الرئيسية > السؤال
السؤال
الفرق بين استعمال واستخدام
اللغة العربية | اللغات | العلوم 11‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة Abu Ayoub.
الإجابات
1 من 2
استخدام للاشياء
اما الاستعمال للاشياء البسيطة
:)
11‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة kanetsogu na oe.
2 من 2
اليوم في كلام الناس لا فرق بينهما ، فتقول : استخدمت الحاسوب واستعملته ، واستخدمت القلم واستعملته ، وهكذا ، فكلتا الكلمتين تفيدان نفس المعنى مجازا لا حقيقة ..

أما عند العرب الفصحاء فالفرق بينهما كبير جدا ..

فالاستخدام يأتي في كلامهم بمعنى طلب الخدمة ، يقال : استخدمت فلانا : أي سألته وطلبت منه الخدمة ..

ومنه حديث فاطمة - رضي الله عنها - أنها أتت النبي - صلى الله عليه وسلم - تستخدمه ، فقال : ألا أدلك على ما هو خير لك من ذلك تسبحين ثلاثا وثلاثين ...) الحديث ..
الشاهد فيه : تستخدمه ، أي أنها طلبت منه أن يجد لها خادما يخدمها ..

ومنه أيضا حديث سويد بن مقرن قال : كنا ولد مقرن سبعة ، لنا خادم (يعني خادمة) فلطمها أحدنا ، فذكر ذلك للنبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : مرهم فليعتقوها .
فقيل للنبي - صلى الله عليه و سلم - : ليس لهم خادم غيرها .
قال : فليستخدموها ، فإذا استغنوا خلوا سبيلها)

الشاهد فيه قوله : فليستخدموها أي فليجعلوها تخدمهم ، يعني حتى يغنيهم الله ثم يتركوها ..


وأما الاستعمال فيأتي في كلام العرب بمعنى طلب العمل ، يقال : استعملت فلانا : أي سألته وطلبت منه أن يعمل لي ..

والعمل عند العرب أن تجعل شخصا يشرف على فئة معينة ، فيكون نائبا لك ، فيطيعونه ويأتمرون بأمره ..

ومنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعث سرية ، واستعمل عليهم رجلا من الأنصار ، فلما خرجوا قال : وجد عليهم في شيء ، قال : فقال لهم : أليس قد أمركم رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أن تطيعوني)

والشاهد فيه قوله : واستعمل عليهم رجلا من الأنصار أي جعله مشرفا عليهم يطيعونه وينفذون أوامره ..

وجاء أيضا أن نافع بن عبد الحارث لقي عمر بن الخطاب بعسفان ، وكان عمر استعمله على مكة ..
والشاهد فيه قوله : استعمله على مكة ، أي أنابه عنه ..

وجاء أيضا : (استعمل النبيّ - صلى الله عليه وسلم - رجلاً من الأزد يُقال له : ابن اللُّتْبِيَّة على صدقة)
الشاهد فيه قوله : استعمل رجلا من الأزد على الصدقة ، أي أنابه عنه صلى الله عليه وسلم في أمور الصدقة .

إذن فالفرق بينهما عند العرب واضح لا لبس فيه ، فالاستخدام يأتي في كلامهم بمعنى الخادم الذي يقضي لك حوائجك الشخصية ، بينما الاستعمال يأتي بمعنى العامل الذي ينوب عنك ويشرف على جماعة من الناس ..

فهذا هو الأصل الذي كان العرب يطلقون الكلمتين عليه والحمد لله رب العالمين ..
11‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة نفطويه.
قد يهمك أيضًا
ما هو الفرق بين العناية المركزة والإنعاش؟
ما الفرق بين البصر والعين؟
ما الفرق من الناحية البيانية بين قوله تعالى:
ما الفرق بين c5-03 و c5-06 ؟؟ ‏
ما الفرق بين شامبو و بلسم للشعر ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة