الرئيسية > السؤال
السؤال
اكمل الحديث "ان الشمس تطلع و معها قرن الشيطان ......" و ما تفسيره؟
حديث نبوي | تفسير 10‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة MR.3abgareeno.
الإجابات
1 من 5
182- أخبرنا مالك، أخبرنا زيدُ بن أسلم، عن عطاءِ بنِ يسار، عن عبدِ الله (1) الصُّنابحى (2): أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إنَّ الشمسَ تطلُعُ ومعها (3) قرن الشيطان، فإذا ارتفعتْ زائلها (*) ، ثم إذا استوتْ ( 4) قارَنَها، ثم إذا زالتْ فارقها، ثم إذا دنَتْ (5) للغروبِ قارَنَها، فإذا غرَبَتْ فارقها، قال: ونهى (6) رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة فى تلك الساعات. - (*) هكذا فى الأصل، والأظهر: "فارقها"، اتفقت عليه جميع نسخ الموطأ. (1) قوله: عن عبد الله الصنابحى، هكذا قال جمهور الرواة، وقال مطرِّف وإسحاق بن عيسى الطباع، عن أبى عبد الله الصنابحى، قال ابن عبد البر: هو الصواب، وهو عبد الرحمن بن عسيلة، تابعى، ثقة، ورواه زهير بن محمد، عن زيد، عن عطاء، عن عبد الله الصنابحى قال: سمعت رسول الله، وهو خطأ، فإن الصنابحى لم يلقه، قال الحافظ فى "الإصابة": ظاهره أنَّ عبد الله الصنابحى لا وجود له، وفيه نظر، فقد قال يحيى بن معين: عبد الله الصنابحى روى عنه المدنيون يشبه أن يكونَ له صحبة، وقال ابن السَّكَن: يقال: إنه له صحبة، ورواية مطرِّف والطباع عن مالك شاذَّة، ولم ينفرد به مالك، بل تابعه حفص بن ميسرة، عن زيد بن أسلم، عن عطاء، عن عبد الله الصنابحى، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكذا زهير بن محمد عند ابن مندة، وكذا تابعه محمد بن جعفر بن أبى كثير وخارجة بن مصعب، الأربعة عن زيد به، وأخرجه الدارقطنى من طريق إسماعيل بن الحارث وابن مندة، من طريق إسماعيل الصائغ، عن مالك، عن زيد به، مصرِّحاً بالسماع، كذا ذكره الزرقانى. (2) بضم المهملة وفتح النون وكسر الباء نسبةً إلى صنابح، بطن من مراد، ذكره الزرقانى . (3) قوله: ومعها قرن الشيطان، للعلماء فى معنى الحديث قولان: أحدهما: أن هذا اللفظ على حقيقته وإنها تطلع وتغرب على قرن شيطان، وعلى رأس شيطان وبين قرنى شيطان على ظاهر الحديث حقيقة لا مجازاً، وقال آخرون: معناه عندنا على المجاز واتساع الكلام، وأنه أريد بقرن الشيطان ههنا أمَّة تعبد الشمس وتسجدها وتصلّى حين طلوعها وغروبها تقصد بذلك الشمس من دون الله كذا فى "آكام المرجان فى أحكام الجان"، وفى "الكاشف"، ذكر فيه وجوهاً: أحدها أن الشيطان ينتصب قائماً فى وجه الشمس عند طلوعها ليكون طلوعها (فى الأصل: "طلوعه"، والصواب: "طلوعها") بين قرنيه، أى" فوديه (أى رأسه أى ناحيتيه، أى كل واحد منهما فود. مجمع بحار الأنوار 4/181) فيكون مستقبلاً لمن يسجد الشمس، فيصير عبادتهم له، فنهوا عن الصلاة فى ذلك الوقت مخالفة لعبدة الشيطان، وثانيهما: أن يُراد بقرنيه حزباه اللذان يبعثهما حينئذٍ لإغواء الناس، وثالثها: أنه من باب التمثيل شبّه الشيطان فى ما سوَّله لعَبَدة الشمس بذوات القرون التى يعالج الأشياء ويدافعها بقرونها، ورابعها: أن يُراد بالقرن القوة، والمختار هو الوجه الأول لمعاضدة الرواية. وصحَّح النووى حمله على الحقيقة (انظر شرح مسلم 2/258، وتأويل مختلف الحديث ص 154 و 155، ومعالم السنن 1/130 و 131، وأوجز المسالك 4/186). (4) على نصف النهار. (5) قوله: ثم إذا دنت، وقد وردت آثار مصرِّحة بغروبها على قرنى الشيطان، وأنها تريد عند الغروب السجود لله، فيأتى الشيطان أن يصدّها، فتغرب بين قرنيه ويحرقه الله عزَّ وجل. (6) نهى تحريم فى الطرفين وكراهة فى الوسط عند الجمهور.
10‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
2 من 5
السلام عليكم
حدثنا يحيى عن مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن عبدالله الصنابحي
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الشمس تطلع ومعها قرن الشيطان
فإذا ارتفعت فارقها ثم إذا استولت قارنها فإذا زالت فارقها فإذا دنت للغروب فإذا
غربت فارقها ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في تلك الساعات


شكرا وأسأل الله لنا ولكم الهداية وحسن الخاتمة
10‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة افضل اجابة (AZIZ ALFA).
3 من 5
روى الإمام مَالِك عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ الصُّنَابِحِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ الشَّمْسَ تَطْلُعُ وَمَعَهَا قَرْنُ الشَّيْطَانِ فَإِذَا ارْتَفَعَتْ فَارَقَهَا ثُمَّ إِذَا اسْتَوَتْ قَارَنَهَا فَإِذَا زَالَتْ فَارَقَهَا فَإِذَا دَنَتْ لِلْغُرُوبِ قَارَنَهَا فَإِذَا غَرَبَتْ فَارَقَهَا وَنَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الصَّلَاةِ فِي تِلْكَ السَّاعَاتِ  .

اِخْتَلَفُوا فِي تَأْوِيله عَلَى وُجُوه ، فَقَالَ قَائِل مَعْنَاهُ مُقَارَنَة الشَّيْطَان الشَّمْس عِنْد دُنُوّهَا لِلْغُرُوبِ عَلَى مَعْنَى مَا رُوِيَ أَنَّ الشَّيْطَان يُقَارِنهَا إِذَا طَلَعَتْ فَإِذَا اِرْتَفَعَتْ فَارَقَهَا فَإِذَا اِسْتَوَتْ قَارَنَهَا فَإِذَا زَالَتْ فَارَقَهَا فَإِذَا دَنَتْ لِلْغُرُوبِ قَارَنَهَا فَإِذَا غَرَبَتْ فَارَقَهَا ، فَحُرِّمَتْ الصَّلَاة فِي هَذِهِ الْأَوْقَات لِذَلِكَ وَقِيلَ مَعْنَى قَرْن الشَّيْطَان قُوَّته مِنْ قَوْلك أَنَا مُقْرِن لِهَذَا الْأَمْر أَيْ مُطِيق لَهُ قَوِيّ عَلَيْهِ قَالَ اللَّه تَعَالَى { وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ } أَيْ مُطِيقِينَ وَذَلِكَ أَنَّ الشَّيْطَان إِنَّمَا يَقْوَى أَمْره فِي هَذِهِ الْأَوْقَات لِأَنَّهُ يُسَوِّل لِعَبَدَةِ الشَّمْس أَنْ يَسْجُدُوا لَهَا فِي هَذِهِ الْأَوْقَات الثَّلَاثَة . وَقِيلَ قَرْنه حِزْبه وَأَصْحَابه الَّذِينَ يَعْبُدُونَ الشَّمْس يُقَال هَؤُلَاءِ قَرْن أَيْ شُيُوخًا جَاءُوا بَعْد قَرْن مَضَوْا . وَقِيلَ إِنَّ هَذَا تَمْثِيل وَتَشْبِيه ، وَذَلِكَ أَنَّ تَأْخِير الصَّلَاة إِنَّمَا هُوَ مِنْ تَسْوِيل الشَّيْطَان لَهُمْ وَتَسْوِيفه وَتَزْيِينه ذَلِكَ فِي قُلُوبهمْ ، وَذَوَات الْقُرُون ، إِنَّمَا تُعَالِج الْأَشْيَاء وَتَدْفَعهَا بِقُرُونِهَا فَكَأَنَّهُمْ لَمَّا دَفَعُوا الصَّلَاة وَأَخَّرُوهَا عَنْ أَوْقَاتهَا بِتَسْوِيلِ الشَّيْطَان لَهُمْ حَتَّى اِصْفَرَّتْ الشَّمْس صَارَ ذَلِكَ مِنْهُ بِمَنْزِلَةِ مَا تُعَالِجهُ ذَوَات الْقُرُون وَتُدَافِعهُ بِأَرْوَاقِهَا وَاَللَّه أَعْلَم . وَفِيهِ خَامِس قَالَهُ بَعْض أَهْل الْعِلْم . وَهُوَ أَنَّ الشَّيْطَان يُقَابِل الشَّمْس حِين طُلُوعهَا وَيَنْتَصِب دُونهَا حَتَّى يَكُون طُلُوعهَا بَيْن قَرْنَيْهِ وَهُمَا جَانِبَا رَأْسه فَيَنْقَلِب سُجُود الْكُفَّار عِبَادَة لَهُ . اِنْتَهَى كَلَام الْخَطَّابِيِّ . وَهَذَا الْوَجْه الْخَامِس رَجَّحَهُ شَيْخنَا الْعَلَامَة الدَّهْلَوِيُّ "
10‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة ahmed4444.
4 من 5
اي يعني انه عندما تشرق الشمس يفرد الشيطان قرنيه على الشمس وعندها تكون الصلاه مكروهه وايضا عند غروب الشمس
14‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة ابو راتب (محمد المومني).
5 من 5
هاذا حديث موضوع وغير صحيح
21‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
اكمل البيت...........................
اكمل هذا الحديث الشريف؟
من قائل البيت الشعري عفت الديار محلها فمقامها بمنى تأبد غولها فرِجامها وما هو تفسيره
اكمل(‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لا يلج النار
اكمل البيت و لمن ينسب
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة