الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا لم يزور الشيخ بن باز قبر الرسول (ص)؟
السيرة النبوية | الفتاوى | الإسلام 17‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة عمار إبراهيم.
الإجابات
1 من 16
احتوى سؤالك على ثلاثة اخطاء اولا اكتب لم لم يزر الشيخ بن باز قبر الرسول صىلى الله عليه وسلم اكتفاؤك ب ص  سوء ادب مع الرسول الاعظم صلى الله عليه و سلم اما الخطأ الثالث فما هو دليلك على ان الشيخ ابن باز لم يزر قبر الرسول الاعظم صلى الله عليه وسلم
17‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة اوس العربي (Aoss Arabi).
2 من 16
نبذة مما صح في الزيارة والتوسل :



1 - قال (ص) ( من زارني بعد مماتي فكأنما زارني في حياتي ) . ( سنن الدارقطني 2 : 278 / ح 193 ).

2 - قال (ص) ( من زارني إلى المدينة كنت له شهيدا وشفيعا يوم القيامة ) . ( سنن أبي داود 1 : 12 ، وإبن أبي الدنيا كما في وفاء الوفا : 1345 ).

3 - قال (ص) : ( من زارني محتسبا إلى المدينة كان في جواري يوم القيامة ) . ( السنن الكبرى / البيهقي 5 : 245 ).

4 - قال (ص) : ( من زار قبري وجبت له شفاعتي ).

5 - قال الإمام مالك : إذا أراد الرجل أن يأتي قبر النبي (ص) فليستدبر القبلة ويستقبل النبي (ص) ويصلي عليه ويدعو . ( رؤوس المسائل / النووي ، وانظر وفاء الوفا : 1377 ).

6 - عن أصحاب الشافعي : يقف الزائر وظهره إلى القبلة ووجهه إلى الحظيرة المشرفة ، وهو قول أحمد بن حنبل . ( وفاء الوفا 1378 ).

7 - في كتاب ( العلل والسؤالات ) لعبد الله بن أحمد إبن حنبل ، قال : سألت أبي عن الرجل يمس منبر الرسول (ص) ويتبرك بمسه ويقبله ، ويفعل بالقبر مثل ذلك رجاء ثواب الله تعالى . . فقال : لا بأس به . ( وفاء الوفا : 1404 ).

8 - قال المحب الطبري : يجوز تقبيل القبر ومسه ، وعليه عمل العلماء والصالحين . ( وفاء الوفا : 1406 ).

9 - من حديث الإمام جعفر الصادق عن آبائه (ع) : أن فاطمة عليها السلام كانت تأتي قبر حمزة كل جمعة . ( تفسير القرطبي 10 : 248 ).



التوسل :



1 - في دعائه (ص) : ( اللهم بحق السائلين عليك . . . ) ( عمل اليوم والليلة / إبن السني : 82 ).



2 - قال الساوي الحنبلي في ( المستوعب ) - باب زيارة قبر النبي (ص) : ثم يأتي - الزائر - حائط القبر فيقف ناحيته ويجعل القبر تلقاء وجهه والقبلة خلف ظهره والمنبر عن يساره . ثم ذكر كيفية السلام والدعاء وفية : اللهم إنك قلت في كتابك لنبيك ( ع ) : ( ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول ) وإني قد أتيت نبيك مستغفرا ، فأسألك أن توجب لي المغفرة كما أوجبتها لمن أتاه في حياته . اللهم إني أتوجه إليك بنبيك (ص) . .



3 - في الصحيفة السجادية المأثورة عن الإمام السجاد علي بن الحسين ( ع ) : ( وخلصني يا رب بحق محمد وآل محمد من كل غم ) . ( الدعاء رقم 30 ).



4 - قال أبو علي الخلال شيخ الحنابلة : ما همني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسلت به إلا سهل الله تعالى لي ما أحب . ( تاريخ بغداد 1 : 120 ).



5 - قال الإمام الشافعي : إني لأتبرك بأبي حنيفة وأجئ إلى قبره كل يوم ، فإذا عرضت لي حاجة صليت ركعتين وجئت إلى قبره وسألت الله تعالى الحاجة عنده ، فما تبعد أن تقضى . ( تاريخ بغداد 1 : 123 ، مناقب أبي حنيفة للخوارزمي 2 : 199 ).



6 - قال أبو بكر محمد بن المؤمل : خرجنا مع إمام أهل الحديث أبي بكر بن خزيمة وعديله أبي علي الثقفي مع جماعة من مشايخنا ، وهم إذ ذاك متوافرون إلى علي بن موسى الرضا بطوس - يعني إلى قبره - قال : فرأيت من تعظيمه - يعني إبن خزيمة - لتلك البقعة وتواضعه لها  وتضرعه عندها ما تحيرنا . ( تهذيب التهذيب 7 : 339 ترجمة علي بن نزار بن حيان الأسدي ).



7 - قال إبن تيمية : نقل عن أحمد بن حنبل في ( منسك المروذي ) التوسل بالنبي (ص) والدعاء عنده . ونقل إبن تيمية ذلك أيضا عن إبن أبي الدنيا والبيهقي والطبراني بطرق عديدة شهد لها بالصحة . ( التوسل والوسيلة لابن تيمية : 105 - 106 ) هذه نبذة موجزة ، وفي سير السلف وأحاديثهم في هذا الباب ما يصعب حصره .


مركز الأبحاث العقائدية
http://www.aqaed.com
http://www.aqaed.org
http://www.aqaed.info


شبكة الصحابة المنتجبين
http://www.ansarweb.net‏
20‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة خادم أهل البيت.
3 من 16
الوهابية والمسلمون ( البدعة الوهابية الكبرى )



- تعتقد الوهابية أنهم وحدهم أهل التوحيد الخالص ، وأما سائر المسلمين فهم مشركون لا حرمة لدمائهم وذراريهم وأموالهم ، ودارهم دار حرب وشرك ويعتقدون أن المسلم لا تنفعه شهادة أن ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) ما دام يعتقد بالتبرك بمسجد الرسول - مثلا - ويقصد زيارته ويطلب الشفاعة منه ويقولون إن المسلم الذي يعتقد بهذه الأمور فهو مشرك وشركه أشد من شرك أهل الجاهلية من عبدة الأوثان والكواكب ( أنظر من أمهات كتبهم : الرسائل العملية التسع لمحمد بن عبد الوهاب : 79 ، تطهير الاعتقاد للصنعاني : 7 ، 12 ، 35 ، فتح المجيد : 40 - 41 ، ورسالة أربع القواعد ، ورسالة كشف الشبهات لمحمد بن عبد الوهاب ، وغيرها )

ففي رسالة ( كشف الشبهات ) أطلق محمد بن عبد الوهاب لفظ الشرك والمشركين على عامة المسلمين عدا أتباعه في نحو 24 موضعا ، وأطلق عليهم لفظ : الكفار ، وعباد الأصنام ، والمرتدين ، وجاحدي التوحيد ، وأعداء التوحيد وأعداء الله ، ومدعي الإسلام في نحو 20 موضعا . وعلى هذا النحو سار أتباعه في سائر كتبهم . فهل جاءوا بعقيدتهم هذه من إجماع السلف ، أم هي بدعة منكرة ؟ لقد نقل إبن حزم الأصل القائل : إنه لا يكفر ولا يفسق مسلم بقول قاله في اعتقاد أو فتيا ) ثم عد أئمة السلف القائلين به ، إلى أن قال : ( وهذا هو قول كل من عرفنا له قولا في هذه المسألة من الصحابة ، ولا نعلم فيه خلافا ) ( الفصل لابن حزم 2 : 247 ، وانظر أيضا اليواقيت والجواهر للشعراني : المبحث 58 ) أما إبن تيمية فقد صرح بأنه لم يكفر المسلمين بالذنوب والاجتهادات إلا الخوارج . ( مجموعة فتاوى إبن تيمية 13 : 20 ) إذن ليس للوهابية سلف يقتدون به في بدعتهم هذه سوى الخوارج .


مركز الأبحاث العقائدية
http://www.aqaed.com
http://www.aqaed.org
http://www.aqaed.info


شبكة الصحابة المنتجبين
http://www.ansarweb.net‏
20‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة خادم أهل البيت.
4 من 16
ما ذكره (خادم اهل البيت) كله خاطئ لانه ينسب اقوال بعض الشيعة الامامية الى الحنابلة والشافعية و السلف الصالح رضوان الله عليهم وهي كلها خاطئة ولا ادري من اين اتى بها بل بعض الكتب التي يستشهد بها هي من كتبهم بل ويستشهد بأقولهم و هي منافية للتوحيد الذي جاء به صلى الله عليه وسلم و الرسل كافة عليهم السلام والذي سار عليه الصحابة و ال البيت الاكرام فقال صلى الله عليه وسلم ;" لعن الله اليهود و النصارى اتخذوا قبور انبيائهم مساجد";متفق عليه فان نزل كرب بالانسان اليس اجدر به ان يتوجه الى المسجد يصلي و يدعو وهو متوجه الى القبلة التي امرنا الله ان نصلي اليها خمس مرات و منها يرفع العمل بدل ان يذهب الى قبر رجل من البشر ما كان يغني عنه وهو حي افينفعه و هو ميت صار تراب كاول الخلق و لو ان الرسول صلى الله عليه وسلم كان يغني عن البشر شيء دون ارادة الله لنفع عمه ابو لهب و هو عمه اخو ابوه و لنفع عمه ابو طالب الذي نصره و الاثنان في النار و قد كان صلى الله عليه وسلم حي يرزق والعم عليه اغلى من الناس فهو بشر رسول  فكيف و هو ميت !
18‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة mohammednoufal.
5 من 16
عايز أعلق على من يدعون أنهم خدمة أهل البيت
أولا ) يدعون الولاء لأهل البيت كلاما فقط وهم يطعنون في شرف رسول الله (عليهم من الله اللعائن تترا)
ثانيا) الرافضة عندهم جهل كبير في علمهم فليس لهم أسانيد لكتبهم بل كل من أراد الكذب قال قال الإمام كذا...........
ثالثا)لماذا ظهرت الرافضة في أرض فارس ولم تظهر في أرض العرب الذين هم عاصروا النبي وشاهدوا التنزيل وهم أعلم بلغة العرب
رابعا) أقرأوا إن شئتم كتاب ( وجاء دور المجوس )
فاللهم لا تضلنا على علم (كاليهود) ولا تضلنا على جهل (كالنصارى والرافضة )
21‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 16
هذا وقد وردت أحاديث صحيحة في الحث على زيارة القبور عامة للعبرة والاتعاظ والدعاء للميت. أما الأحاديث الواردة في زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم خاصة فكلها ضعيفة كما تقدم بل قيل: إنها موضوعة، فمن رغب في زيارة القبور أو زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم زيارة شرعية للعبرة والاتعاظ والدعاء للميت والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم والترضي عن صاحبيه من دون أن يشد الرحال لها وينشئ سفراً لذلك، فزيارته مشروعة ويرجى له فيها الأجر.
وأما من شد لها الرحال أو زارها يرجو بركتها والانتفاع بها أو جعل لزيارتها مواعيد خاصة فزيارته مبتدعة، لم يصح فيها نص ولم تعرف عن سلف هذه الأمة، بل وردت النصوص بالنهي عنها كحديث: ((لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى))[1] رواه البخاري ومسلم، وحديث: ((لا تتخذوا قبري عيداً، ولا بيوتكم قبوراً، وصلوا علي فإن تسليمكم يبلغني أينما كنتم))[2] رواه محمد بن عبد الواحد المقدسي رحمه الله في كتابه : "الأحاديث المختارة" وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم......كلامه صحيح 110%....
أما الروافض فهم ييريدون أن يكون المقابر مساجدا للتبرك و الأفعال البدعية طبعا كلها لأجل الأموال لأن الناس سوف يدخلون أموال في صندوق القبر الذي أصبح مرقدا. الله يهدي عوام الشيعة....
12‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة شاهو الكردي.
7 من 16
نعم هو بدعة .. ولاتشد الرحال للقبور يا اخي الفاضل .. ولاتقل " ص " وقل صلى الله عليه وسلم

اللهم صلي وسلم على محمد وعلى آله الطاهرين وأصحابه الغر الميامين .
29‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة moad1000.
8 من 16
عن النبي (ص) : قد كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فقد أذن الله تعالى لنبيه في زيارة قبر أمه ، وهذا الحديث مخرج في الكتابيين الصحيحين للشيخين (ر).


هذا الحديث من كتاب الحاكم النيسابوري - المستدرك - كتاب الجنائز - رقم الحديث : ( 1385 )

وهذه وصلة الحديث

http://www.islamweb.net/ver2/archive/showHadiths2.php?BNo=19&BkNo=13&KNo=14&startno=60‏
8‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 16
عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال : ‏ ‏زار النبي ‏ (ص) ‏ ‏قبر أمه فبكى وأبكى من حوله


صحيح مسلم - كتاب الجنائز - باب إستأذان النبي (ص) ربه عز وجل في زيارة قبر أمه


وصلة الحديث

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=25&PID=1694‏
8‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 16
ما ادراك انه لو يزر قبر الرسول لن اخذ ولن اعطى معك
وانما سوف اقول لمسمى نفسه
خادم اهل البيت
انا من اهل البيت ونسبى يصل الى على بن ابى طالب
وانا من اهل السنه والجماعه ولله الحمد والمنه
انا شريف ومن اشراف بنى الاهدل
اتمنى ان تقرأ كتاب ليس من تأليف احد من اهل السنه وانما شيخ من شيوخكم اسمه الموسوي
اسم الكتاب ( لله ثم للتاريخ ) وبعد هذا تعال وتفاخر واكتب وقول
والله يهدينا ويهديكم الى سواء السبيل
21‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة مكاوي ويداوي.
11 من 16
السلام عليكم ورحمه الله وبركآتـه  ..

بالنسبه لـ . اخونآ . الفآضـل { خآدم اهـل  البيت }    بآرك الله فيك تحقق من معلومآتك . وهذآ الرد على شبهآتك .

تفضل ...

الشبهه الاولى :

1 - قال (ص) : ( من زارني بعد مماتي فكأنما زارني في حياتي ) : ( سنن الدار قطني 2 : 278 / ح 193 ).

الـرد ..

ما صحة حديث : من زار قبري بعد مماتي فكأنما زارني في حياتي
لقد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أن زيارة قبره بعد موته كزيارته وهو على قيد الحياة ولهذا عندما نزور قبره في المدينة لا يعد حراما أن نتحدث إليه كما لو كان حيا وأن نطلب منه الشفاعة لنا عند الله يوم الحساب ، لكني قلق من أن يكون هذا من الشرك في شيء .


الحمد لله

روى الدارقطني في سننه (2/278) بإسناده عن حاطب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من زارني بعد موتي فكأنما زارني في حياتي .. الحديث " وهذا حديث حكم عليه كثير من علماء الحديث بالبطلان وأنه لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم فممن حكم عليه بذلك الحافظ الذهبي في لسان الميزان (4/285) عند ترجمته لأحد رواته وهو هارون بن أبي قزعة فقال الذهبي : هارون بن أبي قزعة المدني عن رجل " عن زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم " قال البخاري : لا يتابع عليه .

وقال الحافظ ابن حجر في لسان الميزان (6/217) : قال الأزدي : هارون أبوقزعة يروي عن رجل من آل حاطب المراسيل . قلت : ( أي الحافظ ) : فتعين أنه الذي أراد الأزدي وقد ضعفه أيضا يعقوب بن شيبة ..
وقد ذكره الحافظ ابن حجر أيضا في التلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعي الكبير (2/266) وقال : وفي إسناده الرجل المجهول . ومقصود الحافظ بالرجل هو رجل من آل حاطب .

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في التوسل والوسيلة (ص134) عن الحديث : إن هذا كذبه ظاهر مخالف لدين المسلمين ، فإن من زاره في حياته ، وكان مؤمنا به ، كان من أصحابه ، لاسيما إن كان من المهاجرين إليه ، المجاهدين معه . وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لا تسبوا أصحابي ، فوالذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهباً ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه " أخرجاه في الصحيحين . والواحد من بعد الصحابة لايكون مثل الصحابة بأعمال مأمور بها واجبة ؛ كالحج والجهاد والصلوات الخمس والصلاة عليه ، فكيف بعمل ليس بواجب باتفاق المسلمين ، بل ولا شرع السفر إليه ، بل هو منهي عنه . وأما السفر إلى مسجده للصلاة فيه ، والسفر إلى المسجد الأقصى للصلاة فيه هو مستحب ، والسفر إلى الكعبة للحج فواجب . فلو سافر أحد السفر الواجب والمستحب لم يكن مثل واحد من الصحابة الذين سافروا إليه في حياته ، فكيف بالسفر المنهي عنه .

وقال أيضاً في ( ص 133 ) : فإن أحاديث زيارة قبره كلها ضعيفة ، لا يعتمد على شيء منها في الدين ؛ ولهذا لم يرو أهل الصحاح والسنن شيئا منها ، وإنما يرويها من يروي الضعاف كالدارقطني والبزار وغيرهما .

وقال الشيخ الألباني في الضعيفة (رقم1021) عن الحديث : باطل . وذكر علل الحديث وهي الرجل الذي لم يسم وضعف هارون أبي قزعة وعلة ثالثة وهي الاختلاف والاضطراب ثم قال الشيخ : وبالجملة فالحديث واهي الإسناد .

وقال أيضا في الضعيفة رقم ( 47) : يظن كثير من الناس أن شيخ الإسلام ابن تيمية ومن نحى نحوه من السلفيين يمنع من زيارة قبره صلى الله عليه وسلم ؛ وهذا كذب وافتراء وليست أول فرية على ابن تيمية رحمه الله تعالى ، وعليهم ، وكل من له اطلاع على كتب ابن تيمية يعلم أنه يقول بمشروعية زيارة قبره صلى الله عليه وسلم واستحبابها إذا لم يقترن بها شيء من المخالفات والبدع ، مثل شد الرحل والسفر إليها لعموم قوله صلى الله عليه وسلم : " لا تشد الرحل إلا إلى ثلاثة مساجد " . والمستثنى منه في الحديث ليس هو المساجد فقط كما يظن كثيرون بل هو كل مكان يقصد للتقرب إلى الله فيه سواء كان مسجداً أو قبراً أو غير ذلك ، بدليل ما رواه أبو هريرة قال ( في الحديث له ) :

" فلقيت بصرة بن أبي بصرة الغفاري فقال : من أين أقبلت ؟ فقلت : من الطّور ، فقال : لو أدركتك قبل أن تخرج إليه ما خرجت ! سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " لا تُعْمل المُطيّ إلا إلى ثلاثة مساجد " الحديث أخرجه أحمد وغيره بسند صحيح .

فهذا دليل صريح على أن الصحابة فهموا الحديث على عمومه ، ويؤيده أنه لم ينقل عن أحد منهم أنه شدّ الرّحْل لزيارة قبر ما ، فهم سلف ابن تيمية في هذه المسألة ، فمن طعن فيه فإنما يطعن في السلف الصالح رضي الله عنهم، ورحم الله من قال :

وكل خير في اتباع من سلف وكل شر في ابتداع من خلف . انتهى
والخلاصة أنّ السّفر بنية زيارة القبر النبوي بدعة وحرام لأجل الحديث الوارد في النهي عن شد الرّحال إلى بقعة للعبادة غير المساجد الثلاثة ، وأمّا زيارة قبره صلى الله عليه وسلم لمن كان بالمدينة فهو أمر صحيح ومشروع وكذلك السّفر بنية الصّلاة في المسجد النبوي قربة وطاعة وعبادة لله تعالى وإنما يقع في الخطأ والإشكال من لم يفهم الفرق بين ما هو مشروع وما هو ممنوع والله أعلم .

الشيخ محمد صالح المنجد ...

....................................................................

وثانيآ انآ ازيد على  اللي اتيت بهآ  على احآديث التوسل .. تفضل . عشان لا نترك لك مجآل تآتي بحديث اخرآ . الا وقد . تم . الرد عليهآ .

تفضل .  بارك الله .فيك .

كَشْفُ السِّتْرِ عَمَّا وَرَدَ
فيِ السَّفَرِ إِلىَ القَبْرِ



لمحدِّث المدينة النبوية
شيخ حماد بن محمد الأنصاري


رحمه الله تعالى


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
وبعد فقد ورد إليّ سؤال صورته:
وقع بين شخصين نزاع، هل يجوز لشخص أن ينوي السفر لمجرد زيارة قبر النبي r دون المسجد أفتونا والله يحفظكم؟
والجواب:
إن زيارة القبور كان منهيا عنهاً في أول الإسلام لقرب الناس آنذاك من عبادة الأصنام، ثم نسخ ذلك بقوله r : ((كنتُ نهيتكم عن زيارة القبور، فزوروها فإنها تذكركم الآخرة ))([1]).
وأبيحت الزيارة للرجال دون النساء وبقيت في حق النساء محرمة إلى يوم القيامة لحديث ابن عباس([2]) رضي الله عنهما عند أبي داود والترمذي وغيرهما:
((لعن رسول الله r زائرات القبور)) الحديث([3]).
كما أن شدّ الرحل إلى قبر مخصوص محرّم لحديث أبي هريرة في الصحيحين: (( لا تشدّ الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد …))([4]) الحديث.
وفي هذا الحديث الأخير مشروعية شد الرحل إلى أحد المساجد الثلاثة: المسجد الحرام، والمسجد النبوي، والمسجد الأقصى.
وأما ما سوى هذه المساجد الثلاثة فقد دل هذا الحديث الصحيح على أنه لا يجوز شدّ الرحل إليه بمجرده، وذلك إذا كان يقصد الزائر مجرد زيارة قبر النبي r دون المسجد، وأما إذا قصد المسجد ثم زار القبر الشريف فهذا مشروع لما تقدم من مشروعية زيارة القبر للرجال.
ولم يرد عن النبي r نص صحيح في جواز شد الرحال إلى قبر مخصوص سواء كان قبره r أو قبر غيره، فمن ثَمَّ لم ينقل عن أحد من أصحابه رضي الله عنهم، ولا عن أحد من التابعين لهم بإحسان أنه شد رحلاً لمجرد قصد زيارة قبره r ولا لمجرد زيارة قبر غيره.
وعن عائشة رضي الله عنها مرفوعا: (( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد))([5])، فالخير في اتباع السلف والشر في ابتداع الخلف.
هذا وقد استدل بعض المتأخرين ممن ينتمي إلى العلم على مشروعية مجرد قصد زيارة القبر الشريف أو غيره ـ بأدلة إما موضوعة أو ضعيفة جداً لا تثبت بمثلها الأحكام الشرعية كما هو معلوم عند أهل التحقيق والمعرفة بالحديث، أذكرها مع بيان بطلانها أو ضعفها بما قاله أئمة الشأن، فأقول بعد الاستعانة بالله:


أدلة المجيزين لشد الرحل وعدم قابليتها للاستدلال بها على دعواهم

أربعة عشر حديثا

1ـ(( من زار قبري وجبت له شفاعتي )).
أخرجه أبو الشيخ وابن أبي الدنيا، عن ابن عمر، وهو في صحيح ابن خزيمة، وأشار إلى تضعيفه([6])، وقال: "في القلب من سنده شيء، وأنا أبرأ إلى الله من عهدته"([7]).
قلت: فيه مجهولان:
أ ـ عبد الله بن عمر العمري، قال أبو حاتم: مجهول.
ب ـ موسى بن هلال البصري العبدي، قال أبو حاتم: مجهول([8]).
وقال العقيلي: لا يصح حديثه، ولا يتابع عليه، يعني هذا الحديث([9]).
وقال الذهبي: وأنكر ما عنده حديثه عن عبد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر … فذكر هذا الحديث([10]).
وفي رواية: (( (من زار قبري حلت له شفاعتي )).
2ـ(( من حج فزار قبري بعد وفاتي كان كمن زارني في حياتي )).
أخرجه الطبراني والبيهقي([11])، عن ابن عمر.
وفيه حفص بن سليمان القاري:
وقال الإمام أحمد بن حنبل: متروك الحديث([12]).
وقال البخاري: تركوه([13]).
وقال ابن خراش: كذاب يضع الحديث.
وذكر الذهبي هذا الحديث من منكراته بما لفظه: " وفي ترجمته في كتاب "الضعفاء" للبخاري تعليقاً: ابن أبي القاضي حدثنا سعيد بن منصور حدثنا حفص بن سليمان عن ليث عن مجاهد عن ابن عمر مرفوعا: (( من حج وزارني بعد موتي…)) الحديث"([14]).
3ـ(( من زارني بالمدينة محتسباً كنت له شهيداً أو شفيعاً يوم القيامة)).
أخرجه البيهقي عن أنس([15]).
وفيه أبو المثنى سليمان بن يزيد الكعبي:
قال الذهبي: متروك.
وقال أبو حاتم: منكر الحديث([16]).
وقال ابن حبان: لا يجوز الاحتجاج به([17]).
4ـ(( من حج ولم يزرني فقد جفاني )).
قال السخاوي في "المقاصد"([18]): "لا يصح، أخرجه ابن عدي في "الكامل"، وابن حبان في "الضعفاء"، والدارقطني في "العلل"، و"غرائب مالك"، عن ابن عمر مرفوعاً.
وقال الذهبي في "الميزان"([19]): "بل هو موضوع".
5ـ(( من زار قبري ـ أو قال: من زارني ـ كنت له شفيعاً أو شهيداً، ومن مات بأحد الحرمين بعثه الله من الآمنين يوم القيامة )).
أخرجه أبو داود الطيالسي([20]) في مسنده عن عمر بن الخطاب.
وفيه مجهول، وسنده كما يلي:
قال أبو داود: حدثنا سوار بن ميمون أبو الجراح العبدي، قال: حدثني رجل من آل عمر، عن عمر، قال: سمعت رسول الله r يقول… الحديث.
6ـ(( من زارني بعد موتي فكأنما زارني في حياتي، ومن مات بأحد الحرمين بعث من الآمنين يوم القيامة )).
أخرجه الدارقطني في سننه، وابن عساكر عن حاطب([21]).
وفيه هارون أبو قزعة أو ابن أبي قزعة:
قال البخاري: لا يتابع على هذا الحديث([22]).
وشيخ أبي قزعة أيضاً مجهول.
وقد ذكر الذهبي في "الميزان"([23]) حديث حاطب هذا، وحديث عمر الذي قبله من منكرات هارون بن أبي قزعة.
7ـ(( من زارني وزار أبي إبراهيم في عام واحد دخل الجنة )).
قال النووي في المجموع([24]): "حديث موضوع، لا أصل له، ولم يروه أحد من أهل العلم بالحديث".
8ـ(( من جاءني زائراً لم تنـزعه حاجة إلا زيارتي كان حقاً عليَّ أن أكون له شفيعاً يوم القيامة )).
أخرجه ابن النجار في "الدرة الثمينة في تاريخ المدينة"([25])، والدارقطني([26]).
وفيه مسلمة بن سالم:
قال الذهبي في "ديوان الضعفاء"([27]): "فيه تجهم".
وقال ابن عبد الهادي: مجهول الحال لم يعرف بنقل العلم، ولا يحل الاحتجاج بخبره، وهو شبيه موسى بن هلال العبدي المتقدم([28]).
9ـ(( من لم يزر قبري فقد جفاني )).
رواه ابن النجار في "تاريخ المدينة" بلا سند بصيغة التمريض، ولفظه: "ورُوي عن علي قال: قال رسول الله r : … الحديث"([29]).
قال ابن عبد الهادي: هذا الحديث من الموضوعات المكذوبة على علي بن أبي طالب([30]).
قلت: وفي سنده النعمان بن شبل الباهلي، كان متهماً.
وقال ابن حبان: يأتي بالطامات([31]).
وذكره الذهبي في "الميزان"([32]).
وفي سنده أيضاً: محمد بن الفضل بن عطية المديني، كذاب مشهور بالكذب، ووضع الحديث.
قال الذهبي في "الميزان"([33]): قال أحمد: حديثه حديث أهل الكذب([34]).
وقال ابن معين: الفضل بن عطية ثقة، وابنه محمد كذاب([35]).
وقال الذهبي: مناكير هذا الرجل كثيرة، لأنه صاحب حديث([36]).
وقال أيضاً: قال الفلاس: كذاب([37]).
وقال البخاري: سكتوا عنه، رماه ابن أبي شيبة بالكذب([38]).
وقد رُوي هذا الحديث عن علي مرفوعاً([39]) بسند فيه عبد الملك بن هارون بن عنترة، وهو متهم بالكذب، ووضع الحديث.
قال يحيى: كذاب([40]).
وقال أبو حاتم: متروك ذاهب الحديث([41]).
وقال السعدي: كذاب([42]).
وقال الذهبي: واتهم بوضع حديث: (( من صام يوماً من أيام البيض عُدِل عشرة آلاف سنة )) ([43]).
ولهذا الكذاب ـ أعني عبد الملك بن هارون ـ له بلايا كثيرة تراجع في "الميزان"([44]) للذهبي.
10ـ(( من أتى زائراً لي وجبت له شفاعتي … )) الحديث.
أخرجه يحيى الحسيني عن بكير بن عبد الله مرفوعاً.
وقال ابن عبد الهادي: "هذا حديث باطل، لا أصل له، مع أنه ليس فيه دليل على محل النـزاع، وهو السفر إلى القبر"([45]).
11ـ(( من لم تمكنه زيارتي فليزر قبر إبراهيم الخليل )).
قال ابن عبد الهادي: "هذا من الأحاديث المكذوبة والأخبار الموضوعة، وأدنى من يعدّ من طلبة العلم يعلم أنه حديث موضوع، وخبر مفتعل مصنوع، وإن ذكر مثل هذا الكذب من غير بيان لحاله لقبيح بمن ينتسب إلى العلم"([46]).
12ـ(( من حج حجة الإسلام، وزار قبري، وغزا غزوة، وصلى عليَّ في بيت المقدس لم يسأله الله فيما افترض عليه )) ([47]).
رواه أبو الفتح الأزدي في الجزء الثاني من فوائده بسنده إلى أبي سهل بدر بن عبد الله المصيصي عن الحسن بن عثمان الزيادي.
قال الذهبي: حديث بدر عن الحسن بن عثمان الزيادي باطل ـ يعني هذا الحديث ـ، وقد رواه عنه النعمان بن هارون([48]).
هذا مع أن أبا الفتح الأزدي ضعيف.
وقال ابن الجوزي: كان حافظاً ولكن في حديثه مناكير، وكانوا يضعفونه([49]).
وقال الخطيب: متهم بوضع الحديث([50]).
ضعفه البرقاني، وأهل الموصل لا يعدونه شيئاً([51]).
13ـ(( من زارني حتى ينتهي إلى قبري كنت له يوم القيامة شهيداً أو قال شفيعا )).
أخرجه العقيلي في "الضعفاء"([52]) عن ابن عباس مرفوعا، ومن طريقه أخرجه ابن عساكر.
هذا حديث موضوع على ابن جريج.
قال ابن عبد الهادي: "قد وقع تصحيف في متنه وإسناده، أما التصحيف في متنه فقوله: (( من زارني ))، من الزيارة، وإنما هو (( من رآني في المنام كان كمن رآني في حياتي ))، هكذا في كتاب العقيلي في نسخة ابن عساكر (( من رآني))، من الرؤيا، فعلى هذا يكون معناه صحيحاً لقوله r: (( من رآني في المنام فقد رآني، لأن الشيطان لا يتمثل بي )).
وأما التصحيف في سنده فقوله: "سعيد بن محمد الحضرمي"، والصواب "شعيب بن محمد"، كما في رواية ابن عساكر.
فعلى كل حال فهذا الحديث ليس بثابت، سواء كان بلفظ الزيارة أو الرؤيا، لأن راويه فضالة بن سعيد ابن زميل المزني شيخ مجهول، لا يعرف له ذكر إلا في هذا الخبر الذي تفرد به، ولم يتابع عليه"([53]).
وقال الذهبي: "قال العقيلي: حديثه غير محفوظ، حدثناه سعيد بن محمد الحضرمي، حدثنا فضالة، حدثنا محمد بن يحيى، عن ابن جريج، عن عطاء عن ابن عباس مرفوعا: (( من زارني في مماتي كان كمن زارني في حياتي)).
وقال الذهبي: هذا موضوع على ابن جريج"([54]).
14ـ(( ما من أحد من أمتي له سعة ثم لم يزرني فليس له عذر)).
أخرجه ابن النجار في "تاريخ المدينة" عن أنس([55]).
وفيه سمعان بن المهدي:
قال الذهبي: سمعان بن المهدي عن أنس بن مالك حيوان لا يعرف،ألصقت به نسخة مكذوبة رأيتها قبّح الله من وضعها([56]).
قال ابن حجر في "اللسان"([57]): وهذه النسخة من رواية محمد بن المقاتل الرازي، عن جعفر بن هارون الواسطي، عن سمعان، فذكر النسخة، وهي أكثر من ثلاث مائة حديث اهـ.

قلت: هذه أربعة عشر حديثاً يستدل بها القائلون على جواز شدّ الرحل إلى القبر، وهذا جملة ما احتج به من أجاز شدّ الرحل إلى زيارة القبر الشريف بمجرده.
فقد تبين لك أن جميع هذه الأخبار ليس فيها حديث صحيح، ولا حسن، بل كلها ضعيفة جداً، أو موضوعة لا أصل لها كما تقدم لك عن أئمة هذا الشأن مفصلاً، فلا تغتر بكثرة طرقها وتعددها، فكم من حديث له طرق أعاف هذه الطرق التي سردناها عليك، ومع ذلك فهو موضوع عند أهل الباب، لأن الكثرة لا تفيد إذا كان مدارها على الكذابين، أو المتهمين، أو المتروكين، أو المجهولين كما سمعت في هذه الأحاديث، فإنها لا تخلو من كذاب، أو متهم، أو متروك، أو مجهول لا يعرف أبداً، ومثل هذا لا يصلح للتقوية كما هو معلوم عند أهل هذا الفن، هذا إذا لم يكن من الصحيح ما يُبطلها، فكيف وهو موجود ومعلوم في الصحيح كما تقدم مِنْ منع شدّ الرحل إلى غير المساجد الثلاثة.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "اقتضاء الصراط المستقيم في مخالفة أصحاب الجحيم"([58]):
"لم يثبت عن النبي r حديث واحد في زيارة قبر مخصوص، ولا روى أحد في ذلك شيئاً لا أهل الصحيح ولا السنن ولا الأئمة المصنفون في المسند كالإمام أحمد وغيره، وإنما روى ذلك من جمع الموضوع وغيره، وأجل حديث روي في ذلك حديث رواه الدارقطني، وهو ضعيف باتفاق أهل العلم بالأحاديث المروية في زيارة قبره r كقوله: (( من زارني وزار أبي إبراهيم الخليل في عام واحد ضمنت له على الله الجنة))، و (( من زارني بعد مماتي فكأنما زارني في حياتي))، و (( من لم يحج ولم يزرني فقد جفاني )) ، ونحو هذه الأحاديث مكذوبة موضوعة".
قلت: هذا هو الصواب الذي يجب أن يدان الله به، ومن كان عنده حديث صحيح في هذا الموضوع ـ أعني في جواز شدّ الرحل إلى قبر مخصوص ـ فعليه البيان.
وأما هذه الأحاديث فهي كما قدمت إما أحاديث موضوعة مكذوبة، وإما أحاديث ليست في شدّ الرحل بل هي في الزيارة المشروعة المجمع عليها.
وفي هذه الزيارة نصوص صحيحة صريحة تغني عن هذه البواطل، التي لا يصح الاحتجاج بها في ثبوت حكم من الأحكام الشرعية كائنا ما كان، بل ولا تجوز روايتها إلا مع بيان أنها موضوعة أو ضعيفة لا تصلح للاحتجاج بها لئلا يدخل في قوله r: (( من حدّث عني بحديث يُرى انه كذب فهو أحد الكاذبين)) عند مسلم وغيره عن المغيرة بن شعبة، وسمرة بن جندب مرفوعا بألفاظ متعددة([59]).
والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم.


([1]) أخرجه مسلم (رقم 977)، وأبو داود (رقم 3235)، والترمذي (رقم 1054)، والنسائي (4/89)، وأحمد (5/356)، وغيرهم من حديث بريدة.

([2]) قال الشيخ: حديث صحيح من طريق أبي صالح عن ابن عباس، وأبو صالح هذا؛ قيل: باذام مولى أم هانئ، وقيل: ميزان البصري، فعلى كلا من القولين فالحديث صحيح، لأن باذام إذا روى عنه محمد بن جحادة فحديثه صحيح، وهذه الرواية من روايته عنه، بخلاف ما إذا روى عنه الكلبي وأمثاله، وأما على القول بأن أبا صالح هذا هو ميزان البصري فلا خلاف في صحة هذه الرواية، لأنه ثقة، وليس في سنده انقطاع، ولا تدليس، ولا إرسال. (كذا في هامش الطبعة السابقة).

([3]) أخرجه أبو داود (رقم 3236)، والترمذي (رقم 320)، والنسائي (4/95)، وابن ماجه (رقم 1575)، من طريق أبي صالح عن ابن عباس مرفوعا.
وأبو صالح هذا: قيل: هو باذام مولى أم هانئ.
وله شاهدان أحدهما حديث أبي هريرة: أخرجه الترمذي (رقم 1056)، وابن ماجه (رقم 1576) عن عمر بن أبي سلمة عن أبيه عنه مرفوعا: (لعن الله زوارات القبور).
وحديث حسان بن ثابت: أخرجه ابن ماجه (رقم 1574)، والبخاري في التاريخ الكبير (3/29)، وأحمد (3/442ـ443)، وابن أبي شيبة (3/345) من طريق عبد الرحمن بن بهمان عن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت عن أبيه: (لعن رسول الله r زوارات القبور).

([4]) أخرجه البخاري (رقم 1189)، ومسلم (رقم 1397).

([5]) أخرجه مسلم (رقم 1718).

([6]) انظر: المقاصد الحسنة (رقم1125).

([7]) انظر: التلخيص الحبير (2/267)، لسان الميزان (6/135).

([8]) الجرح والتعديل (8/166).

([9]) الضعفاء (4/170).

([10]) ميزان الاعتدال (4/226).

([11]) الطبراني في معجمه الكبير (12/406)، والبيهقي في السنن الكبرى (5/246)، وشعب الإيمان (8/92ـ93).

([12]) العلل (2298).

([13]) التاريخ الكبير (2/363).

([14]) ميزان الاعتدال (1/559).

([15]) أخرجه البيهقي في شعب الإيمان (8/95)، من طريق سليمان بن يزيد عن أنس.

([16]) الجرح والتعديل (4/149).

([17]) المجروحين (3/151).

([18]) المقاصد الحسنة (رقم 1178).

([19]) ميزان الاعتدال (4/265).

([20]) مسند أيي داود الطيالسي (رقم 65).

([21]) أخرجه الدارقطني في سننه (2/278)، والبيهقي في شعب الإيمان (2/278)، من طريق هارون أبي قزعة عن رجل من آل حاطب عن حاطب.

([22]) انظر: الضعفاء للعقيلي (4/363)، الكامل لابن عدي (7/2577).

([23]) ميزان الاعتدال (4/285).

([24]) المجموع شرح المهذب (8/261).

([25]) الدرة الثمينة (ص143)، من طريق مسلمة بن سالم عن عبد الله بن عمر عن نافع عن سالم عن أبيه مرفوعا.

([26]) في الأفراد والغرائب (كما في أطرافه 3/376).

([27]) ديوان الضعفاء (ص385).

([28]) الصارم المنكي (ص36).

([29]) الدرة الثمينة (ص144).

([30]) الصارم المنكي (ص151).

([31]) المجروحين (3/73).

([32]) ميزان الاعتدال (4/65).

([33]) ميزان الاعتدال (4/6).

([34]) العلل (2/549).

([35]) انظر: الجرح والتعديل (8/75).

([36]) ميزان الاعتدال (4/7).

([37]) ميزان الاعتدال (4/6).

([38]) انظر: التاريخ الكبير (1/208)، ميزان الاعتدال (4/6).

([39]) انظر: الصارم المنكي (ص151 ـ 152).

([40]) تاريخ الدوري (2/376).

([41]) الجرح والتعديل (5/374).

([42]) انظر: ميزان الاعتدال (2/666).

([43]) ميزان الاعتدال (2/667).

([44]) ميزان الاعتدال (2/666ـ667).

([45]) الصارم المنكي (ص 153).

([46]) الصارم المنكي (ص53).

([47]) انظر: الصارم المنكي (ص139 ـ141).

([48]) ميزان الاعتدال (1/300).

([49]) الضعفاء لابن الجوزي (2/53).

([50]) تاريخ بغداد (2/244).

([51]) انظر: ميزان الاعتدال (3/523).

([52]) الضعفاء للعقيلي(3/457).

([53]) الصارم المنكي (ص150).

([54]) ميزان الاعتدال (3/348ـ349).

([55]) الدرة الثمينة لابن النجار (ص143ـ144).

([56]) ميزان الاعتدال (2/234).

([57]) لسان الاعتدال (3/114).

([58]) اقتضاء الصراط المستقيم (2/772ـ773).

([59]) أخرجه مسلم في مقدمة صحيحه (1/9) من حديث المغيرة بن شعبة، وسمرة بن جندب..

وإْنْ تريد ان تىتي بحديث أخر . فآنآ .مستعد.لهآ. بالمرصآد.

ويآليتك .تكون .حقآ { خآدم أهل البيت} ..

يتبع .الرد. على . شبهآتك .
.............................................................................................................................
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة خإْلد إْلعتيبي.
12 من 16
يتبع . الـرد .تفضل { بارك الله فيك} ..

الحديث الاول : حديث الضرير .

حدثنا محمود بن غيلان حدثنا عثمان بن عمر حدثنا شعبة عن أبي جعفر عن عمارة بن خزيمة بن ثابت عن عثمان بن حنيف أن رجلاً ضريراً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أدع الله أن يعافيني , قال إن شئت دعوتُ لك وإن شئت صبرت فهو خيرٌ لك , قال : فإدعهُ , قال فأمرهُ ان يتوضأ فيحسن الوضوء ويدعوا بهذا الدعاء , اللهم إني أسألك وأتوجهُ إليك بنبيك محمد نبي الرحمنة إني توجهتُ بك إلي ربي في حاجتي هذا لتقضي لي اللهم فشفعهُ بي .

قلتُ : أخرجهُ الترمذي في الدعوات حديث (3578 ) وقال أبو عيسى : هذا حديث حسن صحيح غريب لا نعرفهُ إلا من هذا الوجه , ورواهُ إبن ماجة في إقامة الصلاة (1385) وصحيح الترمذي (3083) , والطبراني في المعجم الكبير (3/2) , والحاكم في المستدرك على الصحيحين (1/113) والحديث من طريق ( عثمان بن حنيف ) وقد أعل الحديث صاحب ( صيانة الإنسان ) , وقد أعل في ( تطهير الجنان ) وطعن فيه بأبي جعفر عن عمارة بن خزيمة , وقال بعضهم أنهُ الرازي , ولكن الإمام الألباني قال هو المدني في أكثر من موضع في الطبراني في المعجم وهو صدوق كما صرح الألباني رحمه الله تعالى , ولكن الحديث فيه علة من ناحية السند والمتن .

أخرجه أحمد 4/138(17372) قال : حدثنا عثمان بن عمر ، أنبأنا شعبة . وفي (17373) قال : حدثنا روح ، قال : حدثنا شعبة . وفي (17374) قال : حدثنا مؤمل ، قال : حدثنا حماد ، يعني ابن سلمة . و"عبد بن حميد"379 قال : أخبرنا عثمان بن عمر ، أخبرنا شعبة . و"ابن ماجة"1385 قال : حدثنا أحمد بن منصور بن سيار ، حدثنا عثمان بن عمر ، حدثنا شعبة . و"الترمذي"3578 قال : حدثنا محمود بن غيلان ، حدثنا عثمان بن عمر ، حدثنا شعبة . و"النسائي" ، في "عمل اليوم والليلة"658 قال : أخبرنا محمد بن معمر ، قال : حدثنا حبان ، قال : حدثنا حماد . وفي (659) قال : أخبرنا محمود بن غيلان ، قال : حدثنا عثمان بن عمر ، قال : حدثنا شعبة . و"ابن خزيمة"1219 قال : حدثنا محمد بن بشار ، وأبو موسى ، قالا : حدثنا عثمان بن عمر ، حدثنا شعبة.

كلاهما (شعبة ، وحماد بن سلمة) عن أبي جعفر المدني ، عن عمارة بن خزيمة ، فذكره.

فرضاً على صحة الحديث رغم أن هناك أختلاف في تصحيح الحديث وتضيعف فالإضطراب واضح في السند وفي المتن , وصححهُ الإمام الألباني ورد الشبكة كاملة في كتاب ( التوسل أنواعهُ وأحكامهُ ) فإن الرجل طلب من الله تبارك وتعالى أن يقبل منه شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم لهُ , وقدم بين يدي ذلك الوضوء والصلاة تقرباً إلي الله تبارك وتعالى وأن يقبل دعاء النبي صلى الله عليه وسلم فيه , وهذا الشاهد من الحديث ففي أول كلامهِ قال : ( إدع الله أن يعافيني ) وفي آخر الحديث يقول ( اللهم فشفعهُ في ) وهذا تفسير قولهُ : ( إني توجهت بك إلي ربي ) أي توسلتُ بدعائك وإستقراء السنة الصحيحة تبين لنا أن هذا الموقف خاص بهذا الرجل فقط , وعليه فليس لغيرهِ ان يستنَ بهِ او يقتدي بهِ فكان الوقع خاصاً بالرجل , ولو كان لما بقي في الصحابة عميان بعدهُ .

وللفائدة كتاب ( التوسل أنواعهُ وأحكامهُ ) للعلامة الألباني رحمه الله تعالى .

.........................................................................................................

الحديث الثاني : اللهم إني أسألك بحق السائلين .

حدثنا يزيد أخبرنا فضيل بن مرزوق , عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنهُ قال : من قال حين يخرج من الصلاة : " اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك بحق ممشاي فإني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا رياء ولا سمعة وخرجت إتقاء سخطكَ ........ إلخ " .

قلتُ : أخرجهُ أحمد في المسند (19772) , وإبن ماجة في السنن (778) وقد ضعفهُ الألباني رحمه الله تعالى في [ ضعيف إبن ماجة ] ( 778 ) والمتقي الهندي في كنز العمال , والطبراني في الدعاء برقم : 421 , كلُ هؤلاء عن ( فضيل بن مرزوق عن عطية العوفي , والفضل بن الموفق ) وهذا حديث إسنادهُ مليء بالعلل التي لا تنتهي والله تعالى المستعان ولعلنا نبين الحق في هذا الحديث بإذن الله تعالى , والعلل واضحة لمن درس الحديث وتبين حقيقة المصطلحات الحديثية .

سلسة الأحاديث الوهاية (1/234) : [ ضعفه المنذري، قال البوصيري: سنده مسلسل بالضعفاء. قال الألباني : ضعيف. "الترغيب والترهيب" للمنذري (3/272) . "سنن ابن ماجه" (1/256) ] وقال في تخريج أحاديث الإحياء [ إسنادهُ حسن ُ ] قلتُ بل هو ضعيف وإسناد الحديث مليء بالضعفاء , وجاء عن طريق 3 ضعفاء أجمع على ضعفهم عند أهل العلم ولا خلاف في ذلك .

تخريج الظلال (1/891) : [ ضعيف حديث أبي سعيد الخدري : ما خرج رجل من بيته إلى الصلاة فقال : اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك ... . أخرجه ابن ماجة برقم : 778 , وأحمد في المسند : 3 / 21 , والطبراني في الدعاء برقم : 421 , وإسناده مسلسل بالضعفاء فيه عطية العوفي , والفضيل بن مرزوق , والفضل بن الموفق ] وسنترجم لهؤلاء بإذن الله تعالى في تتمة الكلام بعد ذكر كلام أهل العلم في الحديث , وبيان ما شذ من اللفظ وهذا حديثٌ ساقط .

قال أبي الفضل النوري في المسند الجامع (13/332) : [ أخرجه أحمد 3/21(11173) قال : حدثنا يزيد. و"ابن ماجة" 778 قال : حدثنا محمد بن سعيد بن يزيد بن إبراهيم التستري , حدثنا الفضل بن الموفق ، أبو الجهم.كلاهما (يزيد بن هارون ، وأبوالجهم) عن فضيل بن مرزوق , عن عطية العوفي , فذكره.- في رواية يزيد قال : فقلت لفضيل : رفعه ؟ قال : أحسبه قد رفعه ] قلتُ وهذا لا يرتقي إلي حكم المعروف فلم يثبت إلي أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنهُ , وقد إختلط عطية العفوي فحدث عن محمد بن السائب الكلبي وكان يكنيهِ بأبي سعيد والله تعالى المستعان .

حديث: من خرج من بيته إلى الصلاة، وقال: (اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك)... الحديث. ق في الصلاة (24: 5) عن محمد بن سعيد بن يزيد بن إبراهيم التستري، عن الفضل بن موفق، عنه به.(*)كثير أبو إسماعيل النواء، عن عطية، عن أبي سعيد.

قال الإمام الألباني رحمه الله تعالى في صحيح وضعيف سنن إبن ماجة (2/350) : [ ضعيف ، الضعيفة ( 24 ) ، التعليق الرغيب ( 1 / 131 ) ، التوسل أنواعه و أحكامه ص ( 93 - 99 ) ، تمام المنة ] , وفي ضعيف الترغيب والترهيب ( 1/250 ) : [ منكر ] , وقال رحمه الله تعالى في السلسلة الضعيفة (1/101) قد ضعفهُ ولعلني أذكر ما قالهُ رحمه الله تعالى في السلسلة الضعيفة .

قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 82 ) :ضعيف .
أخرجه ابن ماجه ( 1 / 261 - 262 ) و أحمد ( 3 / 21 ) و البغوي في " حديث علي بن
الجعد " ( 9 / 93 / 3 ) و ابن السني ( رقم 83 ) من طريق فضيل بن مرزوق عن عطية
العوفي عن أبي سعيد الخدري مرفوعا به. إنظر السلسلة الضعيفة في الرد على الكوثري , فقد رد الشيخ رحمه الله تعالى على الكوثري في هذا الحديث . والله تعالى أعلم بالصواب .

أما حال فضيل بن مرزوق :

الضعفاء والمتروكين لأبن الجوزي (3/9).
2726 فضيل بن مرزوق الرقاشي الكوفي يروي عن عطية قال يحيى ضعيف وقال مرة ثقة وقال الرازي لا يحتج به وقال ابن حبان يخطيء على الثقات ويروي عن عطية الموضوعات .

الكامل في ضعفاء الرجال (6/19).
1565 فضيل بن مرزوق حدثنا محمد بن علي ثنا عثمان بن سعيد قال قلت ليحيى فضيل بن مرزوق قال ليس به بأس قال عثمان فضيل بن مرزوق يقال أيضا إنه ضعيف حدثنا أحمد بن الحسين الصوفي ثنا علي بن الجعد حدثني فضيل بن مرزوق عن عطية عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أول زمرة تدخل الجنة يوم القيامة وجوههم مثل صورة القمر ليلة البدر والزمرة الثانية على أحسن كوكب دري في السماء لكل رجل زوجتان على كل زوجة سبعون حلة يرى مخ سوقهن من وراء لحومها ودمائها وحللها وبهذا الإسناد عند علي بن الجعد عن فضيل أحاديث حدثناه غير واحد من الشيوخ بهذه الأحاديث حدثنا أحمد بن محمد بن عبد الخالق ثنا الحسين بن علي الصدائي قال حدثني أبي ثنا فضيل بن مرزوق عن عطية عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو أن أحدكم فر من رزقه لأدركه كما يدركه الموت ولفضيل أحاديث حسان وأرجو أن لا بأس به .

قلتُ : وهو شيعي , تردُ روايتهُ وإن كان حسن الحديث .

المجروحين (2/209).
فضيل بن مرزوق(2): من أهل الكوفة، يروى عن عطية وذويه، روى عنه العراقيون، منكر الحديث جدا، كان ممن يخطئ على الثقات ويروى عن عطية الموضاعات وعن الثقات الاشياء المستقيمة فاشتبه أمره، والذى عندي أن كل ماروى عن عطية من المناكير يلزق ذلك كله بعطية ويبرأ فضيل منها، وفيما وافق الثقات من الروايات عن الاثبات يكون محتجا به وفيما انفرد على الثقات ما لم يتابع عليه يتنكب عنها في الاحتجاج بها على حسب ما ذكرنا من هذا الجنس في كتاب شرائط الاخبار (2)، وأرجو أن فيما ذكرت فيه ما يستدل به على ما رواه إن شاء الله.سمعت الحنبلى يقول: سمعت أحمد بن زهير يقول: سئل يحيى بن معين عن فضيل ابن مرزوق فقال: ضعيف.

المغني في ضعفاء الرجال (2/515).
4960 - م عه / فضيل بن مرزوق الكوفي عن أبي حازم الأشجعي والكبار وثقه غير واحد وضعفه النسائي وابن معين أيضا وقال الحاكم عيب على مسلم إخراجه في صحيحه ,4961 - فضيل بن مرزوقق الرقاشي عن عطية ضعفه ابن معين وغيره هو الأول .

قلتُ : قال الإمام الذهبي في سير أعلام النبلاء ما ينفي رواية الإمام مسلم لهُ في الصحيح فقال :

فضيل بن مرزوق 4 م تبعا المحدث أبو عبد الرحمن العنزي مولاهم الكوفي الأغر حدث عن عدي بن ثابت وأبي سلمة الجهني وعطيه العوفي وشقيق بن عقبة وعدة وقيل إنه روى عن أبي حازم الأشجعي صاحب أبي هريرة حدث عنه وكيع ويزيد وأبو أسامة ويحيى بن آدم وأبو نعيم وعلي بن الجعد وسعيد بن سليمان الواسطي وآخرون وثقه سفيان بن عيينة ويحيى بن معين وقال ابن عدي أرجو أنه لا بأس به وجاء عن يحيى أنه ضعفه وقال النسائي ضعيف وقال الحاكم عيب على مسلم إخراجه في صحيحه قلت ما ذكره في الضعفاء البخاري ولا العقيلي ولا الدولابي وحديثه في عداد الحسن إنشاء الله وهو شيعي قال ابن حبان منكر الحديث جدا قلت إنما يروي له مسلم في المتابعات وقيل كان يأتي عن عطية ببلايا وقد قال ابن حبان أيضا هو ممن أستخير الله فيه قلت كان يتأله قال الهيثم بن جميل جاء فضيل بن مرزوق وكان من أئمة الهدى زهدا وفضلا إلى الحسن بن حي فأخبره أنه ليس عنده شيء فأخرج له ستة دراهم وقال ليس معي غيرها قال سبحان الله ليس عندك غيرها وأنا آخذها فأبى ابن حي إلا أن يأخذها فأخذ ثلاثة وترك ثلاثة قلت توفي قبل سنة سبعين ومئة .

تاريخ إبن معين رواية الدارمي (1/191).
698 - قلت ففضيل بن مرزوق فقال ليس به بأس قال عثمان يقال فضبل بن مرزوق ضعيف .

تقريب التهذيب (1/108).
4 546 - الأغر الرقاشي كوفي مجهول يحتمل أن يكون هو فضيل بن مرزوق وسيأتي ق .

تقريب التهذيب (1/114).
545 الأغر الرقاشي كوفي مجهول يحتمل أن يكون هو فضيل بن مرزوق وسيأتي ق .

تقريب التهذيب (1/448).
5437 فضيل بن مرزوق الأغر بالمعجمة والراء الرقاشي الكوفي أبو عبد الرحمن صدوق يهم ورمي بالتشيع من السابعة مات في حدود سنة ستين ي م 4 . قلتُ : وروايتهُ هذه ضعيفة لتشيعهِ .

خلاصة تهذيب الكمال (1/310).
( ي م ع أ ) فضيل بن مرزوق الكوفي عن أبي حازم وعدي بن ثابت وعنه يحيى بن آدم ويزيد بن هارون وثقه السفيانان قال ابن معين شديد التشيع ( 4 ) قال أبو حاتم صدوق يهم كثيرا ( 5 ) .

سير أعلام النبلاء (7/342).
124 - فضيل بن مرزوق* (4، م، تبعا).
المحدث، أبو عبد الرحمن العنزي، مولاهم الكوفي الاغر.
حدث عن: عدي بن ثابت، وأبي سلمة الجهني، وعطية العوفي، وشقيق بن عقبة، وعدة.
وقيل: إنه روى عن أبي حازم الاشجعي، صاحب أبي هريرة.
حدث عنه: وكيع، ويزيد، وأبو أسامة، ويحيى بن آدم، وأبو نعيم، وعلي بن الجعد، وسعيد بن سليمان الواسطي، وآخرون.
وثقه سفيان بن عيينة، ويحيى بن معين.
وقال ابن عدي: أرجو أنه لا بأس به.
وجاء عن يحيى أنه ضعفه.
وقال النسائي: ضعيف.
وقال الحاكم: عيب على مسلم إخراجه في " صحيحه ".
قلت: ما ذكره في الضعفاء البخاري، ولا العقيلي، ولا الدولابي، وحديثه في عداد الحسن - إن شاء الله - وهو شيعي.
قال ابن حبان: منكر الحديث جدا.
قلت: إنما يروي له مسلم في المتابعات، وقيل: كان يأتي عن عطية ببلايا.
وقد قال ابن حبان أيضا: هو ممن أستخير الله فيه.
قلت: كان يتأله.
قال الهيثم بن جميل: جاء فضيل بن مرزوق- وكان من أئمة الهدى .

أما عطية العوفي فنقول في حالهِ : مجمعُ على ضعفهِ . هذا والله تعالى أعلم .

.........................................................................................................
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة خإْلد إْلعتيبي.
13 من 16
يتبع الرد ..{ المزيد من احآديث التوسل}{ .لكي لأأ تآتي مره اخرى بحديث}{ الا وردهآ موجود}.
تفضل ..

الحديث الثالث : توسل آدم بالنبي صلى الله علي وسلم .

لما إقترف آدم الخطيئة قال : يارب إني أسألك بحق محمد لما غفرت لي فقال الله : يا آدم وكيف عرفت محمد ولم أخلقهُ ؟ , قال يا رب : لما خلقتني ونفخت في من روحك رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوباً : لا إله إلا الله محمد رسول الله , فعلمتُ انك لم تضف إلي إسمك إلا أحب الخلق إليك , فقال الله : صدقت يا آدم إنه لأحب الخلق إلي , وإدعني بحقهِ فقد غفرت لك ولولا محمد ما خلقتك . هذا نص الحديث كما يستدل بهِ أهل البدع والضلال ولعلنا نبين حالهُ .

قلتُ : أخرجهُ الحاكم في المستدرك [1/615] قال الحاكم رحمه الله تعالى كالعادة [ صحيح الإسناد و هو أول حديث ذكرته لعبد الرحمن بن زيد بن أسلم في هذا الكتاب ] قال الحافظ الذهبي في التعليق على المستدرك (4/31) : [ بل موضوع ] قلتُ صدق رحمه الله تعالى , فالحاكم ضعف عبد الرحمن بن زيد بن أسلم إن لم تخني الذاكرة , وقد حدث عنهُ في المستدرك وهذا خطأ والله المستعان وبهذا يتبين تساهل الحاكم رحمه الله تعالى وهو مجمعٌ على تساهلهِ في تصحيح الأحاديث .

وقال الكهنوي في الآثار المرفوعة (1/44) : [ ذكر القسطلاني في المواهب اللدنية والزرقاني في شرح إن الحاكم أخرج في مستدركه عن عمر مرفوعا إن آدم رأى اسم محمد مكتوبا على العرش وإن الله قال لآدم لولا محمد ما خلقتك وروى أبو الشيخ في طبقات الأصفهانيين والحاكم عن ابن عباس أوحى الله إلى عيسى آمن بمحمد ومر أمتك أن يؤمنوا به فلولا محمد ما خلقت آدم ولا الجنة ولا النار ولقد خلقت العرش على الماء فاضطرب فكتبت عليه لا إله إلا الله محمدا رسول الله(4) وفي سنده عمر وابن أوس لا يدري من هو ] والله تعالى أعلى وأعلم .

وقال الألباني رحمه الله تعالى في السلسلة الضعيفة (1/89) : [ موضوع ونقل تعليق الحافظ الذهبي عليه : وعبد الرحمن واهٍ وعبد الله بن مسلم الفهري لا أدري من هو ] فالحديث من ناحية السند لا يمكن أن يستقيم ولا يستند إليه في دليل حتى , والله تعالى أعلى وأهلم فالخبر واهٍ ضعيف. والله أعلم

.......................................................................................................................
الحديث الرابع : أثر مالك الدار .

عن مالك الدار "أصاب الناس قحط في زمن عمر فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا فأتى الرجل في المنام فقيل له: ائت عمر فأقرئه السلام وأخبره أنكم مسقون وقل له عليك الكيس الكيس .

قلتُ : أخرجه ابن أبي شيبة في ( المصنف) كتاب الفضائل أثر رقم ( 32538) طـ/ الرشد , والبخاري معلقاً في ( التاريخ الكبير) في ترجمة مالك الدار , وابن عساكر في ( تاريخ دمشق ) 56/489, والخليلي في ( الإرشاد ) 1/ 313 - 314 , والخبر منكر لا يصحُ .

كلها عن طرق أبي معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن مالك الدار .

أما مالك الدار , فهو مالك بن عياض ويقال الجبلاني مولى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - . كما ذكرهُ غير واحد من أهل الجرح والتعديل ولعلنا نبين العلة في الحديث ونوضحهُ أكثر فأكثر سائلا لمولى عز وجل أن يجعلنا ممن يستمع القول فيتبع أحسنهُ وأسأله تعالى لنا ولكم التوفيق في بيان الحق فكم من دليل إستدل بهِ القبورية كان ساقطاً على رأسهم .

ترجم له البخاري في التاريخ الكبير ( 7 /304) , ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً !
وابن ابي حاتم في الجرح والتعديل (8/213 ) ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً أيضاً !
وقال عنه الحافظ المنذري في ( الترغيب والترهيب ) : ومالك الدار لا أعرفه .ا.هـ
وقال أبي حاتم في الجرح والتعديل (4/287) : " ضعيف " أهـ .

ذكرهُ إبن حبان في الثقات , ذكر إبن حبان رحمه الله تعالى للراوي في الثقات لا يعتبر توثيقاً وهكذا نص غير واحد من أهل العلم من المتقدمين والمتأخرين , وهذا مصطلح معروف عند أهل العلم والدراية بالحديث , ولعلني اورد ما قيل في منهج إبن حبان رحمه الله تعالى في كتاب الثقات , وهل يستقيم ذكر إبن حبان للراوي في " الثقات " دليلاً على التوثيق وهل يثبت هذا الأثر الذي تمسك بهِ أهل البدع بالنواجد وحاولوا تصحيحهِ منكرين النصوص الحديثية وهم أجهل الناس بها .

قال ابن حجر في مقدمة ( لسان الميزان ) 1 / 208 طـ المطبوعات الاسلامية : وهذا الذي ذهب إليه ابن حبان , من أن الرجل إذا انتفت جهالة عينه , كان على العدالة إلى أن يتبين جَرحه , مذهب عجيب , والجمهور على خلافه . اهــ . وهذا الثابت كما عند الجمهور من أهل العلم .

وقال الذهبي - رحمه الله تعالى - في " الميزان " ترجمة عمارة بن حديد ، عن صخر الغامدي : مجهول كما قال الرازيان , ولا يُفرح بذكر ابن حبان له في الثقات , فإنّ قاعدته معروفة من الاحتجاج بمن لا يعرف .اهــ

وقد ترجم الخليلي في ( الإرشاد ) لمالك الدار 1 / 313 فقال: مالك الدار مولى عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه تابعي قديم , متفق عليه , أثنى عليه التابعون , وليس بكثير الرواية .اهـ

فقوله هذا يدل على عدم ( َسبره ) لرواية الرجل , ومن قبله ابن ابي حاتم , والبخاري ( فتأمل ) وقد قال- الخليلي- عقب إيراده لهذا الأثر :" يُقال إن أبا صالح سمع مالك الدار هذا الحديث , والباقون أرسلوه " . وتصديره الكلام بـ ( يُقال ) مُشعرٌ ( بعدم ثبوته عنده) ! وكلامه متجه لعدالة الرجل دون الضبط . وقد يتكلم الجاهل في سكوت البخاري رحمه الله تعالى عن ( الراوي ) ويقول أن هذا ليس بجرح إلي الراوي وهذا من الجهالة بمكان , وضعف في مصطلح الحديث لا يقولهُ إلا ضعيف .

قلما الإمام البخاري ترك بيان الجرح وهو مجروح ولو قال قائل من سكت عنهم البخاري فهم غير مجروحين عنده وإنما هم عدول وإحتمل في القليل منهم أن لا يكونوا من المشهورين وهذا يدخل في حكم المستور وهذا الكلام يعتبر قول وجيه ولا يصح أن يطلق بتوثيق من سكت عنه البخاري بمجرد ذلك . وسكوت البخاري يعتبر جرجاً له . وإبن حبان من المتساهلين في الحديث .

قال الإمام الألباني رحمه الله تعالى : عدم التسليم بصحة هذه القصة، لأن مالك الدار غير معروف العدالة والضبط، وهذان شرطان أساسيان في كل سند صحيح كما تقرر في علم المصطلح، وقد أورده ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" (4/213) ولم يذكر راوياً عنه غير أبي صالح هذا، ففيه إشعار بأنه مجهول، ويؤيده أن ابن أبي حاتم نفسه - مع سعة حفظه واطلاعه - لم يحك فيه توثيقاً فبقي على الجهالة، ولا ينافي هذا قول الحافظ: (...بإسناد صحيح من رواية أبي صالح السمان...) لأننا نقول: إنه ليس نصاً في تصحيح جميع السند بل إلى أبي صالح فقط، ولولا ذلك لما ابتدأ هو الإسنادَ من عند أبي صالح، ولقال رأساً: (عن مالك الدار... وإسناده صحيح) ولكنه تعمد ذلك، ليلفت النظر إلى أن ها هنا شيئاً ينبغي النظر فيه، والعلماء إنما يفعلون ذلك لأسباب منها: أنهم قد لا يحضرهم ترجمة بعض الرواة، فلا يستجيزون لأنفسهم حذف السند كله، لما فيه من إيهام صحته لاسيما عند الاستدلال به، بل يوردون منه ما فيه موضع للنظر فيه، وهذا هو الذي صنعه الحافظ رحمه الله هنا، وكأنه يشير إلى تفرد أبي صالح السمان عن مالك الدار كما سبق نقله عن ابن أبي حاتم، وهو يحيل بذلك إلى وجوب التثبت من حال مالك هذا أو يشير إلى جهالته. والله أعلم.

وهذا علم دقيق لا يعرفه إلا من مارس هذه الصناعة، ويؤيد ما ذهبت اليه أن الحافظ المنذري أورد في "الترغيب" (2/41-42) قصة أخرى من رواية مالك الدار عن عمر ثم قال: (رواه الطبراني في "الكبير"، ورواته إلى مالك الدار ثقات مشهورون، ومالك الدار لا أعرفه). وكذا قال الهيثمي في "مجمع الزوائد" (3/125).

وقد غفل عن هذا التحقيق صاحب كتاب "التوصل" (ص241) فاغتر بظاهر كلام الحافظ، وصرح بأن الحديث صحيح، وتخلص منه بقوله: (فليس فيه سوى: جاء رجل..) واعتمد على أن الرواية التي فيها تسمية الرجل ببلال بن الحارث فيها سيف، وقد عرفت حاله.

وفي مغاني الاخيار (3/500) : " عيسى بن عبد الله بن مالك الدار: وهو مالك بن عياض، مولى عمر بن الخطاب، ويقال: عبد الله بن عيسى بن مالك، وهو وهم. روى عنه زيد بن وهب الجهنى، وعباس بن سهل بن سعد الساعدى، وعطية بن سفيان بن عبد الله الثقفى، ومحمد بن عمر بن عطاء، وآخرين. روى عنه الحسن بن الحر، وعبد الله بن لهيعة، وعتبة ابن أبى حكيم، وفليح بن سليمان، ومحمد بن إسحاق بن يسار، وأخوه محمد بن عبد الله بن مالك الدار. قال على بن المدينى: مجهول، لم يرو عنه غير محمد بن إسحاق. وذكره ابن حبان فى الثقات. روى له أبو داود، والنسائى فى اليوم والليلة، وابن ماجه، وأبو جعفر الطحاوى " وقد تقدم الكلام أن ذكر إبن حبان رحمه الله تعالى للراوي في الثقات لا يعتبر توثيقاً معتبراً لتساهل إبن حبان في توثيق المجاهيل .

ضعفهُ علي بن المديني , والرواية ليست بمشهورة حتى ناهيك عن جهالة مالك الدار وعدم ثبوت طلبهِ للعلم , فالرواية مردود لأن الأشاعرة يعتقدون بعدم العمل بخبر الآحاد في العقائد كما هو ثابت ومعروف عند أهل العلم , بل إن الخبر لا يعتبرُ بهِ في الإستدلال لضعف الرواية ولا يستقيم إقامة الحجة بهذا الخبر إلا أن النصوص يجب أن تفهم فهماً دقيقاً .

فالإنفراد يكونُ فيه نظر من الثقة , فكيف بمثل من لم يعرف لهُ رواية أو خبر , ناهيك عن وجود سيف بن عمر الضبي وهو عمدة في الكذب والإفتراء أجمع المحدثون على ضعف سيف بن عمر الضبي , كذلك الحديث جاء عن [ الاعمش عن أبي صالح ] والأعمش رحمه الله تعالى مدلس مشهور , ولم يصرح بالسماع في هذا الباب , ولو صرح لكان في السند مقال حتى فهذا حديث مسلسل بالعلل , وقد نقل أهل العلم الإجماع على ضعف سيف بن عمر الضبي وهو في إسناد الحديث , ولعلنا نكمل الكلام على مالك بن عياض المعروف [ بمالك الدار ] وهل إنفرادهُ يعتبر مقبولاً فمالك الدار لم يكن بالمشهور والمعروف عند أهل العلم , وفي حين أن أهل العلم إن تفرد الثقة بخبر نظر في تفرد الثقة لأنهُ خالف , ومالك الدار تفرد بهذا الخبر وهو ليس بالمعروف حتى فإن تفردهُ كذلك علة تقدح بالحديث لأنهُ خالف ما هو ثابت في الأصول من دعاء الله تبارك وتعالى .

قال الحافظ المزي في تهذيب الكمال (22/624) : [ علي بن المديني مجهول لم يرو عنه غير محمد بن إسحاق ] فمالك الدار مجهول عند إمام العلل علي بن المديني , وذكرهُ إبن حبان دون أن يترجم لهُ وقد علمنا أن إبن حبان متساهل فوثق المجاهيل , ومن يوردهُ إبن حبان في كتاب الثقات بدون أن يترجم لهُ فهو مجهول ووافقهُ بذلك بن المديني وأبي حاتم الرازي فقد ضعفوهُ وجعلهُ إبن المديني .

هذا ما أعلمهُ والله تعالى أعلى وأعلم .

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
الحديث الخامس : اللهم بحق السائلين عليك .

كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج إلي الصلاة قال : بسم الله , آمنت بالله توكلت على الله , لا حول ولا قوة إلا بالله , اللهم بحق السائلين عليك , وبحق مخرجي هذا , فلم أخرج أشراً ولا بطرا .

قلتُ : وهذا الحديث أخرجهُ إبن السني من طريق [ الوازع بن نافع العقيلي ] عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهُ , والحديث فيه نظر بل لا يصح حتى وسنرى العلة الصريحة في الحديث كما تكلم أهل العلل في هذا الحديث إن لم تخني ذاكرتي , وفي روايةٍ أخرى ( ممشاي هذا ) وجاء بعدة طرق .

واللفظ [ ممشاي هذا ] قد أعلهُ إبن أبي حاتم فقال في العلل (2/184) : [ 2048- وسألت أبي عن حديث ؛ رواه عبد الله بن صالح بن مسلم ، عن فضيل بن مرزوق ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : إذا خرج الرجل من بيته ، فقال : اللهم بحق السائلين عليك وبحق ممشاي وذكر الحديث.ورواه أبو نعيم ، عن فضيل ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، موقوفا.قال أبي : موقوف أشبه ] وقد تقدم هذا الحديث وضعيف بـ [ فضيل بن مرزوق ] كذلك ضعيف بـ [ عطية العوفي ] مدلس من الدرجة الرابعة مجمع على ضعفهِ .

وفي روضة المحدثين (10/164) : [ عن بلال رضى الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج إلى الصلاة قال : " بسم الله آمنت بالله توكلت على الله لا حول و لا قوة إلا بالله اللهم بحق السائلين عليك و بحق مخرجى هذا فإنى لم أخرجه أشرا و لا بطرا و لا رياء و لا سمعة خرجت ابتغاء مرضاتك و اتقاء سخطك أسألك أن تعيذنى من النار و أن تدخلنى الجنة " .

[ ضعيف ] ** قال الإمام النووى فى " الأذكار " 1 / 25 : أحد رواته الوازع بن نافع العقيلى و هو متفق على ضعفه و إنه منكر الحديث و روينا فى كتاب ابن السنى معناه من رواية عطية العوفى عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم و عطية أيضا ضعيف , فالخبر لا يستقيم حتى وهو كمن سبقهُ من الخبر لا يصح ولا تقوم لهُ قائمة .

تعقيب : قال عبد القادر أرناؤوط 1 / 25 : و هو كما قال و قد أبعد المصنف رحمه الله فالحديث قد رواه ابن ماجه رقم " 778 " فى المساجد و الجماعات و أحمد فى المسند 3 / 21 من حديث فضيل بن مرزوق عن عطية بن سعد العوفى عن أبى سعيد الخدرى و إسناده ضعيف . و قد حسنه الحافظ فى تخريج الإذكار ، و نسبه لأحمد و ابن ماجه و ابن خزيمة فى كتاب التوحيد و أبى نعيم الأصبهانى قال : فى كتاب الصلاة لأبى نعيم عن فضيل بن عطية قال : حدثنى ... فذكره لكن لم يرفعه فقد أمن بذلك تدليس عطية العوفى . و قال الحافظ : و قد عجبت للشيخ - يعنى النووى - كيف اقتصر على سوقرواية بلال دون أبى سعيد و عزو رواية أبى سعيد لابن السنى دون ابن ماجه ] قلتُ : بل النووي رحمه الله تعالى تكلم بما ثبت في الراوي فالوازع بن نافع العقيلي [ منكر الحديث ] و الفضيل بن مرزوق [ منكر الحديث ] و عطية العوفي [ مدلس من أقبح أنواع التدليس وهو في الدرجة الرابعة فضلاً عن ضعفهِ المجمع عليه عند أهل العلم ] فلا يصح الحديث حتى .

وقد ضعفهُ الإمام الألباني في السلسلة الضعفة , وفي التوسل . والله أعلى وأعلم .
...............................................................................................................
الحديث السادس : اللهم أنت أحق من ذكر عن [ أبي أمامة ] .

عن أبي أمامة قال : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أصبح , وإذا أمسى دعى بهذا الدعاء : اللهم أنت أحق من ذكر , وأحق من عبد أسألك بنور وجهك الذي أشرقت به السماوات والأرض , وبكل حقٍ هو لك , وبحق السائلين عليك " . [ شديد الضعف ] .

قلتُ : الحديث رواهُ الطبراني في المعجم الكبير وفي سندهِ مجمعٌ على ضعفهِ إن لم تخني الذاكرة فهو فضال بن جبير , وقد تكلم فيه غير واحد من أهل العلم بل هو مجمعٌ على ضعفهِ ضعفهُ الإمام الألباني رحمه الله تعالى في السلسلة وفي التوسل وأحكامهُ ولعلنا نورد ما قال الشيخ رحمه الله تعالى في التحقيق هنا ولله العجب كيف يجهل مثل هذه الأخبار وضعفها وقد سبق فيها أهل العلم وتحقيقها ونالوا الاجر والمثوبة على ما كتبوا في نصرة الدين ورد شبهات المبتدعين .

قال الهيثمي في مجمع الزوائد (10/117) . [ رواهُ الطبراني , وفيه فضال بن جبير , وهو ضعيف مجمعٌ على ضعفهِ ] وقال إبن حبان في المجروحين [ شيخ زعم أنهُ سمع من أبي إمامة , يروي عنهُ ما ليس حديثهُ ] , وقال [ يروي أحاديث لا أصل لها ] وضعفهُ إبن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال , وهذا الخبر منكر وضعفهُ الإمام الألباني رحمه الله تعالى في كتاب التوسل وأحكامهُ , فالحديث كما يتبين لنا شدة ضعفهِ وهوانهِ . نعوذُ بالله من الخذلان . والله أعلم
..................................................................................
الحديث السابع : موت فاطمة بنت أسد بن هاشم .

روي عن أنس بن مالك رضي الله عنهُ : لما ماتت فاطمة بنت أسد بن هاشم أم علي رضي الله عنهما , دعا أسامة بن زيد وأبي أيوب الأنصاري , وعمر بن الخطاب عليه السلام , وغلاماً أسود يحفرون , ولما فرغ دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فإضطجع ... إلخ الحديث ...

قلتُ : أخرجهُ الهيثمي في مجمع الزوائد (4/219) وقال [ رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه روح بن صلاح وثقه ابن حبان والحاكم وفيه ضعف، وبقية رجاله رجال الصحيح ] وقال العلامة الألباني رحمه الله تعالى في السلسلة الضعيفة (1/100) قال : [ ضعيف ] , أخرجهُ الطبراني في المعجم الكبير (18/82) , وفي الأوسط (1/194) وقال [ لم يرو هذا الحديث عن عاصم الأحول إلا سفيان الثوري ، تفرد به : روح بن صلاح ] , وأبو نعيم في حلية الأولياء (3/121) وقال [ غريب من حديث عاصم والثوري لم نكتبه إلا من حديث روح بن صلاح تفرد به ] , والسيوطي في جامع الأحاديث (32/43) , والحاكم في المستدرك بتعليق الحافظ الذهبي (1/193) وقال الحافظ الذهبي رحمه الله تعالى [ حذفه الذهبي من التلخيص لضعفه ] , كلهم من طريق روح بن صلاح عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنهُ , والحديث ضعيف الإسناد وفيه نظر بمقتضى القرائن .

وفي سؤالات البرقي (1/75) قال [ هو روح بن صلاح المصرى ، يكنى أبا الحارث ، ضعفه ابن عدى ، والدارقطني ، وابن ماكولا ، وقد ذكره ابن حبان في الثقات ، وقال الحاكم : ثقة مأمون ، مات سنة 233 ه.انظر : الميزان (2 / 58) ، اللسان (2 / 465) ] وإبن حبان من المتساهلين في توثيق الرجل , في كتابهِ الثقات وقد عرف أن مجرد ذكر إبن حبان للراوي في الثقات لا يعتبر من التوثيق لهُ , فتوثيق إبن حبان رحمه الله تعالى ليس لهُ إعتبار في هذا الباب , وذكرهُ في اللسان من المتكلمين فيهم , فلا يذكر في لسان الميزان إلا من تكلم فيه أهل العلم .

قال إبن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال (3/146) : [ ويقال له بن سيابة وأظن أنه مصري ضعيف ] فالخبر ضعيف بروح بن صلاح المصري , ضعفهُ غير واحد من أهل العلم فالحديث بهذا الطريق تالف لا يصح عن أنس بن مالك لضعف روح بن صلاح المصري كما بينا وقال أهل العلم بذلك , هذا والله تعالى أعلى وأعلم بالصواب .
............................................................................. انتهى الرد من الاحأديث ........................................

نأتي لـ شبهه  رقم (5)

5 - قال الإمام مالك : إذا أراد الرجل أن يأتي قبر النبي (ص) فليستدبر القبلة ويستقبل النبي (ص) ويصلي عليه ويدعو : ( رؤوس المسائل / النووي ، وإنظر وفاء الوفا : 1377 ).

الـرد :

يقول شيخ الإسلام أحمد بن عبدالحليم بن تيمية-رحمه الله- في كتابه (قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة) بعد أن بين فحص الإسناد وحكم بوضعه وبين أن من ينقله وهو بن حميد كذاب،فيقول:
(مع أن قوله: "وهو وسيلتُكَ ووسيلةُ أبيك آدمَ –عليه السلام-إلى الله تعالى يوم القيامة" إنما يدل على توسل آدم وذريته به يوم القيامة ، وهذا هو التوسل بشفاعته يوم القيامة ، وهذا حقٌّ ، كما جاءت به الأحاديث الصحيحة ..
ولكنها مناقضة لمذهب مالك المعروف من وجوه:
أحدهما قوله: "أستقبل القبلة وأدعوا أم استقبل رسول الله وأدعو" فقال: "ولِمَ تصرفُ وجهَكَ عنه ، وهو وسيلتُكَ ووسيلةُ أبيكَ آدم" فإنَّ المعروف عن مالك وغيره من الأئمَّة ، وسائر السلف من الصحابة والتابعين ؛ أنَّ الداعي إذا سلم على النَّبِيِّ –صلى الله عليه وسلم- ثمَّ أراد أن يدعو لنفسه ؛ فإنه يستقبل القبلة ويدعو في مسجده ، ولا يستقبل القبر عند السَّلام على النبي –صلى الله عليه وسلم- والدُّعاء له ، هذا قول أكثر العلماء كمالك في إحدى الروايتين والشافعي وأحمد وغيرهم.

وعند أصحاب أبي حنيفة ، لا يستقبل القبر وقت السلام عليه أيضاً ، ثمَّ منهم من قال: يجعل الحجرة عن يساره-وقد رواه ابن وهب عن مالك- ويسلم عليه.

ومنهم من قال: بل يستدبر الحجرة ، ويسلم عليه ، وهذا هو المشهور عندهم ، ومع هذا فكره مالك أن يطيل القيام عند القبر.

لذلك قال القاضي بن عياض في "المبسوط" عن مالك قال:لا أرى أن يقف عند قبر النَّبِيِّ –صلى الله عليه وسلم- يدعو ، ولكن يسلم ويمضي.

قال:وقال نافع:كان ابن عمر يُسلم على القبر ، رأيته مائة مرة أو أكثر يجيءُ إلى القبر فيقول:السَّـلام على النَّبِيِّ –صلى الله عليه وسلم- السَّـلام على أبي بكر، الَّـلام على أبي، ثم ينصرف … وقال مالك في "المبسوط": ولي يلزم من دخل المسجد وخرج من أهل المدينة الوقوف بالقبر وإنَّما ذلك للغرباء.

فهذا قول مالك وأصحابه ، وما نقلوه عن الصَّحابة يبين أنَّهم لم يكونوا يقصدون القبر إلاَّ للسَّـلام على النبي –صلى الله عليه وسلم- والدُّعاء له ، وقد كره مالك إطالة القيام لذلك ، وكره أن يفعله أهل المدينة كلما دخلوا المسجد وخرجوا منه ، وإنما يفعل ذلك الغرباء ومن قدم من سفر أو خرج له ، فإن تحية للنَّبِيِّ –صلى الله عليه وسلم- فأمَّا إذا قصد الرجل الدُّعاء لنفسه فإنَّما يدعو في مسجده مستقبل القبلة كما ذكروا ذلك عن أصحاب النبي –صلى الله عليه وسلم- ولم ينقل عن أحدٍ من الصحابة أنَّه فعل ذلك عند القبر ؛ بل ولا أطال الوقوف عند القبر للدُّعاء للنَّبِيِّ –صلى الله عليه وسلم- فكيف بدعائه لنفسه؟

وأما دعاء الرَّسول وطلب الحوائج منه وطلب شفاعته عند قبره أو بعد موته فهذا لم يفعله أحدٌ من السَّلف ، ومعلوم أنَّه لو كان قصدُ الدُّعاء عند القبر مشروعاً لفعله الصَّحابة والتابعون ،وكذلك السؤال به ، فكيف بدعائه وسؤاله بعد موته؟!

فدلَّ ذلك على أنَّ ما في الحكاية المنقطعة من قوله: "استقبله واستشفع به" كذب على مالك ، مخالف لأقواله ، وأقوال الصحابة والتابعين وأفعالهم التي نقلها مالك وأصحابه ، ونقلها سائر العلماء ، كل أحد منهم لم يستقبل القبر للدُّعاء لنفسه فضلاً عن أن يستقبله ويستشفع به،ويقول له:بل رسول الله اشفع لي أو ادع لي ، أو يشكو إليه المصائب في الدِّين والدُّنيا ، أو يطلب منه أو من غيره من الموتى من الأنبياء والصالحين ، أو الملائكة الذين لا يراهم أن يشفعوا له ، أو يشكو إليه المصائب ؛ فإنَّ هذا كله من فعل النصارى وغيرهم من المشركين ، ومن ضاهاهم من مبتدعة هذه الأُمَّة ، ليس هذا من فعل السَّـابقين الأولين من المهاجرين والأنصـار والذين اتبعوهم بإحسانٍ ،ولا مَّما أمر به أحد من أئمة المسلمين ، وإن كانوا يسلمون عليه إذ كان يسمع السَّـلام عليه من القريب ويبلغ سلام البعيد)


ويناقش الرفاعي رحمه الله هذا المتن فيقول:
( إن من يتأمل هذه القصة ، يحكم عليها بالوضع والكذب على الإمام مالك بن أنس رضي الله عنه وعلى أمير المؤمنين أبي جعفر المنصور الخليفة العباسي. ) وذكر أسباباً قوية ، ورأيت الاكتفاء بكلام شيخ الإسلام ومن أراد الرجوع لكلام الرفاعي في (التوصّل) فليرجع إليه ..

وهناك مآخذات على المتن نكملها في وقت لاحق ، وإن كان في ما سبق كفاية ، لمن كان باحثاً عن الحق متجرداً له ، أما أهل الإضلال والمطموس على قلوبهم فهم أشبه بكلام الصادق المصدوق ((كالكوز مجخياً)) فأين يعرف للنور بصيص أمل،والله الهادي.
.................................................................................................................................................
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة خإْلد إْلعتيبي.
14 من 16
قال الامام الشافعى: انى لاتبرك بابى حنيفه واجى‏ء الى قبره كل يوم، فاذا عرضت لى حاجه صليت ركعتين وجئت الى قبره وسالت اللّه تعالى الحاجه عنده، فما تبعد ان تقضى.

الرد ...

سنرد عليك دليل بادليل
أنتم مطالب بتبيين صحة سند هذه الرواية. وإلا فأنتم محجوجون بقول الشافعي
أما نحن فنأتيكم بسندٍ قوي عن الشافعي من كتبه ، فقد قال:
"وأكره أن يعظم مخلوق حتى يُجعل قبره مسجداً مخافة الفتنة عليه وعلى من بعده من الناس" [أنظر الأم 1/278، المهذب 1/139-140 ، روضة الطالبين 1/652 ، المجموع 5/266 و8/257]
وهذا تناقض بين القول والفعل ينزه عنه الشافعي. ولو كان هذا التبرك صحيحاً لقال له الناس كيف تخشى على الناس فتنة لا تخشــها على نفسك!

ولو كان الشافعي محبذا للتبرك بالقبور لما نهى عن البناء عليها وأنتم لا توافقون على ذلك وتعتبرون ما فعله أهل اليمن من هدم للبناء على القبور هدماً للقبر نفســه فاسمعوا فتوى الشافعي الموافقة لما فعله أهل اليمن:
* ففي عصره الشافعي لم يكن ببغداد قبر لأبي حنيفة ينتاب الناس للدعــاء عنده ألبته. وكان المعروف عند أهل العلم هدم ما يبنى على القبور وذلك باعتراف الشافعي نفسه. فقد روى عنه النووي قوله فيما يبنى على القبر:
"رأيت من الولاة من يهدم ما بُنىَ فيها ولم أر الفقهــاء يعيبون ذلك" [المجموع 5/298 ، شرح مسلم للنووي 7/24 ، الجنائز باب 33، وأنظر مواهب الجليل 3/65]
والله لو جاءكم الشافعي لرفضتموه ولقلتم له: "أصابـك عدوى الوهابيــة"
وصرح البيضــاوي بأن اليهود والنصـارى كانوا يتوجهون إلى قبور صلحائهم بالصلاة والدعاء [حاشية سنن النسائي 2/42]

وجــــــاء في (مجمع الأنوار في شرح ملتقى الأبحر 1/313) النهي عن الدعاء عند القبــور [وانظر حاشية ابن عابدين على رد المحتار 2/439 البحر الرائق 2/298 روح المعاني للآلوسي الحنفي 17/313 مجمع الأنهر شرح ملتقى الأبحر 1/313] فالشــــــــافعي لا يمكن أن يشابه اليهـود والنصــارى.

روى عبدالرزاق في مصنفه وابن أبي شيبة أن علي بن الحُسين رضي الله عنه رأى رجلاً يأتي فرجة كانت عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم فيدخل فيها فيدعو ، فنهاه وقال: ((ألا أحدثكم حديثاً سمعته من أبي عن جدي-يعني علي بن أبي طال رضي الله عنه- عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا تتخذوا قبري عيداً ولا تجعلوا بيوتكم قبوراً وسلموا على فإن تسليمكم يبلغني أينما كنتم)) قال السخـاوي (وهو حديث حسن) [قاله في القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع ص228 ط:مكتبة المؤيد.وذكره البخاري في التاريخ الكبير 2/3-286 وانظر مصنف عبدالرزاق رقم 6694 ومصنف ابن أبي شيبة 2/375]

نختم بكلام الشيخ عبدالرحمن دمشقية-حفظه الله- من موسوعة أهل السنة على هذه الأكذوبة

يقول الشيخ عبدالرحمن دمشقية في موسعته (موسوعة أهل السنة 1/263) مخاطباً الأحباش :

" أين كان الشافعي ليأتي قبر أبي حنيفة (كل يوم) وقد كان في أول أمره بالحجاز ثم انتقل إلى مصر.
وقد كان الشافعي بالحجاز بمكة بمكة أو المدينة وفيها قبر من هو خير من أبي حنيفة: وهو قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وقبور أصحابه ، فلم يعرف عنه أنه كان يأتيه ليدعو عنده ويتبرك به .. فما له يفضل قبر أبي حنيفة على قبر سيد ولد آدم وصحابته؟!

أننتم أعلم بمذهب الشافعي أم النووي الذي حكى إجماع الأمة على النهي عن الاقتراب من القبر ولمسه باليد وتقبيله ، ونقل مثله عن الحليمي والزعفراني وأبي موسى الأصبهاني؟ فمن المخالف لإجماع الأمة!

قد نهى أبو حنيفة عن التوسل إلى الله بأنبيائه -ولا يمكن أن يكون ذلك خافياً على الشافعي- فهل يرضى أبو حنيفة أن يتخذ أحد قبره للصلاة والعبادة؟ نعم الصلاة معناها الدعاء قال تعالى: { خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصلّ عليهم } والدعـاء هو كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( الدعـاء هو العبــادة )) فمن اتخذ قبراً للدعــاء عنده فقد اتخذه للصلاة والعبـادة. فأبو حنيفة والشافعي يكرهـــان ما يكرهــه الله.

ولم يكن أحد من أصحــاب أبي حنيفــة وطبقته كمحمد وأبي يوســف يتحرون الدعــاء عند قبره بعد موته. ولا يزالون ينكرون على من يمس القبر ويقولون كما في الفتاوى البزازية والتتارخانية ورد المحتار أن مس الرجل القبر للتبرك من عادة النصارى.

والحمد لله الذي عصمنــا من التقليد الأعمى ، فلقد علمنــا الشافعي أن ندور مع الكتاب والسنة مهما عظم الرجال قائلاً: (إذا رأيتم قولي يعارض قول الرسول صلى الله عليه وسلم فاضربوا بقولي عرض الحائط) . وقال ابن عباس: ( ما من أحد إلا ويؤخذ من قوله ويُترَك إلا صاحب هذا القبر) . وبنـــــاءً على تعاليم الشافعي نضرب بفعله المزعوم (إن صح) عرض الحائــط ونتمسك بقول النبي صلى الله عليه وسلم: (( ألا لا تتخذوا قبور أنبيائكم وصلحائكم مســاجد فإني أنهاكم عن هذا )) .

وهذا أصل يعلم الله كم خالفتم فيه الشافعي وسائر الأئمة الأفاضل.

فالحق والشافعي حبيبان إلى قلوبنا: فإن افترقا فالحق أحب إلى قلوبنــا من الشافعي..

. بآرك .,الله.فيه . انتبه . لمآ .تقول .
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة خإْلد إْلعتيبي.
15 من 16
والان : ي خآدم أهل البيت او اي شخص شيعي ..

بعطيكم .سـوآل .وأحد فقط . فقط فقط . { سنرى .تخبطكم. الانْ} وانتم تتدعون .حبكم لـ ال البيت .كمآ تدعونْ لنرى  الانْ

السوآل ..

سآضعه بعد الكلام .هذأ .

341 - حنان عن أبيه عن أبي جعفر (ع) قال : كان الناس أهل ردة بعد النبي (صلى الله عليه وآله) إلا ثلاثة فقلت: ومن الثلاثة؟ فقال: المقداد بن الأسود وأبو ذر الغفاري و سلمان الفارسي رحمة الله وبركاته عليهم ثم عرف أناس بعد يسير وقال : هؤلاء الذين دارت عليهم الرحا وأبوا أن يبايعوا حتى جاؤوا بأمير المؤمنين (ع) مكرها فبايع وذلك قول الله تعالى : "وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين.

الكافي للكليني (329 هـ) جزء8 صفحة245 حديث القباب

................................................................
حَنَانٌ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ( عليه السلام ) قَالَ كَانَ النَّاسُ أَهْلَ رِدَّةٍ بَعْدَ النَّبِيِّ ( صلى الله عليه وآله ) إِلَّا ثَلَاثَةً فَقُلْتُ وَ مَنِ الثَّلَاثَةُ فَقَالَ الْمِقْدَادُ بْنُ الْأَسْوَدِ وَ أَبُو ذَرٍّ الْغِفَارِيُّ وَ سَلْمَانُ الْفَارِسِيُّ رَحْمَةُ اللَّهِ وَ بَرَكَاتُهُ عَلَيْهِمْ .

الكافي ص 245 ج 8
http://www.yasoob.org/books/htm1/m012/09/no0986.html

قال المجلسي في مرآة العقول : حسن أو موثق 26 / 213



عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أُورَمَةَ عَنِ النَّضْرِ عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي خَالِدٍ الْقَمَّاطِ عَنْ حُمْرَانَ بْنِ أَعْيَنَ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍ ( عليه السلام ) جُعِلْتُ فِدَاكَ مَا أَقَلَّنَا لَوِ اجْتَمَعْنَا عَلَى شَاةٍ مَا أَفْنَيْنَاهَا فَقَالَ أَ لَا أُحَدِّثُكَ بِأَعْجَبَ مِنْ ذَلِكَ
الْمُهَاجِرُونَ وَ الْأَنْصَارُ ذَهَبُوا إِلَّا وَ أَشَارَ بِيَدِهِ ثَلَاثَةً
قَالَ حُمْرَانُ فَقُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاكَ مَا حَالُ عَمَّارٍ قَالَ رَحِمَ اللَّهُ عَمَّاراً أَبَا الْيَقْظَانِ بَايَعَ وَ قُتِلَ شَهِيداً فَقُلْتُ فِي نَفْسِي مَا شَيْ‏ءٌ أَفْضَلَ مِنَ الشَّهَادَةِ فَنَظَرَ إِلَيَّ فَقَالَ لَعَلَّكَ تَرَى أَنَّهُ مِثْلُ الثَّلَاثَةِ أَيْهَاتَ أَيْهَاتَ .

الكافي 2 / 244
http://www.yasoob.com/books/htm1/m012/09/no0980.html


ختص : عدة من أصحابنا ، عن ابن الوليد ، عن الصفار ، عن محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان ، عن عبدالله بن القاسم الحضرمي ، عن عمرو بن ثابت قال : سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول :
إن النبى صلى الله عليه وآله لما قبض ارتد الناس على أعقابهم كفارا إلا ثلاثة :
سلمان ، والمقداد ، وأبوذر الغفاري ... )

بحار الأنوار ج 28 / ص 259
http://www.yasoob.com/books/htm1/m013/13/no1307.html

والكثير منهآ . وهذـآ رىبط لـبعض الكتب { لتتآكد].....  http://www.fnoor.com/fn1204.htm

واليكم بما افتى به سماحة اية الله العظمى الامام الروحاني !!

الصفحة الرئيسية السيرة الذاتية موقع فارسي موقع عربي إرسل إستفتاءك إتصل بنا
القسم العقائد > كان الناس أهل ردة بعد النبي (ص) إلا ثلاثة... السؤال: قد ذكر ثقة الاسلام الكليني رضوان الله تعالى عليه في الكافي ج 8 - ص 245 ح341، حديث ما نصه حنان، عن أبيه، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال: كان الناس أهل ردة بعد النبي ( صلى الله عليه و آله) إلا ثلاثة فقلت: و من الثلاثة؟ فقال: المقداد بن الأسود و أبو ذر الغفاري و سلمان الفارسي رحمة الله و بركاته عليهم ثم عرف أناس بعد يسير و قال : هؤلاء الذين دارت عليهم الرحا و أبوا أن يبايعوا حتى جاؤوا بأمير المؤمنين (عليه السلام) مكرها فبايع وذلك قول الله تعالى: و ما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم و من ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا و سيجزي الله الشاكرين و سؤالنا عن سند الحديث ما حكمه؟ و هل الواسطة بين الكليني و بين حنان في هذا الحديث هو علي بن ابراهيم عن ابيه، كما ذكر هذا المجلسي في البحارج 28 - ص 236 ح22 قال.. الكافي: علي عن أبيه عن حنان مثله؟
الجواب: باسمه جلت اسمائه
حنان في الخبر هو ابن سدير و قد وثقه الشيخ و جماعة من الرجالين بانه ثقة و الخبر مروي عن علي بن ابراهيم عن ابيه عن حنان فالخبر موثق و في صدر الخبر كان الناس اهل ردة بعد النبي صلي الله عليه و آله الا ثلاثة و قد روي ارتداد الصحابة جميع المخالفين في كتبهم - ثم حكموا بان الصحابة كلهم عدول و قد روي في المشكاة - و صحيح البخاري - كتاب التفسير ح 442 د الانبیاء عن النبي صلي الله عليه و آله انه قال ان اناسا من اصحابی يؤخذ بهم ذات الشمال فاقول اصحابي اصحابي فيقال انهم لم يزالوا مرتدين علي اعقابهم مند فارفتهم الخبر.
.............................................

والان لنرى هل فعلا الثلاثة الذين استثنوهم لم يرتدوا؟



قال أمير المؤمنين : يا أبا ذر، إن سلمان لو حدثك بما يعلم لقلت: رحم الله قاتل سلمان"( رجال الكشي: ص15 .

وعن أبي بصير قال: سمعت أبا عبد الله رضي الله عنه يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا سلمان ، لو عرض علمك على مقداد لكفر ، يا مقداد لو عرض علمك على سلمان لكفر ( رجال الكشي : ص11 ) .

من بقي؟؟؟؟؟؟

وهنا أسئل ايضا ً :

لما قال الرافضة : كل الصحابة ارتدوا إلا ثلاثة فإنه يدخل في عداد المرتدين كل من علي وفاطمة والسبطين رضي الله عنهم أجمعين لأن الإستثاء حصري ولم يحصر إلا ثلاثة بينهم بذكر أسمائهم..

مآريكم . هل .تريددون أن . أحمل عليكم  من خفايا كتبكم ..........!!!!!!!
للمعلوميه هذا سوال  فقط م بالك لو اني اكثرت عليك { ان لم تستطيع الاجآبه اعذرك واعطيك سوآل آخرٍ}

والله اللذي لا اله الا هو  هي مو تحدي .. لكن . فيه حق وفيه بأطل { ويوم القيآمه . جنه ونآر ..}  انتبه .

قال تعالى (( وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا )) ..
7‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة خإْلد إْلعتيبي.
16 من 16
تجد الاجابة هنا :
http://www.youtube.com/watch?v=KWAyDq5shs0
اللهم صلي على محمد وعلى ال محمد ..
26‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة ABUSALMA2010.
قد يهمك أيضًا
هل يجوز للمسيحي ان يزور قبر ميت مسلم
✬في أي عام توفي الشيخ عبدالعزيز بن باز ؟✬
أين توفي سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز أسكنه الله الفردوس الأعلى ؟
ماحكم زيارة قبر النبي محمد (ص)؟
اذكر ما تعرفه عن الشيخ العلامه عبدالعزيز بن باز " رحمه الله " ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة