الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق بين جلطة المخ والسكتة الدماغية ؟
المعاهد والمستشفيات | الطب | الأطباء | مصر | الصحة 27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة GOOOD MAN.
الإجابات
1 من 6
تعرف السكتة الدماغية بحدوث خلل مفاجئ في تروية أو إمداد الدماغ بالدم، وغالبا ما يكون السبب هو في انسداد مفاجئ لأحد شرايين الدماغ وفي حالات اقل بسبب انفجار أحد هذه الشرايين مما يؤدي إلى نزيف دموي بالدماغ .


ولأن السكتة تحدث بسرعة فإن أعراضها تظهر مباشرة، وهذه الأعراض قد تستمر لأقل من 24 ساعة ثم تختفي وهنا تسمى هذه السكتة بالعابرة أو الصغيرة، أو تستمر الأعراض لأكثر من 24 ساعة وهنا تسمى بالسكتة الكاملة، وفي كلتا الحالتين فان الإسراع بتقديم العلاج عند ظهور هذه الأعراض خلال الساعات الأولى من حدوث السكتة الدماغية مهم للغاية وذلك أن تأخير العلاج يجعله غير مجد وله مخاطر كبيرة.


تعتبر السكتة الدماغية من أهم أمراض الأعصاب وذلك لأنها من أكثر الأمراض شيوعا وخصوصا بين كبار السن ولما قد تسببه من عجز حركي بمختلف الدرجات مما يؤدي إلى آثار سلبية على المريض وذويه وذلك من النواحي النفسية والاجتماعية وتسبب أيضا ضغطا اقتصاديا كبيرا على مقدمي الخدمة الصحية، وذلك نظرا لارتفاع تكاليف رعاية مرضى السكتة الدماغية.


نستنتج مما سبق أنه يجب أن تكون لدى الجميع فكرة جيدة عن أسباب و أعراض السكتة الدماغية حتى يمكن الأخذ بأسباب الوقاية منها وعند حصول السكتة لأي أحد، لا سمح الله، فمن الضرورة أن يتم إحضار المريض بسرعة إلى المستشفى لأخذ العلاج اللازم وذلك لمنع حدوث المضاعفات المصاحبة.


نذكر في التالي بعض الإحصائيات المهمة عن السكتة الدماغية. يوجد حاليا أكثر من خمسين مليون إنسان مصاب بالسكتة الدماغية في جميع أنحاء العالم. معدل حدوث السكتة الدماغية في العالم هو 20 مليون حالة سنويا، يموت منها خمسة ملايين.


تعتبر السكتة الدماغية أهم سبب للإعاقة.


تعتبر الجلطة الدماغية أهم ثاني سبب للوفاة في العالم بعد أمراض القلب.


للسكتة الدماغية مضاعفات عدة، خصوصا عند تكرارها، نذكر منها:


- لوفاة، وأكثر ما تكون خلال الشهر الأول من حدوث السكتة وخصوصا خلال الأسبوع الأول من حدوثها.


- العجز الحركي


- العجز الذهني


- التشنجات


- فقدان أو ضعف الذاكرة


- الاكتئاب
27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة g00g00SH (g00g00sH ــــــــــــ).
2 من 6
في اعتقادي كلاهما واحد

فالجلطات الدماغية أعاذنا الله واياكم تنقسم إلى نوعين، السكتة الدماغية، وتحدث عندما يتوقف سريان الدم إلى الدماغ، والنوع الثاني هو الجلطة الدماغية النزفية، وتحدث عندما تنفجر الأوعية الدموية داخل الدماغ.

وتأتي الجلطات أحياناً بشكل مفاجئ، إلا إنه في الأوضاع الطبيعية فإن الجسم يرسل بعض الإشارات، ويصف المرضى تلك الإشارات بقوله إنه شعر مثلاً بأسوأ صداع في الرأس طوال حياته، وآلام بين العينين، وشعور بالتعب والدوار، وعند الشعور بأي من هذه الأعراض يجب التوجه فوراً للطبيب.
27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة alkhalid2002 (Khalid AL HABABI).
3 من 6
الجلطة الدماغية عبارة عن تلف جزء من خلايا المخ بصورة فجائية والنتيجة هي فقدان هذا الجزء المصاب من المخ لوظيفته واكثرها شيوعا ما يسبب ضعفا او شللا للذراع والرجل سواء الجانب الايمن او الايسر من الجسم وضعف عضلات الوجه وبعض الحالات فانها تؤدي الى عدم التوازن واضطراب الرؤية والكلام وعدم التحكم في الاخراج وصعوبة في البلع وفي الحالات السيئة يكون فقدان الوعي واضطراب التفكير كاملا.
(2) ما الأزمة الاحتباسية العابرة؟
ان الأزمة الاحتباسية العابرة تشبه الى حد ما الجلطة الدماغية ولكنها تمر اسرع فان اعراض الضعف في احد الجانبين من الجسم وتنميل وانحراف الفم او فقدان القدرة على الكلام او اضطراب الرؤية تستمر فقط لعدة دقائق وبعدها تختفي وتحدث الازمة الاحتباسية لوقت قصير نتيجة عدم كفاية الدم الواصل الى جزء من المخ والمرضى المصابون بهذه الازمة يمكن علاجهم ويجب ان يسرعوا في الذهاب الى الطبيب.
(3) ما أسباب الجلطة الدماغية؟
ان نصف المصابين بجلطة المخ يكون السبب وراء تلف الاوعية الدموية هو تعرضهم لضغط دم مرتفع او زيادة في الكلوسترول وبالاضافة الى ذلك اذا كان المريض يدخن او يتناول المشروبات الكحولية بكثرة او يعاني من زيادة في الوزن او يستعمل ملحا كثيرا في الطعام او مصابا بمرض في القلب او يعاني مرض السكر فان تعرضه لجلطة المخ يكون كبيرا.
(4) هل يتأثر المخ بالجلطة؟
نعم,, فان الجلطة الدماغية هي بمثابة جلطة الشريان التاجي في القلب ودائما ما يتلف المخ نتيجة الجلطة مثلما يحدث دائما في القلب, ان القلب يتلف نتيجة الجلطة في الشريان التاجي وكل الاعراض التي تحدث نتيجة الجلطة المخية فانها تحدث نتيجة تلف الجزء المصاب من المخ ولكن هذا لايعني ان المرضى المصابين بجلطة المخ قد فقدوا وظائف مخهم بالمعنى المفهوم للكلمة.
(5) هل يحدث تحسن وكم من الوقت تستغرقه عملية التحسن؟
ان التحسن الجزئي محتمل جدا ولكن التحسن الكلي ربما يكون ضعيفا الى حد ما وهناك اربعة عناصر يمكن حدوث اي منها بعد الجلطة.
(أ) خلايا المخ التي تلفت بشدة تموت ولا تشفى.
(ب) الخلايا الاخرى التي تلفت جزئيا ونتيجة التورم الحادث في المخ تشفى في الغالب جزئيا وتستعيد وظيفتها وهذه العملية تتم في خلال الاسابيع القليلة الاولى من بداية الجلطة.
(ج) اجزاء المخ التي لم تتأثر بالجلطة تحل محل الاجزاء الميتة وتؤدي وظيفتها وهذه الحالة قد تحدث فقط بدرجات محدودة ولكنها يمكن ان تستمر لفترة طويلة.
(د) ان يتكيف المريض مع فقدان الوظيفة في الجانب المصاب ويتعلم طرقا جديدة للمعيشة بهذه الحالة.
ومرضى الجلطة المخية يجب الا يفقدوا الامل في الاستمرار حتى لو كان الشفاء محدودا ويجب ان يكونوا واقعيين في تنبؤاتهم ويستمروا على حماسهم لأن شفاءهم يحدث مبكرا نسبيا متى تعاونوا مع الفريق الطبي والاسرة والمجتمع.
(6) كيف تتأثر الحركة؟
في بداية الجلطة يتأثر الاحساس بدرجات متفاوتة ويحدث ضعف وارتخاء في عضلات الوجه والذراع والرجل في احد الجانبين سواء الجانب الايمن او الايسر من الجسم وفي معظم الحالات فان القوة تعود مرة اخرى بصورة تدريجية واذا لم توضع الاطراف في الوضع الصحيح فان هذا قد يسبب تيبسا في العضلات وذلك حتى لو عادت القوة فان الاطراف يمكن ان تكون قد فقدت القدرة على القيام بوظيفتها بسبب التشوه ولذلك فانه من المهم جدا ان نحافظ على الاطراف في الوضع السليم لكي تسمح بالتحسن في افضل صورة وانه من المهم جدا ان يعالج الجسم ككل وليس فقط الجانب المصاب بمفرده.
(7) كيف يتأثر الكلام؟
ان الكلام يتأثر بطريقتين ففي بعض المرضى نجد كلامهم مبهما وغير واضح وبه لتغة وفي بعض الحالات لا يستطيع الكلام نهائيا ولكنه يستطيع القراءة والكتابة ويفهم عن وعي تام كل ما يقال وهذه الحالة يطلق عليها عثر التلفظ والصعوبة ناتجة عن اعتلال الجزء المسؤول عن النطق وغالبا يمكن التخلص منه بالعلاج اما الحالات الاخرى فانها معقدة اكثر الى حد ما ويطلق عليها عثر الكلام او فقد القدرة على الكلام وهذه الحالة تحدث نتيجة تلف جزء من خلايا المخ المتحكم في العمليات اللغوية والصياغة وهذا يؤثر على قدرة المريض في الكلام وفهمه والقراءة والكتابة.
(8) ما علاج قسم التأهيل؟
هناك طرق عديدة لعلاج مرضى الجلطة المخية ولكن عناصر النجاح تتم بالثقة بالنفس لدى المريض ومهارة الاخصائي المعالج والتعاون التام في فريق التأهيل والاسرة والمجتمع.
ان افضل طريقة للعلاج تعتمد اساسا على علاج الجسم كله والمريض بأكمله وليس فقط الناحية المصابة واهم شيء في البداية هو كيفية وضع جسم المريض واطرافه في السرير او الكرسي وفي كل مرة يتحرك المريض سواء في السرير او تحويله الى الكرسي المتحرك, يجب مراعاة اتباع الطريقة النموذجية لتحريكه ووضع الاطراف دائما في وضع صحيح وغالبا ما يؤجل المشي حتى يستعيد المريض القدرة على التوازن ومن ثم الوقوف ثم الحركة المتدرجة.
تستغرق هذه الطريقة وقتا اطول ومجهودا اكثر عن الطرق الاخرى التي تعتمد على مشي المريض في اسرع وقت ممكن ولكن نتيجتها تكون غالبا افضل.
ولابد ان يتوقع الاقارب ان اصابة المريض تأخذ وقتا يتراوح من شهر الى 6 اشهر حتى يستعيد المريض مهاراته وثقته والامان بالمشي وقد يكون المشي غير ممكن بعد الجلطة الحادة.
(9) ما العلاج الطبي لمريض الجلطة المخية؟
في المراحل الاولى يتم مراقبة المريض مراقبة تامة للتأكد من صحة التشخيص وتمام عملية الاخراج والتغذية والتحكم في ضغط الدم وعدم تخثر او تجلط الدم لمنع اي مضاعفات وفي مثل هذه الحالات تعطى بعض الادوية كمحاولة لعدم استمرار تلف خلايا جديدة ولكنه حتى الآن غير متفق على طريقة طبية لهذا التحكم ولكن في الفترة الاخيرة ركز الاطباء على العمل مع قسم التأهيل الممرضة,, اخصائي العلاج الطبيعي,, اخصائي العلاج الوظيفي ,, اخصائي علاج النطق واللغة,, والاخصائي الاجتماعي وذلك لتشجيع المريض للوصول الى استعادة القيام بالمهارات اليومية والثقة بالنفس والابحاث في الوقت الحاضر تركز على ادوية لمنع تجلط الدم في الاوعية الدموية او تساعد على فك تخثر الدم وبذلك يمكن تجنب الجلطة المخية او على الاقل تقليل حجم التلف الناتج في المخ.
(10) هل يجب مساعدة المريض لأداء المتطلبات اليومية او نتركه لأدائها؟
ان الهدف من العلاج هو استعادة اعتماد المريض على نفسه في حدود امكاناته فمعظم المرضى غير المعتمدين على انفسهم ويرغبون دائما القيام باداء هذه المتطلبات وهناك مرضى آخرون وبخاصة الكبار في السن فهم ينظرون للمتطلبات اليومية كالتعلم على ارتداء ملابسهم بأنفسهم على انها شيء يجب الاقلاع عنه حتى كمحاولة او ان هذه المتطلبات تأخذ وقتا كبيرا من المرضى حتى يشعر احد الاقارب برغبة لا تقاوم للمساعدة واذا منح المريض المساعدة فانه سيتوقعها مرة اخرى وستكون اسهل له وفي هذه الحالة يكون المريض متواكلا وسيصعب عليه بذل اي جهد وسيصبح المريض دائما آمرا وصعب الاعتماد على نفسه.
(11) ماذا يجب على الأقارب عمله للمساعدة؟
اثناء تنويم المريض بالمستشفى يجب على الاقارب دائما الاتصال بفريق العمل مع المريض واغلب المستشفيات ترحب بمشاركة الاقارب في جلسات العلاج حتى يكونوا على دراية تامة بالتمارين العلاجية المختلفة التي يجب على المريض ان يؤديها بالمنزل وقبل خروج المريض من المستشفى يتم تنظيم مواعيد له للحضور من المنزل وذلك لاختبار مقدرته وعنايته بنفسه في الجو العائلي.
وفي كثير من الاحيان فقد يحصل المريض واقاربه على برنامج تدريبي جيد ويؤدونه بدرجة مقبولة في المستشفى ومع هذا فقد تحدث بعض الصعوبات في المنزل التي لم تكن موجودة عندما كان المريض بالمستشفى وهنا يتدخل الفريق التأهيلي للارشاد والتوجيه للتغلب على هذه المشاكل وايجاد افضل الحلول لها.
ومعايشة مريض الجلطة المخية هي اختبار عظيم للسمات الشخصية والصبر الذي حثنا عليه ديننا الحنيف وفي بعض الاحيان تمر على المريض لحظات حزن ويأس وفي مثل هذه الاوقات فانه يتطلب من الاقارب التشجيع بالثقة بالنفس والصبر وايضا يجب عدم الافراط في التشجيع الزائد عن حده لان المريض احيانا يشعر انه يريد اجازة او عطلة من الحماس غير المنقطع والتشجيع لأنه يصيب المريض بالارهاق والملل.
(12) ما الاوضاع المثلى لمريض الجلطة؟
(أ) الاستلقاء الرقود على الجانب المصاب:
الرأس: محني للامام قليلا مع وجود مخدة اسفل الرأس.
الجذع: ان يكون مائلا قليلا للخلف مع وجود مخدة قاسية بعض الشيء اسفل الجذع لضمان الدعم الامثل لوزن الجسم.
الذراع المصاب: ممدودا للامام ليكون زاوية 90 درجة مع الجذع افقيا مع عدم وجود الكتف تحت الجذع بل للامام قليلا وبطن اليد للأعلى.
الذراع السليم: فوق الجذع او اعلى مخدة خلف الجذع قليلا.
الرجل المصابة: الورك مستقيما مع ثني الركبة قليلا.
الرجل السليمة: ثنى الورك والركبة قليلا مع وضع الرجل فوق مخدة.
(ب) الاستلقاء الرقود على الجانب السليم:
الرأس: مثنيا قليلا للامام مع وضع مخدة اسفلها.
الجدع: ان يكون مع السرير زاوية 90 درجة وليس مائلا للامام او للخلف.
الذراع المصاب: فوق مخدة امام المريض مع مد الكتف 100 درجة من الجذع.
الذراع السليم: في اي وضع يريده المريض.
الرجل المصابة: ثني الورك والركبة قليلا فوق مخدة.
الرجل السليمة: الورك مستقيما مع ثني الركبة قليلا للامام.
(ج) الاستلقاء الرقود على الظهر:
ملاحظة: يجب التقليل قدر المستطاع من هذا الوضع وفي حالة وجود المريض في هذا الوضع يجب مراعاة التالي:
الرأس: ان يكون في وضع مريح فوق مخدة.
الذراع المصاب: بجانب الجسم مع وجود مخدة اسفل لوح الكتف والعضد.
الرجل المصابة: مستقيمة مع وضع مخدة اسفل الورك والرجل بالكامل.
(د) الجلوس على السرير:
الجلوس زاوية قائمة 90 درجة بين الجذع والرجلين ووضع الذراعين فوق مخدة كبيرة او منضدة ويمكن الاستعانة بحزام حول الجذع اذا كان المريض غير قادر على التحكم والاتزان.
(ه) الجلوس على كرسي:
* يفضل الجلوس على الكرسي المتحرك ان وجد حيث انه يلزم المريض على الجلوس في وضع صحيح.
* مراعاة استقامة الجذع بحيث لا يميل المريض ناحية اليمين او اليسار ويكون الجذع زاوية قائمة مع الفخذين.
* يجب ان يرتكي المريض بالقدمين على الارض واذا صعب وصولهما للارض يجب وضع مسند او اي شيء صلب اسفل القدمين كي لا تكونا متعلقتين.
* وضع الذراعين فوق منضدة.
27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة g00g00SH (g00g00sH ــــــــــــ).
4 من 6
الفرق بين جلطة المخ والسكتة الدماغية‏‏ فعندما تسد إحدي جلطات الدم شريانا وتمنع تدفق الدم إلي إحدي مناطق المخ وتتلف خلايا المخ أو تموت بسبب نقص الأكسجين والتغذية فهذه جلطة المخ‏
‏ أما السكتة الدماغية فهي تلف أو موت خلايا المخ بسبب نقص الأكسجين الناتج عن جلطة المخ‏ أو بسبب نزيف في المخ عندما ينفجر أحد الأوعية الدموية الصغيرة‏.‏

أهم الأسباب المؤدية إلي جلطة المخ تلف الأوعية الدموية أو تصلب الشرايين نتيجة الضغط المرتفع ومرض البول السكري غير المنضبط أو زيادة الكولسترول أو دهون الدموالتدخين والسمنة وأمراض القلب‏ وجلطات المخ تحدث عادة بعد الخمسين وتزداد معدلاتها مع تقدم السن‏‏ ولكن مع انتشار مرض السكر والإهمال في ضبط ضغط الدم المرتفع ازدادت نسبة حدوث الجلطات في سن مبكرة‏.‏

اذن جلطة المخ هي انسداد احد الشرايين المغذية للمخ وينتج عنها تلف جزء من خلايا المخ بصورة فجائية‏ مما يؤدي إلي فقدان هذا الجزء المصاب من المخ لوظيفته وأكثرها شيوعا مما يسبب ضعفا أو شللا للذراع والساق‏‏ سواء الجانب الأيمن أو الأيسر من الجسم‏ وضعف عضلات الوجه وفي بعض الحالات تؤدي إلي عدم التوازن واضطراب الرؤية أو الكلام‏ أوعدم التحكم في الإخراج وصعوبة في البلع‏ وفي بعض الحالات الشديدة يكون فقدان الوعي والدخول في غيبوبة هما النتيجة النهائية إذا لم يتلق المريض العلاج المناسب و السريع‏.‏بجانب الصداع الشديد المصاحب لأعراض السابقة
يذكر ان من يشعر بتلك الاعراض علية التوجة فورا للمستشفى حيث يتناول العلاج بعد حدوث الاعراض ب3 ساعات بنسبة شفاء 100 % قبل تدهور الحالة
27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 6
جـلـطـة المــخ
جلطة المخ STROKE هي إصابة تحصل لجزء من دماغ الإنسان نتيجة توقف ضخ الدم إلى ذلك الجزء مما يؤدي إلى فقد الوظيفة التي كان يؤديها.
الأسباب
- في مرضى القلب قد يحدث لديهم تخثر في أحد خزانات القلب أو فوق أي صمام من صماماته ثم يحمل الدم هذه الخثرة أو الجلطة (Clot) حتى إذا وصلت المخ استقرت في أحد أوعيته الدموية فتسده، وينتج عن ذلك انسداد يمنع الدم عن الجريان فلا يصل إلى اجزاء المخ الذي كان يزوده هذا الوعاء الدموي بالغذاء وبالاكسجين، وحينئذ يتعطل عمل هذا الجزء من المخ، وتتعطل بالتالي كل الوظائف في الجسم الذي كان هذا الجزء من المخ مصدرها، وانسداد هذا الوعاء (Embolism) يقع بغتة، وعلى الفور تظهر كل اعراض السكتة المخية.
وتقع السكتة بسبب آخر وبالاخص يقع ذلك في المسنين نظراً لضعف الدورة الدموية وهذا يقع بسبب تخثر في الدم يقع في داخل الوعاء الدموي في المخ نفسه(Thrombosis) فيفسد به الوعاء وهذه الحالات من المرض اهون واكثر املا والشفاء من تلك السكتة التي تحدث بسبب نزيف في المخ نشأ عن تمزق وعاء دموي فيه، ان اخطر صور للسكتة المخية، واكثرها شيوعاً هي تلك التي تحدث بسبب تمزق وعاء دموي في المخ.
ان الأوعية الدموية بالمخ يجري عليها ما يجري على الأوعية الدموية بسائر الجسم، وعليه يصيبها تغيرات تفسدها بعد منتصف العمر. وهذه التغيرات تصيب الأوعية الدموية الصغيرة، كما تصيب الأوعية الدموية الكبيرة، وتجعلها سهلة المكسر، وتقل مقدرتها بتغذية المخ، وهذا يعني ان مادة المخ المجاورة لهذه الأوعية يصيبها الفساد وتصبح لينة، وهذا الحال يرتد إلى الأوعية نفسها إذ تفقد صلابتها التي كانت تغمرها من حولها فتنثني هنا وهناك إلى التوسع والتمدد والتورم وحينئذ خروج الدم من الوعاء وانسيابه في المخ، وقد يكون هذا النزف قليلا وقد يكون في موضع من المخ لا يسبب اضطراباً كبيراً. ولكن إذا كان النزف بسبب انفجار وعاء دموي كبير، وبالاخص إذا ارتشح الدم النازف إلى التراكيب الهامة الموجودة في قاعدة المخ، تحدث عند ذلك السكتة المخية، وقد يعقبها الموت بعد مدة قصيرة، ولكن أيضاً قد يحدث
ان الدم الراشح قد يمتصه المخ وعندئذ لاتزداد الحالة سوءاً ويمكن للمريض ان يتماثل إلى الشفاء ولكن يبقى غالباً بعض الشلل الذي حدث نتيجة للسكتة، ويمكن لمرضى السن المتقدم ان يحدث لديهم أي شيء يميل لضغط الدم في المخ إلى الارتفاع ومن الأمثلة على ذلك الغلو في الطعام والمشرب،
والجهد الزائد الذي يبذله الجسم أو يبذله العقل، والانفعالات العنيفة وحتى الانحناء وكذلك غرفة النوم الذي يزداد دفئها والتعرض لحرارة الشمس، كل هذه قد تسبب الانفجار والسكتة المخية
الجلطات المؤقتة(التحذيرية)
الجلطات المؤقتة هي جلطات صغيرة نتيجة انقطاع مؤقت في وصول الدم إلى جزء من الدماغ ولكن هذة المنطقة خلاياها لا تموت بسبب رجوع ضخ الدم إليها,في هذه الحالة يحس المريض بنقص في وظيفة معينة من الدماغ ولاكن هذا النقص لا يستمر أكثر من دقائق او ساعات. وهذة الجلطة المؤقتة مهمة فهي رسول يحذر المريض من احتمالية حصول جلطة كاملة إ ذا لم يبادر إلى علاج أسباب حدوث الجلطات.
الأعراض الشائعة
تختلف الأعراض بحسب المنطقة التي حصل فيها نقص في وصول الدم فكل منطقة من الدماغ قد هيأ لها الله وظيفة معينة كما أنه من المهم أن يعرف المريض وأقاربه أن الفص الأيمن من الدماغ يتحكم في حركة الجزء الأيسر من الجسم كما أن الفص الأيسر من الدماغ يتحكم في حركة الجزء الأيمن, كذلك يجب أن يعلم أن منطقة الكلام فهما ونطقا هي في الفص الأيسر من الدماغ.
الأعراض الشائعة لجلطة الدماغ هي:
الفقد المفاجئ للقوة في الجزء الأيمن أو الأيسر من الجسم إضافة إلى حصول ضعف في حركة عضلات الوجه في أحد الجزئين
صعوبة الكلام مثل: ثقل اللسان, عدم وضوح مخارج الحروف, عدم فهم الكلام الموجة للمريض, عدم استطاعة المريض التعبير عن مشاعره, صعوبة القراءة والكتابة.
أعراض بصرية مثل: فقد الرؤية في إحدى العينين مؤقتا أو ضعف النطاق البصري في الجزء الأيمن أو الأيسر من مجال الرؤية.
عندما تكون الجلطة في جذع الدماغ فقد يصاحبها شعور المريض بغثيان مفاجئ وصداع ونقص في الوعي بالإضافة إلى الإحساس بالدوران وإحولال النظر المفاجئ. وعلى كل فأعراض الجلطات كثيرة, ولكن أوضحنا أبرزها في هذة العجالة.
سبب انسداد شرايين الدم وحصول جلطة الدماغ
السبب الرئيسي هو ما يسمى تصلب الشرايين وهذا التعبير مشابه لما يحصل عندما نستخدم أنابيب المياه في منازلنا لسنوات عديدة فإن ما يحصل هو انسداد بعض هذه الأنابيب نتيجة تراكم بعض المواد والصدأ إلى غيره, كذلك يحصل في جسم الإنسان اذا تعرض لبعض المسببات وهي: التدخين ومرض السكر والضغط. والسبب الرئيسي الآخر لانسداد الشرايين وحصول الجلطة هو انسدادها فجأة نتيجة أمراض القلب حيث تتكون من قلب المريض تخثرات قد تكون صغيرة أو كبيرة تنطلق مع تيار الدم وتسد أحد شرايين الدماغ فجأة.
العوامل التي تزيد من إحتمالية تصلب الشرايين
ارتفاع ضغط الدم
مرض السكر.
التدخين.
أمراض القلب
ارتفاع الكولسترول.
الكسل:- قلة النشاط البدني
السمنة.
مع ملاحظة انه كلما زاد عدد العوامل عند الشخص كلما زاد الخطر عليه.
إحتمالية الوفاة مع جلطة الدماغ
من الصعب إعطاء إجابة دقيقة ولكن بصورة عامة وحسب الإحصائيات العالميةفإن حوالي 15% من المصابين بجلطة الدماغ نتيجة انسداد الشرايين يموتون نتيجة الإصابة في غضون الأيام الأولى. لو نظرنا إلى كل الذين عاشوا الجلطة وتابعناهم لوجدنا أن حوالي نصفهم سوف يشفون شفاء جيدا وأن حوالي النصف سوف يتبقى معهم بعض الإعاقات التي تتراوح بين متوسطة إلى شديدة. من المهم معرفة أن الشفاء بعد الجلطة يأخذ وقتا طويلا فهو يبدأ في الأسابيع الأولى ويزيد في خلال الأشهر الأولى ولكن قد يستغرق ستة أشهر وفي أحيان كثيرة يستغرق حوالي السنة. بالطبع هناك بعض المرضى الذين يسترجعون كافة وظائفهم في خلال ساعات أو أيام إذا كانت الجلطة من النوع البسيط.
إن الشفاء من الجلطة يعتمد بعد مشيئة الله عز وجل على حجم منطقة الدماغ التي تأثرت وعلى موقع هذة الجلطة من الدماغ كما يعتمد على عمر المريض وصحته من ناحية وجود أمراض أخرى.

للسكتة الدماغيــة
باعتبار أن الوقاية دائماً خير من العلاج، فإن تجنب المسببات هي أمر وقائي، ومن هذه المسببات ما يمكن تجنبه تجنباً كاملاً، ومنها ما يمكن تلافيه أو تأخيره أو تخفيف وقعه، وهذه المسببات:
أولاً:ارتفاع ضغط الدم:
يأتي ارتفاع ضغط الدم في مقدمة الأسباب المهيئة للسكتة الدماغية، إذ إنها تشكل 40 – 70 % من مجموع حالات الإصابة، والأشخاص المصابون بارتفاع ضغط الدم يملكون أسباباً أقوى تهيئهم للإصابة بالسكتة الدماغية. إن ارتفاع ضغط الدم يؤدي إلى ارتفاع الضغط الشرايين، ويؤدي أيضاً إلى زيادة في عمل القلب، مما يجعل الأوعية الدموية الصغيرة تشكل عائقاً يعيق تدفق الدم لأنها تتحمل كمية إضافية من الجهد، ونتيجة هذا الجهد المتكاثف فإنها تضعف إلى حد تصبح فيه الإصابة بالسكتة الدماغية ممكنة.
ثانياً:التقدم في السن:
عند التقدم بالسن فإن وظائف أساسية في الجسم تفقد جاهزيتها ولياقتها أو تفقد قسماً كبيراً منها ومن المقدرة على تأدية ما يجب عليها أن تؤديه. فالشرايين مثلاً تصبح أكثر قابلية للعطب وأقل مرونة وأضعف مناعة ومقاومة، إن الشرايين بالنسبة للمسنين إما أن تقسى وتفقد مرونتها وتسمى هذه الحالة بتصلب الشرايين، وإما أن تتراخى وتضعف وتتصدع وتصبح أقل تماسكاً وأكثر هشاشة، وعندها يمكن أن يحصل التشقق والنزيف، ثم النزيف الدموي الداخلي، وإذا حصل أحد هذين السببين، التصلب والنزيف في الدماغ فإنه يهيئ للإصابة بالسكتة الدماغية.
ثالثاً:البدانة وزيادة الوزن:
البدانة هي زيادة بنسبة 40% أكثر من الوزن الطبيعي، والبدانة هنا هي تحميل إضافي على القلب وعلى الفقرات، وعلى الرئتين وعلى كل الوظائف الحيوية في الجسم، والتي تؤدي كل منها عملاً يلائم وزناً طبيعياً معيناً، فإذا زاد هذا الوزن، زاد إتعاب العضو، وتطلب منه مجهوداً أكبر، مما يؤدي إلى تعبه بشكل مبكر وإلى تعطيل في قيامه بوظيفته على الوجه الأكمل.
رابعاً:السكري:
يحدث نتيجة لتخريب في جزر لانجرهانز في البنكرياس كما هو معروف مما يؤثر على إفراز هرمون الأنسولين الذي ينظم نسبة السكر في الدم، ولهذا أثره على جميع وظائف الجسم الحيوية، ومنها تأثيره في الأوعية الدموية حيث يمكن أن يحدث نزيفاً داخلياً. وازدياد نسبة السكر في الدم سبب مساعد يسرّع عملية تصلب الشرايين، هذا والمصابون بالسكري لديهم أسباب أقوى لارتفاع ضغط الدم، والإصابة بالسكري تمهد وتهيئ للبدانة ولارتفاع مستوى الكوليسترول، وهي كلها كما نعلم أسباباً تزيد احتمال حدوث السكتة الدماغيـــة.
خامساً:مستوى الكوليسترول في الدم:
الكوليسترول مادة أساسية موجودة بشكل طبيعي في أجسامنا وهي تُنتج بشكل تلقائي، والكوليسترول أيضاً مادة متواجدة في الكثير من الأطعمة التي كلما استهلكنا قسماً منها كلما زاد تواجد الكوليسترول في دمنا. إن الكوليسترول يعتبر صلة الوصل بين السكتات الدماغية والنوبات القلبية، ولذلك فإن مراقبة مستوى الكوليسترول في الدم، وخاصة التوازن بين نوعي الكوليسترول الحميدة HDL والسيئة LDL، وتعزيز هذا التوازن بالحمية وخاصة بالنسبة للدهون والمواد الآحية، وبممارسة التمرينات الرياضية المنتظمة.
سادساً:التدخين:
من الطبيعي أن التدخين يخفض كثيراً من نسبة الأكسجين في الدم والأكسجين كما نعرف يقوم بالمبادلات والوظائف الأساسية التي يؤديها بالدم في عمله الدوراني. وقلة الأكسجين بسبب التدخين، يؤدي إلى أضرار عديدة تحدث في جدران الشرايين وتسبب تضيقات في الأوردة الصغيرة والشعيرات الدموية.
سابعاً:أقراص منع الحمل:
وجدت إحدى الدراسات الخاصة بالسكتة الدماغية أن النساء اللواتي يستعملن أقراص منع الحمل يملكن احتمالاً للإصابة بالسكتة الدماغية، أعلى بتسع مرات من النساء اللواتي لا يستخدمن هذه الأقراص، هذا السبب يزيد 20 مرة إذا ترافق مع الارتفاع في ضغط الدم.
27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة hamzah15 (حمزة آل سعيد).
6 من 6
جلطة المخ عبارة عن تلف جزء من خلايا المخ بصورة مفاجئةضغط الدم المرتفع وزيادةالكولسترول من أهم أسبابهاتقديم الرعاية الصحية لا تتوقف على الخدمات الطبيةالسريرية بل تتجاوزها إلى الوقاية وهنا يأتي دور الثقافة الوقائية ومدى الإلمام بهاوهذا يستوجب قيام المؤسسات الصحية بدور آخر وهو الدور الإرشادي والتثقيفي ومن هذاالمنطلق قمنا بعمل هذا اللقاء مع عدد من العاملين بقسم العلاج الطبيعي بمستشفىالملك فهد للحرس الوطني حول جلطة المخ.
ويسرنا أن نضع محصلة هذا اللقاء بين يديقرائنا الأفاضل وكلنا أمل بان يجدوا فيه إجابة شافية حول ما يثار من أسئلة عن جلطةالمخ.
(1) ماهي جلطة المخ؟الجلطة الدماغية عبارة عن تلف جزء من خلايا المخبصورة فجائية والنتيجة هي فقدان هذا الجزء المصاب من المخ لوظيفته وأكثرها شيوعا مايسبب ضعفا أو شللا للذراع والرجل سواء الجانب الأيمن أو الأيسر من الجسم وضعف عضلاتالوجه وبعض الحالات فإنها تؤدي إلى عدم التوازن واضطراب الرؤية والكلام وعدم التحكمفي الإخراج وصعوبة في البلع وفي الحالات السيئة يكون فقدان الوعي واضطراب التفكيركاملا.
(2) ما الأزمة الاحتباسية العابرة؟إن الأزمة الاحتباسية العابرة تشبهإلى حد ما الجلطة الدماغية ولكنها تمر أسرع فان إعراض الضعف في احد الجانبين منالجسم وتنميل وانحراف الفم أو فقدان القدرة على الكلام أو اضطراب الرؤية تستمر فقطلعدة دقائق وبعدها تختفي وتحدث الأزمة الاحتباسية لوقت قصير نتيجة عدم كفاية الدمالواصل إلى جزء من المخ والمرضى المصابون بهذه الأزمة يمكن علاجهم ويجب إن يسرعوافي الذهاب إلى الطبيب.
(3) ما أسباب الجلطة الدماغية؟إن نصف المصابين بجلطةالمخ يكون السبب وراء تلف الأوعية الدموية هو تعرضهم لضغط دم مرتفع أو زيادة فيالكولسترول وبالإضافة إلى ذلك إذا كان المريض يدخن أو يتناول المشروبات الكحوليةبكثرة أو يعاني من زيادة في الوزن أو يستعمل ملحا كثيرا في الطعام أو مصابا بمرض فيالقلب أو يعاني مرض السكر فان تعرضه لجلطة المخ يكون كبيرا.
(4) هل يتأثر المخبالجلطة؟نعم,, فان الجلطة الدماغية هي بمثابة جلطة الشريان التاجي في القلبودائما ما يتلف المخ نتيجة الجلطة مثلما يحدث دائما في القلب, إن القلب يتلف نتيجةالجلطة في الشريان التاجي وكل الإعراض التي تحدث نتيجة الجلطة المخية فإنها تحدثنتيجة تلف الجزء المصاب من المخ ولكن هذا لايعني إن المرضى المصابين بجلطة المخ قدفقدوا وظائف مخهم بالمعنى المفهوم للكلمة.
(5) هل يحدث تحسن وكم من الوقتتستغرقه عملية التحسن؟إن التحسن الجزئي محتمل جدا ولكن التحسن الكلي ربما يكونضعيفا إلى حد ما وهناك أربعة عناصر يمكن حدوث أي منها بعد الجلطة.
(أ) خلاياالمخ التي تلفت بشدة تموت ولا تشفى.
(ب) الخلايا الأخرى التي تلفت جزئيا ونتيجةالتورم الحادث في المخ تشفى في الغالب جزئيا وتستعيد وظيفتها وهذه العملية تتم فيخلال الأسابيع القليلة الأولى من بداية الجلطة.
(ج) أجزاء المخ التي لم تتأثربالجلطة تحل محل الأجزاء الميتة وتؤدي وظيفتها وهذه الحالة قد تحدث فقط بدرجاتمحدودة ولكنها يمكن أن تستمر لفترة طويلة.
(د) أن يتكيف المريض مع فقدان الوظيفةفي الجانب المصاب ويتعلم طرقا جديدة للمعيشة بهذه الحالة.
ومرضى الجلطة المخيةيجب إلا يفقدوا الأمل في الاستمرار حتى لو كان الشفاء محدودا ويجب أن يكونواواقعيين في تنبؤاتهم ويستمروا على حماسهم لأن شفاءهم يحدث مبكرا نسبيا متى تعاونوامع الفريق الطبي والأسرة والمجتمع.
(6) كيف تتأثر الحركة؟في بداية الجلطةيتأثر الإحساس بدرجات متفاوتة ويحدث ضعف وارتخاء في عضلات الوجه والذراع والرجل فياحد الجانبين سواء الجانب الأيمن أو الأيسر من الجسم وفي معظم الحالات فان القوةتعود مرة أخرى بصورة تدريجية وإذا لم توضع الأطراف في الوضع الصحيح فان هذا قد يسببتيبسا في العضلات وذلك حتى لو عادت القوة فان ا
27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة ابن الاوراس.
قد يهمك أيضًا
ما هي السكتة الدماغية ؟
ما الفرق بين العقل ...و الدماغ ..و المخ؟؟؟؟
ماأسباب جلطة الدماغ وما العلاج ان وجد ؟
ما هي الجلطة الدماغية؟
بحث جديد حول أفضل وسائل علاج النوبات القلبية
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة