الرئيسية > السؤال
السؤال
هل حقا لا تجوز العمرة الا بعد آداء الحج
عندما عدت من العمرة فاجأني شخص من جماعة الدعوة و الترغيب بقوله أن عمرتي لا تصح لأنّي سبّقت السنّة على الفرض ، أخبرته أنّ الحج يتطلّب مالا كثيرا و لا أستطيع توفيره حاليّا فأديت عمرة و ذاك أفضل من البقاء منتظرا الظروف المناسبة للقيام بفريضة الحج، لكنّه أصرّ إلحاحا ^^ و قال لي ائتني بمن فعل هذا من الأثر فهل أجد له اجابة عندكم ؟
السيرة النبوية | العبادات | الفتاوى | الحديث الشريف | الإسلام 3‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة hamma_ess.
الإجابات
1 من 8
ليس صحيحا ما قاله لك رجل الترهيب فالعمرة تجوز قبل أو بعد الحج...ولا تبحث له عن اجابة أو رد.
3‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة ابوجادو (ابوجادو ابو كرم).
2 من 8
لا يأخي من قال ذلك
أقمت العمرة أو الحج لافرق في ذلك
انا اعتمرت 3 مرات لكن لم يكتب الله لي الحج
3‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة سماء ثامنة.
3 من 8
الاسلام دين يسر وليس عسر
والحج من استطاع اليه سبيلا
اول مرة اسمع هذا الكلام انه لا يجوز العمرة قبل الحج
4‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة دواء الروح.
4 من 8
كلام غير صحيح

و الافضل ان يقول لك ان العمرة لا تجزئ عن الحج
4‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة hasanalsheikh (حسـن الشيـخ).
5 من 8
غير صحيح
يجوز للانسان ان يعتمر  قبل الحج
6‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة khadr.
6 من 8
س 49: سئل فضيلة الشيخ- رحمه الله تعالى: ما حكم من أدى العمرة فقط ولم يؤد فريضة الحج؟ وما صحة ما اشتهر عند بعض الناس من أن من أتى بالعمرة قبل الحج فإنه لا عمرة له؟
فأجاب فضيلته بقوله: حكمه أن أداءه للعمرة واقع موقعه، وقد برئت ذمته من العمرة إذا أدى الواجب عليه فيها، ولكن بقيت عليه فريضة الحج التي هي فرض بالنص والإجماع، فعليه إذا
أدرك وقت الحج أن يحج البيت إذا كان مستطيعاً، قال الله تعالى: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا) (2) .
وأما ظن بعض الناس أن من أتى بالعمرة قبل الحج فإنه لا عمرة له. فهذا لا أصل له، بل إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - اعتمر بعد هجرته قبل أن يحج.
__________
12‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
7 من 8
لا يا اخى تجوز العمرة قبل الحج ولا حرج عليك نهائيا وانا واثقة من هذا الكلام
13‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 8
اعتمر الرسول أربع عمر آخرهم آخرهم آخرهم آخرهم آخرهم عمرة ججة الوداع
فمن صحيح وضعيف سنن أبي داود - الألباني - (4 / 493)
1993 حدثنا النفيلي وقتيبة قالا حدثنا داود بن عبد الرحمن العطار عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس قال اعتمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أربع عمر عمرة الحديبية والثانية حين تواطئوا على عمرة من قابل والثالثة من الجعرانة والرابعة التي قرن مع حجته .
تحقيق الألباني :صحيح.
فمتى بدأ الإعتمار من المدينة عندما فرض الحج في السنة السادسة من الهجرة وأحصر عنها فقضاها السنة السابعة وحج فعليا في السنة العاشرة وأمر على على الحج السنة الثامنة والتاسعة .
لكن قبل فرض الحج حج النبي حجتين قبل هجرته ولا يثبت ذلك كثير من العلماء .
ومن السنة نورد حديث الجامع الصغير :
ــ  تابعوا بين الحج و العمرة فإنهما ينفيان الذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد  . ‌
تخريج السيوطي
(ن) عن ابن عباس.
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 2900 في صحيح الجامع.‌
وللحديث بحور فالعمرة سنويا لابأس بها لكن لا تكرر العمرة وهكذا فعل النبي في عمر ذي القعدة على مدار ثلاث سنوات لكنها سنة غير واجبة فلم يعتمر السنة التاسعة أو هكذا قيل وذكرت عمرة في رجب .
والعمرة من الحج في أشهر الحج . قال تعالى: وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (196) الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ (197) [البقرة : 196 - 197].
والتمام لاحج بلا عمرة بل من الحديث :
 ــ  دخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة  . ‌
تخريج السيوطي
(م د) عن جابر (د ت) عن ابن عباس مرسلا.
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 3373 في صحيح الجامع.‌
فالمتابعة تعنى جواز العمرة في غير أشهر الحج وفي أشهر الحج ولمرة سنويا .
ومن أكثر فليلاحظ شرط القرآن الكريم في تعريف العمرة قال تعالى:لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا (27) [الفتح : 27].فالعمرة دخول المسجد الحرام ونهايتها الحلق وإلا التقصير.والدخول أول مرة للفظ إن شاء الله يقتضى تحية المسجد والطواف والتركع عقب الطواف هما حق المسجد وللفظ الأمن يقتضى شرب الماء فيه من زمزم والسعي بالصفا والمروة والتى نص عليها منفردة قال تعالى:) إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ (158) [البقرة : 158].فلاحج بلا سعي ولا عمرة بلا سعى.ولا تمام للعمرة إلا بأربع الإحرام والطواف والسعي والحلق .
وعموم الحديث :  ــ  العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما من الذنوب و الخطايا و الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة  . ‌
تخريج السيوطي
(حم) عن عامر بن ربيعة.
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 4135 في صحيح الجامع.‌
لكن لعموم اللفظ قيد بما ورد سنويا ولا اتتكلم عن العمرة عنك وعن غيرك ولكن هو في تكرار العمرة عن نفس الشخص أنت أو عن غيرك في نفس السفرة .
وعامة قالوا شهريا وللتقيد بكتاب الله في وجوب الحلق والشهر أدنى حممة الشعر حتى يحلق فهو ما أورد الشافعي :
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه اعتمر في كل شهر مرة،
عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه كان إذا حمم رأسه خرج فاعتمر،
فلا تفعل أدنى من ذلك لكن عند جمع أحرامي الحج والعمرة فلا حرج في سفرة واحدة .
فهل تظن المتابعة وجواز تتابع العمر يقتضى الحج أولا وأطلت حتى تتابع الموضوع من جوانبه كلها .
30‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة دارس الحيوان.
قد يهمك أيضًا
ماذا تعرف عن مناسك الحج و العمرة وفقنا الله لزيارة بيتة الكريم ؟
ما هى مناسك العمرة والحج؟
هل العمرة فيها طواف وداع ؟
ماذا يفعل القارن بالحج و العمرة فى اليوم 10 ذو الحجة ؟؟؟
اريد ان اعرف مناسك الحج بالتفصيل وبأسلوب مبسط
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة