الرئيسية > السؤال
السؤال
اين توجد مدينة الزحيليكة
الجغرافيا | ركوب الخيل 22‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة يوسف 81.
الإجابات
1 من 4
المغرب
22‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة سيدة القصر..
2 من 4
انتظر الاجابة؟
22‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة bieber boy (زملكاوى ثائر قومى عربى).
3 من 4
توجد مدينة زحيليكة في المغرب باقليم الخميسات و تبعد عن وادزم ب 60كلم و عن الرماني ب30كلم n‏
17‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة soufianezoz.
4 من 4
تّا مالك جاي من زحيليگة؟




بيضاويون ورباطيون كثر، شككوا في وجود مدينة أو قرية في المغرب تحمل اسم زحيليگة. كلهم رددوا تلك اللازمة «تّا مالك جاي مْن زحيليگة» للتأكيد على عدم وجود هذه المدينة أو لصبغها بطابع أسطوري. «نيشان» سافرت بحثا عن «أسطورة» زحيليگة فوجدتها حقيقةً. «أخويا تانسمع الناس تا يگولو: تّا مالك جاي من زحيليگة؟، ولكن ما تانظنش هاد المدينة كاينة في المغرب». «موحالش كاينة شي مدينة أو قرية اسميتها زحيليگة في المغرب، ماعرفت شكون الّلي اخترْع هاد الاسم». هذا ملخص إجابات عن سؤال «نيشان» لمغاربة من البيضاء والرباط من أصول مختلفة. بعضهم يعطيها هــــــــــــالة «أسطورية»، حين يقول «يمكن كانت شي مدينة قديمة اســــــــميتها زحيليگة وما بقاتش». واش تاتْعرَف شي مْدينة اسميتها زحيليگة؟ الهالة الأسطورية المرتبطة باسم زحيليگة تشمل حتى اتصالات المغرب. يوم الخميس 21 شتنبر الماضي كان الاتصال بمركز الإرشادات لاتصالات المغرب لطلب هاتف المجلس القروي لزحيليگة، «آلو بغيت تيلفون المجلس القروي لزحيليگة»، ليكون الجواب: «انتظر أسيدي». بعد دقيقة من الاستماع إلى الموسيقى، عاد الصوت النسائي ليقول: «شوف أسيدي، ياك رَقْمك هو هذا، واحد الشويا ونعاودو نتاصلو بيك». مرت نصف ساعة ليرن الهاتف «اتصالات المغرب هدي، أش بْغيت أسيدي؟»، قالها هذه المرة صوت رجالي. «بغيت تيلفون المجلس القروي لزحيليگة»، ثم سأل «فين كاينة هاد البلاصة». «سمعت كاينة في زمور زعير». بعد أكثر من نصف دقيقة عاد ليسأل «واش قريبة للخميسات؟» أجبته: «يْمكن»، ثم عاد تاركا الموسيقى ليختم: «شوف أسيدي غادي نعطيك تيلفون الخميسات راه هي اللي تا تحكم». ظلت هذه المدينة بعد الاتصال بمركز الإرشادات محاطة بجانب أسطوري. ثم كان الاتصال بالمكتب الوطني للسياحة، فأسطورة هذه المدينة قد تغــــــــري السياح بزيارتها. جواب المكتب في البـــــــــداية، «لا توجد هذه المدينة على قائمة المدن التي قد تـــــــــهم المكتب». وبعد بحث تقول موظــــــــفة بالمركز إن زحيليگة توجد بزعير. مرت الأيام، واتصلت بصديق وزميل لعله يدلني على هذه المدينة، فأخـــــبرني أنها موجودة، وأنه سبق أن «شرب فيها أتاي واحد النهار كان غــــــادي للفقيه بنصالح من الرباط». الصـــــــديق فاجأني بالقول إنها قريبة من العاصمة الرباط. الطريق إلى «زحيليگة» انتقلت إلى الرباط، وعلى متن سيارة الصديق خرجنا للبحث عنها. بعد أزيد من 30 كيلومترا من العاصمة الرباط في اتجاه «عين عودة» لم نصادف أية إشارة دالة على وجود «زحيليگة» توقفنا عند محطة للبنزين، وسألنا عاملا هناك، فكان جوابه مطمئنا، «كايــنة في هاد الاتجاه، راها بعـيدة بـ70 كيلومتر، تانمشي ليها كل خميس، نهار السوق، باش نشري الدجاج. عنـــدهم دجاج مزيان». كانت الساعة قرابة السادسة مساء. بعد عين عودة ستبدأ طريق وعرة ومنعرجات في مناطق أشبه بالجبلية، وكان دركيان نبهانا إلى ضرورة الحذر في السياقة. وطيلة كيلومترات، رافقنا سائق سيارة أجرة كبيرة مخافة أن نضل الطريق. بعد أزيد من نصف ساعة لم نعثر على «بْلاكة» واحدة تدل على وجود تلك المدينة. ما إن غادرنا قرية صغيرة، حتى فوجئنا بإشارة إلى وجود «الرماني» و«زحيليگة» في اتجاه واحد. وصلنا الروماني لنكتشف أن المسافة إلى زحيليگة تقدر بـ30 كيلومترا. بدأ الليل يرخي سدوله، وبدأت الطريق تأخذ اتجاها مستقيما. مدينة صغيرة بها مسجدان ومحلات تجارية ومقاه على الطريق المتجهة إلى وادي زم. في مدخل المدينة الصغيرة جدا تصادف مسجدا بصومعة كبيرة، بناه أحد أثرياء المدينة وأعيانها، الراحل الحاج النصيرات، لكن كرم هذا الحاج كان يمكن أن يستثمر في فضاء آخر «مع الفجر ما تا يصلي حتى واحد في هاد الجامع» يقول سفيان، 22 سنة، زحيليگي عاطل عن العمل. أمام المسجد، مقهى كانت حانة زمن الاستعمار وبها جزار يعرض لحمه لعابري زحيليگة. الطريق المتجهة إلى وادي زم توصل إلى جنوب المدينة القرية. على يمين الطريق صخرتان متوسطتا الحجم، وعلى يسارها السوق الأسبوعي للمنطقة، الذي يقام كل يوم خميس. السوق يقع في منطقة شبه منحدرة، وبه مجموعة من المتاجر ومخدع هاتفي واحد. رحبة «الزرع» أكثر نشاطا في المدينة. «حنا كسابة وفلاحة، عندنا الزرع وتنربيو لبهايم» يقول محمد، أحد ساكنة المدينة. منازل زحيليـــــگة متـــــنافرة وغير متناسقة هندســـــــيا فيما بينها، مثل جميع البلدات والمدن الصــــــغيرة. سكان المدينة يتجاوزون بالكاد 15 ألف نسمة. علاش سميتها زحيليگة بالمدينة مجموعة من الصخور المساعدة على «التزحليگ» أي التزحلق، كما أن زحيليگة قريبة من «مولاي بوعزة»، أشهر مكان للتزحليگ في المغرب، إذ يقصده المواطنون و«يتزحلگون» كي يتعرفوا على ما يخبئه لهم المستقبل. ويرجع سكان المدينة أصل التسمية إلى «التزحليگ». «كان الشـاب الّلي غادي يگاجي في العسكر يمشي هو وصاحبتو للصخرة ويتزحلگ، وعلى هاد الشي سماوها زحيليگة. في الإشارات المؤدية إلى المدينة يوجد تباين بين اسمي المدينة باللغتين، فهي بالفرنسية «زحيليگة» وبالعربية «الزخيليگة». وكان الفرنسيون يطلقون عليها اسم «كريستينا». البعض تحدث عن امرأة ورعة تدعى للا زحيليگة. كان لكريستينا حانة جميلة تدعى «كانتينا» بها فضاء واسع وبيوت صغيرة لقضاء الحاجة الجنسية السريعة. ولّى ذلك الزمن الجميل، وتحولت الحانة إلى مقهى وأغلقت البيوت الصغيرة، وأثثت المقهى بجهاز تلفزيون كبير ينقل أخبار العالم عبر قناة «الجزيرة» القطرية. خطابات حسن نصر الله تمتص ضجيج المقهى فيسود هدوء كبير. أما الأخبار المنشورة في الصحف الوطنية فيعرضها شخص من وادي زم لفترة محدودة خلال توقف «الكار» بالمدينة. تتوفر زحيليگة على مدرستين ابتدائيتين وإعدادية وثانوية. قرب مرحاض المقهى جلس سفيان، 23 سنة، رفقة صديقه محمد ذي الأصول الصحراوية. لا تفارق الابتسامة محيا سفيان «قْريت حتى السيزيام وخْرجت»، يحكي وعيناه على «جوان» يعده. مثل شباب زحيليگة انتشر سفيان في أرض المغرب الواسعة: «عملت في البني والكونتر بوند في طنجة». سفيان لم يكن يكشف عن انتمائه إلى زحيليگة «كنت تا نگول ليهم راني من زعير، عارف زحيليگة ما يعرفوهاش». صديقه محمد اختار «الرماني» للانتساب إليها خلال إقامته في تطوان. «الرماني معروفة وزحيليگة الناس تا يصحبوها ما كايناش». الجوانات أحسن وسيلة كي ينسى بعض سكان المدينة قلة الشغل فيها «تا يطلع علينا الجوان بـ7 دراهم، وربطة الكيف بـ20 درهما وتادّي لينا 3 أيام». يحكي سفيان أن زحيليگة «ما فيها حتى حاجة» لذلك يهجرها سكانها إلى مناطق أخرى، خاصة تمارة ومدن الشمال المغربي. ويضيف إدريس )قرابة خمسين سنة(، أن سنوات الجفاف دفعت السكان إلى هجر الديار، «الأرض عيانة ما عندناش التيرس والما قليل، لكسيبة اللي مزيانة»، ويضيف «حتى المجلس البلدي الّلي فيه الوزير السابق للتجهيز بوعمر تغوان ما داير والو للمدينة». نسبة البطالة في المدينة تتجاوز 70 في المائة. بعد فترة، التحق القاسمي، 45 سنة، مرتديا جلبابا ومحافظا على شاربه. كان القاسمي لاعب كرة قدم في فريق القوات المساعدة، قبل أن يتحول إلى شباب المسيرة «لعبت في 1984 و1985». هذا اللاعب دخل الجيش وقضى فيه 25 سنة: «كنت في الصحراء، ما كان غير القرطاس وشاركت فبزاف المعارك». أحيل القاسمي على المعاش فاختار العودة إلى مدينته التي يفتخر بها. الطالب السابق يوسف، 23 سنة، فعل الشيء نفسه. قضى سنة جامعية كامـــــلة في كليــــــة العلوم القانونية بجامعة محـــــــــمد الخامــــس في الرباط قبل أن يعود إلى زحيليگة كي يشتغل «گارسون» في إحدى مقاهيها
17‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة soufianezoz.
قد يهمك أيضًا
اين تقع مدينة دنقلا ؟
" محج قلعه " مدينه اسلاميه اين توجد ..؟
اين توجد جرر الكوك؟
اين توجد اكبر جزيره في العالم؟الي مايعرف لا يجاوب
اين تقع مدينه طنجه ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة