الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهي فوائد الملوخية
الطبخ 31‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة kima.
الإجابات
1 من 11
ثبت علميا بأن المادة الغروية) المخاطية) الموجودة بورق الملوخية لها تأثير ملين ومهدئ لأغشية المعدة والأمعاء ولاحتواء أوراقها على الألياف فهي تكافح الإمساك بشكل فعال
تناول الملوخية يساعد على تهدئة الأعصاب وتقوية البصر وتنشيط ضربات القلب كما تساعد في علاج ضغط الدم المنخفض وهبوط الطاقة والوهن الجسدي .
تحتوي الملوخية على نسبة جيدة من فيتامين (B) الذي يحمي الجسم من الإصابة بفقر الدم ( الأنيميا) كما أن الملوخية تقوي الغدد الجنسية وتمنع تكون حصى المثانة والكلى والتهابات المسالك البولية  .
الملوخية من أغنى الخضراوات احتواء على مادة الكاروتين بنسبة تفوق ما يوجد بالجزر ، ومادة الكاروتين تتحول في الجسم إلى فيتامين (A) الذي يساعد على زيادة مقاومة الجسم للالتهابات والأمراض والذي يؤدي نقصه بالجسم إلى ضعف النظر ليلا.
31‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة مصراوية وافتخر.
2 من 11
كانت في القدم تسمى "الملوكية" حيث تقول الاسطورة ان الفراعنة كانو يزرعونها و يمنعون تناولها الا لمن كان من الاسرة الملكية.. لكن مع مرور الزمن اصبحت شائعة و اصبحت في متناول الجميع و تحوّر اسمها الى "الملوخية"

طبعا الملوخية اكلة محببة عند الصغار و الكبار على حد السواء و سهلة التحضير، كل ما تحتاجه هو مرق (اما دجاج او ضأن او بقر او ارنب او حتى سمك او جمبري).. ثم تضاف الملوخية و التقلية و تقدم بالعادة مع الأرز الابيض

لكن الفائد المرجوة من الملوخية قد لا تكون واضحة للوهلة الاولي... و اليكم بعض هذه الفوائد

الحديد: تحتوي الملوخية على كمية من الحديد اقل حدة من السبانخ و الفول الاخضر لكنها مفيدة جدا لمرضى فقر الدم.

الكالسيوم المذاب:تكاد توازي كميته في الحليب و هو مهم جدا لبناء العظام و المحافظة على الكتلة العظمية عند الكبار (خصوصا النساء لأنهن معرضات لهشاشة و فقدان الكتلة العظمية حيث اثبتت الابحاث ان النساء يبدؤون بفقد الكتلة العظمية من احيانا حتى من الصغر ك30 سنة مثلا)

المادة الملزجة: و هذه كنز الملوخية حيث اثبتت الابحاث انها تساعد على البناء السليم للغضاريف في الركب و المفاصل بشكل عام و تساعد على استمرارية اللزوجة في هذه المفاصل على مر الزمن
لكن .. هناك المزيد... في مقال في مجلة
"Nutritional Science and and Vitaminology"
في العدد الصادر بسنة 1995 اثبت الباحثون في اليابان ان المادة الزجة تساعد على خفض الكلسترول السيء في الكبد ومصل الدم. كما انها تساعد على الهضم و تقي من امراض الجهاز الهضمي و تخفف الامساك و آثاره المضرة..

الالياف الغذائية: و هي ايضا موجودة بوفرة في الملوخية بشكل ملحوظ و تساعد الجهاز الهضمي بطريقة صحية و طبيعية على التخلص من الفضلات.. كما انها تخفف الامساك و مضاره الجانبية و تقلل من امتصاص الدهون و الكثير من الفوائد الاخرى الصحية.

من المهم عند تحضير الملوخية عدم جعلها تغلي لفترات طويلة حيث ان الغلي يكسّر المادة اللزجة و يفقدها مفعولها المهم المذكور اعلاه.

طبعا التأثير المزدوج للمادة الزجة و الألياف يؤدي الي حالات الاسهال المعروفة عند تناول كميات كبيرة من الملوخية.. فالاعتدال دائما افض
31‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة nork66.
3 من 11
الملوخيـــــــــة

استخدمت ثمرة الملوخية زمنا طويلا دون أن يعرف لها اسم ويقال أن اسمها الأساسي هو الملوكية وسبب التسمية هذه الثمرة بهذا الاسم كما تذكر لنا كتب التاريخ هو أن الخليفة الحاكم بأمر الله اصدر أمرا بمنع أكل الملوخية على عامة الناس وجعلها حكرا على الأمراء والملوك فسميت (الملوكية) ثم حرف هذا الاسم إلى اسم الملوخية ·



وفي راية أخرى تقول أن أول معرفة العرب لها هو في زمن المعتز لدين الله الفاطمي حيث أصيب بمغص حاد في أمعائه فأشار أطباؤه بإطعامه الملوخية وبعد أن أكلها شفى من المرض فقرر احتكار أكلها لنفسه والمقربين منه وأطلق عليها من شدة إعجابه بها اسم ( الملوكية) أي طعام الملوك وبمرور الزمن حرفت التسمية إلى الملوخية.



يقال أن الملوخية اليابسة أكثر فائدة وغذاء للجسم من الملوخية الطازجة ، بتحليل الملوخية وجدا أن 100 غرام منها تحتوي على:
الطازجة تحتوي على 4% بروتين تقريبا
أما اليابسة فتحتوي على حوالي 22% بروتين
الملوخية الطازجة تحتوي على حوالي نصف في المائة دهون بينما اليابسة تحتوي على 2% دهون
والملوخية الطازجة تحتوي على 1.5% ألياف بينما اليابسة تحتوي على حوالي 11% ألياف
تعتبر الملوخية من أغنى الخضراوات الورقية غني بفيتامين(A) فهي تحتفظ به حتى عند الطبخ أو التجفيف

ثبت علميا بأن المادة الغروية) المخاطية) الموجودة بورق الملوخية لها تأثير ملين ومهدئ لأغشية المعدة والأمعاء ولاحتواء أوراقها على الألياف فهي تكافح الإمساك بشكل فعال وأن هذه المادة لا علاقة لها بالطاقة الجنسية كما يشاع.



تكتمل فائدة الملوخية بإضافة اللحوم لها كالحمام أو العصافير أو لحم الأغنام أو الدجاج أو الأرانب حيث ترتفع درجة مادتها الغذائية .

وثبت من الأبحاث أن تناول الملوخية يساعد على تهدئة الأعصاب وتقوية البصر وتنشيط ضربات القلب كما تساعد في علاج ضغط الدم المنخفض وهبوط الطاقة والوهن الجسدي .

تحتوي الملوخية على نسبة جيدة من فيتامين (B) الذي يحمي الجسم من الإصابة بفقر الدم ( الأنيميا) كما أن الملوخية تقوي الغدد الجنسية وتمنع تكون حصى المثانة والكلى والتهابات المسالك البولية  .

الملوخية من أغنى الخضراوات احتواء على مادة الكاروتين بنسبة تفوق ما يوجد بالجزر ، ومادة الكاروتين تتحول في الجسم إلى فيتامين (A) الذي يساعد على زيادة مقاومة الجسم للالتهابات والأمراض والذي يؤدي نقصه بالجسم إلى ضعف النظر ليلا.







ونتقلاعن موقع طبيعي / فوائد الملوخية

إذا كنت من الذين يكرهون الدواء، أو لا يستطيعون تعاطي أقراص المسكنات والمضادات الحيوية. أو من الذين يخافون من وخز الحقن، فيكفيك تناول "أكلة ملوخية" لتستريح من آلامك التي احتار في تشخيصها الأطباء، أو فشل في علاجها الدواء!! فقد أثبت علماء المركز القومي للبحوث بمصر أن "الملوخية" لها العديد من الفوائد الصحية، حيث تقوي القلب والنظر وتزيد الفحولة وتخفف من متاعب الجهاز الهضمي والقولون وتخلصك من قائمة طويلة من الأمراض بدون أية مضاعفات جانبية!!.


من الآن فصاعداً توقف عن الشجار مع زوجتك إذا كنت "لا تحب الملوخية" وأحرص على أن يكون هذا "الطبق" بمثابة ضيف دائم على مائدتك الغذائية!! ، ويقول الدكتور فوزي الشوبكي أستاذ ورئيس قسم التغذية بالمركز القومي للبحوث بمصر: تعد الملوخية وجبة غذائية كاملة نظراً لغناها بالفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات والألياف، فقد اكتشف أن هذه النبتة تحتوي على كمية وفيرة من الفيتامينات (أ) و(ب) والأملاح المعدنية الهامة للجسم كالحديد والفسفور والكالسيوم والبوتاسيوم والمنجنيز والصوديوم، وأكثر ما يميز "الملوخية" عن غيرها من النباتات الورقية أنها لا تفقد أياً من مكوناتها الغذائية وفوائدها العلاجية بالغسيل والطهو، كما هو الحال مع أغذية أخرى مماثلة.



وبتحليل "الملوخية" وجد أن 100جرام منها إذا كانت طازجة تحتوي 4على % بروتين، وإذا كانت يابسة فإنها تحتوي على 22% بروتين و2% دهون و11% ألياف فضلاً عن غناها بفيتاميني (أ) و(ب) وكميات عالية من الحديد الذي يقضي على الأنيميا وفقر الدم ويحافظ على خلايا الجسم من التآكل، والفسفور الذي يحافظ على خلايا الدماغ ويجدد الذاكرة وينشط القدرات الذهنية، فيما يعتبر الكالسيوم أساسياً للحفاظ على الجسم والوقاية من هشاشة العظام.



أما المنجنيز الذي يتوافر بكميات وفيرة في "الملوخية" فهو ضروري لتوليد هرمون الأنسولين الذي يضبط مقدار السكر في الدم ويكافح هشاشة العظام ويبعد شبح العقم الذي يؤدي الى نقص المنجنيز بالجسم في بعض الأحيان إلى الإصابة به.



فوائدها الصحية

ولكن كيف ينظم "طبق الملوخية" ضربات القلب ويحول دون الإصابة بالأزمات القلبية؟ يجيب الدكتور فوزي الشوبكي قائلا: الفيتامين "أ" الذي تحتويه الملوخية معروف بفوائده العديدة في الحفاظ على الجسم، فهي كنبات ورقي تحتوي على مادة "الكلوروفيل الخضراء" ومادة "الكاروتين" بنسبة أعلى من تلك الموجودة في الجزر والخس والسبانخ، وتتحول مادة "الكاروتين" في الجسم إلى فيتامين (أ) الذي يقوي جهاز المناعة ويزيد من مقاومة الجسم للالتهابات والأمراض، ويقوي النظر، ويحافظ على أغشية الكثير من الأعضاء ويحميها من الشيخوخة المبكرة والتآكل. بينما يلعب فيتامين (ب) دوراً كبيراً في تحويل الغذاء الى طاقة وإفراز الأحماض الأمينية، وزيادة إفراز الهرمونات خاصة الذكورة.



كما أثبتت الدراسة توافر مادة "الجلوكوسايدز" بكميات كبيرة في نبات الملوخية مقارنة بالبصل والبقدونس والثوم، حيث إن تلك المادة المشار اليها تحتوي على مركبات "فينولية" مثل "الفلافونات" و"الجلوكوسيدات" وهي مواد تحمي الجسم مما يعرف بالشوارد الحرة الطليقة والمؤكسدة التي تعمل كعامل مختزل داخل الأوعية الدموية وتؤدي إلى تصلب الشرايين وزيادة نسبة الكوليسترول، وارتفاع ضغط الدم واضطراب نبضات القلب، وفي بعض الأحيان التعرض للأزمات القلبية. وأكدت الابحاث أن أكل الملوخية يقلل من تلك المخاطر ويحول دون الإصابة بتلك القائمة الطويلة من الأمراض.


وعن دور "الملوخية" في علاج متاعب الجهاز الهضمي وحصوات الكلى يقول الدكتور فوزي الشوبكي: تحتوي أوراق الملوخية على مادة مخاطية تسمى "ميوسولج" وكمية كبيرة من الألياف التي تحول تلك المادة الغرائية دون حدوث مضاعفات لها لمرضى القولون العصبي، ومن يعانون من اضطرابات الهضم ومشاكل بالمعدة.



ولذلك فهي وجبة سهلة الهضم وملينة، حيث تساعد على التخلص من الإمساك وسهولة عملية الإخراج، وتخفف من الاضطرابات الهضمية لمرض الكبد والجهاز الهضمي والمتوقفين حديثاً عن التدخين، والذين غالباً ما يصابون بالإسهال أو الإمساك وتهدئ الأعصاب وتقلل من الاضطرابات العصبية وتخفض ضغط الدم وتدر البول.



ولكن ما هي علاقة الملوخية بتخفيف الاضطرابات العصبية؟

يجيب على هذا التساؤل الدكتور حسين زهدي الشافي استاذ الأمراض النفسية والعصبية قائلا: تحتوي الملوخية على كميات عالية من مادة الكاروتين وفيتامين "أ" الذي يحسن من آداء الموصلات العصبية بالجسم، كما أن مادة الكاروتين والبيتاكاروتين تساعد ايضا على إفراز هرمون "السيرتونية" الذي يحسن من الصحة النفسية ويقاوم الاكتئاب ويشعر الانسان بنوع من المقاومة الذاتية والمناعية ضد المسببات العضوية للاكتئاب، ومن هنا تحفظ وجبة الملوخية حاجة الجسم اليومية من المواد المساعدة على إفراز هرمون "السيرتونين" وتحول دون التوتر والاضطرابات العصبية التي تصيب الانسان بسبب ضغوط الحياة أو التعرض لأزمات نفسية أول تناول وجبة غذائية دسمة تقلل من إفراز الهرمونات المساعدة على تنشيط الموصلات العصبية داخل جسم الانسان او تعيق الغدد الهرمونية عن إفراز المواد المقاومة للقلق والتوتر والاكتئاب.


منشط جنسي ولا تتوقف فوائد الملوخية عند كونها وجبة للسعادة الزوجية، تقاوم الاكتئاب وتخفف من القلق والتوتر، فهي ايضا، كما أثبتت الدراسة، تعد من أهم الوجبات الغذائية المنشطة للقوة الجنسية.. وعن فوائد الملوخية في زيادة القدرة الجنسية وعلاج العقم يقول الدكتور أحمد عارف استاذ أمراض النساء والتوليد والعقم بطب القاهرة: تحتوي الملوخية على كميات عالية من فيتامين "أ" ومادة الكلوروفيل الخضراء مقارنة بالخضروات الأخرى كالخس والجرجير والسبانخ وتعمل تلك المادة وفيتامين "أ" على مقاومة التجلط بالدم وكعامل مؤكسد للشوارد الحرة الطليقة بالجسم، ومن شأن هذه السيولة التي تحدث بالدم بعد أكل الملوخية أن تزيد من معدل تدفق الدم بالاعضاء التناسلية. وهي نفس الطريقة التي تعتمد عليها التركيبات الكيماوية للأدوية المنشطة جنسياً، وفضلاً عن كل ذلك فإن الملوخية تزيد من إفراز هرمون الذكورة "تستستيرون" وهرمون الانوثة "بروجستيرون" اللذين تفرزهما الغدد الجنسية، ومن شأن ذلك أن يؤدي الى زيادة الرغبة الجنسية لدى الرجال والنساء أيضا، ولذلك تعد الملوخية منشطا جنسيا قويا وتغني عن الحاجة الى اللجوء للمنشطات الجنسية لعلاج الضعف او البرود الجنسي.


علاج للعقم واذا كان العقم ينجم في كثير من الأحيان عن ضعف التبويض لدى المرأة فإن الملوخية تحتوي على كميات عالية من العديد من المعادن وتدر البول وأهمها المنجنيز الذي يزيد من افراز هرمونات الخصوبة لدى المرأة ويبعد شبح العقم بسبب نقص هذا المعدن الهام والذي يقف وراء العديد من حالات العقم بسبب العادات الغذائية الخاطئة .



وإذا كانت "الملوخية" لها القدرة على علاج الكثير من الأمراض بسبب احتوائها على كميات عالية من المواد الطبية الطبيعية دون أية أضرار جانبية مقارنة بالأدوية الكيماوية والمعروفة بمضاعفاتها الجانبية العديدة فإنها كذلك تعد من أهم الأغذية للسيدات طوال شهور الحمل، وأوضح الدكتور أحمد عارف أستاذ طب النساء والتوليد بجامعة القاهرة علاقة "الملوخية" بالحمل قائلاً: تحقق "الملوخية" فوائد طبية وغذائية عديدة لمن يفضلون أكلها، فإذا كانت الدراسات قد أكدت أنها تخفض ضغط الدم وتقوي عضلة القلب وتزيد من إفرازات الغدد الجنسية سواء كانت ذكورية أو أنثوية، فإنها بالإضافة الى ذلك تعتبر بمثابة غذاء مثالي للأم الحامل، لكونها من أغنى الأغذية التي يتوافر فيها بكثرة فيتامين (أ) وهو من أهم الفيتامينات اللازمة للحفاظ على صحة الأم والجنين، كما ان الملوخية تحمي الجسم من الإصابة بفقر الدم ونقص الحديد الذي يصيب كافة النساء أثناء الحمل خاصة خلال الشهور الأولى.


المصدر: وكالة الأهرام للصحافة.
31‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة المسافر القريب.
4 من 11
ثبت علميا بأن المادة الغروية) المخاطية) الموجودة بورق الملوخية لها تأثير ملين ومهدئ لأغشية المعدة والأمعاء ولاحتواء أوراقها على الألياف فهي تكافح الإمساك بشكل فعال
تناول الملوخية يساعد على تهدئة الأعصاب وتقوية البصر وتنشيط ضربات القلب كما تساعد في علاج ضغط الدم المنخفض وهبوط الطاقة والوهن الجسدي .
تحتوي الملوخية على نسبة جيدة من فيتامين (B) الذي يحمي الجسم من الإصابة بفقر الدم ( الأنيميا) كما أن الملوخية تقوي الغدد الجنسية وتمنع تكون حصى المثانة والكلى والتهابات المسالك البولية  .
الملوخية من أغنى الخضراوات احتواء على مادة الكاروتين بنسبة تفوق ما يوجد بالجزر ، ومادة الكاروتين تتحول في الجسم إلى فيتامين (A) الذي يساعد على زيادة مقاومة الجسم للالتهابات والأمراض والذي يؤدي نقصه بالجسم إلى ضعف النظر ليلا
11‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 11
كانت في القدم تسمى "الملوكية" حيث تقول الاسطورة ان الفراعنة كانو يزرعونها و يمنعون تناولها الا لمن كان من الاسرة الملكية.. لكن مع مرور الزمن اصبحت شائعة و اصبحت في متناول الجميع و تحوّر اسمها الى "الملوخية"

طبعا الملوخية اكلة محببة عند الصغار و الكبار على حد السواء و سهلة التحضير، كل ما تحتاجه هو مرق (اما دجاج او ضأن او بقر او ارنب او حتى سمك او جمبري).. ثم تضاف الملوخية و التقلية و تقدم بالعادة مع الأرز الابيض

لكن الفائد المرجوة من الملوخية قد لا تكون واضحة للوهلة الاولي... و اليكم بعض هذه الفوائد

الحديد: تحتوي الملوخية على كمية من الحديد اقل حدة من السبانخ و الفول الاخضر لكنها مفيدة جدا لمرضى فقر الدم.

الكالسيوم المذاب:تكاد توازي كميته في الحليب و هو مهم جدا لبناء العظام و المحافظة على الكتلة العظمية عند الكبار (خصوصا النساء لأنهن معرضات لهشاشة و فقدان الكتلة العظمية حيث اثبتت الابحاث ان النساء يبدؤون بفقد الكتلة العظمية من احيانا حتى من الصغر ك30 سنة مثلا)

المادة الملزجة: و هذه كنز الملوخية حيث اثبتت الابحاث انها تساعد على البناء السليم للغضاريف في الركب و المفاصل بشكل عام و تساعد على استمرارية اللزوجة في هذه المفاصل على مر الزمن
لكن .. هناك المزيد... في مقال في مجلة
"Nutritional Science and and Vitaminology"
في العدد الصادر بسنة 1995 اثبت الباحثون في اليابان ان المادة الزجة تساعد على خفض الكلسترول السيء في الكبد ومصل الدم. كما انها تساعد على الهضم و تقي من امراض الجهاز الهضمي و تخفف الامساك و آثاره المضرة..

الالياف الغذائية: و هي ايضا موجودة بوفرة في الملوخية بشكل ملحوظ و تساعد الجهاز الهضمي بطريقة صحية و طبيعية على التخلص من الفضلات.. كما انها تخفف الامساك و مضاره الجانبية و تقلل من امتصاص الدهون و الكثير من الفوائد الاخرى الصحية.

من المهم عند تحضير الملوخية عدم جعلها تغلي لفترات طويلة حيث ان الغلي يكسّر المادة اللزجة و يفقدها مفعولها المهم المذكور اعلاه.

طبعا التأثير المزدوج للمادة الزجة و الألياف يؤدي الي حالات الاسهال المعروفة عند تناول كميات كبيرة من الملوخية.. فالاعتدال دائما افض
11‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 11
ثبت علميا بأن المادة الغروية المخاطية الموجودة بورق الملوخية لها تأثير ملين ومهدئ لأغشية المعدة والأمعاء ولاحتواء أوراقها على الألياف فهي تكافح الإمساك بشكل فعال وأن هذه المادة لا علاقة لها بالطاقة الجنسية كما يشاع.

فوائد الملوخيه استخدمت ثمرة الملوخية زمنا طويلا دون أن يعرف لها اسم ويقال أن اسمها الأساسي هو الملوكية وسبب التسمية هذه الثمرة بهذا الاسم كما تذكر لنا كتب التاريخ هو أن الخليفة الحاكم بأمر الله اصدر أمرا بمنع أكل الملوخية على عامة الناس وجعلها حكرا على الأمراء والملوك فسميت (الملوكية) ثم حرف هذا الاسم إلى اسم الملوخية ·
7‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة ahmed4444.
7 من 11
جزمة نايك الجديدة
2‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة يوسف معتز.
8 من 11
صــبااحك ورد ~


يقال أن الملوخية اليابسة أكثر فائدة وغذاء للجسم من الملوخية الطازجة، بتحليل الملوخية وجدا أن 100 غرام منها تحتوي على:
الطازجة تحتوي على 4% بروتين تقريبا أما اليابسة فتحتوي على حوالي 22% بروتين.
الملوخية الطازجة تحتوي على حوالي نصف في المائة دهون بينما اليابسة تحتوي على 2% دهون.
الملوخية الطازجة تحتوي على 1.5% ألياف بينما اليابسة تحتوي على حوالي 11% ألياف.

وتعتبر الملوخية من أغنى الخضراوات الورقية غني بفيتامين(A) فهي تحتفظ به حتى عند الطبخ أو التجفيف وثبت علميا بأن المادة الغروية) المخاطية) الموجودة بورق الملوخية لها تأثير ملين ومهدئ لأغشية المعدة والأمعاء ولاحتواء أوراقها على الألياف فهي تكافح الإمساك بشكل فعال. وثبت من الأبحاث أن تناول الملوخية يساعد على تهدئة الأعصاب وتقوية البصر وتنشيط ضربات القلب كما تساعد في علاج ضغط الدم المنخفض وهبوط الطاقة والوهن الجسدي.


لك تقديري ~
12‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة SALIM AL7ABSI (SALIM AL7ABSI).
9 من 11
في المغرب العديد منا يعرفها من خلال الافلام وانا منهم
اتمنى ازور مصر واتدوقها
21‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة امينه امينه.
10 من 11
نعمل منها ايدام
16‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الضوء الاسود.
11 من 11
هنا فوائد الملوخية انصحك بقرائته

اختك نورا
24‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Twety (نورا طلال).
قد يهمك أيضًا
ماهي فوائد الحليب :)
ما هي طرق عمل الملوخية؟
ماهي فوائد الفلفل الحار
ماهي فوائد الماء ؟
حمض الليمون أو (حمض الستريك) هل هو طبيعي وهل له فوائد؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة