الرئيسية > السؤال
السؤال
ما معنى اللسان في قوله تعالى ((واجعل لي لسان صدق في الاخرين))
القران الكريم 3‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة g00g00SH (g00g00sH ــــــــــــ).
الإجابات
1 من 3
الثناء الحسن بعد الممات ,,,
3‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة khaledkash.
2 من 3
اللسان في اللغة " هو جارحة الكلام , وقد يكنى به عن الكلمة فتؤنث حينئذ كما في قول أعشى " إني أتتني لسان لا أسربها"

وحفظ اللسان : " أن يصون المرء لسانه عن الكذب والغيبة والنميمة وغير ذلكـ " .

قال تعالى : ( ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنــا لهم لسان صدق عليا ) .
( ربِ هب لي حكماً وألحقنِِى بالصالحين , وأجعل لي لسان صدق في الأخرين) .

عن أبي موسى - رضي الله عنه – قال : سئل رسول الله - صلِّ الله عليه وسلم - : أي المسلمين أفضل ؟ قال : " من سلم المسلمون من لسانه ويده " .

عن سهل بن سعد – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلِّ الله عليه وسلم "من يضمن لي ما بين لحييه , وما بين رجليه أضمن له الجنة " .
معنى لحييه : العظمان في جانبي الفم والمراد بما بينهما : اللسان .

قال ابن مسعود – رضي الله عنه - : " ما من أحوج إلى طول السجن من اللسان "

قال الحسن : " الرجال ثلاثة , رجل بنفسه , ورجل بلسانه , ورجل بماله " .

قال علي - رضي الله عنه –
أحفظ لسانكـ وأحترز من لفظه *** فالمرء يسلم ياللسان ويعطب

قال حسان بن ثابت – رضي الله عنه –
لساني وسيفي صارمان كل**** ويبلغ ما لا بيلغ السيف مذودي
معنى المذود : اللسان .

قال الإمام الشافعي – رحمه الله -
احفظ لسانكـ أيها الإنسان **** لا يلدغنك إنـــــه ثعبان.

من خلال ما سبق أتضح لنا معنى اللسان في اللغة ,ومعنى حفظه, والنصوص الواردة في أهمية حفظه من الكتاب, والسنة, وعدد من أقوال الصحابة والسلف الصالح .

وهنا نقول : اللسان يمكن أن يمسكـ عن الكلام فيما لا يعني المرء, وهناكـ أمور لو سكت المرء عنها لم يأثم, ومن حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه أو كما أخبرنا رسول- الله صلِّ الله عليه وسلم - وهذا النوع من الكلام كما قلنا تركه أولى إلا أنه يخشى على المتفوه به الخوض في الباطل قال - رسول الله صلِّ الله عليه وسلم : " إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله تعالى ما يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله عز وجل له بها رضوانه إلى يوم القيامة، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله تعالى ما يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله تعالى بها عليه سخطه إلى يوم يلقاه " وهناكـ نوع من الناس تجده يتعملق وهو القزم بينهم فتجده يماري ويجادل ويدعي النقص في كلام الغير وتجده يدعي العلم بإظهاره وإفشاءه لكن هذا النوع سرعان ما ينكشف وسرعان ما يذوب فهو كالثلج عندما تعمد عليه أشعة الشمس في جوٍ حار .

وإن تعجبوا أن هذا اللسان له النصيب الأكبر فيما يصيب في انعدام العلاقات الاجتماعية إذا أطلق هذا اللسان ولم يصان من آفاته, وهي كثيرة لا مجال لحصرها نذكر منها : ( الغيبة , السب , الشتم , القذف , والكذب , وغيرها كثير عافانا الله منها ).وهذا كله يعرض صاحبه للإفلاس في الدنيا والآخرة
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلِّ الله عليه وسلم قال: "أتدرون من المفلس؟ قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع، قال: المفلس من أمتي من يأتى يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي وقد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار " عافانا الله وإياكم .

وحسب رأيي أذكر المعين على حفظ اللسان :

المراقبة المعين الأول على حفظ اللسان كيف يمكن أن أحقق المراقبة ؟!

أن تعلم وتتيقن على الدوام بإطلاع الله على ظاهركـ ,وباطنكـ وأن تعلم أن كل قول تتفوه به محسوب لكـ , أو عليكـ , وكل كلمة مرصودة في سجل أعمالكـ قال الله تعال : " ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد "
وقال تعالى : " رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلكـ لمن خشي ربه " .

المعين الثاني غربلة الكلمة في النفس قبل التفوه بها وتنقيتها من الشوائب وقياس مدى فائدتها فإن كان خيراً تكلم به وإلا سكت فهو مأجور على سكوته .
قال صلِّ الله عليه وسلم " ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت"

وبعد علينا جميعاً أن نحافظ على استقامة ألسنتنا التي بها تتحقق استقامة القلب وأن نحذر كل الحذر آفات اللسان فإنها لا تزال بالمرء حتى تهلكه نسأل الله لنا ولكم الهداية .
3‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة NFS4T.
3 من 3
اللسان في اللغة " هو جارحة الكلام , وقد يكنى به عن الكلمة فتؤنث حينئذ كما في قول أعشى " إني أتتني لسان لا أسربها"
3‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة mzahdeh.
قد يهمك أيضًا
من يقوووول امييين ....؟؟؟؟
اللهم أصلح لى ديني
يا رب استجب لدعاي
دعاء جميل لراحه القلوب
الدعاء عند الذهاب الى المسجد
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة