الرئيسية > السؤال
السؤال
أصل الرسول الكريم محمد (ص) ؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرسول الكريم محمد (ص) هل هو عربي أم مستعرب ؟

مع الدليل!!
المدينة المنورة | مكة المكرمة | الرسول الكريم 3‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة Biran.
الإجابات
1 من 14
محمد عبدو يقول سعودي
3‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 14
3‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة jan valjan (آكل المرار).
3 من 14
هو عدناني من نسل اسماعيل عله السلام اي من العرب المستعربة

ملحق#
الكلام الذي ذكرته ليس في القرآن
الآيات التالية في القرآن:
(وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ(193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ(194)بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ(195) (الشعراء:192- 195) .

لِّسَانُ الذي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وهذا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ (النحل : 103)

ملحق#
المذكور تاريخيا ان من أول من أشار بحرق ابراهيم عليه السلام كان كرديا.
3‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة THINGS.
4 من 14
مسألة العرب واصلهم وحكاية العرب البائدة والعرب العاربة والعرب المستعربة مسألة كثر فيها الكلام ولا يستطيع احد ان يثبت فيها شيئا ويقدم براهينه التاريخية وحججه الدامغة في هذا الموضوع ويقول لنا ان الجنس العربي الفلاني هو الجنس العربي الاصلي.
3‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة jan valjan (آكل المرار).
5 من 14
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
فقد وردفي صحيح مسلم(2276) من طريق واثلة بن الأسقع – رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يقول: "إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشاً من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم" خرجه في كتاب: الفضائل من صحيحه، باب: فضل نسب النبي –صلى الله عليه وسلم- برقم: (2276)، (4/1782).
وأورد البخاري – رحمه الله – نسب النبي – صلى الله عليه وسلم- في ترجمته باب: مبعث النبي –صلى الله عليه وسلم- من كتاب مناقب الأنصار في صحيحه بشرحه الفتح(7/162)، فقال: "محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان".
وهذا القدر من نسبه متفق عليه عند أهل السير والأنساب، حيث يذكر المؤرخون أن نسب النبي – صلى الله عليه وسلم- ينقسم إلى ثلاثة أجزاء:
الأول: جزء اتفق عليه كافة أهل السير والأنساب، وهو الجزء الذي يبدأ منه – صلى الله عليه وسلم- وينتهي إلى عدنان.
الثاني: جزء كثر فيه الاختلاف حتى جاوز حد الائتلاف، وهو الجزء الذي يبدأ بعد عدنان وينتهي إلى إبراهيم – عليه السلام-.
الثالث: ويبدأ بعد إبراهيم – عليه السلام- وينتهي إلى آدم – عليه السلام- وجُلّ الاعتماد فيه على أهل الكتاب.
والنبي – صلى الله عليه وسلم- على هذا من العرب المستعربة، وهم العرب المنحدرة من صلب إسماعيل – عليه السلام- وتسمى بالعرب العدنانية، وذلك أن المؤرخين يقسمون العرب إلى ثلاثة أقسام بحسب السلالات التي يتحدرون منها، وهم:
(1) العرب البائدة، وهم القدامى من الذين انقرضوا تماماً كعاد وثمود، وطسم وجديس وحضرموت، وغيرهم.
(2) العرب العاربة، وهم المنحدرون من صلب يشجب بن يعرب بن قحطان، ويسمون بالعرب القحطانية.
(3) العرب المستعربة كما تقدم، ومنهم النبي –صلى الله عليه وسلم-. والله الموفق.

د. رشيد بن حسن الألمعي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك خالد

والله اعلم
3‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة حضرموت العز.
6 من 14
العدنانيون من العرب المستعربة
3‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة المسافر القريب.
7 من 14
مستعرب من نسل سيدنا اسماعيل عليهما افضل صلاه الله وسلامه
3‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة دوللى دودوس (إرحلي يا دولة الكذابين).
8 من 14
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
فقد وردفي صحيح مسلم(2276) من طريق واثلة بن الأسقع – رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يقول: "إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشاً من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم" خرجه في كتاب: الفضائل من صحيحه، باب: فضل نسب النبي –صلى الله عليه وسلم- برقم: (2276)، (4/1782).
وأورد البخاري – رحمه الله – نسب النبي – صلى الله عليه وسلم- في ترجمته باب: مبعث النبي –صلى الله عليه وسلم- من كتاب مناقب الأنصار في صحيحه بشرحه الفتح(7/162)، فقال: "محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان".
وهذا القدر من نسبه متفق عليه عند أهل السير والأنساب، حيث يذكر المؤرخون أن نسب النبي – صلى الله عليه وسلم- ينقسم إلى ثلاثة أجزاء:
الأول: جزء اتفق عليه كافة أهل السير والأنساب، وهو الجزء الذي يبدأ منه – صلى الله عليه وسلم- وينتهي إلى عدنان.
الثاني: جزء كثر فيه الاختلاف حتى جاوز حد الائتلاف، وهو الجزء الذي يبدأ بعد عدنان وينتهي إلى إبراهيم – عليه السلام-.
الثالث: ويبدأ بعد إبراهيم – عليه السلام- وينتهي إلى آدم – عليه السلام- وجُلّ الاعتماد فيه على أهل الكتاب.
والنبي – صلى الله عليه وسلم- على هذا من العرب المستعربة، وهم العرب المنحدرة من صلب إسماعيل – عليه السلام- وتسمى بالعرب العدنانية، وذلك أن المؤرخين يقسمون العرب إلى ثلاثة أقسام بحسب السلالات التي يتحدرون منها، وهم:
(1) العرب البائدة، وهم القدامى من الذين انقرضوا تماماً كعاد وثمود، وطسم وجديس وحضرموت، وغيرهم.
(2) العرب العاربة، وهم المنحدرون من صلب يشجب بن يعرب بن قحطان، ويسمون بالعرب القحطانية.
(3) العرب المستعربة كما تقدم، ومنهم النبي –صلى الله عليه وسلم-. والله الموفق.

د. رشيد بن حسن الألمعي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك خالد

والله اعلم
3‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 14
بسم الله الرحمن الرحيم
ما ذكرته انه في القران هو موضوع وليس بصحيح

"إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون "فإذا كان الله سبحانه وتعالى قد أثنى على كتابه بأنه واضح لا لبس فيه

في قوله سبحانه وتعالى على سبيل المثال :" إنا أنزلنه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون "
وقال تعالى:" ولو جعلناه قرآناً أعجمياً لقالوا لولا فصلت آياته أعجمي وعربي "
وقال سبحانه وتعالى:" ‏لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين‏ "
كما قال الله سبحانه وتعالى "الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا "
اليكم برابط بكل لغات العالم يسرد سير رسول الله صلي الله عليه وسلم
http://www.rasoulallah.net/v2/intro.aspx‏
17‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 14
27‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
11 من 14
انت كردي خايس
27‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة كتكوته كيوت.
12 من 14
الرسول من قريش و قريش من كنانة و كنانة من مضر و مضر من عدنان
21‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة impossibleman.
13 من 14
¬ اسمه : في السماء أحمد وفي الأرض محمد صلى الله عليه وآله. وأشهر ألقابه : المصطفى . وأشهر كناه : أبو القاسم .

والده : عبد الله وقد مات قبل ولادته في المدينة المنورة .

والدته : آمنة بنت وهب رضوان الله تعالى عليها .

ولادته : بمكة المكرمة يوم الجمعة " 17 " ربيع الأول بالقول المشهور عند الإمامية ، وفي " 12 " من الشهر بقول قوي بعام الفيل في عصر سلطنة كسرى ( أنوشروان ) .

بعثته : فلما بلغ عمره الشريف " 40 " سنة صدع بالأمر وأظهر النبوة بأمر من الجليل .

هجرته إلى المدينة : بعد مضي ثلاثة عشر من بعثته هاجر إلى يثرب ، بسبب إيذاء المشركين له وللمسلمين ودعوة الأنصار ، الذين أسلموا من أهل المدينة وجاهدوا بين يديه بأموالهم وأنفسهم إلى حين وفاته ، وهاجر من بعده بقية المسلمين ولحقوا به وسموا هؤلاء بالمهاجرين ، كما سموا أولئك بالأنصار وسميت يثرب ( بمدينة الرسول ) .

وفاته : وفي السنة الحادية عشر من الهجرة وفي الثامن والعشرين من شهر صفر لبى نداء ربه . وقد مضى من سني عمره الشريف ثلاث وستون سنة ودفن في داره .

أزواجه : أولهن وأفضلهن وأوفاهن أم المؤمنين خديجة بنت خويلد وهي أول من أسلمت من النساء وآمنت بالله وبرسوله ، وقد آوت ونصرت رسول الله وشاطرته الأذى والمصائب ، وأنفقت جميع أموالها في سبيل الله ، وكانت مليكة قريش في جمالها وجلالها وكمالها وثروتها الطائلة وأخلاقها الفاضلة ، وقد اجتباها الله من بين أمهات المؤمنين ، وجعل ذرية خاتم أنبيائه منها ووهب لها من صلب نبيه صلى الله عليه وآله وسلم الإنسية الحوراء فاطمة الزهراء سلام الله عليها .

وقد تزوج صلى الله عليه وآله وسلم بعد وفاة خديجة بعدة أزواج وارتحل إلى جوار ربه عن تسعة منهن . وقد أعرضت عن ذكرهن رعاية للاختصار .

أولاده صلى الله عليه وآله وسلم : قد اختلف المؤرخون العلماء في أولاده هل الذين ينسبون إليه من صلبه ؟ أم هم ربائبه أم غير ذلك وليس هذا المختصر محل الشرح والبسط والجرح والتعديل والرد والقبول ، فنقتصر على من اتفقت عليه أقوال الجميع وآراؤهم :

1 -فاطمة الزهراء سلام الله عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها ، وأمها أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضوان الله عليها كما ذكرنا .

2 - إبراهيم عليه السلام وأمه مارية القبطية .

غزواته صلى الله عليه وآله وسلم : الحروب التي وقعت في زمانه بين المسلمين والكفار نيف وثمانون كما ذكروا وأهمها : غزوة بدر وأحد وخيبر والأحزاب وحنين والفتح .
27‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة برنس الذهبي.
14 من 14
الدليل العقلي على صدق نبوة محمد صلى الله عليه وسلم وصحة رسالة الإسلام

ما أكثر الأديان والمذاهب والفرق والعقائد فى هذه الدنيا، ولكن الغريب فى ذلك أنه ما من أحد منهم إلا ويرى نفسه على الحق والباقين على باطل، والأغرب من كل هذا أن ما منهم من أحد إلا وعنده أدلة تصحح مذهبه.

لذلك يندر جداً أن تجد من يغير مذهبه أو دينه، والحق أن الحق لا يتجزأ ولا يتعدد قال تعالى: {فَذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ }يونس32، لذلك فإن فرقة واحدة من هؤلاء كلهم هي التى على الحق قطعاً والباقون كلهم على الباطل حتماً.

وهنا أدلكم على الحق بأقصر طريق وأسهل أسلوب إن شاء الله.

   فإن ما نراه من إبداع فى هذا الكون وفى أنفسنا لا يمكن أن يكون قد خلق نفسه بنفسه، بل لابد من خالق مبدع حكيم قوي قادر عظيم قاهر، ولابد حتماً أن يكون الخالق واحد أحد لاشريك له فى خلقه، فلو كان أكثر من خالق لتنازعوا واختلفوا.

    وهذا الخالق هو الله رب العالمين الذي خلقنا وخلق الكون من حولنا بكل دقة وإبداع وإعجاز، ولا يمكن أبدا أن يكون فعل كل ذلك عبثا، بل مؤكد أنه خلق كل هذا لحكمة عالية وغاية محددة، ولا يمكن أن تكون هذه الغاية إلا عبادته وحبه والولاء له، لأننا لا نملك شيئاً إلا أن ننكسر بين يديه ونتذلل إليه ونحمده على نعمه ولا نشرك معه أحد فى عبادتنا.
 
   ومن المستحيل عقلاً أن يخلقنا الله لغاية معينة ثم يتركنا هملاً ولا يبين لنا الحكمة التى من أجلها خلقنا، ومن قال ذلك فقد سب الله لأنه سبحانه لا يفعل شيئاً عبثاً، بل لابد أن يرسل الله إلينا رسولاً يبلغنا بما يريده من خلقه، و ينزل إلينا شريعة تكون منهجاً نسير تبعاً له فى حياتنا، فأرسل الله الرسل والأنبياء إلى أقوامهم ليأمروا الناس بعبادته وحده ويبلغوهم بالشريعة المناسبة لحالهم، قال تعالى: {وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيماً{164} رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً }النساء165.  
 
    و عهد الله إلى كل قوم نزل إليهم كتاب بالمحافظة عليه وألا يكتموا العلم الذى فيه وألا يحرفوا الكلم عن مواضعه، فما أن مات رسولهم إلا وبدأوا يغيروا ويبدلوا كتبهم، قال تعالى: {فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ }البقرة79 ، ولا أحد على وجه الأرض ممن يزعمون أنهم أتباع لأنبيائهم من اليهود والنصارى إلا وتجد كتابهم محرفاً يزيدون فيه وينقصون بأهوائهم ويقولون هو من عند الله.

    وليس من المتصور عقلاً ولا شرعاً أن يترك الله هؤلاء الناس من الأحبار والرهبان وغيرهم يلعبون بشرعه تلاعب الأطفال بالدمى، فإنهم لا يلعبون بالشرع وحسب بل يضلون الناس عن الغاية التى خلقهم الله من أجلها، فأرسل الله النبي محمد صلى الله عليه وسلم ليكون خاتماً للأنبياء والمرسلين، وأنزل معه القرآن ولكنه مختلف عن الكتب السابقة له، قال تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9 ، وقال أيضاً: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }سبأ28 فيكون القرآن هو الشريعة الملزمة للناس جميعاً إلى يوم القيامة وتكفل الله سبحانه وتعالى بحفظه إلى يوم القيامة لتكون حجته قائمة على الناس، ولقد أجمع كل علماء الأرض على أن القرآن الكريم لم يدخله التحريف قط، فإنك لا تجد مصحفين مختلفين على وجه الأرض أبداً.
 
  وجعل الله النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو التطبيق العملي للقرآن ولذلك فإن سنة النبي صلى الله عليه وسلم محفوظة داخلة فى الآية {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9 وإلا فما فائدة الحفاظ على القرآن من غير الحفاظ على السنة المفسرة والمبينة لها.


    ولكي يتم الحفاظ على القرآن والسنة قيد الله للنبي محمد صلى الله عليه وسلم أصحاباً هم خير البشر بعد الأنبياء، وهم أعدل الناس وأصدقهم، ولا عجب فإن الذى رباهم وعلمهم هو خير الخلق صلى الله عليه وسلم، وكان لابد من أن يكونوا كذلك لأنهم هم الذين نقلوا إلينا القرآن ونقلوا إلينا السنة ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال فى حديث العرباض بن سارية: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فوعظنا موعظة بليغة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون فقيل: يا رسول الله وعظتنا موعظة مودع فاعهد إلينا بعهد، فقال: "عليكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن عبدا حبشيا وسترون من بعدي اختلافا شديدا فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ وإياكم والأمور المحدثات فإن كل بدعة ضلالة" صححه الألباني، وذكر البخاري فى صحيحه عن عمران بن حصين رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "خيركم قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم" ، قال عمران: فما أدري: قال النبي صلى الله عليه وسلم بعد قوله مرتين أو ثلاثا ً.

     لذلك وجب علينا اتباع النبي صلى الله عليه وسلم فيما أمر ونهى والتمسك بهدي أصحابه رضي الله عنهم ومن تبعهم، فعن عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه قال: "إن الله نظر فى قلوب العباد فوجد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير قلوب العباد، فبعثه برسالته، ثم نظر فى قلوب العباد بعد قلب محمد صلى الله عليه وسلم، فوجد قلوب اصحابه خير قلوب العباد، فاختارهم لصحبة نبيه ونصرة دينه"، فمن سبهم أو قدح فى صدقهم وإيمانهم، فقد شكك فى صحة القرآن والسنة وهدم الدين، ووجب علينا تصديقهم فيما أخبروا به، وأخذ العلم عنهم واتباع هديهم فى العبادة والدعوة، فما قالوا بمشروعيته فهو مشروع وما قالوا بتحريمه فهو حرام ولا وزن لأي قول يخالف إجماعهم.


    وما أنزل الله إلينا شرعه إلا لنتبعه ولا نبتدع فيه، فإن كان الإبتداع فى العبادة مشروعاً لقال الله لنا (أعبدونى) ثم ترك كل إنسان يعبده كما شاء بالطريقة التى يشاء، قال تعالى: {أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }الشورى21 فلابد أن يأذن الله فى العبادة التى يرضاها، وليس لأحد أن يخترع عبادات بهواه وعقله، {أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً }الفرقان43

أسأل الله أن يهدينى وإياكم لما فيه رضاه.
6‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة تعلم ثم تكلم.
قد يهمك أيضًا
هل قول صحابة الرسول (ص) وفعلهم وتقريرهم حجّة علينا يجب اتّباعها؟
من هو اخر من راى الرسول عليه السلام ؟
هل ماذكره البخاري كذبا على الرسول ص بشأن ابو طالب ع
هل كان الرسول (ص) أمياً بالفعل؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة