الرئيسية > السؤال
السؤال
الطريقه الصحيحه لصلاة المسبوق
ما هي الطريقه الصحيحه لصلاة المسبوق, خصوصا من ناحيه الجهر والسر وقراءة سوره بعد الفاتحه ام لا
الفتاوى 18‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة M7md-Jilan.
الإجابات
1 من 1
فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏9810‏)‏

س1‏:‏ إذا دخلت والجماعة في آخر صلاة المغرب ولم ألحق إلا الركعة الأخيرة فهل أقوم لإكمال الركعتين مرة واحدة أو أفصل بينهما بتشهد وهل أقرأ الفاتحة وما تيسر من القرآن جهراً أو أخفي‏؟‏

ج 1‏:‏ أولاً‏:‏ تقرأ التشهد الأول في الركعة الأولى من الركعتين اللتين تقضيهما بعد سلام الإمام‏.‏
ثانيا‏:‏ تقرأ في الركعة الأولى منهما الفاتحة وما تيسر معها من القرآن جهراً وتقرأ في الركعة الثانية منهما بالفاتحة فقط سرا وتأتي بالتشهد الأخير بعد الركعة الثانية منهما ثم تسلم‏.‏
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‏.‏



السؤال الثاني والثالث من الفتوى رقم ‏(‏9810‏)‏

س2‏:‏ هل إذا دخلت للصلاة ووجدت الجماعة قد فاتتني الركعتان الأوليان من صلاة العشاء فهل يلزمني الجهر بالقرآن في الركعتين اللتين لم ألحقهما‏؟‏

ج2‏:‏ تقرأ في كل من الركعتين اللتين تقضيهما بعد سلام الإمام من صلاة العشاء الفاتحة سراً؛ لأنها آخر صلاتك علىالصحيح ‏.‏



س3‏:‏ إذا فاتني ركعة من صلاة الفجر هل يجوز لي الجهر في الركعة الأخيرة‏؟‏

ج3‏:‏ تقرأ الفاتحة وما تيسر من القرآن جهراً لا يشوش على من حولك من المصلين في قضاء الركعة التي فاتتك مع الإمام ‏.‏



السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏9259‏)‏

س‏:‏1 إذا أدرك المصلي الركعة الثانية فهل يقرأ في الثالثة سورة قصيرة أم لا يقرأ‏؟‏

ج‏:‏ إذا أدرك المسبوق الركعة الثانية فهي بالنسبة له الأولى، وله أن يقرأ في التي بعدها سورة أو آيات أقل مما قرأ في الأولى ويكون ذلك بعد الفاتحة‏.‏
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏10948‏)‏

س2‏:‏ عندما أحضر لأصلي الصلاة في المسجد وهى رباعية أو ثلاثية، فبعض الأحيان أحضر وقد فاتنى ركعة، فعندما أصلي الركعة الأولى بالنسبة لي يجلس الإمام للتشهد الأول، فماذا أفعل أو أقرأ في هذه الحالة‏؟‏

ج2‏:‏ المسبوق يتابع إمامه في جميع أفعال الصلاة، فإذا جلس في الركعة الثانية للتشهد الأول فاجلس معه واقرأ التشهد، ولو كان بالنسبة لك الركعة الأولى؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-‏:‏ ‏(‏إنما جـــعل الإمام ليؤتم به، فلا تختلفوا علي‏)‏ متفق على صحته‏.‏
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‏.‏

الشيخ الدكتور- عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عضو الإفتاء المتقاعد



السؤال:

قرأت عن صلاة المسبوق أن ما أدركه المسبوق مع الإمام يُعتبر أول صلاته وما يقضيه هو آخرها للحديث الصحيح الذي يرويه الإمام مسلم (رحمه الله) في الصحيح، لكن ما وجه الترجيح بينه وبين رواية البخاري (رحمه الله) في الصحيح كذلك، التي جاءت بالقضاء: "وما فاتكم فاقضوا"؟ أفيدونا وبينوا لنا أدلة ما رجحه العلماء، خصوصاً وأن كلتا الروايتين صحيحة؟


الجواب:

معروف أن كل مصلٍ يبدأ صلاته بتكبيرة الإحرام، فتعتبر أول الصلاة، وتعتبر الركعة التي بعدها أول الركعات يقرأ فيها مع الفاتحة سورة إن أمكنه ذلك، فعلى هذا يُعتبر ما أدركه المسبوق مع الإمام هو أول الصلاة، فإنه لا يُتصور أن آخر الشيء يكون أولاً، فما يقضيه المُصلي هو آخر أفعاله، فلا يجعله أول صلاته، ثم إن قول النبي (صلى اللّه عليه وسلم): "وما فاتكم فأتموا" أرجح من قوله: "وما فاتكم فاقضوا"، وإن كانت الروايتان صحيحتين، ثم تُحمل رواية الأمر بالقضاء على الإتمام لقول اللّه تعالى: (فَإِذاَ قَضَيْتُمْ الصَّلاَةَ) أي أتممتم آخرها، فدل على أن الأمر بالقضاء هو الأمر بالإتمام، وأنها رواية بالمعنى، ولكن مع ذلك يُستحب إذا قضى الركعة التي فاتته أن يأتي بعد الفاتحة بسورة تداركاً لما فاته من القراءة في الركعة الأولي.

الشيخ محمد صالح المنجد




السؤال:

إذا فاتني ركعة جهرية في صلاة الجماعة .. أقضيها سراً أم جهراً ؟.

الجواب:

الحمد لله
الصحيح من أقوال أهل العلم أن ما يدركه المسبوق مع الإمام هو أول صلاته ، وهو مذهب الشافعي 0رحمه الله ، انظر المجموع للنووي ( 4/420 ) ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (إِذَا سَمِعْتُمْ الإِقَامَةَ فَامْشُوا إِلَى الصَّلاةِ وَعَلَيْكُمْ بِالسَّكِينَةِ وَالْوَقَارِ وَلا تُسْرِعُوا فَمَا أَدْرَكْتُمْ فَصَلُّوا وَمَا فَاتَكُمْ فَأَتِمُّوا) البخاري ( 636 ) ومسلم ( 602 ) . ومعنى أتموا : أكملوا . كما في فتح الباري (2 /118) ، وهذا معناه أن ما أدركه المسبوق مع الإمام هو أول صلاته .
فعلى هذا لو أدرك المسبوق مع الإمام الركعة الثانية من صلاة المغرب فهذه الركعة تكون هي الثانية للإمام والأولى لهذا المأموم ، ثم الثالثة للإمام تكون هي الثانية للمأموم ، فإذا سلم الإمام قام هذا المسبوق ليتم صلاته فتكون هذه هي الركعة الثالثة له ، فيقرأ فيها بالفاتحة سراً . والله تعالى أعلم

د.عبدالله الفقيه




سؤال:

سؤالي عن الصلاة وهو : نفرض أن الوقت صلاة العشاء، ولحقت على الركعة الأخيرة أي الرابعة، وبعد التسليم، أريد قضاء الفائت فكيف يكون القضاء، وماذا أقرأ في الركعات الثلاث الفائتة ، ونفس الشي في المغرب والفجر ؟ جزاكم الله خيرا

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون، وأتوها وأنتم تمشون وعليكم السكينة، فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا" الحديث متفق عليه. فالمسبوق يدخل مع الإمام في الصلاة كيفما وجده، فإذا انتهت صلاة الإمام يقوم المسبوق لإتمام صلاته. ولفظ الحديث: "فأتموا" ـ دليل على أن ما صلاه المسبوق مع الإمام هو أول صلاته. وأن ما يقوم بقضائه بعد سلام الإمام هو آخر صلاته، فإذا أدرك من صلاة العشاء ركعتين مع الإمام أتى بركعتين يقرأ فيهما بالفاتحة فقط، ومثلها الظهر والعصر، وإذا أدرك من المغرب ركعة واحدة مع الإمام أتى بركعتين يقرأ في أولاهما الفاتحة وسورة ويجلس بعدها، ويقرأ في الثانية الفاتحة فقط، ومن أدرك ركعة واحدة من العشاء أو الظهر أو العصر مع الإمام قضى ثلاث ركعات يقرأ في أولاها بالفاتحة وسورة ويجلس بعدها ويقرأ في الثانية والثالثة بالفاتحة فقط ولا يجلس بينهما، مع أن في المسألة أقوالاً أخرى، ولكن ما ذكرناه أظهر، ورواية الحديث هذه شاهد له .

والله تعالى أعلم.

الشيخ أبى اسحق الحوينى



السؤال:

لي سؤال حول المسبوق , في صلاة الجماعة, هل يقضي أم يتم. لقد وقع الجدال حول المسألة لذلك نرجو التفصيل بارك الله فيكم.


الرد :

الصواب الذي عليه الجمهور أنه يتم لقوله صلى الله عليه وسلم وما فاتكم فاتموا أما رواية وما فاتكم فاقضوا فالمقصود بالقضاء هنا هو الاتمام كما في قوله تعالى "فاذا قضيت الصلاة فانتشروا في الارض" أي إذا تمت وهذا هو رأي الجمهور وهو أرجح من رأي الحنفية


أ‌.د. أحمد الحجي الكردي




سؤال:

اذا كانت الصلاة جهرية العشاء وأدركت ركعة واحده هى الاخيرة مع الامام فكيف سأتى بالثلاثة ركعات التى لم أدركها


الجواب:

فإذا أدركت ركعة من صلاة العشاء مع الإمام ثم سلم الإمام، فقم وائت بركعة ثانية تقرأ فيها الفاتحة وسورة، ثم تقعد وتتشهد، ثم تقوم وتأتي بركعة تقرأ فيها الفاتحة وسورة وتسجد وتقوم من غير جلوس، وتأتي بالركعة ألأخيرة وتقرأ فيها الفاتحة فقط.

فتاوى اللجنة الدائمة بالسعودية




سؤال:

أستفسر عن صلاة المسبوق :

1- إذا سبقه الإمام في ركعة أو ركعتين من صلاة المغرب .

2- إذا سبقه الإمام في ركعة أو ركعتين من الصلاة الرباعية .

ماذا يقرأ ؟ هل يقرأ الفاتحة فقط أم يقرأ معها سورة ؟




الجواب:

ما أدركه المسبوق من صلاة إمامه يعتبر أول صلاة المأموم ، فمن أدرك ركعة من المغرب معه اعتبرت أول صلاته فإذا قام بعد سلام إمامه ليقضي ما فاته قرأ في أول ركعة يقضيها بالفاتحة وسورة أو آيات لأنها ثانية بالنسبة له وجلس للتشهد الوسط ، ثم إذا قام لقضاء الركعة الباقية له من المغرب قرأ فيها بالفاتحة فقط لأنها ثالثة بالنسبة له ثم يجلس للتشهد الأخير وإذا كان ما فاته من المغرب ركعة واحدة وأدرك مع الإمام ركعتين قرأ بالركعة التي يقضيها بعد سلام إمامه بالفاتحة فقط ، لأنها ثالثة بالنسبة له .

أما إذا كانت الصلاة رباعية وأدرك مع الإمام ثلاث ركعات أو ركعتين فعليه قراءة الفاتحة فقط فيما يقضيه من ركعة أو ركعتين لأن ذلك بالنسبة له آخر صلاته، فليس عليه فيه قراءة سور مع الفاتحة هذا هو الصحيح من قولي الفقهاء . وبالله التوفيق
18‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة فارس الرومنسية.
قد يهمك أيضًا
صلاه المسبوق ؟ ضروري
صلاة بها 4 تشهد !!
اخواني في الله السلام عليكم كيف يصلي المسبوق في الصلاة الرباعية
كيفية ادا صلاة المسبوق في الصلاة الرباعه اذا مسبوق بثلاثه ركعات
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة