الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي قواعد كتابة الهمزة ؟؟؟
لقد لاحظت أن العديد من الأعضاء في هذا الموقع و في غيره من المواقع و المنتديات العربية لديهم خلط في كتابة الهمزة.
حتى أن أحدهم كتب: ؤلاءك و آخر كتب: راءك (رأيك)
الهمزة | التعليم | اللغة العربية | اللغات | النحو 2‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة ABOUHAMOUDA.
الإجابات
1 من 4
كتابة الهمزة في اللغة العربية
١ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٨بقلم أحمد زياد محبك

تعد الهمزة من أكثر الحروف العربية التي تكتب ويخطئ الكتاب والعامة في كتابتها لذلك ننشر النص التالي حول كتابة الهمزة الذي وضعه متخصصون في اللغة من أكاديميي ديوان العرب.

آملين من الجميع وخصوصا الكتاب، والباحثين، والشعراء، والأدباء إلخ الاستفادة منه وتخليص مقالاتهم من أخطاء متكررة في كتاباتهم.


أولا : الهمزة في أول الكلمة :
الهمزة المبدوء بها لا تكون إلا متحركة محققة النطق وتكتب على صورة الألف بأية حركة تحركت وهي (6 أنواع).

1 – همزة الأصل : وهي التي تكون في بنية الكلمة مثل أتى ، أخذ ، أبٌ ، أم ، أخٌ ، إن ، إذا ..

2 – همزة المخبر عن نفسه : وهي التي تكون أول المضارع المسند إلى المتكلم الواحد مثل: أَكْتُُُبُ ، أَقرَأُ ، أَلعبُ ، أحسن ، أَحْمِلُ

3 ـ همزة الاستفهام :

همزة الاستفهام هي كلمة يؤتى بها برأسها للاستخبار عن أمر مثل : أتغني أغنية الصباح ، أتكون من الفائزين.

4 ـ همزة النداء : وهي كلمة برأسها أيضا يؤتى بها لنداء القريب مثل : أعبدَ الله، أعادلُ هل شربت الشاي

5 – همزة الوصل . (سنشرحها أسفل الموضوع )

6 – همزة الفصل أو القطع . (سنشرحها أسفل الموضوع)

ملاحظات حول الهمزة في أَول الكلمة
1 ـ إذا وقعت همزات القطع والأصل والمخبر عن نفسه بعد همزات الاستفهام كتبت بصورة الألف كما الأصل مثل:

أَأَنتم أشد خلقاً؟

أَأَجيئك أم تجيئني؟

ويجيز أن تزيد بين الهمزتين ألفا لا تكتب وإنما تعوض عنها بمَدة بينهما فتقول: آأَنت فعلت هذا؟

2 ـ إذا جاءت همزة الوصل بعد همزة الاستفهام أُسقطت همزة الوصل كتابة ولفظا لضعفها مثل:

أَبْنك هذا أم أخوك؟

وهي أصلا أابنك هذا أم أخوك؟

أَسْمك حسن أم حسين

3 ـ همزة الاستفهام مع ال التعريف

حتى لا يلتبس الكلام على السامع فإنه في هذه الحالة تستبدل همزة (أل التعريف) ألفا لينة في اللفظ يستغنى عنها بالمََدة مثل؟

آلرجل خير أم المرأة وأصلها أالرجل خير أم المرأة؟

الله أذن لكم؟

آلآن وقد عصيت؟

وفي كتاب ( الكتاب ) لابن درستويه ما يدل على أنه لا فرق بين همزة أل التعريف وغيرها من الهمزات وإن كانت مفتوحة. وقد أجاز نحاة آخرون حذف همزة الاستفهام إذا منع اللبس وعليه يمكن القول ان الحالات الثلاثة صحيحة.

آلتفاحة تريد أم البرتقالة؟ هنا استبدلت أل التعريف ألفا لينة في اللفظ واستغني عنها بالمَدة .وهذه الأكثر شيوعا.
ألتفاحة تريد أم البرتقالة هنا حذفت همزة الوصل وهي همزة أل التعريف هذا حسب كتاب لابن درستويه.
التفاحة تريد أم البرتقالة هنا حذفت همزة الاستفهام جوازا وهي مقدرة . وجميع الحالات السابقة صحيحة.

ثانيا : الهمزة في آخر الكلمة
حكم الهمزة المتطرفة حكم الحرف الساكن لأنها في موضع الوقف من الكلمة ، والهجاء موضوع على الوقف.

1 ـ إن كان قبلها ساكنا كتبت مفردة بصورة القطع هكذا ( ء ) مثل : جاء ، يسوء ، جزء ، دفء ، الخبء ، الشيء ، العبء ، شاء المريء .
الهمزة هنا لم تكتب بصورة حرف من أحرف العلة لأنها تسقط من اللفظ لو خففت عند الوقف لالتقاء الساكنين

2 ـ إن كان قبلها متحركا كتبت بحرف يجانس حركة ما قبلها مهما كانت حركتها لأنها لو خففت في اللفظ موقوفا عليها ، نحي بها منحى ذلك الحرف . مثل : الخطأ ، النبأ ، ، قرأ ، يقرأ ، لم يقرأ ، توضأ ، رأيت امرأ القيس ، جاء امرُؤ القيس ، ، التواطؤ ، اللؤلؤ ، التنبؤ ، يتكئ ، ناشئ ، يستهزئ ، قارئ ، مررت بامرئ القيس.

ثالثا : الهمزة في وسط الكلمة
الهمزة المتوسطة نوعان
1 ـ متوسطة حقيقية كأن تكون بين حرفين من بنية الكلمة مثل سأل ، بئر ، سئم

2 ـ أو أن تكون شبه متوسطة أي أن تكون متطرفة ولحقها علامات التأنيث أو التثنية ، أو الجمع ، أو النسبة ، أو الضمير ، أو ألف المنون المنصوب مثل : نشأة ، جزءان … الخ
القاعدة العامة للهمزة المتوسطة هي إن كانت متوسطة ساكنة كتبت بحرف يناسب حركة ما قبلها ، وإن كانت متحركة تكتب بحرف يجانس حركتها .ويوجد للقاعدة بعض الشواذ.

الحالة الأولى : إن كانت الهمزة متوسطة ساكنة

تكتب بحرف يناسب حركة ما قبلها مثل : بئر ، رأس ، كأس ، نشأتُ ، يؤمن ، مؤمن ، لم يجرؤْن ، ذئب ، لم أنبئه

الحالة الثانية : إن كانت الهمزة مفتوحة

 مفتوحة ومتحركة بعد حرف متحرك : جانست حركة ما قبلها مثل سأل ، رأب ، رئاسة
 مفتوحة بعد حرف ساكن توسطا حقيقيا تكتب على الألف إن لم تسبق بألف المد مثل ييأس ، يسأم توأم
 مفتوحة بعد حرف ساكن توسطا حقيقيا وبعد حرف مد تكتب منفردة مثل ساءل
 إن كانت شبه متوسطة بعد حرف ساكن ومتحركة ومفتوحة تكتب منفردة بعد حرف انفصال مثل جزءه ، جاءا ، رأيت ضوءه وعلى شبه ياء بعد حرف اتصال مثل شيئين أو شيئان ، عبئان

إذا لزم من كتابة الهمزة اجتماع ألفين ألف الهمز وألف المد
إذا لزم من كتابة الهمزة اجتماع ألفين ألف الهمز وألف المد فإن سبقت ال ألف المد ألف الهمز كتبت وحدها ورسمت الهمز وحدها مثل : تضاءل ، تفاءل ، تشاءم .

وإن سبقت ألف الهمز كتبت ألف الهمز وطرحت ألف المد معوضا عنها بمدة مثل : القرآن ، الشآم ، السآمة .. الخ

أما إذا كانت ألف المد هي نفسها ألف الضمير حينها تكتب هي وألف الهمز معا مثل : قرأا ، يقرأان ، لم يقرأا ولكن هناك علماء آخرون يجيزون كتابتها كالتالي .

قرءا ( للمثنى ) ، إقرءا ، يقرءان ، لم يقرءا ومن العلماء من يطبق عليها القاعدة السابقة وهي طرح ألف المد والتعويض عنها بالمد مثل : قرآ ، اقرآ ، يقرآن ، لم يقرآ.

الحالة الثالثة : الهمزة متوسطة مضمومة

إن توسطت الهمزة مضمومة بعد فتح أو ضم أو سكون كتبت على واو مثل : لَؤُمَ ، ضَؤُلَ ، رَؤُفَ ، يقرَؤُهُ ، يملؤُهُ ، لُؤُلؤُهُ ، الرُؤُمُ ، أكؤُس ، التساؤُل ، جزؤُه ، وَضوؤُهُ.

إن توسطت الهمزة مضمومة بعد حرف مكسور ( وهذا لا يكون إلا في شبه المتوسطة ) كتبت على شبه ياء.

الحالة الرابعة : الهمزة المتوسطة المكسورة

إذا توسطت الهمزة مكسورة كتبت على ياء سواء كانت مكسورة بعد فتح أم بعد ضم أم بعد كسر ( وهذا لا يكون إلا في شبه المتوسطة ) ، أو بعد سكون ، مثل : سئم ، دَئِبَ ، سُئِلَ ، رئِي ، نظرت إلى لؤلئه ، قارئين ، جزئين .

حالات أخرى :
1 ـ رسم الهمزة شبه المتوسطة مع علامة التأنيث ( لا تكون إلا مفتوحة )
تكتب على ألف إن كان ما قبلها ساكنا صحيحا أو مفتوحا مثل نشأة ، ظمأى ، حَدَأة.
إن كان ما قبلها مضموما كتبت على واو مثل لؤلؤة ،
إن كان ما قبلها مكسورا أو ياء ساكنة كتبت على ياء مثل مئة ، فئة ، تهنئة ، هيئة.
وإن كان ما قبلها ألفا أو واوا كتبت منفردة مثل : ملاءة ، قراءة ، مروءة سوءة .

2 ـ المنون المنصوب تلحقه ألف مد لا تلفظ إلا في الوقف سواء كانت آخره همزة أم غيرها مثل رأيت رجلا وكتابا . - إن كانت الهمزة شبه المتوسطة والمنونة تنوين نصب مرسومة على حرف ، أبقيتها مرسومة عليه ورسمت بعدها الألف مثل : رأيت بؤبؤأ ، وأكمؤا ولؤلؤا.
إن كانت الهمزة شبه المتوسطة والمنونة تنوين نصب منفردة غير مرسومة على حرف وبعد حرف انفصال تركت على حالها ورسمت بعدها الألف مثل رأيت جزءا وضوءا وإن كانت على حرف اتصال كتبتها قبل الألف على شبه ياء مثل : عبئا ، دفئا ، شيئا .
أما إن كانت مثل السابق وجاءت بعد الهمزة المرتكزة على ألف تركوها كما هي لكراهية التقاء ألفين في الخط مثل : سمعت نبأ .كما لم يكتبوا ألف التنوين بعد الهمزة المسبوقة بألف المد اعتباطا لا لسبب .

همزة الوصل
تمهيد
1. إذا أمرنا الطالب أن يكتب قلنا له في العامية: ( كْــتُوب) أو أن يلعب قلنا له( لْـعَاب)

2. أرجو أن تلاحظ أن الحرف في أول الكلمة ( كـ ) و( لـ ) هو حرف ساكن، ونلفظه ساكناً.

3. هذا في العامية أما في الفصيحة فلا يجوز أن نبدأ بحرف ساكن ، الكلمة العربية تبدأ دائماً بحرف متحرك، مثل: كـَـتب لـَعب

4. لذلك نضع ألفاً قبل الحرف الساكن لنتمكن من نطقه، فنقول : اُكْـتب اِلـْعب.

5. الألف التي وضعناها قبل ( لـْعَبْ ـ كـْـتُبْ) هي ألف لا ترسم عليها الهمزة (ء) ومع ذلك نسمي تلك الألف ( همزة وصل).

6. سميت تلك الألف ( همزة وصل ) كي نتمكن بوساطتها من الوصول إلى الحرف الساكن بعدها.

7. تلك الألف أو همزة الوصل تلفظ إذا كانت في أول الكلام، مثل: ( اِلعب أيها الولد) هنا نلفظ الألف بالكسر ومن غير همزة و( اُكتب أيها الطالب ) هنا نلفظ الألف بالضم ومن غير همزة.

8. تلك الألف أو (همزة الوصل) تكتب ولا تلفظ إذا جاءت في أثناء الجملة ( في داخلها في درجها)، مثل: ( قلتُ للولدِ الْـعَبْ ) الألف هنا لا تلفظ، ننتقل من الدال المكسورة إلى اللام الساكنة مباشرة وهنا استطعنا لفظ الساكن في أول الكلمة لأنها في داخل الجملة وقبلها متحرك، والألف هنا كأنها غير موجودة.

9. نقرأ : قلت للولد العب هكذا : قلت للولدِ لْعَبْ بدون لفظ الألف واسمها هنا همزة وصل.

10. إذن: همزة الوصل هي ألف من غير همزة، توضع في أول الكلمة التي تبدأ بحرف ساكن. وهذه الهمزة تسمى همزة وصل، وترسم ألفاً من غير همزة، وتلفظ ألفاً إذا وقعت في أول الجملة، أو في أول الكلام، ( انظر إلى السماء) ولا تلفظ إن كانت في وسط الكلام فتكتب ولا تلفظ ( أيها الرجل انظر إلى السماء).

مواضع همزة الوصل
1. تقع همزة الوصل ( الألف غير المهموزة) قبل لام التعريف، أو ما يسمى ( ال ) التعريف، وهي في الحقيقة لام ساكنة تدخل على الاسم، مثل نهر فيصبح لـْنهر وبما أنه لا يمكن البدء بحرف ساكن تم إدخال الألف غير المهموزة ( همزة الوصل) على لام التعريف، وهذه الهمزة تكتب ولا تلفظ ، نكتب( مِنَ القمر ) ونقرأ ( منَ لْـقمر) ونكتب ( من النهر ) ونقرأ ( منَ نَّهر).

2. تقع همزة الوصل (الألف غير المهموزة) في عدد من الأسماء، وهي: اسم ـ الاسم ( خطأ وضع همزة تحت الألف إسم الإسم الصواب اسم الاسم ) ابن الابن ابنة الابنة اثنان اثنين الاثنان الاثنين اثنتان اثنتين الاثنتان الاثنتين إذا وقع أحد الأسماء السابقة في أول الكلام لفظنا الهمزة مثل: ( اسم أبي أحمد ـ ابن أخي مقاتل) إذا وقع أحد الأسماء السابقة في داخل الجملة لانلفظ الهمزة : ( كتب الولد اسمه على الجدار = نقرأ الجملة على الشكل التالي: كتب الولدُ سْمه على الجدار) ننتقل من الدال إلى السين ولا نلفظ الألف.

3. تقع همزة الوصل في فعل الأمر من الفعل الثلاثي :

لعب العب سمع اسمع نجح انجح ضرب اضرب ( يلاحظ أن همزة الوصل ـ الألف غير المهموزة ـ في أفعال الأمر السابقة مكسورة لأن الحرف الثالث في الفعل المضارع مفتوح يلعـَب ينجـَح يسمـَع أو مكسور يضـرِب ) رسم ارسم سكب اسكب كتب اكتب ( يلاحظ أن همزة الوصل في أفعال الأمر السابقة مضمومة لأن الحرف الثالث في الفعل المضارع مضموم : يكتـُب يسكـُبُ يرسـُم) رمى ارمِ مشى امشِ سعى اسعَ

4. تقع همزة الوصل في :

الفعل الماضي الذي يتألف من خمسة أحرف اجتمعَ اضطربَ اقشعرَّ اقتربَ اقتصدَ وفي فعل الأمر منه اجتمعْ اضطربْ اقشعر اقتربْ اقتصدْ وفي مصدره اجتماع الاجتماع اضطراب الاضطراب اقتراب الاقتراب اقتصاد الاقتصاد

5. تقع همزة الوصل في :

الفعل الماضي الذي يتألف من ستة أحرف استخرج استعمر استفاد استنصر وفي فعل الأمر منه استخرجْ استعمرْ استفدْ استنصرْ وفي مصدره استخراج الاستخراج استعمار الاستعمار استفادة الاستفادة استنصار الاستنصار

مراجعة وتذكير
تذكَّرْ مواضع همزة الوصل:
تقع همزة الوصل قبل لام التعريف ( الحفل)
تقع همزة الوصل في بضعة أسماء، وهي: اسم ـ ابن ـ ابنة ـ اثنان ـ اثنتان.
تقع همزة الوصل في أمر الفعل الثلاثي : اطلب
تقع همزة الوصل في ماضي الفعل الخماسي وأمره ومصدره : افتتح الافتتاح اختتم الاختتام.
تقع همزة الوصل في ماضي الفعل السداسي وأمره ومصدره. استقبل ـ استقبال ـ استهل ـ استهلال.

تذكر القاعدة:
همزة الوصل هي ألف غير مهموزة توضع قبل الكلمة التي في أولها حرف ساكن لكي نتمكن من الوصول إلى لفظ الساكن وتحذف هذه الألف في أثناء الكلام داخل الجملة ولكنها تظل في الكتابة

همزة القطع
هي ألف فوقها همزة
ملاحظة( 1) :

يمكن أن نضع الواو قبل الكلمة فإذا سقطت الألف في اللفظ كانت همزة وصل: (وافتتح واسم واكتب) وإذا لفظنا الألف مضطرين كانت همزة قطع ( وأمر وأكل وأحسن وأخذ وإحسان وإمساك)

ملاحظة (2) :

تقع همزة القطع في كل المواضع الأخرى غير مواضع همزة الوصل. مثل:

1) ماضي الرباعي وأمره ومصدره : أفاد أفد الإفادة أعاد أعد إعادة الإعادة أكرم الرجل ضيفه أكرم يا أخي ضيفك الإكرام فضيلة إكرام الضيف واجب أحسن الولد إلى أبويه أحسن يا أخي إلى أبيك الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه

2) إذا كانت الهمزة من أصل الفعل الثلاثي أو من أصل الاسم : أخذ الرجل الكتاب أخذاً أكل الرجل طعامه أكلاً الأكل الكثير ضار هذا الأمر صعب أمر العلم سهل أمور أمة العرب في أزمة

3) في أول الفعل المضارع الدال على المتكلم: أنا ألعب أمشي أشرب أنام

وفي الواقع لا قاعدة لهمزة القطع هي غير همزة الوصل وتقع في غير مواضع همزة الوصل
2‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 4
أ  همزه على ألف

ئـ  همزه على نبره

ء  همزه على سطر

ـئ  همزه على ياء
2‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة مصري أردني.
3 من 4
بصراحة لا اعرف فهيا تخرج معي من سياق ومعنى الكلمة..............
2‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة Ibrahim_Ifg.
4 من 4
المختصر في قواعد كتابة الهمزة
(جميلة حسن)

يقول الأزهري: "اعلم أن الهمزة لا هجاء لها، وإنما تُكتبُ مَرةً ألفاً، ومَرة واواً، ومرة ياءً، والألف اللينةُ لا حرف لها، وإنما هي جزء من مَدةٍ بعد فتحة، والحروف ثمانية وعشرون حَرفاً مع الواو والألف والياء، وتتم بالهمزة تسعة وعشرين حرفاً، والهمزة كالحرف الصحيح، غير أن لها حالات من التليين والحذف والإبدال والتخفيف... وليست من حروف الجوف، إنما هي حَلقية من أقصى الفم." [تهذيب اللغة: 1/682] ومن هذا التعريف يتضحُ أن الهمزة عند الأزهري:
1- تختلفُ عن حرف الألف، وهي حرف مُستقل يُكمل الحروف إلى تسعةٍ وعشرين.
2- كالحرف الصحيح غير أن لها حالات من التليين والحذف والإبدال والتخفيف، وهذا يعني قبولها لجميع الحركات التي يَقبلها الحرف الصحيح.
3- مَخرجها من أقصى الحلق.
ونظرا للخصائص التي يتفرد بها هذا الحرف عن غيره من الأحرف، كثُرَت الأخطاء في كتابته. ورغم أني لا جديد لديّ لأضيفه إلى ما سبقني به العلماء والأساتذة الأفاضل في هذه المسألة، إلا أنني رأيت أن أجمع ما تفضلوا به في هذا الملخص المتواضع عله يساعد في التعريف بقواعد كتابة الهمزة وييسر الالتزام بها.
والله من وراء القصد.

أولا: الهمزة أول الكلمة:

1) الهمزة أول الكلمة إما همزة وصل أو همزة قطع، وهي ترسم ألفا في كلا الحالتين. ويفرق بين الهمزتين برسمها في همزة القطع أعلى الألف عند الفتح والرفع، كما في: (أَكْتُبُ) و(أُضِلُّ)، وأسفلها عند الكسر، كما في: (إيمان)؛ دون رسمها في همزة الوصل، كما في: (اِعْمَلْ)، (القلم).

2) همزة الوصل:
2/1- تُنْطَق في حالة الوقف ولا تنطق في حالة الوصل.
2/2- مواضعها:
2/2/1- في الحروف: ( ال ) بجميع أنواعها، كما في: (الرجل)، (الساعة)، (العلم)، (المعرفة)، (الذي).
2/2/2- في الأسماء: الأسماء العشَرة: (اسم)، (است)، (ابن)، (ابنة)، (ابنُم)، (امرؤ)، (امرأة)؛ فهذه سبعة، ويدخل فيها مثنى هذه الأسماء السبعة) - و(اثنان)، و(اثنتان)، و(ايمُنُ اللهِ) -وكذلك لغاتها، نحو (ايمَن الله) بفتح الميم، و(ايم الله) بالاختصار-.
2/2/3- في الأفعال:
- في أمر الفعل الثلاثي، كما في: (اقرأ)، (اكتب)، (اجلس)، (انظر).
- في أمر الفعلين الخماسي والسداسي وماضيهما ومصدرهما، كما في: الخماسي: (اجتمعْ)، (اجتمعَ)، (اجتماع)؛ السداسي: (استخرجْ)، (استخرجَ)، (استخراج).

3) همزة القطع:
3/1- تنطق في حالتي الوصل والوقف.
3/2- مواضعها: كل ما عدا السابق ذكره في مواضع همزة الوصل، فإنه يبدأ بهمزة القطع.

ثانيا: الهمزة المتوسطة (في وسط الكلمة) :

لكتابة الهمزة المتوسطة، نلاحظ حركتها وحركة الحرف الذي يسبقها، فتُكتَب بناء على حرف الحركة الأقوى. وأقوى الحركات الكسرة وتناسبها النَّبِرَة (ـئـ)، تليها الضمة وتناسبها الواو (ؤ)، ثم الفتحة وتناسبها الألف (أ)، وأضعفها السكون ولا حرف له، لذا تتبع الهمزة الساكنة في كتابتها حركة الحرف الذي يسبقها.
بناء على ما سبق، للهمزة المتوسطة أربع حالات مع بعض الاستثناءات التي سأذكرها بشكل مستقل أدناه:

1) الحالة الأولى، الهمزة على نبرة:
وتكتب في المواضع التالية:
1/1- إذا وقعت مكسورة بعد متحرك. وبما أن الكسرة أقوى من الحركات الأخرى، تكتب الهمزة في هذه الحالة على نبرة؛ كما في: (تقرَئِين)، (سَئِم)، (مبتدِئِين)، (سُئِل). ويدخل فيه كلمة (يومَئِذ)، وكذلك كل كلمة أولها همزة استفهام وثانيها همزة قطع مكسورة، كما في: (أَئِن)، (أَئِذا)، (أَئِفكًا).
1/2- إذا وقعت مكسورة بعد ساكن. وبما أن الكسرة أقوى من السكون، تكتب الهمزة في هذه الحالة على نبرة، كما في: (رسائِل)، (قائِم)، (هدوئِه)، (أسْئلة)، (جزْئِي).
1/3- إذا سبقتها ياء ساكنة بغض النظر عن حركتها، كما في: (هيْئَة)، (بِيئَة)، (شَيْئُه)، (شَيْئِه)، (شَيْئَان).*
1/4- إذا تحركتْ بغير الكسر وكُسر ما قبلها. وبما أن الكسرة أقوى من الضمة والفتحة، تكتب الهمزة في هذه الحالة على نبرة، كما في: (مِئَة)، (فِئَة)، (ناشِئُون).
1/5- إذا وقعت ساكنة وكسر ما قبلها. وبما أن السكون هو الأضعف والكسر هو الأقوى، تكتب الهمزة في هذه الحالة على نبرة، كما في: (برِئْت)، (بُرِّئْت). ويدخل فيه الماضي والأمر والمصدر المهموز الفاء من باب الافتعال،كما في: (اِئْتزَرَ)، (اِئْتَزِرْ )، (اِئْتزارًا). وفي: (اِئْتمَنَ)، (اِئْتَمِنْ )، (اِئْتمانًاً).

2) الحالة الثانية، الهمزة على واو:
وتكتب في المواضع التالية:
2/1- إذا وقعت مضمومة بعد ساكن غيرَ واو أو ياء وليس بعدها واوُ مدّ، كما في: (تفاؤُل)، (تضاؤُل)، (جزْؤُه)، (سماؤُه).
2/2- إذا وقعت مضمومة بعد فتح، كما في: (يقرَؤُه)، (يملَؤُه).
2/3- إذا ضُم ما قبلها وهو غير واو مشددة، شرط أن تكون هي غيرَ مكسورة، كما في: (بُؤبُؤ)، (لُؤلُؤ)، (يُؤَاخذ)، (مُؤَاخذة)، (وَضُؤَت)، (وَضُؤْتَ)، ومنه: (اُؤْتُمِنَ) [صيغة المبني للمجهول].

3) الحالة الثالثة، الهمزة على ألف:
وتكتب في المواضع التالية:
3/1- إذا وقعت مفتوحة أو ساكنة بعد مفتوح، كما في: (سَأَل)، (يَأْمُر)، (آخر)**، (ملجَآن)**، (مَنْشَآن)**، (تَذَأَّبُ)، (تبوَّأَها).
3/2- إذا وقعت مفتوحة بعد ساكن صحيح وليس بعدها ألف المثنى أو الألف المبدلة من التنوين [انظر حكمهما تحت الحالة الرابعة: 4/3]، كما في: (يسْأَلُ)، (مسْأَلة)، (دِفْآن)، (جُزْأَه)، (جُزْأَين)، (قَرْأَين).

4) الحالة الرابعة، الهمزة مفردة على السطر:
وتكتب في المواضع التالية:
4/1- إذا وقعت مفتوحة بعد ألفٍ، نحو: (عَباءَة)، (تَساءَل)، (تضاءَل)، (رِداءَان)، (رِداءَين)، (سَماءَه).
4/2- إذا وقعت مفتوحة أو مضمومة بعد واو ساكنة، أو بعد واو مشددة مضمومة، كما في: (أسبغَ وضوءَه)، (ضَوءُهُ شديدٌ)، (إنَّ تَبَوُّءَكَ تبوُّءُه)، (ضَوءَان)، (سموْءَل).
4/3- إذا وقعت مفتوحة بعد صحيح ساكن وقبل ألف التثنية أو الألف المبدلة من التنوين، كما في: (جُزْءَان)، (جُزْءًا).
4/4- إذا وقعت الهمزة بين واوين في الكلمة الواحدة، كما في: (مَوْءُودَة).

ما شَذّ عن حالات الهمزة المتوسطة أعلاه أواستُثْنِيَ منها:

1) يستثنى من الحالة الأولى (1/5- تكتب الهمزة على نبرة إذا وقعت ساكنة وكسر ما قبلها)، يستثنى منها ما إذا تقدمته فاء أو واو داخلة على الكلمة وأُمن اللبس. ففي هذه الحالة تحذف الألف الأولى وترسم الثانية ألفًا، لوقوعها ساكنة بعد مفتوح، كما في: (فَأْتَزَرَ)، (فَأْتِزار)، (فَأْتَزِرْ)، (وَأْتمَن)، (وَأْتَمِنْهُ).
وإذا تقدمت (ثُمّ) جرت قاعدة الأصل، كما في: (ثم ائْتزَر). وكذا إذا لم يؤمن اللبس جرت قاعدة الأصل، كما في: (فائْتمَّ)، من الائْتمام؛ لأنه لو خرج عن القاعدة لالتبس بأَتمَّ من الإِتمام.

2) تُستثنى من الحالة الثالثة (3/2- تكتب الهمزة على ألف إذا وقعت مفتوحة بعد ساكن صحيح وليس بعدها ألف المثنى أو الألف المبدلة من التنوين)، تُستثنى منها الهمزة إذا وُصِلَ ما قبلها بما بعدها، وتُكْتَب على نبرة، كما في: (دِفْئًا)، (دِفْئَان)، (شَيْئًا)، (شَيْئَان).

3) يصح في جمع الكلمات المفردة الثلاثية والتي تتوسطها همزة ساكنة يسبقها مفتوح -كما في: (فَأْس)، (كَأْس)، (رَأْس)- أن تكتب بإحدى الطرق التالية:
أ - تكتب الهمزة على واو تلحقها واو مثلها، كما في (فؤوس)، (كؤوس)، (رؤوس).
ب- تحذف الهمزة ويكتفى بالواو للتخفيف، كما في: (فوس)، (كوس)، (روس).
ج- تكتب الهمزة على نبرة إذا أمكن وصل ما قبلها بما بعدها، كما في: (فئوس)، (كئوس).
د- تكتب الهمزة مفردة على السطر إذا لم يمكن وصل ما قبلها بما بعدها،، كما في: (رءوس).
هـ- تكتب الهمزة على الواو الثانية بعد حذف الأولى، كما في: (فُؤُس)، (كُُؤُس)، (رُؤُس).

4) يصح في الكلمات على وزن مَفْعُول أو فَعُول والتي تتوسطها همزة مضمومة قبل واو المد، أن تكتب بإحدى الطرق التالية:
أ - تكتب الهمزة على واو تلحقها واو مثلها، كما في: (مرْؤُوس)، (مَسْؤُول)، (سَؤُول)، (دَؤُوب).
ب- تكتب الهمزة على نبرة إذا أمكنَ وصلُ ما قبلها بما بعدها، كما في: (مَسْئُول)، (مَشْئُوم)، (سَئُول)، (قَئُول).
ج- تكتب الهمزة مفردة على السطر في حال لم يمكن وصل ما قبلها بما بعدها، كما في: (مَرْءُوس)، (دَءُوب).

5) يصح في الكلمات إذا جاءت فيها الهمزة بعد مد وكانت الأخيرة متطرفةً مفردة أو متطرفةً على ألف قبل توسطها بإضافة واو الجماعة إليها، يصح في هذه الكلمات أن تكتب بإحدى الطرق التالية:
أ- تكتب الهمزة مفردة على السطر، كما في: (جَاءُوا)، (قَرَءُوا).
ب- تترك الهمزة على حالها قبل التوسط، كما في: (قَرَأُوا).

ثالثا: الهمزة المتطرفة (في آخر الكلمة) :

لهذه الهمزة حالتان:
1) تكتب الهمزة مفردة على السطر إذا كان ما قبلها ساكنا أو واوًا مشددة مضمومة، كما في: (جُزْء)، (مِلْء)، (رِدْء)، (شَاء)، (غِطَاء)، (وُضُوء)، (تَبَوُّء).
2) تكتب الهمزة على حرفٍ من جنس حركة ما قبلها إذا كان ما قبلها متحركا وليس واوً مشددة مضمومة، كما في: (لُؤلُؤ)، (تهيُّؤ)، (متهيِّئ)، (يُهَيِّئ)، (مُهَيِّئ)، (مُهَيَّأ)، (ينشَأ).

فوائد:

الفائدة الأولى: لا تأتِ الهمزة ساكنة إذا وقعت أول الكلام، لأن الكلام لا يبدأ في العربية بساكن ولا يوقف على متحرك.

الفائدة الثانية: للتفريق بين همزة الوصل وهمزة القطع، ضع حرف العطف الواو أو الفاء قبل الكلمة التي تبدأ بالهمزة وانطقهما معا، فإن تحققت الهمزة كانت همزة قطع، وإن خُفِّفَت كانت همزة وصل (تحقيق الهمزة = إعطاؤها حقها من الإشباع فتظهر واضحة جلية عند النطق بها، وتخفيفها = لا إشباع فيها فلا تظهر واضحة عند النطق بها). مثاله:
- تتحقق الهمزة فيما يلي: (وأَقُولُ)، (وأنا)، (وأحمد)، (وإِلَى)، (فأَكْتُبُ)، (فأَكْرِمْ)، (فإنَّ)، (فإحسان)؛ لذا ترسم الهمزة على الألف لأنها همزة قطع.
- تخفف الهمزة فيما يلي: (وَاغْتَرَبَ)، (وَاسْتَفْهِمْ)، (وَامْرَأَة)، (وَالْمَقْصِد)، (فَابْنَة)، (فَاسْمُ)، (فَاجْلِسْ)، (فَالْكِتَاب)؛ لذا لا ترسم الهمزة على الألف لأنها همزة وصل.
(للحصول على نتائج صحيحة ودقيقة، لا بد من تطبيق هذه الطريقة على الفصحى دون العامية)

الفائدة الثالثة: من أهم قواعد كتابة الهمزة المتوسطة والمتطرفة معرفة حركتين في الكلمة التي توجد بها الهمزة، هما: حركة الهمزة، وحركة الحرف الذي يسبقها؛ لأن هاتين الحركتين تستلزمان شكلا محددا في الكتابة، فأي تغيير يطرأ على إحداهما، يستلزم تغيُّرًا في وضع الهمزة.

الفائدة الرابعة: الجامع في كتابة ما توسط من الهمزة:
1) عند كتابة الهمزة المتوسطة، ينظر إلى حركتها وحركة الحرف الذي قبلها، وتكتب الهمزة على حرف يناسب أقوى الحركتين.
2) أقوى الحركات الكسر ويناسبه حرف الياء، فالضم ويناسبه حرف الواو، فالفتح ويناسبه حرف الألف. أما الهمزة الساكنة، فغالبا ما تأخذ شكل الحرف المتحرك الذي يسبقها.
3) إذا احترت على أي حرف تكتب الهمزة المتوسطة (أو المتطرفة)، فانظر إلى حركة الهمزة وحركة الحرف الذي قبلها وأيهما أقوى: فالكسر الأقوى يليه الضم فالفتح فالسكون. مثاله: (يَئِس): الهمزة مكسورة وما قبلها مفتوح؛ وبما أن الكسرة أقوى من الفتحة نكتب الهمزة على الحرف الذي يناسبها وهو النبرة. مثال آخر: (سُؤْدد): الهمزة ساكنة وما قبلها مضموم؛ وبما أن السكون أضعف الحالات التي يكون عليها الحرف، كانت الضمة هي الأقوى؛ وبما أن الحرف الذي يناسب الضمة هو الواو، نكتب الهمزة على واو.

الفائدة الخامسة: ألف المد (آ) تشير إلى:
- همزة مفتوحة جاء بعدها همزة ساكنة [ آ = أَ+أْ ]، كما في: (أَأْكُل = آكُل) و(أَأْمُل = آمُل)
- همزة مفتوحة جاء بعدها ألف [ آ = أَ+ا]، كما في: (أَاخَر = آخَر) و(ظمأَان = ظمآن)

الفائدة السادسة: قرأت في بعض المصادر (لم أذكرها ضمن المراجع أدناه لعدم أخذي بما ورد فيها) قواعد تختلف اختلافا بسيطا عما ذكرته أعلاه، ويعود السبب وراء ذلك إلى اختلاف المدارس التي اعتمد عليها كل فريق. لكني اخترت القواعد أعلاه لما رأيت فيها من السهولة واليسر وغلبة التطبيق وشيوعه.
من هذه الاختلافات -على سبيل المثال لا الحصر- تفريق بعض العلماء بين الصحيح من حروف الألف والواو والياء الساكنة من جهة والمدود من جهة أخرى. فيرى بعضهم مثلا اختلافا بين كتابة الهمزة المفتوحة في حال سبقتها ياء ساكنة أصلية وكتابتها في حال سبقتها ياء مد؛ فيكتبون الهمزة التي تسبقها ياء ساكنة أصلية على ألِفٍ لا على نبرة، كما في: (هَيْأَة) و(شَيْآن)، عوضا عن كتابتها على نبرة، هكذا (هَيْئَة) و(شَيْئَان)؛ في حين يكتبون الهمزة التي تسبقها ياء مد على نبرة لا على ألف، كما في: (بِيئَة) و(مَشِيئَة).

والله أعلم.


المراجع:
1) قواعد الإملاء، للشيخ عبدالسلام هارون (للتحميل، اضغط بزر الفأرة الأيمن على عنوان الكتاب، ثم اختر "حفظ الهدف باسم" من القائمة المنسدلة)
2) الهمزة، أنواعها وقواعد كتابتها، للدكتور حسين حبيب سليمان (للتحميل، اضغط على عنوان الكتاب)
4‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما هي قاعدة كتابة الهمزة؟
هل كتابة الهمزة صحيحة في هذه الجملة ؟ التلميذة نظمت غذائها
أخطاء املائي
لماذا الهمزة غير مقلقلة
ما الفرق بين الكلمتين؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة