الرئيسية > السؤال
السؤال
ما دور وسائل الإعلام في بناء الدولة والمجتمع؟
وسائل الإعلام 20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 54
على قولة الدكتور السنعوسي . . . بدل وزارة التربيه والتعليم يخلونها فقط وزارة التعليم . . وتصبح وزارة الاعلام هي وزارة التربيه والاعلام وشدد على دور الاعلام في التربيه
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة رحمه 12.
2 من 54
مما لاشك فيه  ان للانسان  عقلاً   يسعى  من خلاله إلى الكشف عن حقائق الأمور والإلمام بمختلف المظاهر والظواهر . الامر الذي  دعاه الى إيجاد وسيلة مثلى يشبع من خلالها فضوله ويشفي بها غليله  فكان لابد من  ظهور ما يسمى بالألة الإعلامية أو وسائل الإعلام بمختلف أشكالها وأصنافها . وفي هذا الاطار فإن الثورة الإعلامية أو تكنولوجيا الإعلام التي يشهدها العالم قد قلبت كل الموازين  وأضحى الإعلام ركيزة أساسية في بناء الدولة بل بات يعتبر من مقومات ورموز السيادة الوطنية ، بحيث صارت أول خطوة في إنجاح أي إنقلاب لابد من الإستيلاء على مقر التلفزة والإذاعة مما يؤكد دور ومكانة وأهمية هذا الأخير والحديث هنا عن الانقلاب من باب اظهار  اهمية الاعلام  في بناء الدولة ليس الاّ  ، حيث أن زمن الانقلابات اصبح في خبر كان . ولان "الإعلام أداة فاعلة ومنظومة متكاملة " ، فلا بد من تفعيل ادائه لترسيخ بناء الدولة وترسيخ الثوابت الوطنية لديها ولدى مواطنيها .

استراتيجية الاعلام  الحربي لتحقيق الامن الوطني للدولة :

يعتبر  الاعلام بوسائله المتطورة ، اقوى ادوات الاتصال العصرية التي تعين المواطن على معايشة العصر والتفاعل معه . كما اصبح للاعلام دور مهم في شرح القضايا وطرحها على الرأي العام من اجل تهيئته اعلاميا ، وبصفة خاصة تجاه القضايا المعنية بالامن الوطني  . ويجئ القرن الحادي والعشرون حاملا معه عصراً جديداً ، عصراً  فيه  الكلمة الاولى للاعلام في ظل ثورة الاتصال والمعلومات ، تلك الثورة التي لن تتوقف مع استمرار عملية الابتكار والتغيير . ولقد ادت هذه الثورة الى احداث تطور ضخم في تكنولوجيا الاتصال والمعلومات ، وجعلت السماء مفتوحة تسبح  فيها الاقمار الصناعية لتمتد رسالة الاعلام الى ارجاء المعمورة ، وليصبح العالم قرية الكترونية صغيرة .والواقع ان الاعلام في العصر الحديث ،  اصبح  جزءاً  من حياة الناس  ، كما ان بناء الدولة اقتصاديا ، واجتماعيا  ، وسياسيا  ، يتطلب الاستعانة بمختلف وسائط ووسائل الاعلام ، بل ان مشروعات  التنمية لا يمكن ان تنجح الاّ  بمشاركة الشعوب وهو امر  لا يتحقق الاّ  بمساعدة الاعلام .
 وترتبط السياسة الاعلامية بالاوضاع السياسية ، والاقتصادية ، والامنية ، والاجتماعية ، والحربية ،  بمعنى ان الاعلام يرتبط بقوى الدولة  الشاملة ومن ثم فهو يسعى بطريق غير مباشر لتحقيق الامن الوطني ، من خلال  التغطية  الاعلامية ومن خلال الاسهام في بناء المواطن وتحصينه ضد أي غزو اعلامي او فكري معاد ٍِِ   . كما يقوم الاعلام بدور مهم في تنمية الوعي السياسي لدى المواطنين واستيعابهم لما يدور على الساحة الداخلية ، حيث يتناول القضايا الوطنية التي تؤثر في قدرات الدولة السياسية ، من خلال الشرح والتحليل  لهذه القضايا وتعريف المواطن بأسبابها واسلوب التعامل معها .
فالاعلام الحربي كفرع متخصص له دور مهم في بناء الامن الوطني للدولة وفي تخطيط استراتيجيتها ، وهو دور يقوم على اساس التفاعل مع التحديات  والتهديدات الموجهة للامن الوطني ، ومن اجل تأكيد استراتيجية الدولة في مواجهة هذه التحديات ، بل اصبح للاعلام الحربي دور مؤثر في مواجهة مشاكل وقضايا المجتمع من خلال الاسهام في مناقشة هذه القضايا وايجاد الحلول المناسبة لها ، بل وله رسالة  مهمة في مواجهة    الغزو الفكري والثقافي المعادي الذي يستهدف النيل من وحدة الوطن .  ويبرز دور الاعلام الحربي بشكل واضح ، وقت الحرب ، من اجل مواجهة الدعاية المضادة والحرب النفسية .(1)    
الثالوث الاعلامي :
خلال إستقباله وفدا من رابطة الدراسات الاعلامية، أكد رئيس الوزراء العراق السابق أبراهيم الجعفري أهمية الاعلام في بناء الدولة والمجتمع بالقول ( تكمن من خلال الثالوث الاعلامي متمثلا بالمعطي الاعلامي والمتلقي المواطن والوسيط الخبر وهذا ما يؤكد الدور الفاعل للاعلامي في تولي مسؤولية توعية وتثقيف المواطن." ويضيف ايضا القول ان  ("الاكاديمية قد تمنحك شهادة علمية معينة وقد تعطيك أسرار المهنة من الناحية الحرفية لكن لا تستطيع ان تمنحك البعد الوطني المطلوب والثروة القيمية التي تـُستمد من مبادئ السماء ومن أعرافنا وتقاليدنا ولكن البعد الاخلاقي في شخصية الاعلامي هي مسألة أساسية لانه يجب أن يضع وطنه الهدف ويصر على أن يكون وطنيا بمعنى أن لا يميل الى مجموعة دون اخرى ولا يقبل أن يكون ثمنه مكافأة مادية او شهرة اعلامية على حساب هذه الحرفة المقدسة."(  2)
ان الإعلام يواجه تحديات الاحترافية والمهنية والأخلاق والقيادة والتخطيط الاستراتيجي والدراسات والبحوث. وهذا يعني أنه يجب التركيز على التكوين الأكاديمي الفعال والمنهجي وكذلك التعليم المستمر والتنسيق ما بين جهات التكوين والتدريب والمنظمات والمؤسسات المختلفة للاستجابة لاحتياجات ومتطلبات سوق العمل.
وفي ذلك يقول :د.محمد قيراط  لجريدة البيان الشارقية : ( لقد حان الوقت للانتقال من مرحلة الكم إلى مرحلة الكيف لاستيعاب الدور المحوري للإعلام والعلاقات العامة في دعم بناء المجتمع والفرد والأمة ودعم صانع القرار.
ويعد الإعلام حجر الزاوية في تهيئة الأجواء اللازمة والضرورية لحركة التنمية الشاملة في المجتمع حيث أنه يعمل على توفير البيانات والمعلومات للعامة والمتخصصين ما تعلق منها  بحركة الاستثمار،و المجالات الاقتصادية المختلفة،والقوانين، وإجراءات إنهاء المعاملات، وأخبار الأسهم والبورصات وأسعار صرف العملات... الخ.
كما يعّرف الإعلام بالحركة الاقتصادية في الدولة والعالم. ومن أهم وظائف الإعلام الاقتصادي نشر الوعي والثقافة الاقتصادية في المجتمع كالتعريف بالقوانين والتشريعات والإجراءات التنظيمية حتى يستطيع الفرد أن يعرف حقوقه وواجباته. من هنا يأتي الدور الاستراتيجي للإعلام الاقتصادي في التنمية الشاملة وفي ربط رجال الأعمال والاقتصاد والمؤسسات ببعضها البعض وبالمستهلكين والمتفاعلين مع حركة التنمية في المجتمع.
ان الإعلام لم يعد ترفا أو شيئاً كمالياً بل أصبح واقعاً وضرورة لا يمكن للناس أن تستغني عنه".. ويرى  الدكتور "حامد طاهر" نائب رئيس جامعة القاهرة أنه لكي يسهم الإعلام العربي في بناء وحماية العقل العربي فلا بد من الجمع بين الأصالة والمعاصرة، معتبرا أن حدوث التوازن بينهما سيحرس العقل العربي ويحميه.
  اذن لابد من اخذ دور السلطة الرابعة في الحسبان في بناء الدولة  وتطوير المجتمع . وان المتتبع لمجريات الامور والاحداث بمختلف صنوفها وانواعها  في العالم يعرف جيداً في النهاية  ان كل ذلك لم يتأت الا بعمل  كبير وجهد دؤوب يتجسد في ترسانة إعلامية ضخمة من تلفزة وإذاعة وصحف بين يومية وأسبوعية وشهرية .
 وفي ذلك يؤكد د.محمد قيراط  ايضا : ( ان وسائل الإعلام تؤدي  دورا محوريا في حياة الفرد والأسرة والمنظمة والمجتمع، وفي بناء الدول والحضارات والمجتمعات، وهي بذلك تسهم في التنشئة الاجتماعية وفي تشكيل الرأي العام والذاكرة الجماعية للمجتمع. كما أنها تؤدي دورا استراتيجيا في التنمية المستدامة بمختلف مجالاتها وقطاعاتها ).(3)
وفي هذا الاطار ايضا قال اللواء توفيق الطيراوي رئيس جهاز المخابرات العامة، رئيس المجلس الاستشاري للأكاديمية الفلسطينية للعلوم الأمنية، في حديث نقلته صحيفة ( دنيا الوطن )  ( إن للإعلام دورا أساسيا في وضع وبناء أسس الدولة المستقلة، وأن للإعلام دورا محوريا في تطوير وازدهار واستقرار المجتمعات الإنسانية ). (4)
الإعلام والحوار:
فيما خرجت الدكتورة ثريا البدوي -مدرسة العلاقات العامة والإعلان- في جمهورية مصر العربية في دراسة لها عن  "الإعلام وحوار الثقافات في مصر"، في أن الأداء الإعلامي المرتبط بالأحداث التي تمس الحوار مع الآخر -الداخلي أو الإقليمي أو الدولي- لا يفعل الحوار بين الثقافات في المجتمع المصري، إذ يرتبط بالتوجهات الأيديولوجية للمفكرين والمثقفين، وكذلك بالصورة المختزنة لديهم عن الآخر.
وعرضت "ثريا" تجربة تعامل الإعلام الحكومي المصري مع جماعة الإخوان المسلمين في أحداث "طلبة الأزهر" وبعض القضايا الإقليمية والدولية مثل الصراع السياسي في لبنان بين حكومة السنيورة وحزب الله، وقضية إعدام الرئيس العراقي صدام حسين، وقارنت أداء الإعلام الحكومي بالإعلام الخاص الذي دعا إلى الحوار المحلي والإقليمي، وإلى التفاهم والتقارب الخارجي، بعيدًا عن فكرة الحوار أو الصدام، أما الإعلام الحزبي فوقف في منطقة وسط بين الإعلام الحكومي والخاص.
الإعلام والسلم الأهلي
ويؤدي الاعلام دوراً بارزاً  في تعزيز السلم الأهلي في المجتمعات حيث يساهم مساهمة فعالة في ارساء دعائم الامن والاستقرار في أي بلد من البلدان من خلال الافكار والرؤى التي يتم تناولها وطرحها في وسائل الاعلام   ، كما جاء ذلك في دراسة للدكتور حسين أبو شنب -من كلية الإعلام جامعة فلسطين  والتي اجراها  على عينة من مجتمع النخبة الفلسطينية في المجالات المختلفة حول أهم معوقات السلم الأهلي.(5 )
دور الإعلام في التفاوض:
       يلعب الإعلام دوراً مهما في عملية التفاوض ويمكن تحديد هذا الدور في النقاط التالية: الإعلام كمصدر للمعلومات: فقد أكدت البحوث الميدانية أن الإعلام هو المصدر الأساسي للقادة السياسيين والدبلوماسيين وكل من لهم صلة بالعملية السياسية في المجتمع، ويقدم الإعلام لأطراف التفاوض رؤية أولية للأطراف المشاركة في عملية التفاوض.
الإعلام كأداة: يعد الإعلام أداة من أدوات خلق رأي مساند أو معارض للقضية محل التفاوض أو لطرف من أطراف التفاوض، حيث يلعب دوراً مهما في مجال خلق رأي عام مساند أو معارض لقضية يدور حولها التفاوض وخلق اتجاهات معارضه أو مؤيدة للقضية محل التفاوض أو لأحد أطراف التفاوض.
الإعلام أداة للتفاوض: يمكن استخدام الإعلام كأداة من أدوات التفاوض بأحد الصور التالية:
الصورة الأولى: استخدامه كأداة من أدوات الضغط:
1.     ويتم ذلك من خلال تسريب بعض الأخبار والمعلومات التي يود أحد الأطراف أو لا يرغب في نشرها قبل التوصل الى الاتفاق النهائي.
2.     من خلال تقديم إخبار كاذبة تمثل إحراجاً لأحد الأطراف المعنية في عملية التفاوض.
3.     تسريب أخبار عن التوصل إلى نتائج قبل نهاية التفاوض.
الصورة الثانية: استخدام الإعلام كأداة لفرض موقف معين على أحد الأطراف وذلك من خلال دفعه إلى تبني موقف سياسي معين.
الصورة الثالثة: استخدام الإعلام كأداة من أدوات التلاعب بالمواقف وذلك من خلال تجاهل هذه الحقائق وطرح آراء ومعلومات وأفكار جديدة.
كما هناك إستراتيجية يعتمد عليها التفاوض الدولي عند التعامل مع الإعلام أثناء الأحداث، ونكتفي هنا بذكرها كمفاهيم دون التعرض لتفاصيلها ، وهي:
1.     إستراتيجية تجاهل الإعلام.
2.     إستراتيجية الاهتمام بالإعلام.
3.     إستراتيجية التعتيم الإعلامي والضغط على الإعلاميين.

الإعلام والسياسة الخارجية:
       تحاول الدول من خلال وسائل الإعلام الدولية وكافة وسائل الإعلام المتاحة والملائمة التأثير على الرأي العام الأجنبي لكسب تأييده لقضاياها وتبحث الدبلوماسية النشطة عن التأييد غالباً خارج الحدود القومية وبهذا يرتبط الإعلام بالدبلوماسية جيداً.
ولعل التطور المستمر للمكاتب الإعلامية للدول المختلفة في الخارج يظهر بشكل جلي أهمية الإعلام والدعاية السياسية والتسويق السياسي على حد سواء في خدمة سياسات الدول الخارجية وخدمة أهدافها الدبلوماسية وعّبر الوزير الأمريكي "دين رسك" عن أهمية الدور الإعلامي في خدمة أهداف السياسة الخارجية الأمريكية بقوله " لا غنى عن الإعلام للسياحة الخارجية للولايات المتحدة . ( 6)
الإعلام والصحة :
وتتوصل دراسة  للدكتور عثمان العربي -المدرس بقسم الإعلام بكلية الآداب، جامعة الملك سعود في المملكة العربية السعودية- عن استخدام الشباب في بلاده  لوسائل الإعلام، في مجال الوعي الصحي إلى أن أهم الوسائل الإعلامية التي يستخدمها الشباب مصدرًا للثقافة والمعلومات الصحية هو التليفزيون ثم الصحف اليومية ثم الإنترنت.
أما الدكتور عبد الرحمن محمد الشامي -أستاذ مساعد الاتصال بكلية الإعلام جامعة صنعاء في اليمن- فقد أكد أهمية دور الاعلام وخاصة  التليفزيون التنموي بعامة، ورسالته في معالجة المشكلات الصحية التي تعاني منها البيئة.(7)
دور الأعلام في تدعيم الأمن  وإدارة الحكم :
وفي دراسة لباحثين بكلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية ، هما جيمس بوتسل ويوست فان دير زفان، يقول بوتسل: " تنص النظرية التقليدية على أن تأتي عملية إرساء الإعلام المستقل في مركز جهود تدعيم الأمن وإدارة الحكم والتنمية بعد الأزمات والحروب". "لكن نتائج أبحاثنا تشير إلى أنه، عندما تكون الدولة ضعيفة والعملية السياسية غير مستقرة وفاقدة للشرعية، ينبغي أن يكون الهدف الأولي لمنح المساعدة هو دعم بناء دولة قائمة بوظائفها."(8)
ولاننا ندرك جيدا حجم المسوؤلية الملقاة على عاتق الاعلام بإعتباره يعبر عن  أمال وتطلعات أي شعب ، كما وانه وسيلة من وسائل الكفاح وذراع من أذرع النضال ، فان الاعلام الحر والنزيه تكون  الحقيقة غايته والموضوعية أسلوبه في الاداء. ولما كان الاعلام بهذه الاهمية  فلابد ايضاً  للحكومات من مراجعة كاملة وإصلاح شامل لهذا القطاع من خلال رسم إستراتيجية إعلامية تأخذ في الحسبان تطوير المحتوى والمادة الإعلامية ، وإدخال وسائل إعلامية حديثة , وكذلك مراعاة التغييرات والمستجدات الأقليمية والدولية وإطلاق العنان لحرية التعبير والصحافة .
ويبقى هذا مرهونا بتوفر الأرادة السياسية الحقيقية لاية حكومة  ، حيث  حينها يمكن الحديث عن إعلام في مستوى التحديات ويرقى إلى تطلعات وحاجيات المرحلة ، وعلى أية حال فإننا في زمن لايرحم والبقاء فيه للحجة والبرهان وقوة الإقناع أي إنتهاج أسلوب الملموس والمحسوس ومن لم يسلك هذا السبيل فذهابه ادراج الرياح حتمية لامناص منها  .
وتؤدي الكلمة دوراً مهماً في بناء المجتمع وان توظيفها بالشكل الذي يريده الكاتب قد يؤثر سلباً او ايجاباً في ذلك حسب عملية التوظيف تلك. وفي ذلك يقول وزير الاعلام اليمني حسن احمد اللوزي - ليس هناك ماهو أشد وطأة على الفكر والثقافة والإعلام وعلى الحياة الاجتماعية بشكلٍ عام من سوء توظيف الكلمة حين تستخدم في الهدم للبناء وفي تصوير الحياة على غير حقيقتها وفي تحميلها معاني ومدلولاتٍ متناقضة مع الشواهد القائمة والمعاشة في حياة الإنسان فرداً  كان أو مجتمعاً أو دولة.. هذا الانحياز إلى الخراب.. والتخريب في الكتابات الشوهاء يضر بالقيم العليا السامية أكثر من إضرار الأفعال المادية التي تقوم بها الجوارح أو تمارسها الوظائف وتكون خارجة عن النظام والقانون لأنها سهلة المواجهة من الدولة وداخل المجتمع حيث تكون الإرادة قوية وكل الأدوات والوسائل القانونية واضحة وكلها قادرة على التصدي لكل الأعمال الشريرة والأفعال المجافية للحق والتصرفات الخارجة عن القانون، غير أنه بالنسبة للكلمة ولارتباطها بجوهر نبض الحرية بالنسبة للإنسان والمجتمع تكون المواجهة مشوبة بالحذر خشية المساس بحرية التعبير..(9  )
لقد برزت وسائل الإعلام الحرة حول العالم كإحدى أهم قوى النضال من أجل تحويل الأنظمة المنغلقة على نفسها والقمعيّة إلى مجتمعات منفتحة ومنتجة. يجري هذا التحول باتجاه الديمقراطية والأسواق الحرة بشكل جدي عبر العالم، وعلى الأخص منذ نهاية الحرب الباردة.
و تؤدي  وسائل الإعلام المستقلة دورين رئيسيين: دور "الرقيب الحارس" على الحكومات، ودور توعية الناس حول القضايا التي تؤثر في حياتهم.
فقبل مئتي عام،  وصف الرئيس الاميركي توماس جفرسون هذا الأمر على أحسن وجه قائلا:  "الضمانة الوحيدة قبل أي ضمانة أخرى هي الصحافة الحرة".  وفي سنة 1823، قال جفرسون:  "إن قوة الرأي العام لا يمكن مقاومتها عندما يُسمح لها بالتعبير بحرية. فالاضطراب الذي تحدثه يجب الامتثال لها. وهو ضروري لكي تبقى المياه صافية." (10)
وكان الإعلام من الأمور المهمة للدعوة والدولة الاسلامية، فهو ليس مصلحةً من مصالح الناس تتبع إدارة مصالح الناس، بل إن موقعها مرتبط مباشرةً مع الخليفة كجهاز مستقل، شأنه شأن أي جهاز آخر من أجهزة الدولة.
إن وجود سياسة إعلامية متميزة تعرض الإسلام عرضاً قوياً مؤثراً، من شأنه أن يحرِّك عقول الناس للإقبال على الإسلام ودراسته والتفكر فيه، وكذلك يسهِّل ضم البلاد الإسلامية لدولة الخـلافة. هذا فضلاً عن أن كثيراً من أمور الإعلام مرتبط بالدولة ارتباطاً وثيقاً، ولا يجوز نشره دون أمر الخليفة. ويتضح ذلك في كل ما يتعلق بالأمور العسكرية، وما يلحق بها، كتحركات الجيوش، وأخبار النصر أو الهزيمة، والصناعات العسكرية. وهذا الضرب من الأخبار يجب ربطه بالإمام مباشرة ليقرر ما يجب كتمانه، وما يجب بثه وإعلانه.
وتبرز اهمية الاعلام في الحكم الاسلامي كما جاء ذلك في الكتاب والسنة  .
أما الكتاب فقوله تعالى:{وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ}[083:004]. وموضوع الآية الأخبار.
وأما السنة فحديث ابن عباس في فتح مكة عند الحاكم في المستدرك وقال صحيح على شرط مسلم ووافقه الذهبي وفيه: «وقد عميت الأخبار على قريش، فلا يأتيهم خبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا يدرون ما هو صانع». ومرسل أبي سلمة عند ابن أبي شيبة وفيه: «ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: جهزيني ولا تعلمي بذلك أحداً، ... ثم أمر بالطرق فحبست، فعمى على أهل مكة لا يأتيهم خبر». وحديث كعب المتفق عليه في غزوة العسرة وفيه: «ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم، يريد غزوة إلا ورّى بغيرها حتى كانت تلك الغزوة غزاها رسول الله صلى الله عليه وسلم، في حرّ شديد، واستقبل سفراً بعيداً ومفازاً وعدواً كثيراً، فجلّى للمسلمين أمرهم ليتأهبوا أهبة غزوهم، فأخبرهم بوجهه الذي يريد». وحديث أنس عند البخاري «أن النبي صلى الله عليه وسلم، نعى زيداً وجعفراً وابن رواحة قبل أن يأتيهم خبرهم فقال: أخذ الراية زيد فأصيب، ثم أخذها جعفر فأصيب، ثم أخذها ابن رواحة فأصيب، وعيناه تذرفان حتى أخذها سيف من سيوف الله حتى فتح الله عليهم».
ومن تطبيقات الراشدين لهذا الحكم ما رواه ابن المبارك في الجهاد، والحاكم في المستدرك وقال صحيح على شرط مسلم ووافقه الذهبي، عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب «أنه بلغه أن أبا عبيدة حصر بالشام، وقد تألب عليه القوم، فكتب إليه عمر: سلام عليك، أما بعد، فإنه ما ينـزل بعبد مؤمن من منـزلة شدة إلا جعل الله له بعدها فرجاً، ولن يغلب عسر يسرين، و{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}[200:003]. قال فكتب إليه أبو عبيدة: سلام عليك أما بعد، فإن الله يقول في كتابه:{اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ}[020:057] الآية، قال فخرج عمر بكتابه، فقعد على المنبر، فقرأه على أهل المدينة، ثم قال: يا أهل المدينة، إنما يعرِّض بكم أبو عبيدة أن ارغبوا في الجهاد».
ومما يلحق بالأخبار العسكرية أخبار المفاوضات والموادعات والمناظرات التي تجري بين الخليفة أو من يستنيبه وممثلي دول الكفر. ومن أمثلة المفاوضات ما جرى بينه صلى الله عليه وسلم، وبين مندوبي قريش في الحديبية، حتى استقر الاتفاق على بنود الصلح. ومن المناظرات المباشرة مناظرته صلى الله عليه وسلم، لوفد نجران والدعوة إلى المباهلة. ومناظرة ثابت بن قيس وحسان لوفد تميم بناء على أمره صلى الله عليه وسلم، ، وغيرها. وكل هذا كان علنياً ولم يكن منه بند سري.
وإنه وإن كانت الأنواع الأخرى من الأخبار ليست ذات مساس مباشر بالدولة، وليست مما يتطلب رأي الخليفة المباشر بها، مثل الأخبار اليومية، والبرامج السياسية والثقافية والعلمية، والحوادث العالمية، إلا أنها تتداخل مع وجهة النظر في الحياة في بعض أجزائها، ومع نظرة الدولة للعلاقات الدولية؛ ومع ذلك فإن إشراف الدولة عليها يختلف عن النوع الأول من الأخبار.
وعليه فإن جهاز الإعلام يجب أن يحوي دائرتين رئيسيتين:
الأولى: عملها في الأخبار ذات المساس بالدولة، كالأمور العسكرية والصناعة الحربية، والعلاقات الدولية الخ.
ويكون عمل هذه الدائرة المراقبة المباشرة لمثل هذه الأخبار، فلا تذاع في وسائل إعلام الدولة أو الخاصة إلا بعد عرضها على جهاز الإعلام.
والثانية: مختصة بالأخبار الأخرى، وتكون مراقبتها لها غير مباشرة، ولا تحتاج وسائل إعلام الدولة، أو وسائل الإعلام الخاصة، أي إذن في عرضها.
ترخيص وسائل الإعلام:
لا تحتاج وسائل الإعلام إلى ترخيص، بل لكل من يحمل تابعية الدولة الإسلامية أن ينشئ أية وسيلة إعلام: مقروءة أو مسموعة أو مرئية.  ولا يحتاج إلا إلى (علم وخبر) يعلم جهاز الإعلام عن وسيلة الإعلام التي أنشأها.
وهو يحتاج، إلى إذن في نشر الأخبار ذات المساس بالدولة التي ذكرناها سابقاً.  وأما الأخبار الأخرى فينشرها دون إذن مسبق بها.
وفي جميع الحالات يكون صاحب وسيلة الإعلام مسؤولاً عن كل مادة إعلامية ينشرها، ويحاسب على أية مخالفة شرعية كأي فرد من أفراد الرعية. ( 11)







تحتل وسائل الإعلام في كل الاوقات مكانة متميزة انطلاقا من طبيعة وظائفها وتأثيرها على الانسان (كفرد او مجتمع او كدولة )، حيث اصبحت دول العالم المتطورة في عصرنا الحاضر تعتمد على ثلاث اركان رئيسة في بنائها إلا وهي  (السياسة والاقتصاد والإعلام) ومما ضاعف تأثير وسائل الإعلام على بناء شخصية الانسان هو تداخل وظائفها مع جميع طبقات المجتمع لما تقدمه من معلومات عبر مساحات كبيرة وعلى مدار الساعة من خلال مختلف وسائلها سواء ان كانت مسموعة كالراديو او مقروءة كالصحف والمجلات او مرئية كالقنوات الفضائية وتسهم هذه الوسائل في بناء القناعات والاتجاهات والمعتقدات عند الفردوكذلك التأثير على التنشئة الاجتماعية التي تؤثر بدورها على بناء الانسان الفكري  والاجتماعي والنفسي.  وتختلف وسائل الإعلام من حيث تأثيرها على الانسان فهي اما ان تكون بطريقة مباشرة من خلال برامج ذات اتجاهات واضحة يفهمها المتلقي كماهو موجود في برامج الاذاعات الدينية او يكون تأثيرها بطريقة تراكمية عبر الامتداد الزمني الذي يسهم بدوره برسم صورة عن الاشياء والاشخاص من حولنا وكذلك التأثير في اتجاهاتنا وسلوكنا حيال الواقع المحيط بنا.
.
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة mo7amed 3 e.
3 من 54
مما لاشك فيه  ان للانسان  عقلاً   يسعى  من خلاله إلى الكشف عن حقائق الأمور والإلمام بمختلف المظاهر والظواهر . الامر الذي  دعاه الى إيجاد وسيلة مثلى يشبع من خلالها فضوله ويشفي بها غليله  فكان لابد من  ظهور ما يسمى بالألة الإعلامية أو وسائل الإعلام بمختلف أشكالها وأصنافها . وفي هذا الاطار فإن الثورة الإعلامية أو تكنولوجيا الإعلام التي يشهدها العالم قد قلبت كل الموازين  وأضحى الإعلام ركيزة أساسية في بناء الدولة بل بات يعتبر من مقومات ورموز السيادة الوطنية ، بحيث صارت أول خطوة في إنجاح أي إنقلاب لابد من الإستيلاء على مقر التلفزة والإذاعة مما يؤكد دور ومكانة وأهمية هذا الأخير والحديث هنا عن الانقلاب من باب اظهار  اهمية الاعلام  في بناء الدولة ليس الاّ  ، حيث أن زمن الانقلابات اصبح في خبر كان . ولان "الإعلام أداة فاعلة ومنظومة متكاملة " ، فلا بد من تفعيل ادائه لترسيخ بناء الدولة وترسيخ الثوابت الوطنية لديها ولدى مواطنيها .
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة .فيصل الحربي (فيصل الحربي).
4 من 54
مهمة جدا في بناء الدولة في المجتمع
لولا وسائل الاعلام من اين سيحصل العرب على فتاوى الكلسون الاحمر الي عليه صور بيكاتشو
ومن اين سيحصل العرب على فضائح ستار اكاديمي و احلام وعبد الله بالخير
ومن اين سيحصل العرب على دعايات سونسيلك ودابر املا وكيري وقلايات زيت عافية
ومن اين سيحصل العرب على فرص الفوز في مسابقات فزورة وحزورة وشحرورة واكشنها وفكشنها
ومن اين سيحصل العرب على اغاني الشحبار والمكياج والارداف الضخمه في ميلودي وروتانا وغنوه

وهناك الكثير من الامثلة التوضيحية طبعا
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة Morphix.
5 من 54
لها دور كبير في نشر الخبر على مستوى عالي
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة A M (الطائر المهاجر).
6 من 54
الاعلام من اهم الوسائل الحديثه في بناء الدول او هدمها فهو سلاح ذو حدين ولازم الشخص يكون حذر في تلقي المعلومه من المصادر الاعلاميه حتى لو كانت مصادر ذات سمعه وشهره وموثوقيه عاليه
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة نور هاني (NoUr HaNi).
7 من 54
وسائل الاعلام هي اهم شيئ بعد الامن في اي دوله
لانها هي اما تكون سبب ثقافة للمجتمع او سبب جهل للمجتمع
و شكرا
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة فيصل رحاحلة (faisal rahahleh).
8 من 54
دور كبير لايستطيع احد الاختلاف عليه
لو مافيه  اعلام مادرينا وش يصير في سوريا
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة نواس جايب الفأس.
9 من 54
د/ فاطظمة البريكــي ..


تعدّ وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة مصدرًا مهمًا من مصادر التوجيه والتثقيف في أي مجتمع، وهي ذات تأثير كبير في جماهير المتلقين المختلفين، المتباينين في اهتماماتهم وتوجهاتهم ومستوياتهم الفكرية والأكاديمية والاجتماعية.

وهذا ما يكسبها أهميتها في عملية بناء المجتمعات، ويمكن الزعم بأنها احد العناصر الأساسية في المساهِمة في تشكيل ملامح المجتمعات. وإذا كان دور وسائل الإعلام في أي بيئة مجتمعية يتحدد بالأثر الذي تستطيع أن تحدثه فيها، فمن الممكن أن نقسّم وسائل الإعلام باعتبار تأثيرها في المجتمعات قسمين: قسم مؤثر وفاعل، وقسم غير مؤثر وغير فاعل.

كما يمكن تفريع القسم الأول منهما إلى اتجاهين: سلبي وإيجابي، وذلك باعتبار الهدف الذي يسعى إليه القائمون على كل اتجاه، ولأن الإيجابية والسلبية من الأحكام النسبية، ليست ثابتة أو محددة.

فإن الضابط الذي يُستخدم هذين الحكمين على أساسه هنا هو ضابط الانسجام مع متطلبات الهوية العربية الإسلامية في ما يُقدَّم إعلاميًا عبر القنوات المختلفة، من حيث طبيعة المادة المقدمة، وما ترسخه من قيم فكرية وثقافية واجتماعية.

ويختلف القسم الثاني، وهو قسم وسائل الإعلام غير المؤثرة عن الاتجاه السلبي من القسم الأول في الجوهر الأساسي للموضوع، وهو حقيقة الدور الذي يؤديه كل منهما في تشكيل المجتمع وبنائه؛ فوسائل الإعلام غير المؤثرة أو الفاعلة لا تؤدي أي دور في المجتمع، وبالتالي لا تقوده إلى أي اتجاه.

وهي غير معنية بما تقدمه للمجتمع وأفراده، ولا تقوم بأكثر من التوصيل لكن دون أسس واضحة، ودون معرفة حقيقية بما يجب أن يقدم، وما يجب أن تكون له الأولوية من بين ما يقدم.

والقائمون على مثل هذا النوع من وسائل الإعلام هم الذين دخلوا السلك الإعلامي إما مصادفة، أو دون رغبة أصيلة في الممارسة الإعلامية، أو دون هدف أو وعي حقيقي بالدور الذي تتحمل المؤسسة الإعلامية عبئه، لتكون ذات فائدة ونفع للمجتمع.

أما الاتجاه السلبي من القسم ذي التأثير في المجتمع فيختلف من حيث وجود الهدف، ووضوح الرؤية والوسيلة أو الأداة التي تساعد على تحقيق الهدف، والقائمون عليه لا يتحركون خبط عشواء.

إنما وفق خطط ومنهجيات مدروسة بعناية، وهم يملكون تصورًا واضحًا لما يريدون الوصول إليه، ويسعون جاهدين إلى تحقيقه -أو هكذا يبدو- وكأنهم يريدون أن ينشروا ثقافة أو فكرًا أو نمطًا حياتيًا وسلوكيًا بين أفراد المجتمع.

وإذا كان ضابط الإيجابية والسلبية -كما تحدد في هذا المقال- هو الانسجام مع متطلبات الهوية العربية والإسلامية فإن الكثيرين يمكن أن يتفقوا على أن ما يُقدم إعلاميًا عبر الوسائل المختلفة المتوافرة في الدولة، والمتكاثرة -أو المتوالدة- يومًا بعد يوم يتوزع ما بين قطبي السلب والإيجاب.

ولأن سطور مقالة واحدة لا تكفي للكلام بشمولية عن الواقع الإعلامي في الدولة، فإنني سأكتفي بمثال واحد وهو الإعلام المسموع، أو الراديو، الذي لم يخبُ أثره، ولم يقل عدد المستمعين إليه، والمتأثرين به، والمتفاعلين معه.

ومع ما يقدم عبر أثيره من برامج رغم ظهور بدائل أخرى كثيرة، ربما تفوقه في كثير من المميزات، إلا أنه ظل محتفظًا بسحره مثبتًا قدرته على الاحتفاظ بجمهور عريض حريص على التواصل، بل والتنافس في ذلك، مع ما يكلفه هذا التواصل الحثيث من بذل وقت ومال لتحقيقه.

إن مثل هذه الصفات التي توافرت للإعلام المسموع جديرة بأن تجعله قبلة لأصحاب الفكر الهادف، الواعي بما يحدق بالأمة العربية والإسلامية من مخاطر، وما تعانيه من ضغوطات على جميع المستويات، وما تمرّ به الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج من حروب ومآس وحصار واحتلال.

لقد كان من الأولى أن يُستغَل الإعلام المسموع لتوعية الأجيال الشابة بقضايا أمتها وبواقعها المعاصر، لتنشأ نشأة مختلفة عما نراه اليوم بين شبابنا، الذين يتعرضون لتسطيح إعلامي يأخذهم نحو الانشغال بالأمور التافهة والشكلية، ويلهيهم عن القضايا المهمة والمصيرية، فنتج لدينا جيل جميل الشكل لكنه مجوّف.

ومفرّغ من الداخل، يتداعى مع أول هبة ريح، ولا تجدي محاولاتنا بعد ذلك في جبر الكسور الكثيرة المترتبة على سقوطه السهل لأنه هش وأضعف من أن يخضع لأي عملية إصلاح.

إن حالة الخواء الثقافي والفكري التي نلاحظها في كثير من شبابنا هذه الأيام لم تأتِ من فراغ، ولكنها نتيجة ما يتعرض له هؤلاء الشباب من قِبَل وسائل إعلام إما لا تعرف حقيقة دورها وأثرها في المجتمع، أو انها تعرف ذلك وتدركه جيدًا وتوظف تلك المعرفة وذلك الإدراك لإنشاء جيل من الشباب الأجوف، اللاهي بملذات الحياة وشكلياتها.

وكأن الدنيا أصبحت محصورة فيها، فأصبحنا نكرسها ونرسخ الاهتمام بها عبر وسائل إعلامنا الموقرة في كل لحظة، وبكل وسيلة، لا نوفر جهدًا ولا وقتًا، مغفلين القضايا الحقيقية والأمور المصيرية التي يجب أن نوجه إليها شبابنا كي يكونوا عدّة لنا في المستقبل وسط عالم يمور بالمتغيرات.

إن الإعلام أمانة ومسؤولية، والمؤسسة الإعلامية كالمؤسسة التربوية من حيث أثرها في تشكيل بنية المجتمعات ورسم ملامحها، وقد يتفوق أثر المؤسسة الإعلامية على التربوية نتيجة عوامل مختلفة، منها طبيعة المادة التي تقدمها كل منهما ومدى مناسبتها لأهواء المتلقين.

وتنوع أشكال المؤسسات الإعلامية، ومرافقتها لأفراد المجتمع في مختلف الأوقات والأماكن بعكس المؤسسة التربوية، وغير ذلك من عوامل، مما يستوجب استثمار الإعلام في توجيه شبابنا نحو ما يعود بالخير والنفع على مجتمعنا على الأمد البعيد؛ فالأجيال التي تنشأ على متابعة سباقات الأغاني، وتوزيع التحيات الصباحية شرقًا وغربًا.

وإرسال إهداءات الأغاني صباحًا ومساء، لن تستطيع أن تقدم شيئًا مفيدًا لمجتمعها ولوطنها، ولن تستطيع أن تنقل معرفة حقيقية للأجيال اللاحقة، وقد تكون حلقة في سلسلة لا يستطيع أحد أن يتوقع طولها.
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة حازم سعيد غندر (Steadfast Gandar).
10 من 54
دور كبير في بناء وتدمير المجتمع .
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة الامبراطور1982 (بغيبتك يبدأ حضــووري).
11 من 54
مراقبة السلطات و اوجه صرف المال العام
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
12 من 54
في الوقت الحالي ,,, الاعلام هو سبب الرئيسي لكل نواحي الحياة

الاعلام هو من يخدر الشعب ويكذب علية ويعيشة في الوهم الكبير وحب الطاغوت (الرئيس) وتجميل صورتة

وهو خائن عميل,,, والاعلام هو من يكذب على الشعب ويجعلة يعيش في غيبوبة ,, وان البلد خير وازدهار الى غيرة من الترهات ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, الاعلام اذا سخر للشر كان من افضل الداعمين لكل مايقوم بة ,,

وان كان الاعلام لة الحرية المطلقة المعقولة ,, يكون من افضل الوسائل في بناء المجتمع والدولة ,,,

والسلام عليكم ورحمة الله .
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة خلدون الخالدي.
13 من 54
الاعلام والصحافه في العالم المتقدم تراقب الدوله وتقيمها وتساهم في فضح المتلاعبين مهما كان كبيرا ..
اما في دول العالم الثالث فهي تعمل على تلميع صوره الحكام والنضام الحاكم وتمجيده ولعق قدميه مهما كان تافها وحقيرا ... يالنا من عظمااء
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة NoOolimit (FaHuD al.TmIMi).
14 من 54
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة رشا الحلوه.
15 من 54
من يملك اعلام قوي ملك كل شئ
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة زياد سالم (salem ghmdi).
16 من 54
♥´'•سبحان الله و بحمده♥سبحان الله العظيم•'´♥
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة معاً الي الافضل.
17 من 54
الاعلام هو الحرب النفسية لكل دولة والاعلام متعدد الجنسية حيث يوجد له الاف الجنود من شتى انحاء العالم وبالاعلام تكشف الحقائق وتزيفها الاعلام حاليا اهم سلاح يستخدم للسياسة.
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة عش حرا تعش ملكا.
18 من 54
انتقاد المسؤولين الفاسدين انتقاد بناء يساعد على بناء الدولة والمجتمع
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة الشرس14.
19 من 54
قد تبني من نواحي وقد تدمر من نواحي
وهذا هو الاعلام قد يجعل شيئا تافه يصعد للقمه وقد يهوي بشيء مهم الى الهاويه
وقد يعلي من شأن  بلد وقد يدمر بلد
الاعلام سلاح خطير وحقير
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (حبيبتي سوريه).
20 من 54
من اهم لبنات بناء المجتمع هو الاعلام الصادق والشفاف والهادف
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة silent man 2012.
21 من 54
دور وسائل الإعلام متل قناة الجزيرة دابة الارض أم  فتنة ألأعور الدجال‏
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة لماذا يا (أي عرب).
22 من 54
وسائل الإعلام مثل قناة الخنزيرة وقناة العبرية هو دمار شامل العربي

قنوات سعودي والقطري في خدمة اليهود فقط
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة لماذا يا (أي عرب).
23 من 54
الاعلام بوسائله المتطورة ، اقوى ادوات الاتصال العصرية التي تعين المواطن على معايشة العصر والتفاعل معه . كما اصبح للاعلام دور مهم في شرح القضايا وطرحها على الرأي العام من اجل تهيئته اعلاميا ، وبصفة خاصة تجاه القضايا المعنية بالامن الوطني  . ويجئ القرن الحادي والعشرون حاملا معه عصراً جديداً ، عصراً  فيه  الكلمة الاولى للاعلام في ظل ثورة الاتصال والمعلومات ، تلك الثورة التي لن تتوقف مع استمرار عملية الابتكار والتغيير . ولقد ادت هذه الثورة الى احداث تطور ضخم في تكنولوجيا الاتصال والمعلومات ، وجعلت السماء مفتوحة تسبح  فيها الاقمار الصناعية لتمتد رسالة الاعلام الى ارجاء المعمورة ، وليصبح العالم قرية الكترونية صغيرة .والواقع ان الاعلام في العصر الحديث ،  اصبح  جزءاً  من حياة الناس  ، كما ان بناء الدولة اقتصاديا ، واجتماعيا  ، وسياسيا  ، يتطلب الاستعانة بمختلف وسائط ووسائل الاعلام ، بل ان مشروعات  التنمية لا يمكن ان تنجح الاّ  بمشاركة الشعوب وهو امر  لا يتحقق الاّ  بمساعدة الاعلام
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة محمد طاهر العمر (ثري ستارز).
24 من 54
ال‘علام وسيلـة مهمه لبناء المجتمع سواء الإعلام الجديد أو التلفزيوني
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
25 من 54
لاعلام والصحافه في العالم المتقدم تراقب الدوله وتقيمها وتساهم في فضح المتلاعبين مهما كان كبيرا ..
اما في دول العالم الثالث فهي تعمل على تلميع صوره الحكام والنضام الحاكم وتمجيده ولعق قدميه مهما كان تافها وحقيرا ... يالنا من عظمااء
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة أصيل اليمن (الحكمه يمانيه).
26 من 54
هع  لولا وسائل الاعلام من اين سيحصل العرب على فتاوى الكلسون الاحمر الي عليه صور بيكاتشو خخخخخخخ بيكاتشو
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة dodi 5o0o0ja.
27 من 54
مهمة جدا في بناء الدولة في المجتمع
لولا وسائل الاعلام من اين سيحصل العرب على فتاوى الكلسون الاحمر الي عليه صور بيكاتشو
ومن اين سيحصل العرب على فضائح ستار اكاديمي و احلام وعبد الله بالخير
ومن اين سيحصل العرب على دعايات سونسيلك ودابر املا وكيري وقلايات زيت عافية
ومن اين سيحصل العرب على فرص الفوز في مسابقات فزورة وحزورة وشحرورة واكشنها وفكشنها
ومن اين سيحصل العرب على اغاني الشحبار والمكياج والارداف الضخمه في ميلودي وروتانا وغنوه

وهناك الكثير من الامثلة التوضيحية طبعا
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة محترف-وحيد (محترف وحيد).
28 من 54
اعتقد دور مهم جدا حيث ان معظم المجتمع الآن لا يجد وقت للقراءة او البحث لذلك هى الجهةالتى تعتبر الى حد ما الوحيدة المؤثرة لدرجة عالية جدا فى المجتمع وبعض الدول والسياسين يلجأ لها بحكم تأثيرها فهى خطيرة جدا لتكوين الانطباعات والافكار لدى المجتمع فهى الآن العدو الصديق الذى يحبك احيانا والعدو الذى يريد هدمك احيانا اخرى
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة صديقك دائما.
29 من 54
مما لاشك فيه  ان للانسان  عقلاً   يسعى  من خلاله إلى الكشف عن حقائق الأمور والإلمام بمختلف المظاهر والظواهر . الامر الذي  دعاه الى إيجاد وسيلة مثلى يشبع من خلالها فضوله ويشفي بها غليله  فكان لابد من  ظهور ما يسمى بالألة الإعلامية أو وسائل الإعلام بمختلف أشكالها وأصنافها . وفي هذا الاطار فإن الثورة الإعلامية أو تكنولوجيا الإعلام التي يشهدها العالم قد قلبت كل الموازين  وأضحى الإعلام ركيزة أساسية في بناء الدولة بل بات يعتبر من مقومات ورموز السيادة الوطنية ، بحيث صارت أول خطوة في إنجاح أي إنقلاب لابد من الإستيلاء على مقر التلفزة والإذاعة مما يؤكد دور ومكانة وأهمية هذا الأخير والحديث هنا عن الانقلاب من باب اظهار  اهمية الاعلام  في بناء الدولة ليس الاّ  ، حيث أن زمن الانقلابات اصبح في خبر كان . ولان "الإعلام أداة فاعلة ومنظومة متكاملة " ، فلا بد من تفعيل ادائه لترسيخ بناء الدولة وترسيخ الثوابت الوطنية لديها ولدى مواطنيها .
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة Crézy' SiiN0x.
30 من 54
بعنوان:دور الاعلام في اصلاح المجتمع أو افساده

من المعلوم أن الإعلام في العصر الحديث هو نتيجة أشكال إعلامية قديمة عرفتها المجتمعات البشرية على اختلاف العصور. ولم يكن الإعلام في يوم من الأيام منذ أن اهتدى إليه الإنسان مجرد وسيلة لنقل الخبر فحسب ، بل كان دائما يستغل إما للإصلاح وإما للإفساد. فالإعلام عندما يكون في ملك الضمائر الميتة يصير وسيلة إفساد في الأرض، أما عندما يكون في ملك الضمائر الحية فإنه يصير وسيلة إصلاح. ولما كانت الأخبار تشمل الصالح والطالح فإن التغطية الإعلامية لها تختلف حسب طبيعتها. فالخبر الطالح تقتضي تغطيته الإعلامية الكشف عنه بطريقة تنبه الرأي العام لما فيه من ضرر يلحق بالصالح العام، أما الخبر الصالح فتقتضي تغطيته الإعلامية الكشف عنه بطريقة مخالفة لبيان ما فيه من نفع يعود على الصالح العام. ويختلف الناس حسب مستوياتهم ومشاربهم وحتى مصالحهم في تقييم التغطية الإعلامية للأخبار. فرب تغطية إعلامية لخبر ما يعتبرها البعض تشهيرا في حين تكون محاولة إصلاحية تعتمد أسلوب فضح العيب بغرض التنبيه إلى مساوئه. ورب تغطية إعلامية أخرى لخبر ما يعتبرها البعض إشهارا في حين تكون محاولة إصلاحية تعتمد أسلوب التعريف بالسجية بغرض التنبيه إلى محاسنها. وقد يعمي التعصب بعض الأبصار أو بعض البصائر فتعمد إلى إدانة التغطية الإعلامية لبعض القضايا لمصلحة ضيقة على حساب المبدأ والفضيلة. وقد يرى البعض في الإعلام مجرد مطية تمتطى لتحقيق المآرب. فكم من مسئول فاشل التدبير سيء السمعة يلجأ إلى الإعلام المأجور للبحث عن سمعة مصطنعة لا تقوى على تضليل الرأي العام مهما حاول الإعلام المأجور تلميعها. ومن دأب وعادة المعتمدين على الإعلام المأجور للتغطية عن عيوبهم وتحويلها إلى بطولات وأمجاد أو على الأقل طمرها التقزز من الإعلام النزيه ، والتشكيك في مصداقيته ، واتهام الأقلام البعيدة عن المحاباة والتملق بالعدوان والوقاحة. وقد أضحكني تعليق أحدهم وقد غاضه الكشف عن سلوك شاذ لمسئول يتملقه بقوله : " لماذا تذكر فقط عيوب هذا المسئول ولا تذكر محاسنه ؟؟ " وكأن العيوب والمحاسن مطروحة في الطريق تكال للناس باعتباطية وعشوائية. إن الإعلام عبارة عن مؤسسة تربوية إصلاحية ، وهو ضمير الأمة الناطق باسمها ، وصدق من سماه سلطة رابعة تقوم جنبا إلى جنب مع باقي السلط ، بل هو سلطة الشعب المقابلة لسلط الدولة. والدور الإصلاحي للإعلام يقتضي شجاعة أدبية نادرة أمام التهديدات التي تروم تعطيل المؤسسات الإعلامية النزيهة والمحترمة. والمؤسف حقا أن تضيق بعض المنابر الإعلامية من بعض أقلامها الجريئة خوفا من عدوى تهم تلفقها جهات مغرضة لهذه الأقلام المقلقة لها ولمصالحها. والأشد أسفا أن تجعل هذه المنابر نفسها عرضة للريبة من خلال تنكب فضح الفضائح التي تفوح رائحتها الشيء الذي يكلفها مصداقيتها في نظر الرأي العام أمام صمت لا يحمد ويكون من سنخ الصمت الشيطان الأخرس.
20‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة Crézy' SiiN0x.
31 من 54
هي كلمتان هم { التعاون الأجتماعي} وهيك ينبني مجتمع وبناء دولة
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة gareedis.
32 من 54
عندنا في الشعوب العربية
دور الأعلام في الغالب الرسمي تلميع السلطات واظهار فضائل الحكام والعمل على تدجين المجتمعات لطاعة الحكام والتسبيح بحمدهم وغض الطرف عن افعالهم وانحرافاتهم.
وغير الرسمي
الأثارة وبث الفرقة وخلق الصراعات ونشر الأحقاد والدعوات للفوضى والتدمير
وحسبنا الله ونعم الوكيل
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة المسكين 11 (محمدحامدشايف دغيش).
33 من 54
اعجبني هذه الجواب لذا هو جوابي ايضا
مهمة جدا في بناء الدولة في المجتمع
لولا وسائل الاعلام من اين سيحصل العرب على فتاوى الكلسون الاحمر الي عليه صور بيكاتشو
ومن اين سيحصل العرب على فضائح ستار اكاديمي و احلام وعبد الله بالخير
ومن اين سيحصل العرب على دعايات سونسيلك ودابر املا وكيري وقلايات زيت عافية
ومن اين سيحصل العرب على فرص الفوز في مسابقات فزورة وحزورة وشحرورة واكشنها وفكشنها
ومن اين سيحصل العرب على اغاني الشحبار والمكياج والارداف الضخمه في ميلودي وروتانا وغنوه

وهناك الكثير من الامثلة التوضيحية طبعا
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة جولان (متى العودة).
34 من 54
الدور كبير
لان الغالبية في عالمنا العربي للاسف اميه
والتلفاز هي اقرب السبل لبث الوعي والفكر لديهم
وللاسف 3/4 القنوات تعمل على بث افكار مدمرة بصورة لاتلاحظ حتى
هذا على الصعيد العربي

اما على الصعيد العالمي فهي ايضا مهمه
لايصال الفكر وكانها رسول بين السلطة والشعب
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة noor alkoon (Razan Khojali).
35 من 54
دور فعال جدا لكن فى هذه الايام بالسالب
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
36 من 54
بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على عبد الله ورسوله محمد
                                    اما بعد ...

          السلام عليكم

  برآي ان الاعلام medie المرئي والمسموع والمقروء الصحافة , لها تأثير خطير جدآ اذا ما انحرفت عن مسارها الصحيح , ان الاعلام او ما يسمى بالسلطة الرابعة fourth estate له أثر واضح لا يستهان به اما سلبآ أو ايجابآ , وللأسف فان الأعلام بشكل عام وعلى جميع المستويات يفتقر للمصداقية والمبالغة بل تم تطويعه من قبل الساسة في جميع دول العالم دون استثناء ليكون الة دعائية لتوجهات تلك الدول واذا ما تفحص المرء وحاول الخروج ولو بنظرة ايجابية واحده لأي دولة فلن يجد مراده وان جد في طلبه باستثناء السعودية لخلو جميع وسائل الاعلام فيها من التحريض والكذب والمبالغة حيث ان الدستور مستمد من الشريعة الاسلامية السمحاء التي تحرم استخدام نعم الله في ايذاء عباد الله وحيث هذه توجهات قادة بلاد الحرمين الشريفين وتوجيهاتهم نابعة من هذا الدين والتزامهم حسب المستطاع . والله تعالى أعلم
والسلام عليكم
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة abduF7F (عبد الله الجمعة).
37 من 54
الإعلام هم الذين دخلوا السلك الإعلامي إما مصادفة، أو دون رغبة أصيلة في الممارسة الإعلامية، أو دون هدف أو وعي حقيقي بالدور الذي تتحمل المؤسسة الإعلامية عبئه، لتكون ذات فائدة ونفع للمجتمع.
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة AAA ahmed AAA (ابو مريم).
38 من 54
وسائل الإعلام يا عزيزي هي سبب المصائب كلها مع الأجهزة الأمنية الحديثة اللي ممكن تقتل القتيل و تمشي في جنازته ! ولا حول ولا قوة إلا بالله ربنا إخرجنا من هذه  القرية الظالم أهلها و أجعل لنا من لدنك ولياً و أجعل لنا من لدنك سلطاناً نصيراً !
د/ خالد
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
39 من 54
الإعلام سلاح ذو حدين
إما أن يرقي و يبني دولة ....
وإما أن يسقط دولا و مجتمعات ...
دوره كدور المؤسسات التعليمية التربوية الأكاديمية أو الجوارية
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة we4dz.
40 من 54
`•.¸¸.•´´¯`••._.• (اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل محمد )`•.¸¸.•´´¯`••._.•  ..
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة راكان 2012 (هدى القحطاني).
41 من 54
الاعلام لهُ دور كبير ف بناء المُجتمع

نقل الصورة الصحيحة وبشكل ايجابي للمواطن

وعند نقل اي معلومة يجب تزويد المواطن ب المصدر
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة khalel . gaza (ابو رعد).
42 من 54
السلام عليكم   في ما مضى كانت وسائل الأ علأ م    تحت  تصرف الحكومات   ميت بالمية    أما الآن أصبحت  وسائل الاعلام  تفيد المجتمعات عل الأقل  ب أخبار  لم  يكن  يدركها  وفي  نفس الوقت  التوعية  هذا  رأي
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة taazahossin (taaza hossin).
43 من 54
دور مهم يتمثل في تسهيل التواصل بين أفراد المجتمع.
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة Lahoucine90 (Ĺĥčíñ ÄŤĤḾ).
44 من 54
اجمالا
      اعطنى اعلاما  بلا ضمير
                             اعطيك شعبا بلا وعى
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (Ahmed Adel).
45 من 54
تسليط الضوء علي مشكلات الدوله
اعطاء معلومات سليمه او غيرها للمجتمع يبني عليها اراء ...(صحيحه او خطا حسب نزاهه الاعلام )
تسليط الضوء علي الاحداث داخل الدوله ثم الوطن العربي ثم العالميه دون هروب من تغطيه بعض المواضيع

تقليل مستوي الجهل ورفع مستوي ثقافه المجتمع بصرف النطر عن التعليم فالتعليم خلاف الثقافه فالجامعات تخرج متعلمين غير مثقفين ..عكس الاعلام يثقف حتي غير المتعلمين وهو ابرز ادوار الاعلام

تقديم اراء بحياديه تامه وعدم فرض اراء لتمرين المجتمع علي اتخاذ القرار والبحث عن الاصلح له في اختيارته
المساعده في اتخاذ القرار بشكل حيادي
نشر الوعي واعدام الشاءعات
واخيرا فلتره او تنقيه وتنقيح الصفات والعادات الاجتماعيه السليمه واسقاط السيء منها
..............علي فكره ..كل هذا يتم بالفعل ولكن بالعكس في الاعلام الحالي وبالدلاءل ..وان كنا لا نحتاج دلاءل فالمسءله واضحه
..عفوا توجد مشكله ببعض الاحرف بلوحه المفاتيح
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة المهندس ا.
46 من 54
قد تبني من نواحي وقد تدمر من نواحي
وهذا هو الاعلام قد يجعل شيئا تافه يصعد للقمه وقد يهوي بشيء مهم الى الهاويه
وقد يعلي من شأن  بلد وقد يدمر بلد
الاعلام سلاح خطير وحقير
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة فارس k.s.a (وريـث الطـيب).
47 من 54
انا بصراحه لاأري ان وسائل الاعلام دائما بنائه اوقات تكون هدامه بس الانسان او الدال علي الخير كفاعله
لا اله الا الله محمد رسول الله
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة سامو111 (تعديل أسمك).
48 من 54
تثقيف المواطن و اعلامه بهموم المجتمع و الوطن
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
49 من 54
الإعلام نقمة أكثر من كونه نعمة
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة ahmedra1.
50 من 54
قصدك فى هدم
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة pisoo (حـيونـة الانـســان).
51 من 54
وسائل الإعلام أداة من الأدوات التي تساعد في تشكيل ثقافة الفرد الإنساني داخل المجتمع بما تقدمه من برامج وغيره..
والفرد الإنساني هو وحدة بناء المجتمع.. والمجتمع جزء من الدولة..
بالتالي فوسائل الإعلام جزء من الأدوات التي تشكل الدولة ولكنها ليست الجزء الوحيد..
فهناك الأبوان وهما جزء أساسي في بناء شخصية الأبناء.. ثم الشارع.. ثم المدرسة.. ثم الأصدقاء.. ثم فكر الشخص نفسه وقدرته على معالجة ما يعرض عليه من ثقافات فيرفض بعضها ويقبل البعض الآخر..
وهناك دور العبادة وما لها من مصداقية داخل قلوب أفراد المجتمع..
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة هشام الريدى.
52 من 54
في الدول النامية دور الإعلام تنموي ..والدولـــ الديموقراطية الحديثة دورهــ محاربة الفسآد ...!
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة Ţђę Ŕępơѓţξř.
53 من 54
لها اثر كبير على المجتمع
في وقتنا الحالي خسرت كثير من القنوات العربية مصداقيتها
وبأمكانها تدمير دول
كما فعلت قناة الجزيرة والعربية
في ليبيا وسورية
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة حلبي أصلي (Son OfSyria).
54 من 54
للهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم أسعد الله أوقاتكم بالخير(( وصلنا لخدمتكم)) حراس أمن-مشافي-مراكز-مولات-سكن-مستودعات-شركات-لا تترددوا بالاتصال بنا 0531567718 غياث ابو زيد تابعوناعلى الفيس بوك
21‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة غياث ابو شام (Ghyath Al.Mograbi).
قد يهمك أيضًا
هل كل ما يكتب أو يسمع أو يقرأ في وسائل الإعلام حقيقي وواقع؟ أم به بعض الأكاذيب لإثارة الموضوع؟
لماذا وسائل الإعلام لا تطالعنا إلا بالاخبار السيئة في أغلب الأحيان ؟؟
السعودية تتجه نحو الانفتاح والمجتمع المدني اكثر من اسرائيل التي تتجه اكثر نحو التعصب الديني ما رايكم في ما قال؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة