الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهي مراتب الإيمان؟ مع ذكر الدليل!
الإسلام 28‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة المشتاق لله (المشتاق لله).
الإجابات
1 من 2
الأولى: العلم: أي أن الله علم ما الخلق عاملون بعلمه القديم.

الثانية:الكتابة: أي أن الله كتب مقادير الخلائق في اللوح المحفوظ

الثالثة : المشيئة: أي أن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن، وأن ليس في السموات والأرض من حركة ولا سكون إلا بمشيئته سبحانه، ولا يكون في ملكه إلا ما يريد.

الرابعة: الخلق والتكوين، أي أن الله خالق كل شيء، ومن ذلك أفعال العباد، كما دلت على ذلك النصوص.
28‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
2 من 2
أخونا نضال وجيه -بارك الله فيه- ذكر مراتب القدر، وليس مراتب الإيمان، فلزم التنويه..

أمَّا مراتب الإيمان، فإنَّ النَّاس يتفاوتون في إيمانهم، فمنهم من يكون معه أصل الإيمان مع بعض التقصير فيما أُمِر به ونُهي عنه، ومنهم من يكون إيمانه أرقى فيفعل المؤمرات ويجتنب المحظورات في الغالب، ومنهم من يرتفع إيمانه حتى يرُاقب الله في كلِّ حركاته وسكناته، فلا يصدر منه إلا ما فيه رضىً لله -عز وجل- متقرِّباً إليه بسائر القُربات، من الفرائض والنوافل والتطوُّع.

وعلى هذا فمراتب الإيمان ثلاثة:
(1) المرتبة الأولى: (أصل الإيمان): وتُسمى كذلك (الإيمان المجمل) أو (مطلق الإيمان):  وهذا النوع واجب على كل من دخل دائرة الإيمان، وشرط في صحته، وبه تثبت الأحكام الشرعية؛ لأن اسم الإيمان وحكمه يشمل كل من دخل فيه، وإن لم يستكمله، ولكن معه الحد الأدنى منه، هو ما يصح به إسلامه، وهذا الإيمان يتحقق بالتصديق والانقياد المجمل.

(2) المرتبة الثانية: (الإيمان الواجب): وتُسمى أيضا (الإيمان المفصل) أو (الإيمان المطلق) أو (حقيقة الإيمان).
وهذه المرتبة تكون بعد مرتبة (أصل الإيمان) ويكون صاحبها ممن يؤدي الواجبات ويتجنب الكبائر والمنكرات، ويلتزم بكل تفصيلات الشريعة؛ تصديقا والتزاما وعملا، ظاهرا وباطنا؛ حسب استطاعته، وبقدر ما يزيد علمه وعمله يزداد إيمانه.
وقال تعالى : { إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله أولئك هم الصادقون } وقال تعالى {إنما المؤمنون الذين إذا ذُكِر الله وجلت قلوبهم وإذا تُليت عليهم آياته زادتهم إيماناً وعلى ربهم يتوكلون}

(3) المرتبة الثالثة: (الإيمان المستحب): ويُسمى أيضًا (الإيمان الكامل) و (الإحسان): وصاحبها لا يكتفي بعمل الواجبات وترك المنكرات؛ بل يضيف إلى ذلك فعل المستحبات، واجتناب المكروهات والمشتبهات؛ بقدر ما ييسر الله تعالى له ذلك.

وعلى قدر تفاوت النَّاس في هذه الدرجات على قدر منازلهم عند الله يوم القيامة.

والدليل على ذلك: قوله تعالى {ثمَّ أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالمٌ لنفسه ومنهم مقتصدٌ ومنهم سابقٌ بالخيرات بإذن الله} فقسَّم الله عباده المصطفين المورثين الكتاب إلى ثلاثة أصناف:
الظالم لنفسه: وهو الذي أتى بمطلق الإيمان، ولكن عنده نوعٌ من التقصير.
والمقتصد: وهو الذي فعل الواجبات وترك المحرمات.
والسابق بالخيرات: هو الذي أتى بما سبق وزاد عليه فعل المندوبات والمستحبات، واجتناب المكروهات.
قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما : (السابق بالخيرات يدخل الجنة بغير حساب، والمقتصد يدخل الجنة برحمة الله، والظالم لنفسه وأصحاب الأعراف يدخلون الجنة بشفاعة محمد صلى الله عليه وسلم )

ويدلُّ عليه كذلك حديث جبريل الطويل الثابت في صحيح مسلم من حديث عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- حين جاء في صورة سائلٍ يسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإسلام والإيمان والإحسان... إلى أن قال عمر: ثم انطلق فلبثتُ مليا، قال [يعني النبي صلى الله عليه وسلم]: "يا عمر أتدري من السائل؟" قلتُ: الله ورسوله أعلم. قال: "فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم"، فسمَّى الكلَّ ديناً...

ومما ينبغي أن يعلم أنَّ المحسن أخصُّ من المؤمن ومن المسلم، فكلُّ محسنٍ مؤمنٌ ومسلم وليس العكس، وكذلك كلُّ مؤمنٍ مسلمٍ، وليس العكس، والله أعلم
10‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة fsfsbsbs.
قد يهمك أيضًا
ماهي مراتب العلوم عند جميع الديانات ؟
هل للقاتل والزانى وشارب الخمرتوبة مع ذكر الدليل
ما الحكمة بأن الله جعل من كفر بالرسول الواحد كمن كفر بجميع الرسول مع ذكر الدليل؟
ما الدليل على ان الايمان قولا وعملا ؟
ماهي اركان الايمان ?
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة