الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهي الرواية الصحيحة لمقتل الزير سالم المهلهل ؟؟؟
التاريخ | العلوم | القصة | الشعر | الثقافة والأدب 9‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة خنفووش.
الإجابات
1 من 7
الحقيقة هي " كبر المهلهل وأسن فأخذ يجول في البلاد يرافقه عبدان , فملا منه وهما بقتله فأحسن بذلك , فسألهما أن ينقلا عنه هذا البيت :
من مبلغ الحيين أن مهلهلا *** لله دركما ودر أبيكما
فقتلاه ثم عادا إلى الحي باكيين منتحبين , وقالا لابنته البيت فتفكرت فيه ثم قالت البيت لا يستقيم هكذا إنما أراد مهلهل أن يقول :
من مبلغ الحيين أن مهلهلا ...... أمسى قتيلاً في الفلاة مجدلا
لله دركما ودر أبيكمــا .....لا يبرح العبدان حتى يقتـلا
فضربوهما حتى أقرا بقتله فقتلوهما .....
9‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة Manu Man.
2 من 7
مقتل جبير ووقعة قِضّة :
دخول الحارث بن عباد الحرب :



بعد مقتل جساس وإسراف المهلهل بالقتل ذهب رؤساء بكر إلى الحارث بن عباد وكان معتزلا تلك الحروب قائلا : لا ناقة لي فيها ولا جمل

فقالوا له : أدرك قومك فقد تفانوا !

فأرسل بجيرا ابن أخيه عمرو بن عباد إلى المهلهل وقال للرسول معه قل للمهلهل :

إن الحارث يقول لك : إنك قد أسرفت في القتل وأدركت ثأرك سوى ما قتلت من بكر وقد أرسلت إليك ابن أخي فإما قتلته بأخيك وأصلحت بين الحيين وإما أطلقته وأصلحت ذات البين ، فقد مضى من الحيين في هذه الحروب من كان بقاؤه خيرا لنا ولكم .

فلما حضر الغلام بجير إلى المهلهل وأبلغه الرسالة نظر إليه المهلهل وشرع فيه الرمح فنهاه أمرؤالقيس بن أبان التغلبي فلم ينته وطعنه بالرمح وقال : بؤ بشسع نعل كليب !

فقال الغلام :إن رضيت بنو بكر رضيت !

وفي هذه الرواية يمتدح المؤرخون والنقاد عقل وحكمة وفطنة امرئ القيس بن أبان .. حيث نهى
المهلهل عن قتله وقال له : لا تفعل فوالله لئن قتلته ليقتلن به منكم كبش لا يسأل عن خاله من هو وإياك أن تحقر البغي والظلم فإن عاقبتهما وبئة ... وقد اعتزلنا عمه وأبوه وأهل بيته واعتزلوا قومهم وتركوا القتال مع بكر بن وائل .. فخل عنه وأطعني .. لكن المهلهل لم يطعه وقتله حسب هذه الرواية !


وهذه إحدى روايتين عن قتل بجير ..


أما الرواية الثانية وربما هي الأصح :

أن قاتل بجير ليس المهلهل وإنما هو أمرؤالقيس بن أبان صاحب المهلهل لكن الأمر اختلط على الرواة لأن المهلهل اسمه الحقيقي أمرؤالقيس ..


وقصة قتله أيضا فيها روايتان فإحداهما تقول أن المهلهل وامرأ القيس بن أبان صادفا بجيرا في الطريق فقتله أمرؤالقيس ..


والقصة الثانية هي كما رويناها أعلى لكن ما حدث كالتالي :

أن بعد أن عرض بجير طلب عمه الحارث بن عباد بحضرة رؤساء تغلب يتقدمهم المهلهل وابن أبان غضبت تغلب كلها فرد عليه المهلهل : بل بشسع نعل كليب !

وثار عليه امرؤالقيس بن أبان فعاجله بطعنة قاتلة ..
فإذاً القاتل هو أمرؤالقيس بن ابان وليس المهلهل ..ويسند هذا الرأي قول الحارث بن عباد نفسه في قصيدته المشهورة
طلّ من طل في الحروب ولم يطلل بجيرٌ أبانه ابن أبانِ


فهذا تصريح واضح من ابن عباد أن قاتل بجير هو ابن أبان وليس المهلهل ويسند ذلك أيضا ما سيأتي لاحقا أن ابن عباد كان يبحث في المعركة عن ابن أبان وليس المهلهل وبالفعل قتل الحارث بن عباد امرأ القيس بن أبان ولم يقتل المهلهل أو أحد إخوة المهلهل !!



فلما بلغ خبر مقتل بجير إلى عمه الحارث بن عباد .. قال الحارث : نعم الغلام قتيل أصلح بين ابني وائل وباء بكليب ..

فقيل له : إن مهلهلا قال له : بؤ بشسع نعل كليب ؟!

فغضب الحارث عند ذلك .. ولم يقبل به !

وكان الحارث بن عباد من فرسان بني وائل المعدودين وكان من أحلم أهل زمانه وأشدهم بأسا وأقواهم بدنا ..

لم يعجل الحارث بالحرب وأرسل إلى المهلهل : إن كنتم إنما قتلتم بجيرا بكليب وانقطعت الحرب بينكم وبين إخوانكم فإني راضٍ بذلك وطيبة به نفسي ليهدأ هذا الأمر !

فأرسل إليه المهلهل : إنما قتلناه بشسع نعل كليب !

فغضب الحارث بن عباد وقال لِأَمَةٍ له جديدة : ردي جمالك ! ألحقك الشر بأهلك ..فمن أناس ما أنت ( وذهبت مثلا عند العرب ) .

ثم دعا بفرسه النعامة فجز ناصيتها وهلب ذنبها وكان هو أول من فعل ذلك بالخيل ..

ثم قال قصيدته الرائعة : ( يجدر بالذكر أن بعض المحققين شكك بهذه القصيدة لما فيها من توليد لم يكن في العصر الجاهلي وربما يكون بعض الأبيات حقيقيا لكن أضيف لها فيما بعد أبيات أخر )

قال :

كل شيئ مصيره للزوالِ غير ربي وصالح الأعمالِ

وترى الناس ينظرون جميعا ليس فيهم لذاك بعض احتيالِ

قل لأم الأغر تبكي بجيرا حِيل بين الرجال والأموالِ

ولعمري لأبكين بجيرا ما أتى الماء من رؤوس الجبالِ

لهف نفسي على بجيرٍ إذا ما جالت الخيل يوم حرب عضالِ

وسعت كل حرة الوجه تدعو يا لبكرٍ غراء كالتمثالِ

يا بجير الخيرات لا صلح حتى نملأ البيد من رؤوس الرجالِ

وتقر العيون بعد بكاها حين تسقي الدما رؤوس العوالي

أصبحت وائل تعج من الحرب عجيج الجمال بالأثقالِ

لم أكن من جناتها علم الله وإني بِحَرِّها اليوم صالي

قد تجنبت وائلا كي يفيقوا فأبت تغلب عليّ اعتزالي

وأشابوا ذؤابتي ببجيرٍ قتلوه ظلما بغير قتالِ

قتلوه بشسع نعل كليبٍ إن قتل الكريم بالشسع غالِ

يا بني تغلب خذوا الحذر إنا قد شربنا بكأس موتٍ زلالِ

يا بني تغلب قتلتم قتيلا ما سمعنا بمثله في الخوالي

قربا مربط النعامة مني لقحت حرب وائل عن حيالِ

قربا مربط النعامة مني ليس قولي يراد لكن فعالي

قربا مربط النعامة مني جدّ نوْح النساء بالإعوالِ

قربا مربط النعامة مني شاب رأسي وأنكرتني الفوالي

قربا مربط النعامة مني للسّرى والغدوّ والآصالِ

قربا مربط النعامة مني طال ليلي على الليال الطوالِ

قربا مربط النعامة مني لإعتناق الأبطال بالأبطالِ

قربا مربط النعامة مني واعدلا عن مقالة الجهالِ

قربا مربط النعامة مني ليس قلبي عن القتالِ بسالِ

قربا مربط النعامة مني كلما هب ريح ذيل الشمالِ

قربا مربط النعامة مني لبجيرٍ مفكك الأغلالِ

قربا مربط النعامة مني لكريمٍ متوجٍ بالجمالِ

قربا مربط النعامة مني لا نبيع الرجال بيع النعالِ

قربا مربط النعامة مني لبجير فداه عمي وخالي

قرباها لحي تغلب شوسا لإعتناق الكماةِ يوم القتالِ

قرباها وقربا لأْمَتي درعا دلاصا ترد حد النبال

قرباها بمرهفات حدادٍ لقراع الأبطال يوم النزالِ

رب جيشٍ لقيته يمطر الموت على هيكل هفيف الجلالِ

سائلوا كندة الكرام وبكرا واسألوا مذحجا وحي هلالِ

إذْ أتونا بعسكرٍ ذي زهاءٍ مكفهر الأذى شديد المصالِ

فقريناه حين رام قِرانا كل ماضي الذّبابِ عضْبِ الصِّفالِSIZE]size]

فلما بلغ المهلهل ما قاله الحارث بن عباد لفرسه النعامة دعا بفرسه المشهّر وأنشأ يعارضه ويقول :

هل عرفت الغداة من أطلالٍ رهن ريحٍ وديمةٍ مهطالِ

يستبين الحليم فيها رسوما دارساتٍ كصنعة العمالِ

قد رآها وأهلها أهل صدقٍ لا يريدون نية الارتحالِ

يا لَقومي للوعة البلبال ولقتل الكماة والأبطالِ

ولعينٍ تبادر الدمع منها لكليبٍ إذ فاقها بانهمالِ

لكليبٍ إذ الرياح عليه ناسفات التراب بالأذيالِ

إنني زائرٌ جموعا لبكرٍ بينهم حارثٌ يريد نضالي

قد شفيت الغليل من آل بكرٍ آل شيبان بين عمٍ وخالِ

كيف صبري وقد قتلتم كليبا وشقيتم بقتله في الخوالي

فلعمري لأقتلن بكليبٍ كل قَيْلٍ يسمى من الأقيالِ

ولعمري لقد وطأت بني بكرٍ بما قد جنوه وطأ النعالِ

لم أدع غير أكلبٍ ونساءٍ وإماءٍ حواطب وعيالِ

فاشربوا ما وردتم الآن منا واصدروا خاسرين عن شر حالِ

زعم القوم أننا جار سوء كذب القوم عندنا في المقالِ

لم ير الناس مثلنا يوم سرنا نسلب المُلك بالرماح الطوالِ

يوم سرنا إلى قبائل عوفٍ بجموعٍ زهاؤها كالجبالِ

لم يقم سيف حارثٍ بقتالٍ أسلم الوالداتِ في الأثقالِ

صدق الجار إننا قد قتلنا بقبال النعال رهط الرجالِ

لا تمل القتال يا ابن عبادٍ صبِّر النفس إنني غيرُ سالِ

يا خليليّ قربا اليوم مني كلّ وَردٍ وأدهمٍ صهالِ

قربا مربط المشهر مني لكليب الذي أشاب قذالي

قربا مربط المشهر مني واسألاني ولا تطيلا سؤالي

قربا مربط المشهر مني سوف تبدو لنا ذوات الحجالِ

قربا مربط المشهر مني إنّ قولي مطابقٌ لفعالي

قربا مربط المشهر مني لكليبٍ فداه عمي وخالي

قربا مربط المشهر مني لإعتناق الكماة والأبطالِ

قربا مربط المشهر مني سوف أُصْلي نيران آل بلالِ

قربا مربط المشهر مني إن تلاقت رجالهم برجالي

قربا مربط المشهر مني طال ليلي وأقصرتُ عذالي

قربا مربط المشهر مني يا لَبكرٍ وأين منكم وصالي

قربا مربط المشهر مني لنضالٍ إذا رأوا نضالي

قربا مربط المشهر مني لقتيلٍ سفتْهُ ريح الشمالِ

قربا مربط المشهر مني قرباه وقربا سربالي

ثم قولا لكل كهل وناشٍ من بني بكرٍ جردوا للقتالِ

قد ملكناكم فكونوا عبيدا مالكم عن مِلاكنا من مجالِ

وخذوا حذركم وشدّوا وجدّوا واصبروا للنزال بعد النزالِ

فلقد أصبحت جمائع بكرٍ مثل عادٍ إذ مُزِّقت في الرمالِ

يا كليبا أجبْ لدعوة داعٍ موجع القلب دايم البلبالِ

قد ذبحنا الأطفال من آل بكرٍ وقهرنا كماتهم بالنضالِ

وكررنا عليهم وانثنينا بسيوف تقد في الأوصالِ

أسلموا كل ذات بعلٍ وأخرى ذات خدرٍ غراء مثل الهلالِ

يا لَبكرٍ فأوعدوا ما أردتم واستطعتم فما لذا من زوالِsize]

ثم نهض الحارث وشمر وقاد بكرا في حربها مع تغلب وعليها المهلهل وجرت وقائع بين الحيين في عدة معارك كان أهمها يوم قِضَّة .



وتقبلوني


أخوكم



أمرؤالقيس

--------------------------------------------------------------------------------



أمرؤالقيس

02-24-2011, 12:23 PM

معركة قضة هي يوم تحلاق اللمم حيث كانت خطة بكر أن يحلقوا رؤوسهم ليعرفوا بعضهم .. وانتصرت بكر في هذه المعركة ..

وقيل أن الحارث أسر مهلهلا في هذه المعركة وهذه رواية موجودة حقيقة لدى بعض المؤرخين وأن المهلهل أخذ الأمان من الحارث ودله على قاتل بجير امرئ القيس بن أبان ... ولكن الصحيح أن الذي أسره الحارث هو عدي أخو المهلهل وليس المهلهل وهذا ما جعل بعض الناس يخلط في الأمر لدرجة أنه جعل من أسماء المهلهل عديا ليصحح هذه الرواية .


ما حصل هو كالآتي ..

الحارث بن عباد أوقع بعدي بن ربيعة أخي المهلهل وكاد يقتله فقال له عدي : حسبك يا بن عباد

فقال الحارث : من أنت ؟

عدي : رجل من تغلب

الحارث : دلني على المهلهل أو أخيه عدي أو ابن أبان .. وأخلي عنك !
(وكان هؤلاء الثلاثة قادة تغلب)

عدي : عليك العهد بذلك إن دللتك على أحدهم ؟

الحارث : نعم

عدي : فأنا عدي بن ربيعة ..

وأشار إلى أمرأ القيس بن أبان قائلا : هذا ابن أبان قاتل بجير..
فقصد الحارث بن عباد امرأ القيس بن أبان فشد عليه فقتله ..


وقال :

لهف نفسي على عدي ولم أعرف عديا إذ أمكنني اليدان

طل من طل في الحروب ولم يطلل بجير أبانه ابن أبانِ

فارسٌ يضرب الكتيبة بالسيف وتسمو أمامه العينانِ



ومما يؤكد فروسية المهلهل بهذه المعركة وأن الحارث أو غيره لما يتمكنوا منه ولم ينالوه بسوء أنه لما عاد إلى الديار بعد هزيمتهم بالمعركة أقبلت عليه بعض النساء والغلمان يسألون عن أزواجهم وآباءهم وأقاربهم فأجابهم شعرا :

ليس مثلي يخبِّر الناس عن آبائهم قُتِّلوا وينسى القتيلا

لم أرمِ عرصة الكتيبة حتى انتعل الورد من دماء نعالا

عرفته رماح بكرٍ فما يأخذن إلا لباته والقذالا

غلبونا ولا محالة يوما يقلب الدهر ذاك حالا فحالا

انتصرت بكر على تغلب في معركة قِضة وأنشد الحارث بن عباد قصيدته مفاخرا :


سلْ حي تغلب عن بكرٍ ووقعتهم بالحنو إذ خسروا جهرا وما رشدوا

فأقبلوا بجناحيهم يلفهما منا جناحان عند الصبح فاطردوا

فأصبحنا ثم صفوا دون بيضهم وأبرقوا ساعة من بعد ما رعدوا

وأيقنوا أن شيبانا وإخوتهم قيسا وذهلا وتيم اللات قد رصدوا

ويشكر وبنو عجل وإخوتهم بنو حنيفة لا يحصى لهم عددُ

ثم التقينا وثار الحرب ساطعة وسمهري العوالي بيننا قصدُ

طورا ندير رحانا ثم نطحنهم طحنا وطورا نلاقيهم فنجتلدُ

حتى إذا الشمس دارت أجفلوا هربا عنا وخلوا عن الأموال وانجردوا

قد قرت العين من عَمران إذ قتلت ومن عديٍّ مع القمقام إذ جهدوا

ومن زياد ومن غنمٍ وإخوتها ومن حبيبٍ أصابوا الذل ّفانفردوا

ومن بني أوسٍ إذ شُلّت قبيلتهم لا ينفعون وقد ضروا وما حُمِدوا

فروا إلى النمر منا وهو عمهم فما وفى النمر إذ طاروا وهم مُرُدُ

نحن الفوارس نغشى الناس كلهم ونقتل الناس حتى يوحش البلدُ

لقد صبحناهم بالبيض صافية عند اللقاء وحر الموت يتقدُ

وقد فقدنا أناسا من أماثلنا ومثلهم فكذاك القوم قد فقدوا

والخيل تعلم أني من فوارسها يوم الطعان وقلب القِرْنِ يرتعدُ

وقد حلفتُ يمينا لا أصالحهم ما دام منا ومنهم في الملأ أحدُ


يلاحظ أن الحارث بن عباد وصف المعركة وصفا دقيقا وذكر من شارك من القبائل فيها وذكر أسره لعدي أخي المهلهل ولم يذكر المهلهل وهذا يؤكد كذب قصة المسلسل من أنه كسر ظهره !

وليس عجيبا أن تكون النصرة في آخر الأمر للحارث بن عباد وقومه ومن انضم إليهم من الأحياء التي كانت معتزلة الحرب على بني تغلب ، فقد كان هؤلاء جميعا في بحوة عن الحروب وأهوالها طوال الزمن الذي شبت فيه نيرانها .

ولا شك أن الحارث بن عباد وقومه كانوا – وهم في معتزلهم – يرقبون هذه الوقائع ويتتبعون أطوارها فهم يعدون العدة ويتخذون الأهبة لهذه الخاتمة إن ساعفتهم الظروف وواتتهم الفرص .

فلما جاءتهم الفرصة انتهزوها وهم مستريحون كاملوا العَدد والعُدد في حين خصمهم المهلهل وبنو تغلب قد أرهقتهم هذه الحروب وقتلت منهم الكثيرين وأنهكت قواهم وأدواتهم وأدخلت السأم والملل في نفوس الكثيرين منهم فهم لا يخرجون من معركة حتى يدخلوا في معركة حتى قيل أن في آخر الأمر بقي المهلهل لوحده وهو رجل شيخ عجوز هرم بعد أن تعب الناس وسئموا من الحروب فاتخذ له عبدين اشتراهما ليشاركاه الهجوم على بكر فلما تعب العبدان من مرافقته في الهجوم على بكر انفردا به وغدراه فقتلاه وهذه إحدى الروايات الوجيهة في مقتل المهلهل والتي سنذكرها إن شاء الله كاملة في الجزء القادم من هذه السلسلة ..

يجدر بالذكر أن هذه الحروب استمرت 40 عاما !!

ولعل المهلهل الذي لم يصب بسوء في هذه المعركة استمر في نزال ابن عباد وقومه وأصاب منهم .. ويدل على ذلك قوله في شعره :


شفيتُ النفس من أبناء بكرٍ وحطّت بَرْكها ببني عباد





المغالطات :



يتضح هنا فساد رأي المؤلف من أن بجيرا عشق اليمامة ابنة كليب وعشقته لذا غضب المهلهل فقتله كل ذلك لا يسنده دليل صحيح من التاريخ .. وكل قصص العشق التي وضعها المؤلف بين أسرة المهلهل وأسرة مرة لا أساس لها من الصحة وكانت أشبه بالمسلسلات الكرتونية ..يا سيدي أنت في خضم الصحراء العربية القاحلة حيث الاستبداد والكرامة فما بالك بوضع تنافسي بين أسرتين عريقتين !


• يتضح أن قاتل بجير هو امرؤالقيس بن أبان وليس المهلهل كما أظهر المؤلف في المسلسل .


• وأن ابن عباد كان يبحث عن قاتل ابن أخيه وبالفعل ثأر منه وقتله.


• وأن بجيرا هذا ابن أخي الحارث بن عباد وليس ابنه كما في المسلسل فهو بجير بن عمرو بن عباد... كما حققه أبو رياش في شرح الحماسة .


• لم يقدم المؤلف تفسيرا لقعود الحارث بن عباد وعدم مشاركته بالحرب منذ البداية لئلا يقع في مطب درامي .. فقد وضح منذ البداية أن آل كليب وآل مرة بنو عمومة لصيقة فكيف له أن يوضح أن الحارث بن عباد أقرب لبكر من تغلب فهنا سيكون واضحا أن صلة القرابة بين تغلب وبكر بعيدة نوعا ما وهذا ما ذهب إليه المحققون وهو الصحيح .. فالحارث من بني بكر لكنه من فخذ آخر غير فخذ شيبان !


• أما عن خرافة أن أخا لجساس خدع المهلهل وجاء له بزعم أنه يريد أن ينضم للمهلهل بدلا من أهله ويعمل سائسا للخيل عنده ثم سرق حصانه المشهر وفر به علما أن المشهر كما ظهر في المسلسل لا يستطيع أن يمتطي صهوته أي أحد ثم إن المهلهل تنكر بهيئة حواج يبيع الحوائج على حمار وأتى إلى مضارب مرة وتحدث مع جساس ولم يعرفه جساس !!

هذه القصة كلها عارية عن الصحة ولا أساس لها من شند أو عقل .. فقد استصغر المؤلف عقولنا بهذا ! فكيف وهو قد وضح لنا منذ بداية المسلسل العلاقة القوية بين الأسرتين فكيف يأتي المهلهل إلى جساس وآل مرة فلا يعرفوه ولا يعرفوا صوته ولا هيئته وهو من هو !!!

ثم هل يعقل أن المهلهل يقبل بشقيق جساس قاتل كليب أن يجلس عنده وهو قد قتل أبناء أخته المزعومة وقد أقسم أن لا يدع بكريا ألا قتله !!!

يا سيدي لقد قلنا أنها سوالف مسلسلات وأفلام لكننا لا نقبل أن تستصغر عقولنا وتستخف بنا كما لا نقبل أن تشكك بتاريخنا العربي ولا بإرثنا القبلي وأن تطعن بأصول وقيم ثابتة في مجتمعنا نحن أبناء الجزيرة العربية ..

لا يفوتني هنا أن ألفت النظر أن هذه القصة التي ركبها المؤلف هنا هي لها أساس من صحة لكنها ليست للمهلهل أو عصره بل حدثت في العصور المتأخرة بما يقارب 200 سنة لأحد فرسان القبائل المعاصرة ولأن القصة لها تداعيات قبلية فلا تعنينا هنا بشيئ .. كما يجدر أن أذكر أن أغلب القصص المصطنعة في المسلسل أخذت من التاريخ القبلي المعاصر لأبناء الجزيرة العربية بما هو أقل من 300 سنة من بعض فرسان وشيوخ القبائل المشهورين من مثل الأمير الفارس عبدالله بن رشيد والأمير الفارس عبدالعزيز بن رشيد والشيخ الفارس المشهور راكان بن حثلين والشيخ الفارس مشعان بن هذال راعي الغافلات والشيخ الفارس مطلق الجربا والشيخ الفارس بنية الجربا والشيخ الفارس هايس القعيط والشيخ الفارس شالح بن هدلان .. وغيرها من حكايات البدو التي جيّرها المؤلف لصالح عمله .. ومنها على سبيل المثال أن أظهر المهلهل بشكل لا يليق حيث فقد الذاكرة وجرفه النهر إلى قوم متمدنين ولست أدري أي نهر كان موجودا أنذاك في تهامة التي هي نجد الصحراء ، ثم التقفه بعض الناس هناك وعالجوه لكنه كان فاقدا للذاكرة وأشبه بالمجنون فكان يركب على حائط ويتخيله فرسا وطبعا هذه الحكاية ليست صحيحة ولا أصل لها لكن كعادة المؤالف يأخذ بعض القصص والحكايا من مواضيع أخرى ويركبها على المهلهل فهذه القصة معروفة ومشهورة عن الشيخ الفارس راكان بن حثلين شيخ قبيلة العجمان حين أسره الأتراك وكان يرافق القائد التركي في حربه ضد الأرمن أسيرا مكبلا فكان يركب على حائط صغير من خشب وضع بجانبه ويصيح صيحات الفرسان حينما يسمع صيحات الحرب والقصة شيقة ومشهورة وكانت سببا لإطلاقه من الأسر لكنها الآن ليست من مجالنا لنرويها كاملة لكني ذكرتها فقط على سبيل المثال لتلفيق المؤلف للقصص المشهورة وتركيبها في مسلسله للإثارة .

ولولا الحرج القبلي ولولا أني لا أريد أن أنفخ في فتن قبلية لعزيت أغلب قصص المسلسل المصطنعة والمزورة لأصحابها الحقيقيين !!!


• يجدر التنبيه هنا أيضا إلى أن الهجرس بن كليب على افتراض وجوده – اختلف المحققون فيه – لم يكن متزوجا من إبنة جساس كما جاء في المسلسل مع علمي بأن المؤلف استند إلى رواية ابن الأثير في تاريخه – لكن الصحيح أنه كان متزوجا من سليمى بنت المهلهل عمه وهي التي فهمت الأبيات التي أرسلها مع العبدين حينما قتلاه .


• يثبت هنا أن أمرأالقيس بن أبان لم يكن موجودا وهو من زعماء تغلب فيما صوره المسلسل من ذل وإهانة لنساء تغلب فكيف يقبل أحد فرسان تغلب الشرفاء ذوي الشهامة بالذل لنساء قومه كما زعم المؤلف الذي استند في غالب مسلسله إلى روايات غير محققة وضعيفة ولا تستند إلى دليل قد يكون صنعها بعض القصاصين للإثارة أو صنعها فيما بعد بعض أبناء الحيين لتزوير الحقائق لا سيما إذا علمنا أن المشكلة استمرت طويلا بين الحيين بعد مقتل المهلهل ..
14‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة wadahujayli (wadah ujayli).
3 من 7
مشكور اخوي wadahuiavil
لكن نفسي اعرف في النهاية الزير قتل كل بني بكر فعلا او لا .... وهل قتل ابن عباد او لا لاني قرات قصة ابن عباد مع عنتره مما دل على انه لم يقتل من قبل الزير
وهل هند بنت الزير فعلا سلبت منه كما ورد في المسلسل .... هذي كل تسائلاتي والله اعلم
7‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة THATS_ME.
4 من 7
الاجايه هي في القصيده:

من مبلغ الحيين ان مهلهلا  **********  الله دركما و درك ابيكما
3‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 7
طبعا في تناقض كبير  ( يقولك واحد مثل الزير سالم فارس فرسان وملك ملوك العرب ) وله فرسانه وله ولد اخوه الجرو .. وله ماله ان اخر عمره يرافقه عبدين ويذبحونه شيء ما يدخل العقـل

ياطويل العمر الزير سالم مات موتت ربه محد ذبحه ولا شئ وهالشئ قاريه انا في كتاب فيه قصه الزير سالم ابو ليلى " المهلهل " والكتـــاب سليم 100% ب اذن الله
21‏/4‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 7
ــلاــ اعرف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷
8‏/8‏/2013 تم النشر بواسطة مَّّّجََُدًًَ.
7 من 7
الزير سالم من المقاتلين النادرين ومستحيل ان يقتلة الحارث ابن عباد ولماذا المؤلف المسلسل ان الحارث ابن عباد قد كسر ظهر المهلل وهاذ شي لا يقبلة العقل واريد ان اقول لي المؤلف انة يبطل كذب على الزير المهلل وشكرا
18‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
هل الزير سالم بدوي وجساس نوري؟؟
كم عمر الزير سالم
من هو الشاعر الملقب بمهلهل الشعراء؟
من صاحب هذا الشعر
مانسب الزير سالم كامل ؟!
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة