورة طاقة حرارية أو كهربائية أو كلاهما معاً . وسيصدر جدولاً في العدد القادم يوضح استهلاك الطاقة لانتاج متر مكعب من المياه العذبة لكل عملية من عمليات التحلية . تكلفة الطاقة المستهلكة تعتبر عنصراً جوهرياً أو أساسيا في تقدير التكلفة الكلية للمياه المنتجة في عملية التحلية . فقد وجد بأن تكلفة الطاقة قد تصل إلى حوالي 58% من أجمالي تكلفة المياه المحلة . أن محطات التحلية المنشأة اليوم تعتمد في تزويد بالطاقة على مصادر أحفورية مثل النفط والغاز أو الفحم اللهم إلا محطات قليلة تستخدم الطاقة النووية .

استخدام الطاقة في التحلية :

أن استخدام المفاعلات النووية أساسا في إنتاج الطاقة الكهربية أو الحرارية بتكلفة منخفضة نسبياً شجع دولاً كثيرة على أجراء دراسة جدوى لإمكانية استخدامها كمصدر للطاقة لعمليات التحلية لانتاج مياه الشرب. فكرة استخدام المفاعلات النووية كمصدر في تحلية مياه البحر ليست وليدة اليوم ، ولكن الفكرة كانت محل دراسة وتحليل منذ منتصف الستينات . وبهذا الخصوص صدر عن الوكالة الدولية النووية سلسلة من التقارير الفنية ضمن برامجها في استطلاع التحلية بالطاقة النووية وتضمنت عدة اجتماعات فنية متخصصة كان آخرها في تلك الفترة الاجتماع المتعلق باستخدام الحرارة من المفاعلات النووية في إزالة الملوحة من مياه البحر الذي عقد في فينيا خلال الفترة من 29-6 إلي 1-7-1977 .ونتيجة لعدم التيقن من موضع التكاليف وعدم ملائمة حجم المحطات النووية المشيدة في ذلك الوقت مع محطات التحلية وقضايا السلامة المتعلقة بموضوع المحطة النووية بالقرب من أعداد كبيرة من المستهلكين لمياه التحلية تمت التوصية بأن تواصل الوكالة اهتمامها بالتطويرات في مجال التحلية بالطاقة النووية والتنظيم لاجتماع بالخصوص عند توفر الاهتمام الكافي .
http://209.85.229.132/search?q=cache:zGDJ1HPshQkJ:www.eoman.almdares.net/up/28382/1163246135.doc+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%A7%D8%B9%D9%84+%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%88%D9%88%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D9%85%D9%8A%2Bdoc.&cd=1&hl=ar&ct=clnk&gl=eg‏
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة قاعد ساكت.
12 من 32
تفاعلات البروتين والحمض النووي تحدث عندما يربط البروتين جزءًا من الحمض النووي، غالبًا ما ينظم الوظيفة البيولوجية للحمض النووي، التي عادة ما تكون التعبير للجيناتات. من بين البروتينات التي ترتبط بالحمض النووي عوامل النسخ التي تنشط أو توقف التعبير الجيني عن طريق الربط بأشكال الحمض النووي والهستونات التي تشكل جزءًا من بنية الحمض النووي وترتبط بأقله على وجه التحديد. وأيضًا البروتينات التي تصلح الحمض النووي مثل الحمض النووي-اليوراسيل جلوكوسيلاز التي تتفاعل بشكل وثيق معها.

وبوجه عام ترتبط البروتينات بالحمض النووي في الأخدود الرئيسي، ومع ذلك توجد تعبيرات.[1] تفاعل البروتين-الحمض النووي ينقسم إلى نوعين رئيسيين، إما أن يكون تفاعل محدد أو تفاعل غير محدد.
تصميم بروتينات ترتبط بالحمض النووي وتتمتع بموقع ربط حمض نووي محدد لطالما كان مسعى من مساعي التكنولوجيا الحيوية. بروتينات إصبع الزنك صممت لكي تربط تسلسل حمض نووي محدد وهذه هي القاعدة التي يرتكز عليها نواة إصبع الزنك. تم حديثًا إنشاء منشط النسخ الذي يشبه نوكلياز المستجيب (TALENs) والذي يعتمد على البروتينات الطبيعية التي تفرزها بكتريا المستصفرة بواسطة نظام إفراز من النوع الثالث عندما تصيب أنواعًا نباتية مختلفة species‏
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة غير متاح.
13 من 32
اعتقد في الابحاث الطبية و انتاج الطاقة
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
14 من 32
سؤال يعاد بالمئات في اهم المواضيع
السؤال ///  هل المشرف خايف من القوه النوويه ؟
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة حبيب حياتي.
15 من 32
ما في استعمال سلمي له صح توفير طاقه لاكن اضراره تفوق فائدته

لو مثلا سوينا مفاعل نووي وسار زلزال هو تسونامي او اعصار او اي كارثه وخلته ينفجر ايش بسير
1- الالاف رح يغادرون في ايام من  المنطقه و ولو كان قوي رح ينتشر بسرعه في كل مكان ورح يتشوهون الناس و يموتون و الارض الي انفجر فيه المفاعل يسير فيها اشعاعات ما يمديك تجي في الارض لمده 30 او 40 سنة  رح تنتشر امراض كثيره للناس على بعد 1000كم ولو السعدية سوت مفاعل ما يعدي شهر وقده انفجر وانتشرت الاشعاعات في نص كوكب الارض

هذا راي لاكن في استعمالات سلمية
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة silver-Rayz.
16 من 32
سعودية ****
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة silver-Rayz.
17 من 32
توليد الكهرباء
وبعض الاستخدمات الطبية
والامنية
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة المسكين 11 (محمدحامدشايف دغيش).
18 من 32
إن كمية الوقود النووي المطلوبة لتوليد كمية كبيرة من الطاقة الكهربائية هي أقل بكثير من كمية الفحم أو البترول اللازمة لتوليد نفس الكمية؛ فعلى سبيل المثال طن واحد من اليورانيوم يقوم بتوليد طاقة كهربائية أكبر من تلك التي يولدها استخدام ملايين من براميل البترول أو ملايين الأطنان من الفحم. كما أنه لو تم الاعتماد على الطاقة الشمسية لتوليد معظم حاجة العالم من الطاقة لكانت كلفتها أكبر بكثير من كلفة الطاقة النووية.
تنتج محطات الطاقة النووية جيدة التشغيل أقل كمية من النفايات بالمقارنة مع أي طريقة أخرى لتوليد الطاقة، فهي لا تطلق غازات ضارة في الهواء مثل غاز ثاني أكسيد الكربون أو أكسيد النتروجين أو ثاني أكسيد الكبريت التي تسبب الاحترار العالمي والمطر الحمضي والضباب الدخاني.
إن مصدر الوقود -اليورانيوم- متوفر بكثرة وبكثافة عالية وهو سهل الاستخراج والنقل، على حين أن مصادر الفحم والبترول محدودة. ومن الممكن أن تستمر المحطات النووية لإنتاج الطاقة في تزويدنا بالطاقة لفترة طويلة بعد قصور مصادر الفحم والبترول عن تلبية احتياجاتنا.
تشغل المحطات النووية لتوليد الطاقة مساحات صغيرة نسبياً من الأرض بالمقارنة مع محطات التوليد التي تعتمد على الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح. فقد أكدت اللجنة التنظيمية للمفاعلات النووية على أننا بحاجة إلى حقل شمسي بمساحة تزيد عن 35 ألف فدّان لإنشاء محطة تدار بالطاقة الشمسية لتوليد طاقة تعادل ما تولده المحطة نووية بمقدار 1000 ميجاوات، كما أن مساحة الحقل المعرض للرياح اللازم لمحطة توليد تدار بالرياح لإنتاج نفس الكمية حوالي 150 ألف فدّان أو أكثر. في حين أن محطات التوليد النووية "ميلستون 2 و3" المقامة في ولاية كونيتيكت والتي تتمتع باستطاعة أكبر من 1900 ميجاوات تشغل مساحة 500 فدان ومصممة لتستوعب ثلاث محطات توليد".

استخدام المفاعلات النووية في تحلية مياه البحر

أن الماء العذب مطلب رئيسي لحياة الإنسان فهو ضروري لضمان مستو يلايئق من الحياة وعلى درجة كافية من الجودة كما أنها لازمة الزراعة والصناعة النشطة التجارية الأخرى إن ما يقارب ثلاثة أرباع سطح الكرة الأرضية مغطى بالمياه تقدر الكمية الكلية للمياه بحوالي 1.3 × 10 مليار متر مكعب .. إلا إن الكمية الصالحة للاستهلاك البشري لا تتعدى نسبتها 0.05 ./. من المتاح والباقي مياه عالية الملوحة وجليد
إن مصادر المياه المتاحة على المستوى تتجاوز بكثير تلك المستخدمة كما أنها ليست موزعة بالتساوي بين الدول وتشير التقارير بأنه25./. من سكان العالم فقط يتمتعون بقدر كاف من المياه العذبة 15./. تتوفر لهم إمدادات مائية ملائمة صحياً ،أما باقي سكان العالم فيعانون من نقص في المياه الكافية لحياتهم اليومية ويتعرضون للأمراض الناتجة عن ذلك..الطلب على المياه يزداد بشكل سريع نتيجة للنمو السكاني والصناعي والتطور الحضاري،وأن الحاجة إلى المياه الكافية لاستهلاك الفرد على المستوى اليومي ستشمل أيضاً الدول التي تتمتع حالياً بوجود قدر كاف من المياه لديها،بالإضافة إلى تلك التي تعانى من عجز مائي حاد .وبالتالي فإن عملية ضمان توفير مياه عذبة صالحة للاستهلاك البشرى وبتكلفة في المتناول ستصبح مصدر قلق وتحدياً كبيراً وقد تتسبب في تدهور البنية الإجتماعية وتتعرض حياة مجموعات كبيرة للخطر.أن الماء يعد في بعض التصورات دليلاً على ثراء الشعوب ،حيث يرتبط الناتج القومي الإجمالي بمعدل استهلاك الفرد للمياه.وهذا يعتمد بطبيعة الحال على الظروف المناخية كما هو موضح بالشكل.أن أقل كمية من المياه العذبة ذات الجودة العالية التي يتطلب توفيرها للشخص في اليوم لتفادى الإصابة بالأمراض هي 80 لتر وذلك حسب ما أوصت به منظمة الصحة العالمية.

كمية الطاقة المتطلبة لتحلية مياه البحر:
تحلية مياه البحر تتطلب كميات هائلة من الطاقة في صورة طاقة حرارية أو كهربائية أو كلاهما معاً . وسيصدر جدولاً في العدد القادم يوضح استهلاك الطاقة لانتاج متر مكعب من المياه العذبة لكل عملية من عمليات التحلية . تكلفة الطاقة المستهلكة تعتبر عنصراً جوهرياً أو أساسيا في تقدير التكلفة الكلية للمياه المنتجة في عملية التحلية . فقد وجد بأن تكلفة الطاقة قد تصل إلى حوالي 58% من أجمالي تكلفة المياه المحلة . أن محطات التحلية المنشأة اليوم تعتمد في تزويد بالطاقة على مصادر أحفورية مثل النفط والغاز أو الفحم اللهم إلا محطات قليلة تستخدم الطاقة النووية .

استخدام الطاقة في التحلية :
أن استخدام المفاعلات النووية أساسا في إنتاج الطاقة الكهربية أو الحرارية بتكلفة منخفضة نسبياً شجع دولاً كثيرة على أجراء دراسة جدوى لإمكانية استخدامها كمصدر للطاقة لعمليات التحلية لانتاج مياه الشرب. فكرة استخدام المفاعلات النووية كمصدر في تحلية مياه البحر ليست وليدة اليوم ، ولكن الفكرة كانت محل دراسة وتحليل منذ منتصف الستينات . وبهذا الخصوص صدر عن الوكالة الدولية النووية سلسلة من التقارير الفنية ضمن برامجها في استطلاع التحلية بالطاقة النووية وتضمنت عدة اجتماعات فنية متخصصة كان آخرها في تلك الفترة الاجتماع المتعلق باستخدام الحرارة من المفاعلات النووية في إزالة الملوحة من مياه البحر الذي عقد في فينيا خلال الفترة من 29-6 إلي 1-7-1977 .ونتيجة لعدم التيقن من موضع التكاليف وعدم ملائمة حجم المحطات النووية المشيدة في ذلك الوقت مع محطات التحلية وقضايا السلامة المتعلقة بموضوع المحطة النووية بالقرب من أعداد كبيرة من المستهلكين لمياه التحلية تمت التوصية بأن تواصل الوكالة اهتمامها بالتطويرات في مجال التحلية بالطاقة النووية والتنظيم لاجتماع بالخصوص عند توفر الاهتمام الكافي .
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة عا د ل (عا د ل المحا مى).
19 من 32
بوركتم
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة الأسد أو لا احد (emad esmmaail).
20 من 32
الطاقة النووية هي الطاقة التي يتم توليدها عن طريق التحكم في تفاعلات انشطار أو اندماج الأنوية الذرية. تستغل هذه الطاقة في محطات توليد الكهرباء النووية، لتسخين الماء لإنتاج بخار الماء الذي يستخدم بعد ذلك لإنتاج الكهرباء.
في 2009، شكلت نسبة الكهرباء المنتجة من الطاقة النووية بحوالي 13-14 % من إجمالي الطاقة الكهربية المنتجة في العالم.[1] كما تعمل الآن أكثر من 150 غوّاصة الآن بالطاقة النووية.
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة محمود متولى (محمود متولى).
21 من 32
يمكن من أهم الاستخدامات اللى مصر محتاجاها دلوقتى انتاج الكهربا
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
22 من 32
الاستخدامات السلمية للنووي

ان تزع من الدول الارهابية امريكا وروسيا المجرمتين وعلى راسهم الكيان اليهودي

والدولة الكاذبة المحاربة للمسلمين قبل اليهود والصليبين ,, ايران المجوسية ,,


او تستحي على نفسها وتخجل دول العار والخذلان الخليجة ,, بدلا الابراج وفنادق الخمور والعهر ,, يصنعو نووي سلمي محترم مسكين طيب ابن ناس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة خلدون الخالدي.
23 من 32
الاستعمال فى المجال الطبي
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة سندباد البحري (Issam Issamissam).
24 من 32
: توليد الطاقة الكهربائية
2 : تسيير الغواصات والسفن والصواريخ
3 : الطب
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة ahmad4maylod (Ahmad Elahrash).
25 من 32
الاستخدامات التى لاتتعلق بإنتاج اسحلة هى إستخدامات سلميه
مثل إنتاج الكهرباء
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة الشيخ السودانى (عبدالرحمن السودانى).
26 من 32
1-الاستعمالات الطبية
2-تستعمل للبحث العلمي
3-انتاج الطاقة الكهربائية
4-تستعمل لانتاج وقود عدة اجهزة و الات و بعض وسائل النقل
5-الطاقة النووية مصدر حراري كبير اذ ان كمية صغيرة جدا منه تحرر طاقة هائلة
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
27 من 32
1 : توليد الطاقة الكهربائية
2 : تسيير الغواصات والسفن والصواريخ
3 : الطب
4: التعقيم
5: الكشف عن تسرب النفط
6: متابعة التفاعلات الكيميائية
7: تقدير الأعمار
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
28 من 32
1 : توليد الطاقة الكهربائية
2 : تسيير الغواصات والسفن والصواريخ
3 : الطب
4: التعقيم
5: الكشف عن تسرب النفط
6: متابعة التفاعلات الكيميائية
7: تقدير الأعمار
3‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة مجَردُ ٱنٌسًٱنٌ.
29 من 32
1.توليد الكهرباء : كيلوغرام من اليورانيوم يولد كميه من الكهرباء اكثر من عشرات اطنان النفط
2.الطب : تعقيم الادوات الطبيه .. علاج السرطان .... علاج الخمول الذهني ... الكشف عن امراض يعجز الاطباء عن كشفها ...الاغشيه الصناعيه (اوردة شرايين صمامات قلب صناعيه ) .... الفشل الكلوي ......
3. تسيير البارجات والسفن والغواصات...
4. تقدير عمر الارض.... والعمر الذي انقضى على وفاة الاشخاص ...
5. المحافظة على البيئة من خلال التخلص من مياه الصرف الصحي ...
6.الزراعه: قمح ينمو في 64 يوم بدل من 6 اشهر .... تغيير الوان الورود وجعلها جذابه ....المحافظة على النبات والغذاء من التلف من خلال قت المايكروبا دون الحاق اي ضرر بالغذاء
7.الكشف عن ابار البترول ومناجم الثروات المعدنيه وكشف التسرب بانابيب النفط
9.
4‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
30 من 32
توليد الكهرباء
في تشخيص الأمراض
4‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة ٌُِ.
31 من 32
وضع بعض الزملاء الإجابة التالية التي لا بد من التعليق على بعض النقاط فيها:
" 1 : توليد الطاقة الكهربائية
2 : تسيير الغواصات والسفن والصواريخ
3 : الطب
4: التعقيم
5: الكشف عن تسرب النفط
6: متابعة التفاعلات الكيميائية
7: تقدير الأعمار    "

وعليه يجب التساؤل في ثانياً: هل تسيير الغواصات وال "صواريخ" هو استخدام سلمي؟
كما لم نفهم كيف يتم التعقيم في الطاقة النووية
وحتى كشف التسرّب النفطي
كما لم نفهم دور الطاقة النووية في متابعة التفاعلات الكيميائية (؟)
أو تقدير الأعمار. (هناك شيء شبيه بهذا هو استخدام  طريقة الكربون المشع لتقدير أعمار الصخور عبر احتساب نسبة كمية الرصاص فيها. وهذا لا علاقة له بالاستخدام السلمي للطاقة النووية)
4‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة منير محمود.
32 من 32
1 : توليد الطاقة الكهربائية
2 : تسيير الغواصات والسفن والصواريخ
3 : الطب
4: التعقيم
5: الكشف عن تسرب النفط
6: متابعة التفاعلات الكيميائية
7: تقدير الأعمار
4‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة أبوعلي (أبوعلي عبدالرازق أبوالسعود).
قد يهمك أيضًا
لمن يعرف الكهرباء النووية . كم عدد الأسلاك الموجبة المستخرجة من السوائل اليورانيوم والتيتانيوم والاركوسيكاسيوم
من هو يسري ابو شادي ؟
ماهي استخدامات البلادوم
ماهي طريقة عمل مركز رفع ومحرك بحث
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة