الرئيسية > السؤال
السؤال
هل هذا الحديث صحيح ام ضعيف؟مع ذكر المصدر
قال رسول الله صلي الله علية وسلم: يأتي زمان علي أمتي يحبون خمس وينسون خمس ... يحبون الدنيا وينسون الاخرة يحبون المال وينسون الحساب يحبون المخلوق وينسون الخالق يحبون القصور وينسون القبور يحبون المعصية وينسون التوبة فإن كان الامر كذلك أبتلاهم الله بالغلاء والوباء والموت الفجأة وجور الحكام،
الاسلام | الحديث الشريف 1‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 6
انا حاسة من صيغتو انو ضيعف
بس الله اعلم
1‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة حياة حسام كراد.
2 من 6
الان علمنا سبب ارتفاع سعر الشاي
شكراً لك
1‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة mzahdeh.
3 من 6
لم أره في شيء مِن كُتُب السُّنَّة .
وأسلوبه ليس أسلوب حديث نبوي .


والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد
1‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة حضرموت العز.
4 من 6
(نصّ الحديث) :

رُوي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال :

(سيأتي زمان على أمتي يحبون خمساً وينسون خمساً، يحبون الدنيا وينسون الآخرة، ويحبون المال وينسون الحساب، ويحبون الخلق وينسون الخالق، ويحبون الذنوب وينسون التوبة، ويحبون القصور وينسون القبور)
ثانياً : (التعليق على الحديث) :

هذا الحديث ليس له أصلٌ في كتب الحديث النبوي ، بل أمارات الكذب والوضع ظاهرة عليه ، فمن هذه العلامات :

(1) عدم وجوده في دواوين الحديث النبوي وكتب السنن ، فإن الحديث إذا فُتش عنه فلم يظفر به فإنه يعلم بداهة كذبه وكونه مفترى ، لعلمنا أن الأخبار قد دُونت .

ولذلك نصّ جماعة من أهل العلم على أن هذا الحديث لا يصحّ عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، بل هو موضوع عليه :

1.قال شيخنا العلامة سلمان العودة في محاضرته (أحاديث موضوعة متداولة) :

(ومن الأحاديث التي يقطع سامعها بأنها كذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم دون تردد، ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو نُسب إليه كذباً وزوراً، أنه قال: {إذا ضاقت عليكم الأمور فعليكم بأهل القبور}. وهذا الحديث حكم عليه ابن تيمية وغيره من أهل العلم؛ بأنه كذب مختلق، افتراه القبوريون على رسول الله صلى الله عليه وسلم. والغريب أنه في هذه البلاد التي حماها الله عز وجل من القبور وتعظيمها، والطواف بها، والاعتقاد بأهلها؛ نُشر مثل هذا الحديث في هذه الورقة مع تعديل بسيط وهو: {إذا ضاقت عليكم الأمور فعليكم بزيارة القبور} ونُشر أو كُتب إلى جواره قوله، أو افتراؤه على رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: {يحبون الدنيا وينسون الآخرة، ويحبون المال وينسون الحساب…} إلى آخر هذه الموضوعة: {وأنه من لم يصل الصبح فليس في وجهه نور، ومن لم يصل الظهر فليس في رزقه بركة… إلى آخر ما قال)

المصدر :

http://audio.islamweb.net/audio/inde...&audioid=13819

2.قال الشيخ حامد العلي :

(غير صحيح ، لكن من كان فيه هذه البلايا فحري أن تنزل بهم الرزايـا)

المصدر :

http://akhawat.islamway.com/forum/in...=&#entry175628

3.قال مركز الفتوى بالشبكة الإسلامية بإشراف د. عبد الله الفقيه :

(الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن هذه المقولة لم نعثر عليها في شيء من كتب السنة، ولا في شيء من كتب الآثار ، والله أعلم)

المصدر :

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...lang=A&Id=8769


(2) ذُكر نص هذا الحديث من غير إسناد في كتاب "مكاشفة القلوب المقرب إلى حضرة علام الغيوب" (ص 28) المنسوب للإمام الغزالي رحمه الله تعالى .

فإن صحّت نسبة الكتاب إلى الإمام الغزالي ، فإن الغزالي وإن كان بحراً من بحور العلم وعلماً من أعلام المسلمين ، لكنه كما قال عن نفسه منصفاً في "قانون التأويل" (ص 16) :

(بضاعتي في علم الحديث مزجاة)

ولذلك حوت كتبه على الأحاديث الضعيفة والمنكرة بل الموضوعة والتي لا أصل لها .

والأرجح أن هذا الكتاب منحول على الإمام الغزالي ، فقد ذكره الدكتور عبد الرحمن بدوي في كتابه "مؤلفات الغزالي" (ص 367 - 369) تحت عنوان [القسم الخامس كتب منحولة] ثم قال (ص 369) ما نصه :

(وما دام الكتاب ينقل عن مؤلفين متأخرين عن الغزالي فمن المقطوع به أنه منحول ، على أن ما ورد في مقدمة الكتاب يؤذن بهذا الانتحال ، وذلك في قوله "المنسوب إلى الشيخ الغزالي" فليس من المعتاد أبداً أن يذكر الغزالي على هذا النحو ، ولا بد أن يكون الغزالي-إن صحّ-شخصاً آخر غير حجة الإسلام)ا.هـ

كما ذكره الدكتور مشهد العلاف في رسالته "كتب الإمام الغزالي الثابت منها والمنحول" تحت عنوان [الكتب والرسائل الموضوعة والمنحولة على الإمام الغزالي والتي نسبت إليه وهي ليست له] رقم (2) .

وسواء صحت نسبة الكتاب إلى الإمام الغزالي أم لم تصح ، فقد حذّر أهل العلم منه ، فهذا شيخنا المحدث الجليل أبو إسحاق الحويني سُئل السؤال التالي :

ما تقول فى كتاب " عرائس المجالس " للثعلبي وكتاب " مكاشفة القلوب " لأبى حامد الغزالى و كذلك كتاب " إحياء علوم الدين " لأبى حامد الغزالى " ؟

فأجاب :

(تلك الكتب الثلاثة لا يحل مطالعتها لكثرة الخبث فيها)

المصدر :

http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa...fatwa_id=10264

***

والخلاصة أن هذا الحديث لا أصل له في كتب السنة بل أشبه ما يكون بالأحاديث الموضوعة المفتراة .

فلا يجوز نشر هذا الحديث إلا للتحذير منه وبيان أنه كذب لا أصل له عن نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

والله تعالى أعلم .

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله الطاهرين وصحبه الميامين وسلم تسليماً كثيراً .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

مع تحياتي
أخوكم في الله/محب الخير
http://www.bahrainevents.com/forum/s...d.php?t=233396
__________________
قال الفضيل:من استوحش من الوحدة، واستأنس بالناس:لم يسلم من الرياء،لاحج ولاجهاد أشد من حبس اللسان،وليس أحد أشد غمّاً ممن سجن لسانه ."السير" (8/436).
1‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة jan valjan (آكل المرار).
5 من 6
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا ما وقفنا عليه من كلام لأهل العلم حول الأحاديث التي ذكرتها الأخت السائلة، الحديث الأول: من صلى علي في يوم ألف صلاة لم يمت حتى يبشر بالجنة. رواه أبو الشيخ عن أنس بلفظ: ... لم يمت حتى يرى مقعده من الجنة. والحديث ضعفه الألباني في ضعيف الجامع، وقال عنه: منكر. وفي السلسلة الضعيفة قال عنه: ضعيف جداً.

الحديث الثاني: من صلى علي في يوم مائة مرة قضى الله له مائة حاجة.... رواه ابن النجار عن جابر ولم نقف على سنده، ولم نقف على كلام لأهل العلم في الحكم عليه.

الحديث الثالث: من صلى علي حين يصبح وحين يمسي عشراً أدركته شفاعي.. قال في مجمع الزوائد: رواه الطبراني بإسنادين، وإسناد أحدهما جيد رجاله وثقوا. انتهى، وقال عنه الألباني في ضعيف الجامع: ضعيف.

الحديث الرابع: من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشر صلوات، وحط عنه عشر خطيئات، ورفع له عشر درجات. رواه أحمد وغيره وصححه الألباني في صحيح الجامع.

الحديث الخامس: ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام. رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني وحسنه شعيب الأرناؤوط.

الحديث السادس: ... إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة. رواه الترمذي وابن حبان في صحيحه، وأبو يعلى في مسنده، وحسنه الألباني في صحيح الجامع وصحيح الترغيب.

الحديث السابع: يأتي زمان على أمتي يحبون خمساً...... لم نعثر عليه فيما بين أيدينا من المصادر على كثرتها.

والله أعلم.
1‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة safae.
6 من 6
السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فضيلة الشيخ لدي سؤال وهو كالتالي ::

هل هذا الحديث صحيح وماهو رأي علماء الأمة الكبار به ::

قال رسول الله صلي الله علية وسلم:

يأتي زمان علي أمتي يحبون خمس وينسون خمس ...

يحبون الدنيا وينسون الآخرة

يحبون المال وينسون الحساب

يحبون المخلوق وينسون الخالق

يحبون القصور وينسون القبور

يحبون المعصية وينسون التوبة

فإن كان الأمر كذلك
ابتلاهم الله بالغلاء ..... والوباء..... والموت الفجأة..... وجور الحكام،

وأسأل الله لكم السداد والتوفيق

والسلام عليكم



الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا يثبت هذا الكلام عن النبي صلى الله عليه وسلم حسب بحثي
والله أعلم
الشيخ محمد العويد
1‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة the sailor.
قد يهمك أيضًا
صحة يحبون خمس وينسون خمس
اخشى ان يقصد النبي صلى الله عليه و سلم هذا الزمان في هذا الحديث الشريف ... كل الشروط مستوفية
هل سمعت بذلك ؟
صدقني بترتاح على هالدعاء....
هل ما يحدث لنا في الوطن العربي بسببنا ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة