الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا تعرف عن عدل عمر بن الخطاب
السنة الصحابة | الحديث الشريف 15‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة j.75.islamic.
الإجابات
1 من 8
أتى شابّان إلى الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكان في المجلس وهما يقودان رجلاً من

البادية فأوقفوه أمامه

‏قال عمر: ما هذا

‏قالوا : يا أمير المؤمنين ، هذا قاتل أبانا


قال: أقتلت أباهم ؟

قال: نعم قتلته !

‏قال : كيف قتلتَه ؟

‏قال : دخل بجمله في أرضي ، فزجرته ، فلم ينزجر، فأرسلت عليه ‏حجراً ، وقع على رأسه فمات...

‏قال عمر : القصاص .

الإعدام .. قرار لم يكتب .. وحكم سديد لا يحتاج مناقشة ، لم يسأل عمر عن أسرة هذا الرجل ، هل هو من قبيلة شريفة ؟ هل هو من أسرة قوية ؟

ما مركزه في المجتمع ؟ كل هذا لا يهم عمر - رضي الله عنه - لأنه لا ‏يحابي ‏أحداً في دين الله ، ولا يجامل أحدا ًعلى حساب شرع الله ، ولو كان ‏ابنه ‏القاتل ، لاقتص منه ..

قال الرجل : يا أمير المؤمنين : أسألك بالذي قامت به السماوات والأرض ‏أن تتركني ليلة ، لأذهب إلى زوجتي وأطفالي في البادية ، فأُخبِرُهم ‏بأنك ‏سوف تقتلني ، ثم أعود إليك ، والله ليس لهم عائل إلا الله ثم أنا

قال عمر : من يكفلك أن تذهب إلى البادية ، ثم تعود إليَّ؟

‏فسكت الناس جميعا ً، إنهم لا يعرفون اسمه ، ولا خيمته ، ولا داره ‏ولا قبيلته ولا منزله ، فكيف يكفلونه ، وهي كفالة ليست على عشرة دنانير، ولا على أرض ، ولا على ناقة ، إنها كفالة على الرقبة أن تُقطع بالسيف ..

‏ومن يعترض على عمر في تطبيق شرع الله ؟ ومن يشفع عنده ؟ومن ‏يمكن أن يُفكر في وساطة لديه ؟ فسكت الصحابة ، وعمر مُتأثر ، لأنه ‏وقع في حيرة ، هل يُقدم فيقتل هذا الرجل ، وأطفاله يموتون جوعاً هناك أو يتركه فيذهب بلا كفالة ، فيضيع دم المقتول ، وسكت الناس ، ونكّس عمر ‏رأسه ، والتفت إلى الشابين :



أتعفوان عنه ؟

‏قالا : لا ، من قتل أبانا لا بد أن يُقتل يا أمير المؤمنين..

قال عمر : من يكفل هذا أيها الناس ؟!!

‏فقام أبو ذر الغفاريّ بشيبته وزهده ، وصدقه ،وقال:

‏يا أمير المؤمنين ، أنا أكفله

‏قال عمر : هو قَتْل ، قال : ولو كان قاتلا!

‏قال: أتعرفه ؟

‏قال: ما أعرفه

قال : كيف تكفله ؟

‏قال: رأيت فيه سِمات المؤمنين ، فعلمت أنه لا يكذب ، وسيأتي إن شاء ‏الله

‏قال عمر : يا أبا ذرّ ، أتظن أنه لو تأخر بعد ثلاث أني تاركك!

‏قال: الله المستعان يا أمير المؤمنين ..

‏فذهب الرجل ، وأعطاه عمر ثلاث ليال ٍ، يُهيئ فيها نفسه، ويُودع ‏أطفاله وأهله ، وينظر في أمرهم من بعده ، ثم يأتي ، ليقتص منه لأنه قتل ..

‏وبعد ثلاث ليالٍ لم ينس عمر الموعد، يَعُدّ الأيام عداً ، وفي العصر ‏نادى ‏في المدينة : الصلاة جامعة ، فجاء الشابان ، واجتمع الناس ، وأتى أبو ‏ذر ‏وجلس أمام عمر، قال عمر: أين الرجل ؟ قال: ما أدري يا أمير المؤمنين!

وتلفَّت أبو ذر إلى الشمس، وكأنها تمر سريعة على غير عادتها، وسكت‏الصحابة واجمين، عليهم من التأثر مالا يعلمه إلا الله.

‏صحيح أن أبا ذرّ يسكن في قلب عمر، وأنه يقطع له من جسده إذا أراد ‏لكن هذه شريعة، لكن هذا منهج ، لكن هذه أحكام ربانية، لا يلعب بها ‏اللاعبون ‏ولا تدخل في الأدراج لتُناقش صلاحيتها ، ولا تنفذ في ظروف دون ظروف ‏وعلى أناس دون أناس، وفي مكان دون مكان...

‏وقبل الغروب بلحظات، وإذا بالرجل يأتي، فكبّر عمر، وكبّر المسلمون ‏معه

‏فقال عمر: أيها الرجل أما إنك لو بقيت في باديتك، ما شعرنا بك ‏وما عرفنا مكانك !!

‏قال: يا أمير المؤمنين، والله ما عليَّ منك ولكن عليَّ من الذي يعلم السرَّ وأخفى !! ها أنا يا أمير المؤمنين، تركت أطفالي كفراخ‏ الطير لا ماء ولا شجر في البادية ،وجئتُ لأُقتل..

فوقف عمر وقال للشابين: ماذا تريان؟

‏قالا وهما يبكيان: عفونا عنه يا أمير المؤمنين لصدقه..

‏قال عمر: الله أكبر، ودموعه تسيل على لحيته ..

جزاكما الله خيراً أيها الشابان على عفوكما، وجزاك الله خيراً يا أبا ‏ذرّ يوم فرّجت عن هذا الرجل كربته، وجزاك الله خيراً أيها الرجل ‏لصدقك ووفائك ..



وجزاك الله خيراً يا أمير المؤمنين لعدلك و رحمتك ...



‏ قال أحد المحدثين: والذي نفسي بيده، لقد دُفِنت سعادة الإيمان ‏والإسلام ‏في أكفان

فى امان الله..
15‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة Great King.
2 من 8
حين يذكر العدل يذكر أمير المؤمنين وثاني الخلفاء الراشدين سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنهم اجمعين


يقول الأحنف بن قيس: كنت مع عمر بن الخطاب فلقيه رجل فقال: يا أمير المؤمنين انطلق معي فأعدني على فلان فقد ظلمني.. فرفع عمر درته وخفق بها رأس الرجل , فانصرف الرجل غضبان أسفا , فقال عمر: علي بالرجل فلما عاد , ناوله مخفقته وقال له: خذ واقتص قال الرجل: لا والله , ولكني أدعها لله.. . وانصرف , وعدت مع عمر إلى بيته فصلى ركعتين ثم جلس يحاسب نفسه ويقول: ـ ابن الخطاب؟ كنت وضيعا فرفعك الله , وكنت ضالاً فهداك الله , وكنت ذليلاً فأعزك الله. ثم حملك على رقاب الناس فجاءك رجل يستعديك فضربته فماذا تقول لربك غدا إذا اتيته؟!

هذا هو أمير المؤمنين الذي استقبل الناس جيوشه كأنها البشريات وقضى على امبراطوريات عظمى وأزلها عن الوجود وزلزل عروش كسرى وأباد فارس
وأطفأ نيرانها. هاهو ذا يعدو ويهرول وراء بعير أفلت , ويلقاه علي بن أبي طالب فيسأله: إلى أين يا أمير المؤمنين؟ فيجيب عمر: بعير من إبل الصدقة اطلبه. فقال له علي: لقد اتعبت الذين من بعدك.. فيجيبه عمر: والذي بعث محمدا بالحق لو أن عنزا ذهبت بشاطئ الفرات لأخذ بها عمر يوم القيامة  !!


الله اكبر الله اكبر الله اكبر .. فهل من مقتدي بعمر ؟؟!!
وهل من موقظ لهذه الأمة من سكراتها ؟؟!!
نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله.. قاعدته العريضة ومنطلق لجيوشه الفاتحة ومبدأ لايحيد عنه

فرضي الله عنك يأمير المؤمنين وحشرنا معك ومع حبيبنا ونبينا محمد والصحابة اجمعين
15‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة l7n al 5lood.
3 من 8
يقول الأحنف بن قيس: كنت مع عمر بن الخطاب فلقيه رجل فقال: يا أمير المؤمنين انطلق معي فأعدني على فلان فقد ظلمني.. فرفع عمر درته وخفق بها رأس الرجل , فانصرف الرجل غضبان أسفا , فقال عمر: علي بالرجل فلما عاد , ناوله مخفقته وقال له: خذ واقتص قال الرجل: لا والله , ولكني أدعها لله.. . وانصرف , وعدت مع عمر إلى بيته فصلى ركعتين ثم جلس يحاسب نفسه ويقول: ـ ابن الخطاب؟ كنت وضيعا فرفعك الله , وكنت ضالاً فهداك الله , وكنت ذليلاً فأعزك الله. ثم حملك على رقاب الناس فجاءك رجل يستعديك فضربته فماذا تقول لربك غدا إذا اتيته؟!
16‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة al_boos.
4 من 8
نت مع عمر بن الخطاب فلقيه رجل فقال: يا أمير المؤمنين انطلق معي فأعدني على فلان فقد ظلمني.. فرفع عمر درته وخفق بها رأس الرجل , فانصرف الرجل غضبان أسفا , فقال عمر: علي بالرجل فلما عاد , ناوله مخفقته وقال له: خذ واقتص قال الرجل: لا والله , ولكني أدعها لله.. . وانصرف , وعدت مع عمر إلى بيته فصلى ركعتين ثم جلس يحاسب نفسه ويقول: ـ ابن الخطاب؟ كنت وضيعا فرفعك الله , وكنت ضالاً فهداك الله , وكنت ذليلاً فأعزك الله. ثم حملك على رقاب الناس فجاءك رجل يستعديك فضربته فماذا تقول لربك غدا إذا اتيته؟!
18‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة al_boos.
5 من 8
عدلتَ فأمِنتَ فنمتَ ياعمر
-------------------------------                                                                    
وصل رسول كسرى إلى المدينة المنورة عاصمة الإسلام لمقابلة أمير المؤمنين سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وعندما سأل عنه دلوه على رجل نائم تحت ظل شجرة ، وفي ثوبه عدد من الرقع ، وبدون أي حراسة ، فهاله هذا المنظر لرجل يحكم نصف الكرة الأرضية في ذلك الزمان ، وتذكر كسرى ، وقصوره ، وحرسه ، فقال قولته المشهورة : عدلت فأمنت فنمت يا عمر ..
  وقد صور الشاعر حافظ إبراهيم هذا الموقف بهذه الأبيات الشعرية الرائعة :

وَرَاعَ صَاحِبَ كِسْرَى أَنْ رَأَى عُمَراً بَيْنَ الرَّعِيَّـةِ عُطْـلاً وَهْـوَ رَاعِيْهَا

وَعَـهْدُهُ بِمُلُـوكِ الفُرْسِ أَنَّ لَهَـا سُوْراً مِنْ الجُنْدِ وَالحُرَّاسِ يَحْمِيْـهَا

رَآهُ مُسْتَغْـرِقـاً فِي نَوْمِهِ فَـرَأَى فِيْـهِ الجَلاَلَةَ فِـي أَسْمَى مَعَانِيْـهَا

فَوْقَ الثَّرَى تَحْتَ ظِلِّ الدَّوْحِ مُشْتَمِلاً بِبُرْدَةٍ كَـادَ طُـوْلِ العَهْدِ يُبْلِيْهَا

فَهَـانَ فِي عَيْنِهِ مَا كَانَ يُكْبِـرُهُ مِـنَ الأَكَاسِرَ وَالدُّنْيَـا بِأيْدِيْـهَا

وَقَـالَ قَـوْلَةَ حَقٍّ أَصْبَحَتْ مَثَلاً وَأَصْبَحَ الجِيْلُ بَعْدَ الجِيْلِ يَرْوِيْـهَا

أَمِنْتَ لَمَّا أَقَمْتَ العَـدْلَ بَيْنَهُمُو فَنِمْتَ نَوْمَ قَرِيْرِ العَيْـنِ هَانِيْـهَا
23‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة روا ماكنزي (روا ماكنزي).
6 من 8
من اعدل خلق الله.
24‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة السيدموسولينى (السيد النادى).
7 من 8
حول حكايه الاخ Great King
إذا أقبلت الدنيا على أحد أعارته محاسن غيره، وإذا أدبرت عنه سلبته محاسن نفسه
في الحكايه لا دلاله على عدل الخليفه ولا عفو لا شي
فالعفو صدر من الشابين
والكفاله الحقه نظر بها بنور الله ابو ذر وكفل الرجل
والرجل رجع لان خلقه العالي ابى عليه الهرب
اما حكم الخليفه فخطا لكن المشكله إذا أقبلت الدنيا على أحد أعارته محاسن غيره، وإذا أدبرت عنه سلبته محاسن نفسه
فالقتل كما هو واضح قتل خطاء وغير متعمد ولا يجوز قتل هذا الرجل بل عليه ديه المقتول فقط
اما عن العداله فاعرف التالي
1- (عمر يصف رسول الله ص بالهجر)
وحدثني محمد بن رافع وعبدالرحمن بن حميد (قال عبد : أخبرنا , وقال رافع : حدثنا عبدالرزاق) , أخبرنا معمر عن الزهري عن عبيدالله بن عبدالله بن عتبة عن ابن عباس قال : لما حضر رسول الله ص وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال النبي ص : هلم أكتب لكم كتابا لاتضلون بعده , فقال عمر : إن رسول الله قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله , فإختلف أهل البيت فإختصموا فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم رسول الله ص كتابا لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ماقال عمر , فلما أكثروا اللغو والإختلاف عند رسول الله ص , قال رسول الله ص : قوموا
قال عبيدالله : فكان ابن عباس يقول : إن الرزية كل الرزية ماحال بين رسول الله ص وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم

النيسابوري , مسلم بن الحجاج القشيري , صحيح مسلم ج3 , دار إحياء التراث العربي , الطبعة الأولى 1955
ص1259 , كتاب الوصية باب 5 , حديث رقم 22
2-
(عمر يعترف بوصفه لأمهات المؤمنين بأنهن كصاحبات يوسف عليه السلام)

عن عمر قال : لما مرض النبي ص قال : ادعو إلي بصحيفة ودواة أكتب كتابا لن تضلوا بعده أبدا , فقال النسوة من وراء الستر : ألا تسمعون مايقول رسول الله ص ؟ فقلت : إنكن صواحبات يوسف إذا مرض رسول الله ص عصرتن أعينكن وإذا صح ركبتن عنقه , فقال رسول الله ص : دعوهن فإنهن خير منكم

بن حنبل , أحمد , مسند الإمام أحمد بن حنبل , المجلد الثاني , المكتب الإسلامي , دار صادر , بيروت , ص173 _ ص174
3-  (تهديد عمر بإحراق باب الزهراء)

عن أسلم أنه حين بويع لأبي بكر بعد رسول الله ص كان علي والزبير يدخلون على فاطمة بنت رسول الله ص ويشاورونها ويرتجعون في أمرهم , فلما بلغ ذلك عمر بن الخطاب خرج حتى دخل على فاطمة فقال : يابنت رسول الله والله مامن الخلق أحد أحب إلي من أبيك ومامن أحد أحب إلينا بعد أبيك منك وأيم الله ماذاك بما نعي أن إجتمع هؤلاء النفر عندك أن آمر بهم أن يحرق عليهم الباب , فلما خرج عمر جاؤها , قالت : تعلمون أن عمر قد جاءني وقد حلف بالله لئن عدتم ليحرقن عليكم البيت وأيم الله ليمضين لما حلف عليه فإنصرفوا راشدين فروا رأيكم ولاترجعوا إلي , فإنصرفوا عنها ولم يرجعوا إليها حتى بايعوا لأبي بكر

بن حنبل , المرجع السابق , ص174
ورواها
البرهان فوري , علاء الدين علي المتقي بن حسام الدين الهندي , كنز العمال , ج5 , مؤسسة الرسالة , الطبعة الخامسة 1985 , ص651 _ ص652 , حديث رقم 14138

4- (رفس عمر للزهراء وإسقاطه جنينها)

وقال محمد بن حماد الحافظ , كان مستقيم الأمر عامة أمره ثم في آخر أيامه كان أكثر مايقرأ عليه المثالب , حضرته ورجل يقرأ عليه أن عمر رفس فاطمة حتى أسقطت محسنا

الذهبي , شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان , سير أعلام النبلاء , ج15 , مؤسسة الرسالة , بيروت , الطبعة الحادية عشرة 1996 , ص578 , ترجمة ابن أبي دارم
5-
(عمر يطالب رسول الله ببيان حرمة الخمر لثلاث مرات)

أخبرني أبويحيى أحمد بن محمد السمرقندي ببخارى , ثنا أبوعبدالله محمد بن نصير الإمام ثنا محمد بن معمر ثنا حميد بن حماد عن أبي الجوزاء ثنا حمزة الزيات عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب قال : قال عمر : اللهم بين لنا في الخمر فنزلت (ياأيها الذين آمنوا لاتقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ماتقولون ...إلى آخر الآية) , فدعا النبي ص عمر فتلاها عليه , فكأنها لم توافق من عمر الذي أراد فقال : اللهم بين لنا في الخمر فنزلت (ويسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما اثم كبير ومنافع للناس واثمهما أكبر من نفعهما) فدعا النبي ص عمر فتلاها عليه فكأنها لم توافق من عمر الذي أراد فقال : اللهم بين لنا في الخمر فنزلت (ياأيها الذين آمنوا انما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فإجتنبوه ..حتى إنتهى إلى قوله فهل أنتم منتهون) , فدعا النبي ص عمر فتلاها عليه فقال عمر : انتهينا يارب
هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

النيسابوري , أبي عبدالله الحاكم , المستدرك على الصحيحين , ج4 , دار الكتاب العربي , بيروت , كتاب الأشربة , ص143

ورواها الطبراني , سليمان بن أحمد , المعجم الأوسط , ج2 , مكتبة المعارف , الرياض , الطبعة الأولى 1987 , ص275 _ ص276 , حديث رقم 1487

حدثنا ابن مبشر ,نا أحمد بن سنان , نا عبدالرحمن بن مهدي , نا عبدالله بن عمر عن زيد بن أسلم عن أبيه قال : كنت أنبذ النبيذ لعمر بالغداة , ويشربه عشية , وأنبذ له عشية , ولايجعل فيه عكرا

الدارقطني , علي بن عمر , سنن الدارقطني , ج3 , دار الكتب العلمية , بيروت , كتاب الأشربة وغيرها , ص173 , حديث رقم 4634

نا عبدالله بن محمد بن عبدالعزيز , نا محرز بن عون , نا شريك , عن أبي إسحاق , عن عمرو بن ميمون قال : قال عمر بن الخطاب : إني لأشرب هذا النبيذ الشديد يقطع مافي بطوننا من لحوم الإبل

الدارقطني , المرجع السابق , نفس الصفحة , حديث رقم 4635

حدثنا عبدالله بن محمد , نا خلف بن هشام , نا حماد بن زيد , عن علي بن زيد بن جدعان , عن سعيد بن المسيب قال : نبذ لعمر لقدومه , فتأخر يوما , فأتى بنبيذ قد إشتد , قال : فدعا يجفان فصبه ثم صب عليه من الماء

الدارقطني , المرجع السابق , نفس الصفحة , حديث رقم 4636

حدثنا عبدالله و نا خلف , نا حماد بن زيد عن يحيى بن سعيد عن سعيد ابن المسيب قال : تلقت ثقيف عمر بنبيذ , فوجده شديدا , فدعا بماء فصب عليه مرتين أو ثلاثا

الدارقطني , المرجع السابق , ص 174 , حديث رقم 4637

6- تشبيهه للنبي الاكرم بنخلة نبتت في قمامة
7- مخالفه للنبي الاكرم وعدم خروجه في سريه اسامة وتخلفه عنها
8- مخالفه النبي بعدم قتل المارق  ذي الثدية  
9- دوره ودفعه لابي بكر في تكذيب الزهراء وانتزاع فدك منها
10 - منعه سهم المؤلفة قلوبهم خلاف فعل رسول الله
11- معارضة للرسول الكريم اثناء صلاته على " ابن أبى " المنافق فقال له : أليس قد نهاك الله أن تصلي على المنافقين ؟ !فلما رأى عمر رسول الله صلى الله عليه وآله واقفا ليصلي عليه ، توهم انه خالف النهي ، فلم يتمالك من غضبه وإنكاره ، فجذبه من موقفه منكرا عليه ما توهمه من المخالفة .
12- جوابه لابي سفيان يوم احد رغم نهي النبي عن جوابه
13- وذلك ان أبا خراش الهذلي الصحابي الشاعر ، أتاه نفر من أهل اليمن قدموا عليه حجاجا ، فأخذ قربته وسعى نحو الماء تحت الليل حتى استقى لهم ثم أقبل صادرا فنهشته حية قبل ان يصل إليهم ، فأقبل مسرعا حتى أعطاهم الماء وقال : اطبخوا شاتكم وكلوا . ولم يعلمهم ما أصابه ، فباتوا على شأنهم يأكلون حتى أصبحوا ، وأصبح أبوخراش وهو في الموتى ، فلم يبرحوا حتى دفنوه

فبلغ خبره عمر بن الخطاب فغضب غضبا شديدا وقال : لولا ان تكون سنة لأمرت ان لا يضاف يماني أبدا ، ولكتبت بذلك إلى الافاق . ثم كتب إلى عامله باليمن ان يأخذ النفر الذين نزلوا على أبي خراش الهذلي فيلزمهم ديته ويؤذيهم بعد ذاك بعقوبة يمسهم بها جزاء لفعلهم !!!
14-  درؤه الحد عن المغيرة بن (حد الزنا ) والايحاء للشاهد بالكف عن الشهاده وفهم شهادته بطريقه باطله وضرب الشهود بحجة شهاده الزور
( اقراء الحكايه وانظر المحاباه بالدين  والمجامله على حساب شرع الله )  
15 - تسور الجدران والتجسس على الناس في بيوتهم
16- اقامة حد الزنى حيث لم يثبت مقتضيه  ( انظر المصدر والحكايه http://www.shiaweb.org/books/nas_ejtehad/pa47.html#1
17 - ضربه لعماله واخذ نصف مالهم بغض النظر عن قيمتها واستثناء قنفذ والغريب انه لو كانوا سراق يجب ان لا يكتفي باخذ نصف المال ولو كان مالا حلالا لهم لما جاز اخذ النصف
18 - تسامحه مع معاوية إذ ولاه أمر الشام  
19- أخرج الطبراني في الكبير عن عبدالرحمن بن أبي رافع عن أم هاني بنت أبي طالب عليه السلام انها قالت : يا رسول الله ان عمر بن الخطاب لقيني فقال لي : ان محمدا لا يغني عنك شيئا . فغضب رسول الله صلى الله عليه وآله وقام خطيبا فقال : ما بال أقوام يزعمون ان شفاعتي لا تنال أهل بيتي ، وان شفاعتي لتنال حاء وحكم
20 - تركه للصلاه حين لم يجد ماء ( وقد أخرج البخاري ومسلم في التيمم من صحيحيهما عن سعيد بن عبد الرحمن بن ابزي عن أبيه : ان رجلا أتى عمر فقال : إني أجنبت فلم أجد ماء فقال : لا تصل - وكان عمار بن ياسر إذ ذاك حاضرا - فقال : عمار : أما تذكر يا أمير المؤمنين إذ أنا وأنت في سرية فأجنبنا فلم نجد ماء ، فأما أنت فلم تصل ، وأما أنا فتمعكت في التراب وصليت ، فقال النبي صلى الله عليه وآله : انما كان يكفيك ان تضرب بيديك الأرض ثم تنفخ ثم تمسح بهما وجهك وكفيك . فقال عمر : اتق الله يا عمار . قال : ان شئت لم احدث به ( 2 ) ! . فقال عمر نوليك ما توليت "
ومن اراد المزيد من حكايات العداله فليبحث بالكوكل او http://www.shiaweb.org/books/nas_ejtehad/index.html‏
25‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بعيد النظر.
8 من 8
من شدة عدله كاد أن يحرق بيت الزهراء عليها السلام
25‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة Master H.
قد يهمك أيضًا
من الصحابي الذي تمكن الصحابة الصلاة في الكعبة عند اسلامة ؟
من هو اول من حمل لقب امير المؤمنين ؟
متى قتل سيدنا عمر بن الخطاب في اي تاريخ
من الفاروق
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة