الرئيسية > السؤال
السؤال
قال تعالى{ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً }
على ماذا تدل الآيه الكريمة ؟ أنا الاحظ من يكتب في ايذأ وتجريح مشاعرالمسلمين ؟
الإسلام 13‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 5
الخطاب في الاية من الله سبحانه وتعالى للمؤمنين بالله ورسوله الذين يعملون الصالحات والطيبات يطمئنهم الله سبحانه وتعالى انه لن يضيع اجر ماعملوا  .. فليصبروا
13‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة خادم القران.
2 من 5
كل من يعمل الاعمال الصالحة أيا كانت والاعمال الصالحة كثيرة فإن اجره لايضيع عند الله وله اجر عظيم
فلا ينتظر اجر من العباد فاجره محفوظ لايضيع عند رب العباد
15‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة البسمة.
3 من 5
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَات إِنَّا لَا نُضِيع أَجْر مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّ الَّذِينَ صَدَقُوا اللَّه وَرَسُوله , وَعَمِلُوا بِطَاعَةِ اللَّه , وَانْتَهَوْا إِلَى أَمْره وَنَهْيه , إِنَّا لَا نُضِيع ثَوَاب مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا , فَأَطَاعَ اللَّه , وَاتَّبَعَ أَمْره وَنَهْيه , بَلْ نُجَازِيه بِطَاعَتِهِ وَعَمَله الْحَسَن جَنَّات عَدْن تَجْرِي مِنْ تَحْتهَا الْأَنْهَار . فَإِنْ قَالَ قَائِل : وَأَيْنَ خَبَر " إِنَّ " الْأُولَى ؟ قِيلَ : جَائِز أَنْ يَكُون خَبَرهَا قَوْله : { إِنَّا لَا نُضِيع أَجْر مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا } فَيَكُون مَعْنَى الْكَلَام : إِنَّا لَا نُضِيع أَجْر مَنْ عَمِلَ صَالِحًا , فَتَرَكَ الْكَلَام الْأَوَّل , وَاعْتَمَدَ عَلَى الثَّانِي بِنِيَّةِ التَّكْرِير , كَمَا قِيلَ : { يَسْأَلُونَك عَنْ الشَّهْر الْحَرَام قِتَال فِيهِ } 2 217 بِمَعْنَى : عَنْ قِتَال فِيهِ عَلَى التَّكْرِير , وَكَمَا قَالَ الشَّاعِر : إِنَّ الْخَلِيفَة إِنَّ اللَّه سَرْبَلَهُ سِرْبَال مُلْك بِهِ تُرْجَى الْخَوَاتِيم وَيُرْوَى : تُرْخَى ; وَجَائِز أَنْ يَكُون : { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا } جَزَاء , فَيَكُون مَعْنَى الْكَلَام : إِنَّ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّا لَا نُضِيع أَجْره , فَتُضْمَر الْفَاء فِي قَوْله " إِنَّا " ; وَجَائِز أَنْ يَكُون خَبَرهَا : أُولَئِكَ لَهُمْ جَنَّات عَدْن , فَيَكُون مَعْنَى الْكَلَام : إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَات , أُولَئِكَ لَهُمْ جَنَّات عَدْن .

_____________________________________--

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا

لَمَّا ذَكَرَ مَا أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ مِنْ الْهَوَان ذَكَرَ أَيْضًا مَا لِلْمُؤْمِنِينَ مِنْ الثَّوَاب . وَفِي الْكَلَام إِضْمَار ; أَيْ لَا نُضِيع أَجْر مَنْ أَحْسَنَ مِنْهُمْ عَمَلًا , فَأَمَّا مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا مِنْ غَيْر الْمُؤْمِنِينَ فَعَمَله مُحْبَط . وَرَوَى الْبَرَاء بْن عَازِب أَنَّ أَعْرَابِيًّا قَامَ إِلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَجَّة الْوَدَاع , وَالنَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَاقِف بِعَرَفَاتٍ عَلَى نَاقَته الْعَضْبَاء فَقَالَ : إِنِّي رَجُل مُسْلِم فَأَخْبِرْنِي عَنْ هَذِهِ الْآيَة " إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَات " الْآيَة ; فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَا أَنْتَ مِنْهُمْ بِبَعِيدٍ وَلَا هُمْ بِبَعِيدٍ مِنْك هُمْ هَؤُلَاءِ الْأَرْبَعَة أَبُو بَكْر وَعُمَر وَعُثْمَان وَعَلِيّ فَأَعْلِمْ قَوْمَك أَنَّ هَذِهِ الْآيَة نَزَلَتْ فِيهِمْ ) ذَكَرَهُ الْمَاوَرْدِيّ , وَأَسْنَدَهُ النَّحَّاس فِي كِتَاب مَعَانِي الْقُرْآن , قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو عَبْد اللَّه أَحْمَد بْن عَلِيّ بْن سَهْل قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن حُمَيْد قَالَ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْن الضَّرِيس عَنْ زُهَيْر بْن مُعَاوِيَة عَنْ أَبِي إِسْحَاق عَنْ الْبَرَاء بْن عَازِب قَالَ : قَامَ أَعْرَابِيّ . .. ; فَذَكَرَهُ . وَأَسْنَدَهُ السُّهَيْلِيّ فِي كِتَاب الْأَعْلَام . وَقَدْ رُوِّينَا جَمِيع ذَلِكَ بِالْإِجَازَةِ , وَالْحَمْد لِلَّهِ . و " عَمَلًا " نُصِبَ عَلَى التَّمْيِيز , وَإِنْ شِئْت بِإِيقَاعِ " أَحْسَنَ " عَلَيْهِ . وَقِيلَ : " إِنَّا لَا نُضِيع أَجْر مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا " كَلَام مُعْتَرِض , وَالْخَبَر قَوْله " أُولَئِكَ لَهُمْ جَنَّات عَدْن
16‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة همسات حائره.
4 من 5
سوره الكهف أيه رقم 30

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَات إِنَّا لَا نُضِيع أَجْر مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّ الَّذِينَ صَدَقُوا اللَّه وَرَسُوله , وَعَمِلُوا بِطَاعَةِ اللَّه , وَانْتَهَوْا إِلَى أَمْره وَنَهْيه , إِنَّا لَا نُضِيع ثَوَاب مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا , فَأَطَاعَ اللَّه , وَاتَّبَعَ أَمْره وَنَهْيه , بَلْ نُجَازِيه بِطَاعَتِهِ وَعَمَله الْحَسَن جَنَّات عَدْن تَجْرِي مِنْ تَحْتهَا الْأَنْهَار . فَإِنْ قَالَ قَائِل : وَأَيْنَ خَبَر " إِنَّ " الْأُولَى ؟ قِيلَ : جَائِز أَنْ يَكُون خَبَرهَا قَوْله : { إِنَّا لَا نُضِيع أَجْر مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا } فَيَكُون مَعْنَى الْكَلَام : إِنَّا لَا نُضِيع أَجْر مَنْ عَمِلَ صَالِحًا , فَتَرَكَ الْكَلَام الْأَوَّل , وَاعْتَمَدَ عَلَى الثَّانِي بِنِيَّةِ التَّكْرِير , كَمَا قِيلَ : { يَسْأَلُونَك عَنْ الشَّهْر الْحَرَام قِتَال فِيهِ } 2 217 بِمَعْنَى : عَنْ قِتَال فِيهِ عَلَى التَّكْرِير , وَكَمَا قَالَ الشَّاعِر : إِنَّ الْخَلِيفَة إِنَّ اللَّه سَرْبَلَهُ سِرْبَال مُلْك بِهِ تُرْجَى الْخَوَاتِيم وَيُرْوَى : تُرْخَى ; وَجَائِز أَنْ يَكُون : { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا } جَزَاء , فَيَكُون مَعْنَى الْكَلَام : إِنَّ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّا لَا نُضِيع أَجْره , فَتُضْمَر الْفَاء فِي قَوْله " إِنَّا " ; وَجَائِز أَنْ يَكُون خَبَرهَا : أُولَئِكَ لَهُمْ جَنَّات عَدْن , فَيَكُون مَعْنَى الْكَلَام : إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَات , أُولَئِكَ لَهُمْ جَنَّات عَدْن
وَرَوَى الْبَرَاء بْن عَازِب أَنَّ أَعْرَابِيًّا قَامَ إِلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَجَّة الْوَدَاع , وَالنَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَاقِف بِعَرَفَاتٍ عَلَى نَاقَته الْعَضْبَاء فَقَالَ : إِنِّي رَجُل مُسْلِم فَأَخْبِرْنِي عَنْ هَذِهِ الْآيَة " إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَات " الْآيَة ; فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَا أَنْتَ مِنْهُمْ بِبَعِيدٍ وَلَا هُمْ بِبَعِيدٍ مِنْك هُمْ هَؤُلَاءِ الْأَرْبَعَة أَبُو بَكْر وَعُمَر وَعُثْمَان وَعَلِيّ فَأَعْلِمْ قَوْمَك أَنَّ هَذِهِ الْآيَة نَزَلَتْ فِيهِمْ ) ذَكَرَهُ الْمَاوَرْدِيّ , وَأَسْنَدَهُ النَّحَّاس فِي كِتَاب مَعَانِي الْقُرْآن , قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو عَبْد اللَّه أَحْمَد بْن عَلِيّ بْن سَهْل قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن حُمَيْد قَالَ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْن الضَّرِيس عَنْ زُهَيْر بْن مُعَاوِيَة عَنْ أَبِي إِسْحَاق عَنْ الْبَرَاء بْن عَازِب قَالَ : قَامَ أَعْرَابِيّ . .. ; فَذَكَرَهُ . وَأَسْنَدَهُ السُّهَيْلِيّ فِي كِتَاب الْأَعْلَام . وَقَدْ رُوِّينَا جَمِيع ذَلِكَ بِالْإِجَازَةِ , وَالْحَمْد لِلَّهِ . و " عَمَلًا " نُصِبَ عَلَى التَّمْيِيز , وَإِنْ شِئْت بِإِيقَاعِ " أَحْسَنَ " عَلَيْهِ . وَقِيلَ : " إِنَّا لَا نُضِيع أَجْر مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا " كَلَام مُعْتَرِض , وَالْخَبَر قَوْله " أُولَئِكَ لَهُمْ جَنَّات عَدْن " .
18‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 5
****الشرح :
*** إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا
***جملة مستأنفة استئنافا بيانيا مراعى فيه حال السامعين من المؤمنين ،
*** فإنهم حين يسمعون ما أعد للمشركين تتشوف نفوسهم إلى
***معرفة ما أعد للذين آمنوا ونبذوا الشرك فأعلموا
**أن عملهم مرعي عند ربهم ،
** وجريا على عادة القرآن في تعقيب الوعيد بالوعد ،
** والترهيب بالترغيب .
***وافتتاح الجملة بحرف التوكيد ( إن ) ; لتحقيق مضمونها ،
***وإعادة حرف ( إن ) في الجملة المخبر بها عن المبتدأ الواقع
****في الجملة الأولى ; لمزيد العناية والتحقيق كقوله تعالى
***في سورة الحج إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى
***والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة
***وقوله تعالى قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم
***ومثله قول جرير :
******************إن الخليفة إن الله سربله سربال ملك به تزجى الخواتيم

*******وموقع ( إن ) الثانية في هذه الآية أبلغ منه في بيت جرير ;
****لأن الجملة التي وقعت فيها في هذه الآية لها استقلال بمضمونها
***من حيث هي مفيدة حكما يعم ما وقعت خبرا عنه
****وغيره من كل من يماثل الخبر عنهم في عملهم ،
*** فذلك العموم في ذاته حكم جدير بالتأكيد ;
***لتحقيق حصوله لأربابه بحرف بيت جرير .
****وأما آية سورة الحج فقد اقتضى طول الفصل حرف التأكيد ;
****حرصا على إفادة التأكيد .
***والإضاعة : جعل الشيء ضائعا ،
***وحقيقة الضيعة : تلف الشيء من مظنة وجوده ،
***وتطلق مجازا على انعدام الانتفاع بشيء موجود ،
*** فكأنه قد ضاع وتلف ،
***قال تعالى أني لا أضيع عمل عامل منكم في سورة آل عمران ،
***وقال وما كان الله ليضيع إيمانكم في البقرة ،
***ويطلق على منع التمكين من شيء ،
***والانتفاع به تشبيها للممنوع بالضائع في اليأس
***من التمكن منه كما في هذه الآية ،
*** أي إنا لا نحرم من أحسن عملا أجر عمله ،
***ومنه قوله تعالى إن الله لا يضيع أجر المحسنين .
المصدر :
http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1891&idto=1891&bk_no=61&ID=1910‏
19‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة meladely (الدكتور محمود العادلي).
قد يهمك أيضًا
منتظر الرافضة بالرد والاقناع
كيف تكون شخص ناجح .؟
ما تفسير قوله تعالى : {إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِين}[يوسف: 90]
أتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الخَالِقِينَ 0 ( ما معنى بعلا ) وشكرا
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة