الرئيسية > السؤال
السؤال
ما حكم الشرع في الإحتفال بعيد الميلاد؟
الإسلام 24‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة النسناس.
الإجابات
1 من 5
بدعة
24‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة نها الموجى.
2 من 5
لم يحتفل النبى (ص) ولا أصحابه بيوم ميلادهم
24‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة د الشناوى.
3 من 5
الرسول كان يصوم
24‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة El Sindbad.
4 من 5
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . أما بعد :

إقامة هذه الإحتفالات . انها من البدع المنكرة ومن مشابهة أعداء الله من اليهود والنصارى
ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى شرع للمسلمين عيدين يجتمعون فيهما للذكر والصلاة , وهما : عيد الفطر والأضحى بدلا من أعياد الجاهلية , وشرع أعيادا تشتمل على أنواع من الذكر والعبادة كيوم الجمعة ويوم عرفة وأيام التشريق , ولم يشرع لنا سبحانه وتعالى عيدا للميلاد لا ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم ولا غيره , بل قد دلت الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة على أن الاحتفال بالموالد من البدع المحدثة في الدين ومن التشبه بأعداء الله من اليهود والنصارى وغيرهم , فالواجب على أهل الإسلام ترك ذلك والحذر منه , وإنكاره على من فعله وعدم نشر أو بث ما يشجع على ذلك أو يوهم إباحته في الإذاعة أو الصحافة أو التلفاز لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" متفق عليه , وقوله صلى الله عليه وسلم : "من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد" أخرجه مسلم في صحيحه وعلقه البخاري جازما به , وفي صحيح مسلم عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول في خطبة الجمعة : " أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة" والأحاديث في هذا المعنى كثيرة , وفي مسند أحمد بإسناد جيد عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من تشبه بقوم فهو منهم" وفي الصحيحين عن أبي سعيد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة" وفي لفظ شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه قالوا يا رسول الله اليهود والنصارى ؟ قال فمن" .
وفي هذا المعنى أحاديث أخرى كلها تدل على وجوب الحذر من مشابهة أعداء الله في أعيادهم وغيرها , وأشرف الخلق وأفضلهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم لم يحتفل بمولده في حياته , ولم يحتفل به أصحابه بعده رضي الله عنهم ولا التابعون لهم بإحسان في القرون الثلاثة المفضلة , ولو كان الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم أو مولد غيره خيرا لسبقنا إليه أولئك الأخيار , ولعلمه النبي صلى الله عليه وسلم أمته وحثهم عليه أو فعله بنفسه , فلما لم يقع شيء من ذلك علمنا أن الاحتفال بالموالد من البدع المحدثة في الدين التي يجب تركها والحذر منها امتثالا لأمر الله سبحانه وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم .
24‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة المسافر القريب.
5 من 5
لما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وجد اليهود يحتفلون بيومين فلما سأله الصحابة رضوان الله عليهم قال لهم:"لقد أبدلنا الله بيومين خيرا منهما عيد الفطر وعيد الأضحى" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم. لايجوز الإحتفال بيوم الميلاد لأنه لم يرد في السنة المطهرة
24‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة أحمد غنابزية.
قد يهمك أيضًا
ماهو حكم الإحتفال بعيد الحب
لماذا المتطرّفون أعداء البهجة والفرح يحرّمون الإحتفال بعيد المولد النبوي؟
لماذا المتطرّفون أعداء البهجة والفرح يحرّمون الإحتفال بعيد المولد النبوي؟
ما حكم الاحتفال بالمولد النبوي ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة